الإعلام الغربي.. الاستشراق عدوًّا للحقيقة

"إذا لم أزرع هذه القطعة الصغيرة سأموت جوعا أنا وابني الصغير".. لم أتذكر من كل الشهادات التي جمعتها طيلة سنوات من العمل حول مواضيع زراعة القنب الهندي في المغرب، سوى ما قالته امرأة وجدتها في حقلٍ "للكيف" (الاسم المحلي للنبتة)، تصحب رضيعها الصغير، وتحرث الأرض بتفانٍ في بواكير الصباح.

مضت خمس سنوات على ذلك التحقيق الذي أنجزته عن الصراع حول مياه السقي المفضي إلى الموت في مناطق زراعة الحشيش، لكن الشهادة تحاصرني كلما تابعت تحقيقا جديدا للصحافة الإسبانية أو الفرنسية.

 

1
جزء كبير من الإعلام الغربي يريد أن يقنعنا أن الأباطرة الكبار يبيعون الموز أما المزارعين الصغار الفقراء، وحدهم يستفيدون من تجارة الحشيش (تصوير: بولا برونشتاين - غيتي).

يزرعون الحشيش لا الموز

تقول القناة الإسبانية إن زراعة الحشيش تدرّ على المزارعين ملايين الدولارات سنويا. وكي يكتمل بؤس المشهد، تصور شهادة تقول إنها لفلاح "كبير" استطاع خلال سنوات قصيرة فقط أن يراكم ثروة هائلة.

عملتُ لمدة طويلة حول قضايا القنب الهندي، ولم يسبق لمزارع واحد أن قبل نشر اسمه أو صورته كاملة، وفي أقصى لحظات التسامح يطلب منك أن تخفي وجهه أو تموّه شهادته. أتذكر أنه في المرة الأولى التي وصلتُ فيها إلى بلدة تسمى "باب برد" تابعة لإقليم الشاون شمالي المغرب، لم أكن أعرف اسم واحد ممن سألتقيهم عدا صديق كان مكلفا بضبط مزاجهم حينما تنفلت مني كلمة أو عبارة لا تناسب السياق الموسوم بالخوف والتردد.. إنهم يزرعون نبتة محظورة ولا يزرعون الموز.

لا يريدون الظهور في وسائل الإعلام، لأنهم متهمون على الدوام وفقراء على الدوام، يتضرعون إلى الله كل يوم أن تجود السماء ببعض المياه كي تزهر "نبتة الحياة"، لكن لا أحد منهم يتوفر على عقارات فارهة كما تتوفر عليها شبكات الاتجار الدولي في المخدرات، ولا أحد منهم أيضا يحوز أرصدة "سمينة" في البنوك، كما روجته وتروجه وسائل الإعلام الإسبانية والفرنسية خصوصا.

في تحقيقات لقناة "أم6" (M6) الفرنسية ولجرائد وقنوات إسبانية، كنت أنتظر أن يثير الصحفيون كيف تتدخل شبكات الاتجار الدولي بالمخدرات في السيطرة على حصص الفلاحين الصغار من المياه التي يسقون بها "الكيف" وعطشهم.. كنت أبحث عن لمسة إنسانية، تقترب من هؤلاء الفلاحين الذين يواجهون منذ عقود ظلم الدولة وجشع الأباطرة الكبار.. أن تقترب أكثر من المبحوث عنهم -هؤلاء الهاربين من العدالة- بتهمة واحدة: زراعة "الكيف"، إما بشكايات كيدية توظف في الصراع السياسي، أو لأن القانون المغربي يمنع زراعتها ورعايتها.

لكني كنت كمن ينتظر معجزة مستحيلة التحقق.. يعبُر أمامي شريط كامل من المشاهد التي تختصر مأساة فلاحين صغار لا يجدون حتى قوت يومهم، خاصة عندما حاصرت الدولة التجارة الدولية العابرة للقارات. وتعبُر أمامي مشاهد مجتزأة من تحقيقات تعج بالأحكام الجاهزة ونحت صورة يعشقها هؤلاء الذين حولوا الاستشراق إلى "عجل مقدس".

