عمر الحاج رفقة طاقم الجزيرة في أوكرانيا

عمر الحاج.. قصة صحفي بين حربين

لم تحظَ أي حرب في العصر الحديث بتغطية بهذا الحجم الذي تحظى به الحرب الدائرة اليوم في أوكرانيا. اندلعت حروب في بلدان متفرقة في إفريقيا وآسيا، وخاضت أذربيجان وأرمينيا حربا مريرة بين جيشين نظاميين باستخدام أسلحة فتاكة، ودُمّرتقريبا بلد بكامله في سوريا، ومات الآلاف في اليمن بفعل حرب لا تنتهي، دون أن تتصدر أجندة وسائل الإعلام.

باستثناء قلة نادرة من الصحفيين، ظلت الحرب في هذه المناطق في أولويات الصحافة الغربية خاصة مجرد خبر عادي، حتى ولو أدت إلى قتل الآلاف وتشريد الملايين، لكن في أوكرانيا بدأت التغطية حتى قبل أن تُدقّ طبول الحرب.

في سوريا، خاض النظام السوري حربا بكل الأسلحة المحرمة دوليا ضد الثوار بحضور وسائل إعلام قليلة تعضدها رواية النشطاء الصحفيين. والحال أن قناة الجزيرة من بين المنصات القليلة التي حاولت أن تنقل الصورة المأساوية التي تسبَّبَ فيها النظام السوري مدعوما بروسيا. عمر الحاج الذي يغطي الحرب الروسية على أوكرانيا، كان هناك.

1
عمر الحاج في تغطية الحرب في سوريا

 

التشابه والاختلاف.. بين حربين

غطى عمر الحاج، مراسل الجزيرة بكييف، الحرب في سوريا وفي أذربيجان. وبين هذه التجارب تشابهات واختلافات. أما التشابه، فيراه متمثلا في وجود قوة عسكرية هي روسيا. "في سوريا كان من المستحيل أن تتصرف بحرية في الميدان. احتمال الموت تحت القصف وارد جدا، ومع ذلك فإنك تخاطر أكثر مما تخاطر اليوم في أوكرانيا. لماذا؟ لأنني أنتمي لهذا البلد".

ثمة دائما فجوة بين التنظير للصحافة وبين ممارستها في الميدان. هل يستطيع صحفي سوري مثل عمر الحاج يرى يوميا مئات القتلى والمهجّرين وخراب العمران أن يتجرد من أحاسيسه ومن عواطفه؟ يسرد الحاج أنه حين كان يغطي الحرب هناك "كانت محنة الضحايا بالإضافة إلى الحصول على الأخبار، محور اهتمامي. وأنا الذي حرمت من رؤية والديّ ثماني سنوات وأخي تسع سنوات، لهذا بقيّت هذه المحنة حاضرة في قصصي، وهذا جوهر عملي الصحفي كما أؤمن به".

الاختلافات كثيرة جدا في تغطية الحرب في أوكرانيا وسوريا، بيد أن أهمها هي: "في سوريا كان الصحفي هدفا مشروعا لآلة الحرب الروسية، أما ارتداء سترات الصحفي فيعني بشكل مباشر أنك أضحيت هدفا مشروعا دون أدنى تردد، على العكس من تغطية الحرب في أوكرانيا حيث يحظى الصحفيون بتعامل مختلف "أتكلم معك الآن من فندق تقيم فيه العشرات من البعثات الصحفية، والروس يحاولون ما أمكن تجنب الصحفيين، ثم إنه في أوكرانيا نتوفر على فريق كامل، بينما في سوريا كنت المصور "والفيكسر" والمعد، وأقوم بكل شيء".  يفسر الحاج، هذه الازدواجية في المعايير، بالضغط الغربي الشديد الذي تمارسه وسائل الإعلام والمؤسسات الدولية. الحرب في سوريا لم تستقطب وسائل إعلام دولية بسبب المخاطر الكبرى التي يتعرض لها الصحفيون، "باستثناء الجزيرة وبعض النشطاء" لذلك هيمنت رواية واحدة عن الحرب، هي رواية النظام، أما في أوكرانيا فتحضر وسائل الإعلام بقوة، تغطي كل شيء تقريبا، وتنتصر لرواية واحدة أيضا".

