استقصائي سلفادوري.. الشرطة تقتل

تبدو السلفادور أقرب للمقبرة منها لبلد. إحصائيات عام 2015 تشير لوقوع 6670 جريمة قتل. حتى أن الصحيفة الأميركية "يو إي آي توداي" صنفت عاصمته سان سلفادور كـ"عاصمة عالمية لجرائم القتل". أما عام 2016 فلم يحمل أخبارا طيبة إذ تجاوز عدد القتلى الـ4000. هناك حرب بين الحكومة السلفادورية وعصابات إم إس-13 وباريو 18. تلك العصابات اغتالت جنودا ومسؤولين قضائيين وأقاربهم وسيطروا على أراض كاملة، وقتلوا من وقف في طريقهم. الأمر نفسه يجري مع الأشخاص القاطنين أحياء تسيطر عليها عصابات منافسة. وأصبح الأمر كأنما هو ابتزاز للحكومة التي بات من الواضح أنها عاجزة عن التعامل مع هذا الوضع. وقد طالب أفراد من الشعب وبعض السياسيين بفرض عقوبة الإعدام على أفراد العصابات التي أٌقرت المحكمة العليا بتسميتهم إرهابيين.

ولهذا فحين يقتل أحد أفراد العصابات، يحتفل الناس ويطالبون بالمزيد مؤيدين أعمال رجال الشرطة.  الأمر الذي استغله أفراد في هيئات أمن الدولة لارتكاب مجازر وجرائم خارج نطاق القضاء. التقارير الرسمية تؤكد أن الكثيرين يقضون خلال مواجهات مع الجيش والشرطة.

اكتشف الصحفيون أن هذه التقارير ليست صحيحة. ففجر يوم 26 مارس/آذار 2015، ارتكبت مجزرة في بلدة "لا ليبيرتاذ" أسفرت عن ثمانية قتلى. الشرطة الوطنية القومية (PNC) أكدت أنهم كانوا أعضاء ف"عصابة إجرامية"، لكن صحيفة "إلفارو" (El Faro)  الإلكترونية أعادت بناء الأحداث، فماذا كانت النتيجة؟

لقد قتلت الشرطة شخصا لا علاقة له بتلك المجموعات بدم بارد.

المتورطون بتلك المجزرة تم تحويلهم للمحاكمة. وسائل الإعلام الكبرى أعادت إنتاج كذبات الشرطة. وبدأت مواقع التواصل الاجتماعي بالسلفادور بنشر صور عن مسرح الجريمة واحتفاء الناس بالتخلص من أولئك.

لكن صحيفة إلفارو أكدت أن كل ما نشر ليس منطقيا. في نفس ذلك اليوم 26 مارس/آذار دعت حكومة السلفادور لمسيرة وطنية يتوحد فيها الناس بزي أبيض كدعوة للسلام في أراضيها وتوقف العنف. قررت تلك الصحيفة إجراء تحقيق في تلك القضية انطلاقا من افتراضها أن أحكام إعدام قد نفذت دون محاكمات بقرار من هيئات البلاد الأمنية.

فماذا كشفت تلك الصور التي نشرت عن القتلى ووضعيات أجسادهم؟

لقد كان معهم أسلحة نارية في أيديهم أو حول أجسادهم. وكانت المشاهد غير مترابطة وبلا أي معنى.

لكن المعضلة تمثلت في كيفية الحصول على معلومات من الشرطة التي ستقدم روايتها وستتلاعب بالحقائق وتغيرها.

كانت البداية بمراجعة المعلومات والتحقق منها بواسطة الصور العامة المنشورة عن الأحداث. إضافة لذلك، الصور المقدمة من قبل الشرطة نفسها، والخطوة الثانية بالعودة لمكان الجريمة. لكن في السلفادور هذا أمر خطر جدا، لأن الصحفي مكشوف أمام كل العصابات وأيضا من عناصر الأمن. وإذا قٌتل صحفي فلن تعترف أي جهة بمقتله.

روبيرتو بالينسيا، أحد الصحفيين الذين شاركو في تحقيق "الشرطة تقتل في سان بلاس" قال لمجلة الصحافة إن الأماكن الأكثر رعبا بالنسبة للصحفي هي الواقعة تحت سيطرة العصابات،  لكن العصابات نفسها كانت مهتمة بوصول الصحفيين لأماكنهم هذه المرة.. "وقبل الوصول لمسرح المجزرة زرنا وقابلنا أقارب الضحايا الثمانية، ستة منهم كانوا أفرادا نشطين في العصابات".

