مقتل جورج فلويد.. "حراك أخلاقي" في غرف التحرير

 

ترصد هذه المقالة ما يمكن تسميته بنقاش القيم والمعايير والأخلاقيات الصحفية، الذي انطلق في المشهد الصحفي الأميركي في أعقاب مقتل الأميركي من أصل أفريقي جورج فلويد يوم 25 مايو/أيار 2020 في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا، على يد أحد أفراد شرطة المدينة.

والنقاش هو حالة الجدل التي شهدتها عدة مؤسسات صحفية أميركية، وكانت شرارته تغطيتها للاحتجاجات التي انطلقت في أعقاب انتشار الفيديو الذي يوثق حالة القتل البشعة، والتي خرجت تنديدا بالحادثة، وبعنف الشرطة التاريخي، خاصة ضد الأميركيين من أصل أفريقي، وبكل ما يمكن أن يعد ممارسات عنصرية في الولايات المتحدة، وهي تغطية رأى صحفيون كثر في بعض ملامحها ما يمكن اعتباره خروجا عن القيم والمعايير والأخلاقيات التي ميزت الصحافة الأميركية.

تتتبع المقالة ما كتب عن "ثورة غرف الأخبار" التي أطاحت ببعض المسؤولين في مؤسسات مرموقة مثل "نيويورك تايمز" التي استقال مسؤول قسم الرأي فيها جيمس بينيت، ورئيس تحرير "فيلادلفيا إنكوايرر" ستان ويشنوفسكي. وترصد كذلك ما كتب عن ملامح العنصرية في بعض المؤسسات الصحفية الأميركية، وعن خلل التوظيف فيها.

ثورة غرف الأخبار
بدأت هذه الثورة في أعقاب نشر صحيفة "نيويورك تايمز" مقالا للسيناتور الجمهوري توم كوتون، طالب فيه بنشر الجيش الأميركي لقمع الاحتجاجات التي انطلقت في أعقاب مقتل فلويد. ووجه نشر المقال بعاصفة قوية من داخل الصحيفة نفسها، حيث اعتبر صحفيون فيها أنه يعطي ذريعة للقمع، ويعرض حياة الصحفيين السود تحديدا للمزيد من الخطر، وأنه كان مليئا بالأكاذيب المغرضة التي فندها عدد منهم.

أما خارج "نيويورك تايمز" فقد شارك صحفيون عديدون في هذا النقاش، وصبوا جام غضبهم وسخريتهم على القرار التحريري الذي سمح بنشر مقال كوتون. وقد أرجع الكاتب الصحفي أوسيتا نونيفو في مقاله المنشور في "نيو ريبوبليك" ما سماها الكارثة إلى إصرار "نيويورك تايمز" على الترويج للأفكار غير الليبرالية باسم المثل والقيم الليبرالية، وتوقع أن تواصل الصحيفة نشر آراء تتجاهل -علانية- المبادئ التي تقوم عليها الصحافة الحرة والمجتمع الحر.

أما الكاتب الصحفي ديفيد روبرتس فقد رأى أن مقال كوتون ما كان يجب أن ينشر أصلا لأنه "يعكس رؤية لا تتوافق مع القيم الليبرالية الأساسية التي تجعل عمل نيويورك تايمز والصحافة عموما ممكنا".

وفي "واشنطن بوست" انتقدت مارغريت سوليفان نشر المقال، ورأت كاتبة العمود المتخصصة في نقد وسائل الإعلام والتي شغلت من قبل وظيفة "محرر عام" في صحيفة "نيويورك تايمز" أنه بغض النظر عن مزايا الحياد الجاد نظريا، فلا يوجد شيء من هذا القبيل في الممارسة العملية. وكتبت "كل قطعة من التقارير مكتوبة أو منطوقة، تُروى في نص أو صور، هي نتاج الخيارات.. نختار ما يجب التركيز عليه، وما يجب تضخيمه، وما يجب التحقيق فيه وفحصه".

