عمر الحاج رفقة طاقم الجزيرة في أوكرانيا

عمر الحاج.. قصة صحفي بين حربين

لم تحظَ أي حرب في العصر الحديث بتغطية بهذا الحجم الذي تحظى به الحرب الدائرة اليوم في أوكرانيا. اندلعت حروب في بلدان متفرقة في إفريقيا وآسيا، وخاضت أذربيجان وأرمينيا حربا مريرة بين جيشين نظاميين باستخدام أسلحة فتاكة، ودُمّرتقريبا بلد بكامله في سوريا، ومات الآلاف في اليمن بفعل حرب لا تنتهي، دون أن تتصدر أجندة وسائل الإعلام.

باستثناء قلة نادرة من الصحفيين، ظلت الحرب في هذه المناطق في أولويات الصحافة الغربية خاصة مجرد خبر عادي، حتى ولو أدت إلى قتل الآلاف وتشريد الملايين، لكن في أوكرانيا بدأت التغطية حتى قبل أن تُدقّ طبول الحرب.

في سوريا، خاض النظام السوري حربا بكل الأسلحة المحرمة دوليا ضد الثوار بحضور وسائل إعلام قليلة تعضدها رواية النشطاء الصحفيين. والحال أن قناة الجزيرة من بين المنصات القليلة التي حاولت أن تنقل الصورة المأساوية التي تسبَّبَ فيها النظام السوري مدعوما بروسيا. عمر الحاج الذي يغطي الحرب الروسية على أوكرانيا، كان هناك.

1
عمر الحاج في تغطية الحرب في سوريا

 

التشابه والاختلاف.. بين حربين

غطى عمر الحاج، مراسل الجزيرة بكييف، الحرب في سوريا وفي أذربيجان. وبين هذه التجارب تشابهات واختلافات. أما التشابه، فيراه متمثلا في وجود قوة عسكرية هي روسيا. "في سوريا كان من المستحيل أن تتصرف بحرية في الميدان. احتمال الموت تحت القصف وارد جدا، ومع ذلك فإنك تخاطر أكثر مما تخاطر اليوم في أوكرانيا. لماذا؟ لأنني أنتمي لهذا البلد".

ثمة دائما فجوة بين التنظير للصحافة وبين ممارستها في الميدان. هل يستطيع صحفي سوري مثل عمر الحاج يرى يوميا مئات القتلى والمهجّرين وخراب العمران أن يتجرد من أحاسيسه ومن عواطفه؟ يسرد الحاج أنه حين كان يغطي الحرب هناك "كانت محنة الضحايا بالإضافة إلى الحصول على الأخبار، محور اهتمامي. وأنا الذي حرمت من رؤية والديّ ثماني سنوات وأخي تسع سنوات، لهذا بقيّت هذه المحنة حاضرة في قصصي، وهذا جوهر عملي الصحفي كما أؤمن به".

الاختلافات كثيرة جدا في تغطية الحرب في أوكرانيا وسوريا، بيد أن أهمها هي: "في سوريا كان الصحفي هدفا مشروعا لآلة الحرب الروسية، أما ارتداء سترات الصحفي فيعني بشكل مباشر أنك أضحيت هدفا مشروعا دون أدنى تردد، على العكس من تغطية الحرب في أوكرانيا حيث يحظى الصحفيون بتعامل مختلف "أتكلم معك الآن من فندق تقيم فيه العشرات من البعثات الصحفية، والروس يحاولون ما أمكن تجنب الصحفيين، ثم إنه في أوكرانيا نتوفر على فريق كامل، بينما في سوريا كنت المصور "والفيكسر" والمعد، وأقوم بكل شيء".  يفسر الحاج، هذه الازدواجية في المعايير، بالضغط الغربي الشديد الذي تمارسه وسائل الإعلام والمؤسسات الدولية. الحرب في سوريا لم تستقطب وسائل إعلام دولية بسبب المخاطر الكبرى التي يتعرض لها الصحفيون، "باستثناء الجزيرة وبعض النشطاء" لذلك هيمنت رواية واحدة عن الحرب، هي رواية النظام، أما في أوكرانيا فتحضر وسائل الإعلام بقوة، تغطي كل شيء تقريبا، وتنتصر لرواية واحدة أيضا".

