في الوقت الذي كان فيه سلاح الاحتلال الإسرائيلي يشن عدوانا على غزة كانت الآلة الدعائية الإسرائيلية تسعى إلى ترويج سرديتها على منصات التواصل الاجتماعي. النشطاء الصحفيون حاولوا نقل الرواية الفلسطينية إلى العالم أدت في نهاية المطاف إلى تدني شعبية المحتل في الكثير من بلدان العالم.

كيف واجه فلسطينيو الداخل الدعاية الإسرائيلية في حرب غزة؟

نجحت إسرائيل في الترويج لسرديتها بالاعتماد على آلة دعائية كبيرة وقوية، أدت مهام تزييف الحقائق وتبرير أعمال الاحتلال وتطويعها لخدمة روايتها الخاصة بالصراع مع الفلسطينيين. 

لكن ما أضحى يحاصر هذا النهج الدعائي هو ظهور جهد كبير من فلسطينيي الداخل المحتل في أراضي الـ 48 في تفنيد تلك الدعاية عبر وسائل التواصل المتاحة. وقد أبرز الهجوم العسكري الإسرائيلي على غزة في العاشر من مايو/أيار الماضي أهمية هذا الجهد، ففي وقت أوعز الاحتلال للأذرع الإعلامية الإسرائيلية بإظهار الفلسطينيين كمجرمين ودعاة حرب، كان هناك من يتطوع من فلسطيني الداخل لإظهار الحقائق والرد مباشرة على الدعاية الإسرائيلية. 

وبالأرقام، يظهر استطلاع رأي أجراه مركز يوغوف (YouGov) البريطاني تراجع شعبية إسرائيل في عدد من الدول الأوروبية بعد التصعيد الأخير في قطاع غزة، حيث انخفض معدل التفضيل الصافي للكيان 14 نقطة في جميع البلدان التي شملها الاستطلاع. 

وعلى سبيل المثال، تراجعت درجة التأييد لإسرائيل في بريطانيا 27 نقطة في مايو/أيار 2021، ووصلت إلى ناقص واحد وأربعين (-41)، قياسا بدرجة التأييد التي تم تسجيلها في فبراير/شباط من العام نفسه (-14)، ويعد هذا التصنيف الأدنى لحجم التأييد لإسرائيل داخل بريطانيا منذ عام 2016، حيث تم قياس هذه النقاط وفق مجموعة مؤشرات تحلّل نمط التأييد.

 

دحض الدعاية الإسرائيليّة

برز الناشط عمر عاصي والمقيم في قرية كُفربرا في الداخل المحتل بصفته من أكثر الناشطين تركيزاً على دحض الرواية الإسرائيلية، مستخدماً منصة الفيسبوك. 

في العدوان الأخير على غزة، ساهم عاصي وغيره من نشطاء الداخل في تعزيز الرواية الفلسطينية على منصات التواصل الاجتماعي وفي أعمالهم وفي الجامعات، مستفيدين من إجادتهم اللغة العبرية. 

وما يُميز دور عاصي أنه يحاول أن ينقل لمن لا يُجيد العبريّة، أصواتاً من داخل إسرائيل لا تصل دائمًا، فالخطاب التقليدي والرد عليه بحقائق من أرض الواقع لن يفيد كثيرًا، إن لم يكن من وحي المعرفة بالإسرائيليين وبالأفكار المسبقة التي يتبنونها. 

"الإعلام الإسرائيلي قد لا ينقل أحاديث المستوطنين عن معارك مقدسة ضد أهلنا في اللد، وينشغل بالحديث عن أهلنا كمخربين، وهنا يأتي دورنا كي نفهم ما يُخطط له هؤلاء، فالمسألة ليست مُجرد غضب عابر بل هي محاولة لتطهير عرقي في اللد"، هذا رأي عاصي الحريص على اختيار المصطلحات كي لا يتعرض حسابه للحظر، وأما من ناحية المشاكل والتهديدات والشتائم، فهو أمر لا يستطيع تجنبه، فبعد كُل تعليق على خبر إسرائيلي، يعرض فيه شيئا من وجهة نظرهم كفلسطينيين، تنهال عليه الشتائم والتهديدات.

