كيف يؤثر التنوع على القرار التحريري؟

ينظر البعض لمهنة الصحافة على أنها مهنة فردية بامتياز، وأن الصحفي كائن مهموم بذاته ومنشغل بفتوحاته ونجاحه الشخصي، ويبدو أنها تخيلات تنقصها المعرفة بمطبخ الصحافة وطبيعة العمل الجماعي الجبار من أجل إخراج مادة صحفية؛ سواء أكانت مكتوبة أو مسموعة أو مرئية.

وسوء الفهم الآخر في مهنة الصحافة يتعلق بالتعددية الثقافية، والجغرافية (إن جاز التعبير)، والمعرفية داخل غرفة التحرير. وهو سوء فهم مهجر من حقل المجتمع والتراث المنتج داخله، الذي يعلي من شأن الوحدة والانسجام بصفتهما منبعين للقوة والكفاءة والجودة. 

لكن طبيعة العالم تغيرت، ولم تعد قيم المجتمعات البسيطة الأولى تصلح لإدارة علاقات العمل داخل عالم يتوزع فيه موظفو الشركة الواحدة بين قارات العالم المختلفة، ومع ذلك يعملون ويتواصلون بشكل سلس وفعال من أجل إنجاز مهمتهم وتقديم منتجهم النهائي؛ سواء أكان سلعة أو خدمة.

في منتصف العام 2008 أعادت إذاعة هولندا العالمية خدمة البث باللغة العربية، واختيرت نخبة من الناطقين بها لاستهلال البث الإذاعي. كنا مجموعة متنوعة في خلفياتها الدراسية وفي الانتماء الجغرافي؛ شبابا من العراق، ولبنان، وسوريا، والمغرب، وتونس، والجزائر، وليبيا، والسودان.

بحسب سوء الفهم السائد، أو التصور السلبي الشائع عن روح التعاون بين العرب (على المستوى السياسي تحديدا)، يحق للمرء أن يتصور أن مثل هذا الفريق سيقضي يومه في الخلاف والشجار حول كل شيء فيما يتعلق باتخاذ القرارات داخل هيئة التحرير، خاصة أن مجال الصحافة هو مجال خيارات ووجهات نظر واختلاف في زوايا التناول.

ولكن حين أنظر للخلف لتلك الفترة، أراها من أجمل الفترات في حياتي المهنية من جهة الاستمتاع بالعمل وكَمّ الخبرات والمعرفة التي اكتسبتها من خلال العمل داخل هذا الفريق المتنوع.

لست هنا بصدد امتداح زملائي القدامى بالقسم العربي في إذاعة هولندا الدولية، بل بتقديم تشريح للعناصر التي كانت تحكم عملنا، والتي أسهمت في تطوير قدراتنا في اتخاذ القرارات وتصريف المهام اليومية للعمل الإذاعي بشكل سلس وفعال.

الوجود في الغرب عموما وفي بلد مثل هولندا خصوصا، يؤثر في الفرد على الصعيدين الخاص والعملي. ذلك أن المباشرة في إبداء الرأي دون المقدمات الطويلة والالتواءات كانت من الخصائص التي لا نعرفها في ثقافة مجتمعاتنا التي ننحدر منها، وقد ننظر للشخص المختلف في طرح وجهة نظره على أنه شخص عدواني أو فظ. استغرق تعلم هذه المهارة بعض الوقت والكثير من قدرة المعايشة وتفهم الآخر؛ بحيث يكون الموضوع مثار النقاش هو الأساس، وتكون العواطف والانفعالات الشخصية المصاحبة أمرا ثانويا قليل الأهمية.

ولأن موضوعنا هو تأثير التنوع على القرار التحريري، أشير إلى أن الأمر لا يتعلق فقط بتنوع الخلفيات الجغرافية والثقافية فحسب، ولكن كذلك بالخلفيات الدراسية والأكاديمية للمجموعة التي تتوزع بين التخصص في اللغة العربية والتاريخ مرورا بالصحافة والمسرح والعلوم السياسية. هذا العامل كان بمثابة مخزون معرفي متكامل استفدنا منه في الإجابة عن الأسئلة الصغيرة والكبيرة التي تواجه الصحفي في عمله اليومي والقرارات الفردية والجماعية التي يتم اتخاذها. 

