الملكة والصحافة.. الدرس البريطاني في علاقة الحاكم بالإعلام

 

قبل فترة، "أعلن الأمير هاري وزوجته ميغان بأنهما سيطلقان على وليدهما الأول إسم آرتشي هاريسون ماونتباتن-ويندسور"، وبينما كانت هذه القصاصة الخبرية تجوب وسائل الإعلام العالمية، كان المذيع ومقدم البرامج البريطاني في شبكة "بي بي سي" داني بيكر، يجمع حقائبه بعد إعلان الشبكة طرده من منصبه، بسبب صورة نشرها على حسابه في "تويتر" يسخر فيها من المولود الجديد صاحب الترتيب السابع في قائمة العرش البريطاني.

قد يستغرب البعض قرار الطرد بسبب السخرية في بلد معروف بسقفه العالي من الحرية، لولا أن الصورة صنفها كثيرون في خانة العنصرية، بإظهارها زوجين يمسكان بيد قرد، وعلق عليها "الطفل الملكي يغادر المستشفى"، الصورة وصفتها شبكة "بي بي سي" بأنها "نكتة غبية وساذجة"، لما فيها من تهكم على أصول ميغان ماركل كأميرة سمراء.

هذه الواقعة وإن كانت محط إجماع من طرف وسائل الإعلام البريطانية حول كونها تعكس سلوكا عنصريا غير مقبول، وسخرية مرفوضة، إلا أنها أعادت للواجهة نقاشا عمره عقود من الشد والجذب، حول العلاقة بين الإعلام في المملكة المتحدة والعائلة المالكة، علاقة وسمت دائما بالاضطراب والبرود في أفضل الظروف، والمواجهة في أحيان كثيرة، في حالة مستغربة لما للعائلة المالكة من رمزية وتقدير في العالم، ولما الصحافة في نفس البلد من أهمية وسبق في العمل المهني الرصين، ومع ذلك تبقى الحالة البريطانية جديرة بالدراسة ويمكن الاقتداء بها في طريقة تعامل المؤسسات الإعلامية مع العائلات الحاكمة في أي بلد مع ضرورة توفر الشرط الموضوعي المتمثل في احترام حرية الصحافة واستقلالية الإعلام.

 

صراع الحدود والرمزية

يخفي الصراع بين مؤسسة الصحافة والمؤسسة الملكية في طياته، حربا على الرمزية والمكانة داخل المجتمع، فبينما تعتبر الملكية نفسها كرمز للوحدة في البلاد وصاحبة الشعبية الجارفة بتاريخها العريق، وأحيانا تقدم نفسها كمؤسسة فوق المؤسسات لا تخوض في الصراعات السياسية وتحافظ على نفس المسافة من الجميع، ما يسمى بلغة الإعلاميين الحياد، أما الإعلام البريطاني، فهو أيضا يعتبر نفسه حارس الكلمة الحرة وعمادا من أعمدة البناء الديمقراطية، ودفع ثمنا باهظا حتى تصل بريطانيا لما هي عليه الآن من باع طويل في الممارسة الديمقراطية، وهكذا ترى وسائل الإعلام البريطانية أنه لا أحد فوق حرية التعبير وحق الرأي العام في المعلومة ولو تعلق الأمر بالأسرة الحاكمة.

وبالعودة لتاريخ هذه العلاقة، سنجد أن القصر والصحف حاولا في الفترة الأخيرة إعادة بناء جسور من الثقة، بعد وصولها لأدنى مستوياتها عقب وفاة الأميرة ديانا لدرجة أن إيرل سبنسر أخ الأميرة اتهم صراحة وسائل الإعلام البريطانية بالتسبب في مقتل أخته، وراسل كل مدراء نشر الصحف البريطانية ليخبرهم أنه غير مرحب بهم في جنازتها، رغم توجيه الدعوة من طرف القصر الملكي.

