السادسة مساء بتوقيت كورونا

سيبقى موعد السادسة من مساء كل يوم، في فترة الحجر الصحي المغربي المرتبط بوباء كورونا، موشوما في الأذهان إلى ما لا نهاية له. وهو الموعد الذي صارت له هيبة، منذ الإعلان عنه، ليقدم فيه فريق من وزارة الصحة النتائج الرسمية لتطور وباء كورونا؛ وخاصة الحالات التي خضعت للمعاينة والتحليل، فضلا عن عدد الوفيات، وتلك التي شفيت.

ولأنه موعد رسمي، ويتضمن أخبارا مؤكدة، ومن جهة موثوقة، فقد راحت معطياته تنتشر في المواقع الإخبارية، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي وبين الناس، بكل ثقة. فلا تجد أحدا يناقش مصداقية الأرقام، بل ينصب النقاش حول الوقع الذي خلفه عدد الوفيات، وأيضا تفاقم عدد المصابين بالفيروس، وأحيانا عدد المتوفين بالقياس إلى عدد المصابين، وبالمقارنة مع العددين في جملة من دول العالم تعاني الوباء، وخاصة ألمانيا والأردن.

 

وباء كورونا ووباء الكليك

لطالما عانى الرأي العام المغربي من صحافة "الفاست فود"، والبحث عن "الكليك"، والرغبة في زيادة المشاهدات، لكسب المزيد من المال، ولو على حساب العنوان المبالغ فيه، أو الكاذب، والخبر المصاغ برعونة، ودون أي مراعاة لسلامة اللغة ولا المعطيات، ولا التداعيات التي يفترض أن يخلفها الخبر على الناس عند نشره.

أكثر من ذلك، فقد تحول الأمر، في وقت لاحق من تفشي "وباء الكليك"، المعدي، والفتاك، إلى صناعة الأخبار، وخلق الأحداث بأسلوب ماكر، ومغال، وبخاصة عن طريق فيديوهات تقتحم الحياة الخاصة للمشاهير أو المغمورين، على حد سواء، سرعان ما تحدث صدمة عند المتلقي، وترفع عدد المشاهدات، وتضخ الملايين في الحسابات البنكية لأصحابها.

ولم يكن للإعلام الجاد أي فرصة لصد التيار الجارف لـ"وباء الكليك"، سيما وهو يقاوم كي يبقى واقفا على قدميه، في ظل تراجع قارئه ومتتبعيه ومعلنيه، الذين فضلوا الأرقام الكبيرة على المصداقية في الخبر والنقد الرصين والتحليل المتين، فأحرى أن يشن معركة على الإعلام الفيروسي، من حيث انتشاره، ويتفوق عليه، وينهي وجوده من حياة الناس.

ومن الغريب، أن رواد الإعلام الفيروسي صاروا يتصدرون المشهد، ويقدمون أنفسهم على أن ما يجترحونه كل آن هو لمصلحة الشعب، ولغرض التوعية، وبهدف الكشف عن حقائق صادمة وتهم البسطاء والمشاهير على حد سواء، مما يتعين الإخبار به، دون الحاجة إلى أي تشذيب أو تهذيب أو مهنية. حتى صرنا أمام قواعد جديدة صحافة، يفرضها من يملكون الصدارة.

 

وباء كورونا وتعرية المشهد الإعلامي

شكل وباء كورونا عامل تعرية مدهش للمشهد الإعلامي المغربي، أشبه تماما بالرياح والمياه الطوفانية بالنسبة إلى الطبيعة. فمن ناحية، كان لقوة العاملين فعله في جرف أشجار الإعلام الفيروسي التي ليس لها من قرار، بحيث لم تعرف كيف تتعامل مع الوباء، ومن ناحية أخرى، أفرغ المجال للإعلام الجاد، الذي أصله ثابت وفرعه في السماء، كي يستعيد مكانته. وأكثر من ذلك، فإن العاملان معا اضطرا الأرضية التي يعيش فيها الإعلامان الجاد والفيروسي كي تتعامل مع الأنجع والأنفع والثابت.