إن الاستعانة بزميل يتوفر على خلفية أكاديمية مختلفة يعطيه الإحساس بالأهمية بصفته فردا داخل الفريق، ويعزز الثقة بين الطرفين ويصب في النهاية في صالح تقديم منتج بجودة أعلى. كان يحدث ذلك في الغالب الأعم أثناء الانشغال بعملنا: زميل ضليع في اللغة العربية ومسائل النحو والصرف نستعين به للتدقيق في محتوى النصوص قبل إرسالها بشكلها النهائي للنشر، وبمرور الزمن كان هذا الزميل هو السلطة الفعلية المعترف بها بشكل صامت بين الجميع، وتوكل إليه عملية مراجعة النصوص قبل إخراجها في صورتها النهائية.

لا يجب أن يُنظَر إلى التنوع بصفته مفهوما ثابتا، بل ينبغي النظر إليه على أنه ضرورة لتطوير عمل الفريق وجعله أكثر مهنية ودقة. هذه التفاصيل الصغيرة التي أتعرض إليها تعود لما يعرف بديناميكا الفريق، التي تحوي مسائل أساسية غير ظاهرة للعيان؛ من مثل الإحساس بالأمان داخل الفريق. الإحساس بالأمان يسمح بارتكاب الأخطاء والتعلم منها ويسمح بتقبل النقد والمبادرة بانتقاد الذات إذا لزم الأمر. 

 

التنوع مهم، ولكن...

الفريق المتنوع جغرافيا وثقافيا يكون أكثر عرضة للمشاحنات وسوء الفهم المؤجج لها، وما يبطل مفعول مثل هذا التشاحن هو الطبيعة الإدارية الأفقية التي كانت تحكم عملنا بصفتنا فريقا متساويا في الحقوق والواجبات والدرجات الوظيفية، وليست هناك مناصب فرعية يتطلع إليها الشخص؛ هناك فريق، وهناك رئيس للتحرير. 

توجد الكثير من العوامل المحيطة بعملية الممارسة الصحفية يمكن أن نضعها في خانة البنية التحتية؛ من مثل المكان وطريقة ترتيبه وإمكانية التواصل العفوي بين الزملاء أثناء العمل؛ ففي غرفة تحرير مفتوحة بمساحة معقولة، يمكن لأي مجموعة تحويل النقاش بينها إلى اجتماع عفوي دون التسبب في إزعاج الآخرين. هكذا يكون التنوع مفيدا.

أما فيما يتعلق بالمحتوى الصحفي وعلاقته بالجغرافيا السياسية، فالأمر يخضع باستمرار لنقاشات مستمرة تطرح من خلالها العديد من الأسئلة التي تفتح العديد من الخيارات. لنفترض، مثلا، أن حدثا بعينه وقع في مصر، هل نتركه ليعالج من قبل صحفي مصري، أم أن الأفضل تكليف زميل من بلد آخر لمعالجة الموضوع أو الخبر؟ وهل التوتر بين البلدين يؤثر على خيارات الصحفيين المنتمين لهذين البلدين؟ ثمة  توترات أيضا بين الجزائر والمغرب، أو السودان ومصر حول مياه النيل، فهل نعهد لصحفي مصري بتناول هذا الموضوع، أم أن الأفضل أن نوكل الأمر لصحفي لا علاقة له بالبلدين؟

هذه التساؤلات لا تنفي ولا تطعن في احترافية الصحفي ونزاهته المهنية، ولكن عوامل مثل الانتماء الجغرافي (إلى دولة ما كوحدة سياسية) يمكن أن تلقي بظلالها على المعالجة الصحفية حتى وإن لم يقصد الصحفي ذلك.

