البودكاست.. من التجريب إلى الاستثمارات الكبرى

منذ ظهوره، وعلى مدى الأعوام الخمسة عشر الأخيرة، ظل البودكاست تحت التشكيك والمراقبة والتجريب في أغلب دول العالم تقريبًا. لكن العام 2019 جاء ليدخل بهذا الوسيط الجديد مرحلة النضج والصفقات الكبرى والاستثمارات الضخمة، من قبل أشهر الشركات الرقمية والتقنية والمؤسسات الإعلامية. فهل نحن على عتبة مرحلة جديدة من مراحل البودكاست؟ ولماذا ينتشر في بعض الدول ويتأخر في جهات أخرى من العالم؟ ولماذا نحتاج إليه الآن، أكثر من أي وقت مضى؟ 

 

قوالب مختلفة

تعتبر القوالب التي يعتمدها البودكاست من أكثر القوالب ملاءمة لعصرنا الحالي، إذ يسهل إدماجه في نسق حياتنا السريع. فالوقت الذي يستغرقه البشر في الذهاب إلى عملهم يوميا في الولايات المتحدة مثلا، يصل إلى 26 دقيقة ذهابًا ومثلها إيابا. وبعملية سريعة نستنتج أن الناس يقضون سنويا قرابة 10 أيام كاملة في الطريق إلى العمل.

في مدن مزدحمة أكثر، وبشبكة مواصلات أكثر تعقيدًا مثل القاهرة، يقضي البشر أضعاف هذا الوقت، وهو ما يمكن استغلاله جيدًا لتعبئته بالبودكاست. وسواء تعلق الأمر برحلة قصيرة مدتها 15 دقيقة في سيارة الأجرة اًو ساعة كاملة في القطار، يوفر البودكاست دائما إمكانية تغطية هذه الرحلة بكل المواضيع التي تشد الناس وتشغل اهتمامهم. 

ويعتمد البودكاست أسلوب السرد القصصي، وهو واحد من أهم وأقوى العوامل التي ساعدت على انتشاره ونجاحه. 

فمنذ أربعينيات القرن الماضي ومع بداية ظهور الراديو، اكتشف صناعه أهمية استغلال السرد القصصي في البرامج الإذاعية لقدرتها على استثارة الخيال وشد الانتباه. وهكذا تمكن برنامج عن وصول كائنات فضائية غريبة إلى الأرض من إثارة الرعب وحبس الأنفاس في كامل تراب الولايات المتحدة. وبعد قرابة 80 عاما، يعود البودكاست ليعتمد نفس الأسلوب المشوق للاستحواذ على الاهتمام. 

لا يعد السرد القصصي أسلوبا للتسلية وشد الانتباه فقط، ولكنه بالدرجة الأولى الطريقة الأفضل من أجل إدراك العالم والتأثير والتغيير والإجابة على الأسئلة. 

قدرة البودكاست تتمثل في تمكنه من الاقتراب من الناس إلى أقصى حد، وملامسة حياتهم اليومية والدخول إلى أفكارهم. 

أظهرت دراسة لجامعة ستانفورد أن إدماج المعلومات والإحصاءات داخل السرد القصصي يمكن أن يزيد من معدلات الاحتفاظ بالمستمعين من 15 إلى 75%، وهي معدلات هائلة تم توظيفها بشكل جيد في ومضات الإشهار التجاري. 

ميزة السرد القصصي الأساسية أنه يساعد على تواصل البشر على مستوى عاطفي، أي أنه لا يخاطب عقولهم بقدر ما يخاطب عواطفهم، وهي أسهل طريقة لإحداث وقع لديهم، الأمر الذي يؤكد المقولة المعروفة التي كانت وراء ثورة التقديم الإذاعي بشكل عام: "سينسى الناس ما قلته، وسينسون ما فعلته، لكنهم لن ينسوا أبدا كيف جعلتهم يشعرون". 