رؤية مغايرة
تروي الكاتبة لورا واغنر في مقال لها بموقع "فايس" أنها سمعت بعد يوم من نشر مقال كوتون واعتذار "نيويورك تايمز" عنه، رأيا مختلفا من الخبيرة الأميركية البارزة في مجال أخلاقيات الإعلام كيلي ماكبرايد. وبحسب واغنر فإن رأي ماكبرايد يتماشى مع رأي البعض داخل "نيويورك تايمز" وخارجها، الذين رأوا في اعتذارها عن المقال نوعا من إيثار السلامة.

وأضافت أن ماكبرايد قالت إنها لم تكن لتنشر المقال لو كانت تتولى مسؤولية النشر في الصحيفة المذكورة، لأنه سيئ وغير مشرف فكريا، لكنها على الرغم من ذلك ترى أن نشر الحجج المثيرة للجدل التي لا تجد الكثير من القبول، مثل أفكار كوتون المنادي بنشر الجيش لقمع المحتجين، أمر مهم لضمان حق الاختلاف. وتساءلت ماكبرايد: كيف يمكن للناس أن يشاركوا في نقاش موضوع نشر الجيش لقمع المظاهرات إن لم توفر لهم صحيفة مثل "نيويورك تايمز" مثل مقال كوتون؟

وترد واغنر بأنه بمنطق ماكبرايد هذا، تحرم "نيويورك تايمز" جمهورها بشكل غير عادل من إمكانية مناقشة موضوعات مثل فضائل أكل لحوم البشر، أو تحويل الولايات المتحدة إلى دولة شيوعية، أو أن الأشخاص الذين قتلوا في عمليات إطلاق النار الجماعي هم سبب الأزمة، أو أي من الأفكار الأخرى التي لا تحظى بشعبية والتي لا تجد طريقها إلى منصات قسم الآراء بالصحيفة.

وتضيف أن القضية لم تكن هي إطلاع قراء الصحيفة وزوار موقعها على أفكار كوتون، وهي معروفة للكثيرين، وإنما كانت القضية -بحسب الكثير من المنتقدين- أن الصحيفة سلمت المنصة التي هي ملك للجمهور إلى ذلك الشخص ليتمكن من تقديم حجج غير شرعية في طبيعتها ودون أي اعتراض.

المباني أيضا مهمة
وفي قلب الجدل الذي نتحدث عنه في هذا المقال، العنوان الرئيسي لصحيفة " فيلادلفيا إنكوايرر" في رصدها للاحتجاجات التي أعقبت مقتل فلويد، إذ نشرت الصحيفة مقالا بعنوان "المباني أيضا مهمة" يوم 2 يونيو/حزيران 2020.

واعتُبر المقال الذي كتبته المحررة المختصة بالهندسة المعمارية في الصحيفة إنغا سافرون مؤذيا لمشاعر المحتجين على مقتل فلويد، وفي القلب منهم بالطبع حركة "حياة السود مهمة". وقد اضطرت الصحيفة إلى الاعتذار عنه بعد أربعة أيام من نشره. 

ونشرت الصحيفة اعتذارها عن المقال بعد أن كتب الصحفيون السود في الصحيفة رسالة مفتوحة قالوا فيها إنهم تعبوا من عدم الاستماع إليهم، وجاء في كلمات الاعتذار "العنوان الرئيسي كان مسيئا وغير ملائم وكان يجب ألا ننشره".

وجاء في الاعتذار الذي كتبه قياديون في إدارة التحرير "عنوان المقال يقترح مساواة بين فقدان المباني وحياة الأميركيين السود، وهذا غير مقبول.. نحن نعلم أيضا أن الاعتذار في حد ذاته ليس كافيا، نحن بحاجة إلى القيام بعمل أفضل، لقد سمعنا ذلك بصوت عال وواضح، بما في ذلك من الصحفيين لدينا وسنفعل".

لكن آثار عاصفة ذلك المقال لم تقف عند حد الاعتذار عنه، إذ أطاحت برئيس التحرير ستان ويشنوفسكي الذي قدم استقالته في أعقاب الجدل الذي تلا نشر ذلك العنوان.