وهكذا، فمنذ اليوم الأول، ولأن الأمر يتعلق بشيء جدي وشديد الحساسية، وهو المرض، وبالتالي الوفاة المحتملة، فقد هرع الرأي العام، إلى الصحافة ذات المصداقية، كي يتزود منه بالخبر اليقين، ويبني عليه قناعاته، بل وتصرفاته. بما أن هذا الإعلام كان يقدم للناس إرشادات تهم طريقة التعاطي مع الفيروس، في أدق التفاصيل (تلفزيون رسمي بقنواته، والوكالة الرسمية بلغاتها، ومواقع إخبارية، وصحافة مكتوبة تحولت إلى صيغة pdf).

ورغم أن الإعلام الفيروسي حاول أن يلحق بالركب لاحقا، بعد أن استجمع قواه، إلا أنه لم ينجح في تدارك الموقف. ذلك أنه لا يملك الأدوات التي تعينه على التعاطي مع موقف طارئ يهم الرأي العام كله على حد سواء، ويتطلب الحرفية؛ بما تعنيه القدرة على الاستماع، والدقة في التحرير، والمصداقية في النقل، فضلا عن كسب ثقة المتلقين، وبخاصة في ما يتعلق بالتوعية، والحشد، ورص الصفوف.

وما يؤكد أن "الإعلام الفيروسي" فشل فشلا ذريعا في اللحاق بركب الإعلام الجاد في معركة التصدي لوباء كورونا، أنه عزف على نفس الوتر الذي كان يعزف عليه من قبل، وهو البحث عن الانتشار الفيروسي على شبكة الإنترنت، باللايفات التي لا تراعي خصوصيات الناس، وتمرير خطابات تحريضية، وأخرى فيها عنف غير مشروع، وبعضها فيها تمييز مرفوض.

وهنا بالذات المجال الذي تفوقت فيه الصحافة الجادة المتأنية، تلك التي تلتزم بالقانون والمهنية والمواثيق الأخلاقية، وتجعل من الانتشار هدفا أخيرا لها (برامج خاصة وإخبارية بالقناة الثانية حققت نسبة مشاهدة كبيرة، وتضاعفت ثلاثت مرات في أيام/حديث عن رغبة مستشهرين بالمرور عبر القناة الرابعة الثقافية، التي حققت نسبة مشاهدة كبيرة لبثها الدروس عن بعد).

 

وباء الإشاعة وقوانين الردع

وجدت السلطات المعنية بالتصدي للوباء الفيروسي نفسها في حاجة إلى تواصل شفاف وجدي مع الرأي العام، والذي يتين أولا إقناعه بحساسية الموقف، وثانية إقناعه بالتصرف وفقا للمطلوب من الإرشادات، وأخيرا إقناعه بالمعطيات المبرمج بثها كل مساء في الساعة السادسة، وأيضا عبر الوسائط الجادة ذات المصداقية بين الناس.

وهكذا تكررت الجملة التالية: "أنتم شريك أساسي في هذه المعركة، ودوركم مهم للغاية". وهي الجملة التي شكلت انتصارا للإعلام الجاد، وأكدت صوابية قناعاته، ودعواته المتكررة، على مدى سنوات، إلى ضرورة إصلاح المشهد كله، لبناء صحافة ذات مصداقية، تسهم في بناء مجتمع يمكنه أن ينمو ينمي وفقا لما يتوفر لديه من معلومات ومعارف ومعطيات شفافة ونزيهة.

ولأن الأمر يحتاج إلى الوعي، الذي لا يمكن أن يتبلور إلا بمعلومات صحيحة، فقد وجد من يعنيهم الأمر أنفسهم أمام حاجة ملحة أولا وقبل كل شيء إلى محاربة الإشاعة؛ المنتشر على السوشل ميديا، ومن خلال مواقع إخبارية همها الوحيد هو الربح ولا شيء سواه، حتى وإن نشرت معطيات محرفة أو كاذبة، تقوض كل ما سهرت السلطات الصحية وغيرها على الدفع به، بهدف التصدي لوباء كورونا.