 

الانخراط والانتماء

بمجرد الاشتراك في بودكاست معين، تنضم تلقائيا إلى مجموعة تشبهك في كثير من جوانبها، أو بالأحرى في اهتمامها وميولها. ويمنح البودكاست هذه المجموعة صفة التميز عبر توفير محتوى يشغلها ويشد انتباهها ويحثها على الاستمرار في متابعته، فيما يشبه الالتفاف حول طاولة أو فكرة معينة. ويتعدى تفاعل هذه المجموعة مع بعضها البعض حدود الاستماع للبودكاست الذي تشترك فيه، إلى التواصل مع بعضها عبر المنتديات والنقاش على صفحات التواصل الاجتماعي، أو حتى في مكان العمل مع باقي الزملاء والموظفين. 

وُجدت التكنولوجيا لتقليل الاحتكاك بين البشر في عالم باتت الخصوصية فيه شغل الناس الشاغل. وبعد انهيار الثقة بين المستهلك والشركات التقنية والرقمية إثر انكشاف العديد من الصفقات المريبة لاختراق هذه الخصوصية، أصبحت التكنولوجيا تعطيها الحيز الأكبر من اهتمامها، وتجتهد لتبني لكل فرد عزلته بالطريقة التي تريحه.  

في ظل هذه الظروف، يصل البودكاست إلى أعلى مستويات نجاحه، متحديا الأهداف المزعومة للتكنولوجيا، بل ويقف معها على خط التضاد، رغم أنه مظهر من مظاهرها. وفي الوقت الذي تذهب فيه التكنولوجيا إلى مزيد من توفير عالم خال من الاحتكاك، يأتي البودكاست ليجعل الاحتكاك هدفه. والمقصود هنا هو القدرة على الانخراط والتفاعل والتواصل مع الآخرين. 

 

البودكاست استثمار ناجح

بعد نجاحه الواسع في بلدان مثل الولايات المتحدة وأستراليا، واستقطابه للملايين من المتابعين، يتسابق المستثمرون في مجال الإنترنت والتكنولوجيا إلى استغلال البودكاست من أجل زيادة مداخيلهم. آخر هذه الخطوات جاءت من "سبوتيفاي" (Spotify) التي اشترت "غومليت ميديا" (Gumlet Media)، الشركة المنتجة لعدد من البودكاستات الناجحة مثل "ريبلاي أول" (reply all) و"هوم كومينغ" (Homecoming). كما اشترت أيضا "أنكور" (Anchor)، وهي خدمة لصناعة وتوزيع وتسويق البودكاست. ودفعت "سبوتيفاي" مقابل هذه الصفقة 340 مليون دولار، مما يعني أن الشركة لم تعد تختص في الموسيقى فقط، بل في البودكاست أيضًا. 

في حديثه لوسائل الإعلام التي تابعت الصفقة، قال مدير الشركة إن "ما نفعله هنا وما يثير حماسنا حقا هو بناء السوق في هذه المنطقة.. البودكاست في مرحلة مهمة جدا من النضج، لذلك نحن نستثمر فيه، ونعتقد أنه يمكن أن يكون واحدًا من أهم الأعمدة في السوق".

شركة آبل تملك 500 ألف بودكاست على تطبيق "آي تيونز" من جملة 750 ألفا تم إنتاجها إلى حد الآن. ورغم أنه لا أحد يستطيع أن ينافسها في هذه الأرقام، فإن شركات الاستثمار الأخرى تحاول أن تجد منفذا إلى البودكاست لزيادة دخلها، ولقناعتها بأنه في طريقه نحو الاستحواذ على السوق.

يمكن القول إن البودكاست في السنتين الأخيرتين مرّ من مرحلة التجريب إلى مرحلة النضج والاستثمارات الكبرى. وأعلنت السنة 2000 عن نفسها من خلال الصفقات الكبرى التي أبرمت في منتصف 2019 ونهايتها، وأيضا من خلال التطبيقات الجديدة التي ظهرت لتساعد على استعمال وتحميل البودكاست، وأهمها تطبيقا "لوميناري" (Luminary) وبريو" (Brew) الشهيران اللذان يتم استخدامهما بكثرة في الولايات المتحدة وأستراليا وكندا وبريطانيا، وهما في طريقهما نحو التوسع إلى باقي مناطق العالم. 