 

2
عمر الحاج في تغطية الحرب في سوريا

 

 

سلامة الصحفي أولا

الموازنة بين نقل الواقع على الأرض وحماية الطاقم الصحفي، تخضع لتقييم يومي بين الصحفيين المكلفين بنقل مجريات الحرب، فالأولوية، كما يقول الحاج لسلامة الطاقم قبل كل شيء: "لا يمكن أن يحظى السبق بأهمية أكبر من السلامة الشخصية للطاقم الذي يساهم في التغطية الصحفية، لذلك نحاول دائما قبل الخروج إلى الميدان أن نقرأ تعليمات الجيوش المتحاربة حول المناطق الخطرة التي تدور فيها معارك عنيفة، أو نتابع آخر المستجدات التي تنشرها السلطات، ولا يعني ذلك أننا نتماهى مع روايتها، لكننا نحاول ما أمكن الحفاظ على السلامة الجسدية للطاقم". وفق شهادة عمر فإنهم "يتوفرون على مسعف للتدخل في الحالات العاجلة، وعلينا أن نعي أننا نغطي حربا وليس شيئا آخر".

 

الرواية الرسمية مهمة لكن..

تطرح إشكالية توظيف المصادر محاذير مهنية كثيرة في مقدمتها كيفية التعامل مع الرواية الرسمية، "في تغطية الحرب الروسية على أوكرانيا نعتمد بالأساس على الروايتين الرسمية للبلدين المتحاربين، غير أن ذلك لا يعني، أننا نسلم بهما أو نتماهى معهما بشكل مطلق".

كيف يمكن أن يعارض الصحفي الرواية الرسمية وسط حالة التعبئة والدعاية التي وصلت مداها أمام تعقّد مسارات الحرب؟ خلال التجارب التي راكمها عمر الحاج في تغطية الحروب، تصبح "العين المجردة" الدليل الذي لا يمكن أن يرقى إليه الشك، حيث تشكّل التغطية الميدانية والاحتكاك بشهود العيان وبالآليات العسكرية بعدا مختلفا عن الرواية الرسمية التي تميل أثناء الحروب إلى توظيف البروباغندا. يستدل بالأرقام التي تنشرها وزارة الدفاع الأوكرانية حول مقتل ما يقارب 12 ألف عسكري، التي تبدو بعين صحفي عاش الحروب قابلة للتشكيك لكن في التغطيات المباشرة يجب أن تخضع للتنسيب، أي إسنادها إلى مصدر رسمي.

يحكي عمر الحاج أن الرواية الرسمية الأوكرانية أكدت أكثر من مرة أن الجيش الروسي لم يدخل إلى مدينة "بوغدونيكيفا"، بيد "أنه خلال زيارتي بدا لي أن الواقع يتعارض مع هذه الرواية. لم أقلها بشكل واضح في التغطية المباشرة للجزيرة، واكتفيت بالقول "نحن على مشارف المدينة بوجود دبابات روسية".

وسط حالة التوتر والتحشيد بين الروايتين، تصبح عملية توظيف مصادر تناقض الرواية الرسمية صعبة جدا لسبب أساسي، برؤية عمر: "لا ننسى أننا في حالة حرب، ومزاج الأنظمة يتسم بالعدوانية، وكل معلومة تذكرها توضع تحت مجهر التقييم، وبالتالي فنحن حريصون بمعية "الفيكسر" على تجنب البروباغندا بالدرجة الأولى، ثم تجنب السقوط في تبني الرواية الرسمية كما هي لأنها تعمد في الحروب إلى المبالغة".

 

 

3
عمر الحاج في تغطية الحرب في سوريا

 

"أزمة" مصطلحات

منذ انطلاق الحرب في أوكرانيا، انقسمت وسائل الإعلام حول استخدام المصطلحات، إما بدوافع سياسية قومية أو معايير تحريرية، فاستُخدِم "الغزو الروسي"، "الأزمة الأوكرانية"، "الصراع الروسي الأوكراني"، "العدوان الروسي" للدلالة على الخط التحريري لوسائل الإعلام المغطية للحرب.