هناك أمر آخر يتعلق بالحساسيات في استخدام تسميات أو مصطلحات بعينها، مثلا: هل نستخدم تسمية الصحراء المغربية أم الصحراء الغربية؟ إن وجود صحفي مغربي ضمن الفريق يوفر فرصة جيدة للنقاش حول جذور الحساسيات السياسية المختلفة وإمكانية تلافيها باستخدام التسميات التي لا تثير حفيظة طرف من الأطراف.

تنسحب هذه الإشكالات على الترجمات أيضا. في إذاعة هولندا، درج القسم العربي على ترجمة بعض القطع المهمة التي تُنتَج بواسطة هيئات تحرير لغات أخرى داخل الإذاعة مثل الفرنسية، والإسبانية... إلخ. وكما هو معلوم تختلف لغة الترجمة بين المشرق والمغرب الكبير؛ فكلمة "مسطرة" تعني منظومة في المغرب أو مجموعة حسب علمي، وكلمة المخزن تعني المنتسبين للديوان الملكي أو النخبة الحاكمة، فإذا استُخدِمَت في سياق ترجمة ما، قد لا يفهمها المتلقون في أرجاء جغرافية أخرى غير المغرب.

لذلك، فإن وجود هيئة تحرير متنوعة يسهم، وبشكل يومي، في تمحيص المحتوى وإعادة صياغته بشكل مستمر كي يناسب الشرائح الأعرض من الناطقين بالعربية.

حساسية الجغرافيا لا تقتصر على طبيعة الموضوع فقط، ولكن تتعداها إلى مسألة الخيار بشأن معالجة قضية ما أو إهمالها؛ كأن  يتم التغافل عن مسألة حقوق الإنسان في مصر بشكل مستمر والتركيز على انتهاكات حقوق الإنسان في السعودية أو الخليج، أو التركيز على الخسائر التي يسببها طيران التحالف في اليمن وتجاهل انتهاكات جيش الحوثي مثلا..

إن احتمال تناول المواضيع بطريقة غير متوازنة واردة جدا، لكن داخل فريق متعدد الجنسيات ومدرك لهذه الحساسيات، يتم تحقيق قدر كبير من التوازن في تناول مختلف القضايا داخل الوطن العربي وخارجه. لكن في المقابل، سيكون الأمر مختلفا تماما، لو أن فريق التحرير تهيمن عليه فئة من الصحفيين تعود خلفيتها لبلد واحد أو إقليم واحد داخل نطاق الوطن العربي.

أريد أن أسجل في هذا السياق أن التنوع في غرفة التحرير لا ينحصر فقط في الانتماء الجغرافي، ولكن تلعب الانتماءات السياسية والمذهبية والقناعات الفكرية، أيا كانت، دورها في إثراء التفاعل بين الزملاء وإعطاء بعد أعمق لحواراتهم؛ السني والشيعي يختلفان في خطابهما وطريقة النظر للكثير من القضايا ذات الطابع السياسي والديني، وكذلك الليبرالي والمنتمي للإسلام السياسي يختلفان في طرائق تفكيرهما وتناولهما للقضايا. 

بناء عليه، يمكننا القول إن العنصر الأكثر أهمية في عمل فريق متنوع هو العناية بما يعرف بالأثر المرتد (Feedback)، وفتح باب التعليق والحوار حول القصص الخبرية داخل القسم، بحيث يصبح التنوع في التخصص وفي الخبرات وفي الانتماء لبلد ما، عامل إثراء يدعم ويعزز من جودة المادة المنتجة.

قد تبدو مسألة التعليق وتبادل الآراء حول المواد الصحفية المنتجة مثالية بعض الشيء؛ ففي عالم حقيقي يغضب البعض، ويحس البعض الآخر بالاستهداف، خاصة في وجود أصحاب الذوات المتضخمة الذين لا يقبلون أدنى ملاحظة حول أعمالهم، ولكن فرصة تعلم طرق جديدة في التواصل وتربية الذات على تقبل الرأي الآخر هي من الصفات الأساسية التي لا يستطيع أي صحفي أداء مهنته وواجبه دونها.

