الصورة كجواز سفر

 

مع مستهل العام الجديد 2020، أمضي نحو عامي الحادي عشر في الديار الإيطالية.. إيقاع الزمن هنا في المهجر كسرعة الضوء.. لم يخطر ببالي قبل نحو 18 عاما حينما حصلت في الرباط على إجازة في التاريخ (عن بحث في تاريخ تجربة هجرة اليهود في المغرب من خلال الصحافة الحزبية)؛ أني سأكتب عن تجربتي كصحفي مهاجر، ببعد هوياتي/ديني بحكم السياق السياسي والاجتماعي الذي تعيشه منطقتنا العربية خاصة، ثم إيطاليا وأوروبا عامة مع ارتفاع أصوات اليمين المتطرف التي رسمت صورا معادية للأجانب والمسلمين خاصة.

قبل انطلاق "الربيع العربي"، كنت أعيش ربيع العام 2009 مختنقا وأنا أشتمّ رائحة "بنْعَلة" (من بن علي) المشهد السياسي في المغرب.. كنت أرصد ذلك من موقعي كمحرر صحفي سياسي مركزي في جريدة "الصباحية" المغربية. في صيف العام ذاته، أخذت أفكر جادا في البحث عن متنفس وأفق جديد.. وصلت إلى قناعة وجودية أني مقيد، مكبل، ما لم أغامر وأجرب خارج الوطن في مناحي الحياة الإعلامية والفنية أيضا، خصوصا في مجال صناعة الفيلم الوثائقي التسجيلي.

 

فضل الراديو

كنت قد حصلت في أغسطس/آب 2009 على تأشيرة لمتابعة الدراسة بإيطاليا في علوم الاتصال (تخصص سينما وسمعي بصري). خلال اليوم الأول، أثناء مباشرتي إجراءات التسجيل في رحاب جامعة تورينو التي احتضنتني، كنت متعبا نفسيا وجسديا بسبب السفر.. قرار الهجرة، وترك مسار مهني يمتد لقرابة عقد من الممارسة الصحفية في المغرب.

كنت ملقى على هيئة شخص نائم في حديقة الجامعة، أغطي وجهي بملف يحجب أشعة الشمس عن رأسي الذي كانت تتزاحم فيه حزمة من الأسئلة، أذكر منها: كيف يمكن أن أخوض تجربة إعلامية جديدة في مكان جديد لا أتقن لغة أهله جيدا؟ كيف لي أن أواصل العمل في الصحافة هنا في غياب مؤسسات إعلامية كبيرة ناطقة بالعربية، كما هو الشأن في بلدان أوروبية أخرى؟ ما العمل؟

بينما كانت تتناسل الأسئلة في ذهني الواحدة تلو الأخرى، رنت في أذني عبارة "هنا راديو الجامعة".. على الفور وقفت.. تسمرت في مكاني.. أخذت أحرّك رأسي يمينا وشمالا علّني ألتقط اتجاه مصدر الصوت.. ترجّلت فوصلت إلى مقر الإذاعة التي كان أمامها مكبر صوت ضخم.. استأذنت، فكان الاستقبال جميلا من المذيعين والتقنيين.

قدّمتُ نفسي، وحينها تلقيت دعوة من البروفيسور كوتسي الأستاذ الجامعي في مادة الراديو، للالتحاق في اليوم الموالي باجتماع خاص بالمتدربين في مقر تلفزيون وإذاعة الجامعة، وبالفعل كنت في اليوم الموالي هناك. وبعد أسبوع التحقت بتلفزيون الجامعة "إكسترا كامبوس" متدربا، وهناك تعلمت بعض مهارات التصوير والإخراج التلفزيوني، إلى جانب ما كنت تعلمته في دورة طويلة في التلفزيون ومهارات المونتاج والتحرير للصورة من أستاذي الراحل محمد خير البوريني بمعهد الجزيرة للإعلام.

