أساتذة الصحافة.. "فاقد الشيء لا يعطيه"

يعود تاريخ تأسيس معهد الصحافة وعلوم الأخبار في تونس إلى العام 1967، وهو ما يعني أن عمره تجاوز نصف قرن. ويهدف المعهد إلى تكوين الصحفيين والمختصين في علوم الأخبار والاتصال والإسهام في إثراء البحث في مجال الصحافة والاتصال، والقيام بمهامّ ونشاطات أخرى توكل إليه وتكون ذات علاقة بمجالات تخصّصه، وذلك بالتعاون مع مؤسّسات وهيئات وطنية أو إقليمية أو دولية.

ولذلك، تمّت هيكلة المعهد على أساس إدارة ومجلس علمي وثلاثة أقسام هي: قسم التكوين الأساسي، قسم الصحافة والاتصال، وقسم التربّصات (التدريب).

ويتشكل المعهد الآن من ثلاث إجازات تدرس بعد اجتياز الشهادة الثانوية وإتمام اختبار الدخول بنجاح، وهي الإجازة الأساسية في علوم الإعلام، والاتصال في الصحافة، والاتصال.

تختلف الإجازات والاختصاصات لكن الهدف واحد هو تمكين الطلاب من أبجديات وأساسيات العمل الصحفي وتلقينهم علوم الإعلام والاتصال.

غير أن القطاع الإعلامي في تونس يعاني الكثير من الصعوبات التي انعكست على الظروف المهنية للصحفيين ووضعيتهم الاجتماعية، ولا يمكن الإنكار أن هذه الوضعية وجدت لها صدى لدى الطالب الذي يسيطر عليه التفكير حول مستقبله المهني، خاصة أمام انتشار مراكز التدريب الخاصة التي وصفتها مديرة المعهد في وقت سابق بأنها "دكاكين صحفية خاصة" تشبه الأخبار السريعة التي تستهلك التكوين بسرعة، لكنها دون جودة أو نجاعة.

في هذا الإطار، آثرنا أن نطرح السؤال على طلبة الصحافة كي نستقرئ وجهات نظرهم حول طرق ومناهج التدريس، ورؤيتهم لتكوين الطالب الصحفي. وقد اخترنا أن نقوم بذلك حتى نعرف بدقة حاجياتهم، بدل الاكتفاء بالتحليل.

 

الأستاذ أولا وأخيرا

يقول ممثل الطلبة الواثق بالله شاكير إن "الصحافة تختلف عن غيرها من المجالات والنظم، ولا تقوم على التلقين ولا على استعراض العضلات وسرد الإنجازات والمحاسن على الطلبة، وعملية تدريسها تستوجب أساليب مختلفة ومغايرة لغيرها من النظم، والأساتذة في المعهد مختلفون في طرق تدريسهم للمواد، فيهم من يتعامل مع الطلبة كأصدقاء أو زملاء ويكون التدريس والتعامل خطيا بلا حواجز أو تعقيدات، وهو النموذج الذي يحبذّه الطلبة لأنه ييسر عملية التعلم، لكن للأسف نجد ثلة أخرى من الأساتذة يستصغرون الطلبة ويهزؤون من إمكانياتهم، ويكون التواصل عموديا يصعّب التعلم".

ويضيف "لا نتحدث هنا عن الكفاءة أو الاجتهاد الذي يبذله الأساتذة بقدر ما نتحدث عن الأساليب والطرق، لا سيما ونحن في معهد الصحافة والاتصال، لذا فإن التواصل مع المتعلمين يبقى هاما جدًّا لضمان سلاسة التعليم ووصول المعلومة ورسوخها لدى صحفيي المستقبل".

