الصحافة العابرة للحدود.. أن تروي القصّة بأكملها

ما هي خطواتك إذا كنت تعمل على قصّة صحفية حول جريمة قتل وقعت في بلدك، وعلمتَ لاحقًا أن المشتبه به قد غادر إلى بلدٍ آخر بعد الجريمة بساعات واختفى فيه؟ ستُخبرني بأنّك ستبحث عن صحفي يعيش في ذلك البلد ليتعاون معك في معرفة مكان المشتبه به والوصول إليه لمعرفة سبب فراره في ذلك التوقيت ومواجهته.. حسنًا، بالتأكيد إذا كنتَ مهتمًّا بقصّتك فستفعل ذلك.

هذا التصرّف يُعتبر من أشكال "الصحافة العابرة للحدود"، وهو ما استُخدم بالفعل عندما تعاونت صحيفة "أفتن بوست" النرويجية مع شبكة "أريج" لإنتاج تحقيق استقصائي حول مقتل الطالبة النرويجية الشابّة مارتين فيك ماجنوسين في لندن عام 2008، إذ كشف التحقيق أن المشتبه به الوحيد في القضية، والذي وقعت الجريمة داخل شقّته، هو فاروق عبد الحق ابن الملياردير اليمني شاهر عبد الحق، الذي فرَّ من لندن نحو القاهرة عقب وقوع الجريمة، وما زال مختفيا على الأرجح في اليمن بعد أكثر من 10 سنوات على الحادثة.

هناك نموذج أكثر تقدّمًا عن الصحافة العابرة للحدود، ففي مطلع العام 2014 كانت الشرطة البرازيلية تحقّق في ضلوع محطة وقود "بوستو داتوري" (Posto da Torre) في تبييض وغسيل الأموال. تقع المحطة في حي برازيليا هوتيل الجنوبي، ومن هذا المكان، بدأت عملية الكشف عن أكبر فضيحة مالية في تاريخ أميركا اللاتينية، والتي عُرفت باسم فضيحة "لافا جاتو" أو "عملية غسيل السيارات".

أثناء تحقيق الشرطة، أدلى المتورّطون بإفادات تكشف أن العملية لم تكن في البرازيل فقط، بل في دول أخرى داخل أميركا اللاتينية.  

فيما بعد، بدأ صحفيون في دول لاتينية أخرى، يكتشفون مؤشّرات وشبهات تدل على أن القضية ليست في البرازيل وحدها، بل امتدت إلى بلادهم، بحسب ما ذكرته "الشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية" التي أشارت إلى أن صحيفة "آي.دي.أل ريبورتيروس" (IDL- Reporteros) ومؤسسة "كونفوكا" (Convoca) في البيرو (من أعضاء الشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية) كانتا قد نجحتا في الوصول إلى صحفيين استقصائيين في البرازيل ودول أخرى، وبدأت عملية التنافس للحصول على المعلومات المرتبطة بالقضية.

بالتأكيد، فإن شبكة غسيل الأموال المنتشرة على امتداد 12 دولة في أميركا اللاتينية، لا يمكن تفكيك خيوطها وكشفها من قبل صحفي واحد أو مؤسسة إعلامية واحدة، بل كانت بحاجة إلى تضافر جهود عدّة صحفيين في هذه الدول لتفكيك ألغازها وإثراء البحث وجمع المعلومات والوثائق ثم ربطها بعضها ببعض.

قد تكون هاتان الحادثتان قد وقعتا في بلاد بعيدة خلف البحار، إلا أنّهما بالتأكيد تُعتبران نموذجًا حيًّا عن أهمّية "الصحافة العابرة للحدود" ودورها في تفكيك جرائم مترابطة في دولٍ متعدّدة، لم تبصر النور بسبب ضعف التعاون والتنسيق بين الصحفيين.

وثمّة عدة مقولات مفادها أن "العولمة حوّلت العالم إلى قرية صغيرة" بفضل وسائل النقل والاتصال السريع وسرعة تبادل المعلومات والبيانات، ولكن هذه الطفرة التكنولوجية التي ربطت العالم بعضه ببعض بشكلٍ وثيق، سهّلت أيضا على مرتكبي الجرائم الاقتصادية والجنائية وأصحاب عمليات الفساد الضخمة؛ الانخراط ضمن هذه العولمة وتسهيل حركات نقل الأموال أو الأسلحة، والفرار من العقاب.

وبما أن العولمة ساعدت هؤلاء، فإنّها بالمقابل ساعدت الصحفيين وطوّرت أدواتهم لتمكّنهم من التصدّي لعمليات الفساد وإعداد القصص الاستقصائية بتعاون وثيق بين مؤسّسات وصحفيين منتشرين في عدّة دول، وذلك على مبدأ "الكل يطوّر أدواته".