وكان لوفاة الأميرة ديانا وقع الصدمة على الوسط الإعلامي البريطاني، الذي قام بعضه بنقد ذاتي حاد وأقر بارتكابه لأخطاء وتجاوزات في حق الأميرة، فكان قرار عدد من الناشرين عدم استعمال صور "الباباراتزي"، لعدم تشجيع التقنيات الخطيرة التي يحصل بها هؤلاء على صور لأفراد الأسرة المالكة.

وبفضل هذا القرار، استفاد الأميران هاري ووليام أبناء الأميرة الراحلة من نوع من الخصوصية وعدم تتبع عدسات الصحفيين لتحركاتهم، في محاولة لعدم تكرار نفس المأساة، قبل أن تنفجر الأوضاع من جديد العام 2002 بعد شجار نشب بين الأمير هاري والصحفيين، بسبب تعقبه وهو في حالة سكر طافح، وفي العام 2007 أعلنت اللجنة المكلفة بتلقي الشكايات ضد الصحافة بأن الأميرة كيت ميدلتون تعرضت للتحرش والمضايقة من طرف الصحفيين، ومرة أخرى تعهدت صحيفتا "The Sun" و"News of the World" أنهما لن ينشرا أي صور "باباراتزي" لأفراد العائلة الملكية.

ولعل الضغط الذي مورس على الصحف البريطانية التي تولدت لديها ما يمكن أن نطلق عليه "عقدة الأميرة ديانا"، جعلها تحاول الابتعاد عن أي تغطية تزعج القصر في لندن، حتى وإن تعلق الأمر بالشأن العام وليس بالحياة الخاصة، ومعروف أن الملكية البرلمانية تفرض على جميع أفراد الأسرة الحاكمة التزام أقصى درجات التحفظ وعدم الانخراط في النقاشات السياسية أو الأمنية، وهكذا سنجد أن الإعلام في المملكة غض الطرف عن معلومة مشاركة الأمير هاري في مهام قتالية خلال الحرب في أفغانستان وكان مساعد طيار، ورأت عدد من غرف الأخبار أن نشر مثل هذه المعلومة قد يشكل خطرا على حياة الأمير، لكن المفاجأة أن الخبر حصلت عليه صحيفة أميركية وقامت بنشره، فتم سحب الأمير من ساحة القتال حرصا على سلامته وتجنبا للإحراج الذي وقع فيه قصر باكنغهام، بمشاركة الرجل الثالث في ترتيب العرش في حرب هي مثار سجال داخل البلاد.

تضييع فرصة نشر خبر مهم مثل هذا، دفع الصحف البريطانية من جديد لمراجعة حساباتها، وفتح النقاش من جديد حول التمييز بين الحياة الخاصة والعامة للملكة ومحيطها، كما تم تسريب تصريحات عن الأمير هاري أنه يعلم أنه لا يمكن التحكم في الإعلام ولكنه حريص فقط على الإبقاء على حياته الخاصة بعيدا عن الجدل والمتابعة اليومية.

وهكذا، حدث نوع من التوافق الضمني بين الطرفين، حول احترام الحياة الخاصة وعدم اللجوء إلى طرق خطيرة للحصول على صور حصرية لأفراد الأسرة الملكية، وعلى الأخيرة أن تتقبل النقد عندما يتعلق الأمر بالشؤون العامة للبلاد، وككل شيء في بريطانيا، فالأمور تسير بالعرف، فكما أن دستور البلاد غير مكتوب وهو عرفي فقط، ظل هذا الاتفاق عرفيا وبقي صامدا لعشر سنوات على الأقل.

 

الملكة والبريكسيت.. العنوان المخادع

بعد دخول المملكة المتحدة في متاهة البريكست، أعدم الساسة في هذا البلد، الوسيلة للخروج من هذا المأزق، وكان السؤال المطروح دائما حول موقف الملكة من هذه الأزمة غير المسبوقة والتي تهدد استقرار بلادها، ومع ذلك، حرصت حاملة التاج البريطاني على عدم إبداء أي موقف وقف ما يمليه عليها النظام البرلماني البريطاني، لولا أن صحيفة "The Sun" نشرت في صدر صفحتها الأولى عنوانا هز الرأي العام الأوروبي، العنوان يقول بالحرف "الملكة تدعم البريكست"، ما خلف مفاجأة لدى الجميع لخروج الملكة عن التقاليد المرعية منذ أكثر من ستة عقود من حكمها في ترك تدبير شؤون البلاد للحكومة والبرلمان.

