هل "أصابت" كورونا الإعلام البديل في لبنان؟

هل "أصابت" كورونا الإعلام البديل في لبنان؟

أشهر مرّت على اندلاع حركة الاحتجاجات الشعبية في لبنان يوم 17 أكتوبر/تشرين الأول 2019، وكانت مرحلة شائكةً بالأحداث التي قلبت أحوال البلاد رأسًا على عقب. ومنذ ذلك التاريخ الذي ترافق مع موجة جديدة من ثورات "الربيع العربي"، عمت بلدانا عدّة إلى جانب لبنان، مثل الجزائر والسودان والعراق، لعب "الإعلام البديل" دورًا كبيرًا ومفصليًّا عبر منصات وسائل التواصل الاجتماعي. ولا مبالغة في القول إنّه كان المحرّك الأقوى للاحتجاجات والثورات الشعبية. 

في العام 2019، بدا واضحًا أنّ جيل الشباب كان مُحرّك الاحتجاجات في البلاد العربية المنتفضة، وقد سخّر الذكاء التكنولوجي ووسائل التواصل الاجتماعي لخدمة تحركاته التي خاضها في سبيل المطالبة بالعدل والمساواة الاجتماعية والاقتصادية والحرية والكرامة. هذه الاحتجاجات بدت في بعض جوانبها ثورةً غير مباشرة على "الإعلام التقليدي" المحلي التابع إمّا للأحزاب ورجال الأعمال والممولين الكبار، وإمّا للسلطة نفسها. 

وقد تبيّن أنّ الناس ربما لم تعد راضيةً عما يمليه "الإعلام التقليدي" عليها من مواد وأخبار وتحليلات، فلجأت إلى "الإعلام البديل" ولعبت دور المراسلين والصحفيين، لتقديم وجهٍ آخر من الحقيقة والصورة لكلّ ما يحدث في الشارع، ودفعت عبر منصاتها نحو حراك شعبي ثوري رغبة في التغيير.

مرحلة الثورات الشعبية لم تدم طويلا، وإعلامها البديل لم يستطع إكمال دوره بالوتيرة التصاعدية نفسها، فعاد وتقدّم دور "الإعلام التقليدي" بعدما اجتاح فيروس "كورونا" دول العالم، وتحوّل إلى وباءٍ عالمي قاتل.

الآن، وبعد أن صارت حياة الناس حول العالم على محكّ الحياة والموت، نأخذ لبنان نموذجًا لقراءة مرحلة الاحتجاجات الشعبية وماهية الدور الذي لعبه "الإعلام البديل" في تأجيجها وتحريكها، مقارنةً مع ما قدّمه "الإعلام التقليدي" في تلك المرحلة. ونتساءل: ما حقيقة الدور الذي لعبه "الإعلام البديل" خلال حركة الاحتجاجات الشعبية التي عمّت مختلف مناطق لبنان؟ كيف تعاطى معه "الإعلام التقليدي"؟ وهل كان منافسًا له؟ وما مستقبل "الإعلام البديل" في مساندة الاحتجاجات ما بعد تفشي جائحة "كوفيد-19"؟ 

 

واتساب.. السبب والمحرك

المفارقة اللافتة في الانتفاضة الشعبيّة التي اجتاحت لبنان لشهورٍ عدة، أنّها جاءت على خلفية دفاع اللبنانيين عن حقّهم في استعمال تطبيق "الواتساب" مجانًا من دون أيّ ضريبة. وبعد أن كان "الواتساب" سبب اندلاع الاحتجاجات، لدرجة أن بعض أحزاب السلطة وأعضائها سخروا من اللبنانيين المنتفضين ولقبوهم بـ"ثوار الواتساب"، صار هذا التطبيق هو "المحرك"، وواحدا من أقوى وسائل التواصل الاجتماعي التي استند إليها اللبنانيون في إدارة تحركاتهم. 

وفي عودةٍ سريعة إلى ليلة 17 أكتوبر/تشرين الأول 2019، تداول حينها اللبنانيون صورا عدّة لمسيرات جابت شوارع بيروت التي قُطعت طرقاتها احتجاجًا على قرار الحكومة اللبنانية فرض ضريبة 20 سنتا (خُمس دولار) يوميًّا على المكالمات الهاتفية للواتساب والتطبيقات المشابهة (تلغرام، ماسنجر، فايبر...). ورغم أنّ الحكومة بعد أقل من 24 ساعة، ألغت قرار الضريبة المفروضة خوفًا من ردّة فعل الشارع، فإن تلك الخطوة التراجعية لم تلجم غضب الناس من ظلم السلطة لهم، فانفجرت المظاهرات في كلّ لبنان على وقْع اشتداد الأزمة الاقتصادية واحتدام الصراعات السياسية والحزبية. 