هل نخلص إلى أن التعددية في غرفة التحرير عامل حاسم في اتخاذ القرار التحريري، أم هي عامل إثراء داخل المؤسسة الصحفية المعنية؟ 

الجواب عن هذا السؤال يستلزم تأمل وإدراك أن لحظة تلاقي أفراد وجماعات ينتمون لتخصصات وثقافات وانتماءات إثنية مختلفة، هي لحظة الحاجة للهوية بصفتها عامل ثبات وطمأنينة في مواجهة الآخر المجهول. يحدث هذا بشكل عفوي وفي ظروف متباينة؛ مثل ظرف السكن والرياضة والدراسة، ووسط جماعات قد تصغر أو تكبر، أو حتى بين فرد في مواجهة آخر.

والهوية في فكرتها غير مضيافة كما يقولون، أي إنها وُجدت كي تميز شخصا عن آخر ومجموعة عن أخرى وشعبا عن آخر.

ولحل هذه المعضلة وتوجيهها بحيث تكون عامل قوة وثراء، لا بد من تبني هوية جديدة هي هوية مكان العمل، وهي في هذه الحالة المؤسسة الصحفية التي يشتغل فيها فريق التحرير. للإنسان بالطبع عدة هويات بداخله؛ من مثل هوية النوع، أو العمر، أو المهنة، أو الهواية... إلخ، ولكن هوية المؤسسة تصير هي الأهم في ظرف العمل بحيث تتراجع بقية الهويات أثناء الانشغال بأداء المهنة.

كي يتحقق هذا الانصهار في المؤسسة، يجب أن تتحقق نظم المؤسسة الصحفية وتقاليدها المتوارثة غير المكتوبة، وانسجام معاييرها الأخلاقية والقانونية مع القانون العام والمبادئ الأساسية التي تحفظ حرية الإنسان وكرامته وتصون حقوقه الأساسية. 

إذا تحقق هذا الشرط، تتوفر داخل المؤسسة الطمأنينة اللازمة التي تجعل الزملاء يثقون في بعضهم ويتبادلون الآراء في جو صحي شفاف ومفتوح يخلو من الخوف والمحاذير والتخوفات الأخرى غير المنتجة.

المزيد من المقالات

البرامج الترفيهية في تونس.. تحالف الرأسمال لقتل الصحافة الجادة

حرية الصحافة التي حررتها الثورة التونسية، لم تؤد فقط إلى تعزيز دور مراقبة السلطة، بل إلى انتشار ظاهرة البرامج الترفيهية التي "اجتاحت" القنوات التلفزيونية والإذاعية. لقد وجد "الرأسمال" منفذا لضرب الصحافة الجادة، وتحويل حرية الصحافة إلى مجرد شعار فارغ.

محمد اليوسفي نشرت في: 26 مايو, 2022
"لا تنظر للأعلى".. هجاء سينمائي لمكينة الإعلام "الفاسدة"

مذنب ضخم يقترب من إفناء الكوكب، يكتشفه عالم وطالبته، فيحاولان إخبار رئيسة الولايات المتحدة الأمريكية بالكارثة، لكنها تبدو مشغولة أكثر بنتائج الانتخابات، ثم يقرران التوجه لوسائل الإعلام التي رأت أن خبر انفصال مغنية مشهورة أهم من فناء الكوكب. الفيلم هجاء للمنظومة الإعلامية والسياسية الفاسدة التي تغذيها قيم الرأسمالية الحديثة.

مها زراقط نشرت في: 18 مايو, 2022
الإعلام كأداة حرب في يد الاحتلال الإسرائيلي

في كل الجرائم التي يرتكبها، يلجأ الاحتلال الإسرائيلي إلى استراتيجية إعلامية موجهة بالأساس إلى العالم الغربي. تقوم هذه الخطة على "اختطاف الرواية الأولى" وخلق الشكوك في الاتهامات الموجهة إليه عبر إغراق وسائل الإعلام بالتصريحات "المتسقة" والأخبار المضللة.

