من موقع جامعة اليرموك

متدربون صحفيون "مع وقف التنفيذ"

كيف يمكن لطالب متدرب حديث العهد بالإعلام ضمان تجربة تدريبية مثمرة؟ إنه سؤال يهم الكثير من طلبة الصحافة المتدربين، لكن المؤكد أن المؤسسات الإعلامية كثيرة ومتعددة تلك التي تتيح لهم التدريب فيها بالأردن. ومع ذلك فان إجابة الأغلبية من الطلبة المتدربين عن تقييمهم لطبيعة التدريب ومدى استفادتهم ليست مرضية.   

انعدام الاتصال التدريبي

تكمن المشكلة الحقيقية بالأصل في غياب واضح لمسؤول التدريب في أغلب المؤسسات، غير مبالية بوجود متدرب يتطلع لتنمية معارفه مهاراته وتطوير قدراته، حيث تعمد الكثير منها إلى تهميشه متناسية بذلك أن فترة التدريب تشكل ركنا أساسيا في تكوين صحفي قادر على ولوج سوق العمل متطلعا لفهم متطلبات عمله في المستقبل وجعله أكثر إدراكا لفكرة العمل الصحفي.

لقد أحدث المناخ المهني الخاص بالصحافة في الأردن أزمة تتشكل في انعدام الاتصال التدريبي، مما ينشئ لدى المتدرب انعزالا في بداية حياته المهنية تمنعه من التواصل مع زملائه في المؤسسة، الأمر الذي قد يؤثر لاحقا على مساره الصحفي، وتكوين شبكة العلاقات الخاصة به.

تكمن المشكلة الحقيقية بالأصل في غياب واضح لمسؤول التدريب في أغلب المؤسسات، غير مبالية بوجود متدرب يتطلع لتنمية معارفه مهاراته وتطوير قدرات.

 

ويتجسد هذا المناخ في وجود صحفيين كثر يعملون دون دراسة أكاديمية خاصة بالإعلام ودون أن يتلقوا أي تدريب من قبل مؤسساتهم، والتي ليس لديها إستراتيجية واضحة للتدريب.

ويرى طارق نواصرة، وهو صحفي في إحدى القنوات المحلية، أن قلة الاهتمام بالمتدربين ترجع "إلى ضغط العمل الناتج عن المنافسة الكبيرة التي تعيشها المؤسسات الإعلامية الرائدة اليوم، وعدم توفر طاقم كاف لمرافقة المتدربين، علماً أنهم قد يمكِّنون المؤسسات الإعلامية من فرص إنتاج مواد قد لا يجد لها طاقم المكتب وقتاً، حيث ينقسم الطلاب المتدربون إلى قسمين. هناك جزء منهم يأتي إلى القناة متجاهلا ما يمكنّه من الاستفادة غير مهتم بما قد يكتسبه من معرفة مقابل الاستعراض متباهيا بكونه قد دخل المؤسسة الفلانية، أما الجزء الآخر فهم الباحثون عن المعرفة الجادون في طلب التدريب واكتساب الخبرة".

تدريب "فقير"

تتبع أغلب المؤسسات الإعلامية في الأردن النهج ذاته في تدريب طلبة الإعلام بما ترتئيه من صيغة وشكل التدريب المتبع دون دراسة مسبقة لاحتياجات الطلبة والصحفيين الجدد أو توجهاتهم.

لذلك، نجد تداريب هذه المؤسسات لا تتعدى مجالات التحرير والكتابة الصحفية ومراقبة الصحفيين لمعرفة طريقة اشتغالهم دون أدنى توجيه، وهي عادة تدريبات تفضي لنتائج ضعيفة، نمطية ومكررة ودون غاية تذكر.

تقول يارا أبو كويك، خريجة كلية الصحافة و الإعلام من جامعة الزرقاء الخاصة في الأردن، واصفةً تجربة تدريبها الميداني في إحدى المؤسسات الإعلامية الكبرى بأنها "إحدى أهم التجارب التي بإمكان طالب الإعلام الاستفادة منها، إذ بإمكانه بناء شبكة علاقات كبيرة تؤهله مستقبلا للعمل بشكل أكثر احترافية، ورغم ذلك، فقد كان المسؤول عن تدريبي يعمل رئيس تحرير في غرفة الأخبار، فكان من الصعب أن يتابع تدريبي بشكل يومي، مكلفاً زملاءه من صحفيين ومعدي برامج بذلك خلال فترة التدريب التي استمرت قرابة الشهر، لكن ما ضايقني أنني لم أحظ بفرصة حقيقية لإنتاج مواد صحفية لأن ذلك ضد سياسة المؤسسة المتبعة إضافة إلى أنني واجهت صعوبة كبيرة في انخراطي مع مجتمع المؤسسة ككل".