لاحقًا، وبعد ارتفاع وتيرة الاحتجاجات الشعبية في لبنان، بدا جليًّا أنّ وسائل التواصل الاجتماعي لعبت الدور الأبرز في ضبط إيقاع الشارع وتحريكه من جهة، وفي نقل ممارسات العسكر والسلطة وأتباعها الذين كانوا في مواجهة المتظاهرين من جهةٍ أخرى. ومن خلال الهواتف التي لم تفارق أيدي الناشطين والناشطات، استطاع اللبنانيون جميعًا أن يواكبوا التحركات الاحتجاجية في المناطق البعيدة من العاصمة، التي غابت عن أحداثها معظم وسائل الإعلام التقليدي. 

أمّا "الواتساب" فقد كان الأكثر استخدامًا بين المتظاهرين، ونظموا من خلاله تحركاتهم وحددوا نقاط التقائهم، وكان الرابط الأقوى فيما بينهم أثناء اشتداد المواجهات مع الجيش والقوى الأمنية لتحديد أماكن الاعتقالات الخطرة، قبل أن يُلقى القبض على أحدهم. كذلك، أنشأ عدد كبير من الناشطين والصحفيين مجموعات مشتركة عبر هذا التطبيق لتنسيق تحركاتهم، وكانت معظمم المعلومات والأخبار والصور والفيديوهات التي تنتشر على "فيسبوك" و"تويتر"، يكون "الواتساب" مصدرها الأصلي. 

 

من "بديل" إلى "أساسي"

عمليًّا، ظهر وجهان للانتفاضة الشعبية التي شهدها لبنان: وجه قدّمه "الإعلام التقليدي"، وآخر قدّمه "الإعلام البديل" في دوره التعبوي والتوجيهي والتنظيمي. وهنا، يتحفظ الصحفي اللبناني علي رباح على مصطلح "الإعلام البديل"، ويذهب أبعد من ذلك، بتسميته "الإعلام الأساسي". ورغم أنّ رباح يعمل مراسلا في تلفزيون "العربي"، وقد غطّى أحداث الانتفاضة في لبنان، لكنّه يؤمن بالدور الكبير الذي لعبته وسائل التواصل الاجتماعي في تعزيز وعي الشعوب العربية ضدّ سلطاتها. 

 وفي حديثه لمجلة "الصحافة"، يقول رباح "بعد سنوات من الثورات العربية، لم أعد أسميه الإعلام البديل، وإنما الإعلام الأساسي والحقيقي لصوت الناس، وقد أثبت في لبنان منذ مرحلة 17 أكتوبر على أهمية الدور الذي لعبه. وبينما كان رجال السياسة والسلطة يفرضون على بعض وسائل الإعلام المحلية أن تقطع البثّ حول مجلس النواب ونقاط قطع الطرقات، استمرت المظاهرات الشعبية بفضل مواصلة الناشطين لنقل أحداث الشارع عبر منصاتهم البديلة". 

يتذكر رباح أنّه في إحدى الليالي التي كان يحتشد فيها آلاف المتظاهرين، قطعت التلفزيونات المحلية بثّها بشكلٍ مفاجئ. لكنّ ذلك لم يؤثر على سير المظاهرات، فنشر الناشطون الصور والفيديوهات على جسر "الرينغ" في بيروت، ثمّ انتقل قطع الطرقات بشكلٍ تدريجي إلى مختلف المناطق. 

 

إعلام الثورة

يعتبر رباح أنّ الدور الأكبر في إدارة التحركات الشعبية وتنظيمها، لم يكن بفضل المنصات الشخصية للناشطين والناشطات فحسب، وإنما بفضل "صفحات" الثورة التي ضمت مئات آلاف المتابعين عبر "فيسبوك"، وكانت تواكب لحظة بلحظة ما يحدث في الشارع بالصور والفيديوهات، وتصدر البيانات واحدًا تلو الآخر. 