ما زالت المعلومات الأكاديمية شحيحة حول مفهوم "الصحافة العابرة للحدود"، ولكنّها في نهاية المطاف قصّة صحفية قد تغطّي بشكلٍ مهني قضايا البيئة أو الهجرة أو الجرائم الجنائية والمالية والتهرّب الضريبي أو قضايا أخرى، على أن تكون هذه القضايا ممتدة بين عدّة دول، ويقوم كل صحفي بدوره في البلد الذي يعيش فيه.

وكنوع من تعزيز هذه الصحافة، وُلدت أول شبكة متخصّصة في تسهيل عمل الصحفيين حول العالم للعمل على قصص عابرة للحدود. إنّها منظمة "هوست رايتر" (Hostwriter)، وذلك على الرغم من أن هناك مؤسّسات أخرى تسهّل عمل الصحفيين وتربطهم حول العالم، ولكن هذه الشبكة هي الأولى التي تتخصص في هذا النوع من الربط، وتعرّف نفسها بأنّها "شبكة مفتوحة تساعد الصحفيين على التعاون بسهولة عبر الحدود، وتربط أكثر من 4400 صحفي معتمد من 152 دولة للتعاون وتبادل المعلومات".

في العام 2010 ذهبت الصحفية تابيا غرزيسيك في رحلة "كوتش سورفينغ" (CouchSurfing) (نوم على الأريكة) إلى تركيا وسوريا ولبنان. خلال الرحلة، كانت تخالط المجتمعاتِ المحلية وتعيش معهم، ولم تنم في الفنادق، مما ساعدها على توسيع بصيرتها وخروجها بمعلومات واسعة من خلال هذا الاحتكاك. وعندما اندلعت شرارة الربيع العربي استفادت مهنيًّا خلال عملها من شبكة المعارف التي كوّنتها في تلك الرحلة.

في ذلك الوقت، تساءلت غرزيسيك عن سبب عدم وجود شبكة "كوتش سورفينغ" للصحفيين، وفي العام 2013 تأسّست "هوست رايتر"، وكانت مهمّتها توفير الاتصالات للصحفيين المحليين ونشر طريقة "الصحافة العابرة للحدود" في جميع أنحاء العالم منذ ذلك الحين.

تعتقد غرزيسيك أن العديد من التحقيقات الضخمة لا تتوقف عند الحدود الوطنية، وأن الصحفيين بحاجة إلى التعاون إذا كانوا يريدون أن يَروُوا القصة بأكملها، وهو ما ينطبق أيضًا على العالم العربي. 

وتضرب مثالا في هذا السياق وتقول: "إذا كنا نريد العمل على محاولات الهيمنة بين السعودية وإيران، فإن العديد من القصص المحلية يُفترض أن تكون لها أهمية عابرة للحدود. وإذا كنا نرغب في إجراء تحقيق معين حول جوانب من الحروب في سوريا واليمن، فيستحيل سرد القصة بأكملها دون إجراء بحث وجمع للمعلومات في عدّة دول مشاركة -بشكل مباشر أو غير مباشر- في هذين الصراعين. 

توفّر "هوست رايتر" المشورة والتعاون بين صحفيين في 152 دولة حول العالم للدعم المتبادل والتشارك على القصص، وتدير الشبكة غرفة دردشة اسمها "هوست واير" (HostWIRE)، حيث توفّر للصحفيين متابعة فرص العمل أو فرص الزمالة الحديثة والتعرف على أدوات الصحافة الجديدة. وفي أغسطس/آب 2019، أطلقت الشبكة قناة "هوست واير" للصحفيين العرب من أجل مساعدتهم على إجراء التحقيقات العابرة للحدود.

كما توزّع كل عام جوائز للتحقيقات العابرة للحدود التي تم ربط الصحفيين فيها من قبل "هوست رايتر". فعلى سبيل المثال، فازت بالجائزة في العام الماضي الصحفيتان إنغريد جيركاما من هولندا ونتالي بيرترامز من بلجيكا، وكانت قصّتهما حول تجارة الفانيلا في مدغشقر، حيث تواصلتا مع "هوست رايتر" للوصول إلى زملاء محلّيين هناك، مما ساهم في معرفة جوانب أعمق من القصة، تتعلّق بالجريمة البيئية التي تغذّي المضاربة على أسعار الفانيلا. وفي هذه الحالة كانت الصحافة العابرة للحدود وسيلة لنشر قصة كاملة، وفي الوقت نفسه تمكّن الصحفيون المشاركون من مدغشقر من البقاء مجهولين وحماية أنفسهم بفضل التعاون مع صحفيين أوروبيين.

