The West forms a new Arab “Imaginary”

The West forms a new Arab “Imaginary”

Since the fall of the Berlin Wall, the value of journalism has lain in its ability to mold public opinion in line with new ideological trends, which in the past have called for democracy, human rights and a market-based system. Influential media hubs in the West, particularly in the United States, have followed in the footsteps of the “Voice of America” radio network and the means by which it was able to undermine the Soviet Union—an adversary with a once gigantic military arsenal and an influential ideology.

The Arab world in particular became the focus of major attention after the fall of the Berlin Wall in order to create a new imaginary. Some of the key entryways for external influence at the time were journalism, women’s rights and the status of ethnic and religious minorities. Research centres were also interested in civil society and its nascent forces, deeming traditional institutions – be it political parties or labour unions – calcified and unable to keep up with the new trends, in addition to being unable to form the foundations of the new socio-political ecosystem.

There is no doubt that at the time, the Arab World was in need of a good shake up due to its inert political institutions, the dominance of one-party regimes and a political culture that rejected differences, be it political or cultural—all of which contributed to a need for free and bold dialogue.

Hence, journalism which was labelled as independent, broke free from the common moulds of state or party domination and reversed many taboos. Some examples of these media platforms were the Moroccan “Le Journal,” Algeria’s French publication “Al Watan,” the Arabic publications of “Al Saheefah” (Morocco), “Al Shorouq” (Algeria).

Thus, “free press” became a parallel power, begging the question: To what extent was this media independent?

صورة..
The new platforms enjoyed easy access to media, influential figures, and purposeful leaks from powerful bodies. As globalization progressed, these platforms were also granted publicity from international companies. Picture: Mohamed Messara - EPA

Without citing specific cases, it was evident that this “free press” was not free of foreign agendas. The actual godfathers of the “media revolution” hid behind noble values, betting on a new generation unencumbered by the remnants of the Cold War, Arab nationalism and the Arab-Israeli conflict.

The new platforms enjoyed easy access to media, influential figures, and purposeful leaks from powerful bodies. As globalization progressed, these platforms were also granted publicity from international companies. The “free press” became more than a parallel power, and was viewed by authorities as having the potential to undermine state institutions and weaken the fabric of society, as was expressed by a major Algerian official at the Montana Forum in the Autumn of 1999.

In light of this new transformation, state agencies armed themselves with their own alternative media. They did this by regulating the advertising market and creating journalism platforms associated with decision-making centres. They also actively fostered ties with Western journalistic hubs to better the image of regimes and push narratives of “democratic transformations” and investment potentials. 

These western platforms also sometimes threatened to expose transgressions or became hostile to the regimes, which were signals to push some regimes into making a public-relations deal or buy the platform’s silence. Such journalism flourished on the banks of the Seine and the Thames, with journalists switching loyalties easily and with seemingly no qualms.

A famous example of this was the fall of Tunisian president Zine El Abidine Ben Ali, which exposed the Carthage Agency’s financing of media platforms, named by the Le Monde daily. Media in Algeria has also recently exposed the endemic corruption in the media market that benefits media platforms and powerful personalities.

Morocco is not an exception to this trend. Its control over the media is exemplified by its control over the advertising market, as it bestows permission to some platforms and denies it to others, as well as its special ties with French platforms who are involved in public relations, rather than credible news and objective analysis.

The second moment that changed the West’s priorities was September 11, 2001, after which the positions of Arab regimes intersected with those of the West against terrorism—resulting in the drafting of a new imaginary. This transformation impacted the view of media, as issues of human right and freedom of expression no longer ranked high on the priorities of the West. Arab and Western regimes became objective allies due to their similar priorities, as well as disregard for violations of human rights and freedom of expression.

To create a new imaginary, the West used the media, the educational system, and religious reforms and programs. For this purpose, the United States created “Al Hurra” TV Channel, “Sawa” radio, and after the Arab Spring, “Aswat Magharbeyah” (Voices of Morocco). 

All of these media tools have the common stance of combatting religious extremism and supporting ethnic and religious minorities. Aswat Magharbeyah alone is an interesting exemplification of the new position, as it aims to dismantle extremist discourse, as well as calls for the reading of religious texts and the overturning of social taboos.

Many Arab countries adopted new press laws, the purpose of which was to control the directions of non-compliant media platforms and constrict freedom of expression via penalties consisting of imprisonment at times, and severe fines at others.

It was not easy to provide foreign financial assistance to platforms directly, because it could subject donors to state retaliation. This happened to some research centres, the owners of which were brought to court under charges of espionage and conspiring against state security. 