في مبادئ الصحافة البسيطة، كان على البرامج الاستقصائية أن تجيب على الأسئلة التالية: من المستفيد الأول من هذه التجارة؟ كيف تتحول مآسي المبحوث عنهم في قضايا المخدرات إلى أصوات انتخابية حاسمة؟ وكيف تتحكم المافيات في رقابهم؟ وكيف تحولت منطقة الشمال إلى معتقل احتياطي كبير يحوي بين ثناياه آلاف المبحوث عنهم؟ كيف يعيش هؤلاء وأين يقيمون؟ ولمَ تتلكأ السلطات في اعتقالهم إذا كانوا قد اقترفوا جرائم تستوجب السجن؟ ولمَ يتودد إليهم أباطرة الانتخابات؟

 

الخيال عدو الحقيقة

لكن هؤلاء يحبون السينما والأفلام الخيالية أكثر من الانحياز إلى الحقيقة. قبل شهور، أصدرت المديرية العامة للأمن الوطني بلاغا حول واقعة تصوير برنامج تلفزيوني في طنجة مع من وصفه الصحفي بأشهر تاجر كوكايين في الشمال المغربي.. كنتُ أخمّن -بل كنت متيقنا- أن القصة لا يمكن تصديقها، وأنها ذات نفس تخيّلي.. أعرف ذلك لأن للإعلام الإسباني والفرنسي -على نحو خاص- سوابق في الادعاء وصنع البهارات والبتر والحذف والإقصاء.. وحين صدر البلاغ قلت في نفسي: هل هناك تاجر كوكايين في العالم يربح المليارات، يظهر على شاشة التلفزيون عاريا وفي مكان عام؟

منذ زمن بعيد يريد جزء من الإعلام الغربي أن يصور المغرب وحده "لا شريك له" في إنعاش تجارة الحشيش، وأن زعماء الشبكات الإسبان والفرنسيين والإيطاليين ينعشون "تجارة الموز"، بل إن الطور الثاني من هذه الخطة انتقل إلى اختلاق قصص وفبركة وقائع حول انتشار الكوكايين في مدينة لا تبعد سوى ساعة عن إسبانيا.

إنها عادة قديمة على كل حال، فقد سبق لقناة فرنسية أن أعدت ما أطلقت عليه تحقيقا يكشف طرق تهريب الحشيش عبر البحر إلى الضفة "الغنية" من البحر المتوسط، وتسرد في قصتها أن بعض رجال السلطة يتواطؤون مع تجار الحشيش لتسهيل عملية التهريب. ماذا أيضا؟ الحشيش المغربي يهرّب في واضحة النهار دون محاسبة من أحد، ولأن ثمنه هبط في السوق خلال السنوات الأخيرة، فلم يبق للقناة الفرنسية في هذا التحقيق المشهود سوى أن تعلمنا كيف يزرع الكيف ويُشذب، وكيف يصل إلى أياد غير التي زرعته ورعته وفتحت صدورها لمواجهة السلطة.

استعملت القناة بعض التقنيات السينمائية والحبكة الممزوجة ببعض الموسيقى التصويرية كي توهم الجميع بأن الأمر يتعلق بتحقيق مهني غير مسبوق في تاريخ الصحافة. لكن القناة أو الصحفي الذي أنجز التحقيق -دون أي تحامل عليه- نسي أن يخبرنا ولو تلميحا، أن هؤلاء الذين يرعون هذه التجارة ويحمونها بكل الوسائل ليسوا كلهم مغاربة.. إنهم إسبان وإيطاليون وفرنسيون، ويمكن هنا أن تعود القناة بسهولة إلى التقارير التي أعدها الاتحاد الأوروبي كي تتأكد بنفسها أن الحشيش ليس على قلب واحد.