تنقل الصحيفة عن مصادر وصفتها بالموثوقة والمطلعة حضرت للقاء بين الملكة وعدد من السياسيين، وخلال هذا اللقاء لم يرق لها حديث بعض المتحمسين للبقاء في الاتحاد الأوروبي، وأصر رئيس تحرير الصحيفة أنه لم يرتكب أي خطأ في العنوان، رافضا الاعتراف باقترافه أي انزلاق مهني، بل إن ما قاموا به هو نقل القصة كما هي بناء على مصدر جد موثوق وله اطلاع واسع، مضيفا أنهم لم ينشروا كل شيء توصلوا به من هذا المصدر حرصا على مكانة الملكة، قبل أن يختم مرافعته على العنوان القنبلة، بأنه "يجب على الصحفيين التخلي عن مهمتهم في حال قرروا عدم نقل مثل هذه النقاشات إلى الفضاء العام"، لكن في تفاصيل الخبر، بعيدا عن العنوان المثير والفاقع، فهو يبني على نظرات الملكة التي لم تكن راضية عن المدح الذي كاله أحد السياسيين للاتحاد الأوروبي.

مباشرة بعد صدور هذا الخبر، قرر القصر الملكي رفع شكوى للمنظمة المستقلة للمعايير الصحفية "IPSO" وهي اللجنة المختصة بتلقي الشكايات في حق وسائل الإعلام، وقال القصر في بلاغه إن "الملكة ستظل دائما محايدة كما كانت منذ 63 سنة من اعتلائها العرش"، لتصل الكرة بذلك لمنظمة مستقلة من أجل فض هذا الاشتباك.

وتعتبر هذه الحالة، من الحالات المهمة التي تستحق تسليط الضوء عليها، بالنسبة لأهل الإعلام والصحافة عبر العالم، حيث تتعلق بالعناوين التي تكون بعيدة عن مضمون المقالات، ففي قرارها النهائي، قالت المنظمة المستقلة للمعايير الصحفية، إن مقال صحيفة "The Sun" في حد ذاته، لم يخرق مدونة أخلاقيات الصحافة، لكن العنوان "الذي يجزم بأن الملكة عبرت عن موقف خلال نقاش مع بعض السياسيين يفترض أن المقال معضض بالوقائع لكن عند العودة للمقال لا نجد أن الملكة عبرت عن أي موقف"، واستندت المنظمة على البند الأول من مدونة النشر البريطانية حول " العناوين غير المدعومة بالنص".

وتعليقا على هذا القرار، قال مات تي وهو مدير المنظمة إنه "بات هناك اهتمام متزايد بطريقة استعمال العناوين ونعتبر أن عنوان الصحيفة كان مخادعا ويشكل استهتارا بالمعايير الضرورية للتأكد من الخبر قبل نشره، وهو ما قد يؤدي إلى تضليل القارئ"، هذا القرار كان مرجعيا بالنسبة للصحف البريطانية في التعامل مع العناوين والابتعاد عن المبالغة في العنونة بهدف الإثارة، وأيضا زاد من توضيح العلاقة بين المؤسسة الملكية والصحافة البريطانية.