مواكبة التطور

ما يشهده العالم اليوم من تطورات رئيسية في جميع وسائل الإعلام بسبب التطور الهائل في تكنولوجيا الاتصال، أدى إلى ضعف الأداء المهني للصحفي لاستمراره في استعمال الوسائل التقليدية.

هذه التطورات تفرض التدرب على الوسائل الحديثة التي ما تزال تجربتها ضعيفة جدا، وهذا ما تؤكده تجربة الطالبة إسراء الشيخ التي تدربت في أكثر من مؤسسة. واستنادا لهذه التجربة، فإنها لم تتلق تدريباً ملفتاً بل كان تقليديا ومكرراً جدا تمحور حول الكتابة الصحفية لاسيما أن بعض هذه المؤسسات كانت لا تعترف بالصحافة الرقمية وأثرها على تكوين الإعلام الجديد، بل إنها لا تدرك أهمية وسائل الاتصال الحديثة ومنصات التواصل الاجتماعي.     

وفي دراسة أجراها وزير الثقافة الأردني السابق باسم طويسي عام 2019 بعنوان: "تطوير معايير للجودة المهنية في الإعلام: إطار عمل لوسائل الإعلام الأردنية"، والتي هدفت بشكل رئيس إلى تطوير معايير للجودة المهنية في وسائل الإعلام، والتي يستفاد منها عمليا في اختبار مستويات الجودة في البيئتين الداخلية والخارجية لوسائل الإعلام الأردنية، خلصت إلى ضرورة تطوير سبع حزم من المعايير في مجالات مختلفة، وأتى مجال التدريب واكتساب المعرفة كحزمة اساسية يجب العمل عليها لضمان جودة الإعلام العربي.

تم وضع معايير مقترحة من مرجعيات أساسية ثلاث تقدم إضافات أساسية في مجالات التعليم والتأهيل والتدريب الإعلامي وهي:

1- معايير هيئة اعتماد كليات الصحافة والاتصال الأمريكية والتي طورت سلسلة من المعايير الخاصة لتحسين أداء مخرجات نظام التعليم الإعلامي.

2- مؤشرات تنمية وسائل الإعلام الصادرة عن "البرنامج الدولي للتنمية والاتصال" الذي ترعاه اليونسكو حيث عالجت هذه الوثيقة بناء القدرات المهنية لطلبة كليات الإعلام ودعم المؤسسات التي تعزز حرية التعبير والتعددية والتنوع حيث ركزت على مضمون مناهج التدريب الإعلامي وكيف يساعد التدريب الطلبة على فهم الديمقراطية والتنمية والعمل بجد من أجل الارتقاء بالرسالة الإعلامية.  

تفاصيل التدريب مفقودة والنتائج مبهمة

في مساق التدريب الميداني الذي يجب على أي طالب منتسب إلى كليات الإعلام اجتيازه كمتطلب إجباري في خطته، يأتي الأستاذ المسؤول عن المساق تاركا له حرية اختيار المؤسسة الإعلامية التي يريد التدرب فيها، ليخرج بناء على ذلك خطاب من الجامعة مخاطبا المؤسسة المختارة بتقديم طلب الموافقة على تدريب الطالب وإنهاء ما يقارب 96 ساعة تدريبية بدون ذكر ما يبحث عنه المتدرب خلال هذه المدة، أو حتى
ذكر الشخص المسؤول عن تدريبه. ثم يأتي بعدها كتاب الموافقة على التدريب من قبل المؤسسة الإعلامية بغياب واضح لتفاصيل التدريب والنتائج المتوقعة منه، ليبدو وكأنهم يرمونك إلى عرض البحر دون بوصلة.