ومن بين الصفحات المواكبة للاحتجاجات التي نشأت ما بعد 17 أكتوبر في لبنان، كانت صفحات "الإعلام البديل" و"لبنان ينتفض" و"أخبار الساحة" و"ثورة 17 تشرين" ومئات الصفحات المناطقية الأخرى. معظم هذه الصفحات تولت نقل أخبار المظاهرات والاعتقالات وأحداث العنف في الشارع، ونشرت دعوات لإغلاق بعض المرافق العامة، كما نقلت أحداث المظاهرات في قرى وبلدات بعيدة لم تصل إليها كاميرات "الإعلام التقليدي". 

كذلك، أنشأ عدد من الصحفيين والناشطين موقع ""Lebanon protests، وهو عبارة عن خريطة تفاعلية للمظاهرات على امتداد لبنان، تنقل أخبار الانتفاضة الشعبية باللغتين العربية والإنجليزية. وكان الموقع يسمح لرواده بتزويده بمواقع جديدة للمظاهرات وإحداثياتها. ويوم 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، صدر العدد الأول من صحيفة ورقية أطلق عليها اسم "١٧ تشرين"، وكانت صحيفة شهرية (مجانية) أسسها عدد من الصحفيين والناشطين اللبنانيين، تألفت من 16 صفحة، وضمت في صفحاتها مقالات ورسومات ومسابقات تسلية نابعة من وحي الاحتجاجات الشعبية التي كانت قد بلغت ذروتها. 

إذن، هل كان "الإعلام التقليدي" في لبنان في حالة تسابق مع "الإعلام البديل" خلال مرحلة الاحتجاجات؟ 

يؤكد رباح أنّ "الإعلام التقليدي" -لا سيما التلفزيونات اللبنانية- كانت تأخذ غالبًا محتواها من مواقع التواصل الاجتماعي أثناء تغطية التحركات، لأن كاميراتها لم تكن حاضرة في أي وقت، وتضطر أن تنسب مصدرها إلى منصات "الإعلام البديل"، و"هو ما عزز في لبنان ثقافة أنّ كلّ مواطن في الثورة هو صحفي ومراسل"، على حد قول رباح. وأيّدته الصحفية اللبنانية يمنى فواز التي تعتبر أنّ "الإعلام البديل" سبق "الإعلام التقليدي" بأشواط، ولم يكن أمام الأخير سوى خيار أن يلتحق به.  

يمنى فواز التي حولت حساباتها الشخصية إلى منصة لتنقل أحداث الساحات المنتفضة، تحكي لمجلة "الصحافة" عن تجربتها الشخصية خلال مرحلة الانتفاضة الشعبية، بعد أن تركت قبل سنوات عملها في "الإعلام التقليدي"- التلفزيوني في لبنان، وانتقلت إلى الصحافة الجديدة -كما تحب أن تسميها- وأسست شركة إعلامية خاصة باسم "يو" (U) للاستشارات والإنتاج.

تقول يمنى "حين اندلعت الانتفاضة في لبنان، كنت مثل كثيرين أحلم ببلدٍ محترم خالٍ من الفساد يسوده القانون ونعيش فيه بكرامة". في أول ثلاث أيام من الانتفاضة، كانت يمنى في مرحلة مراقبة لأحداث الشارع والتغطية الإعلامية لها، "فبحكم تجربتي مع التلفزيونات اللبنانية، سرعان ما وجدت أن هناك نوعا من السطحية في التعاطي مع التغطيات، وأول ما لاحظته أنّ التلفزيونات التي فتحت البثّ المباشر، لم تكن تعكس حقيقة كل ما يحدث في الساحات، وتصرّ على استهداف شريحة معينة من المتظاهرين للحديث معهم، مقابل تغييب آخرين والتعتيم عليهم". 

وبسبب الرجة التي أحدثتها الثورة في لبنان وفق يمنى، كان متوقعا أن يصبح هناك ضغط على وسائل الإعلام التقليدية التي تربطها علاقات كثيرة بالأحزاب والمصارف ورجال الأعمال. فسألت نفسها "ما دوري حاليًّا كصحفية مؤيدة للثورة؟"، وأجابت "حتى تنجح الثورة يجب أن نحميها من الإعلام التقليدي ونمنعه من المساهمة في تشويهها". 