"من اليوم الأول كانت الجزيرة واضحة في قضية تحديد المصطلحات المستخدمة من طرف المراسلين، ولو تلاحظون، فإننا نستعمل "الحرب الروسية على أوكرانيا"، ويمكن للجميع أن يلاحظ، أيضا" كيف أن الجزيرة تفردت بتغطية مهنية وموضوعية، لدرجة أن بعض المصادر تفضل قنواتنا على باقي وسائل الإعلام الأخرى، لأننا حريصون على ضمان التوازن بين جميع الأطراف دون الانحياز العاطفي أو إملاء تحريري. ما يهمنا قبل كل شيء هو نقل الحقيقة أما الصراعات السياسية _خاصة بين الشرق والغرب_ فإننا نتعامل معها بشكل مهني صرف".

هذا الالتزام الحرفي بالمصطلحات التي يحددها الخط التحريري، قد تكون موضع نقاش داخل غرف الأخبار، "فإذا كان الأمر يتعلق بمجزرة حضرها الصحفي ورأى تداعياتها وعاش آثارها على الناس، يجب أن توصف كما هي، والصحفي عليه أن ينحاز للحقيقة في نهاية المطاف".

يمكن تفسير أزمة استعمال المصطلحات في بعض الأحيان بمدى قدرة الصحفيين على فهم السياق السياسي والثقافي لـ "الحرب الروسية على أوكرانيا". لم يأتِ الحاج إلى أوكرانيا دون أن يتوفر على معرفة مسبقة بجغرافيا البلد وتقاليده ولغته وقوميته: " قبل أن أصل لكييف قرأت تاريخ البلد، وتاريخ الاتحاد السوفياتي، وقارنت بين الجيوش، وعرفت لغات البلد وثقافاته والصراعات التي تنشأ بين اللغتين الأوكرانية والروسية، واقتصاد أوكرانيا والأسلحة التي تتوفر عليها، هذه معلومات حيوية لأي صحفي يريد أن يقدم تغطية مهنية متوازنة"

جاء عمر الحاج من سوريا محملا بذكريات استهداف الصحفيين، وسياسة الأرض المحروقة التي انتهجتها روسيا في مواجهة المطالبين بالديمقراطية والعدالة، ليجد أن التعامل مختلف لحد ما هذه المرة رغم استهداف بعض الصحفيين.. هذه هي التناقضات التي سجلها صحفي عاش بين حربين.

 

المزيد من المقالات

البرامج الترفيهية في تونس.. تحالف الرأسمال لقتل الصحافة الجادة

حرية الصحافة التي حررتها الثورة التونسية، لم تؤد فقط إلى تعزيز دور مراقبة السلطة، بل إلى انتشار ظاهرة البرامج الترفيهية التي "اجتاحت" القنوات التلفزيونية والإذاعية. لقد وجد "الرأسمال" منفذا لضرب الصحافة الجادة، وتحويل حرية الصحافة إلى مجرد شعار فارغ.

محمد اليوسفي نشرت في: 26 مايو, 2022
"لا تنظر للأعلى".. هجاء سينمائي لمكينة الإعلام "الفاسدة"

مذنب ضخم يقترب من إفناء الكوكب، يكتشفه عالم وطالبته، فيحاولان إخبار رئيسة الولايات المتحدة الأمريكية بالكارثة، لكنها تبدو مشغولة أكثر بنتائج الانتخابات، ثم يقرران التوجه لوسائل الإعلام التي رأت أن خبر انفصال مغنية مشهورة أهم من فناء الكوكب. الفيلم هجاء للمنظومة الإعلامية والسياسية الفاسدة التي تغذيها قيم الرأسمالية الحديثة.