لم يستطع عاصي متابعة جميع التعليقات لأنها كانت تتخطى المئات، لكن الأكيد بحسبه أن بعضها تضمن شتائم بذيئة، وبعضها الآخر احتوى تهديدات، وجاءت تعليقات: مثل "يجب أن نطردكم جميعًا من بلادنا".. أو "اذهب إلى الأردن.. إلى سوريا أو العراق".

لا يبالي عاصي بكل ما يحدث، لكن ما يحدث مأزق بالنسبة إليه "فهم يروننا ضيوف في بلادهم، وكأننا لسنا أصحاب البلاد، ويجب أن نشكرهم لأننا هنا". 

 

إفساد كل توجه إسرائيلي 

"إذا لم أسرقه أنا، سيسرقه غيري"، جملة شهيرة على لسان مستوطن يهودي يدعى يعقوب فاوتشي، وجهها لصاحبة المنزل الذي سرقه منها، كانت الجملة كفيلة بشرح قضية كاملة تخص أبناء حي الشيخ جراح. يحاول الاحتلال تضليل الرأي العام عبر إقناعه أن الحي يمتلكه "إسرائيليون" بشكل قانوني، وأن على سكانه الحاليين من الفلسطينيين الرحيل منه بأسرع وقت. 

انتشر مقطع الفيديو بشكل كبير، عقب تصويره من قبل طاقم قناة "تي أر تي عربي" في 19 آذار /مارس 2021، وعلى رأس الطاقم كان الصحفي الفلسطيني محمد خيري.  

"عندما يصبح الأمر موثقا بالأدلة لا يمكن لأشد وسائل الإعلام مناصرة لإسرائيل أن تتجاوز الحقيقة"، هكذا وصف خير المقطع المصور، قبل أن يضيف: "ولتكذيب الدعاية الإسرائيلية، عليك أن تسكن في المناطق التي يسيطر عليها الاحتلال بشكل كامل، عندها، ترى الأمور على حقيقتها بعيداً عما تشيعه وسائل الإعلام الخارجية". يريد خيري من خلال هذه المشاهد أن يقول إنها أدلة على أرض الواقع "تشير إلى انتهاكات احتلال واستيطان واعتداءات، وأننا مستهدفون بالكثير من السيناريوهات الإسرائيلية التي تحيط بعرب الداخل من كل جانب، لذا نحن أقدر على إفساد كل توجيه إسرائيلي يستهدفنا بأي شكل".

بحسب خيري، فإن مواطني الداخل المحتل الذين اعتادوا التعامل مع الدعاية الإسرائيلية بندية، يدركون أن الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي في إسرائيل موجهة بشكل روتيني ضد العرب لخدمة السياسة الإسرائيلية، كما أن الإسرائيليين أنفسهم - باعتراف المواقع المتخصصة في رصد مواقع التواصل الاجتماعي والتسويق الإسرائيلي - لن يستطيعوا هذه المرة مجاراة التسويق الفلسطيني للأحداث. 

"هذه المرة كان التحدي كبيرا جدا على الإسرائيليين في مجاراة الحقيقة الفلسطينية، حيث كان هناك صعوبة في إثبات ادعاءاته كما كان يجري في السابق، خاصة أن انضمام المؤثرين إلى هذه العملية ساهم برفعها وإحباط المساعي الإسرائيلية لترويج الدعاية الصهيونية المعتادة".

 

أصوات من داخل إسرائيل

لدى الفلسطينيين في الداخل نوع من العزوف الكبير عن الاستماع للصحافة الإسرائيلية وهم يركزون على ما تقوله وسائل الإعلام المحلية العربية في الداخل، وذلك  لأن الصحافة الاسرائيلية  لا تشوه فقط الحقائق حول ما يجري في قطاع غزة أو حي الشيخ جراح أو لدورها في حملة القمع ضد فلسطيني الداخل، بل  لأنها تأخذ ما يفيد  روايتها و تصطف خلف العسكرة.