تذكر الطالبة ملاك حسين أن تجربتها في التدريب كانت مريرة، خاصةً وأنها "تعرضت لتهميش كبير من قبل الصحفية المسؤولة عنها، فقد كانت تأتي إلى المؤسسة كل صباح بهدف التدريب لتصطدم بواقع مختلف"، واصفةً إياه بالعقيم الذي لم يضف لها شيئا من المعرفة!

تقول ملاك إن المسؤولة عن تدريبها كانت تتركها جالسة دون فعل شيء أو دون الحديث معها حتى وأحيانا أخرى تذهب تاركة إياها غير مبالية بوجودها كمتدربة تطلع لاكتساب المعرفة. لم تنته هنا تجربة ملاك في التدريب، ذلك أن المؤسسة أنهت تدريبها بشكل مفاجئ دون إخبارها بذلك، فعند قدومها للمؤسسة في أيام تدريبها منعها موظف الاستقبال من دخول المؤسسة بحجة انتهاء تدريبها مع أنها لم تكمل الشهر.

تذكر الطالبة ملاك حسين أن تجربتها في التدريب كانت مريرة، خاصةً وأنها "تعرضت لتهميش كبير من قبل الصحفية المسؤولة عنها، فقد كانت تأتي إلى المؤسسة كل صباح بهدف التدريب لتصطدم بواقع مختلف".

 

وبالتالي فعلى مؤسسات التكوين الصحفي أن تنتبه إلى هذا الجانب بالعمل على إدراج وتطوير برامج تدريبية شاملة وواضحة تستهدف تعزيز قدرات الطالب الصحفي وتجهيزه للتعامل مع تحديات الميدان بثقة وكفاءة، وصقل قدراته على بناء علاقات مهنية متينة، بالإضافة إلى التجربة العملية القيمة والمثمرة سيعيشها الطلبة.

الرقابة والتقييم  

بعد انقضاء فترة تدريب معينة يجب على المسؤول تقييم أداء المتدرب لقياس مدى اكتسابه للمهارات والخبرات والمعرفة ضمن إطار المؤسسة الإعلامية. وبالتزامن مع ذلك، هناك دور بالغ الأهمية يلعبه مشرف التدريب في كليات الإعلام المختلفة يكمن في مساعدة الطلبة على اختيار المؤسسة المناسبة لهم تبعا لرغباتهم.

من أبرز مهام مشرف التدريب هو متابعة مدى استفادة الطلبة المتدربين واكتسابهم المهارات اللازمة لعملهم الصحفي في المستقبل.

 

يقول استاذ الإعلام في جامعة الشرق الأوسط ومقدم البرامج الإذاعية محمد أبو حلقة إن "من أبرز مهام مشرف التدريب هو متابعة مدى استفادة الطلبة المتدربين واكتسابهم المهارات اللازمة لعملهم الصحفي في المستقبل، حيث يقوم بذلك عن طريق متابعة التقاريرالتي يكتبها مسؤول الطالب في المؤسسة بشكل دوري خلال مدة التدريب، ويتم تقييم الطلبة حسب النموذج الذي تعتمده كليات الإعلام في الأردن كلُ على حدة.

ورغم واقع التدريب الذي يعيشه الطلبة في أغلب المؤسسات، فإن الأردن، يعتبر بلدا مصدراً للكفاءات الإعلامية المنتجة وهذا ما نشهده اليوم في كبرى المؤسسات الإعلامية المتصدرة للمشهد الإعلامي".

 

   

المزيد من المقالات

رصد وتفنيد التغطيات الصحفية المخالفة للمعايير المهنية في الحرب الحالية على غزة

في هذه الصفحة، سيعمد فريق تحرير مجلة الصحافة على جمع الأخبار التي تنشرها المؤسسات الصحفية حول الحرب الحالية على غزة التي تنطوي على تضليل أو تحيز أو مخالفة للمعايير التحريرية ومواثيق الشرف المهنية.

مجلة الصحافة نشرت في: 21 فبراير, 2024
تقرير معهد رويترز: فرص وتحديات المشهد الإعلامي لعام 2024

يستعرض تقرير روتيترز 2024 نتائجاً لمسح ركز بشكل أساسي على التحديات والفرص لوسائل الإعلام في عام 2024. وقد شارك فيه 314 من قيادات وسائل الإعلام في 56 دولة وإقليما، منهم 76 يشغلون منصب رئيس تحرير، و65 رئيسا تنفيذيا أو مديرا إداريا، و53 من رؤساء الأقسام الرقمية، وبعض هؤلاء من المؤسسات الإعلامية الرائدة في العالم.