مها زراقط نشرت في: 18 مايو, 2022
الإعلام كأداة حرب في يد الاحتلال الإسرائيلي

في كل الجرائم التي يرتكبها، يلجأ الاحتلال الإسرائيلي إلى استراتيجية إعلامية موجهة بالأساس إلى العالم الغربي. تقوم هذه الخطة على "اختطاف الرواية الأولى" وخلق الشكوك في الاتهامات الموجهة إليه عبر إغراق وسائل الإعلام بالتصريحات "المتسقة" والأخبار المضللة.

أحمد أبو حمد ومحمد خمايسة نشرت في: 15 مايو, 2022
الصحافة العالمية.. "تتحقق من الأخبار إلا في فلسطين"

بعد اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة من طرف قوات الاحتلال تماهت غالبية وسائل الإعلام العالمية مع الرواية الإسرائيلية التي اتهمت مسلحين فلسطينيين باستهدافها قبل أن تتراجع عنها. ضاعت الحقيقة وسط العبارات التي تخفي هوية "الجلاد" مثل "اشتباكات" و"صراع". تكشف هذه التغطية مرة أخرى عن "السقوط الأخلاقي" للإعلام الغربي خاصة في قضية فلسطين.

سمية اليعقوبي نشرت في: 13 مايو, 2022
في رحيل شيرين المدوي وصمود الصحفيين الفلسطينيين

اغتيال شيرين أبو عاقلة من قوات الاحتلال تشكل رسالة خوف لجميع الصحفيين الفلسطينيين الذين يفضحون ممارساته في الميدان. بالنسبة للاحتلال، فإن الحقيقة هي عدوها الأول، وينبغي أن تحارب ولو بالرصاص.

عبير النجار نشرت في: 12 مايو, 2022
ملاحظات على التغطية الإعلامية للانتخابات اللبنانية

يعيش لبنان على وقع تنافس سياسي محتدم حول الانتخابات التشريعية. وسائل الإعلام وجدت الفرصة مناسبة لاستعادة  الخسائر التي تكبدتها أثناء انتشار فيروس كورونا، لكن احتضان النقاش والدعاية الانتخابية رافقتها تجاوزات مهنية وأخلاقية يرصدها هذا المقال.

أيمن المصري نشرت في: 27 أبريل, 2022
"أساسيات أمن المعلومات".. دليل للصحفيين ومديري غرف الأخبار

في كل يوم يظهر أن صحفيين من مختلف دول العالم تعرضت هواتفهم للاختراق خاصة باستخدام برنامج "بيغاسوس"، وتظهر معه، أيضا، الحاجة المتزايدة لتدريب الصحفيين على حماية مصادرهم. هذه قراءة في كتاب "أساسيات أمن المعلومات.. دليل للصحفيين ومديري غرف الأخبار" عن جامعة كولومبيا يقدم تجارب صحفيين في حماية معلوماتهم.

عثمان كباشي نشرت في: 19 أبريل, 2022
فيسبوك وفلسطين.. التكرار في مواجهة اغتيال المعنى

اختار الصحفيون والنشطاء الفلسطنيون "فيسبوك تحجب القدس" شعارا لحملتهم أمام سعي المحتل الإسرائيلي إلى مزيد من حصار الرواية الفلسطينية على المنصات الرقمية بعد النجاح الذي حققته أثناء العدوان الأخير على غزة.

إياد الرفاعي نشرت في: 17 أبريل, 2022
"كوفيد-19" ومستقبل صحافة البيانات في العالم العربي 

إذا كانت جائحة فيروس كورونا، قد أفضت إلى تسريع وتيرة التحول الرقمي، فإنها أيضا، أحدثت تحولات عميقة على مهنة الصحافة، منها الوعي بأهمية صحافة البيانات. الدور الذي قام به صحفيو البيانات في التفسير والوساطة بين الجمهور والعلماء، أعاد السؤال القديم الجديد إلى الواجهة: هل كانت الصحافة العربية في مستوى هذا التحدي؟ 

محمود بركات نشرت في: 4 أبريل, 2022
صحافة الحلول أو أن تضع السياسيين في غرف مغلقة!

