قصة المصورة الصحفية جهاد.. صوت النساء المعنفات

لطالما اقتصرت مهنة التصوير بمختلف مجالاتها الفرعية على الرجال، وبالرغم من تعرف العالم العربي على كريمة عبود أول مصورة فوتوغرافية فلسطينية في العشرينيات من القرن الماضي، إلا أن وجود المرأة في مجال التصوير ظل غير مرغوب فيه عربيا. 

في اليمن تعتبر ذكرى علي حميد، أول مصورة تلفزيونية احترفت التصوير قبل حوالي أربعة وعشرين عاما، مفسحة المجال للمصورات اليمنيات، ومقتحمة بشجاعة قل نظيرها مجالا يهيمن عليه الرجال. وبعد مرور ربع قرن، ما زالت المصورات الشابات يعانين الكثير بحثا عن التقاط مشهد أو صورة تعادل ألف كلمة!

جهاد محمد، تشكل نموذجا للمصورات اليمنيات الشابات. بدأت بشغف تتلمس خطواتها الأولى في مجال التصوير في عام 2011، حتى اتخذته مهنة لها في عام 2018 بعد أن آمنت أنه المجال الأمثل لنقل صوت المرأة اليمنية التي كممت الحرب صوتها!

وبالرغم من كل الصعاب التي قد تواجه أي مصورة مقيمة في بلد يشهد حربا طاحنة، فإنها استطاعت نيل العديد من الجوائز الخاصة بالتصوير وهي لم تتجاوز 27 ربيعا.

في أواخر عام 2019 حصلت على المرتبة الثانية لجائزة الدوحة للإبداع الشبابي المقدمة من وزارة الثقافة والرياضة في قطر والموجهة إلى جميع الشباب من دول العالم الإسلامي في محور التصوير الضوئي.

وقبلها كانت قد فازت بالمرتبة الأولى في مسابقة التصوير الجماهيرية "برواز" أي إطار باللهجة اليمنية، وهي مسابقة للمصورين الشباب أقامتها إحدى المنصات اليمنية بهدف تشجيع المصورين الشباب. كانت صورتها الفائزة توضح آلية الدفاع المفترض استخدامها من قبل النساء عند التعرض لأي نوع من التحرش.

كما حصدت صورتها التي تركز على التعليم، المركز الأول عن فئة النساء في مسابقة الأمم المتحدة للتصوير الفوتوغرافي، تحت شعار "أهداف التنمية المستدامة: 17 طريقة ليمن أفضل"، في عام 2018.  

 

من وسط الركام

بالإضافة إلى التقاط الصور المنفردة، تنتج جهاد سلاسل مصورة تنتمي إلى موضوعات محددة؛ مثل تسرب الأطفال من المدرسة أو معاناة الأطفال الذين تعرضوا لبتر أطرافهم سواء بسبب القصف أو الألغام. 

تحضر أيضا معاناة المرأة في صور جهاد، فها هي في سلسلتها المصورة "هنا رغم الحرب" تقدم بعين رمادية  تحولات المرأة اليمنية خاصة بعد تغيير الأدوار التقليدية داخل الأسرة اليمنية، حيث فقد الرجال وظائفهم، وتولت النساء دور المعيل المسئول عن ثبات أساس المنزل.
تقول جهاد: "قد تختلف تجارب النساء اليمنيات في ظل الظروف التي تمر بها البلاد، بدءًا من الحرب إلى التقاليد المجتمعية، لكن ما يجمعهن هو صلابتهن وعملهن الدؤوب لتوفير لقمة العيش والحرص على استمرار الحياة وسط الركام".

بدأت جهاد توجه عدستها نحو القضايا المجتمعية بعد أن نشرت قصة على إحدى منصات التواصل الاجتماعي في بداية عام 2019 تحكي فيها تجربة شخصية لها عن تعرضها للتحرش، لتتفاجأ بكمية كبيرة من الشهادات والقصص التي وصلتها من نساء يمنيات يشاركنها تفاصيل مؤلمة عن تعرضهن لذات التجربة.
ترى جهاد أن تشجيع ضحية التحرش للحديث عن قصتها، قضية عادلة وضرورية، وليس من الرفاهيات كما يحاول المجتمع إيهام المرأة بحجة أولوية الاهتمام بتبعات الحرب القائمة. 