جرد حساب
كما أشرنا، فقد صحب ذلك الجدل أيضا حملات ضغط قادها صحفيون سود وبيض بشأن ما أسموه عدم مساواة عرقية في العديد من غرف الأخبار الأميركية، وطالب هؤلاء بضرورة إحداث تغييرات في غرف الأخبار تراعي مسائل التنوع وشفافية الأجور.

وقد وصفت صحيفة "وول ستريت جورنال" ذلك التحرك بعملية جرد حساب. والصحيفة نفسها لم تسلم من رياح ثورة غرف الأخبار، فقد أرسل حوالي 150 صحفيا فيها رسالة مفتوحة إلى إدارة التحرير طالبوا فيها بضرورة مراعاة الإدارة لقضايا التنوع والتوظيف والمساواة في التغطية. وتجدر الإشارة هنا إلى أن مركز "بيو" للبحوث نشر دراسة حديثة جاء فيها أن 72% من الأميركيين السود الراشدين قالوا إن تغطية وسائل الإعلام الأميركية لقضية مقتل فلويد كانت جيدة أو ممتازة.

وقد ردت إدارة الصحيفة بأنها تشاطر العاملين نفس تلك المشاعر، وأن رسالتهم "تضمنت جرد حساب، وتجارب مؤلمة، ومخاوف بشأن التنوع في قوتنا العاملة وبشأن الشفافية في الأجور"، موضحة أنها بدأت بإجراء المراجعات المطلوبة في إطار ما جاء في رسالة العاملين لديها.

أما صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" فقد نشرت تحت ضغط العاملين فيها "قائمة التنوع في غرفة الأخبار" التي حددت فيها أصول الصحفيين الأميركيين العاملين فيها، وقد علق موقع "نيمان لاب" المتخصص في قضايا الإنترنت والصحافة والإعلام الرقمي على تلك القائمة بالقول "في المدينة التي نصف سكانها تقريبا من أصول لاتينية، فإن هؤلاء لا يمثلون سوى 13% من القوى العاملة في غرفة أخبار لوس أنجلوس تايمز".

يحدث في أميركا أيضا
ونختم بأن النقاشات والأسئلة الكثيرة التي برزت في المشهد الصحفي الأميركي في أعقاب مقتل فلويد، تخطت حدود الجغرافيا الأميركية، وظهرت في جهات مختلفة من العالم، خاصة فيما يتصل بحرية العمل الإعلامي في ظل الضغوط التي واجهتها إدارات المؤسسات الإعلامية لا سيما من منسوبيها، ومن الجماعات المدافعة عن الأقليات. 

وقد شملت تلك التساؤلات إمكانية تكرار تجربة الشرطة الأميركية التي استهدفت بعض الصحفيين الأميركيين في بداية الاحتجاجات. ويمكن الإشارة هنا إلى تجربة الاعتقال التي تعرض إليها مراسل "سي أن أن" عمر جمينيز -وهو من أصول لاتينية- عندما اعترضه ضباط في مدينة مينيابوليس وقيدوا يديه أثناء نقل حي للاحتجاجات في المدينة.

وقد علق على تلك الواقعة صحفي صربي قائلا إن ما يتعرض له الصحفيون في الولايات الأميركية على درجة كبيرة من الأهمية بالنسبة للصحفيين في كل مكان.

ويرى فلاديمير رادوميروفيتش الذي تعرض لمضايقات عديدة من حكومة صربيا في التسعينيات وما بعدها، أن ما حدث لزملائه الصحفيين في الولايات المتحدة بدا له أمرا مرعبا. ويقول في مقال بموقع "نيمان ريبورتس" إن "رؤية مشاهد عنف الشرطة ضد الصحفيين الأميركيين أشعرتني وكأني في حلم مزعج.. لم يكن ممكنا أن يحدث هذا في بلد تتمتع فيه الصحافة بحماية قانونية قوية، بلد نموذج نتطلع إليه في كل ما يتعلق بالصحافة".

ويضيف رادوميروفيتش: "كيف حدث هذا؟ لماذا يصوب ضباط الشرطة البنادق باتجاه الصحفيين؟ لطالما اعتقدت أن الصحفيين الأميركيين يتمتعون بامتياز كبير".
 