 

2
عمر الحاج في تغطية الحرب في سوريا

 

 

سلامة الصحفي أولا

الموازنة بين نقل الواقع على الأرض وحماية الطاقم الصحفي، تخضع لتقييم يومي بين الصحفيين المكلفين بنقل مجريات الحرب، فالأولوية، كما يقول الحاج لسلامة الطاقم قبل كل شيء: "لا يمكن أن يحظى السبق بأهمية أكبر من السلامة الشخصية للطاقم الذي يساهم في التغطية الصحفية، لذلك نحاول دائما قبل الخروج إلى الميدان أن نقرأ تعليمات الجيوش المتحاربة حول المناطق الخطرة التي تدور فيها معارك عنيفة، أو نتابع آخر المستجدات التي تنشرها السلطات، ولا يعني ذلك أننا نتماهى مع روايتها، لكننا نحاول ما أمكن الحفاظ على السلامة الجسدية للطاقم". وفق شهادة عمر فإنهم "يتوفرون على مسعف للتدخل في الحالات العاجلة، وعلينا أن نعي أننا نغطي حربا وليس شيئا آخر".

 

الرواية الرسمية مهمة لكن..

تطرح إشكالية توظيف المصادر محاذير مهنية كثيرة في مقدمتها كيفية التعامل مع الرواية الرسمية، "في تغطية الحرب الروسية على أوكرانيا نعتمد بالأساس على الروايتين الرسمية للبلدين المتحاربين، غير أن ذلك لا يعني، أننا نسلم بهما أو نتماهى معهما بشكل مطلق".

كيف يمكن أن يعارض الصحفي الرواية الرسمية وسط حالة التعبئة والدعاية التي وصلت مداها أمام تعقّد مسارات الحرب؟ خلال التجارب التي راكمها عمر الحاج في تغطية الحروب، تصبح "العين المجردة" الدليل الذي لا يمكن أن يرقى إليه الشك، حيث تشكّل التغطية الميدانية والاحتكاك بشهود العيان وبالآليات العسكرية بعدا مختلفا عن الرواية الرسمية التي تميل أثناء الحروب إلى توظيف البروباغندا. يستدل بالأرقام التي تنشرها وزارة الدفاع الأوكرانية حول مقتل ما يقارب 12 ألف عسكري، التي تبدو بعين صحفي عاش الحروب قابلة للتشكيك لكن في التغطيات المباشرة يجب أن تخضع للتنسيب، أي إسنادها إلى مصدر رسمي.

يحكي عمر الحاج أن الرواية الرسمية الأوكرانية أكدت أكثر من مرة أن الجيش الروسي لم يدخل إلى مدينة "بوغدونيكيفا"، بيد "أنه خلال زيارتي بدا لي أن الواقع يتعارض مع هذه الرواية. لم أقلها بشكل واضح في التغطية المباشرة للجزيرة، واكتفيت بالقول "نحن على مشارف المدينة بوجود دبابات روسية".

وسط حالة التوتر والتحشيد بين الروايتين، تصبح عملية توظيف مصادر تناقض الرواية الرسمية صعبة جدا لسبب أساسي، برؤية عمر: "لا ننسى أننا في حالة حرب، ومزاج الأنظمة يتسم بالعدوانية، وكل معلومة تذكرها توضع تحت مجهر التقييم، وبالتالي فنحن حريصون بمعية "الفيكسر" على تجنب البروباغندا بالدرجة الأولى، ثم تجنب السقوط في تبني الرواية الرسمية كما هي لأنها تعمد في الحروب إلى المبالغة".