وهنا أيضا، جاء الدور على الإعلام الجاد ليسهم في محاربة الإشاعة، ليتحول الأمر إلى جبهات متعددة، أولها التصدي للشائعات، وثانيها الإخبار بالمعطيات الصحيحة، وثالثها التوعية بما يتعين فعله وما لا ينبغي فعله في هذه الظرفية الصعبة، وأخيرا التكرار، أو ما يطلق عليه المختصون في الإعلان بـ"المطرقة"، بتكرار المعطيات وفق أسلوب معين كي تترسخ في أذهان الناس، ويتصرفوا سلوكيا بناء عليها.

وبما أن تلك الجبهات لم يكن ممكنا التفوق فيها دفعة واحدة، وبمجرد الرغبة في ذلك، وفقط لأن هناك وعيا من السلطات وبناء على توفر إعلام جاد لديه مصداقية، فقد عمدت السلطة إلى استصدار قوانين جديدة تتماشى مع الوضع الجديد، وتهدف إلى ردع المخالفين، من ناشري الإشاعة، ومثالها تلك التي بثت في الناس وتقول إن الحديث عن وجود فيروس مجرد هراء، أو تلك التي دعت الناس إلى الخروج والابتهال إلى الله، في وقت كانت القرارات الحكومية تؤكد وتعيد التأكيد أن على الناس أن يبقوا في بيوتهم، وأن يقصروا الخروج على الضروريات الملحة جدا.

 

وماذا بعد كورونا؟

يطرح كثير من الإعلاميين الجادين، الذين سارعوا بتلقائية كبيرة إلى الانخراط في التصدي للوباء في صحفهم وإذاعاتهم وقنواتهم، وحتى في السوشل ميديا، بطواعية، السؤال الذي لا بد منه: "ترى هل سيصمد الوضع المستجد بعد أن ينتهي وباء كورنا المستجد؟".

ولئن كان الأمل قائما في أن تتنبه الجماهير، وهي الفيصل في الجواب على السؤال المحوري، إلى ضرورة التفافها حول الإعلام الجاد، الذي منحها الثقة المفتقدة في الخبر، وبث فيها التوعية المطلوبة لتجاوز الخطر، وأمدها بالإرشادات اللازمة لتوخي الحذر، بل وأسهم في طمأنينتها بتقديمه خدمات مفيدة في الترفيه وتشتيت القلق الناجم عن الحجر الصحي في الييوت، فإن الخوف قائم من النسيان الذي يضرب الإنسان في مقتل.

فرغم التكرار الملاحظ في التحذير، مثلا، من الضغط على أزرار الكهرباء المشتركة في العمارات السكنية، إلا أنك سرعان ما تجد أحدهم يضغط على الزر، متناسيا. وقد يحدث ذلك بعد انحسار الوباء، وعودة الناس إلى الحياة الطبيعية، فيضغطون، مجددا، على أزرار الإعلام الفيروسي، وينسوا أن هناك إعلاما يستحق المتابعة.

ومع ذلك، فمن نسي وضغط على الزر، كان يسارع إلى غسل يديه بالماء والصابون، ويعقمهما. وعسى أن يحدث ذلك مع الإعلام الفيروسي، فينحسر الوباء، أو ينتهي إلى غير رجعة.

 

المزيد من المقالات

تمويل الدورات التدريبية.. حق قد يراد به باطل

في الظاهر، الدورات التدريبية للصحفيين لا محيد عنها لامتلاك مهارات جديدة، لكن حين تمول من دول أجنبية، بتركيز شديد على قضايا محددة، يصبح مشروعا طرح السؤال: هل تريد المنظمات أن تخلق صحفيا مقولبا مفصولا عن بيئته الثقافية والاجتماعية؟

يونس مسكين نشرت في: 23 فبراير, 2021
قصة الطرد "المسموم" ولعنة الرواية الرسمية

في تونس، وبينما كان الرئيس يروّج لقضية الظرف المسموم، كان الصحفيون في الجهة الرسمية، يتبنون هذه الرواية دون تحقق أو تشكيك. في عصر التواصل الاجتماعي، لم يعد للصحفيين من مبرر لاحتضان الرواية الرسمية سوى السقوط في فخ الدعاية.