ويخلص في مقاله إلى أنه لا يساوره الشك بأن مشاهد إطلاق الشرطة الأميركية الرصاص المطاطي على الصحفيين، واعتقالهم وضربهم، ستكون بمثابة ذريعة لكل الطغاة في جميع أنحاء العالم لقمع الصحافة الحرة، سيقولون إن ذلك "يحدث في أميركا أيضًا".

 

وظائف جديدة

يبدو أن رياح ما بعد مقتل فلويد ما زالت تهب على مؤسسات الإعلام الأميركية، فقد أعلنت واشنطن بوست يوم الجمعة 19 يونيو/حزيران الحالي عن استحداث أكثر من 12 وظيفة جديدة في غرفة أخبارها بهدف التركيز على قضايا العرق والتنوع الثقافي في الولايات المتحدة، بما في ذلك وظيفة مدير التحرير للتنوع والإدماج.

وحمل بعض تلك الوظائف المسميات التالية:

  • كاتب الشؤون العرقية في أميركا، لتغطية قضايا العرق والهوية في الولايات المتحدة الأميركية.

  • كاتب التعددية الثقافية في الولايات المتحدة الأميركية.

  • كاتب الأمن القومي: صحفي بمهارات استقصائية لتغطية قضايا الإرهاب الداخلي، بما في ذلك الجماعات المتطرفة التي لديها أنصار في الجيش والشرطة.

 

 

  ولمن أراد المزيد يمكن الاطلاع على التالي:

وول ستريت جورنال
https://www.wsj.com/articles/americas-newsrooms-face-a-reckoning-on-race-after-floyd-protests-11592256570

نيمان لاب
https://www.niemanlab.org/reading/under-pressure-from-its-staff-the-l-a-times-released-its-diversity-numbers/

نيمان ريبورتس
https://niemanreports.org/articles/countries-locking-up-journalists-may…

فايس

https://www.vice.com/en_us/article/xg8ygd/its-about-ethics-in-journalism?utm_source=Daily+Lab+email+list&utm_campaign=9a292a238c-dailylabemail3&utm_medium=email&utm_term=0_d68264fd5e-9a292a238c-396040865

ديزين

https://www.dezeen.com/2020/06/06/philadelphia-inquirer-apologises-buildings-matter-too-headline/

نيمان لاب

https://www.niemanlab.org/2020/06/five-simple-steps-to-making-your-newsroom-and-coverage-more-representative/?utm_source=Daily+Lab+email+list&utm_campaign=9a292a238c-dailylabemail3&utm_medium=email&utm_term=0_d68264fd5e-9a292a238c-396040865

فوربس

https://www.forbes.com/sites/danabrownlee/2020/05/29/was-a-cnn-reporter-arrested-by-minnesota-patrol-for-working-while-black/#44a928f55ffa

المزيد من المقالات

البرامج الترفيهية في تونس.. تحالف الرأسمال لقتل الصحافة الجادة

حرية الصحافة التي حررتها الثورة التونسية، لم تؤد فقط إلى تعزيز دور مراقبة السلطة، بل إلى انتشار ظاهرة البرامج الترفيهية التي "اجتاحت" القنوات التلفزيونية والإذاعية. لقد وجد "الرأسمال" منفذا لضرب الصحافة الجادة، وتحويل حرية الصحافة إلى مجرد شعار فارغ.

محمد اليوسفي نشرت في: 26 مايو, 2022
"لا تنظر للأعلى".. هجاء سينمائي لمكينة الإعلام "الفاسدة"

مذنب ضخم يقترب من إفناء الكوكب، يكتشفه عالم وطالبته، فيحاولان إخبار رئيسة الولايات المتحدة الأمريكية بالكارثة، لكنها تبدو مشغولة أكثر بنتائج الانتخابات، ثم يقرران التوجه لوسائل الإعلام التي رأت أن خبر انفصال مغنية مشهورة أهم من فناء الكوكب. الفيلم هجاء للمنظومة الإعلامية والسياسية الفاسدة التي تغذيها قيم الرأسمالية الحديثة.