وسّعت يمنى فواز مع مجموعة من الناشطين والصحفيين والمؤثرين دائرة شبكتهم لتعبر جميع المناطق، وتواصلوا مع المغتربين لتلقي الدعم منهم ومتابعتهم عبر عدد من المنصات منها موقع "Lebanon Protests". وبعد انتشار الأخبار المضللة الزارعة للفتنة على خلفية الاحتجاجات، أنشأت يمنى مع مجموعتها منصة "العَسس"، وهذا اللفظ يعني اصطلاحًا "من يطوفون بالليل ويحرسون البيوت، ويكشفون عن أهل الريبة واللصوص". 

تبرز يمنى في هذا السياق أن "منصة العَسس تأسست لرصد المعلومات والتحقق منها والتدقيق فيها، ثم إخضاعها للمونتاج والغرافيكس قبل نشرها، وكنا نعمل كخلية نحل كما لو أننا في غرفة أخبار على مدار 24 ساعة من التحركات الشعبية لمتابعتها خطوة بخطوة. كما أنّ وجودنا في الساحات لنقل ما يحدث مباشرة، وتحديدًا في بيروت، أعطى في كثير من الأحيان نوعا من الأمان للمتظاهرين". 

وواقع الحال، أن معظم المجموعات السياسية والمدنية المعارضة استندت في تحركاتها إلى "الإعلام البديل". ويؤكد هذه الفكرة فارس الحلبي الناشط السياسي في مجموعة "لحقي" التي تأسست أواخر العام 2017 قُبيل الانتخابات النيابية التي شهدها لبنان عام 2018، فكانت تجربتها لافتة أثناء التحركات الشعبية. 

يوضح الحلبي لمجلة "الصحافة" أن "ما حدث في أول أيام ثورة 17 أكتوبر، يعود في الأصل إلى دعوات عبر فيسبوك وتويتر، وبدأت فقط قبل نحو 5 ساعات من انطلاق المسيرات في بيروت. والإعلام البديل كان يسبق الإعلام التقليدي بإطلاق الدعوات بشكلٍ سريع ومن دون أيّ تضليل أو تحريف". 

ويشير الحلبي إلى أنّ مجموعته استطاعت أن تعبّر عن آرائها بمساحة أكبر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وكانت تصدر يوميًّا بيانًا أو بيانين دون اللجوء إلى الإعلام التقليدي. 

أمّا اللافت بالنسبة لمجموعته، "فكان تسليط الإعلام العالمي والإقليمي الضوء على المجموعات السياسية المعارضة خارج فلك السلطة، فأعطاها مساحة أكبر للتعبير عن نفسها، بينما كان الإعلام المحلي يكتفي غالبًا بفتح الهواء للشارع، دون أن يعطي مساحة كافية لهذه المجموعات من أجل النقاش معها، وربما كان ذلك مقصودًا بسبب القيود المفروضة عليه". 

يرى الحلبي أنّ المواطنين اللبنانيين بالأساس تخطوا فكرة انتظار ما سيمليه "الإعلام التقليدي" عليهم، "لأنهم استطاعوا عبر إعلامهم البديل أن يُكوّنوا رأيهم العام ووجهات نظرهم دون قيود وأحكامٍ معلّبة". 

 

إعلام بديل ما بعد "كورونا"

أثّرت جائحة "كورونا" الوبائية على الانتفاضة الشعبية في لبنان بشكلٍ مباشر، بسبب حالة التعبئة العامة والتزام الناس في منازلهم. هذا الواقع الصحي في البلاد، استفادت منه السلطتان السياسية والأمنية، فاستطاعت أن تمحو كل آثار الانتفاضة بإزالة الخيم من الساحات المغلقة وإعادة فتحها.

وفي المقابل، غاب دور "الإعلام البديل" عن هذا الواقع، واكتفى المعارضون بردات فعل معارضة عبر منصاتهم، في حين عاد وتقدّم دور "الإعلام التقليدي" الذي ساهم في تعويم السلطة من جديد، وتحوّل معظمه إلى أشبه "بجمعيات خيرية" لجمع التبرعات عن طريق السياسيين والمصارف! 

فهل يمكن القول إنّ الانتفاضة الشعبية في لبنان انتهت، وبالتالي انتهى معها دور إعلامها البديل؟ 

يأسف الحلبي للدور الذي يلعبه "الإعلام التقليدي" بتعويمه للسلطة مجددًا في زمن كورونا، بينما المجموعات السياسية المعارضة فـ"هي بعيدة عن المشهد حاليًّا، لأنّها ليست في مركز القرار ولا تحظى بأيّ تغطية إعلامية". 