أما بالنسبة لمدى جاهزية الطلبة لسوق العمل، فإن "الأمر نسبي لأن التكوين الأكاديمي في المعهد يبقى نظريا إلى حد كبير، ورغم سعي الإدارة إلى توفير تدريبات مهنية للطلبة فإنها -حسب الكثيرين- غير كافية لكونها موسمية وقصيرة وغير منظمة، وعليه فإن طالب الصحافة مطالب بصفة فردية بالبحث الدائم عن فرص التدريب والتكوين والعمل في مختلف الحوامل الإعلامية، بالتوازي مع التكوين الأكاديمي الذي يتلقاه داخل أسوار المعهد، ليكون أكثر جاهزية لسوق العمل التي باتت الفرص فيها شحيحة، وربما تفتكّ حسب معايير كثيرة منها الكفاءة التي تقتضي تكوينا علميا صلبا تدعمه التجربة المهنية والتدريب الميداني".

محمد بالسعيدي (صحفي حاصل على الإجازة في الصحافة، وحاليا طالب سنة أولى ماجستير مهني في الاتصال السمعي البصري) يؤكد أنه "إذا تعامل الأستاذ والطالب كزملاء، فالأكيد أن للأمر إيجابيات وسلبيات، وهو الأمر الذي يختلف حسب طبيعة الأساتذة بين من يفضل الطريقة العمودية الصرفة وبين من يؤثر أن تبقى العلاقة أفقية من أجل تحصيل جيد".

أما نصر الدين حميدة، طالب سنة ثانية من الإجازة في الاتصال، فيقول إنه في معهد الصحافة وعلوم الأخبار "تتداخل العلاقات بين الطالب والأستاذ كي تنهض بشكل عمودي ويحافظ الأستاذ طابعه التعليمي الصرف، أي أن ما يجمع كلا الطرفين مجرد درس تختلف فيه تقنيات التدريس والدرس واحد، في حين يبقى الطالب في دور المتقبل الفاعل. وفي شكل آخر للعلاقة الجامعة بين الطالب والأستاذ، تطالعنا تلك العلاقة الأفقية التي يتجاوز فيها الأستاذ طابعه التعليمي لتصبح نظرته للطالب على أنه زميل، فتختلف بذلك طريقة التدريس عبر إشراك الطلبة أكثر في الدرس. بل قد يصل الأمر إلى إنتاج الدرس من قبل الطلبة أنفسهم". أما بخصوص المواد المدرسة، فإنه "لو تمعّنا قليلا في مضامينها لوجدنا أنها تحتاج إلى مراجعة جذرية، إذ أغلبها نظرية بينما المواد التطبيقية قليلة مع أننا نعلم مدى قدرتها على تشكيل وتجهيز الطالب لسوق العمل".

لكن المعهد وحده في نظر نصر الدين ليس كافيا لتكوين صحفي جيد، بقدر ما هو بحاجة إلى نوع من العصامية، من خلال تنمية قدراته الثقافية، ومتابعة الشأن السياسي المحلي والعالمي والرياضي، والبحث عن تربصات وتدريبات إما في تونس أو خارجها. 

وترى هالة جبري (طالبة سنة ثانية ماجستير مهني في الاتصال السياسي) أن "العلاقة بين أستاذ الصحافة وطالبه هي علاقة زمالة تتجاوز الرؤية الكلاسيكية، لأن الدراسة بالمعهد تحتاج إلى التجديد لمواكبة العصر، خاصة عصر الرقمنة، وهو ما يطرح ضرورة تدريب الطلبة على الصحافة الإلكترونية وصحافة الهاتف النقال، حتى يتماشى منهج التدريس مع متطلبات سوق العمل".

كما أن بسام سالم العمري (طالب سنة ثالثة من الإجازة في علوم الإعلام والاتصال بالمعهد) يرى أن "المنهجية هي التي تخلق التفاعل بين الطلبة والأستاذ، وتجعل الطلبة يبدون رأيهم ونقدهم وتفتح النقاشات بكل حرية، فبعض الأساتذة ينهجون سياسة بضاعتكم ردت إليكم، وبطبيعة الحال فهي طريقة غير محبذة من الطلبة نظرا لمحدودية ونجاعة فوائدها، وهو ما يبين ضرورة التكثيف من الجانب التطبيقي لأنه يجعلك في صلب الميدان، ويخلق منك صحفيا متكوّنا".