كان لحملة جهاد صدى كبير ليس فقط يمنيا وإنما عربيا أيضا، وهو ما حفزها للخروج بسلسلة مصورة أخرى تناهض العنف ضد النساء، لا سيما بعد نشر تقرير لـ"صندوق الأمم المتحدة للسكان"، يشير فيه إلى زيادة نسبة العنف ضد المرأة اليمنية بنسبة 63٪ عن الأعوام السابقة.

في الثقافة اليمنية يعتبر ضرب المرأة أو إهانتها تصرفا غير مقبول، لكن لكل قاعدة استثناء، وهنا تجد المعنفات أنفسهن حبيسات جدران كاتمة للصوت ومجتمعات تسد آذانها عن شكاواهن بمبرر ألا وجود لها، وتحت غطاء قوامة الرجال والصبر من أجل سمعة العائلة والأطفال.

 من هنا كانت صدمة جهاد بكمية الشهادات والقصص المؤثرة التي وصلتها من حسابات مجهولة، أثناء حملتها، فحاولت بكل جهدها نشر أكبر عدد منها بهدف توجيه رسالة للنساء الضحايا مؤداها كما تقول: "مهما حاولتِ إثبات أنك بخير، فأنتِ لستِ بخير، ومن واجبنا نحن النساء تحديدا الوقوف معك... نحن معك".

 

تحديات جديدة

لم تكتف جهاد بحملات التحرش والعنف، وإنما انتقلت في عام 2020 لرصد العنف الاجتماعي أثناء فترة الحجر المنزلي. تحكي جهاد عن هذه التجربة: "بالرغم من عدم التزام المجتمع اليمني بالإغلاق الكامل فترة تفشي فيروس كوفيد- 19، إلا أن ارتفاع نسبة العنف المنزلي سواء كان عنفا لفظيا أو جسديا أو جنسيا كان ملحوظا في المجتمع اليمني، خاصة مع تزايد الحالات التي سمعنا بها جميعنا عبر منصات التواصل الاجتماعي"، وتضيف: "ففي الوقت الذي تعرض العالم كله لضغط الإغلاق وفقدان فرص العمل، تعرضت المرأة لضغط إضافي كان يجب تسليط الضوء عليه ومحاولة الحد منه ولو من خلال الصورة". 

وكانت مفوضية شؤون اللاجئين في موجزها عن حماية اليمن الصادر بتاريخ أكتوبر 2020 قد ذكرت أن جائحة كوفيد 19 أدت إلى الإبلاغ بشكل متزايد عن حوادث العنف المنزلي ضد النساء بسبب فقدان الزوج لعمله واضطراره للبقاء في المنزل. ويذكر التقرير أن 90% من الحالات المبلغ عنها كانت بين المتزوجين حديثاً، مع وجود حالة واحدة أدت إلى موت الضحية.

 

مهنة الموت

إذا كانت مهنة الصحافة توصف بمهنة المتاعب، فمهنة التصوير في اليمن صارت مهنة الموت، حيث كل من يمسك كاميرا أصبح أداة سهلة للقنص الفوري في مناطق النزاع، وصار عرضة للاعتقال والاستجواب إذا كان يمسك كاميرته حتى في المناطق الأثرية.
اليوم لا يسمح للمصور باستخدام أقوى أسلحته، وصار أمنه يحتم عليه اللجوء للهاتف النقال، لذا تلجأ جهاد لأسلوب آخر في نشر قضايا مجتمعها، فتعتمد على جلسات تصوير تعبيرية تقدمها هي والعارضات خشية "الموت" والرقابة.

تقول جهاد: "في البداية كان اختيار العارضة أمرا سهلا سواء كانت محجبة أم لا. كان المعيار الأهم بالنسبة لي هو تناسب شكل وشخصية العارضة مع موضوع الحملة التي نستهدفها، وحاليًا اختيار العارضات أصبح أصعب، لأنه لزام علينا أن يكن محجبات مع الالتزام بقواعد محددة متعلقة بالمظهر، حتى نتجنب الانتقاد والمنع من النشر".

للمصور الفرنسي الراحل برونو باربي، مقولة مؤداها أن التصوير الفوتوغرافي هو اللغة الوحيدة التي يمكن فهمها في جميع أنحاء العالم. وهو ما يجعل جهاد وزملاءها في نفس المجال يواصلون الإيمان بالصورة بالرغم من كل العوائق. تقول جهاد: "مهما كانت الصعوبات فالصورة كانت وستظل لغتي وسلاحي الوحيد لرفع الوعي تجاه القضايا التي تمسنا".