أحمد أبو حمد ومحمد خمايسة نشرت في: 15 مايو, 2022
الصحافة العالمية.. "تتحقق من الأخبار إلا في فلسطين"

بعد اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة من طرف قوات الاحتلال تماهت غالبية وسائل الإعلام العالمية مع الرواية الإسرائيلية التي اتهمت مسلحين فلسطينيين باستهدافها قبل أن تتراجع عنها. ضاعت الحقيقة وسط العبارات التي تخفي هوية "الجلاد" مثل "اشتباكات" و"صراع". تكشف هذه التغطية مرة أخرى عن "السقوط الأخلاقي" للإعلام الغربي خاصة في قضية فلسطين.

سمية اليعقوبي نشرت في: 13 مايو, 2022
في رحيل شيرين المدوي وصمود الصحفيين الفلسطينيين

اغتيال شيرين أبو عاقلة من قوات الاحتلال تشكل رسالة خوف لجميع الصحفيين الفلسطينيين الذين يفضحون ممارساته في الميدان. بالنسبة للاحتلال، فإن الحقيقة هي عدوها الأول، وينبغي أن تحارب ولو بالرصاص.

عبير النجار نشرت في: 12 مايو, 2022
ملاحظات على التغطية الإعلامية للانتخابات اللبنانية

يعيش لبنان على وقع تنافس سياسي محتدم حول الانتخابات التشريعية. وسائل الإعلام وجدت الفرصة مناسبة لاستعادة  الخسائر التي تكبدتها أثناء انتشار فيروس كورونا، لكن احتضان النقاش والدعاية الانتخابية رافقتها تجاوزات مهنية وأخلاقية يرصدها هذا المقال.

أيمن المصري نشرت في: 27 أبريل, 2022
"أساسيات أمن المعلومات".. دليل للصحفيين ومديري غرف الأخبار

في كل يوم يظهر أن صحفيين من مختلف دول العالم تعرضت هواتفهم للاختراق خاصة باستخدام برنامج "بيغاسوس"، وتظهر معه، أيضا، الحاجة المتزايدة لتدريب الصحفيين على حماية مصادرهم. هذه قراءة في كتاب "أساسيات أمن المعلومات.. دليل للصحفيين ومديري غرف الأخبار" عن جامعة كولومبيا يقدم تجارب صحفيين في حماية معلوماتهم.

عثمان كباشي نشرت في: 19 أبريل, 2022
فيسبوك وفلسطين.. التكرار في مواجهة اغتيال المعنى

اختار الصحفيون والنشطاء الفلسطنيون "فيسبوك تحجب القدس" شعارا لحملتهم أمام سعي المحتل الإسرائيلي إلى مزيد من حصار الرواية الفلسطينية على المنصات الرقمية بعد النجاح الذي حققته أثناء العدوان الأخير على غزة.

إياد الرفاعي نشرت في: 17 أبريل, 2022
"كوفيد-19" ومستقبل صحافة البيانات في العالم العربي 

إذا كانت جائحة فيروس كورونا، قد أفضت إلى تسريع وتيرة التحول الرقمي، فإنها أيضا، أحدثت تحولات عميقة على مهنة الصحافة، منها الوعي بأهمية صحافة البيانات. الدور الذي قام به صحفيو البيانات في التفسير والوساطة بين الجمهور والعلماء، أعاد السؤال القديم الجديد إلى الواجهة: هل كانت الصحافة العربية في مستوى هذا التحدي؟ 

محمود بركات نشرت في: 4 أبريل, 2022
صحافة الحلول أو أن تضع السياسيين في غرف مغلقة!

ثمة مفاهيم مغلوطة عن صحافة الحلول، حيث ينظر إليها بأنها تقترح مخارج لمشاكل المجتمع، بينما هي في الأصل صحافة مساءلة تسعى إلى إحراج السياسيين والحيلولة دون توظيف "لغة الخشب"، عبر التقصي والبحث الميداني العميق.