إن قوة الدعاية الإسرائيلية ترتكز على أن إسرائيل تتجند كدولة بالكامل لنشر فكرة ما، هذا ما تؤكده النّاشطة والصّحفيّة منى عمري، التي ترى أن إسرائيل تسخّر كل ما هو عسكري، سياسي، أمني، وقضائي للضخ الإعلامي ولترويج فكرة معينة، سواء للجمهور الإسرائيلي أو الخارج. 

وتستدل عمري بما جرى مع مراسلة قناة الجزيرة جيفارا البديري. يومها، روّجت الصحافة الإسرائيلية لرواية مفادها أن البديري ضربت جندية إسرائيلية، وهذا لم يحدث في الحقيقة. 

برأي عمري، فإن قدرة الفلسطيني في الداخل على دحض الرواية الإسرائيلية، تبدو أكثر سهولة لتواجده في عين المكان ما يسهّل عملية التوثيق، مشيرة إلى أن "اعتقال الناشطة منى الكرد سببه أنها كانت توثق وتفضح جرائم الاحتلال، فالتوثيق الدائم المبني على معلومة دقيقة وموثوقة يزعجهم".

تقيم عمري في مدينة حيفا المحتلة، وبرأيها فإن إتقان اللغة العبرية مهم جداً لفهم المشهد وتوجيه رسائل معاكسة للاحتلال وتغيير قناعات بعض الإسرائيليين، وهو ما تراه عمري محرجاً جداً لحكومة الاحتلال خاصة خلال فترة الانتخابات. 

وفيما يتعلق بعناصر قوة دعاية الإسرائيلية، ومن خلال الحكم على ما جرى في العدوان الأخير على غزة، ترى عمري أن الدعاية الإسرائيلية فقدت عناصر قوتها باستثناء عنصر واحد هو قوة الدعاية باستخدام القوة السياسية كذراع من أجل تنفيذ هذه الدعاية قسرا وليس عن طريق الإقناع.  فعلى سبيل المثال عندما خرجت الخارجية الألمانية تناصر الاحتلال في عدوانه على غزة ولم تتطرق لما يتعرض له الفلسطينيون في غزة، كان هذا ناجماً عن عمل سياسي بالدرجة الأولى وليس دعائي".

واجه النشطاء الفلسطينيون الدعاية الإسرائيلية في العدوان الأخير خاصة على وسائل التواصل الاجتماعي، لكن الأهم اليوم أن يستمر هذا الزخم بشكل أكثر تنظيما ومنهجية.

 

 

المزيد من المقالات

محنة الصحافة المكتوبة في السالفادور

تعيش الصحافة المكتوبة في السالفادور كما في باقي دول العالم أزمة غير مسبوقة، عمقتها جائحة كورونا. النموذج الاقتصادي الهش للصحف القائم على الإعلان والمبيعات أصيب بالإفلاس مقرونا بمناخ سياسي تحاول فيه السلطة الإجهاز على حرية الصحافة.

دافيد أرنستو بيريث نشرت في: 17 أكتوبر, 2021
الإعلام المقدسي الذي هدم سردية الاحتلال

رغم حملة الاعتقالات والتضييق التي قادتها سلطات الاحتلال، ورغم الحصار الذي فرضته منصات التواصل الاجتماعي على المحتوى الفلسطيني، فإن الإعلام المقدسي استطاع أن يقوض السردية الإسرائيلية مقدما صورة حقيقية لأثر العدوان على حياة الناس.