أروى الكعلي نشرت في: 14 فبراير, 2021
كيف نظّمت الصحافة العلمية العلاقة بين العلم والعموم؟

ليس من مَهامِّ الصحفيّ فقط أن يبسط المعطيات العلمية وأن يجعلها متاحةً للجمهور، بل عليه أن يتقصّى في مراحل البحث والتثبت من النظريات. يجب أن يكون ذلك جزءًا من عمله؛ لأن الرأي العام تهمه المعلومة، لكن يهمه أيضا مسارها.

ملاك مكي نشرت في: 7 فبراير, 2021
لماذا صحافة حقوق الإنسان؟

في زحمة الأخبار السياسية والأمنية ضاعت القصة الإنسانية. لماذا تكتسي صحافة حقوق الإنسان أهمية قصوى اليوم؟ وكيف يمكن للصحفي أن ينتشل نفسه من "منطقة الراحة"، حيث ينتقل من مجرد ناقل للخبر السياسي إلى متشابك مع هموم الناس وأوجاعهم ليمارس دوره في مراقبة السلطة.

مصطفى سعدون نشرت في: 3 فبراير, 2021
الإعلام سلاح الحرب والسلام.. بين المبادئ المهنية والمسؤولية الاجتماعية

الحرب قبل كل شيء "عرض إعلامي"، لكن الصحافة يجب أن تضيف إلى أدوارها أن تكون فاعلا في السلام، لا وقودا في النزاعات والصراعات. هذه دراسة عن "دعم مسارات التغيير السياسي للمجتمعات بوسائل سلمية تحفظ السلم والانسجام بين القوى والشرائح المكونة للمجتمع".

نزار الفراوي نشرت في: 31 يناير, 2021
"جماعي".. الصحافة الرياضية أيضا ضد السلطة

صحيفة رياضية تحقق في قضية سياسية، ثم يتحول التحقيق إلى قضية رأي عام تطيح بوزير الصحة. "جماعي" فيلم يروي بالتفاصيل كيف استطاع صحفيون "خارج اختصاصهم" أن يكشفوا فساد السلطة، وفساد المنظومة الصحية التي قتلت عشرات الأبرياء.

شفيق طبارة نشرت في: 25 يناير, 2021
النزاهة المهنية أهم ضامن لحماية الصحفيين

في الحرب، تمتد ساحة المعركة إلى حيث الأفكار حتى تتعرّض للاضطهاد وهذا يشمل الإعلام. فمختلف الأطراف أو الفصائل تتصارع للفوز بتأييد الجمهور. غير أنه في النزاعات الأخيرة، نرى بشكل متزايد أن الصحافيين لا يكتفون بأن يكونوا شهوداً أو مراسلين في هذه الصراعات بل أصبحنا، من حيث التعريف، أدوات تستخدم لخوض الحرب نفسها.

بيتر غريستي نشرت في: 24 يناير, 2021
التمويل الأجنبي أفسح المجال لحرية التعبير خارج الضغط السياسي

ديانا مقلد، من مؤسسي تجربة "درج" المستفيدة من التمويل الأجنبي، تتحدث لـ "مجلة الصحافة" عن تجربتها، وتجيب عن الأسئلة "الحارقة" حول تأثير أجندات الممولين على مصداقية المؤسسات العربية وعلى المبادئ العامة التي تؤطر مهنة الصحافة.

مجلة الصحافة نشرت في: 19 يناير, 2021
تحقيق صحفي حول جملة منسية.. "الإخبار حماية للشعب"

"الإخبار حماية للشعب"، كانت محل بحث استقصائي لصحافي فرنسي راح يبحث عن جذور حماية التعبير في ظرفية تشهد "بلاد الأنوار" احتجاجات متواصلة ضد قانون مكمم لأفواه السلطة الرابعة.