في السنوات الخمس الأخيرة، تضاعف عدد متابعي البودكاست الأسبوعي مرتين في بريطانيا، كما تضاعف العدد الشهري في الولايات المتحدة. 

وتمكن البودكاست إلى حد الآن من تحقيق عائدات جيدة من خلال الدعاية والإشهار، إلا أنها تظل عائدات قليلة نسبيا رغم أنها تشهد ارتفاعا كل عام. وما تزال الطريقة الأفضل لتحقيق عائدات من البودكاستينغ تتمثل في الاشتراك به، وكلما زاد عدد المشتركين ليبلغ مئات الآلاف أو الملايين زادت عائدات البودكاست. 

ومع ظهور البث الحي للبودكاست، تم الانتقال إلى مرحلة أخرى من تحقيق الإيرادات، تشبه -إلى حد ما- ما يقوم به الموسيقيون عندما يقدمون عروضًا حية تعتبر المصدر الأول لمداخيلهم. بعض البودكاستات دخلت بحذر تجربة البث الحي في 2019 لمحاولة معرفة حجم التفاعل والمتابعة، وهو ما يعتمد كمؤشر أساسي بالنسبة لشركات الدعاية. لكن الحظ الأكبر والأهم بالنسبة لأي بودكاست ناجح، يبقى في تحوله إلى برنامج تلفزيوني كما حصل مع عدد من التجارب الناجحة. 

 

التحديات وحلولها المستقبلية

أكبر تحدٍّ واجهه البودكاست إلى الآن هو الوصول إلى مستمعيه، وتحديدا جعلهم يكتشفونه. وبغض النظر عن الشركات التقنية الكبرى التي تستضيف أكبر عدد من البودكاستات المتوفرة حاليا مثل: ستيتشر، وكاستبوكسس، وآي تيونز، وغوغل بودكاست، يبقى البحث عن البودكاست مهمة معقدة بالأخص للذين لا يعرفون أنهم يبحثون عنه، أو بالأحرى لا يعرفون ما الذي يبحثون عنه حتى يجدوه.

والطريقة الوحيدة للإعلان عن البودكاست إلى الآن هي في إعلان بودكاست آخر عنه، أًو أن تسمع من صديق أو زميل في العمل بوجوده، أو أن تلعب الصدفة دورا في العثور على بودكاست لم تكن تعتقد أنك تبحث عنه. 

لكن مع بلوغ عائدات الإشهار من خلال هذا الوسيط مبلغ 600 مليون دولار في العام 2018 داخل الولايات المتحدة وحدها، بدأت الشركات الكبرى الحاضنة له بالتركيز على جانبي التسويق وطرق البحث عنه. 

عندما أطلقت غوغل خدمة البودكاست عام 2018، أعلنت أنها لن تتنافس مع شركات البودكاست على مستمعيها، وأن غايتها تتمثل بالدرجة الأولى في بلوغ 58%؜ من الأميركيين الذين لم يسبق لهم الاستماع إلى بودكاست في حياتهم.

طبعا تعتبر هذه النسبة ضعيفة مقارنة بدول مثل الهند أو مصر أو البرازيل. لكن الطريقة التي توختها شركة غوغل للتسويق وتوزيع البودكاست منذ ذلك العام إلى الآن، تعتبر لافتة وفريدة، إذ من بين التسهيلات التي قدمتها لمستخدميها، أنك إذا كنت من مستخدمي أندرويد فأنت لست بحاجة إلى تحميل البودكاست. كما أن محرك البحث لديها يوفر خدمة اكتشاف بودكاست عن طريق البحث في المحتوى! وكما يمكنك البحث في المعلومات أو الفيديو أو الصور، سيكون بالإمكان أيضا البحث في البودكاست. 

وتطمح غوغل إلى أن تكون أول محرك بحث يمكن أن تبحث فيه عن البودكاست من خلال المحتوى، أي أن تملأ كلمة أو جملة معينة فيعطيك البودكاست الذي استعملت في محتواه العبارة أو الجملة المذكورة، الأمر الذي سيجعل البحث عن البودكاست واكتشافه في المستقبل أمرًا في غاية السهولة. 

