Nigeria - a model for a free African media?

Nigerian media outside
BAMAKO, MALI - Mali's President, Ibrahim Boubacar Keita, speaks to journalists at the Radisson hotel on November 21, 2015 following an attack by Islamist militants. Could media in Mali and other African nations under military rule learn from the Nigerian model? [Joe Penney, Reuters]

Nigeria - a model for a free African media?

Journalism under military governments in African nations such as Mali and Burkina Faso is under threat, but journalists can learn from Nigerian media’s experience of standing up to people in power

 

 

In 2020, when the military seized power in Mali, I reported for The Daily Beast how the leaders of the coup had travelled to Russia months before, and then ousted President Boubacar Keita just days after returning home.

I followed up with another story last year that explained how the junta had secretly backed a pro-Russia protest on the streets of the capital, Bamako. Early this year, my report on how Burkina Faso's president was ousted after refusing to pay Wagner mercenaries was published by The Daily Beast and followed up or cited by numerous other publications including The New York Times and VOA.

But I did not travel to Mali or Burkina Faso to cover these stories. I mostly relied on my media colleagues - some of whom I've known for many years - in the two countries for contacts in government and with military officials who I reached out to for information and comment on what was going on behind the scenes.

After the story about the protest in Mali was published, I began to get calls from colleagues in the country saying they could no longer give me updates and information relating to the military junta, because a journalist had been arrested and accused of spying on soldiers. 

I also got a call from a couple of colleagues in Burkina Faso, shortly after my story on the coup plotters was published, saying they too could no longer talk “ill” about the new military government because soldiers had warned the media to be careful about what they published and what they said to anyone. No journalist in the two countries has spoken to me about their governments since then.

But what's going on in Mali and Burkina Faso is a reminder of how military regimes in Africa, have long cowed the media. The exception is Nigeria, where the press acted first as opponents of a colonial rule and later of a military dictatorship. 

Today, newspapers in Nigera are still the watchdogs of a rather flimsy democracy. If we take a look at the history, it shows that the media in Mali and Burkina Faso could learn from what happened in Nigeria during the military era.

In the 1980s and 1990s, the Nigerian press stood up against tyranny and oppression by military regimes that were so bent on stiffening it. Journalists who were critical of those in power were, of course, arrested and imprisoned. 

Mali and Burkina Faso's most educated, most enlightened, and most capable must rise to the occasion

 

Not long after the December 1983 coup which toppled the elected government of President Shehu Shagari, the military junta led by then-Major General Muhammadu Buhari promulgated the infamous Protection Against False Accusations Decree, otherwise known as Decree No 4.

It barred journalists from publishing “false statements likely to bring the government or officials into ridicule or disrepute” and conferred autocratic powers on the junta to ban any newspaper, television or radio station in Nigeria. The order, which many commentators have regarded as the most repressive ever introduced in the country, also prescribed the arraignment of journalists in a military tribunal instead of a conventional law court. 

But it didn't stop the newspapers from checking the government. Under Decree 4, journalists Tunde Thompson and Nduka Irabor of The Guardian, one of Nigeria's leading independent newspapers, were sent to prison in 1984 for writing articles about the reorganisation of the country's diplomatic service in which they attributed their information directly to specific sources rather than using vague but “safer” information. 

The oppression continued under Buhari's successor, Ibrahim Babangida, under whose military regime, Dele Giwa, the founding editor of Newswatch, was killed in a parcel bomb attack two days after been quizzed by officers of the Military Intelligence over a story the junta thought was “damaging” to it.

The repression was worse under General Sani Abacha, who ruled from 1993 to 1998. The dictator introduced the Offensive Publications Decree No 35 of 1993 that allowed the junta to seize any publication deemed likely to “disturb the peace and public order of Nigeria".

The Treason and Treasonable Offences Decree No 29 of 1993 was used two years later by a military tribunal to imprison four journalists - Chris Anyanwu, Kunle Ajibade,Ben Charles Obi, and George M’bah - all accused of being “accessories after the fact to treason” for reporting on an alleged coup plot. 