 

القسم شيء والسوق شيء آخر

ويضيف العمري أن التكوين يعاني من نقائص كثيرة منها "المعدات التقنية، وحتى جداول الأوقات تكون أحيانا غير مناسبة لطالب يدرس الصحافة، إذ ينبغي أن يعطى له هامش من يومه ليسخره للذهاب إلى الملتقيات والندوات بينما هو في المعهد يدرس من الثامنة والنصف صباحا إلى الرابعة أو الخامسة مساء".

قد لا يختلف الأمر كثيرا في مرحلة الماجستير، حيث تقول إشراق المؤدب (طالبة سنة أولى ماجستير بحث في علوم الإعلام والاتصال) "مما لا شك فيه أن أساتذة معهد الصحافة من خيرة الأساتذة في مجال الإعلام والاتصال، فهم متشبعون تماما بقواعده الأساسية لتلقين الدروس، وجلهم لديهم مستوى رفيع من الزاد المعرفي يمكّنهم من النجاح في عملية التعليم، لكن المشكل برأيي يكمن في المضمون المقدم الذي لا يواكب التطورات الحاصلة في مجال الإعلام. وثمة أمر آخر غاية في الأهمية، يتمثل في أن المؤسسات الإعلامية دائما ما تطلب أن ينسى الطالب ما تلقنه في المعهد ليستطيع التعامل مع سوق العمل".

في السياق نفسه، تقول سوار بن حميدة الصحفية المتخرجة حديثا من المعهد والحاصلة على إجازة في الصحافة، وتعمل حاليا في إذاعة محلية بمحافظة سوسة في تونس، إن "معهد الصحافة هو المدرسة الأولى للإعلام، وأساسيات العمل الصحفي وأخلاقيات المهنة لا تكتسب إلا من أساتذة المعهد، ولكن ما أعيبه هو نظام التعليم وبعض المواد وطرق تدريسها النمطية أو غير المنسجمة مع سوق العمل، على غرار المواد التطبيقية. وكثرة النظريات والمعلومات تجعل الطالب يمل من المنهج، فضلا عن أن المطلوب اليوم هو العمل أكثر على الجانب التطبيقي حتى يكون الطالب جاهزا للعمل، ولذلك فإن التربصات والتجربة تخلق الموازنة بين ما تتعلمه في المعهد وهو الأساسي وبين المهني في سوق العمل".

 

المزيد من المقالات

الغرب يشكل "مخيالا" عربيا جديدا

قبل سنوات أصدر المفكر المغربي حسن أوريد كتابه "مرآة الغرب المنكسرة". كان من بين محاوره الكبرى أنه يسعى إلى التدخل عن طريق الإعلام لتشكيل رأي عام جديد. في المقال، شرح مفصل لكيفية توافق الرؤى الإعلامية بين الغرب وتوجهات الأنظمة العربية بعد أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001.

حسن أوريد نشرت في: 24 نوفمبر, 2020
الانتخابات الأميركية.. رحلة الصحفي عكس التيار

بينما كان معظم الصحفيين مأسورين بصورهم أمام البيت الأبيض أو في التجمعات الانتخابية، كان موفد الجزيرة إلى العاصمة الأميركية محمد معوض يبحث عن القصص الإنسانية العميقة في الضواحي والهوامش. اختار معوض أن يتحرر من الأرقام ومن الرأي والتحليل، كي يبحث عن زوايا قد تسعف في فهم السياق الثقافي والاجتماعي الأميركي.

منتصر مرعي نشرت في: 29 أكتوبر, 2020
الصحافة الأميركية.. محاولة لفهم السياق

الصحافة أصبحت مرآة عاكسة لحجم الانقسام الثقافي والأيدولوجي الحاد الذي يعيشه المجتمع الأميركي. ومع قرب الانتخابات الرئاسية، يبدو من المهم جدا أن يفهم الصحفي العربي كيف تتفاعل وسائل الإعلام مع قضايا المجتمع الحيوية.