وعلى الرغم من حرص العائلة الملكية على اللجوء إلى مؤسسات التحكيم الصحفية دون القضاء لعدم تعقيد العلاقة بين الطرفين، إلا أن هناك العديد من الأصوات، التي تحذر مما تسميه رغبة الأسرة المالكة للتحكم فيما ينشر حولها، ومنها مؤسسة "Hacked off" البريطانية التي تأسست سنة 2013 للدفاع عن الصحافة الحرة والابتعاد عن ممارسات التجسس غير الأخلاقية للحصول على الأخبار، وتقول هذه المنظمة إن المؤسسة المالكة هي الوحيدة في بريطانيا "التي مازالت تعامل الصحافة بفوقية وتحاول أن تفرض عليها طريقة عمل معينة".

ويمكن القول إن الصراع أو سوء الفهم بين الطرفين لن يصل لنقطة التقاء وهذا أمر طبيعي بالنظر لكون الصحافة كسلطة رابعة لا يمكن دائما أن تقوم بما يروق لبقية السلطات، لكن يلاحظ حدوث تقدم في رسم خطوط العلاقة، فالمؤسسة المالكة باتت تتجنب الهجوم على الصحافة وتلجأ لهيئات التحكيم الصحفية، كما تعمل الصحف على التخلص من الممارسات القديمة والخطيرة للحصول على صور حصرية لحياة العائلة المالكة، كما أن عددا من الصحف البريطانية وفي مقدمتها "غارديان" و"التايمز" انخرطتا في حملة تستنكر حملات السخرية والاستهزاء من الأميرتين كايت وميركل، ودعت القراء إلى تجنب التعليقات الجارحة والمسيئة حولهما، هذا الموقف يمكن تفسيره بأن الطرفين معا يحتاجان لبعض رغم كل الخلافات، فالعائلة المالكة التي ترغب في الحفاظ على استمراريتها تحتاج للإعلام لترويج صورتها وطنيا ودوليا، وكذلك الإعلام يحتاج لهذه العائلة ولأخبارها التي مازالت مثار فضول العالم، والدليل حجم المتابعة التي حظي بها الزفاف الأخير للأمير هاري، وتبقى الإشارة إلى أن المقاربة البريطانية في تفصيل العلاقة بين أسرة حاكمة وما لها من رمزية وبين إعلام عريق ومشهود له بالمهنية، ولم يسجل أبدا لجوء أحد الطرفين لأساليب القمع أو محاولات التخلص من الطرف الآخر.

المزيد من المقالات

منصات تدقيق المعلومات.. "القبة الحديدية" في مواجهة الدعاية العسكرية الإسرائيلية

يوم السابع من أكتوبر، سعت إسرائيل، كما تفعل دائما، إلى اختطاف الرواية الأولى بترويج سردية قطع الرؤوس وحرق الأطفال واغتصاب النساء قبل أن تكشف منصات التحقق زيفها. خلال الحرب المستمرة على فلسطين، واجه مدققو المعلومات دعاية جيش الاحتلال رغم الكثير من التحديات.

حسام الوكيل نشرت في: 28 فبراير, 2024
كيف نفهم تصاعد الانتقادات الصحفية لتغطية الإعلام الغربي للحرب على قطاع غزّة؟

نشر هذا المقال بالإنجليزية على موقع "unbiasthenews.org" بعنوان " Why journalists are speaking out against Western media bias in reporting on Israel-Palestine" ونعيد نشره هنا بالعربية مع بعض التصرف بموجب إذن بالترجمة والنشر من الموقع.

بيل دي يونغ نشرت في: 27 فبراير, 2024
حوار | في ضرورة النقد العلمي لتغطية الإعلام الغربي للحرب الإسرائيلية على غزة

نشر موقع ذا إنترسيبت الأمريكي، الذي يفرد مساحة واسعة للاستقصاء الصحفي والنقد السياسي، تحليلا بيانيا موسعا يبرهن على نمط التحيز في تغطية ثلاث وسائل إعلام أمريكية كبرى للحرب الإسرائيلية على غزّة. مجلة الصحافة أجرت حوارا معمقا خاصا مع آدم جونسون، أحد المشاركين في إعداد التقرير، ننقل هنا أبرز ما جاء فيه.