 

 

3
عمر الحاج في تغطية الحرب في سوريا

 

"أزمة" مصطلحات

منذ انطلاق الحرب في أوكرانيا، انقسمت وسائل الإعلام حول استخدام المصطلحات، إما بدوافع سياسية قومية أو معايير تحريرية، فاستُخدِم "الغزو الروسي"، "الأزمة الأوكرانية"، "الصراع الروسي الأوكراني"، "العدوان الروسي" للدلالة على الخط التحريري لوسائل الإعلام المغطية للحرب.

"من اليوم الأول كانت الجزيرة واضحة في قضية تحديد المصطلحات المستخدمة من طرف المراسلين، ولو تلاحظون، فإننا نستعمل "الحرب الروسية على أوكرانيا"، ويمكن للجميع أن يلاحظ، أيضا" كيف أن الجزيرة تفردت بتغطية مهنية وموضوعية، لدرجة أن بعض المصادر تفضل قنواتنا على باقي وسائل الإعلام الأخرى، لأننا حريصون على ضمان التوازن بين جميع الأطراف دون الانحياز العاطفي أو إملاء تحريري. ما يهمنا قبل كل شيء هو نقل الحقيقة أما الصراعات السياسية _خاصة بين الشرق والغرب_ فإننا نتعامل معها بشكل مهني صرف".

هذا الالتزام الحرفي بالمصطلحات التي يحددها الخط التحريري، قد تكون موضع نقاش داخل غرف الأخبار، "فإذا كان الأمر يتعلق بمجزرة حضرها الصحفي ورأى تداعياتها وعاش آثارها على الناس، يجب أن توصف كما هي، والصحفي عليه أن ينحاز للحقيقة في نهاية المطاف".

يمكن تفسير أزمة استعمال المصطلحات في بعض الأحيان بمدى قدرة الصحفيين على فهم السياق السياسي والثقافي لـ "الحرب الروسية على أوكرانيا". لم يأتِ الحاج إلى أوكرانيا دون أن يتوفر على معرفة مسبقة بجغرافيا البلد وتقاليده ولغته وقوميته: " قبل أن أصل لكييف قرأت تاريخ البلد، وتاريخ الاتحاد السوفياتي، وقارنت بين الجيوش، وعرفت لغات البلد وثقافاته والصراعات التي تنشأ بين اللغتين الأوكرانية والروسية، واقتصاد أوكرانيا والأسلحة التي تتوفر عليها، هذه معلومات حيوية لأي صحفي يريد أن يقدم تغطية مهنية متوازنة"

جاء عمر الحاج من سوريا محملا بذكريات استهداف الصحفيين، وسياسة الأرض المحروقة التي انتهجتها روسيا في مواجهة المطالبين بالديمقراطية والعدالة، ليجد أن التعامل مختلف لحد ما هذه المرة رغم استهداف بعض الصحفيين.. هذه هي التناقضات التي سجلها صحفي عاش بين حربين.

 

المزيد من المقالات

"يحيا سعادة الرئيس"

لا تتحدث عن الاستعباد، أنت فتان، لا تثر الشرائحية، أنت عميل، لا تتحدث عن تكافؤ الفرص، سيحجب عنك الإعلان! هي جزء من قصص هذا البلد، يتدخل فيه الرئيس بشكل شخصي ليحدد لائحة الخطوط الحمراء بتوظيف مسؤولين عن الإعلام للحجر على الصحفيين المستقلين.

عبد الله العبد الله نشرت في: 24 يناير, 2023
 السّرد الصّحفيّ وصناعة اللّغة الجديدة

كيف يمكن للصحفي أن يستفيد من تقنيات الأدب في كتابة قصة جيدة؟ وأين تلتقي الصحافة والرواية وأين ينفصلان؟  الروائي العراقي أحمد سعداوي، الحاصل على جائزة البوكر للرواية العربية يسرد كيف أثرى الأدب تجربته الصحفية.