 

ملخص ما يحدث في عالم البودكاستينغ؟ 

شركة آبل لديها 52%؜ من حصص البودكاست، لكنها تشعر بالضغط. سبوتيفاي تشتري غوملت، وغوغل تملك شبكة خاصة بها لبث البودكاست، و"نيويورك تايمز" تطلق بودكاستات جديدة على "أمازون أليكسا". كما وفرت أمازون قوالب جاهزة لصنع بودكاست من محتوى صغير وتوزيعه في دقائق على "أليكسا". 

يتدفق رأس المال الاستثماري أيضا على منصات تجميع المحتوى، فمع وجود فرق قليل بين منصات التجميع والتوزيع، يعد إيجاد محتوى خاص ومتميز الوسيلة الأفضل نحو ربح المزيد من المتابعين. 

ويخشى مقدمو المحتوى أن تقوم الشركات التقنية المساعدة بتحميل وتوزيع محتواهم عبر استغلال البيانات الخاصة بالمستخدم. ومؤخرا سحبت هيئة "بي.بي.سي" برامجها من تطبيق "غوغل بودكاست" بعدما اكتشفت أن مجموعة البحث كانت توجه مستخدمي محرك غوغل في البحث عن ملفات البي.بي.سي الصوتية إلى خدمة غوغل الخاصة، بدلا من توجيههم إلى "بي.بي.سي ساوند" (BBC sounds). 

لكن المؤكد أن آبل وغوغل تنمّيان جمهورا واسعا للبودكاست عبر منحه مكانة متساوية في نتائج البحث إلى جانب النص والفيديو، وستكون هذه فرصة رائعة للبودكاست من أجل الانطلاق إلى أعلى. 

ونظرًا لسهولة العثور على البودكاست في المستقبل، فإن جماهير الكلمة المنطوقة الرقمية قد يتفوقون على جماهير الكلمة المكتوبة، بالأخص لأن البودكاست يستعمل لأغراض تتجاوز مجرد الترفيه. ففي الصين مثلا، بلغت عائدات البودكاست التعليمي وتنمية القدرات أكثر من 7 مليارات دولار في العام 2018. 

 

لماذا تأخر البودكاست عن الصحافة العربية

أطلقت شبكة الجزيرة خدمة للبودكاست تقدم من خلالها برنامجين ثقافيين، وأعلنت عن خطتها لإنتاج برامج صوتية جديدة. وقبلها بدأت البي.بي.سي استخدام البودكاست في برامجها. وتعتبر هذه خطوة فارقة فيما يتعلق بصناعة البودكاست الموجه للجمهور العربي، فرغم الانتشار الواسع لهذا الوسيط في الولايات المتحدة وأستراليا وكندا وبريطانيا، ومؤخرًا في الهند والصين، فإنه لا يزال يبحث عن طريقه إلى أوروبا ويتعثر في العالم العربي. 

ويوجد بالسعودية أكبر عدد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي في العالم العربي، وقد بدأت إنتاج وتوزيع البودكاست بعد سنوات قليلة من ظهوره عام 2004، إلا أنه لم يستطع أن يحقق نجاحًا على غرار الفيديو واليوتيوب مثلا في هذه المنطقة. لكن في السنتين الأخيرتين، ظهرت شركات لإنتاج وتوزيع البودكاست في السعودية والأردن وبعض الدول العربية الأخرى. ويعتبر البودكاست السعودي "فنجان" أول تجربة محتوى صوتي عربية ناجحة، إذ تحظى بمتابعة أكثر من 10 ملايين مستمع. 

تعود أسباب تأخر البودكاست في العالم العربي إلى عوامل مختلفة، لعل أولها الضغوط السياسية والاقتصادية التي تشهدها المنطقة. فإذا عرفنا أن البودكاست يعتمد بالدرجة الأولى على محتوى يمكن وصفه بأنه ينتمي إلى صحافة العمق، فإن مساحة من الحرية يجب أن تتوفر له من أجل مناقشة القضايا التي تهم الناس وتمس حياتهم اليومية.