هدى أبو هاشم نشرت في: 12 أكتوبر, 2021
قراءة في أداء الصحافة المغربية في الانتخابات البرلمانية 2021

جرت الانتخابات البرلمانية المغربية في أجواء موسومة بانتشار فيروس كوفيد-19 وفي ظرفية تراجع فيه دور الصحافة المستقلة في مراقبة الفاعلين السياسيين. ووسط انهيار مسبوق في مبيعات الصحف، انتعشت الأخبار المزيفة والتضليل الإعلامي دون أن تكون ثمة آليات للتحقق.

محمد مستعد نشرت في: 3 أكتوبر, 2021
الإمبراطوريات الإعلامية.. الصحافة تحت رحمة رجال الأعمال

التعددية الإعلامية مطلب ديمقراطي لفتح الفضاء السياسي، وإملاء اقتصادي تفرضه حكامة النظام الرأسمالي.

نزار الفراوي نشرت في: 26 سبتمبر, 2021
تعليم الصحافة في جنوب السودان.. ولادة عسيرة

عقد كامل مر على تأسيس دولة جنوب السودان، ومن الطبيعي أن يكون الاهتمام بتدريس الصحافة ما يزال في مراحله الأولى. ورغم إنشاء كلية للصحافة مستقلة عن التخصصات الأدبية، فإن غياب الوسائل وعتاقة المناهج وضعف عدد الأساتذة تشكل تحديات تعوق التجربة الفتية.

ملوال دينق نشرت في: 14 سبتمبر, 2021
المعايير الأخلاقية لمقاطعة وسائل الإعلام للسياسيين

دعت نقابة الصحفيين التونسيين في وقت سابقا إلى مقاطعة حزب ائتلاف الكرامة بمبرر " نشر خطابات الكراهية والتحريض على العنف واستهداف الصحفيين"، ليعود النقاش الجديد/ القديم إلى الواجهة: هل قرار "المقاطعة" مقبول من زاوية أخلاق المهنة؟ ألا يشكل انتهاكا لحق المواطنين في الحصول على المعلومات؟ ولماذا لا تلجأ وسائل الإعلام إلى تدقيق المعطيات السياسية بدل خيار "المقاطعة"؟

أروى الكعلي نشرت في: 12 سبتمبر, 2021
آليات التنظيم الذاتي للصحفيين.. حماية للمهنة أم للسلطة؟

هل يمكن أن تنجح آليات التنظيم الذاتي للصحفيين في البلدان التي تعيش "اضطرابات" ديمقراطية، أو التي توجد في طريق التحول الديمقراطي؟ بعض التجارب أثبتت أن مجالس الصحافة التي أسست لحماية حرية الصحافة وأخلاقيات المهنة تحولت إلى أداة إما في يد السلطة أو القضاء لمعاقبة الصحفيين المزعجين.

محمد أحداد نشرت في: 8 سبتمبر, 2021
العدوان على غزة.. القصص الإنسانية التي لم ترو بعد

خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة، كان الصحفيون مشغولين بالتغطية الآنية للأحداث، وأمام شدة القصف لم يكن سهلا "العثور" على القصة الإنسانية التي يمكن أن تستثير التعاطف أو تحدث التأثير.

محمد أبو قمر  نشرت في: 7 سبتمبر, 2021
"الصحافة آكلة الجيف" في المكسيك

يتجرد الصحفي من تحيزاته المسبقة لكنه لا يتجرد من إنسانيته عند تغطية قضايا تستوجب منه التعاطف مع الضحايا. ورغم ذلك يتجاوز البعض أخلاقيات المهنة، بقصد أو بغير قصد، لاهثا وراء السبق والإثارة، ومتجاهلا الجريمة التي يقترفها بحق الضحايا والمهنة.

نوا زافاليتا نشرت في: 6 سبتمبر, 2021
"رواد الصحافة العمانية".. كتاب للماضي وللحاضر

"رواد الصحافة العمانية" كتاب يؤرخ لمسار الصحافة في عمان، تطوراتها، انكساراتها، وشخصياتها الكبرى التي ساهمت في بناء التجربة الإعلامية خاصة فيما يرتبط بنشر التنوير وقيم الحرية.