ثمة مفاهيم مغلوطة عن صحافة الحلول، حيث ينظر إليها بأنها تقترح مخارج لمشاكل المجتمع، بينما هي في الأصل صحافة مساءلة تسعى إلى إحراج السياسيين والحيلولة دون توظيف "لغة الخشب"، عبر التقصي والبحث الميداني العميق.

أروى الكعلي نشرت في: 3 أبريل, 2022
التلفزيون كتابع لمنصات التواصل الاجتماعي 

في عصر التكنولوجيا الرقمية، لا تتحكم القنوات التلفزيونية في أولوياتها التحريرية بقدر ما صارت تابعة لأجندة وسائل التواصل الاجتماعي. هذا التأثر غذاه "هجرة" الجمهور إلى وسائل التواصل الاجتماعي، وكذلك عدم قدرة الإعلام التقليدي على مواكبة التحول في توجهات الجمهور وتفضيلاته.

عمار عز نشرت في: 30 مارس, 2022
الإعلام وأزمة المصطلحات أثناء "الصراعات والحروب"

تباينت الرؤى التحريرية لوسائل الإعلام في استخدام المصطلحات، فوظفت "الأزمة"، "الصراع"، "الحرب في/على أوكرانيا"، "الحرب الروسية الأوكرانية"... إلخ. في هذا المقال يشرح الأكاديمي بدر الشافعي المعايير التي تحكم استعمال المصطلحات داخل غرف الأخبار وخلفياتها السياسية والقانونية. 

بدر حسن شافعي نشرت في: 15 مارس, 2022
الصحفيون وعصابات المخدرات.. "كلماتنا في وجه رصاصكم"

لمدة ستة أشهر، كان على زافاليتا، أن يكف عن ممارسة مهنة الصحافة، تحت حراسة شديدة من مرافقين شخصيين كلفتهم الحكومة بحمايته من رصاص عصابات المخدرات. يروي الصحفي المكسيكي قصة جيل كامل من الصحفيين، قُتلوا بدم بارد، لأنهم امتلكوا الشجاعة ليفضحوا تواطؤ المافيات مع رجال السياسة.

نوا زافاليتا نشرت في: 15 مارس, 2022
في الحاجة إلى صحافة السلام في إفريقيا

غذت وسائل الإعلام في إفريقيا الصراعات الطائفية والدينية والعرقية، وكانت في الكثير من المرات منصة لنشر خطاب الكراهية والتمييز العنصري. من هنا تأتي أهمية صحافة السلام.

محمد طاهر زين نشرت في: 13 مارس, 2022
"وطنية" الأنظمة ليست دائما "وطنية" الصحفيين

في الحروب والنزاعات تزدهر المشاعر الوطنية. انخرط الكثير من الصحفيين في الحرب الأوكرانية بدافع "النزعة القومية" إلى الحد الذي دفعت صحفيا في مؤسسة إعلامية مرموقة إلى نشر إرشادات تشرح طريقة استهداف المدرعات الروسية بالمولوتوف. هل مفهوم "المصلحة الوطنية" لدى الأنظمة وهو نفسه مفهوم المصلحة الوطنية عند الدول؟ هل يمكن أن تحجب "الوطنية" الحقيقة أو تتعارض مع مبادئ الصحافة؟

محمد أحداد نشرت في: 7 مارس, 2022
قضية ريان.. لماذا حظيت بالتغطية الإعلامية دون غيرها؟

لماذا استحوذت قصة الطفل ريان على اهتمام وسائل الإعلام العالمية، بينما لم تغط قصص أخرى مشابهة في أفغانستان وموريتانيا؟ ما الذي منح قصته كل هذا الزخم؟ كيف نفسر صحفيا ونفسيا حجم التغطية الإعلامية؟

محمد المختار الشيخ نشرت في: 27 فبراير, 2022
لا أريد أن أصبح صحفيا غبيا

جعلت وسائل التواصل الاجتماعي الصحافة مهنة سهلة ومتاحة أمام الجميع دون تمثل الأدوار الحقيقية للصحافة في الإخبار.