سبب ثان لتأخر البودكاست عربيًّا، يتمثل في انعكاس أزمة الإنتاج السمعي عليه بشكل عام، ففي السنوات الأربعين الأخيرة شهد الراديو أزمات متكررة متصلة بارتفاع تكلفة البث وتراجع العائدات وتوقف صناعة المحتوى الصوتي عند نقطة معينة لا تتوسع رغم كل الثورة التقنية والرقمية الحديثة، فضلا عن إشكالية اللغة المستخدمة في البرامج الإذاعية. 

تأخر استخدام الإنترنت في بعض الدول العربية يعد واحدا من الأسباب الرئيسيّة الأخرى، ففي مصر مثلا لا يزال معدل استخدام الإنترنت تحت نسبة 50%، بينما تصل هذه النسبة في الإمارات العربية المتحدة إلى 90%؜. 

ينتج العالم العربي أقل من 400 بودكاست، منها 360 متوفرة على منصة "أر-بودكاست.كوم" (ar-podcast.com)، وهو عدد قليل جدا مقارنة بـ5000 بودكاست على "آي تيونز" وحدها. بعض التجارب الجديدة مثل "صوت" (Sowt) الأردني، توفر ثمانية بودكاستات في السنة، تتوزع بين الإخبارية والتعليمية والتثقيفية. 

يحتاج البودكاست في العالم العربي إلى شركات إنتاج تتحمس له، وإلى التوعية بأهميته بالنسبة للفئات الشابة التي يمكنها أن تصنع برنامج بودكاست من داخل غرف نومها بإمكانات ومعدات بسيطة جدا. 

ويتوفر على الإنترنت الكثير من المواقع والتطبيقات والفيديوهات التي تشرح كيفية صناعة بودكاست بأبسط الوسائل.

نحتاج إلى البودكاست لأنه مساحة حرة وعميقة، ووسيط سهل يمكن من خلاله أن نعبر عن أفكارنا، ونناقش القضايا التي تهمنا وتهم جيلنا. ولأنه سهل التداول خاصة أمام تطور شبكة الاتصالات وشبكة الواي فاي، بات من السهل تنزيله وتحميله في أي مكان. كما أن اهتمام الشركات التقنية الموجهة للشباب به، مؤشر على أنه سيكون الوسيط الأكثر تداولا واستخدامًا في المستقبل. 

الإضافة الأبرز التي يحققها البودكاست تتمثل في قدرته على إحداث "وقع عاطفي" في المتلقي أكثر من أي وسيط آخر، بسبب حميمية الصوت وقدرته على إيصال الشحنة العاطفية التي تقف خلفه. 

البودكاست من جهة أخرى، يخاطب فئة معنية ومنخرطة، أي أنه لا يعاني مما تعانيه الوسائط الأخرى من حيث البحث عن الفئة المستهدفة (Target group) الخاصة بها، وتكلفته قليلة مقارنة بباقي الوسائط الأخرى. 

أمر آخر مهم في البودكاست يتمثل في عدم اعتماده على الصورة التي تصدرت المشهد الإعلامي على مدى العقود الأربعة الأخيرة، وأخذت المساحة الأكبر من الاهتمام، وساهمت في تراجع الراديو والصحافة المكتوبة. 

البودكاست كما يبدو الآن، جاء ليعيد الاعتبار إلى الصوت بوصفه وسيطا مهمًّا وأداة تأثير أساسية، وليمنح "المظلومين" من قبل صنّاع الصورة والشكل، وهؤلاء الذين لم تتح لهم فرصة دخول أستوديو تسجيل؛ إمكانية أن يأخذوا حقهم في الإعلام دون أي اعتبارات وشروط شكلية أو ما شابه. 

 

المزيد من المقالات

التجسس على الصحفيين.. السلاح الجديد للأنظمة

أثار برنامج "ما خفي أعظم" ضجة عالمية بعدما كشف بالدليل القاطع تعرّض هواتف فريق الإعداد، إلى التجسس باستخدام برنامج إسرائيلي. حماية الخصوصية والمصادر، التي تشكل جوهر الممارسة الصحفية؛ باتت مهددة، وبات على الصحفي أيضا أن يكون واعيا "بالجيل الجديد من المخاطر".