أمّا يمنى فتعتبر أنّ وجود الناس في المنازل لوقتٍ طويل، جعل التلفزيون أساسيًّا في حياتها، إلى جانب الوضع الأمني الذي حدّ من حرية التحرك. وتقول إن "الإعلام البديل في لبنان مقيد حاليًا، لأننا نعيش في مرحلة تلقي الأوامر من السلطة، ومصادر الناس أصبحت محدودة بالإعلام التقليدي، لكن هذا الوضع لن يدوم طويلا بعد تخطي مرحلة تفشي الوباء". 

كيف ذلك؟ من وجهة نظر رباح، فإنّ أسباب الانتفاضة الشعبية في لبنان ما زالت قائمة بعد "كورونا"، لا بل تضاعفت نتيجة اشتداد الأزمة الاقتصادية واستمرار المصارف اللبنانية في اتخاذ قرار مجحف بحقّ المواطنين، قبل أن يضيف "لا بدّ أن ندرك شيئًا مهمًا، هو أنّ الثورة في لبنان لم تكن ثورة المعارضين للنظام التقليدي فحسب، وإنما هي ثورة الجماهير الحزبية المنتفضة على هذا النظام أيضًا. ورغم تعب الناس وتداعيات كورونا، فإن انتفاضتهم لم تنتهِ بعد، وهو ما يعبّر عنه اللبنانيون عبر منصات إعلامهم البديل، أي وسائل التواصل الاجتماعي". 

 

المزيد من المقالات

‘It was a black day for all women journalists’ - supporting our Afghan sisters

THE LONG READ: How women journalists in India are coming together in solidary and support for female reporters and media workers in Afghanistan following the Taliban takeover

Safina
Safina Nabi Published on: 2 Dec, 2021
Planning and pitching refugee stories

In part three of our series on covering refugee stories, we look at best practice when it comes to planning and pitching to editors. 

Kareem
Kareem Shaheen Published on: 29 Nov, 2021
Why language matters when we report refugee stories

As tragedy strikes in the English Channel and the refugee crisis mounts at the Polish border, we examine why it is so important to use the correct language when covering refugee stories. Part two of our series.

Kareem
Kareem Shaheen Published on: 25 Nov, 2021
How to cover refugee stories ethically 

As Poland grapples with a migrant and refugee crisis at its borders, we examine best practice for journalists covering refugee stories. Part one of our series.

Kareem
Kareem Shaheen Published on: 23 Nov, 2021
Reporter’s Notebook – memoirs of an illegal journalist in South Africa 

From working shifts in a casino to interviewing a farmer mauled by a tiger - life as a struggling Zimbabwean reporter.

Derick M
Derick Matsengarwodzi Published on: 22 Nov, 2021
Verifying video - how to spot the fakes

It's often seemingly impossible to tell what's fake and what's not on social media. We look at the tools journalists can use to verify video sourced online. How can you spot fake videos from hate groups to terrorist organisations on social media? Is it even possible? What tools can you use to verify the authenticity of these videos?

Mahmoud
Mahmoud Ghazayel Published on: 15 Nov, 2021
Is slow journalism the cure for fast-food thinking?

ANALYSIS: Journalists require time and space to provide the depth readers need to make sense of an endless stream of instant news.

Muhammad Khamaiseh Published on: 10 Nov, 2021
Digital Sherlocks: Open-source investigation and news verification during wartime

THE LONG READ: From proving the existence of a seven-year-old girl in Syria to fact-checking locations of aerial bombings, how do you verify ‘open-source’ information in a war zone?

Christiaan Triebert
Christiaan Triebert Published on: 1 Nov, 2021
A wall of silence - investigating ‘quacks’ in India

‘Quacks’ - illegal, non-registered healers - are a subject worthy of scrutiny by the media in India. But what do you do when the communities they operate in don’t want you to talk about it?

Saurabh Sharma
Saurabh Sharma Published on: 25 Oct, 2021
Palestine underground: A new face for local radio

THE LONG READ: How Palestine’s Radio Alhara is taking a grassroots approach to shaping a new landscape for protest, culture and local journalism online.