مها زراقط نشرت في: 18 مايو, 2022
الإعلام كأداة حرب في يد الاحتلال الإسرائيلي

في كل الجرائم التي يرتكبها، يلجأ الاحتلال الإسرائيلي إلى استراتيجية إعلامية موجهة بالأساس إلى العالم الغربي. تقوم هذه الخطة على "اختطاف الرواية الأولى" وخلق الشكوك في الاتهامات الموجهة إليه عبر إغراق وسائل الإعلام بالتصريحات "المتسقة" والأخبار المضللة.

أحمد أبو حمد ومحمد خمايسة نشرت في: 15 مايو, 2022
الصحافة العالمية.. "تتحقق من الأخبار إلا في فلسطين"

بعد اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة من طرف قوات الاحتلال تماهت غالبية وسائل الإعلام العالمية مع الرواية الإسرائيلية التي اتهمت مسلحين فلسطينيين باستهدافها قبل أن تتراجع عنها. ضاعت الحقيقة وسط العبارات التي تخفي هوية "الجلاد" مثل "اشتباكات" و"صراع". تكشف هذه التغطية مرة أخرى عن "السقوط الأخلاقي" للإعلام الغربي خاصة في قضية فلسطين.

سمية اليعقوبي نشرت في: 13 مايو, 2022
في رحيل شيرين المدوي وصمود الصحفيين الفلسطينيين

اغتيال شيرين أبو عاقلة من قوات الاحتلال تشكل رسالة خوف لجميع الصحفيين الفلسطينيين الذين يفضحون ممارساته في الميدان. بالنسبة للاحتلال، فإن الحقيقة هي عدوها الأول، وينبغي أن تحارب ولو بالرصاص.

عبير النجار نشرت في: 12 مايو, 2022
ملاحظات على التغطية الإعلامية للانتخابات اللبنانية

يعيش لبنان على وقع تنافس سياسي محتدم حول الانتخابات التشريعية. وسائل الإعلام وجدت الفرصة مناسبة لاستعادة  الخسائر التي تكبدتها أثناء انتشار فيروس كورونا، لكن احتضان النقاش والدعاية الانتخابية رافقتها تجاوزات مهنية وأخلاقية يرصدها هذا المقال.

أيمن المصري نشرت في: 27 أبريل, 2022
"أساسيات أمن المعلومات".. دليل للصحفيين ومديري غرف الأخبار

في كل يوم يظهر أن صحفيين من مختلف دول العالم تعرضت هواتفهم للاختراق خاصة باستخدام برنامج "بيغاسوس"، وتظهر معه، أيضا، الحاجة المتزايدة لتدريب الصحفيين على حماية مصادرهم. هذه قراءة في كتاب "أساسيات أمن المعلومات.. دليل للصحفيين ومديري غرف الأخبار" عن جامعة كولومبيا يقدم تجارب صحفيين في حماية معلوماتهم.

عثمان كباشي نشرت في: 19 أبريل, 2022
فيسبوك وفلسطين.. التكرار في مواجهة اغتيال المعنى

اختار الصحفيون والنشطاء الفلسطنيون "فيسبوك تحجب القدس" شعارا لحملتهم أمام سعي المحتل الإسرائيلي إلى مزيد من حصار الرواية الفلسطينية على المنصات الرقمية بعد النجاح الذي حققته أثناء العدوان الأخير على غزة.

إياد الرفاعي نشرت في: 17 أبريل, 2022
"كوفيد-19" ومستقبل صحافة البيانات في العالم العربي 

إذا كانت جائحة فيروس كورونا، قد أفضت إلى تسريع وتيرة التحول الرقمي، فإنها أيضا، أحدثت تحولات عميقة على مهنة الصحافة، منها الوعي بأهمية صحافة البيانات. الدور الذي قام به صحفيو البيانات في التفسير والوساطة بين الجمهور والعلماء، أعاد السؤال القديم الجديد إلى الواجهة: هل كانت الصحافة العربية في مستوى هذا التحدي؟ 

محمود بركات نشرت في: 4 أبريل, 2022
صحافة الحلول أو أن تضع السياسيين في غرف مغلقة!