نوال الحسني نشرت في: 17 يناير, 2021
التمويل الأجنبي.. هل ينقذ المؤسسات الإعلامية الناشئة؟

هل أدى التمويل الأجنبي إلى تأسيس نموذج اقتصادي للمؤسسات الإعلامية العربية؟ هل يخضع الدعم المالي لأجندات الممولين أم أنه يبتغي أن يكسر الحصار المالي على الصحفيين المستقلين؟ أسئلة تجد شرعيتها في قدرة الصحافة الممولة على ضمان الاستدامة الاقتصادية واستقلالية الخط التحريري.

إسماعيل عزام نشرت في: 12 يناير, 2021
لبنان.. حينما تتحالف الطائفية والصحافة لحماية الفساد

رغم أن ثورة اللبنانيين حررت وسائل الإعلام خاصة المنصات الرقمية، فإن التدافع الطائفي وسطوة رجال الأعمال جعلا الكشف عن الفساد انتقائيا يخضع للصراع المذهبي، والنتيجة: فشل الصحافة في ممارسة الرقابة على السلطة.

فرح فواز نشرت في: 10 يناير, 2021
العمل الصحفي الحرّ في الأردن.. مقاومة لإثبات الوجود

أظهرت نتائج الرصد تحيزًا كبيرا إلى الرواية الرسميّة الحكوميّة في تلقي المعلومات وبثها، حتى تحوّلت الحكومة من خلال الناطق الإعلامي والوزراء المعنيين وكبار الموظفين في الوزارات ذات الاختصاص، إلى مصادر محددة للمعلومات التي تتولى وسائل الإعلام تلقيها وبثها.

هدى أبو هاشم نشرت في: 29 ديسمبر, 2020
كليات الصحافة في تشاد.. المناهج القديمة ومأساة الخريجين

بمناهج عتيقة، و"تشريد" الخريجين، تستمر كليات الصحافة في تشاد بالانفصال عن واقع التطور الذي عرفته الصحافة، وتستمر كذلك في العبور إلى المستقبل بأدوات الماضي.

محمد طاهر زين نشرت في: 27 ديسمبر, 2020
ليس خيرا كله وليس شرا كله

التمويل الأجنبي للصحافة العربية لا يمكن أن يخضع لنظرة حدية مطلقة، فالكثير من التجارب أسست لصحافة تثير ما يحاول السياسي إخفاءه بسب تقديس "القيم الوطنية"، لكن الكثير منها أيضا تقدم النموذج الغربي بأنه الأمثل لكل شعوب العالم. هذه نظرة كاتب إسباني عن التمويل الأجنبي للمؤسسات الإعلامية العربية.

أليخاندرو لوكي دييغو نشرت في: 23 ديسمبر, 2020
"غياب الحقد".. عن "اللون الأصفر" للحقيقة

الصحافة مهنة نبيلة، لكنها تؤدي وظائف غير نبيلة في الكثير من الأحيان: تختلق القصص، تغتال سمعة الناس وتضعهم في قفص الاتهام قبل أن يقرر القانون ذلك. "غياب الحقد" فيلم للمخرج الأميركي سيدني بولاك، يناقش بعمقٍ قدرة الصحافة على التحول من مدافع عن الحقيقة إلى مقوّض لها.

شفيق طبارة نشرت في: 22 ديسمبر, 2020
الصحافة في أميركا.. الملكة قاهرة الرؤساء

في البلدان العربية، لا تُحسم نتائج الانتخابات إلّا بقرار من هيئة مستقلة أو من عسكري صارم أو من سلطة تنفيذية. أما في أميركا فيبدو الأمر مختلفا: القنوات والوكالات هي التي تعلن خبر اختيار الحاكم الجديد للبيت الأبيض. من أين تستمد الصحافة هذه القوة؟ وكيف يساهم المسار الديمقراطي في بناء سلطة رابعة رادعة؟

يونس مسكين نشرت في: 20 ديسمبر, 2020
المبلّغون عن المخالفات.. الحبر السري لمهنة الصحافة

أدى ظهور ما يسمى "المبلغون عن الفساد" إلى إحداث تغيير جوهري في الممارسة الصحافية، فطرحت قضايا جديدة مثل أخلاقيات المهنة وحماية المصادر وتدقيق المعطيات التي يقدمها عادة موظفون في دوائر حكومية.