نوا زافاليتا نشرت في: 23 فبراير, 2022
حداد: غرف التحرير العربية تنظر إلى صحفيي البيانات كفريق دعم تقني ثانوي

منذ 10 سنوات، وقد كانت صِحافةُ البيانات -يومَها- ممارسةً يُنظر إليها كمهارة تقنية، بدأ محمد حداد العمل على قصص صحفية مدفوعة بالبيانات. لم يتخلَّ حداد -الذي يقود فريق AJ Labs بشبكة الجزيرة- عن قناعته بأن توظيف البيانات في عصر التطور التكنولوجي، سيُحدث ثورةً في مجال الصحافة. اليومَ، وقد ساهمت صحافة البيانات في مراقبة السلطة ومساءلتها -خاصة أثناء انتشار جائحة كورونا- يبدو متفائلا بمستقبلها، لكن ليس في غرف التحرير العربية التي لا تزال تنظر إلى صحفيي البيانات كفريق دعم تقني.

مجلة الصحافة نشرت في: 14 فبراير, 2022
أخلاقيات الصورة الصحفية في تغطية قضايا اللجوء

تخضع الصورة الصحفية في تغطية قضايا اللجوء للكثير من المعايير المهنية والأخلاقية خاصة الالتزام بنقل المشاعر الحقيقية والحفاظ على هوية وخصوصيات اللاجئين أو طالبي اللجوء.

آلاء الرشيد نشرت في: 9 فبراير, 2022
الصحافة الخليجية المحلية والرهان على التغيير

لم تستطع الصحافة الخليجية المحلية أن تساير حجم التحولات الاقتصادية والسياسية التي عرفتها في السنوات الأخيرة. فهي ما تزال حبيسة رؤية تقليدية، ولا تتوفر على القدرة على إثارة مواضيع من قبيل تراجع مستوى الأجور ومكافحة الفساد والتغيرات التي طرأت على بنية المجتمع الخليجي.

سمية اليعقوبي نشرت في: 7 فبراير, 2022
فيلم "الكتابة بالنار".. قصص ملهمة لـ "صحفيات منبوذات" 

 وسط مجتمع ذكوري يؤمن أن مكان المرأة الحقيقي هو البيت، وداخل بنية لا توفر الإمكانيات، تطلع علينا صحفيات هنديات خجولات لكن شجاعات، يخضن صراعا على لرواية قصص جريئة ويكافحن لتحقيق التحول الرقمي لصحيفتهن.

شفيق طبارة نشرت في: 6 فبراير, 2022
كتاب "حجر الأرض".. الصحافة التي تحترم السياق

كان واضحا أن التغطية الصحفية خاصة الغربية لعودة طالبان إلى الحكم في أفغانستان أنها مبتورة من سياقاتها التاريخية والثقافية.   كتاب "حجر الأرض.. صراع الغزاة والحماة في أفغانستان" للزميل أحمد فال الدين، الصحفي بشبكة الجزيرة يبحث في  السياقات المتعددة لتغطية القضية الأفغانية.

أحمد سيدي نشرت في: 1 فبراير, 2022
لماذا يلزمنا اليوم إعادة النظر في مفهوم "الموضوعية"؟

ينظر دائما إلى قيمة الموضوعية في الصحافة بأنها مفهوم ثابت ويجب التعامل معه بنوع من القدسية رغم أن الكثير من القضايا أثبتت أنه مفهوم ديناميكي يخضع لمعيار المصلحة العامة دون التنازل عن مبادئ المهنة.

إسحق بايلي نشرت في: 31 يناير, 2022
صحافة "مسك العصا من المنتصف" لا تخدم الحقيقية دائمًا

تحول مفهوم الحياد في الصحافة إلى آلية لتصريف نظريات المؤامرة وإنكار المذابح والأزمات المناخية بمبرر تحقيق التوازن بين جميع الأطراف. الحياد لا ينبغي أن يكون مفهوما ثابتا بل خاضعا للتقييم المهني والأخلاقي داخل غرف الأخبار.

صخر الماخذي نشرت في: 30 يناير, 2022