في الوقت الذي كان فيه سلاح الاحتلال الإسرائيلي يشن عدوانا على غزة كانت الآلة الدعائية الإسرائيلية تسعى إلى ترويج سرديتها على منصات التواصل الاجتماعي. النشطاء الصحفيون حاولوا نقل الرواية الفلسطينية إلى العالم أدت في نهاية المطاف إلى تدني شعبية المحتل في الكثير من بلدان العالم.

كيف واجه فلسطينيو الداخل الدعاية الإسرائيلية في حرب غزة؟

نجحت إسرائيل في الترويج لسرديتها بالاعتماد على آلة دعائية كبيرة وقوية، أدت مهام تزييف الحقائق وتبرير أعمال الاحتلال وتطويعها لخدمة روايتها الخاصة بالصراع مع الفلسطينيين. 

لكن ما أضحى يحاصر هذا النهج الدعائي هو ظهور جهد كبير من فلسطينيي الداخل المحتل في أراضي الـ 48 في تفنيد تلك الدعاية عبر وسائل التواصل المتاحة. وقد أبرز الهجوم العسكري الإسرائيلي على غزة في العاشر من مايو/أيار الماضي أهمية هذا الجهد، ففي وقت أوعز الاحتلال للأذرع الإعلامية الإسرائيلية بإظهار الفلسطينيين كمجرمين ودعاة حرب، كان هناك من يتطوع من فلسطيني الداخل لإظهار الحقائق والرد مباشرة على الدعاية الإسرائيلية. 

وبالأرقام، يظهر استطلاع رأي أجراه مركز يوغوف (YouGov) البريطاني تراجع شعبية إسرائيل في عدد من الدول الأوروبية بعد التصعيد الأخير في قطاع غزة، حيث انخفض معدل التفضيل الصافي للكيان 14 نقطة في جميع البلدان التي شملها الاستطلاع. 

وعلى سبيل المثال، تراجعت درجة التأييد لإسرائيل في بريطانيا 27 نقطة في مايو/أيار 2021، ووصلت إلى ناقص واحد وأربعين (-41)، قياسا بدرجة التأييد التي تم تسجيلها في فبراير/شباط من العام نفسه (-14)، ويعد هذا التصنيف الأدنى لحجم التأييد لإسرائيل داخل بريطانيا منذ عام 2016، حيث تم قياس هذه النقاط وفق مجموعة مؤشرات تحلّل نمط التأييد.

 

دحض الدعاية الإسرائيليّة

برز الناشط عمر عاصي والمقيم في قرية كُفربرا في الداخل المحتل بصفته من أكثر الناشطين تركيزاً على دحض الرواية الإسرائيلية، مستخدماً منصة الفيسبوك. 

في العدوان الأخير على غزة، ساهم عاصي وغيره من نشطاء الداخل في تعزيز الرواية الفلسطينية على منصات التواصل الاجتماعي وفي أعمالهم وفي الجامعات، مستفيدين من إجادتهم اللغة العبرية. 

وما يُميز دور عاصي أنه يحاول أن ينقل لمن لا يُجيد العبريّة، أصواتاً من داخل إسرائيل لا تصل دائمًا، فالخطاب التقليدي والرد عليه بحقائق من أرض الواقع لن يفيد كثيرًا، إن لم يكن من وحي المعرفة بالإسرائيليين وبالأفكار المسبقة التي يتبنونها. 

"الإعلام الإسرائيلي قد لا ينقل أحاديث المستوطنين عن معارك مقدسة ضد أهلنا في اللد، وينشغل بالحديث عن أهلنا كمخربين، وهنا يأتي دورنا كي نفهم ما يُخطط له هؤلاء، فالمسألة ليست مُجرد غضب عابر بل هي محاولة لتطهير عرقي في اللد"، هذا رأي عاصي الحريص على اختيار المصطلحات كي لا يتعرض حسابه للحظر، وأما من ناحية المشاكل والتهديدات والشتائم، فهو أمر لا يستطيع تجنبه، فبعد كُل تعليق على خبر إسرائيلي، يعرض فيه شيئا من وجهة نظرهم كفلسطينيين، تنهال عليه الشتائم والتهديدات.

لم يستطع عاصي متابعة جميع التعليقات لأنها كانت تتخطى المئات، لكن الأكيد بحسبه أن بعضها تضمن شتائم بذيئة، وبعضها الآخر احتوى تهديدات، وجاءت تعليقات: مثل "يجب أن نطردكم جميعًا من بلادنا".. أو "اذهب إلى الأردن.. إلى سوريا أو العراق".