But the defiant press found a way to keep going, with media owners publishing their newspapers at different printing plants to avoid a government crackdown. 

When Abacha failed to completely gag the press, he decided to appoint Alex Ibru, publisher of The Guardian, into his cabinet instead. But even that didn't silence the newspaper, which continued to criticise the military ruler, who then shut it down and only reopened it after an apology was issued.

The steadfastness of the Nigerian media and its criticism of military rule played a crucial role in forcing the Abacha regime to begin a transition to democracy. 

One reason why the Nigerian press has been more successful at holding the powerful to account than other African nations is that the elites in the more educated southern region, especially the southwest, decided to invest in the media, so they could have a platform for campaigning for democracy. The southwest has literacy levels of more than 85 percent compared to around 50 percent in the north. 

Many pro-democracy groups sprung up in the southwest during the military era, with some of their leaders deciding to come together to invest in the media. When the military eventually relinquished power in 1999, Nigeria had about 15 independent national daily papers, with 14 based in the south and one in the north of the country.  

If the voices of journalists are muted, the cries of ordinary citizens may never be heard, and human rights abuses - synonymous with military regimes - will continue

 

Comparing education and literacy levels between zones, Mali and Burkina Faso are similar to Nigeria. Mali has a 35 percent literacy rate while Burkina Faso has 41 percent, with the vast majority of these literates living in the more educated south. Elites from the southern zone - and even those in the north - in both countries could establish more media outlets in the region to campaign for a return to democracy. With the internet available to so many, news websites can be created with little cost.

In many sub-Saharan African countries, including Mali and Burkina Faso, newspapers survive on subventions from governments, which place the most adverts, and many of its owners are individuals with close ties to people in power. The opposite is mostly the case in Nigeria, where enlightened and established families make up their minds to run media ventures. 

From the start, Nigerian publishers have been mostly people who go after making a name, as rather than profit alone. The print media, in particular, appears like a pro-democracy movement. 

Mali and Burkina Faso's most educated, most enlightened, and most capable must rise to the occasion. Even those in the diaspora must get involved. Malians and Burkinabes must be reminded that it was while in exile in the United Kingdom during the Abacha regime that Nigerian journalist Dele Momodu started Ovation International, which is today one of Africa's biggest magazines focusing on society. Momodou was a pro-democracy advocate who continued to make his voice heard even while in Europe.

For Mali and Burkina Faso to return quickly to democracy, the media has to play a similar role. It's also important to mention that if the voices of journalists are muted, the cries of ordinary citizens may never be heard, and human rights abuses - synonymous with military regimes - will continue.

Philip Obaji Jr is an investigative journalist based in Nigeria

 

The views expressed in this article are the author’s own and do not necessarily reflect Al Jazeera Journalism Review’s editorial stance

 

 

 

 

المزيد من المقالات

الإدانة المستحيلة للاحتلال: في نقد «صحافة لوم الضحايا»

تعرضت القيم الديمقراطية التي انبنى عليها الإعلام الغربي إلى "هزة" كبرى في حرب غزة، لتتحول من أداة توثيق لجرائم الحرب، إلى جهاز دعائي يلقي اللوم على الضحايا لتبرئة إسرائيل. ما هي أسس هذا "التكتيك"؟

أحمد نظيف نشرت في: 15 فبراير, 2024
قرار محكمة العدل الدولية.. فرصة لتعزيز انفتاح الصحافة الغربية على مساءلة إسرائيل؟

هل يمكن أن تعيد قرارات محكمة العدل الدولية الاعتبار لإعادة النظر في المقاربة الصحفية التي تصر عليها وسائل إعلام غربية في تغطيتها للحرب الإسرائيلية على فلسطين؟

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 31 يناير, 2024
عن جذور التغطية الصحفية الغربية المنحازة للسردية الإسرائيلية

تقتضي القراءة التحليلية لتغطية الصحافة الغربية لحرب الاحتلال الإسرائيلي على فلسطين، وضعها في سياقها التاريخي، حيث أصبحت الصحافة متماهية مع خطاب النخب الحاكمة المؤيدة للحرب.