محمد مستعد نشرت في: 3 يناير, 2021
ليس خيرا كله وليس شرا كله

التمويل الأجنبي للصحافة العربية لا يمكن أن يخضع لنظرة حدية مطلقة، فالكثير من التجارب أسست لصحافة تثير ما يحاول السياسي إخفاءه بسب تقديس "القيم الوطنية"، لكن الكثير منها أيضا تقدم النموذج الغربي بأنه الأمثل لكل شعوب العالم. هذه نظرة كاتب إسباني عن التمويل الأجنبي للمؤسسات الإعلامية العربية.

أليخاندرو لوكي دييغو نشرت في: 23 ديسمبر, 2020
"غياب الحقد".. عن "اللون الأصفر" للحقيقة

الصحافة مهنة نبيلة، لكنها تؤدي وظائف غير نبيلة في الكثير من الأحيان: تختلق القصص، تغتال سمعة الناس وتضعهم في قفص الاتهام قبل أن يقرر القانون ذلك. "غياب الحقد" فيلم للمخرج الأميركي سيدني بولاك، يناقش بعمقٍ قدرة الصحافة على التحول من مدافع عن الحقيقة إلى مقوّض لها.

شفيق طبارة نشرت في: 22 ديسمبر, 2020
التمويل الأجنبي.. "استعمار جديد" أم بحث عن استقلالية مفقودة؟

في قضية التمويل الأجنبي للمؤسسات العربية ثمة فريقان كبيران، كلاهما يتوفر على صك دفاع يراه صائبا: الأول يقول إنه وسّع هامش الحرية وكسر الاستقطاب السياسي وسطوة المعلنين، بينما يرى الثاني أن التمويل ينطوي على أجندات تتخذ من "الاستقلالية" و"التنمية" يافطة من أجل ترسيخ "الاستعمار الجديد".

أحمد أبو حمد نشرت في: 21 ديسمبر, 2020
الصحفي والرئيس

السياسيون أصبحوا أكثر انزعاجا من الصحفيين. يريدون منهم أن "يكونوا لطفاء". ماكرون يرفض أن ينشر خبر عن لقاء ممثلين له بمسؤولي حزب الله وترامب يرفض تفعيل "خاصية" تدقيق التصريحات. بين السلطة والصحافة خطوط تماس كثيرة، كيف يدبرها الصحفيون، وأين تبدأ المهنة وأين يجب أن تنتهي الصداقة؟

محمد أحداد نشرت في: 13 ديسمبر, 2020
التمويل الأجنبي والاستشراق.. في الحاجة إلى الصحفي العضوي

قبل أن يكتب أنطونيو غرامشي أطروحته الشهيرة حول "المثقف العضوي" في سجنه، كان صحفيا يقرأ مجتمعه وينظر في أسباب مشكلاته والكيفية التي تُحل بها. فما مدى حاجتنا اليوم لأجندة صحفية تنطلق من واقع المجتمع المحلي بعيدا عن إملاءات مؤسسات التمويل الغربية؟

محمد خمايسة نشرت في: 10 ديسمبر, 2020
الإعلام اليميني.. حينما تصبح الكراهية مجرد حرية تعبير

لم يتوان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مهاجمة ما أسماه التطرف الإسلامي، لكنه لم يشر، ولو بكلمة واحدة، أنه توصل بتقرير من لجنة حقوق الإنسان، يثبت أن "الخطاب العنصري تحرَّر في وسائل الإعلام الفرنسية وصار عاديًّا وغير صادم".. كيف يوظف اليمين وسائل الإعلام لنشر خطاب الكراهية والعنصرية؟ ولم أصبحت مواضيع الإسلام والأقليات "بضاعة" رائجة للصحافة الفرنسية؟

علاء الدين بونجار نشرت في: 7 ديسمبر, 2020
نقاش حول الحياد في الصحافة

أثارت اتهامات صحفيات لمذيع دنماركي شهير بالتحرش، نقاشا تحريريا عميقا حول قدرتهن على ضمان كتابة قصص مهنية وحيادية في موضوع يهمّهن بشكل مباشر. مواثيق المهنة في الغالب لا تمنع الصحفيين من أن تكون لديهم تحيزات أو انتماءات، لكنها تمنع عليهم أن تؤدي إلى التأثير على القصص الإخبارية.