لا يبالي عاصي بكل ما يحدث، لكن ما يحدث مأزق بالنسبة إليه "فهم يروننا ضيوف في بلادهم، وكأننا لسنا أصحاب البلاد، ويجب أن نشكرهم لأننا هنا". 

 

إفساد كل توجه إسرائيلي 

"إذا لم أسرقه أنا، سيسرقه غيري"، جملة شهيرة على لسان مستوطن يهودي يدعى يعقوب فاوتشي، وجهها لصاحبة المنزل الذي سرقه منها، كانت الجملة كفيلة بشرح قضية كاملة تخص أبناء حي الشيخ جراح. يحاول الاحتلال تضليل الرأي العام عبر إقناعه أن الحي يمتلكه "إسرائيليون" بشكل قانوني، وأن على سكانه الحاليين من الفلسطينيين الرحيل منه بأسرع وقت. 

انتشر مقطع الفيديو بشكل كبير، عقب تصويره من قبل طاقم قناة "تي أر تي عربي" في 19 آذار /مارس 2021، وعلى رأس الطاقم كان الصحفي الفلسطيني محمد خيري.  

"عندما يصبح الأمر موثقا بالأدلة لا يمكن لأشد وسائل الإعلام مناصرة لإسرائيل أن تتجاوز الحقيقة"، هكذا وصف خير المقطع المصور، قبل أن يضيف: "ولتكذيب الدعاية الإسرائيلية، عليك أن تسكن في المناطق التي يسيطر عليها الاحتلال بشكل كامل، عندها، ترى الأمور على حقيقتها بعيداً عما تشيعه وسائل الإعلام الخارجية". يريد خيري من خلال هذه المشاهد أن يقول إنها أدلة على أرض الواقع "تشير إلى انتهاكات احتلال واستيطان واعتداءات، وأننا مستهدفون بالكثير من السيناريوهات الإسرائيلية التي تحيط بعرب الداخل من كل جانب، لذا نحن أقدر على إفساد كل توجيه إسرائيلي يستهدفنا بأي شكل".

بحسب خيري، فإن مواطني الداخل المحتل الذين اعتادوا التعامل مع الدعاية الإسرائيلية بندية، يدركون أن الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي في إسرائيل موجهة بشكل روتيني ضد العرب لخدمة السياسة الإسرائيلية، كما أن الإسرائيليين أنفسهم - باعتراف المواقع المتخصصة في رصد مواقع التواصل الاجتماعي والتسويق الإسرائيلي - لن يستطيعوا هذه المرة مجاراة التسويق الفلسطيني للأحداث. 

"هذه المرة كان التحدي كبيرا جدا على الإسرائيليين في مجاراة الحقيقة الفلسطينية، حيث كان هناك صعوبة في إثبات ادعاءاته كما كان يجري في السابق، خاصة أن انضمام المؤثرين إلى هذه العملية ساهم برفعها وإحباط المساعي الإسرائيلية لترويج الدعاية الصهيونية المعتادة".

 

أصوات من داخل إسرائيل

لدى الفلسطينيين في الداخل نوع من العزوف الكبير عن الاستماع للصحافة الإسرائيلية وهم يركزون على ما تقوله وسائل الإعلام المحلية العربية في الداخل، وذلك  لأن الصحافة الاسرائيلية  لا تشوه فقط الحقائق حول ما يجري في قطاع غزة أو حي الشيخ جراح أو لدورها في حملة القمع ضد فلسطيني الداخل، بل  لأنها تأخذ ما يفيد  روايتها و تصطف خلف العسكرة.

إن قوة الدعاية الإسرائيلية ترتكز على أن إسرائيل تتجند كدولة بالكامل لنشر فكرة ما، هذا ما تؤكده النّاشطة والصّحفيّة منى عمري، التي ترى أن إسرائيل تسخّر كل ما هو عسكري، سياسي، أمني، وقضائي للضخ الإعلامي ولترويج فكرة معينة، سواء للجمهور الإسرائيلي أو الخارج. 

وتستدل عمري بما جرى مع مراسلة قناة الجزيرة جيفارا البديري. يومها، روّجت الصحافة الإسرائيلية لرواية مفادها أن البديري ضربت جندية إسرائيلية، وهذا لم يحدث في الحقيقة. 

برأي عمري، فإن قدرة الفلسطيني في الداخل على دحض الرواية الإسرائيلية، تبدو أكثر سهولة لتواجده في عين المكان ما يسهّل عملية التوثيق، مشيرة إلى أن "اعتقال الناشطة منى الكرد سببه أنها كانت توثق وتفضح جرائم الاحتلال، فالتوثيق الدائم المبني على معلومة دقيقة وموثوقة يزعجهم".