Ashley Tan
Ashley Tan Published on: 21 Oct, 2021
'They called me a traitor' - tales of a local freelance journalist in Yemen

Very few international journalists are currently based in Yemen because it is simply too dangerous to go there. Local - often freelance - reporters have continued to tell the stories of the human suffering there, however, and are facing greater dangers from militias than ever before. Our writer explains how he had to change the way he did his job, just to survive.

Muatasm Alhitari
Muatasm Alhitari Published on: 18 Oct, 2021
‘I became a journalist because we need to be heard’ - telling the stories of Palestine

THE LONG READ: Many journalists in Palestine only entered the profession through a need to make their suffering known to the world. So what does it take to tell stories of tragedy and personal loss to which you yourself are deeply connected while maintaining objectivity?

Yousef Aljamal
Yousef M Aljamal Published on: 13 Oct, 2021
Coronavirus conversations - revealing a world of difference 

Who or what are driving news and discussions about COVID-19 on social media? It all depends on where you are in the world.

Randy Covington
Randy Covington Published on: 7 Oct, 2021
Reporter’s notebook - covering crisis in Lebanon

Lebanon has undergone a seismic economic collapse triggered by the financial crisis and compounded by last year’s shocking port explosion in Beirut. Al Jazeera.com’s correspondent describes what it has been like to cover the ongoing story.

Arwa Ibrahim
Arwa Ibrahim Published on: 5 Oct, 2021
Radio Gargaar - grassroots broadcasting to refugees in Kenya

What it’s like to host a radio show in the Dadaab refugee camp, situated in one of the world’s most overlooked regions, during a global pandemic.

Abdullahi Mire
Abdullahi Mire Published on: 3 Oct, 2021
Witnessing the killing of Muhammad al-Durrah in Gaza - the cameraman's tale

Twenty-one years ago, a video of a 12-year-old boy being killed in Gaza reverberated around the world. Talal Abu Rahma, the cameraman who shot the video, described that day.

Talal Abu Rahma
Talal Abu Rahma Published on: 30 Sep, 2021
How to use social media for newsgathering

Social media platforms are too easily dismissed as ‘not serious’ when it comes to newsgathering. But you can use them as you would the news wires - here’s how.

Majd
Majd Khalifeh Published on: 28 Sep, 2021
Leaks - a badly behaved guest in the newsroom

The recent 'Facebook Files' - revelations about the inner workings of the tech giant published by the Wall Street Journal - were based on leaked internal information. But while leaks can be a valuable source of information for journalists, they can also be used to manipulate them.

A picture of the author, Ayuob Errimi.
Ayoub Errimi Published on: 21 Sep, 2021
Have you been hacked? - What Pegasus spyware revelations mean for journalists

How to protect yourself following the news that sophisticated spyware has been used to hack the smartphones of journalists, activists and politicians around the world.

Mei Shigenobu
Mei Shigenobu Published on: 19 Sep, 2021
‘Journalism is sacred work’ - Afghanistan’s frontline reporters

THE LONG READ: Afghanistan ranks as one of the world’s most dangerous countries for journalists. Yet despite targeted killings and an uncertain future, many Afghan reporters are determined to stay and bear witness.

Robyn Huang & Matt Reichel Published on: 14 Sep, 2021
How can we confront Islamophobia in the media?

The events of September 11, 2001 exacerbated anti-Muslim sentiment in the Western media, but Islamophobia had been around for a long time beforehand.

Khawla Nakua
Khawla Nakua Published on: 12 Sep, 2021
‘It was like the end of the world’ - the reporter's tale from 9/11

Al Jazeera’s Washington correspondent recalls the events of September 11, and explains how life for him as a Muslim journalist in America was forever changed in the aftermath

Mohammed Alami
Mohammed Alami Published on: 8 Sep, 2021
We were journalists in Afghanistan - I got out; he was killed

Afghan journalist Zakarya Hassani escaped from Kabul to Paris after the Taliban takeover. Later, he watched in anguish as his best friend, Alireza Ahmadi, died trying to do the same.

Zakarya Hassani
Zakarya Hassani Published on: 6 Sep, 2021
The fall of Kabul - lessons from a field reporter 

Al Jazeera's correspondent in Afghanistan describes what it was like to report events during the recent Taliban takeover.

Younes Ait Yassine Published on: 2 Sep, 2021