Therefore, support to media platforms took convoluted routes: Through international companies which gave centers advertising and publicity; via direct ties with journalists that gave access to certain information and international media institutions; through training courses and field trips for junior journalists; by entrenching an economic culture via training programmes at the International Monetary Fund or the World Bank with the purpose of localising the “Washington Consensus.”

This does not mean that all platforms are already penetrated. Rather, it means that they are all penetrable, and that there are many possible forms of penetration—some more obvious than others. It is even possible for a platform to be penetrated without the knowledge of its owners.

 

صورة تقرير رويترز00
The second moment that changed the West’s priorities was September 11, 2001, after which the positions of Arab regimes intersected with those of the West against terrorism—resulting in the drafting of a new imaginary. Photo: Marwan Ali - EPA

The media became a power broker, and media platforms – similarly to journalists – became susceptible to pressures and temptation. If not temptation, they were subject to various means of external pressure, including control over advertising, prosecution, defamation and hacking, and the fabrication of serious charges, such as consorting with foreign powers, threatening state security and safety, and charges of tax fraud or ethical transgressions.

However, what is remarkable about many platforms in the Arab World is that despite generous financial, state or commercial support, most were not able to survive. This is because the power of the media lies in its credibility, its integrity in defence of just causes and the tendency of journalists to side with the truth, and its adherence to its own conscience. 

Independence of the press is no light matter. It is not enough to just rely on the conscience of the journalist or certain media platforms, which is why certain media bodies have been formed to prioritize professional ethical standards and create transparency around sources of financing and in distribution and circulation numbers. Still, above all the most important jury remains the reader.

Despite the major transformation of the industry due to the digital revolution, print journalism continues to play a key role in news, forming public opinion, and creating a new public opinion. Journalism, as worded by Albert Camus, is the noblest of professions when it sides with the truth, but can be awful when it sidesteps to defend certain interests and become a tool in service of those with money.

Yes, independence remains relative, and it must continuously be subject to evaluation and rectification through entities that oversee the ethics of the profession, including sources of financing. 

 

المزيد من المقالات

في اليوم العالمي لتدقيق الحقائق.. "يجب إنقاذ الصحافة الجادة"

احتفل العالم في شهر أبريل الماضي "باليوم العالمي لتدقيق الحقائق" في ظرفية تزامنت مع انتشار فيروس كوفيد-19. ورغم تأسيس منصات كثيرة للتحقق، إلا أن شبكات التواصل الاجتماعي ما تزال "حاضنة" حقيقية للأخبار المزيفة والتصريحات المفبركة.

أمين بن مسعود نشرت في: 18 أكتوبر, 2021
الصحافة التفسيرية.. مع المعرفة ضد الشعبوية

في تونس حيث يتنامى خطاب الشعبوية ويحتدّ الصراع السياسي المدفوع بانخراط وسائل الإعلام في الاستقطاب الأيديولوجي الحاد، تبرز أهمية الصحافة التفسيرية في عرض المعطيات الحقيقية انتصارا، أولا لصحافة العمق والجودة، ثم تعزيز وعي الجمهور تجاه القضايا الكبرى.

محمد اليوسفي نشرت في: 13 أكتوبر, 2021
دروس صحفية من وثائق باندورا

لم تؤد وثائق باندورا إلى فضح السياسيين ورجال الأعمال والمشاهير فقط، بل رسخت أيضا النقاش عن الدور الحقيقي للصحافة الاستقصائية في مراقبة السلطة. لقد اكتسب الصحفيون خبرة في التعامل مع وثائق بالغة التعقيد، وبالاعتماد على العمل التشاركي والالتزام بالسرية وحماية الأمن الرقمي وضمان الانتشار في أكبر عدد من وسائل الإعلام المحلية، وجدت الأنظمة الاستبدادية صعوبة بالغة في محاصرة فضائح الجنان الضريبة.

مصعب الشوابكة نشرت في: 10 أكتوبر, 2021
تغطية قضايا التحرش.. حماية الضحايا أولا

تحتل أخبار التحرش اليوم مساحة واسعة من التغطيات الإعلامية عربيا وعالميا، فمنذ انطلاق حركة "وأنا أيضًا" (Me to

فتحية الدخاخني نشرت في: 6 أكتوبر, 2021
تطبيقات الموبايل مفتوحة المصدر.. سلاح بيد الصحفي الاستقصائي

يل من التطبيقات التي تعمل على الهواتف النقالة تتدفق كل يوم عبر المتاجر المختلفة، والكثير منها يعد كنزا للصحفيين، خاصة الاستقصائيين ال

سمير النمري نشرت في: 29 سبتمبر, 2021
حين تبحث السلطة عن "الأفلام الإباحية" في هواتف الصحفيين