ويتابع بالينسيا أن تعاون الحكومة والشرطة معهم كان نادرا، لكن الجهة التي قدمت لهم العون كانت مؤسسة الطب الشرعي. أما مكتب المدعي العام فقد امتنتع عن المساعدة. فما العمل؟

طلبت الصحيفة من مراسليها إجراء تقارير مع عائلات القتلى وجيرانهم. وتوجهوا لأقرب الأحياء التي منها يُمكن سماع الرصاص. وحصلوا على العديد من المعلومات المتعلقة بتحديد توقيت بدء إطلاق الرصاص ووقفه. بعد ذلك بحث فريق التحقيق عن الأطباء الشرعيين وسألوهم عن الجراح الناتجة عن تلك الرصاصات الموجودة في الأجساد. مختصون وخبراء أسلحة أكدوا أن الرصاصات كانت قد أطلقت من مسافة قريبة بمعنى أن الأسلحة المستخدمة في القتل كانت على مسافة قريبة جدا من الأجساد، وهذا يعني أن القتلى لم يموتوا خلال اشتباكات مع الشرطة، بل تم إعدامهم.

كما أكد هؤلاء الخبراء بعد أن عرض عليهم فريق التحقيق صور المجزرة أن مواقع الجثث مع الأسلحة ليست منطقية.

كان من الواضح أن الشرطة تلاعبت بمسرح الجريمة وأنها قد وصلت لمسرح الأحداث فقبضت على رجال العصابات وأجبرتهم على الركوع ثم قتلتهم.

وتوصل فريق التحقيق لشهادات جيران عن أحد الضحايا الذي لم يكن له أي علاقة بتلك المجموعات بل كان معروفا بتدينه، كما استطاع الاستدلال على مكان والدته التي قالت إن الشرطة منعتها من الحديث.

ما العمل إذا لحماية الشهود وأقارب القتلى الذين سمعوا صوت إطلاق الرصاص من جانب الشرطة؟ يقول بالينسيا:

"سألنا مستشارين من مؤسسات تعنى بحقوق الإنسان قبل أن يتم نشر التحقيق. تحدثنا مع تسعة من الناجين، أربعة شباب كانوا في تلك الليلة مرتبطين بعصابة ام-13 ولكن هوياتهم ظلت مجهولة. خمسة أعضاء من عائلة واحدة من بينهم ثلاثة أطفال، سمعوا على الأقل حالتين من الإعدام. ولأنها كانت عائلة معروفة من قبل الحكومة فقد قدرنا أن وضع أسمائهم هو ضمانة لهم وهو أفضل من عدم وضعها واختيار أسماء مستعارة.. هذه الاستراتيجية أقرها مدافعون عن حقوق الإنسان من المنظمات التي تعاملنا معها.. "تجربتي في هذه الأحداث تقول إن ذهبت للأماكن التي تقع بها أحداث كهذه وسألت وتحققت واستغليت الوقت جيدا مع مصادرك فإنك بالتأكيد ستحصل على معلومات". ويعطي بالينسيا مثالا على ذلك: "وثيقة النائب العام عند عرض المشهد الذي ذكرناه، وفرتها لنا عائلة من عائلات القتلى. فهم كمتضررين لهم الحق في الحصول على وثائق رسمية".

هناك تحقيقات صحفية أخرى أثبتت أن قوى الدولة الأمنية نفذت أحكام إعدام أخرى أيضا. قامت الصحيفة بتسليم جميع البيانات التي تمتلكها والنتائج التي توصلت إليها لمنظمات حقوق الإنسان التي تقيم حاليا دعاوى ضد الشرطة والجيش في السلفادور.

المزيد من المقالات

الإعلام الإنساني وسط ضجيج الحروب

من أهم القيم الخبرية (News Values) هي قيمة البعد الإنساني (Human Interests) حسب رأيي، لأن لها تأثيراً مباشراً

محمد ولد إمام نشرت في: 29 سبتمبر, 2019
تجار الحقيقة.. صناعة الأخبار في العصر الرقمي والمعركة من أجل الحقائق

يستعرض الكاتب في مقاله كتاباً لجيل أبرامسون الذي صدر في فبراير/ شباط 2019 عن دار سايمون آند شوستر، والذي يتناول التحول الذي لحق بالصحافة الأميركية في العصر الرقمي الذي نعايشه.