كوثر الخولي نشرت في: 14 ديسمبر, 2020
التمويل الأجنبي والاستشراق.. في الحاجة إلى الصحفي العضوي

قبل أن يكتب أنطونيو غرامشي أطروحته الشهيرة حول "المثقف العضوي" في سجنه، كان صحفيا يقرأ مجتمعه وينظر في أسباب مشكلاته والكيفية التي تُحل بها. فما مدى حاجتنا اليوم لأجندة صحفية تنطلق من واقع المجتمع المحلي بعيدا عن إملاءات مؤسسات التمويل الغربية؟

محمد خمايسة نشرت في: 10 ديسمبر, 2020
الصحافة في أفغانستان.. أيام "الموت المعلن"

رغم جو الانفتاح النسبي لحرية الصحافة والتعبير، فإن الصحفيين الأفغان يواجهون تحدّيا من نوع خاص: الموت. التقارير المحلية والعالمية تشير إلى مقتل صحفيين في ولايات مختلفة بسبب رقابة السلطة والجماعات الدينية.

أحمد شاه عرفانيار نشرت في: 6 ديسمبر, 2020
صحفيات على خطوط النار

لم يُسأل الصحفيون الرجال يوما وهم يستعدون لتغطية مناطق النزاع: يجب أن تفكر قبل الذهاب.. لديك أطفال، لكنهم يسألون النساء بثوب الناصحين، رغم أن جدارتهن في المناطق المشتعلة لا تحتاج إلى دليل.

نزار الفراوي نشرت في: 2 ديسمبر, 2020
التمويل الأجنبي للصحافة العربية.. مداخل للفهم

التمويل الأجنبي للمؤسسات الإعلامية العربي ليس شرا كله وليس خيرا كله. بعيدا عن التوجه المؤامراتي الذي يواجه به نظرا لأنه أصبح خارج سيطرة السلطة لابد أن يطرح السؤال الكبير: هل تفرض الجهات الممولة أجندات قد تؤثر على التوجهات التحريرية وتضرب في العمق بمصداقية وموضوعية العمل الصحفي؟

مجلة الصحافة نشرت في: 30 نوفمبر, 2020
"هذا ليس فيلمًا".. عن قصة روبرت فيسك

"يجب أن تبحث عن الحقيقة في الميدان"، هذه كانت وصية روبرت فيسك الأخيرة التي خلدها "هذا ليس فيلما" للمخرج بونغ تشانغ. يروي فيسك قصته مع الراغبين في إخفاء الحقيقة وتبني رواية واحدة هي رواية الغرب دون تمحيص ودون مساءلة السلطات.

شفيق طبارة نشرت في: 29 نوفمبر, 2020
مختبرات الجزيرة.. كيف تستخدم البيانات لإنتاج قصص صحفية؟

يعرض التقرير مجموعة بيانات تساعد على فهم عمل الجمعية العامة للأمم المتحدة والقواعد التي تنظم هذا العمل.

استيراد المصداقية.. لماذا يستثمر الإعلام الخاص الأجنبي في السوق العربية؟

بينما كان منتظرا أن يؤدي الاستثمار في العلامات الإعلامية الأجنبية إلى ترسيخ مزيد من قيم المهنية والموضوعية، انتعشت الأخبار الكاذبة و"ذُبحت" القيم التحريرية للمؤسسات الأم، وراج الخطاب السياسي على حساب الصحافة. والنتيجة: مؤسسات بدون بوصلة.