تناول القنوات العالمية -وخاصة الأوروبية منها- لملف الاتجار في "الكيف" أو زراعته بالمغرب، يكتسي لبوسا عجائبيا محبوكا بأحكام جاهزة غير صحيحة عن المزارعين والتجار، وفي الكثير من المرات كنت أتساءل: هل حقا هذه هي "كتامة" (المنطقة الأكثر شهرة لزراعة الحشيش) التي أعرف أهلها البسطاء وأشجارها المنهوبة وفقراءها الذين أنهكتهم صروف الدهر؟ وهل هذه هي الشاون بجبالها الوعرة وأناسها البسطاء الراضين بعيشتهم وبقدر اسمه "الكيف"؟

2
 تطغى النظرة الاستشراقية التي تعج بالأحكام المسبقة على تناول موضوع زراعة القنب الهندي بالمغرب (تصوير: رافائيل مارشانتي - رويترز).

رغم القرب الجغرافي بين المغرب وإسبانيا وفرنسا، ورغم العلاقات الثقافية التي تجمع هذه الدول، يصر بعض الصحفيين على اعتبار المغرب بلدا للحشيش، تستهويهم تلك النظرة الاستشراقية السطحية التي رسمها كتّاب كثر، منهم للأسف مغاربة ممن تلقى سلعتهم رواجا منقطع النظير لدى جمهور يحب القصص الخيالية.. وإلا ما معنى أن يتحدث الصحفي الفرنسي عن تهريب الحشيش بين ضفتي المتوسط دون أن يشير -ولو مرة واحدة- إلى أن مواطنا فرنسيا كان وراء أخطر شبكات بيع الحشيش.

وباستثناء تحقيق يتيم لشبكة "بي.بي.سي" لم يخل هو أيضا من أحكام القيمة، لم تستفز الإعلام الغربي حال الكثير من المناطق والأقاليم المعروفة بزراعة الحشيش، ولكنه يصر كل مرة أن التجارة تدر الملايين من الدولارات على مزارعيها.

في كل فصل شتاء، تضطر الحكومة إلى فك الحصار المضروب عن المناطق التي حاصرتها الثلوج وقطعت كل أوصال الحياة فيها، وخلال هذا الوقت تكون كتامة والبلدات المجاورة خارج الحضارة لأيام. ولولا كاسحات الثلوج لظل السكان هناك في ذلك الصقع المنسي معزولين عن العالم يبحثون عن الحد الأدنى من شروط الحياة.

وقد درج الكثيرون على اتهام الفلاحين الصغار بتوسيع رقعة زراعة القنب الهندي والاغتناء الفاحش، وللأسف أيّد الإعلام الغربي هذه الصورة النمطية بدل تصحيحها.

والحقيقة أنه لو كان "الكيف" يخلق الثروة ويدر المليارات على الساكنة، لأصبح موسم الثلج موسما عاديا كما في أي دولة أوروبية، فتقرير الأمم المتحدة يتحدث عن عشرات الملايين من الدولارات تدرها زراعة الحشيش، لكنها تذهب في الأخير إلى مافيات الاتجار الدولي في المخدرات، بينما ينال الفلاحون "التهمة الأبدية".

 

 

المزيد من المقالات

الإدانة المستحيلة للاحتلال: في نقد «صحافة لوم الضحايا»

تعرضت القيم الديمقراطية التي انبنى عليها الإعلام الغربي إلى "هزة" كبرى في حرب غزة، لتتحول من أداة توثيق لجرائم الحرب، إلى جهاز دعائي يلقي اللوم على الضحايا لتبرئة إسرائيل. ما هي أسس هذا "التكتيك"؟

أحمد نظيف نشرت في: 15 فبراير, 2024
قرار محكمة العدل الدولية.. فرصة لتعزيز انفتاح الصحافة الغربية على مساءلة إسرائيل؟

هل يمكن أن تعيد قرارات محكمة العدل الدولية الاعتبار لإعادة النظر في المقاربة الصحفية التي تصر عليها وسائل إعلام غربية في تغطيتها للحرب الإسرائيلية على فلسطين؟

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 31 يناير, 2024
عن جذور التغطية الصحفية الغربية المنحازة للسردية الإسرائيلية

تقتضي القراءة التحليلية لتغطية الصحافة الغربية لحرب الاحتلال الإسرائيلي على فلسطين، وضعها في سياقها التاريخي، حيث أصبحت الصحافة متماهية مع خطاب النخب الحاكمة المؤيدة للحرب.