 

الصورة.. لغتي البديلة

ساعدني بعض مما بدأت أراكمه نظريا وتطبيقيا في مجال الصورة، في الحصول على فرصة عمل كمعد تقارير لتلفزيون ويب تابع لبلدية تورينو بشراكة مع شعبة علوم الاتصال في الجامعة، متخلصا من حاجز الكتابة باللغة الإيطالية في بداياتي بالمهجر، وتعويضه بالصورة المتحركة التي ستصبح لغتي الأكثر استعمالا، خصوصا في مرحلة لاحقة في عالم الويب مع المنصة الرقمية "أصوات مغاربية" التي سأعتَمَد مراسلا رسميا لها كمحرر متعدد الوسائط في كامل التراب الإيطالي، ثم منتجا ومعدا متعاونا مع قناة "بي.بي.سي".

كانت الصورة في عامي الأول لغتي التي ساعدتني في الحصول على بعض فرص العمل لتصوير تقارير. وقبل أن يأتي الصيف الأول من هجرتي، أخذت أتعاون مع بعض المخرجين الصاعدين في صناعة الفيلم الوثائقي، كالتوأمين دي سيريو الحائزين على جائزة الإخراج في المهرجان الدولي للسينما بمراكش عام 2011.

أتذكر أن التوأم الأول جانلوكا حينما التقيته أول مرة في ورشة تدريبية عام 2010 في فالكييرا ضاحية مدينة تورينا، كان قد شجعني كثيرا للمضي في مجال صناعة الوثائقي: "كل المستقبل للصورة، والوثائقي سيكون ثروة هامة لك إذا ما وظفت فيه بعضا من خبرتك الصحفية أيضا، حينما يتطلب الأمر منك ذلك" يقول جانلوكا.

 

صوت "بزاف"

في العام الثاني من هجرتي بدأت أشارك في أشرطة قصيرة جماعية مع طلبة في الجامعة. وبالموازاة مع ذلك، بادرت إلى إعداد مشروع برنامج إذاعي بعنوان "بزاف" على أمواج إذاعة جامعة تورينو بالعربية والإيطالية رفقة الزميلة الإيطالية فابيولا بالماس، يشتغل على المشترك بين الثقافة الغربية والعربية، وانطلق في أكتوبر/تشرين الأول 2010، وشاءت الأقدار أن صادف انطلاقة "الربيع العربي" في تونس، لتتم بعدها ملاءمة البرنامج مع ما يحدث في الضفة الأخرى، وينتقل موعد بثه من يوم الخميس مساء إلى يوم الجمعة زوالا، مباشرة بعد انتهاء الصلاة في العديد من الدول العربية.

كنا ننقل مراسلات مباشرة من ساحات "التحرير"/المظاهرات، حيث جُمعات الغضب، يصل صداها عبر شبكة من العلاقات كنت محظوظا في نسجها قبل قدومي إلى إيطاليا، بفضل حضوري في بعض الدول العربية للمشاركة في سلسلة من الدورات التكوينية التي كانت تنظمها منظمات أهلية لفائدة مشاريع شباب قياديين وصحفيين استقصائيين في الوطن العربي، سيصبحون في الواجهة بعدما أضرم البوعزيزي النار في جسده.

في 20 فبراير/شباط 2011 تاريخ انطلاق الحراك المغربي في سياق "الربيع العربي"، توجهت إلى المغرب لتقديم حلقة إذاعية خاصة عن الأجواء هناك، وصادف ذلك أن حظيت بتوثيق للحظة عبر الفيديو، لأقرر مباشرة بعد عودتي إلى إيطاليا إنجاز أول وثائقي في مساري كمخرج وثائقي وصحفي بعنوان "صدى" أو "صدى الحراك العربي في الغرب".

كنت أحاول أن أجمع بين الفني والإعلامي في آن واحد.. كنت أشارك حينها في عروض مسرحية مع منظمة العفو الدولية تعالج مسألة الحرية، وقد وثقت بعضا منها أيضا بالفيديو، وكذلك فعلت في برنامج "بزاف" الإذاعي في توثيقه بصريا، وبعدها أخذت في الاشتغال على خيط رابط بين الفني والإعلامي في قالب وثائقي.

كان صوت الراديو، وصور العروض الفنية خيطا ناظما لحبك محتوى بصري أعدّ في إيطاليا يحكي صدى الحراك العربي في الغرب، عبر قصص ثلاثة شباب عرب، من تونس ومصر والمغرب، وآخرين غربيين من فرنسا وإسبانيا وإيطاليا. 