تقيم عمري في مدينة حيفا المحتلة، وبرأيها فإن إتقان اللغة العبرية مهم جداً لفهم المشهد وتوجيه رسائل معاكسة للاحتلال وتغيير قناعات بعض الإسرائيليين، وهو ما تراه عمري محرجاً جداً لحكومة الاحتلال خاصة خلال فترة الانتخابات. 

وفيما يتعلق بعناصر قوة دعاية الإسرائيلية، ومن خلال الحكم على ما جرى في العدوان الأخير على غزة، ترى عمري أن الدعاية الإسرائيلية فقدت عناصر قوتها باستثناء عنصر واحد هو قوة الدعاية باستخدام القوة السياسية كذراع من أجل تنفيذ هذه الدعاية قسرا وليس عن طريق الإقناع.  فعلى سبيل المثال عندما خرجت الخارجية الألمانية تناصر الاحتلال في عدوانه على غزة ولم تتطرق لما يتعرض له الفلسطينيون في غزة، كان هذا ناجماً عن عمل سياسي بالدرجة الأولى وليس دعائي".

واجه النشطاء الفلسطينيون الدعاية الإسرائيلية في العدوان الأخير خاصة على وسائل التواصل الاجتماعي، لكن الأهم اليوم أن يستمر هذا الزخم بشكل أكثر تنظيما ومنهجية.

 

 

المزيد من المقالات

حذار من الصحفيين الناشطين!

تقود الحماسة الصحفية في بعض الأحيان أثناء الحروب والأزمات إلى تبني ثنائية: الأشرار والأخيار رغم ما تنطوي عليه من مخاطر مهنية. إرضاء المتابعين لم يكن يوما معيارا لصحافة جيدة.

إيليا توبر نشرت في: 7 أغسطس, 2022
من أين يحصل المراهقون على الأخبار؟

"يحصل المراهقون على الأخبار من: إنستغرام أولا ويليه تيك توك ثم يوتيوب وأخيرا البي بي سي!"، هو خلاصة تقرير جديد لمكتب الاتصالات البريطاني أوفكوم حول مصادر الحصول على الأخبار لدى المراهقين. هذه قراءة في أبرز الأرقام الملفتة التي تضمنها التقرير.

عثمان كباشي نشرت في: 31 يوليو, 2022
هل فشل الدعم الأجنبي للصحافة في اليمن؟

هل أدى التمويل الأجنبي في اليمن إلى مساعدة وسائل الإعلام المحلية في اليمن إلى بناء نموذج اقتصادي مستدام؟ وماهي رهاناته؟ يناقش المقال كيف أن التمويل الخارجي لم يفض إلى ظهور صحافة قوية تسائل السلطة السياسية وتؤثر فيها بل إلى خدمة أجندته في الكثير من الأحيان.

أصيل حسن نشرت في: 24 يوليو, 2022
"قانون حماية العملاء الأجانب".. حصان طروادة للقضاء على الصحافة الاستقصائية

في دول أمريكا الوسطى، انتقلت الأنظمة إلى مستوى آخر لترويض "الصحفيين الشرسين"، فبعد المتابعات القضائية، سنت قوانين تكاد تكون متشابهة حول مراقبة الدعم الأجنبي، وبذلك تفقد الصحافة المستقلة خط دفاعها الأخير.

دافيد أرنستو بيريز نشرت في: 5 يوليو, 2022
حرب الأخبار الكاذبة في اليمن

بالموازاة مع الحرب المريرة التي تعيشها اليمن منذ سنوات، هناك حرب لا تقل ضراوة تدور رحاها على وسائل التواصل الاجتماعي بين الأطراف المتصارعة بتوظيف سلاح الإشاعة. من هنا، يقود صحفيون يمنيون مبادرات من أجل التحقق من الأخبار الكاذبة وتوعية الجمهور.   

محمد الرجوي نشرت في: 5 يوليو, 2022
 القنوات التلفزيونية الخاصة بموريتانيا.. البدايات الصعبة 

 تجد القنوات التلفزيونية الخاصة الموريتانية نفسها بين نارين: نار السلطة والالتزام بالخط الرسمي، ونار الإعلانات التي تبقيها على قيد الحياة. في هذه البيئة الصعبة، يواجه هذا القطاع الناشئ تحديات التحول الرقمي والمحتوى المقدم للجمهور.