سمية اليعقوبي نشرت في: 5 سبتمبر, 2021
"ليلة سعيدة، وحظ طيب".. فيلم ضد الضحالة التلفزيونية

إنه عصر الدعاية والترفيه وتلفيق الحقائق، هذه هي خلاصة فيلم "ليلة سعيدة حظ طيب" لجورج كلوني. الفيلم يجسد قصة صراع بين صحفيين تلفزيونيين: فريق يؤمن بالحقيقة وباحترام الجمهور وفريق ثاني يؤمن بييع الضمائر والكذب العلني مستندا إلى حملة أيديولوجية قادها سيناتور لاستئصال الشيوعيين.

شفيق طبارة نشرت في: 31 أغسطس, 2021
بطالة خريجي الصحافة في فلسطين.. "جيش من العاطلين"

تشير الإحصائيات أن 46 بالمئة من خريجي كليات الصحافة في فلسطين يعانون من البطالة.

لندا شلش نشرت في: 29 أغسطس, 2021
من بغداد إلى بيروت.. رحلة صحفيين من مراقبة السلطة إلى البحث عن الكهرباء

كيف يطلب من الصحفيين في الكثير من البلدان العربية ممارسة أدوارهم وهم ليسوا قادرين على توفير الحد الأدنى من الكهرباء والإنترنت. "أقضي معظم يومي عند محطات البنزين لأعبّئ سيارتي والذي أفكر فيه هو كيف أستطيع تأمين قوت اليوم لعائلتي، لقد استحوذت هذه الهموم على حياة الصحفي" هكذا يختصر صحفي لبناني "قسوة" الظروف التي يواجهها جزء كبير من الصحفيين.

آمنة الأشقر نشرت في: 24 أغسطس, 2021
سقوط كابل بعين من شاهد ونقل.. دروس مراسل ميداني

منذ اللحظات الأولى لإعلان حركة "طالبان" السيطرة على معظم الولايات الأفغانية كان الزميل يونس آيت ياسين، مراسل الجزيرة بكابل، يوفر تغطية متواصلة مسنودة بالمعطيات الميدانية. وعندما أعلنت الحركة عن سقوط العاصمة كان من القلائل الذين واكبوا الحدث الصحفي الأبرز. في هذه الشهادة، يوثق آيت ياسين أهم الدروس الصحفية لتغطية الشأن الأفغاني.

يونس آيت ياسين نشرت في: 22 أغسطس, 2021
غرف صدى الصوت.. الاستبداد الجديد للخوارزميات

عادة من ينبهر الصحفيون بالتعليقات الممجدة لمقالاتهم أو المحتفية بمحتوى وسائل الإعلام دون أن يعلموا أن وسائل التواصل الاجتماعي طورت نوعا جديدا من الخوارزميات يطلق عليه "غرف صدى الصوت" التي لا تسمح بوصول المحتوى إلى الجمهور المختلف.

كريم درويش نشرت في: 17 أغسطس, 2021
"إحنا القصص".. مشروع فلسطيني للسرد الصّحفي الرّقمي التّفاعلي

"إحنا القصص" رؤية سردية جديدة للصحافة الفلسطينية انبثقت عن مساق "صحافة البيانات وتحليل مواقع التّواصل" في برنامج ماجستير الإعلام الرّقميّ والاتّصال في جامعة القدس. بعيدا عن السياسة وعن السرد التقليدي القائم على "فرجة أكثر ومعلومات أقل"، يتبنى المشروع قصص الطلبة الأصيلة.

سعيد أبو معلا نشرت في: 15 أغسطس, 2021
الصّحافة الرقميّة في موريتانيا.. البدايات الصعبة

ما تزال الصحافة الرقمية تتلمس خطواتها الأولى نحو الاحتراف بموريتانيا. وإذا كانت منصات التواصل الاجتماعي قد أتاحت هامشا للحرية، فإن إشكاليات التدريب على المهارات الجديدة يواجه التجربة الفتية.