أسامة الرشيدي نشرت في: 17 يناير, 2024
أفكار حول المناهج الدراسية لكليات الصحافة في الشرق الأوسط وحول العالم

لا ينبغي لكليات الصحافة أن تبقى معزولة عن محيطها أو تتجرد من قيمها الأساسية. التعليم الأكاديمي يبدو مهما جدا للطلبة، لكن دون فهم روح الصحافة وقدرتها على التغيير والبناء الديمقراطي، ستبقى برامج الجامعات مجرد "تكوين تقني".

كريغ لاماي نشرت في: 31 ديسمبر, 2023
لماذا يقلب "الرأسمال" الحقائق في الإعلام الفرنسي حول حرب غزة؟

التحالف بين الأيديولوجيا والرأسمال، يمكن أن يكون التفسير الأبرز لانحياز جزء كبير من الصحافة الفرنسية إلى الرواية الإسرائيلية. ما أسباب هذا الانحياز؟ وكيف تواجه "ماكنة" منظمة الأصوات المدافعة عن سردية بديلة؟

نزار الفراوي نشرت في: 29 نوفمبر, 2023
السياق الأوسع للغة اللاإنسانية في وسائل إعلام الاحتلال الإسرائيلي في حرب غزة

من قاموس الاستعمار تنهل غالبية وسائل الإعلام الإسرائيلية خطابها الساعي إلى تجريد الفلسطينيين من صفاتهم الإنسانية ليشكل غطاء لجيش الاحتلال لتبرير جرائم الحرب. من هنا تأتي أهمية مساءلة الصحافة لهذا الخطاب ومواجهته.

شيماء العيسائي نشرت في: 26 نوفمبر, 2023
استخدام الأرقام في تغطية الحروب.. الإنسان أولاً

كيف نستعرض أرقام الذين قتلهم الاحتلال الإسرائيلي دون طمس هوياتهم وقصصهم؟ هل إحصاء الضحايا في التغطية الإعلامية يمكن أن يؤدي إلى "السأم من التعاطف"؟ وكيف نستخدم الأرقام والبيانات لإبقاء الجمهور مرتبطا بالتغطية الإعلامية لجرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل في غزة؟

أروى الكعلي نشرت في: 14 نوفمبر, 2023
الصحافة ومعركة القانون الدولي لمواجهة انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي

من وظائف الصحافة رصد الانتهاكات أثناء الأزمات والحروب، والمساهمة في فضح المتورطين في جرائم الحرب والإبادات الجماعية، ولأن الجرائم في القانون الدولي لا تتقادم، فإن وسائل الإعلام، وهي تغطي حرب إسرائيل على فلسطين، ينبغي أن توظف أدوات القانون الدولي لتقويض الرواية الإسرائيلية القائمة على "الدفاع عن النفس".

نهلا المومني نشرت في: 8 نوفمبر, 2023
"الضحية" والمظلومية.. عن الجذور التاريخية للرواية الإسرائيلية

تعتمد رواية الاحتلال الموجهة بالأساس إلى الرأي العام الغربي على ركائز تجد تفسيرها في الذاكرة التاريخية، محاولة تصوير الإسرائيليين كضحايا للاضطهاد والظلم مؤتمنين على تحقيق "الوعد الإلهي" في أرض فلسطين. ماهي بنية هذه الرواية؟ وكيف ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي في تفتيتها؟

حياة الحريري نشرت في: 5 نوفمبر, 2023
كيف تُعلق حدثاً في الهواء.. في نقد تغطية وسائل الإعلام الفرنسية للحرب في فلسطين

أصبحت وسائل الإعلام الأوروبية، متقدمةً على نظيرتها الأنغلوساكسونية بأشواط في الانحياز للسردية الإسرائيلية خلال تغطيتها للصراع. وهذا الحكم، ليس صادراً عن متعاطف مع القضية الفلسطينية، بل إن جيروم بوردون، مؤرخ الإعلام وأستاذ علم الاجتماع في جامعة تل أبيب، ومؤلف كتاب "القصة المستحيلة: الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ووسائل الإعلام"، وصف التغطية الجارية بــ" الشيء الغريب".