مجلة الصحافة نشرت في: 25 فبراير, 2024
في فهم الفاعلية: الصحفيون وتوثيق الجرائم الدولية

إن توثيق الجرائم الدولية في النزاعات المسلحة يُعد أحد أهم الأدوات لضمان العدالة الجنائية لصالح المدنيين ضحايا الحروب، ومن أهم الوسائل في ملاحقة المجرمين وإثبات تورطهم الجُرمي في هذه الفظاعات.

ناصر عدنان ثابت نشرت في: 24 فبراير, 2024
الصحافة في زمن الحرب: مذكرات صحفي سوداني

منذ اندلاع الحرب بين الجيش السوداني وقوات "الدعم السريع" في منتصف نيسان/أبريل 2023، يواجه الصحفيون في السودان –ولا سيما في مناطق النزاع– تحديات كبيرة خلال عملهم في رصد تطورات الأوضاع الأمنية والإنسانية والاجتماعية والاقتصادية في البلاد جراء الحرب.

معاذ إدريس نشرت في: 23 فبراير, 2024
محرمات الصحافة.. هشاشتها التي لا يجرؤ على فضحها أحد

هل من حق الصحفي أن ينتقد المؤسسة التي يعمل بها؟ لماذا يتحدث عن جميع مشاكل الكون دون أن ينبس بشيء عن هشاشة المهنة التي ينتمي إليها: ضعف الأجور، بيئة عمل تقتل قيم المهنة، ملاك يبحثون عن الربح لا عن الحقيقة؟ متى يدرك الصحفيون أن الحديث عن شؤون مهنتهم ضروري لإنقاذ الصحافة من الانقراض؟

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 20 فبراير, 2024
هل يفرض الحكي اليومي سردية عالمية بديلة للمعاناة الفلسطينية؟

بعيدا عن رواية الإعلام التقليدي الذي بدا جزء كبير منه منحازا لإسرائيل في حربها على غزة، فإن اليوميات غير الخاضعة للرقابة والمنفلتة من مقصلة الخوارزميات على منصات التواصل الاجتماعي قد تصنع سردية بديلة، ستشكل، لاحقا وثيقة تاريخية منصفة للأحداث.

سمية اليعقوبي نشرت في: 19 فبراير, 2024
شبكة قدس الإخبارية.. صحفيون في مواجهة الإبادة

في ذروة حرب الإبادة الجماعية التي تخوضها إسرائيل ضد غزة، كانت شبكة القدس الإخبارية تقاوم الحصار على المنصات الرقمية وتقدم صحفييها شهداء للحقيقة. تسرد هذه المقالة قصة منصة إخبارية دافعت عن قيم المهنة لنقل رواية فلسطين إلى العالم.

يوسف أبو وطفة نشرت في: 18 فبراير, 2024
آيات خضورة.. الاستشهاد عربونا وحيدا للاعتراف

في 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023 استشهدت الصحفية آيات خضورة إثر قصف إسرائيلي لمنزلها في بيت لاهيا شمالي القطاع، بعد ساعات قليلة من توثيقها اللحظات الأخيرة التي عاشتها على وقع أصوات قنابل الفسفور الحارق والقصف العشوائي للأحياء المدنية. هذا بورتريه تكريما لسيرتها من إنجاز الزميل محمد زيدان.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 16 فبراير, 2024
"صحافة المواطن" بغزة.. "الجندي المجهول" في ساحة الحرب

في حرب الإبادة الجماعية في فلسطين وكما في مناطق حرب كثيرة، كان المواطنون الصحفيون ينقلون الرواية الأخرى لما جرى. "شرعية" الميدان في ظروف حرب استثنائية، لم تشفع لهم لنيل الاعتراف المهني. هذه قصص مواطنين صحفيين تحدوا آلة الحرب في فلسطين لنقل جرائم الحرب التي يرتكبها الاحتلال.