أحمد سعداوي نشرت في: 23 يناير, 2023
  عن ثقافة الصورة وغيابها في النشرات الإخبارية

جاء الجيل الأول المؤسس للقنوات التلفزيونية من الصحافة المكتوبة محافظاً على قاعدة "النص هو الأساس" في غياب تام لثقافة الصورة. لكن مع ظهور أجيال التحول الرقمي، برزت معضلة أخرى تتعلق بالتدريب والمهارات والقدرة على مزج النص بالصورة.

زينب خليل نشرت في: 22 يناير, 2023
بي بي سي حين خذلتنا مرتين!

في نهاية هذا الشهر، ستسدل إذاعة بي بي سي عربية الستار على عقود من التأثير في العالم العربي. لقد عايش جزء من الجمهور أحداثا سياسية واجتماعية مفصلية كبرى بصوت صحفييها، لكنها اليوم تقول إنها ستتحول إلى المنصات الرقمية.. هذه قراءة في "الخطايا العشر" للإذاعة اللندنية.

أمجد شلتوني نشرت في: 17 يناير, 2023
الإعلام في لبنان بين الارتهان السياسي وسلطة رأس المال

باستثناء تجارب قليلة جدا، تخلى الإعلام في لبنان عن دوره الأساسي في مراقبة السلطة ليس فقط لأنه متواطئ مع الطائفية السياسية، بل لارتهانه بسلطة رأس المال الذي يريد أن يبقي على الوضع كما هو والحفاظ على مصالحه. 

حياة الحريري نشرت في: 15 يناير, 2023
مستقبل الصحافة في عالم الميتافيرس

أثار إعلان مارك زوكربيرغ، مالك فيسبوك، عن التوجه نحو عالم الميتافيرس مخاوف كبيرة لدى الصحفيين. كتاب "إعلام الميتافيرس: صناعة الإعلام مع تقنيات الثورة الصناعية الخامسة والويب 5.0/4.0" يبرز أهم التحديات والفرص التي يقدمها الميتافيرس للصحافة والصحفيين.  

منار البحيري نشرت في: 15 يناير, 2023
"جريمة عاطفية" أو قيد ضد مجهول

ساروا معصوبي الأعين في طريق موحشة، ثم وجدوا أنفسهم في مواجهة أخطر تجار المخدرات. إنها قصة صحافيين، بعضهم اختفوا عن الأنظار، وبعضهم اغتيل أو اختطف لأنهم اقتربوا من المنطقة المحظورة، أما في سجلات الشرطة، فهي لا تعدو أن تكون سوى "جريمة عاطفية".

خوان كارّاسكيادو نشرت في: 10 يناير, 2023
هل يصبح رؤساء التحرير خصوما لملاك وسائل الإعلام؟

يتجه الاتحاد الأوروبي إلى توسيع سلطات رئيس التحرير لحماية استقلالية وسائل الإعلام عن الرساميل التي باتت تستحوذ على مؤسسات إعلامية مؤثرة بالفضاء الأوروبي.

محمد مستعد نشرت في: 9 يناير, 2023
أيها الزملاء.. إيّاكم والتورّط في صناعة الخبر 

تعد التغطية الإعلامية جزءا أساسيا في أي تحرك مدني، سواء كان على شكل مظاهرات أو حملات توعية أو مظاهر ثقافية، إذ إنها تجعل التحرك مرئيا لجمهور واسع ومن ثم فهي تثير الاهتمام وتشجع الناس على المشاركة. بيد أنّ التعجل في تغطية تحرك لا يزال في مهده يمكن أن يؤدي بالتغطية الإعلامية إلى أن تصبح هي المحرك الأساسي له، بل وحتى الطرف المسؤول عن صناعته.