عثمان كباشي نشرت في: 25 سبتمبر, 2019
كيف نستفيد من تطور التواصل الاجتماعي في قصتنا المتأنية؟

غالباً ما أبدأ تقريري بقصة أحد الأبطال، من أجل تقريب الصورة إلى ذهن القارئ، فهو لا يقرأ خبراً صرفاً، بل قصة إنسانية يستطيع أن يتخيل نفسه بطلها ويشعر بما يشعر به بطل القصة الحقيقي. قد يتساءل المرء: "بطل؟ هل هذه رواية؟".. نعم، إنها الصحافة المتأنية.

محي الدين حسين نشرت في: 25 أبريل, 2019
نصائح: كيف تغطي أخبار البرلمان

إذا وقع اختيار رئيس التحرير عليك لانتدابك مراسلاً للشؤون البرلمانية لتغطيتها في بلادك فأنت صحفي محظوظ، فالبرلمان هو المكان الأفضل لممارسة سلطتك الصحفية الرقابية على كل من السلطة التشريعية والتنفيذي

أحمد أبو حمد نشرت في: 3 مارس, 2019
اليوميات..التأريخ بعيداً عن السياسة التحريرية

جرت العادة أن يَقصِر الصحفي كتابته عن الحدث الذي يغطيه ضمن الإطار الذي تفرضه السياسة التحريرية للوسيلة الإعلامية، فتراه يختزل الأشياء من حوله في كلمات أو صور أو أصوات، وهو يدرك جيدا أنه م

يونس الخراشي نشرت في: 13 فبراير, 2019
التغطية الإخبارية في ظل الاحتلال في فلسطين

في المقابلة التالية، ارتأينا تسليط الضوء على التحديات التي تواجهها مهنة الصحافة تحت الضغط وفي ظل الاحتلال لأنها تختلف عن التحديات التي تواجه صحافة الحروب بشكل عام.

تامر المسحال نشرت في: 6 فبراير, 2019
من الرباط إلى كابل.. قصة مراسل

لأسباب قد يطول شرح تفاصيلها، رفضت السلطات المغربية منحي رخصة العمل كمراسل لقناة الجزيرة في المغرب.. واقع جعلني لما يقارب السنتين مراسلا صحفيا مع وقف التنفيذ، قضيت معظم هذا الوقت في غرفة الأخبار بال

يونس آيت ياسين نشرت في: 2 ديسمبر, 2018
الواقع الافتراضي في الصحافة

غالبا، تقدمنا نشرات الأخبار على أننا أرقام، عشرون شهيداً، ثلاثون أسيراً ومئات المصابين ربما.

إيليا غربية نشرت في: 25 نوفمبر, 2018
المراسلة الجديدة

يتحتم عليّ في ظل هذا الازدحام الإعلامي الرقمي أو التقليدي أن أجد طريقاً آخر لصياغة تقريري أو قصتي كما أحب أن أسميها، إذ لا معنى للمنافسة في السرعة أو العدد، لكن الهامش واسع جداً للتميز والاختلاف والانتقائية وبلورة القصة من زوايا جديدة.

نجوان سمري نشرت في: 6 نوفمبر, 2018
المراسل الحر.. قناص اللحظة ومنقب عن الذهب

 عُرف المراسل الصحفي بكونه مؤرخ اللحظة باعتبار أن الحدث الحاصل أو المُرتقَب الحصول هو ميدان عمله، وانحصرت مهنته بشكل أساسي في تغطية الأحداث السياسية والرياضية والاقتصادية والفنية،

جورج كدر نشرت في: 9 سبتمبر, 2018
أخلاقيات الإعلام الفلسطيني برسم ”المصالحة“

فجأة، تغيرت المصطلحات السياسية والإعلامية وتبدلت التوصيفات.

محسن الإفرنجي نشرت في: 31 أكتوبر, 2017
زلزال المكسيك.. الصحفي الضحية

كأنما هو كابوس. كان الوقت فجرا، في مدينة موراليس المكسيكية. ورأيتني مع عائلتي مسحقوين تحت أطنان من الأحجار.