أروى الكعلي نشرت في: 3 أبريل, 2022
التلفزيون كتابع لمنصات التواصل الاجتماعي 

في عصر التكنولوجيا الرقمية، لا تتحكم القنوات التلفزيونية في أولوياتها التحريرية بقدر ما صارت تابعة لأجندة وسائل التواصل الاجتماعي. هذا التأثر غذاه "هجرة" الجمهور إلى وسائل التواصل الاجتماعي، وكذلك عدم قدرة الإعلام التقليدي على مواكبة التحول في توجهات الجمهور وتفضيلاته.

عمار عز نشرت في: 30 مارس, 2022
الإعلام وأزمة المصطلحات أثناء "الصراعات والحروب"

تباينت الرؤى التحريرية لوسائل الإعلام في استخدام المصطلحات، فوظفت "الأزمة"، "الصراع"، "الحرب في/على أوكرانيا"، "الحرب الروسية الأوكرانية"... إلخ. في هذا المقال يشرح الأكاديمي بدر الشافعي المعايير التي تحكم استعمال المصطلحات داخل غرف الأخبار وخلفياتها السياسية والقانونية. 

بدر حسن شافعي نشرت في: 15 مارس, 2022
الصحفيون وعصابات المخدرات.. "كلماتنا في وجه رصاصكم"

لمدة ستة أشهر، كان على زافاليتا، أن يكف عن ممارسة مهنة الصحافة، تحت حراسة شديدة من مرافقين شخصيين كلفتهم الحكومة بحمايته من رصاص عصابات المخدرات. يروي الصحفي المكسيكي قصة جيل كامل من الصحفيين، قُتلوا بدم بارد، لأنهم امتلكوا الشجاعة ليفضحوا تواطؤ المافيات مع رجال السياسة.

نوا زافاليتا نشرت في: 15 مارس, 2022
في الحاجة إلى صحافة السلام في إفريقيا

غذت وسائل الإعلام في إفريقيا الصراعات الطائفية والدينية والعرقية، وكانت في الكثير من المرات منصة لنشر خطاب الكراهية والتمييز العنصري. من هنا تأتي أهمية صحافة السلام.

محمد طاهر زين نشرت في: 13 مارس, 2022
عمر الحاج.. قصة صحفي بين حربين

بين سوريا وأوكرانيا ثمة تشابه كبير وهو أن روسيا من تغزو هذه البلدان. عمر الحاج، مراسل الجزيرة بكييف، عاش بين الحربين، ويسرد في حواره مع الزميل محمد أحداد أهم الاختلافات والتشابهات بين أن تكون مراسلا للحرب في سوريا وأن تكون مراسلا للحرب في أوكرانيا..

محمد أحداد نشرت في: 11 مارس, 2022
"وطنية" الأنظمة ليست دائما "وطنية" الصحفيين

في الحروب والنزاعات تزدهر المشاعر الوطنية. انخرط الكثير من الصحفيين في الحرب الأوكرانية بدافع "النزعة القومية" إلى الحد الذي دفعت صحفيا في مؤسسة إعلامية مرموقة إلى نشر إرشادات تشرح طريقة استهداف المدرعات الروسية بالمولوتوف. هل مفهوم "المصلحة الوطنية" لدى الأنظمة وهو نفسه مفهوم المصلحة الوطنية عند الدول؟ هل يمكن أن تحجب "الوطنية" الحقيقة أو تتعارض مع مبادئ الصحافة؟

محمد أحداد نشرت في: 7 مارس, 2022
قضية ريان.. لماذا حظيت بالتغطية الإعلامية دون غيرها؟

لماذا استحوذت قصة الطفل ريان على اهتمام وسائل الإعلام العالمية، بينما لم تغط قصص أخرى مشابهة في أفغانستان وموريتانيا؟ ما الذي منح قصته كل هذا الزخم؟ كيف نفسر صحفيا ونفسيا حجم التغطية الإعلامية؟

محمد المختار الشيخ نشرت في: 27 فبراير, 2022
لا أريد أن أصبح صحفيا غبيا

جعلت وسائل التواصل الاجتماعي الصحافة مهنة سهلة ومتاحة أمام الجميع دون تمثل الأدوار الحقيقية للصحافة في الإخبار.