أحمد أبو حمد نشرت في: 1 ديسمبر, 2020
"هذا ليس فيلمًا".. عن قصة روبرت فيسك

"يجب أن تبحث عن الحقيقة في الميدان"، هذه كانت وصية روبرت فيسك الأخيرة التي خلدها "هذا ليس فيلما" للمخرج بونغ تشانغ. يروي فيسك قصته مع الراغبين في إخفاء الحقيقة وتبني رواية واحدة هي رواية الغرب دون تمحيص ودون مساءلة السلطات.

شفيق طبارة نشرت في: 29 نوفمبر, 2020
الغرب يشكل "مخيالا" عربيا جديدا

قبل سنوات أصدر المفكر المغربي حسن أوريد كتابه "مرآة الغرب المنكسرة". كان من بين محاوره الكبرى أنه يسعى إلى التدخل عن طريق الإعلام لتشكيل رأي عام جديد. في المقال، شرح مفصل لكيفية توافق الرؤى الإعلامية بين الغرب وتوجهات الأنظمة العربية بعد أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001.

حسن أوريد نشرت في: 24 نوفمبر, 2020
الانتخابات الأميركية.. رحلة الصحفي عكس التيار

بينما كان معظم الصحفيين مأسورين بصورهم أمام البيت الأبيض أو في التجمعات الانتخابية، كان موفد الجزيرة إلى العاصمة الأميركية محمد معوض يبحث عن القصص الإنسانية العميقة في الضواحي والهوامش. اختار معوض أن يتحرر من الأرقام ومن الرأي والتحليل، كي يبحث عن زوايا قد تسعف في فهم السياق الثقافي والاجتماعي الأميركي.

منتصر مرعي نشرت في: 29 أكتوبر, 2020
الصحافة الأميركية.. محاولة لفهم السياق

الصحافة أصبحت مرآة عاكسة لحجم الانقسام الثقافي والأيدولوجي الحاد الذي يعيشه المجتمع الأميركي. ومع قرب الانتخابات الرئاسية، يبدو من المهم جدا أن يفهم الصحفي العربي كيف تتفاعل وسائل الإعلام مع قضايا المجتمع الحيوية.

محمد معوض نشرت في: 28 أكتوبر, 2020
الشهرة في الصحافة.. الوهم الكبير

ليس من أهداف الصحفي أن يصير بطلا أو مشهورا، لكن الكثير منهم أغرتهم الأضواء، وقد غذّت وسائل التواصل الاجتماعي هذه "الموضة". الشهرة تقتل الإبداع، وتحيل الصحفي من ناقل للحقيقة إلى مهووس بالظهور والاستعراض.

عبد الله السعافين نشرت في: 14 أكتوبر, 2020
"كوبا والمصور".. حينما تمتزج الصحافة بالتعاطف

كان الوحيد الذي يسأل كاسترو في حوار مباشر: هل ترتدي سترة رصاص؟ هل تشرب البيرة؟ الصحافي الأميركي جون ألبرت استطاع على مدى عقود أن يصبح "مؤرخا" لتاريخ كوبا من بدايات الثورة الحالمة إلى انكساراتها، لتتحول شهادته إلى فيلم وثائقي مشحون بالعواطف.

شفيق طبارة نشرت في: 5 أكتوبر, 2020
الصحافة الاستقصائية العلمية.. الرحلة من الشك إلى اليقين

في العلم كما في الاقتصاد، تفسر الأرقام بمنطق "الرأسمال جبان"، ووسط الأرقام والمعطيات تضيع الحقائق وتزدهر أرباح الشركات. في هذه المساحة تجد الصحافة الاستقصائية العلمية موطئا لها. وهذه قصة تحقيق استقصائي بدأ بلقاء مع "تاجر سلاح" وانتهى في مختبر علمي.

محمد أحداد نشرت في: 8 سبتمبر, 2020