تجربة الوثائقي "صدى" (25 دقيقة، 2011) منحتني كثيرا من الثقة في النفس، فقد أضحى الفيلم بمثابة جواز سفر، أو بطاقة زيارة، للتواصل وفتح آفاق إبداعية أخرى، خصوصا بعد اعتماده كمادة بيداغوجية للعرض في كل من الجامعتين الإيطاليتين بيرغامو وتورينو، وكذا جامعة لشبونة في البرتغال، إضافة إلى المشاركة في عدة مهرجانات بكل من إسبانيا وإيطاليا، توجت بنيل الجائزة الكبرى لمهرجان الفيلم الوثائقي القصير المنظم من طرف جمعية المتحف الوطني للسينما.

مع مرور الزمن، أخذ مساري المهني يميل نحو عالم السينما، خصوصا جنس الفيلم الوثائقي التسجيلي، رغم استمراري في الكتابة عن الشؤون السياسية وقضايا المهاجرين بإيطاليا، لعدد من المنابر الصحفية العربية الدولية والمغربية، وهو ما منحني فرصة العمل أيضا على التحليل الفيلمي، وتغطية بعض المهرجانات.

وكانت أبرزها المهرجان الدولي للفيلم في تورينو، الذي سبرت فيه عالم الفيلم أكثر مما تلقيته في دروس السينما بالجامعة. ولهذا المهرجان المعروف بخطه التحريري الموجه للفيلم التسجيلي، فضل كبير في بلورة وكتابة فيلمي الوثائقي قيد الإنجاز "أنا وأخي" الذي هو عبارة عن تنديد فني تجاه العنصرية والإسلاموفوبيا والإكزينوفوبيا (كره الأجانب).

 

"ضحية" صورة

في مهرجان تورينو الدولي للسينما الذي اعتُمدتُ فيه كصحفي موفد من طرف راديو الجامعة أول مرة، ثم تلفزيون بلدية تورينو ومنابر عربية أخرى لمدة ست سنوات، عشت موقفا محرجا، صادما وتمييزيا، في خريف 2015، حيث مُنعت من الدخول كصحفي للحفل الخاص بالمشاركين في المهرجان الذي أقيم في ثكنة عسكرية، بسبب التخوف من عمل إرهابي محتمل، بعدما كانت الجارة فرنسا للتو قد تعرضت لعملية إرهابية.

لم يقف الأمر فقط عند حدود المنع من الدخول رغم توفري على الشارة الخاصة بالصحفيين وتسجيلي في الآجال المطلوبة للحضور، فقد شهدت الثكنة حالة من الطوارئ حينما كنت أقول للسيدة المكلفة بالاستقبال إنه من غير اللائق أن يرفع المهرجان شعار التلاقح الثقافي ويجسد عكس ذلك.

تلقفتني الشرطة السرية عندما كنت أغادر الثكنة العسكرية، وحقق الشرطي معي متحدثا بعربية ركيكة، ومستفسرا عن السر وراء اختياري لدراسة السينما، ولماذا بالضبط تورينو؟ ولماذا رفض المنظمون دخولي؟ وغير ذلك من الأسئلة التي بدت لي بليدة.

قررت أن أقاطع المهرجان، وأن أحضره بعد أن ينطفئ غضبي من باب مهني آخر كصانع للفيلم الوثائقي، وقد فعلت ذلك خلال الدورة الأخيرة عام 2019، لأتصالح مع نفسي ومع مهرجان تعلمت منه الكثير وما زلت أطمح إلى أن أغرف المعرفة فيه حول الصورة التي نصنعها وتصنعنا.

 

المزيد من المقالات

التقرير الصحفي في زمن كورونا.. بين الحقيقة والتصنع

في القصص الإخبارية التي تبثها الفضائيات، تحس بأن الكثير منها متصنعة وغير حقيقية. أزمة كورونا أضافت الكثير من البهارات لتغطيات كانت إلى وقت قريب عادية، في حين غيبت قضايا حقيقية من صميم اهتمام الممارسة الصحفية.

الشافعي أبتدون نشرت في: 14 يونيو, 2020
يوميات صحفي فلسطيني تحت النار

في مواجهة الاحتلال، يعيش الصحفيون الفلسطينيون ظروفا صعبة أثناء التغطية الميدانية. هذه مشاهد لصحفي غامر بحياته دفاعا عن نقل الرواية المحاصرة.