ماكسيمو سيرذيو نشرت في: 12 أكتوبر, 2017
صحافة ”بائعي المطاط“ بالمكسيك.. قصص الموتى أم الأحياء؟

لماذا لم يقتلوك؟ هكذا سألني كارلوس سانشيس، مراسل صحيفة إيرموسيو، في مدينة سينالوا شمال شرق المكسيك.

خافيير بالديس كارديناس نشرت في: 21 مايو, 2017
تخليتُ عن قصتي لأجل السمراء

تعثرت في إحدى خيام التضامن مع الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال بقصة صحفية اعتقدتُ أنها قوية ونادرة.

عميد شحادة نشرت في: 8 مايو, 2017
بابٌ في الصحافة يخلعه الضيوف

دعاني صديقي حميد لشرب فنجان قهوة في مكتبه، وحميد هذا لا يتصل بي عادة إلا إذا كانت لديه أخبار فضائحية عن مجتمع الصحافة، طلبت منه على الهاتف أن يزودني برؤوس أقلام عن المصيبة التي حصلت أو ستحصل، لكنه

عميد شحادة نشرت في: 20 أبريل, 2017
من يُضلّل الآخر.. الجمهور أم الصحافة؟

كُنت كغيري أعتقد أن التضليل الإعلامي يسير في اتجاه واحد تكون فيه الصحافة مُضلِلة ويكون فيه الجمهور مُضلَلا به، لكن ما حدث معي قبل ثلاث سنوات أثبت إمكانية عكس القاعدة التي ثبَّتت مصطلح التضليل الإعل

عميد شحادة نشرت في: 14 مارس, 2017
المقابلة الصحفية.. متعة الحوار

في كل مرة أذهب فيها لإجراء حوار مع شخصية ما، تنتابني مشاعر عدة وتدور في رأسي تساؤلات شتى، لكن أكثر ما يشغلني هو قدرتي على جعلها تفضي لي بما يحقق رضى الطرفين، ومدى تمكني فيما بعد من التعبير جيدا -ول

ندى الأزهري نشرت في: 24 نوفمبر, 2016
درس في الأنسنة من قاع العالم

ما زلتُ أذكر تلك "النكزة" في خاصرتي من إصبع أحد زملائي الصحفيين في وكالة "وفا"، عندما كنا في جولة صحفية في قرى قاع العالم.

عميد شحادة نشرت في: 17 نوفمبر, 2016
أنا وآزاد ومعركة الأفكار المسبقة

كانت المرة الأولى التي أركب فيها طائرة، ولم أكن أعرف ما الذي سأفعله بالضبط حين تهبط في مطار مهر آباد الدولي بالعاصمة الإيرانية طهران..

عبد القادر فايز نشرت في: 6 نوفمبر, 2016
قصص خبرية غارقة بالتفاصيل

عادة ما يقع المراسل أسير حيرته حول الأسلوب الأنجع والطريقة المثلى في معالجة الحكاية لتصل للجمهور على النحو الذي تقتضيه تفاصيلها.

محمد خالد نشرت في: 25 أكتوبر, 2016
الشنتويل وطريق التغيير الطويل

في صباح باكر من يوم خميس، وصلت إلى مكتبي في مدينة نابلس قادما من مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة.

عميد شحادة نشرت في: 7 أغسطس, 2016
الحرب في ليبيا والقرارات السريعة

فرق كبير بين دار الحرب ودار السلم.. فَرقٌ وحدها العدساتُ والكلمات قادرة على توضيحه ونقله، إن أحسن أصحابها ذلك.

عدنان بوريني نشرت في: 10 مايو, 2016
"حورية" المراسل الصحفي في المخيم

أجواءُ العمل داخل مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في الأردن على امتداد انتشارها، لا تقلُّ صعوبة عن أجواء العمل في أماكن الحروب والكوارث الطبيعية، فالمخيم لا يعدو كونه كارثة إنسانية خلَّفتها الحروب ونسي

محمد خالد نشرت في: 24 أبريل, 2016
مقهى الشاهي وحيادية الصحفي

كان يوما ربيعيا أواخر أبريل/نيسان 2011، حين هبطت بنا الطائرة في مطار بنينا العسكري قرب مدينة بنغازي شرق ليبيا، هذا البلد العربي الذي قرر شعبُه خوض مغامرة خطرة عنوانها "الشعب مقابل الدكتاتور".

عبد القادر فايز نشرت في: 27 مارس, 2016