محمد المختار الشيخ نشرت في: 3 يوليو, 2022
الحياة مقابل الحقيقة.. ضريبة الصحافة في فلسطين

يشبه الصحفيون الفلسطينيون المشتغلون بالميدان أبطال رواية "رجال في الشمس" لغسان كنفاني، فهم معرضون لـ "الاختناق" و"القتل البطيء والسريع" والملاحقات والتهديد المعنوي، فقط لأنهم ينقلون للعالم حقيقة محتل عنصري يحاول أن يبني شرعيته بالقوة والسلاح. هذه قصة صحفيين فلسطينيين دفعوا حياتهم دفاعا عن الحقيقة.

هدى أبو هاشم نشرت في: 5 يونيو, 2022
ملاحظات على التغطية الإعلامية للانتخابات اللبنانية

يعيش لبنان على وقع تنافس سياسي محتدم حول الانتخابات التشريعية. وسائل الإعلام وجدت الفرصة مناسبة لاستعادة  الخسائر التي تكبدتها أثناء انتشار فيروس كورونا، لكن احتضان النقاش والدعاية الانتخابية رافقتها تجاوزات مهنية وأخلاقية يرصدها هذا المقال.

أيمن المصري نشرت في: 27 أبريل, 2022
كيف غطت وسائل الإعلام في الأرجنتين الحرب في أوكرانيا؟

بالنسبة إلى كثير من وسائل الإعلام، تلك التي يهمها أن "تبيع" شيئا كل يوم، فإنها تركز على قصص وروايات شخصيات معينة، تنقل الدراما اليومية التي يمرون بها، والحقيقة أن تلك الروايات منزوعة السياق لا تضيف شيئا ذا قيمة.

غابي بيغوري نشرت في: 19 أبريل, 2022
التفكير التصميمي في سياق الإعلام.. لنبدأ من الجمهور دائماً

التفكير التصميمي في سياق الإعلام صيغة مبتكرة لإشراك الجمهور في صناعة الصحافة  من أجل زيادة جودة الأخبار والتقارير. فهم رغبات الجمهور واحتياجاته تعد معيارا أساسيا للبدء في عملية الإبداع التي تقوم على الاعتناء بالشكل والمضمون.

عبد اللطيف حاج محمد نشرت في: 12 أبريل, 2022
وسائل الإعلام والاستقطاب السياسي في السودان

انخرطت وسائل الإعلام في السودان في موجة الاستقطاب السياسي الحاد بين الأطراف المتصارعة. أثبتت الممارسة أنها فقدت قيمة التوازن في تغطياتها الإخبارية مما عمق حدة الانقسام.

سيف الدين البشير أحمد نشرت في: 6 أبريل, 2022
أخطاء المراسل التلفزيوني

لا تخلو ممارسات المراسلين التلفزيونيين من بعض الأخطاء المهنية إما بنقص معرفي أو بسبب توجهات المؤسسات الإعلامية. يجيب المقال عن سؤال: كيف يمكن للمراسل التلفزيوني ضمان تغطية متوازنة باحترام المعايير الأخلاقية والمهنية؟

لندا شلش نشرت في: 22 مارس, 2022
ذوي الاحتياجات الخاصة.. "الغائب الكبير" في غرف التحرير 

تمثل فئة ذوي الاحتياجات الخاصة حوالي 15 بالمئة من سكان العالم، لكن حضورهم في غرف التحرير يبقى "باهتا". أدى ذلك إلى تنميطهم في التغطيات الإعلامية في قالبين: إما أبطالا خارقين أو ضحايا يبحثون عن التعاطف. 

مايا مجذوب نشرت في: 21 مارس, 2022
الصحفيون في ليبيا.. التحقق من الأخبار وسط حقل ألغام

يواجه الصحفيون في ليبيا تحديات كبيرة في التحقق من  الأخبار السياسية. حالة الاستقطاب التي تشهدها البلاد، أفرزت ظاهرة جديدة ترتبط بتراجع المسؤولين عن تصريحاتهم،  والنتيجة: تهديد الصحفيين بالاعتقال، التحقيق داخل غرف الأخبار، والأخطر زعزعة الثقة في قدرة الصحافة على نقل الحقيقة.

عماد المدولي نشرت في: 20 مارس, 2022
الحسابات الإخبارية على المنصات الرقمية بعمان.. هل هي مهنية؟

القضايا الحقيقية للمواطنين في عمان لا تناقشها وسائل الإعلام التقليدية، بل الحسابات الإخبارية على وسائل التواصل الاجتماعي. في ظرف سنوات قليلة، بنت هذه الحسابات جمهورها، وامتلكت القدرة على التأثير وسط انتقادات حادة توجه إليها بانتهاك المعايير الأخلاقية والمهنية.