عثمان كباشي نشرت في: 30 يناير, 2024
ما يلزم الصحفي معرفته عن مفهوم "المجاعة"

أثناء حرب الاحتلال الإسرائيلي على فلسطين، وظف مصطلح "المجاعة" بشكل كبير إلى درجة أنه كان من بين الأدلة الأساسية التي استندت إليها جنوب أفريقيا في دعواها بمحكمة العدل الدولية. كيف يمكن للصحفي أن يفهم "المجاعة" وتعريفاتها المعتمدة وحدودها؟ وما هي المعايير المهنية التي تحكم توظيف هذا المصطلح؟

مجلة الصحافة نشرت في: 25 يناير, 2024
"لوس أنجلوس تايمز" والحرب على غزة.. صراع المحرّر والمالك؟

يرى مراقبون أن الرهان على إستراتيجيات التقليل من قيمة حياة الفلسطينيين في وسائل إعلام غربية قد بدأ يفرز تغيّرات داخل إدارات غرف الأخبار فيها مع تزايد الضغط من قبل العاملين فيها لرفض الانحياز التامّ لإسرائيل

مجلة الصحافة نشرت في: 23 يناير, 2024
كيف يكشف تحليل كمي عن مدى التحيز في تغطية الإعلام الأمريكي للحرب على غزة؟

يتطلب تحليل التغطية الإعلامية لقضية ما الاعتماد على لغة البيانات؛ وذلك للمساعدة في البرهنة على أنماط المخالفات المهنية لدى وسائل إعلام معينة. وهذا ما اضطلع به تحقيق صدر مؤخرا عن موقع ذا إنترسيبت بتحليله 1100 مقال من ثلاث صحف أمريكية، يعرض هذا التقرير أهم النتائج التي توصل إليها.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 12 يناير, 2024
كيف يغطي الصحفيون قضية جنوب أفريقيا ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية؟

ماهي القضايا التي ينبغي على الصحفي التركيز عليها وهو يغطي دعوى جنوب أفريقيا ضد إسرائيل في محكمة العدل الدولية؟ وكيف يمكن للصحفي أن يصبح رقيبا على إجراءات المحكمة ومسائلا لنزاهتها وحياديتها؟

هالة عاهد نشرت في: 10 يناير, 2024
تدقيق المعلومات.. خط الدفاع الأخير لكشف دعاية الاحتلال في فلسطين

تلاعب بالمعلومات، حملات دعائية مكثفة، تضليل على نطاق واسع، كانت أبرز ملامح معركة "السرديات" التي رافقت الحرب على غزة. حاول الاحتلال منذ اللحظة الأولى توفير غطاء إعلامي لجرائم الحرب المحتملة، لكن عمل مدققي المعلومات كشف أسس دعايته.

خالد عطية نشرت في: 10 ديسمبر, 2023
السياق الأوسع للغة اللاإنسانية في وسائل إعلام الاحتلال الإسرائيلي في حرب غزة

من قاموس الاستعمار تنهل غالبية وسائل الإعلام الإسرائيلية خطابها الساعي إلى تجريد الفلسطينيين من صفاتهم الإنسانية ليشكل غطاء لجيش الاحتلال لتبرير جرائم الحرب. من هنا تأتي أهمية مساءلة الصحافة لهذا الخطاب ومواجهته.

شيماء العيسائي نشرت في: 26 نوفمبر, 2023
كيف يمكن لتدقيق المعلومات أن يكون سلاحًا ضد الرواية الإسرائيلية؟

في السابق كان من السهل على الاحتلال الإسرائيلي "اختطاف الرواية الأولى" وتصديرها إلى وسائل الإعلام العالمية المنحازة، لكن حرب غزة بينت أهمية عمل مدققي المعلومات الذين كشفوا زيف سردية قتل الأطفال وذبح المدنيين. في عصر مدققي المعلومات، هل انتهت صلاحية "الأكاذيب السياسية الكبرى"؟

حسام الوكيل نشرت في: 17 نوفمبر, 2023
منصات التواصل الاجتماعي.. مساحة فلسطين المصادرة

لم تكتف منصات التواصل الاجتماعي بمحاصرة المحتوى الفلسطيني بل إنها طورت برمجيات ترسخ الانحياز للرواية الإسرائيلية. منذ بداية الحرب على غزة، حجبت صفحات وحسابات، وتعاملت بازدواجية معايير مع خطابات الكراهية الصادرة عن الاحتلال.