ثمة مفاهيم مغلوطة عن صحافة الحلول، حيث ينظر إليها بأنها تقترح مخارج لمشاكل المجتمع، بينما هي في الأصل صحافة مساءلة تسعى إلى إحراج السياسيين والحيلولة دون توظيف "لغة الخشب"، عبر التقصي والبحث الميداني العميق.

أروى الكعلي نشرت في: 3 أبريل, 2022
التلفزيون كتابع لمنصات التواصل الاجتماعي 

في عصر التكنولوجيا الرقمية، لا تتحكم القنوات التلفزيونية في أولوياتها التحريرية بقدر ما صارت تابعة لأجندة وسائل التواصل الاجتماعي. هذا التأثر غذاه "هجرة" الجمهور إلى وسائل التواصل الاجتماعي، وكذلك عدم قدرة الإعلام التقليدي على مواكبة التحول في توجهات الجمهور وتفضيلاته.

عمار عز نشرت في: 30 مارس, 2022
الإعلام وأزمة المصطلحات أثناء "الصراعات والحروب"

تباينت الرؤى التحريرية لوسائل الإعلام في استخدام المصطلحات، فوظفت "الأزمة"، "الصراع"، "الحرب في/على أوكرانيا"، "الحرب الروسية الأوكرانية"... إلخ. في هذا المقال يشرح الأكاديمي بدر الشافعي المعايير التي تحكم استعمال المصطلحات داخل غرف الأخبار وخلفياتها السياسية والقانونية. 

بدر حسن شافعي نشرت في: 15 مارس, 2022
الصحفيون وعصابات المخدرات.. "كلماتنا في وجه رصاصكم"

لمدة ستة أشهر، كان على زافاليتا، أن يكف عن ممارسة مهنة الصحافة، تحت حراسة شديدة من مرافقين شخصيين كلفتهم الحكومة بحمايته من رصاص عصابات المخدرات. يروي الصحفي المكسيكي قصة جيل كامل من الصحفيين، قُتلوا بدم بارد، لأنهم امتلكوا الشجاعة ليفضحوا تواطؤ المافيات مع رجال السياسة.

نوا زافاليتا نشرت في: 15 مارس, 2022
في الحاجة إلى صحافة السلام في إفريقيا

غذت وسائل الإعلام في إفريقيا الصراعات الطائفية والدينية والعرقية، وكانت في الكثير من المرات منصة لنشر خطاب الكراهية والتمييز العنصري. من هنا تأتي أهمية صحافة السلام.

محمد طاهر زين نشرت في: 13 مارس, 2022
عمر الحاج.. قصة صحفي بين حربين

بين سوريا وأوكرانيا ثمة تشابه كبير وهو أن روسيا من تغزو هذه البلدان. عمر الحاج، مراسل الجزيرة بكييف، عاش بين الحربين، ويسرد في حواره مع الزميل محمد أحداد أهم الاختلافات والتشابهات بين أن تكون مراسلا للحرب في سوريا وأن تكون مراسلا للحرب في أوكرانيا..

محمد أحداد نشرت في: 11 مارس, 2022
"وطنية" الأنظمة ليست دائما "وطنية" الصحفيين

في الحروب والنزاعات تزدهر المشاعر الوطنية. انخرط الكثير من الصحفيين في الحرب الأوكرانية بدافع "النزعة القومية" إلى الحد الذي دفعت صحفيا في مؤسسة إعلامية مرموقة إلى نشر إرشادات تشرح طريقة استهداف المدرعات الروسية بالمولوتوف. هل مفهوم "المصلحة الوطنية" لدى الأنظمة وهو نفسه مفهوم المصلحة الوطنية عند الدول؟ هل يمكن أن تحجب "الوطنية" الحقيقة أو تتعارض مع مبادئ الصحافة؟

محمد أحداد نشرت في: 7 مارس, 2022
قضية ريان.. لماذا حظيت بالتغطية الإعلامية دون غيرها؟

لماذا استحوذت قصة الطفل ريان على اهتمام وسائل الإعلام العالمية، بينما لم تغط قصص أخرى مشابهة في أفغانستان وموريتانيا؟ ما الذي منح قصته كل هذا الزخم؟ كيف نفسر صحفيا ونفسيا حجم التغطية الإعلامية؟

محمد المختار الشيخ نشرت في: 27 فبراير, 2022
لا أريد أن أصبح صحفيا غبيا

جعلت وسائل التواصل الاجتماعي الصحافة مهنة سهلة ومتاحة أمام الجميع دون تمثل الأدوار الحقيقية للصحافة في الإخبار.