سمية اليعقوبي نشرت في: 6 مارس, 2022
الفيسبوك والحرب في إثيوبيا.. حاضنة خطاب الكراهية

ساهمت منصة فيسبوك في احتضان خطاب الكراهية الذي أجج الحرب بين الأطراف المتنازعة في إثيوببا. لقد انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي دعوات إلى العنف ضد مجموعات عرقية معينة باستخدام كلمات مثل "إرهابي" و"قتلة" و"سرطان" و"أعشاب ضارة" لوصف أشخاص وجماعات من جميع أنحاء البلاد.

عبد القادر محمد علي نشرت في: 20 فبراير, 2022
الصحفيون والمعرفة الحقوقية بحالة الطوارئ

أثناء انتشار فيروس كورونا عمدت الكثير من البلدان إلى إقرار حالة الطوارئ مما أدى إلى تقييد وصول الصحفيين إلى المعلومة. يقدم المقال إرشادات قانونية للصحفيين للكشف عن انتهاكات حقوق الإنسان أثناء حالات الطوارئ.

نهلا المومني نشرت في: 13 فبراير, 2022
وصلوا لكابل أول مرة.. صحفيون يحكون تجاربهم

ثمة الكثير من أحكام القيمة حول تغطية الأحداث التي أعقبت استيلاء طالبان على السلطة في أفغانستان. صحفيون من وسائل إعلام مختلفة يتحدثون عن التحديات التي واجهوها في أول تجربة لهم بكابل.

 إبراهيم الشامي نشرت في: 16 يناير, 2022
الطالب الملك

"في معهد باريس لا توجد نقط"، هكذا تختصر كاتبة المقال الفروق بين دراسة الإعلام في الرباط ودراسته في العاصمة الفرنسية.. الدروس تربي ملكة تملك مهنة الصحافة الميدانية في أقسام تشبه غرف تحرير، لكنها قبل ذلك تشجع الطالب الصحفي على التفكير والإبداع وحرية الانتقاد، ولو تعلق الأمر بأساتذتهم.

زينب أكزيط نشرت في: 3 يناير, 2022
مراسلات فلسطين.. "مقاومات" لنقل الحقيقة

متحديات واقع الاحتلال الإسرائيلي والأعراف الاجتماعية التي ما تزال تنظر إلى المرأة بأن مكانها في البيت وحالة الانقسام الداخلي الحاد، تواجه المراسلات الفلسطينيات، تحديات كثيرة لنقل الحقيقة. لندا شلش تحكي تجربتها، وتجربة زميلاتها في العمل الميداني.

لندا شلش نشرت في: 12 ديسمبر, 2021
الصحافة الرقمية في السودان والبدايات المتعثرة

ما تزال الصحافة الرقمية في السودان تقاوم من أجل أن تجد لنفسها موطئ قدم أمام استفحال أزمة الصحافة الورقية. وفي سياق سياسي مضطرب، يحتاج البلد إلى صحافة قوية تسائل السلطة، لكن معوقات كثيرة تواجه التحول الرقمي يختصرها سيف الدين البشير في هذا المقال.

سيف الدين البشير أحمد نشرت في: 30 نوفمبر, 2021
النساء في غرف الأخبار التونسية.. تمثيلية دون تأثير

رغم أن أكثر من نصف الجسم الصحفي التونسي نساء إلا أن حضورهن في غرف الأخبار لا يؤثر على القرار التحريري لأسباب مختلفة تشرحها الصحفية أسماء البكوش في مقال: النساء في غرف الأخبار التونسية.. تمثيلية دون تأثير

أسماء البكوش نشرت في: 31 أكتوبر, 2021
كيف تدعم معلومات الصحفي القانونية دقة تغطية قضايا اللجوء؟

يؤدي غياب الثقافة القانونية لدى الصحفيين إلى الوقوع في الكثير من الأخطاء المهنية والأخلاقية في تغطية قضايا اللجوء. هذه أبرز الإرشادات لضمان تغطية متوازنة مسنودة بثقافة قانونية.

آلاء الرشيد نشرت في: 26 أكتوبر, 2021
محنة الصحافة المكتوبة في السالفادور

تعيش الصحافة المكتوبة في السالفادور كما في باقي دول العالم أزمة غير مسبوقة، عمقتها جائحة كورونا. النموذج الاقتصادي الهش للصحف القائم على الإعلان والمبيعات أصيب بالإفلاس مقرونا بمناخ سياسي تحاول فيه السلطة الإجهاز على حرية الصحافة.

دافيد أرنستو بيريز نشرت في: 17 أكتوبر, 2021