أحمد سيدي نشرت في: 11 أغسطس, 2021
ونستون تشرشل.. من غرف الأخبار إلى دهاليز السياسة

ساهمت مسيرة الصحافة في تشكيل شخصية ووعي رئيس الوزراء الأشهر في تاريخ بريطانيا ونستون تشرشل. أن تفهم شخصية تشرشل السياسي لابد أن تتعقب رحلته الصحفية التي قادته لدول كثيرة كمراسل حربي. هذه قراءة في كتاب يتعقب أهم لحظاته من غرف الأخبار إلى المجد السياسي.

عثمان كباشي نشرت في: 1 أغسطس, 2021
التنظيم الذاتي للصحفيين في تونس.. دفاعا عن الحرية

بعد الثورة التي أسقطت نظام بنعلي، احتلت تونس المرتبة الأولى عربيا في مؤشر حرية التعبير، لكن ما يجري اليوم أمام تركيز السلطات في يد الرئيس قيس سعيد، يؤشر على حالة من التراجع على مستوى الحريات. ما هو دور آليات التنظيم الذاتي في حماية المعايير الأخلاقية والمهنية في ظل حالة الاستقطاب الحادة؟

محمد اليوسفي نشرت في: 28 يوليو, 2021
دي فريس.. شهيد الصحافة الاستقصائية

كان أشهر صحفي استقصائي في مجال الجريمة المنظمة. حقق في جرائم أخفقت فيها الشرطة، ناصر المظلومين الذين لفظتهم المحاكم بسبب "عدم كفاية الأدلة"، وواجه عصابات تجارة المخدرات. كان مدافعا شرسا عن المهاجرين وواجه بسبب ذلك اتهامات عنصرية. إنه بيتر ر. دي فريس، الصحفي الهولندي الذي اغتيل دفاعا عن الحقيقة.

محمد أمزيان نشرت في: 26 يوليو, 2021
التقنية في مواجهة تفشي الأخبار الكاذبة.. وكالة "سند" نموذجًا

من وحدة متخصصة بالتحقق من الأخبار الواردة من اليمن وسوريا، إلى وكالة شاملة ستقدّم خدماتها للمجتمع الصحفي العربي بأكمله قريبا.. هذه قصة وكالة "سند" من الجزيرة إلى العالم.

ملاك خليل نشرت في: 12 يوليو, 2021
التغطية الصحفية لسد النهضة.. "الوطنية" ضد الحقيقة

استحوذ قاموس الحرب والصراع السياسي على التغطية الصحفية لملف سد النهضة. وعوض أن تتصدر الصحافة العلمية المشهد لفهم جوانب الأزمة، آثرت وسائل الإعلام الكبرى أن تتبنى سردية إما سطحية أو مشحونة بالعواطف باسم الوطنية والأمن القومي.

رحاب عبد المحسن نشرت في: 12 يوليو, 2021
لماذا لا تهتم الصحافة العربية بالشباب؟

انصرف الإعلام العربي إلى التركيز على ما تعيشه المنطقة من حروب وصراعات ومجاعات، متجاهلاً الشباب، لكن ذلك حثّ العديد من الناشطين منهم على إطلاق مبادراتهم الخاصة، هذه إطلاله على بعضها في هذا المقال.

أمان زيد نشرت في: 8 يوليو, 2021
الإعلام في الجزائر.. خطوة إلى الأمام من أجل خطوتين إلى الوراء

تطور الصحافة يرتبط بشكل عضوي بالحرية السياسية. في الجزائر، ظل الإعلام، دائما، مرتبطا بتحولات السلطة. قراءة هذه التحولات، يستلزم قراءة التاريخ السياسي بدء من الحصول على الاستقلال ووصولا إلى الحراك الشعبي، بيد أن السمة الغالبة، هي مزيد من التراجع والتضييق على الحريات.

فتيحة زماموش نشرت في: 7 يوليو, 2021