إياد الرفاعي نشرت في: 21 أكتوبر, 2023
كيف يساعد التحقق من الأخبار في نسف رواية "الاحتلال" الإسرائيلي؟

كشفت عملية التحقق من الصور والفيديوهات زيف رواية الاحتلال الإسرائيلي الذي حاول أن يسوق للعالم أن حركة حماس أعدمت وذبحت أطفالا وأسرى. في هذا المقال تبرز شيماء العيسائي أهمية التحقق من الأخبار لوسائل الإعلام وللمواطنين الصحفيين وأثرها في الحفاظ على قيمة الحقيقة.

شيماء العيسائي نشرت في: 18 أكتوبر, 2023
توظيف البيانات في قصص الزلازل.. ابحث عن الإنسان

ماهي أبرز استخدامات البيانات في قصص الزلازل؟ وكيف يمكن أن تبرِز القصص الإنسانية بعيدا عن الأرقام الجافة؟ ومتى تصبح حيوية لغرف الأخبار لفهم تأثيرات الزلازل على الطبيعة والإنسان؟  الزميلة أروى الكعلي تشرح كيف يمكن توظيف البيانات لفهم أعمق للزلازل.

أروى الكعلي نشرت في: 17 سبتمبر, 2023
إعلام المناخ وإعادة التفكير في الممارسات التحريرية

بعد إعصار ليبيا الذي خلف آلاف الضحايا، توجد وسائل الإعلام موضع مساءلة حقيقية بسبب عدم قدرتها على التوعية بالتغيرات المناخية وأثرها على الإنسان والطبيعة. تبرز شادن دياب في هذا المقال أهم الممارسات التحريرية التي يمكن أن تساهم في بناء قصص صحفية موجهة لجمهور منقسم ومتشكك، لحماية أرواح الناس.

شادن دياب نشرت في: 14 سبتمبر, 2023
التنوع في غرف الأخبار.. الجزيرة بلس نموذجاً

تشكل شبكة الجزيرة الإعلامية نموذجا للتنوع في غرف الأخبار. يساعد التنوع على  فهم القضايا المحلية المعقدة ووضعها في سياقاتها الثقافية والاجتماعية، كما يبرز وجهات النظر المختلفة أثناء اتخاذ القرار التحريري. يتحدث الزميل محمد ولد إمام في هذا المقال عن مزايا التنوع في منصة AJ+.

محمد ولد إمام نشرت في: 3 سبتمبر, 2023
الأفلام الوثائقية ومكافحة الأخبار الكاذبة.. "للقصة بقية" نموذجا

بات نشر الأخبار الكاذبة عملية منظمة أكثر من أي وقت مضى، ولم يعد التحقق التقني كافيا لمواجهة حملات تضليلية تقودها جماعات وكيانات. يبرز الفيلم الوثائقي كآلية تسمح بمحاربة الأخبار الكاذبة. يدرس المقال نموذج برنامج "للقصة بقية" الذي تنتجه قناة الجزيرة.

بشار حمدان نشرت في: 22 أغسطس, 2023
الصحافة والذكاء الاصطناعي.. خسارة الوظائف ليست الخطر الأكبر

القلق الذي عبر عنه الصحفيون من فقدان وظائفهم ليس الخطر الأكبر، بل قدرة الذكاء الاصطناعي على فرض انحيازاته على مستوى السرديات واللغة بمساعدة من الصحافة، هو التحدي الأكبر الذي يواجههم.