محمد أبو قمر  نشرت في: 13 مايو, 2020
في ليبيا.. "الوباء السياسي" يتفشى في الإعلام

في ليبيا، حاولت وسائل الإعلام التابعة لقوات حفتر أن تسبغ على وباء كورونا ضغائن سياسية وصلت حد اعتقال طبيب قال على المباشر إن تعامل اللجنة التي شكلها اللواء المتقاعد ضعيف.

عماد المدولي نشرت في: 3 مايو, 2020
الصحافة الورقية تحت الحجر

لا يتفق كاتب المقال مع أصحاب مقولة إن أزمة كورونا ستوجه الضربة القاضية للصحافة المطبوعة. لن تنقرض، بل تحتاج فقط أن تبني نموذجا اقتصاديا يجمع بين الإخبار والبقاء على قيد الحياة.

يونس مسكين نشرت في: 21 أبريل, 2020
يوميات مراسلة من غرفة المعيشة

في حين بدأ كثير من الزملاء الصحفيين التعايش مع واقع جديد من العمل من المنزل منذ أسبوع أو أسبوعين في بعض دو

أروى إبراهيم نشرت في: 2 أبريل, 2020
روايات للصحافيين.. في الحجر الصحي وبعده

يظهر الصحافي في الروايات متسلقا، وصوليا، عدوا للحقيقة مرتشيا، تغره الأهواء والأضواء، مستثمرا سلطته للتصفية الرمزية في خدمة الساسة ورجال الأعمال، عاشقا للفضائح و"اللحم الطري" (فيلم ذا بوست).

محمد أحداد نشرت في: 31 مارس, 2020
يوميات صحفي رياضي في كابل (1)

الطريق إلى كابل ولو في مهمة رياضية، ليست مفروشة بالنوايا الحسنة. صحفي سابق لدى قناة "بي إن سبورتس" الرياضية، زار أفغانستان لتغطية مباراة دولية في كرة القدم، لكنه وجد نفسه في دوامة من الأحداث السياسية.. من المطار إلى الفندق إلى شوارع كابل وأزقتها، التقى قناصي الجيش الأميركي، وكتب هذه المشاهدات التي تختصر قصة بلد مزقته الحرب.

سمير بلفاطمي نشرت في: 26 يناير, 2020
الإعلام الإنساني وسط ضجيج الحروب

من أهم القيم الخبرية (News Values) هي قيمة البعد الإنساني (Human Interests) حسب رأيي، لأن لها تأثيراً مباشراً

محمد ولد إمام نشرت في: 29 سبتمبر, 2019
تجار الحقيقة.. صناعة الأخبار في العصر الرقمي والمعركة من أجل الحقائق

يستعرض الكاتب في مقاله كتاباً لجيل أبرامسون الذي صدر في فبراير/ شباط 2019 عن دار سايمون آند شوستر، والذي يتناول التحول الذي لحق بالصحافة الأميركية في العصر الرقمي الذي نعايشه.

عثمان كباشي نشرت في: 25 سبتمبر, 2019
كيف نستفيد من تطور التواصل الاجتماعي في قصتنا المتأنية؟

غالباً ما أبدأ تقريري بقصة أحد الأبطال، من أجل تقريب الصورة إلى ذهن القارئ، فهو لا يقرأ خبراً صرفاً، بل قصة إنسانية يستطيع أن يتخيل نفسه بطلها ويشعر بما يشعر به بطل القصة الحقيقي. قد يتساءل المرء: "بطل؟ هل هذه رواية؟".. نعم، إنها الصحافة المتأنية.

محي الدين حسين نشرت في: 25 أبريل, 2019
نصائح: كيف تغطي أخبار البرلمان

إذا وقع اختيار رئيس التحرير عليك لانتدابك مراسلاً للشؤون البرلمانية لتغطيتها في بلادك فأنت صحفي محظوظ، فالبرلمان هو المكان الأفضل لممارسة سلطتك الصحفية الرقابية على كل من السلطة التشريعية والتنفيذي

أحمد أبو حمد نشرت في: 3 مارس, 2019
اليوميات..التأريخ بعيداً عن السياسة التحريرية

جرت العادة أن يَقصِر الصحفي كتابته عن الحدث الذي يغطيه ضمن الإطار الذي تفرضه السياسة التحريرية للوسيلة الإعلامية، فتراه يختزل الأشياء من حوله في كلمات أو صور أو أصوات، وهو يدرك جيدا أنه م

يونس الخراشي نشرت في: 13 فبراير, 2019
التغطية الإخبارية في ظل الاحتلال في فلسطين

في المقابلة التالية، ارتأينا تسليط الضوء على التحديات التي تواجهها مهنة الصحافة تحت الضغط وفي ظل الاحتلال لأنها تختلف عن التحديات التي تواجه صحافة الحروب بشكل عام.