أحمد أبو حمد نشرت في: 15 نوفمبر, 2020
التفاوت الجندري في الصحافة المصورة

تتراوح نسبة الإناث العاملات في مجال التصوير الصحفي بين 5 إلى 20% فقط، فكيف تعمل غرف الأخبار في "نيويورك تايمز" و"بلومبرغ" و"سان فرانسيسكو كرونيكل" على حل هذه المشكلة؟

دانيلا زانكمان نشرت في: 10 نوفمبر, 2020
الانتخابات الأميركية واستطلاعات الرأي.. النبوءة القاصرة

مع بداية ظهور أرقام التصويت في الانتخابات الأميركية، كانت صورة النتائج النهائية تزداد غموضاً، وبدا أن استطلاعات الرأي التي ركنت إليها الحملات الانتخابية والمؤسسات الإعلامية محل تساؤل وجدل. فأين أصابت وأين أخفقت؟

أيوب الريمي نشرت في: 8 نوفمبر, 2020
روبرت فيسك.. "صحفي خنادق" أفنى حياته من أجل "لماذا؟"

رحل الصحافي روبرت فيسك، مخلفا وراءه تاريخا كاملا من النضال ضد سردية الغرب تجاه قضايا الشرق الأوسط. في سيرته المهنية مواقف تنتصر للحق في الإخبار، وتنحاز للشعوب المظلومة، لكنها لا تخلو من محطات كان فيها الرجل موضع انتقاد حاد خاصة دفاعه عن نظام بشار الأسد. في هذا البروفيل نقرأ مسار "صحفي الخنادق".

يونس مسكين نشرت في: 4 نوفمبر, 2020
صحافة "اللحظة" على إنستغرام.. سمات خاصة وسرديات جديدة

ما تزال منصة إنستغرام تتأرجح بين الترويج والسرد، ولا يبدو أنها ستحسم في هويتها قريبا. مع ذلك، تسارع وسائل الإعلام الكبرى لإيجاد موطئ قدم لها على إنستغرام بابتكار قوالب سردية جديدة تتواءم مع طبيعة جمهور يتزايد يوما بعد يوم.

فاتن الجباعي نشرت في: 25 أكتوبر, 2020
"تدقيق الحقائق" في العالم العربي.. صحفيون في حقل ألغام

أمام تصاعد موجة السياسيين الشعبويين، صار "تدقيق الحقائق" من صميم الممارسة الصحفية، لكنها في العالم العربي ما تزال تشق خطواتها الأولى في بيئة يصعب أن تقبل أن يكون السياسيون موضع تكذيب.

ربى سلمى نشرت في: 19 أكتوبر, 2020
جائحة كورونا.. ماذا فعلت بالصحافة والصحفيين؟

‏ لم نكن في مجلة "الصحافة"، ونحن نؤصّل للصحافة العلمية عبر إجراء حوارات وإصدار أدلة تعريفية وعقد منتدى كامل، نتوفر على مؤشر رقمي حول مقدار الحاجة للتدريب على الصحافة العلمية، حتى أفصح المركز الدولي للصحفيين أن 66% من المستجوبين في استطلاع حول "الصحافة والجائحة"، عبّروا عن حاجتهم للتدرب على أدواتها. المزيد من المؤشرات المقلقة في القراءة التي قدمها عثمان كباشي للتقرير.  

عثمان كباشي نشرت في: 18 أكتوبر, 2020
لماذا يحتاج الصحفيون التونسيون إلى "محكمة شرف"؟

أثبتت تجربة التنظيم الذاتي للصحفيين نجاعتها في الكثير من البلدان بعيدا عن السلطة السياسية. في تونس ما بعد الثورة، حاول الصحفيون البحث عن صيغة للتنظيم الذاتي، لكن المخاوف ما تزال تتعاظم حول إفراغ التجربة من محتواها أمام استبداد المال السياسي وتجاذبات الأطراف المتصارعة.

محمد اليوسفي نشرت في: 12 أكتوبر, 2020
مهنة الصحافة في ليبيا.. لا تتحدث عن السياسة

من السهل جدا أن يذهب الصحفيون في ليبيا إلى السجن. بعد الثورة، ساد الاعتقاد بأن مساحة الحرية ستتسع أكثر، لكن بعدها بسنوات قليلة، عادت الأمور كما كانت وسط حالة الاستقطاب السياسي الحادة، والنتيجة: اعتقال الصحفيين بتهم غريبة.

عماد المدولي نشرت في: 11 أكتوبر, 2020