أسامة الرشيدي نشرت في: 17 يناير, 2024
أفكار حول المناهج الدراسية لكليات الصحافة في الشرق الأوسط وحول العالم

لا ينبغي لكليات الصحافة أن تبقى معزولة عن محيطها أو تتجرد من قيمها الأساسية. التعليم الأكاديمي يبدو مهما جدا للطلبة، لكن دون فهم روح الصحافة وقدرتها على التغيير والبناء الديمقراطي، ستبقى برامج الجامعات مجرد "تكوين تقني".

كريغ لاماي نشرت في: 31 ديسمبر, 2023
لماذا يقلب "الرأسمال" الحقائق في الإعلام الفرنسي حول حرب غزة؟

التحالف بين الأيديولوجيا والرأسمال، يمكن أن يكون التفسير الأبرز لانحياز جزء كبير من الصحافة الفرنسية إلى الرواية الإسرائيلية. ما أسباب هذا الانحياز؟ وكيف تواجه "ماكنة" منظمة الأصوات المدافعة عن سردية بديلة؟

نزار الفراوي نشرت في: 29 نوفمبر, 2023
السياق الأوسع للغة اللاإنسانية في وسائل إعلام الاحتلال الإسرائيلي في حرب غزة

من قاموس الاستعمار تنهل غالبية وسائل الإعلام الإسرائيلية خطابها الساعي إلى تجريد الفلسطينيين من صفاتهم الإنسانية ليشكل غطاء لجيش الاحتلال لتبرير جرائم الحرب. من هنا تأتي أهمية مساءلة الصحافة لهذا الخطاب ومواجهته.

شيماء العيسائي نشرت في: 26 نوفمبر, 2023
استخدام الأرقام في تغطية الحروب.. الإنسان أولاً

كيف نستعرض أرقام الذين قتلهم الاحتلال الإسرائيلي دون طمس هوياتهم وقصصهم؟ هل إحصاء الضحايا في التغطية الإعلامية يمكن أن يؤدي إلى "السأم من التعاطف"؟ وكيف نستخدم الأرقام والبيانات لإبقاء الجمهور مرتبطا بالتغطية الإعلامية لجرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل في غزة؟

أروى الكعلي نشرت في: 14 نوفمبر, 2023
الصحافة ومعركة القانون الدولي لمواجهة انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي

من وظائف الصحافة رصد الانتهاكات أثناء الأزمات والحروب، والمساهمة في فضح المتورطين في جرائم الحرب والإبادات الجماعية، ولأن الجرائم في القانون الدولي لا تتقادم، فإن وسائل الإعلام، وهي تغطي حرب إسرائيل على فلسطين، ينبغي أن توظف أدوات القانون الدولي لتقويض الرواية الإسرائيلية القائمة على "الدفاع عن النفس".

نهلا المومني نشرت في: 8 نوفمبر, 2023
"الضحية" والمظلومية.. عن الجذور التاريخية للرواية الإسرائيلية

تعتمد رواية الاحتلال الموجهة بالأساس إلى الرأي العام الغربي على ركائز تجد تفسيرها في الذاكرة التاريخية، محاولة تصوير الإسرائيليين كضحايا للاضطهاد والظلم مؤتمنين على تحقيق "الوعد الإلهي" في أرض فلسطين. ماهي بنية هذه الرواية؟ وكيف ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي في تفتيتها؟

حياة الحريري نشرت في: 5 نوفمبر, 2023
كيف تُعلق حدثاً في الهواء.. في نقد تغطية وسائل الإعلام الفرنسية للحرب في فلسطين

أصبحت وسائل الإعلام الأوروبية، متقدمةً على نظيرتها الأنغلوساكسونية بأشواط في الانحياز للسردية الإسرائيلية خلال تغطيتها للصراع. وهذا الحكم، ليس صادراً عن متعاطف مع القضية الفلسطينية، بل إن جيروم بوردون، مؤرخ الإعلام وأستاذ علم الاجتماع في جامعة تل أبيب، ومؤلف كتاب "القصة المستحيلة: الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ووسائل الإعلام"، وصف التغطية الجارية بــ" الشيء الغريب".