منى خضر نشرت في: 14 فبراير, 2024
السقوط المهني المدوي للصحافة الغربية في تغطيتها للإبادة الجماعية في فلسطين

بعد سقوط جدار برلين بشّر المعسكر الرأسمالي المنتشي بانهيار الاتحاد السوفياتي، بالقيم الديمقراطية في مقدمتها الحرية التي ستسود العالم. مع توالي الأحداث، أفرغت هذه الشعارات من محتواها لتصل ذروتها في فلسطين، حيث سقطت هذه القيم، وسقط معها جزء كبير من الإعلام الغربي الذي تخلى عن دوره في الدفاع عن الضحايا.

عبير النجار نشرت في: 12 فبراير, 2024
رواية فلسطين في وسائل الإعلام الغربية و"الأجندة المحذوفة"

تحاول هذه المقالة تقصّي ملامح الأجندة المحذوفة في المعالجة الإعلامية التي اعتمدتها وسائل الإعلام الغربية الرئيسية لحرب غزّة. وهي معالجة تتلقف الرواية الإسرائيلية وتعيد إنتاجها، في ظلّ منع الاحتلال الإسرائيلي مراسلي الصحافة الأجنبية من الوجود في قطاع غزّة لتقديم رواية مغايرة.

شهيرة بن عبدالله نشرت في: 11 فبراير, 2024
البرامج الحوارية في الولايات المتحدة.. التحيز الكامل للرواية الإسرائيلية

كشف تحليل كمّي جديد لمحتوى أربع برامج حوارية سياسية شهيرة في الولايات المتحدة طريقة المعالجة المتحيّزة لوقائع الحرب المدمّرة على قطاع غزّة، وبما يثبت بمنهجيّة علميّة مدى التبعيّة للرواية الإسرائيلية في الإعلام الأمريكي والتقيّد الصارم بها.

مجلة الصحافة نشرت في: 10 فبراير, 2024
ناقلو الحقيقة في غزة.. "صحفيون مع وقف الاعتراف"

أكثر من 120 صحفيا اغتالهم الاحتلال الإسرائيلي في غزة، واستهدف عائلاتهم ومنازلهم، بينما ما تزال بعض المنظمات والنقابات تعتمد منهجية تقليدية تنزع الاعتراف المهني عن الكثير من ناقلي الحقيقة من الميدان. منسيون يقاومون الحصار الإعلامي المضروب على الرواية الفلسطينية، "غير مشاهير"، وأبطال بلا مجد في جبهات القتال، تروي لندا شلش قصصهم.

لندا شلش نشرت في: 7 فبراير, 2024
كيف يكشف تحليل كمي عن مدى التحيز في تغطية الإعلام الأمريكي للحرب على غزة؟

يتطلب تحليل التغطية الإعلامية لقضية ما الاعتماد على لغة البيانات؛ وذلك للمساعدة في البرهنة على أنماط المخالفات المهنية لدى وسائل إعلام معينة. وهذا ما اضطلع به تحقيق صدر مؤخرا عن موقع ذا إنترسيبت بتحليله 1100 مقال من ثلاث صحف أمريكية، يعرض هذا التقرير أهم النتائج التي توصل إليها.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 12 يناير, 2024
كيف اختلفت التغطية الإخبارية للحرب على غزة بين شبكتي الجزيرة وسي أن أن؟

ماهي الاختلافات المهنية والتحريرية بين تغطية شبكتي الجزيرة وسي أن أن للحرب الإسرائيلية على غزة؟ ماهو شكل هذه التغطية؟ وماهي طبيعة المصادر المعتمدة؟ يرصد أحمد سيف النصر في هذا المقال أبرز أوجه الاختلاف بناء على قراءة في مضامين التغطية أثناء الحرب.

أحمد سيف النصر نشرت في: 4 يناير, 2024
إسكات "المتمردين" في غرف الأخبار والتهمة: فلسطين

العشرات من الصحفيين فقدوا وظائفهم أو تعرضوا لحملة "قمع" شديدة من طرف المؤسسات المؤيدة لإسرائيل فقط لأنهم دافعوا عن قيمة الحقيقة أو احتجوا على الرواية المنحازة لوسائل الإعلام. ثمة "تكتيك" بنمط متكرر يستهدف الصحفيين "المتمردين" بغاية إسكاتهم.