محمد معوض نشرت في: 28 أكتوبر, 2020
الشهرة في الصحافة.. الوهم الكبير

ليس من أهداف الصحفي أن يصير بطلا أو مشهورا، لكن الكثير منهم أغرتهم الأضواء، وقد غذّت وسائل التواصل الاجتماعي هذه "الموضة". الشهرة تقتل الإبداع، وتحيل الصحفي من ناقل للحقيقة إلى مهووس بالظهور والاستعراض.

عبد الله السعافين نشرت في: 14 أكتوبر, 2020
"كوبا والمصور".. حينما تمتزج الصحافة بالتعاطف

كان الوحيد الذي يسأل كاسترو في حوار مباشر: هل ترتدي سترة رصاص؟ هل تشرب البيرة؟ الصحافي الأميركي جون ألبرت استطاع على مدى عقود أن يصبح "مؤرخا" لتاريخ كوبا من بدايات الثورة الحالمة إلى انكساراتها، لتتحول شهادته إلى فيلم وثائقي مشحون بالعواطف.

شفيق طبارة نشرت في: 5 أكتوبر, 2020
الصحافة الاستقصائية العلمية.. الرحلة من الشك إلى اليقين

في العلم كما في الاقتصاد، تفسر الأرقام بمنطق "الرأسمال جبان"، ووسط الأرقام والمعطيات تضيع الحقائق وتزدهر أرباح الشركات. في هذه المساحة تجد الصحافة الاستقصائية العلمية موطئا لها. وهذه قصة تحقيق استقصائي بدأ بلقاء مع "تاجر سلاح" وانتهى في مختبر علمي.

محمد أحداد نشرت في: 8 سبتمبر, 2020
الصحافة العلمية.. "كيف تشرح فكرة لطفل في الخامسة"؟

بأسلوب سردي وكلمات بسيطة وبقدرة عميقة على الاستقصاء وتوظيف ملكات النقد، ينبغي أن يدخل الإعلاميون غمار الصحافة العلمية، دون الحاجة إلى بنية الخبر التقليدي، فالسبق في الخبر العلمي لا يعني شيئا.

علي شهاب نشرت في: 1 سبتمبر, 2020
الصحافة والنضال.. الحدود الرمادية

صارت الصحافة في خندق واحد مع التوّاقين لإسقاط الأنظمة لاسيما بعد موجة الربيع العربي. هكذا تمددت المساحة الرمادية الصحافة والنضال.

أنس بن صالح نشرت في: 13 أغسطس, 2020
ثقافة الشاشة.. تاريخ من "الدعاية"

"ثقافة الشاشة" لريتشارد بوتش، كتاب يستعرض مسارا طويلا من سطوة الشاشة وقدرتها على إحداث التأثير في المجتمع كنسق ثقافي رمزي قابل للتصدير.

عثمان كباشي نشرت في: 12 أغسطس, 2020
الصحافة بعد كورونا.. خيارات الصحفيين الحتمية

ضيقت أزمة كورونا كثيرا من خيارات الصحافة والصحفيين، وبدا واضحا أن البحث عن نموذج اقتصادي يجمع بين منطق المقاولة والبحث والتقصي، أمر صعب. لكن الأزمة بيّنت أيضا، إلى أيّ حد صار امتلاك مهارات جديدة أمرا ضروريًّا، خاصة في المجال الرقمي.

علي شهاب نشرت في: 9 أغسطس, 2020
الحب والفقدان في زمن الثورة

انتهت المغامرة الصحفية على ظهر خيل.. داهمه الموت وهو يحاول عبور الحدود التركية السورية. ندى بكري تسرد قصة تمتزج فيها لحظات الفرح والمأساة لصحفي جرّب أن يخاطر بحياته بحثا عن الحقيقة.

ندى بكري نشرت في: 21 يوليو, 2020
"الإعلام الجديد".. لماذا استفادت الأنظمة العربية وفشلت الشعوب؟

"الشبكات الاجتماعية صنعت الربيع العربي، لكنها فشلت في المحافظة عليه"..