أحمد نظيف نشرت في: 2 نوفمبر, 2023
الجانب الإنساني الذي لا يفنى في الصحافة في عصر ثورة الذكاء الاصطناعي

توجد الصحافة، اليوم، في قلب نقاش كبير حول التأثيرات المفترضة للذكاء الاصطناعي على شكلها ودورها. مهما كانت التحولات، فإن الجانب الإنساني لا يمكن تعويضه، لاسيما فهم السياق وإعمال الحس النقدي وقوة التعاطف.

مي شيغينوبو نشرت في: 8 أكتوبر, 2023
هل يستطيع الصحفي التخلي عن التعليم الأكاديمي في العصر الرقمي؟

هل يستطيع التعليم الأكاديمي وحده صناعة صحفي ملم بالتقنيات الجديدة ومستوعب لدوره في البناء الديمقراطي للمجتمعات؟ وهل يمكن أن تكون الدورات والتعلم الذاتي بديلا عن التعليم الأكاديمي؟

إقبال زين نشرت في: 1 أكتوبر, 2023
العمل الحر في الصحافة.. الحرية مقابل التضحية

رغم أن مفهوم "الفريلانسر" في الصحافة يطلق، عادة، على العمل الحر المتحرر من الالتزامات المؤسسية، لكن تطور هذه الممارسة أبرز أشكالا جديدة لجأت إليها الكثير من المؤسسات الإعلامية خاصة بعد جائحة كورونا.

لندا شلش نشرت في: 18 سبتمبر, 2023
إعلام المناخ وإعادة التفكير في الممارسات التحريرية

بعد إعصار ليبيا الذي خلف آلاف الضحايا، توجد وسائل الإعلام موضع مساءلة حقيقية بسبب عدم قدرتها على التوعية بالتغيرات المناخية وأثرها على الإنسان والطبيعة. تبرز شادن دياب في هذا المقال أهم الممارسات التحريرية التي يمكن أن تساهم في بناء قصص صحفية موجهة لجمهور منقسم ومتشكك، لحماية أرواح الناس.

شادن دياب نشرت في: 14 سبتمبر, 2023
تلفزيون لبنان.. هي أزمة نظام

عاش تلفزيون لبنان خلال الأيام القليلة الماضية احتجاجات وإضرابات للصحفيين والموظفين بسبب تردي أوضاعهم المادية. ترتبط هذه الأزمة، التي دفعت الحكومة إلى التلويح بإغلاقه، مرتبطة بسياق عام مطبوع بالطائفية السياسية. هل تؤشر هذه الأزمة على تسليم "التلفزيون" للقطاع الخاص بعدما كان مرفقا عاما؟

حياة الحريري نشرت في: 15 أغسطس, 2023
وسائل الإعلام في الهند.. الكراهية كاختيار قومي وتحريري

أصبحت الكثير من وسائل الإعلام في خدمة الخطاب القومي المتطرف الذي يتبناه الحزب الحاكم في الهند ضد الأقليات الدينية والعرقية. في غضون سنوات قليلة تحول خطاب الكراهية والعنصرية ضد المسلمين إلى اختيار تحريري وصل حد اتهامهم بنشر فيروس كورونا.

هدى أبو هاشم نشرت في: 1 أغسطس, 2023
مشروع قانون الجرائم الإلكترونية في الأردن.. العودة إلى الوراء مرة أخرى

أثار مشروع قانون الجرائم الإلكترونية في الأردن جدلا كبيرا بين الصحفيين والفقهاء القانونين بعدما أضاف بنودا جديدة تحاول مصادرة حرية الرأي والتعبير على وسائل التواصل الاجتماعي. تقدم هذه الورقة قراءة في الفصول المخالفة للدستور التي تضمنها مشروع القانون، والآليات الجديدة التي وضعتها السلطة للإجهاز على آخر "معقل لحرية التعبير".