لم يكن شعورا بالخجل، إنما مزيجا من الخوف والقلق، ليس لأنه أدرك أنهم يقتحمون أكثر أسراره الحميمية وعورة، فل

دافيد أرنستو بيريث نشرت في: 21 سبتمبر, 2021
شركات التكنولوجيا والصحافة.. الحرب مستمرة

حين خاضت الحكومة الأسترالية حربا ضد الشركات التكنولوجية، كانت تفعل ذلك وهي مدفوعة باستغاثات المؤسسات الصحفية المهددة بالانقراض ليس في أستراليا وحدها بل في كل أنحاء العالم. انتهت الحرب ببعض التنازلات لفائدة الصحف والحكومة، لكنها بالمقارنة مع حجم الأرباح، فإن الجولة ما تزال مستمرة.

محمد مستعد نشرت في: 14 سبتمبر, 2021
"ليلة سعيدة، وحظ طيب".. فيلم ضد الضحالة التلفزيونية

إنه عصر الدعاية والترفيه وتلفيق الحقائق، هذه هي خلاصة فيلم "ليلة سعيدة حظ طيب" لجورج كلوني. الفيلم يجسد قصة صراع بين صحفيين تلفزيونيين: فريق يؤمن بالحقيقة وباحترام الجمهور وفريق ثاني يؤمن بييع الضمائر والكذب العلني مستندا إلى حملة أيديولوجية قادها سيناتور لاستئصال الشيوعيين.

شفيق طبارة نشرت في: 31 أغسطس, 2021
"وادي السيليكون".. متاهة الصحافة في صحاري كاليفورنيا

في وادي السيليكون، تتحكم منصات التكنولوجيا في حياة ومصائر الناس وفي اختياراتهم السياسية والثقافية موظفة السلاح الجديد: الخوارزميات. وفوق ذلك، تصادر حرية التعبير وتقتل المؤسسات الإعلامية الصغيرة، وصارت لديها القدرة أن تغلق حساب أقوى رئيس منتخب في العالم.

يونس مسكين نشرت في: 30 أغسطس, 2021
قراءة في كتاب: سؤال المهنية والأيديولوجيا في الصحافة - الحالة المغربية أنموذجا

الدراسات التي تحدد السمات السوسيولوجية للصحفيين في العالم العربي تبقى نادرة. من هذه القناعة، أسس محمد البقالي، الصحفي بقناة الجزيرة، فصول كتابه الذي رصد أهم خصائص الصحفيين المغاربة وتوجهاتهم المهنية والأيديولوجية.

مصعب الشوابكة نشرت في: 25 أغسطس, 2021
السردية الفلسطينية.. حين تطمس اللغة الحقيقة

إلى جانب الحجب والتقييد الذي تعرضت له الرواية الفلسطينية على وسائل التواصل الاجتماعي، ابتكرت بعض وسائل الإعلام الكبرى قاموسا لغويا لتفضيل السردية الإسرائيلية، فبترت السياقات وساوت بين الجلاد والضحية واستخدمت لغة فضفاضة لتبرير انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي.

عبير النجار نشرت في: 23 أغسطس, 2021
كيف يحافظ الصحفي الاستقصائي على أمنه الرقمي؟

قبل أسابيع كشف تحقيق استقصائي قادته منظمة "فوربيدن ستوريز" عن اختراق هواتف صحفيين باستعمال بيغاسوس. يشرح هذا المقال الخطوات التي ينبغي على الصحفي اتباعها من أجل ضمان أمنه والحفاظ على مصادره.

عمار عز نشرت في: 18 أغسطس, 2021
"ذباب السلطة".. كتائب متأهبة لتصفية الصحافيين

حينما تعجز الأنظمة السياسية عن تطويع الصحافيين أو استمالتهم، تلجأ إلى الخطة "ب"، عبر النبش في حياتهم الخاصة بحثا عن نزوة في لحظة ضعف، أو صورة مبتورة من سياقها، متوسلة بأبواق السلطة لتنفيذ عمليات الإعدام بدم بارد ولو باختلاق قصص وهمية.

فؤاد العربي نشرت في: 9 أغسطس, 2021
"السؤال الغبي تماما" في البرامج والمقابلات الحوارية

كثيرا ما يواجه ضيوف البرامج والمقابلات الحوارية أسئلة "مكررة" و"غبية"، إما عن أشياء بديهية وواضحة أو عن أشياء بعيدة عن تخصصاتهم واهتماماتهم لتتحول الحوارات إلى نوع من ملء الفراغ التلفزيوني بدل أن تحقق فائدة مهنية للمشاهدين.

أحمد أبو حمد نشرت في: 8 أغسطس, 2021
الصحفي الفريلانسر ليس فاشلا!