يونس مسكين نشرت في: 8 يوليو, 2020
الصحافة كوسيلة للدعاية الإيديولوجية

في بلد يمتزج فيه كل شيء بالسياسة، تمثل الصحافة اللبنانية نموذجا أصيلا "للمناضل الصحفي". ولفترة طويلة، لم يكن الفرز ممكنا بين "القبعتين"، ولا يظهر أنهما سيفكان الارتباط عما قريب.

سميح صعب نشرت في: 6 يوليو, 2020
الإعلام الغربي.. الاستشراق عدوًّا للحقيقة

يصر جزء كبير من الإعلام الغربي على تناول قضايا حساسة بنظرة استشراقية، فتُبتَر السياقات وتُقصى الحقائق لتشبع خيالات قارئ مهووس بالعجائبية. والدليل: التغطية السطحية لقضية زراعة الحشيش في المغرب.

محمد أحداد نشرت في: 1 يوليو, 2020
مقتل جورج فلويد.. "حراك أخلاقي" في غرف التحرير

لم يفض مقتل جورج فلويد في أميركا إلى احتجاجات صاخبة فقط، بل أحدث شرخا كبيرا داخل غرف التحرير التي وجدت نفسها في قلب نقاش أخلاقي حول التغطية الإعلامية لقضايا السود، انتهى باستقالات واتهامات بالتمييز وكثير من الجدل حول المعايير التحريرية.

عثمان كباشي نشرت في: 23 يونيو, 2020
أبطال بلا مجـد

الصحفي شاهدٌ يبحث عن الحقيقة، ومن شروط الشهادة المهنية والموضوعية. لكن حينما يتدثر السياسي بالصحافة تتقلص مساحة الحرية وتبدأ الأيدولوجيا التي من وظائفها معاداة الحقيقة.

جمال بدومة نشرت في: 16 يونيو, 2020
كيف يحمي الصحفي نفسه من السياسة التحريرية؟

في الكثير من الأحيان تتحول السياسة التحريرية لوسائل الإعلام إلى نوع من الرقابة الشديدة على قناعات الصحافيين ومبادئهم. هل ثمة فرق بين "الخط التحريري" وبين الانصياع خدمة للدعاية؟

أحمد طلبة نشرت في: 20 مايو, 2020
كيف تدمّر الصحافة حياتك في 88 يوما؟

بمشرط جارح ودون تجميل الواقع أو تطييب الخواطر، يناقش المخرج الأميركي كلينت إيستوود قضايا "الجنس مقابل المعلومات"، والأخبار الزائفة، وأخلاقيات المهنة التي تنتهك كل يوم.

شفيق طبارة نشرت في: 19 مايو, 2020
كيف أصبحت الصحافة تحت رحمة الشبكات الاجتماعية؟

وسائل التواصل الاجتماعي أحكمت قبضتها على الصحافة. ولا شيء قادر اليوم على الحد من تأثيرها على المحتوى الإخباري ولا على النموذج الاقتصادي للمؤسسات الإعلامية..

إسماعيل عزام نشرت في: 27 أبريل, 2020
الصحافة الصحية.. لم تعد قضية "ترف"

كان ينظر إلى الصحافة الصحية في السابق على أنها مجرد "مكمل" تؤثث به البرامج الصباحية لكن أزمة كورونا أثبتت أنه لا محيد عنها في غرف التحرير.

دعاء الحاج حسن نشرت في: 26 أبريل, 2020
أين ينتهي عمل الصحفي ويبدأ دور الناشط؟

بين الصحافة والنشاط السياسي مساحة توتر ومنطقة سلام.. يتنافران، لكن يتقاطعان في آن. هذه قصص عن حدود التماس بينهما.

مايكل بلاندينغ نشرت في: 22 أبريل, 2020
السادسة مساء بتوقيت كورونا

توقف زحف صحافة الفضائح والتشهير أثناء أزمة كورونا. وسائل الإعلام الجادة، بدأت تستعيد جزءاً من "الساحة"، وصار الصوت الأعلى، هو صوت المعلومة الصحيحة من مصادرها الدقيقة.

يونس الخراشي نشرت في: 12 أبريل, 2020