تامر المسحال نشرت في: 6 فبراير, 2019
من الرباط إلى كابل.. قصة مراسل

لأسباب قد يطول شرح تفاصيلها، رفضت السلطات المغربية منحي رخصة العمل كمراسل لقناة الجزيرة في المغرب.. واقع جعلني لما يقارب السنتين مراسلا صحفيا مع وقف التنفيذ، قضيت معظم هذا الوقت في غرفة الأخبار بال

يونس آيت ياسين نشرت في: 2 ديسمبر, 2018
الواقع الافتراضي في الصحافة

غالبا، تقدمنا نشرات الأخبار على أننا أرقام، عشرون شهيداً، ثلاثون أسيراً ومئات المصابين ربما.

إيليا غربية نشرت في: 25 نوفمبر, 2018
المراسلة الجديدة

يتحتم عليّ في ظل هذا الازدحام الإعلامي الرقمي أو التقليدي أن أجد طريقاً آخر لصياغة تقريري أو قصتي كما أحب أن أسميها، إذ لا معنى للمنافسة في السرعة أو العدد، لكن الهامش واسع جداً للتميز والاختلاف والانتقائية وبلورة القصة من زوايا جديدة.

نجوان سمري نشرت في: 6 نوفمبر, 2018
المراسل الحر.. قناص اللحظة ومنقب عن الذهب

 عُرف المراسل الصحفي بكونه مؤرخ اللحظة باعتبار أن الحدث الحاصل أو المُرتقَب الحصول هو ميدان عمله، وانحصرت مهنته بشكل أساسي في تغطية الأحداث السياسية والرياضية والاقتصادية والفنية،

جورج كدر نشرت في: 9 سبتمبر, 2018
أخلاقيات الإعلام الفلسطيني برسم ”المصالحة“

فجأة، تغيرت المصطلحات السياسية والإعلامية وتبدلت التوصيفات.

محسن الإفرنجي نشرت في: 31 أكتوبر, 2017
زلزال المكسيك.. الصحفي الضحية

كأنما هو كابوس. كان الوقت فجرا، في مدينة موراليس المكسيكية. ورأيتني مع عائلتي مسحقوين تحت أطنان من الأحجار.

ماكسيمو سيرذيو نشرت في: 12 أكتوبر, 2017
صحافة ”بائعي المطاط“ بالمكسيك.. قصص الموتى أم الأحياء؟

لماذا لم يقتلوك؟ هكذا سألني كارلوس سانشيس، مراسل صحيفة إيرموسيو، في مدينة سينالوا شمال شرق المكسيك.

خافيير بالديس كارديناس نشرت في: 21 مايو, 2017
تخليتُ عن قصتي لأجل السمراء

تعثرت في إحدى خيام التضامن مع الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال بقصة صحفية اعتقدتُ أنها قوية ونادرة.

عميد شحادة نشرت في: 8 مايو, 2017
بابٌ في الصحافة يخلعه الضيوف

دعاني صديقي حميد لشرب فنجان قهوة في مكتبه، وحميد هذا لا يتصل بي عادة إلا إذا كانت لديه أخبار فضائحية عن مجتمع الصحافة، طلبت منه على الهاتف أن يزودني برؤوس أقلام عن المصيبة التي حصلت أو ستحصل، لكنه

عميد شحادة نشرت في: 20 أبريل, 2017
من يُضلّل الآخر.. الجمهور أم الصحافة؟

كُنت كغيري أعتقد أن التضليل الإعلامي يسير في اتجاه واحد تكون فيه الصحافة مُضلِلة ويكون فيه الجمهور مُضلَلا به، لكن ما حدث معي قبل ثلاث سنوات أثبت إمكانية عكس القاعدة التي ثبَّتت مصطلح التضليل الإعل

عميد شحادة نشرت في: 14 مارس, 2017