دائما ما ينظر إلى الصحفي الفريلانسر بأنه راكم فشلا مهنيا، ولا يستطيع أن يستقر بمؤسسة إعلامية معينة، رغم أن هذا الاختيار محكوم إما بالهروب من بيئة عمل سامة أو إدارة تملي عليه أن يكتب عكس قناعاته. هذه أبرز إيجابيات وسلبيات العمل الحر.

سامية عايش نشرت في: 11 يوليو, 2021
الإعلام المصري.. واغتيال كليات الصحافة!

الفجوة بين قاعات الدرس والممارسة العملية، تطرح تحديات كبيرة على كليات الإعلام اليوم بمصر. خنق حرية التعبير لا يبدأ بمجرد الدخول لغرف التحرير بقدر ما تتربى الرقابة الذاتية عند الطلاب طيلة الأربع سنوات التي يقضيها الطلاب داخل كليات الصحافة.

روضة علي عبد الغفار نشرت في: 6 يوليو, 2021
حرية الصحافة في ألمانيا.. هيمنة "البيض" والرقابة الناعمة

في بلد مثل ألمانيا الذي يعتبر مرجعا في قيم حرية الصحافة وحقوق الإنسان ما يزال الصحفيون المهاجرون وفي الأقسام العربية يعانون من العنصرية والتمييز، ومن الرقابة التحريرية الواضحة تارة والناعمة تارة أخرى.

بشير عمرون نشرت في: 1 يوليو, 2021
"الكاره".. فيلم يروي "القصة الكاملة" للأخبار الكاذبة

"توماش" شاب كذاب يشتغل في شركة متخصصة في تشويه سمعة السياسيين ثم سرعان ما كوّن شبكة من العلاقات من المعقدة مع الصحفيين والسياسيين. "الكاره" فيلم يكثف قصة "توماش" لتكون مرادفا للأساليب "القذرة" للشركات المتخصصة في تشويه السمعة وبث الأخبار الزائفة واغتيال الشخصيات على وسائل التواصل الاجتماعي.

شفيق طبارة نشرت في: 30 يونيو, 2021
السياق التاريخي.. مدخل جديد للصحافة المتأنية

هل يمكن اليوم تفسير الصراعات السياسية في الكثير من البلدان العربية بدون الاستناد على خلفية تاريخية؟ كيف يمكن أن نفهم جذور قضايا اجتماعية وثقافية شائكة بدون التسلح بمبضع المؤرخ؟ المقال يقدم رؤية لتعضيد الصحافة بالتحليل التاريخي كمدخل جديد للصحافة المتأنية.

سعيد الحاجي نشرت في: 29 يونيو, 2021
الصحافة الاقتصادية أو الوساطة بين عالم المال والجمهور

هل من الممكن أن يصبح رجل الاقتصاد صحفيا أم أن الصحفي عليه أن يكتسب المعارف الاقتصادية؟ التخصص في العالم العربي ما يزال يبحث لنفسه عن موطئ قدم أمام ضعف التدريب وعدم مواكبة التطور الرقمي.

نوال الحسني نشرت في: 13 يونيو, 2021
الأخلاقيات الجديدة للصحافة في العصر الرقمي

لم تكن أخلاقيات المهنة يوما مفهوما ثابتا. وقد أفضى ظهور المنصات الرقمية إلى توليد حاجة لإعادة تعريف المعايير الأخلاقية واستنباط أخرى، وفَرَض تحديا جديدا على غرف الأخبار التي أصبحت تتعامل مع منظومة ديناميكية ومتغيرة.

محمد خمايسة نشرت في: 7 يونيو, 2021
الصحافة تحت رحمة شركات التقنية العملاقة

يحتل المحتوى الإخباري لدى الشركات التقنية الكبرى صدارة اهتمامات الجمهور، ورغم ذلك، فإن مئات المؤسسات الصحفية الصغيرة تموت سنويا بسبب انعدام التمويل. جشع الشركات الكبرى، يصطدم بحراك إعلامي عالمي باحث عن الأرباح انتهى بـ "انتصار"، ولو صغير، في أستراليا.

سامية عايش نشرت في: 3 يونيو, 2021
المنبهرون بالصحفي الغربي.. في الحاجة إلى فهم السياق والخلفيات

هناك حالة انبهار دائمة بالصحافة الغربية رغم أن المقارنة بالبيئة العربية لا تستقيم أمام استبداد السلطة وإغلاق منافذ الوصول إلى المعلومات. لقد تورط صحفيون غربيون كثر في اختلاق قصص انتهت باعتذار صحف كبيرة مثل "دير شبيغل".

محمد عزام نشرت في: 31 مايو, 2021