أحمد نظيف نشرت في: 2 نوفمبر, 2023
الجانب الإنساني الذي لا يفنى في الصحافة في عصر ثورة الذكاء الاصطناعي

توجد الصحافة، اليوم، في قلب نقاش كبير حول التأثيرات المفترضة للذكاء الاصطناعي على شكلها ودورها. مهما كانت التحولات، فإن الجانب الإنساني لا يمكن تعويضه، لاسيما فهم السياق وإعمال الحس النقدي وقوة التعاطف.

مي شيغينوبو نشرت في: 8 أكتوبر, 2023
هل يستطيع الصحفي التخلي عن التعليم الأكاديمي في العصر الرقمي؟

هل يستطيع التعليم الأكاديمي وحده صناعة صحفي ملم بالتقنيات الجديدة ومستوعب لدوره في البناء الديمقراطي للمجتمعات؟ وهل يمكن أن تكون الدورات والتعلم الذاتي بديلا عن التعليم الأكاديمي؟

إقبال زين نشرت في: 1 أكتوبر, 2023
العمل الحر في الصحافة.. الحرية مقابل التضحية

رغم أن مفهوم "الفريلانسر" في الصحافة يطلق، عادة، على العمل الحر المتحرر من الالتزامات المؤسسية، لكن تطور هذه الممارسة أبرز أشكالا جديدة لجأت إليها الكثير من المؤسسات الإعلامية خاصة بعد جائحة كورونا.

لندا شلش نشرت في: 18 سبتمبر, 2023
إعلام المناخ وإعادة التفكير في الممارسات التحريرية

بعد إعصار ليبيا الذي خلف آلاف الضحايا، توجد وسائل الإعلام موضع مساءلة حقيقية بسبب عدم قدرتها على التوعية بالتغيرات المناخية وأثرها على الإنسان والطبيعة. تبرز شادن دياب في هذا المقال أهم الممارسات التحريرية التي يمكن أن تساهم في بناء قصص صحفية موجهة لجمهور منقسم ومتشكك، لحماية أرواح الناس.

شادن دياب نشرت في: 14 سبتمبر, 2023
تلفزيون لبنان.. هي أزمة نظام

عاش تلفزيون لبنان خلال الأيام القليلة الماضية احتجاجات وإضرابات للصحفيين والموظفين بسبب تردي أوضاعهم المادية. ترتبط هذه الأزمة، التي دفعت الحكومة إلى التلويح بإغلاقه، مرتبطة بسياق عام مطبوع بالطائفية السياسية. هل تؤشر هذه الأزمة على تسليم "التلفزيون" للقطاع الخاص بعدما كان مرفقا عاما؟

حياة الحريري نشرت في: 15 أغسطس, 2023
وسائل الإعلام في الهند.. الكراهية كاختيار قومي وتحريري

أصبحت الكثير من وسائل الإعلام في خدمة الخطاب القومي المتطرف الذي يتبناه الحزب الحاكم في الهند ضد الأقليات الدينية والعرقية. في غضون سنوات قليلة تحول خطاب الكراهية والعنصرية ضد المسلمين إلى اختيار تحريري وصل حد اتهامهم بنشر فيروس كورونا.

هدى أبو هاشم نشرت في: 1 أغسطس, 2023
مشروع قانون الجرائم الإلكترونية في الأردن.. العودة إلى الوراء مرة أخرى

أثار مشروع قانون الجرائم الإلكترونية في الأردن جدلا كبيرا بين الصحفيين والفقهاء القانونين بعدما أضاف بنودا جديدة تحاول مصادرة حرية الرأي والتعبير على وسائل التواصل الاجتماعي. تقدم هذه الورقة قراءة في الفصول المخالفة للدستور التي تضمنها مشروع القانون، والآليات الجديدة التي وضعتها السلطة للإجهاز على آخر "معقل لحرية التعبير".