 

المزيد من المقالات

كيف تساهم الصحافة الاستقصائية الجادة في تحقيق العدالة؟

ترفض الصحفية كريستين لونديل تصديق الرواية الرسمية حول بيانات شركة سويدية للبترول تستثمر في السودان ثم تبدأ رحلة طويلة لاختبار الحقائق في الميدان. بعدها تشتري الأسهم في نفس الشركة لتحصل على حق الولوج إلى المعلومات وتنجز تحقيقا استقصائيا يفضح تواطؤ السياسيين والرأسمالية في سحق الفقراء. 

عبد اللطيف حاج محمد نشرت في: 25 أكتوبر, 2022
يوميات مراسل حرب في أوكرانيا

غطى عمر الحاج، الصحفي بقناة الجزيرة، حروبا كثيرة، كان فيها شاهدا على فداحة الأزمات الإنسانية خاصة حينما نقل للعالم قمع الثوار في سوريا. بين الحرص على سلامته الجسدية وصعوبة الوصول إلى المصادر وشراسة المعارك، يوجد عمر اليوم على خط النار في أوكرانيا.

عمر الحاج نشرت في: 31 أغسطس, 2022
عمر الحاج.. قصة صحفي بين حربين

بين سوريا وأوكرانيا ثمة تشابه كبير وهو أن روسيا من تغزو هذه البلدان. عمر الحاج، مراسل الجزيرة بكييف، عاش بين الحربين، ويسرد في حواره مع الزميل محمد أحداد أهم الاختلافات والتشابهات بين أن تكون مراسلا للحرب في سوريا وأن تكون مراسلا للحرب في أوكرانيا..

محمد أحداد نشرت في: 11 مارس, 2022
الحرب في أوكرانيا.. أدوات الرقابة والتأثير في اتجاهات صناعة الأخبار

ما يزال الوقت مبكرا لإعداد دراسة حول التغطية الإعلامية للحرب في أوكرانيا. لكن يمكن تحديد بعض الملامح الأولية المتمثلة في اللجوء إلى الدعاية المدفوعة بالاستقطاب السياسي وانتعاش الرقابة على وسائل الإعلام، وتوظيف الأدوات الرقمية للتأثير في اتجاهات صناعة الأخبار.  

سمية اليعقوبي نشرت في: 10 مارس, 2022
الفيسبوك والحرب في إثيوبيا.. حاضنة خطاب الكراهية

ساهمت منصة فيسبوك في احتضان خطاب الكراهية الذي أجج الحرب بين الأطراف المتنازعة في إثيوببا. لقد انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي دعوات إلى العنف ضد مجموعات عرقية معينة باستخدام كلمات مثل "إرهابي" و"قتلة" و"سرطان" و"أعشاب ضارة" لوصف أشخاص وجماعات من جميع أنحاء البلاد.

عبد القادر محمد علي نشرت في: 20 فبراير, 2022
التنوع في الإعلام النرويجي.. النوايا وحدها لا تكفي

رغم كل الجهود التي تقوم بها وسائل إعلام نرويجية من أجل ضمان تمثيلية للمهاجرين في غرف الأخبار، فإن التحيزات اللاواعية لمسؤولي التحرير الباحثين عن صحفيين يشبهونهم لا يسمح بفهم أعمق لقضايا الأقليات.

رنا زهران نشرت في: 16 فبراير, 2022
أخلاقيات الصورة الصحفية في تغطية قضايا اللجوء

تخضع الصورة الصحفية في تغطية قضايا اللجوء للكثير من المعايير المهنية والأخلاقية خاصة الالتزام بنقل المشاعر الحقيقية والحفاظ على هوية وخصوصيات اللاجئين أو طالبي اللجوء.

آلاء الرشيد نشرت في: 9 فبراير, 2022
وصلوا لكابل أول مرة.. صحفيون يحكون تجاربهم

ثمة الكثير من أحكام القيمة حول تغطية الأحداث التي أعقبت استيلاء طالبان على السلطة في أفغانستان. صحفيون من وسائل إعلام مختلفة يتحدثون عن التحديات التي واجهوها في أول تجربة لهم بكابل.

 إبراهيم الشامي نشرت في: 16 يناير, 2022
الصحفيون الفلسطينيون والرقابة الذاتية

حين تسلط السلطة القمع ضد الصحفيين، يلجأ الكثير منهم إلى تنمية الشعور بالرقابة الذاتية، فيتحول "الخوف" من السجن والمضايقات إلى "رقيب تحريري". في فلسطين، لا يواجه الصحفيون قمع الاحتلال فقط، بل قمع السلطة الفلسطينية وقدرة القضاء على "تأويل" و"تمطيط" فصول القانون التي ترسم حدود ممارسة المهنة لتضيع الكثير من الحقائق والسبب: الرقابة الذاتية.