إيليا توبر نشرت في: 28 ديسمبر, 2022
 إذاعة بي بي سي.. سيرة موت معلن

لعقود طويلة، نشأت علاقة بين إذاعة بي بي سي العربية ومتابعيها في المناطق النائية، وكان لها الفضل في تشكيل الوعي السياسي والثقافي فئة كبيرة من الجمهور. لكن خطط التطوير، أعلنت قبل أسابيع، عن "نهاية" حقبة "هنا بي بي سي".

عبدالصمد درويش نشرت في: 27 ديسمبر, 2022
الصحافة في شمال أفريقيا.. قراءة في التحولات

يقدم كتاب"فضاءات الإمكانيات: الإعلام في شمال أفريقيا منذ التسعينيات"، قراءة عميقة في التحولات التي عرفتها الصحافة في أربعة بلدان هي مصر، الجزائر، تونس والمغرب. وبتوظيف مناهج العلوم الاجتماعية، يستقرئ الباحثون أهم التغيرات التي طرأت على الإعلام وتقييم دور الأنظمة السياسية وباقي الفاعلين الآخرين. 

أحمد نظيف نشرت في: 22 ديسمبر, 2022
 التغطية الإعلامية الغربية لحفل افتتاح مونديال قطر

أفردت الصحافة الغربية مساحة واسعة لتغطية حفل افتتاح مونديال قطر 2022، لكنها مرة أخرى آثرت أن تنتهك المعايير المهنية والأخلاقية، بالتركيز على المقارنات غير الواقعية وترسيخ أحكام القيمة.

محسن الإفرنجي نشرت في: 19 ديسمبر, 2022
"حرب لم يحضر إليها أحد".. عن العنصرية في الإعلام الإسباني

 أظهرت توجهات بعض وسائل الإعلام عقب خسارة منتخب بلادها أمام المغرب، إلى أي مدى قد تجذرت العنصرية في الصحافة والإعلام الإسباني.

أليخاندرو لوكي دييغو نشرت في: 11 ديسمبر, 2022
تشجيع الفرق.. "موضة" الصحافة الرياضية الجديدة

هل يمكن أن يصبح الانتماء الرياضي مقوضا لمبادئ مهنة الصحافة؟ وكيف يلجأ الصحفيون إلى تشجيع فريق معين بحثا عن المتابعة على وسائل التواصل الاجتماعي؟

أيوب رفيق نشرت في: 16 نوفمبر, 2022
الصحافة الرياضية.. السياسة والتجارة

هل أصبحت الصحافة الرياضية محكومة بقيم الرأسمالية، أي الخضوع للعرض والطلب ولو على حساب الحقيقة والدقة؟ وكيف تحولت إلى أداة توظفها الشركات الرياضية ورجال الأعمال والسياسة لتصفية الخصوم؟ وهل أدى المنطق التجاري إلى استبدال الرأي بالخبر بعيدا عن كل قيم المهنة؟

أيمن الزبير نشرت في: 12 نوفمبر, 2022
الصحافة الرياضية في المناهج الدراسية.. الغائب الكبير

رغم أن الرياضة تطورت كممارسة وصناعة في العالم العربي، إلا أن الكليات والمعاهد لم تستطع أن تدمج تخصص الصحافة الرياضية كمساق دراسي، إما بسبب النظرة القاصرة بأن الرياضة مجرد ترفيه أو لافتقار طاقم التدريس للمؤهلات اللازمة.

وفاء أبو شقرا نشرت في: 10 نوفمبر, 2022
الحملة ضد مونديال قطر.. الإعلام الغربي حبيسا لخطاب الاستشراق والتضليل

مع اقتراب موعد مونديال قطر 2022، يصر الإعلام الغربي أن يبقى مرتهنا لخطاب الاستشراق الذي تغذيه ليس فقط المصالح السياسية، بل التحيزات الثقافية العميقة المتأتية بالأساس من الماضي الاستعماري.