نوا زافاليتا نشرت في: 23 فبراير, 2022
حداد: غرف التحرير العربية تنظر إلى صحفيي البيانات كفريق دعم تقني ثانوي

منذ 10 سنوات، وقد كانت صِحافةُ البيانات -يومَها- ممارسةً يُنظر إليها كمهارة تقنية، بدأ محمد حداد العمل على قصص صحفية مدفوعة بالبيانات. لم يتخلَّ حداد -الذي يقود فريق AJ Labs بشبكة الجزيرة- عن قناعته بأن توظيف البيانات في عصر التطور التكنولوجي، سيُحدث ثورةً في مجال الصحافة. اليومَ، وقد ساهمت صحافة البيانات في مراقبة السلطة ومساءلتها -خاصة أثناء انتشار جائحة كورونا- يبدو متفائلا بمستقبلها، لكن ليس في غرف التحرير العربية التي لا تزال تنظر إلى صحفيي البيانات كفريق دعم تقني.

مجلة الصحافة نشرت في: 14 فبراير, 2022
أخلاقيات الصورة الصحفية في تغطية قضايا اللجوء

تخضع الصورة الصحفية في تغطية قضايا اللجوء للكثير من المعايير المهنية والأخلاقية خاصة الالتزام بنقل المشاعر الحقيقية والحفاظ على هوية وخصوصيات اللاجئين أو طالبي اللجوء.

آلاء الرشيد نشرت في: 9 فبراير, 2022
الصحافة الخليجية المحلية والرهان على التغيير

لم تستطع الصحافة الخليجية المحلية أن تساير حجم التحولات الاقتصادية والسياسية التي عرفتها في السنوات الأخيرة. فهي ما تزال حبيسة رؤية تقليدية، ولا تتوفر على القدرة على إثارة مواضيع من قبيل تراجع مستوى الأجور ومكافحة الفساد والتغيرات التي طرأت على بنية المجتمع الخليجي.

سمية اليعقوبي نشرت في: 7 فبراير, 2022
فيلم "الكتابة بالنار".. قصص ملهمة لـ "صحفيات منبوذات" 

 وسط مجتمع ذكوري يؤمن أن مكان المرأة الحقيقي هو البيت، وداخل بنية لا توفر الإمكانيات، تطلع علينا صحفيات هنديات خجولات لكن شجاعات، يخضن صراعا على لرواية قصص جريئة ويكافحن لتحقيق التحول الرقمي لصحيفتهن.

شفيق طبارة نشرت في: 6 فبراير, 2022
كتاب "حجر الأرض".. الصحافة التي تحترم السياق

كان واضحا أن التغطية الصحفية خاصة الغربية لعودة طالبان إلى الحكم في أفغانستان أنها مبتورة من سياقاتها التاريخية والثقافية.   كتاب "حجر الأرض.. صراع الغزاة والحماة في أفغانستان" للزميل أحمد فال الدين، الصحفي بشبكة الجزيرة يبحث في  السياقات المتعددة لتغطية القضية الأفغانية.

أحمد سيدي نشرت في: 1 فبراير, 2022
لماذا يلزمنا اليوم إعادة النظر في مفهوم "الموضوعية"؟

ينظر دائما إلى قيمة الموضوعية في الصحافة بأنها مفهوم ثابت ويجب التعامل معه بنوع من القدسية رغم أن الكثير من القضايا أثبتت أنه مفهوم ديناميكي يخضع لمعيار المصلحة العامة دون التنازل عن مبادئ المهنة.

إسحق بايلي نشرت في: 31 يناير, 2022