محمد الشاذلي نشرت في: 13 أغسطس, 2023
كيف تستفيد الصحافة من السرد السينمائي؟

كيف يستفيد السرد في الصحافة من السينما؟ وماهي حدود "الاقتراض" من مجال رأسماله الخيال إلى أسلوب صحفي يوظف في بناء الحقائق؟ وما أبرز التقنيات التي استعارتها الصحافة من السينما؟

شفيق طبارة نشرت في: 6 أغسطس, 2023
"لسعات الصيف".. حينما يهدد عنوان صحفي حياة القرّاء

انتشر "خبر" تخدير نساء والاعتداء عليهن جنسيا في إسبانيا بشكل كبير، على وسائل التواصل الاجتماعي قبل أن تتلقفه وسائل الإعلام، ليتبين أن الخبر مجرد إشاعة. تورطت الصحافة من باب الدفاع عن حقوق النساء في إثارة الذعر في المجتمع دون التأكد من الحقائق والشهادات.

Ilya U. Topper
إيليا توبر Ilya U. Topper نشرت في: 30 يوليو, 2023
كيف نستخدم البيانات في رواية قصص الحرائق؟

كلما اشتد فصل الصيف تشتعل الحرائق في أماكن مختلفة من العالم مخلفة كلفة بشرية ومادية كبيرة. يحتاج الصحفيون، بالإضافة إلى المعرفة المرتبطة بالتغير المناخي، إلى توظيف البيانات لإنتاج قصص شريطة أن يكون محورها الإنسان.

أروى الكعلي نشرت في: 25 يوليو, 2023
انتفاضة الهامش على الشاشات: كيف تغطي وسائل الإعلام الفرنسية أزمة الضواحي؟

اندلعت احتجاجات واسعة في فرنسا بعد مقتل الشاب نائل مرزوق من أصول مغاربية على يدي الشرطة. اختارت الكثير من وسائل الإعلام أن تروج لأطروحة اليمين المتشدد وتبني رواية الشرطة دون التمحيص فيها مستخدمة الإثارة والتلاعب بالمصادر.

أحمد نظيف نشرت في: 16 يوليو, 2023
لماذا يفشل الإعلام العربي في نقاش قضايا اللجوء والهجرة؟

تتطلب مناقشة قضايا الهجرة واللجوء تأطيرها في سياقها العام، المرتبط بالأساس بحركة الأفراد في العالم و التناقضات الجوهرية التي تسم التعامل معها خاصة من الدول الغربية. الإعلام العربي، وهو يتناول هذه القضية يبدو متناغما مع الخط الغربي دون مساءلة ولا رقابة للاتفاقات التي تحول المهاجرين إلى قضية للمساومة السياسية والاقتصادية.

أحمد أبو حمد نشرت في: 22 يونيو, 2023
ضحايا المتوسط.. "مهاجرون" أم "لاجئون"؟

هل على الصحفي أن يلتزم بالمصطلحات القانونية الجامدة لوصف غرق مئات الأشخاص واختفائهم قبالة سواحل اليونان؟ أم ثمة اجتهادات صحفية تحترم المرجعية الدولية لحقوق الإنسان وتحفظ الناس كرامتهم وحقهم في الحماية، وهل الموتى مهاجرون دون حقوق أم لاجئون هاربون من جحيم الحروب والأزمات؟

محمد أحداد نشرت في: 20 يونيو, 2023
كيف حققت في قصة اغتيال والدي؟ 

لكل قصة صحفية منظورها الخاص، ولكل منها موضوعها الذي يقتفيه الصحفي ثم يرويه بعد البحث والتقصّي فيه، لكن كيف يكون الحال حين يصبح الصحفي نفسه ضحية لحادثة فظيعة كاغتيال والده مثلا؟ هل بإمكانه البحث والتقصّي ثم رواية قصته وتقديمها كمادة صحفية؟ وأي معايير تفرضها أخلاقيات الصحافة في ذلك كله؟ الصحفية الكولومبية ديانا لوبيز زويلتا تسرد قصة تحقيقها في مقتل والدها.

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 11 يونيو, 2023
ملاحظات حول التغطية الإعلامية للصراع المسلح في السودان

تطرح التغطية الصحفية للصراع المسلح في السودان تحديات مهنية وأخلاقية على الصحفيين خاصة الذين يغطون من الميدان. وأمام شح المعلومات وانخراط بعض وسائل الإعلام في الدعاية السياسية لأحد الأطراف، غابت القصص الحقيقية عن المآسي الإنسانية التي خلفتها هذه الأزمة.  

محمد ميرغني نشرت في: 7 يونيو, 2023