لندا شلش نشرت في: 28 ديسمبر, 2021
من بغداد إلى بيروت.. رحلة صحفيين من مراقبة السلطة إلى البحث عن الكهرباء

كيف يطلب من الصحفيين في الكثير من البلدان العربية ممارسة أدوارهم وهم ليسوا قادرين على توفير الحد الأدنى من الكهرباء والإنترنت. "أقضي معظم يومي عند محطات البنزين لأعبّئ سيارتي والذي أفكر فيه هو كيف أستطيع تأمين قوت اليوم لعائلتي، لقد استحوذت هذه الهموم على حياة الصحفي" هكذا يختصر صحفي لبناني "قسوة" الظروف التي يواجهها جزء كبير من الصحفيين.

آمنة الأشقر نشرت في: 24 أغسطس, 2021
التغطية الصحفية لسد النهضة.. "الوطنية" ضد الحقيقة

استحوذ قاموس الحرب والصراع السياسي على التغطية الصحفية لملف سد النهضة. وعوض أن تتصدر الصحافة العلمية المشهد لفهم جوانب الأزمة، آثرت وسائل الإعلام الكبرى أن تتبنى سردية إما سطحية أو مشحونة بالعواطف باسم الوطنية والأمن القومي.

رحاب عبد المحسن نشرت في: 12 يوليو, 2021
الحرب في تشاد.. الصحفي في مواجهة الأخبار الزائفة والبروباغندا

معارك لم تحدث في الواقع، تحيزات سياسية وعرقية، نشر أخبار زائفة... شكلت ملامح تغطية الصحافة المحلية والدولية للحرب الدائرة بالتشاد منذ شهور.

محمد طاهر زين نشرت في: 4 يوليو, 2021
في أمريكا الوسطى.. اغتيال الصحفيين لم يعد خبرا

إذا أردت أن تكون صحفيا في أمريكا الوسطى؛ فيجب أن تحفر قبرك أولا. إنها قصص لصحفيين اغتيلوا؛ إما من مافيا المخدرات، أو من الجبهات التي تدعي التحرر والثورة، أو من الدول المتشابهة في ترسيخ أساليب الاستبداد. تبدو الصورة أكثر قتامة بعد انتشار فيروس "كوفيد- 19".

دافيد أرنستو بيريز نشرت في: 4 أبريل, 2021
الصحفي.. والضريبة النفسية المنسية

في مرحلة ما، تتشابه مهام الصحفي والأخصائي النفسي الذي يستمع لمختلف القصص ويكون أول من يحلل أحداثها لكن عليه أن يحافظ على مسافة منها وألا ينسلخ عن إنسانيته في ذات الوقت. في هذا المقال، تقدم الزميلة أميرة زهرة إيمولودان مجموعة من القراءات والتوصيات الموجهة للصحفيين للاعتناء بصحتهم النفسي.

أميرة زهرة إيمولودان نشرت في: 14 مارس, 2021
البابا في العراق.. مَلامِحُ من المعالَجة الصّحفيّة

كيف بدت زيارة البابا إلى العراق في وسائل الإعلام العالمية، ولماذا تكتسبُ أهميتَها في الإعلام الدولي؛ على الرغم من الحالة السياسية والأمنية والاقتصادية الصعبة التي يعيشها العراق منذ عقود؟

سمية اليعقوبي نشرت في: 11 مارس, 2021
بكسر التّاء.. فُسْحةُ نقاشٍ نسويّةٌ آمنةٌ عبر الأثير

لقاءٌ مع مقدِّمة برنامَج بكسر التاء روعة أوجيه

أحمد أبو حمد نشرت في: 7 مارس, 2021
 مَجَلَّةُ الصِّحافة تُطلقُ نسختَها الإنجليزيّة

لا يُحتفَى بتجرِبة الصّحفيّ في المِنطَقةِ العربيّة -غالبًا- إلّا بعد مماته أو تحوُّله لخبرٍ عاجل. اليومَ أصبحَتِ الفرصةُ مواتيةً لإطلاق مجلة الصّحافة بنُسختِها الإنجليزيّة؛ في محاولة لمنْحِ الصحفيّين مَقْعدًا في النّقاش العالميّ حول مِهْنَةِ الصِّحافة، والانخراط فيه، بدلًا من اتّخاذ موقف المتفرِّج.  