نوا زافاليتا نشرت في: 23 فبراير, 2022
حداد: غرف التحرير العربية تنظر إلى صحفيي البيانات كفريق دعم تقني ثانوي

منذ 10 سنوات، وقد كانت صِحافةُ البيانات -يومَها- ممارسةً يُنظر إليها كمهارة تقنية، بدأ محمد حداد العمل على قصص صحفية مدفوعة بالبيانات. لم يتخلَّ حداد -الذي يقود فريق AJ Labs بشبكة الجزيرة- عن قناعته بأن توظيف البيانات في عصر التطور التكنولوجي، سيُحدث ثورةً في مجال الصحافة. اليومَ، وقد ساهمت صحافة البيانات في مراقبة السلطة ومساءلتها -خاصة أثناء انتشار جائحة كورونا- يبدو متفائلا بمستقبلها، لكن ليس في غرف التحرير العربية التي لا تزال تنظر إلى صحفيي البيانات كفريق دعم تقني.

مجلة الصحافة نشرت في: 14 فبراير, 2022
أخلاقيات الصورة الصحفية في تغطية قضايا اللجوء

تخضع الصورة الصحفية في تغطية قضايا اللجوء للكثير من المعايير المهنية والأخلاقية خاصة الالتزام بنقل المشاعر الحقيقية والحفاظ على هوية وخصوصيات اللاجئين أو طالبي اللجوء.

آلاء الرشيد نشرت في: 9 فبراير, 2022
الصحافة الخليجية المحلية والرهان على التغيير

لم تستطع الصحافة الخليجية المحلية أن تساير حجم التحولات الاقتصادية والسياسية التي عرفتها في السنوات الأخيرة. فهي ما تزال حبيسة رؤية تقليدية، ولا تتوفر على القدرة على إثارة مواضيع من قبيل تراجع مستوى الأجور ومكافحة الفساد والتغيرات التي طرأت على بنية المجتمع الخليجي.

سمية اليعقوبي نشرت في: 7 فبراير, 2022
فيلم "الكتابة بالنار".. قصص ملهمة لـ "صحفيات منبوذات" 

 وسط مجتمع ذكوري يؤمن أن مكان المرأة الحقيقي هو البيت، وداخل بنية لا توفر الإمكانيات، تطلع علينا صحفيات هنديات خجولات لكن شجاعات، يخضن صراعا على لرواية قصص جريئة ويكافحن لتحقيق التحول الرقمي لصحيفتهن.

شفيق طبارة نشرت في: 6 فبراير, 2022
كتاب "حجر الأرض".. الصحافة التي تحترم السياق

كان واضحا أن التغطية الصحفية خاصة الغربية لعودة طالبان إلى الحكم في أفغانستان أنها مبتورة من سياقاتها التاريخية والثقافية.   كتاب "حجر الأرض.. صراع الغزاة والحماة في أفغانستان" للزميل أحمد فال الدين، الصحفي بشبكة الجزيرة يبحث في  السياقات المتعددة لتغطية القضية الأفغانية.

أحمد سيدي نشرت في: 1 فبراير, 2022
لماذا يلزمنا اليوم إعادة النظر في مفهوم "الموضوعية"؟

ينظر دائما إلى قيمة الموضوعية في الصحافة بأنها مفهوم ثابت ويجب التعامل معه بنوع من القدسية رغم أن الكثير من القضايا أثبتت أنه مفهوم ديناميكي يخضع لمعيار المصلحة العامة دون التنازل عن مبادئ المهنة.

إسحق بايلي نشرت في: 31 يناير, 2022