سارة آيت خرصة نشرت في: 9 نوفمبر, 2022
كيف غطيت كأس العالم في أول مونديال أفريقي؟

حين وصلت الصحفية بياتريس بيريرا إلى جنوب أفريقيا لتغطية أول مونديال ينظم بالقارة السمراء، كانت تحمل في ذهنها قناعة راسخة بأن حقبة العنصرية انتهت في بلاد "مانديلا"، لكن الميدان أثبت عكس ذلك. تحكي بيريرا كيف جعلت من تغطية حدث رياضي فرصة لرصد التناقضات ورواية قصص الناس الذين أنهكهم الفقر.

بياتريس بيريرا نشرت في: 8 نوفمبر, 2022
لماذا يثير الإعلام الغربي القلق لدى مشجعي كرة القدم

من الطبيعي توجيه الانتقادات للدول المنظمة لبطولةٍ بحجم كأس العالم، فهذا أمر مفروغ منه، ولكن لا بد من الإشارة إلى بعض مظاهر النفاق التي بدت جليّة في مونديال هذا العام. 

نينا مونتاغو سميث نشرت في: 7 نوفمبر, 2022
 تويتر في عصر إيلون ماسك.. هل هو مخيف للصحفيين؟

سيطر الملياردير إيلون ماسك على منصة تويتر في صفقة قياسية. تزداد مخاوف الصحفيين من مصادرة حرية التعبير خاصة بعد مهاجمة وسائل الإعلام مثل نيويورك تايمز والغارديان ونشر محتوى لموقع إخباري يؤمن بنظرية المؤامرة.  

إسماعيل عزام نشرت في: 6 نوفمبر, 2022
هل تكفي الأدوات التقنية للتحقق من المعلومات؟

انتشرت في السنوات الأخيرة منصات كثيرة للتحقق من الأخبار لكن غالبية بقيت حبيسة "التحقق الشكلي والتقني" دون محاولة فهم سياق الأحداث ووضع المعلومات في إطارها العام. عدنان حسين، صحفي، بوحدة "سند" للتحقق من المعلومات التابعة لشبكة الجزيرة يقدم نماذج لم تكن فيها "التقنية" حاسمة للتأكد من صحة الأخبار.

عدنان الحسين نشرت في: 23 أكتوبر, 2022
 الأدب والأيديولوجيا و"فساد" السرد الصحفي

 اللغة وعاء الفكر، هكذا يقول الفلاسفة، لكن في الممارسة الصحفية العربية تحولت المعلومات إلى وعاء للغة. يرجع الاحتفاء باللغة في الصحافة العربية إلى تأثرها بالأدب في فترة أولى وإلى تسرب الأيديولوجيا والنضال السياسي إلى صفحات الجرائد في فترة لاحقة.

شادي لويس نشرت في: 18 أكتوبر, 2022
السرد الصحفي في المناهج الدراسية.. الحلقة المفقودة

من الأسباب التي تفسر ضعف السرد الصحفي في العالم العربي، هو ضعف المناهج الدراسية في معاهد وكليات الصحافة التي ما تزال مرتكنة لرؤية تقليدية في تلقين المهنة للطلبة. أدى ذلك إلى تخريج جيل كامل من الصحفيين غير واعين بتطور السرد كممارسة ضرورية في الصحافة الحديثة.

عبد الوهاب الرامي نشرت في: 12 أكتوبر, 2022
 المعالجة الصحفية للمأساة.. قصص من كشمير الباكستانية 

الاستماع إلى قصص الصدمات النفسية والفقد هو ما على الصحفيين فعله من أجل العثور على الحقيقة ونقلها، وتعد الطريقة التي نستمع للقصص من خلالها مع تنحية الأحكام المسبقة المتعلقة بالكيفية التي "يتوجب" على الضحايا التصرف وفقها أمرا بالغ الأهمية.

أنعام زكريا نشرت في: 6 أكتوبر, 2022