مجلة الصحافة نشرت في: 1 مارس, 2021
الإعلام الإفريقي.. هامشية الدور ومحدودية التأثير

ما فتئت الكثير من وسائل الإعلام الدولية -الغربية منها على وجه الخصوص- تقدم صورة مجتزأة عن القارة الإفريقية، بل تكاد تختزلها في كل ما هو سلبي، وباتت بذلك مرتبطة في الذهنية العالمية بكل من "الإرهاب" و"الجوع" و"المرض" و"الفقر" و"الفساد".. إلى آخر القائمة اللامتناهية الموغلة في التشويه.

محفوظ ولد السالك نشرت في: 24 فبراير, 2021
قصتي مع التحول الرقمي  

الميدانُ لم يعد مقتصِرا على الشارع في عالم الصحافة. الميدانُ الحقيقي اليوم هو المنصات الرقمية، وبرامج المونتاج وتعديل الصورة، والأدوات التي توضع في "الجيب" للتصوير، والموبايل الذي يلتقط صورا محترفة، ويُستخدم لتسجيل الصوت وإنتاج القصة ونشرها.

محمد بدارنة نشرت في: 21 فبراير, 2021
الصحفيون اللاجئون في أوروبا.. هل ينجح "التعاطف" الرمزي في دمجهم بعالم الصحافة؟

رغم كل المبادرات، فإن المؤسسات الإعلامية في أوروبا ما تزال تتعامل مع الصحفيين اللاجئين بكثير من الطقوس الاحتفالية، فإما أن يقدَّموا بثوب الأبطال أو برداء الضحايا. وحين تقرر مؤسسات -على قلتها- أن توظفهم، يُنظَر إليهم كخبراء في الهجرة لا كصحفيين مثل باقي أقرانهم، قادرين على إبداع قصص فريدة عن المجتمعات التي يعيشون فيها.

شارلوت ألفرد نشرت في: 6 يناير, 2021
ماذا علمتني 2020 عن طريقة تغطيتنا للأخبار؟

في ذروة تفشّي الجائحة، عمل فريقنا بجهد دؤوب لتغطية كافة التطورات لحظة بلحظة، في حين كانت الجائحة إزاءنا جميعًا، مما اضطرنا إلى الانتقال للعمل من المنازل لأجل غير معلوم، في خطوة غير مسبوقة ومليئة بالمفارقات هي الأخرى. وزعتُ وقتي في المنزل، ففي الصباح أضع أجندة الأخبار أثناء اجتماع الفريق التحريري، على نحو يضمن تغطية زوايا جديدة فيما يتعلق بأزمة "كوفيد-19"، ثم أنتقل فجأة خلال النهار إلى وضعية إدارة الأزمات وأنا أسمع تمتمات متزايدة من الفريق بشأن رصد أول حالة عدوى بالفيروس في قطر.

سُرَيّا سلام نشرت في: 30 ديسمبر, 2020
الإعلام اليميني.. حينما تصبح الكراهية مجرد حرية تعبير

لم يتوان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مهاجمة ما أسماه التطرف الإسلامي، لكنه لم يشر، ولو بكلمة واحدة، أنه توصل بتقرير من لجنة حقوق الإنسان، يثبت أن "الخطاب العنصري تحرَّر في وسائل الإعلام الفرنسية وصار عاديًّا وغير صادم".. كيف يوظف اليمين وسائل الإعلام لنشر خطاب الكراهية والعنصرية؟ ولم أصبحت مواضيع الإسلام والأقليات "بضاعة" رائجة للصحافة الفرنسية؟

علاء الدين بونجار نشرت في: 7 ديسمبر, 2020
الصحافة في أفغانستان.. أيام "الموت المعلن"

رغم جو الانفتاح النسبي لحرية الصحافة والتعبير، فإن الصحفيين الأفغان يواجهون تحدّيا من نوع خاص: الموت. التقارير المحلية والعالمية تشير إلى مقتل صحفيين في ولايات مختلفة بسبب رقابة السلطة والجماعات الدينية.

أحمد شاه عرفانيار نشرت في: 6 ديسمبر, 2020
صحفيات على خطوط النار

لم يُسأل الصحفيون الرجال يوما وهم يستعدون لتغطية مناطق النزاع: يجب أن تفكر قبل الذهاب.. لديك أطفال، لكنهم يسألون النساء بثوب الناصحين، رغم أن جدارتهن في المناطق المشتعلة لا تحتاج إلى دليل.

نزار الفراوي نشرت في: 2 ديسمبر, 2020