مصعب الشوابكة نشرت في: 23 يوليو, 2023
لماذا يفشل الإعلام العربي في نقاش قضايا اللجوء والهجرة؟

تتطلب مناقشة قضايا الهجرة واللجوء تأطيرها في سياقها العام، المرتبط بالأساس بحركة الأفراد في العالم و التناقضات الجوهرية التي تسم التعامل معها خاصة من الدول الغربية. الإعلام العربي، وهو يتناول هذه القضية يبدو متناغما مع الخط الغربي دون مساءلة ولا رقابة للاتفاقات التي تحول المهاجرين إلى قضية للمساومة السياسية والاقتصادية.

أحمد أبو حمد نشرت في: 22 يونيو, 2023
ضحايا المتوسط.. "مهاجرون" أم "لاجئون"؟

هل على الصحفي أن يلتزم بالمصطلحات القانونية الجامدة لوصف غرق مئات الأشخاص واختفائهم قبالة سواحل اليونان؟ أم ثمة اجتهادات صحفية تحترم المرجعية الدولية لحقوق الإنسان وتحفظ الناس كرامتهم وحقهم في الحماية، وهل الموتى مهاجرون دون حقوق أم لاجئون هاربون من جحيم الحروب والأزمات؟

محمد أحداد نشرت في: 20 يونيو, 2023
كيف حققت في قصة اغتيال والدي؟ 

لكل قصة صحفية منظورها الخاص، ولكل منها موضوعها الذي يقتفيه الصحفي ثم يرويه بعد البحث والتقصّي فيه، لكن كيف يكون الحال حين يصبح الصحفي نفسه ضحية لحادثة فظيعة كاغتيال والده مثلا؟ هل بإمكانه البحث والتقصّي ثم رواية قصته وتقديمها كمادة صحفية؟ وأي معايير تفرضها أخلاقيات الصحافة في ذلك كله؟ الصحفية الكولومبية ديانا لوبيز زويلتا تسرد قصة تحقيقها في مقتل والدها.

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 11 يونيو, 2023
ملاحظات حول التغطية الإعلامية للصراع المسلح في السودان

تطرح التغطية الصحفية للصراع المسلح في السودان تحديات مهنية وأخلاقية على الصحفيين خاصة الذين يغطون من الميدان. وأمام شح المعلومات وانخراط بعض وسائل الإعلام في الدعاية السياسية لأحد الأطراف، غابت القصص الحقيقية عن المآسي الإنسانية التي خلفتها هذه الأزمة.  

محمد ميرغني نشرت في: 7 يونيو, 2023
الصحافة والذكاء الاصطناعي وجهاً لوجه

تبنت الكثير من المنصات والمنظمات نقاش تأثير الذكاء الاصطناعي على الصحافة دون أن تكون ثمة رؤية علمية ودقيقة عن حدود هذا التأثير وإمكانيات توظيفه. جوهر مهنة الصحافة لا يمكن أن يتغير، لكن يمكن أن يشكل  الذكاء الاصطناعي آلية تقنية لمحاربة الأخبار الكاذبة ومساعدة الصحفيين على إنجاز مهامهم.

أميرة زهرة إيمولودان نشرت في: 6 يونيو, 2023
أين مصلحة المجتمع في تفاعل الجمهور مع الإعلام؟

استطاعت وسائل التواصل الاجتماعي تحويل التفاعل مع المحتوى الإعلامي إلى سلعة، وتم اختزال مفهوم التفاعل إلى لحظة آنية تُحتسب بمجرّد التعرّض للمحتوى. فكان لهذا أثره على تطوّر المواد الإعلامية لتصبح أكثر تركيزاً على اللحظة الراهنة للمشاهدة دون النظر إلى ما يتركه المحتوى من أثر على الفرد أو المجتمع.

أحمد أبو حمد نشرت في: 4 يونيو, 2023
دراسات الجمهور الإعلامي العربي ومأزق المقاربة السوسيولوجيّة

قد تسعف القراءة السوسيولوجية لمفهوم الجمهور في وسائل الإعلام في فهم العلاقة بين الصحافة والجمهور، بعدما سيطرت المقاربة الرقمية الإحصائية على الدراسات الخاصة في هذا الموضوع. 

وفاء أبو شقرا نشرت في: 31 مايو, 2023