إسراء سيد نشرت في: 1 يناير, 2024
شهود الحقيقة وضحاياها: كيف مرَّ عام 2023 على الصحفيين الفلسطينيين؟

عام أسود عاشه الصحفيون الفلسطينيون الذي يغطون العدوان الإسرائيلي على غزة. ووسط صمت يكاد يرقى إلى درجة التواطؤ من بعض المنظمات الدولية، قتل أكثر من مئة صحفي خلال 3 شهور فقط فيما استهدفت المقرات ومنعت الطواقم من الوصول إلى الميدان لنقل الحقيقة إلى العالم.

هدى أبو هاشم نشرت في: 31 ديسمبر, 2023
قصص وتجارب حية لصحفيين اختاروا "الفريلانس"

اختيار العمل كصحفي فريلانسر لا يكون دائما مدفوعا بالاضطرار بل بالرغبة في التحرر واكتساب مهارات جديدة لا يتيحها العمل بالدوام الثابت. من لبنان، تسرد الصحفية جنى الدهيبي قصص ثلاثة صحفيين من مجالات مختلفة، يعملون فريلانسرز.

جنى الدهيبي نشرت في: 27 ديسمبر, 2023
كيف يتراجع نمو اقتصاد المستقلين في المؤسسات الإعلامية العربية؟

يكاد يصبح نموذج العمل الحر هو خيار وسائل الإعلام الأول في العالم العربي، مستفيدة من خبرات وكفاءات الفريلانسرز دون القدرة على الانخراط في بيئة العمل. الصورة ليست قاتمة تماما، لكن التجربة بينت أن الصحفيين الفريلانسرز، وبدافع الخوف، يرضون على "انتهاكات" ترفضها المنظمات والقوانين.

سمية اليعقوبي نشرت في: 26 ديسمبر, 2023
التصوير السري في الصحافة الاستقصائية.. خداع أم وسيلة إثبات؟

قد يعتبر التصوير السري أو العمل خفية أحد أبرز أساليب الصحافة الاستقصائية التي ترعى اهتمام الناس بقضية ما. مهنياً ليست القرار الأفضل دائماً، ونسبة الصواب والخطأ تحتمل العديد من التحديات القانونية والأخلاقية.

بديعة الصوان نشرت في: 24 ديسمبر, 2023
2024 ما الذي تحمله لصناعة الصحافة؟ حضور طاغ للذكاء الاصطناعي

بسرعة كبيرة، يفرض الذكاء الاصطناعي نفسه على غرف الأخبار، مع تزايد الحاجة إلى التعلم والتدريب. بالمقابل ثمة تخوفات كبيرة من آثاره الأخلاقية والاجتماعية

عثمان كباشي نشرت في: 18 ديسمبر, 2023
تدقيق المعلومات.. خط الدفاع الأخير لكشف دعاية الاحتلال في فلسطين

تلاعب بالمعلومات، حملات دعائية مكثفة، تضليل على نطاق واسع، كانت أبرز ملامح معركة "السرديات" التي رافقت الحرب على غزة. حاول الاحتلال منذ اللحظة الأولى توفير غطاء إعلامي لجرائم الحرب المحتملة، لكن عمل مدققي المعلومات كشف أسس دعايته.

خالد عطية نشرت في: 10 ديسمبر, 2023
كيف تشتغل منصات التحقق من الأخبار في زمن الحروب؟

في غبار الحروب تنتعش الأخبار الزائفة، ويميل الجمهور إلى تصديق الأخبار لاسيما التي تتماهى مع موقفهم. في هذه المساحة، تشتغل منصات التحقق من الأخبار حفظا لقيمة الحقيقة ولدور الصحافة في توفير المعلومات الدقيقة.

هيثم الشريف نشرت في: 2 ديسمبر, 2023