مصعب الشوابكة نشرت في: 23 يوليو, 2023
لماذا يفشل الإعلام العربي في نقاش قضايا اللجوء والهجرة؟

تتطلب مناقشة قضايا الهجرة واللجوء تأطيرها في سياقها العام، المرتبط بالأساس بحركة الأفراد في العالم و التناقضات الجوهرية التي تسم التعامل معها خاصة من الدول الغربية. الإعلام العربي، وهو يتناول هذه القضية يبدو متناغما مع الخط الغربي دون مساءلة ولا رقابة للاتفاقات التي تحول المهاجرين إلى قضية للمساومة السياسية والاقتصادية.

أحمد أبو حمد نشرت في: 22 يونيو, 2023
ضحايا المتوسط.. "مهاجرون" أم "لاجئون"؟

هل على الصحفي أن يلتزم بالمصطلحات القانونية الجامدة لوصف غرق مئات الأشخاص واختفائهم قبالة سواحل اليونان؟ أم ثمة اجتهادات صحفية تحترم المرجعية الدولية لحقوق الإنسان وتحفظ الناس كرامتهم وحقهم في الحماية، وهل الموتى مهاجرون دون حقوق أم لاجئون هاربون من جحيم الحروب والأزمات؟

محمد أحداد نشرت في: 20 يونيو, 2023
كيف حققت في قصة اغتيال والدي؟ 

لكل قصة صحفية منظورها الخاص، ولكل منها موضوعها الذي يقتفيه الصحفي ثم يرويه بعد البحث والتقصّي فيه، لكن كيف يكون الحال حين يصبح الصحفي نفسه ضحية لحادثة فظيعة كاغتيال والده مثلا؟ هل بإمكانه البحث والتقصّي ثم رواية قصته وتقديمها كمادة صحفية؟ وأي معايير تفرضها أخلاقيات الصحافة في ذلك كله؟ الصحفية الكولومبية ديانا لوبيز زويلتا تسرد قصة تحقيقها في مقتل والدها.

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 11 يونيو, 2023
ملاحظات حول التغطية الإعلامية للصراع المسلح في السودان

تطرح التغطية الصحفية للصراع المسلح في السودان تحديات مهنية وأخلاقية على الصحفيين خاصة الذين يغطون من الميدان. وأمام شح المعلومات وانخراط بعض وسائل الإعلام في الدعاية السياسية لأحد الأطراف، غابت القصص الحقيقية عن المآسي الإنسانية التي خلفتها هذه الأزمة.  

محمد ميرغني نشرت في: 7 يونيو, 2023
الصحافة والذكاء الاصطناعي وجهاً لوجه

تبنت الكثير من المنصات والمنظمات نقاش تأثير الذكاء الاصطناعي على الصحافة دون أن تكون ثمة رؤية علمية ودقيقة عن حدود هذا التأثير وإمكانيات توظيفه. جوهر مهنة الصحافة لا يمكن أن يتغير، لكن يمكن أن يشكل  الذكاء الاصطناعي آلية تقنية لمحاربة الأخبار الكاذبة ومساعدة الصحفيين على إنجاز مهامهم.

أميرة زهرة إيمولودان نشرت في: 6 يونيو, 2023
أين مصلحة المجتمع في تفاعل الجمهور مع الإعلام؟

استطاعت وسائل التواصل الاجتماعي تحويل التفاعل مع المحتوى الإعلامي إلى سلعة، وتم اختزال مفهوم التفاعل إلى لحظة آنية تُحتسب بمجرّد التعرّض للمحتوى. فكان لهذا أثره على تطوّر المواد الإعلامية لتصبح أكثر تركيزاً على اللحظة الراهنة للمشاهدة دون النظر إلى ما يتركه المحتوى من أثر على الفرد أو المجتمع.

أحمد أبو حمد نشرت في: 4 يونيو, 2023
دراسات الجمهور الإعلامي العربي ومأزق المقاربة السوسيولوجيّة

قد تسعف القراءة السوسيولوجية لمفهوم الجمهور في وسائل الإعلام في فهم العلاقة بين الصحافة والجمهور، بعدما سيطرت المقاربة الرقمية الإحصائية على الدراسات الخاصة في هذا الموضوع. 

وفاء أبو شقرا نشرت في: 31 مايو, 2023