أما بالنسبة للحالة العربية، فترى غرزيسيك أن الصحافة العابرة للحدود مهمّة لرواية قصّة كاملة، سواء في مجال الهجرة أو المناخ أو الجريمة العابرة للحدود، لذلك فهي ليست نوعا من "الترف الصحفي"، وإنما هي وسيلة للتحقيق في القصص التي تهم القرن 21، مضيفةً أنه "من منطلق شخصي، لن أعمل على القصص المحلية مقارنةً بالقصص العابرة للحدود، بل عوضًا عن ذلك، عليَّ أن أتحقق أولا من عدم وجود زاوية عابرة للحدود في قصتي المحلية التي أعمل عليها، وإذا اكتشفتُ أن الزاوية موجودة، وأن هناك زملاء يعملون على قصص مماثلة في بلدانهم، حينها يمكنني الاتفاق معهم على تبادل الأبحاث والمعلومات. وفي النهاية يفوز الجميع وأحصل على بحث أفضل وأدقّ، وتكون الصحافة العابرة للحدود قد وفّرت مكسبًا للجميع".

وتشدد غرزيسيك على فكرة أن الصحافة العابرة للحدود لا تعني دفع أموال لصحفي في دولة أخرى ليكون مساهما في القصة، وإنما يتعلق الأمر بتعاون بين عدّة صحفيين على ذات المستوى لتقديم قصّة مشتركة من قبل فريق متكامل.

وعلى غرار "هوست رايتر"، هناك عدّة منظمات تدعم الصحفيين عبر الحدود، ومنها "الاتحاد الدولي للصحفيين" (ICIJ) الذي سهّل تحقيقات دولية، أشهرها قضية "أوراق بنما" التي عمل عليها أكثر من 400 صحفي حول العالم، وكذلك الحال بالنسبة لمشروع مكافحة الفساد والجريمة المنظمة (OCCRP). 

 

 

 

المزيد من المقالات

التجسس على الصحفيين.. السلاح الجديد للأنظمة

أثار برنامج "ما خفي أعظم" ضجة عالمية بعدما كشف بالدليل القاطع تعرّض هواتف فريق الإعداد، إلى التجسس باستخدام برنامج إسرائيلي. حماية الخصوصية والمصادر، التي تشكل جوهر الممارسة الصحفية؛ باتت مهددة، وبات على الصحفي أيضا أن يكون واعيا "بالجيل الجديد من المخاطر".

نوال الحسني نشرت في: 17 يناير, 2021
التمويل الأجنبي.. هل ينقذ المؤسسات الإعلامية الناشئة؟

هل أدى التمويل الأجنبي إلى تأسيس نموذج اقتصادي للمؤسسات الإعلامية العربية؟ هل يخضع الدعم المالي لأجندات الممولين أم أنه يبتغي أن يكسر الحصار المالي على الصحفيين المستقلين؟ أسئلة تجد شرعيتها في قدرة الصحافة الممولة على ضمان الاستدامة الاقتصادية واستقلالية الخط التحريري.

إسماعيل عزام نشرت في: 12 يناير, 2021
لبنان.. حينما تتحالف الطائفية والصحافة لحماية الفساد

رغم أن ثورة اللبنانيين حررت وسائل الإعلام خاصة المنصات الرقمية، فإن التدافع الطائفي وسطوة رجال الأعمال جعلا الكشف عن الفساد انتقائيا يخضع للصراع المذهبي، والنتيجة: فشل الصحافة في ممارسة الرقابة على السلطة.

فرح فواز نشرت في: 10 يناير, 2021
العمل الصحفي الحرّ في الأردن.. مقاومة لإثبات الوجود

أظهرت نتائج الرصد تحيزًا كبيرا إلى الرواية الرسميّة الحكوميّة في تلقي المعلومات وبثها، حتى تحوّلت الحكومة من خلال الناطق الإعلامي والوزراء المعنيين وكبار الموظفين في الوزارات ذات الاختصاص، إلى مصادر محددة للمعلومات التي تتولى وسائل الإعلام تلقيها وبثها.

هدى أبو هاشم نشرت في: 29 ديسمبر, 2020
كليات الصحافة في تشاد.. المناهج القديمة ومأساة الخريجين

بمناهج عتيقة، و"تشريد" الخريجين، تستمر كليات الصحافة في تشاد بالانفصال عن واقع التطور الذي عرفته الصحافة، وتستمر كذلك في العبور إلى المستقبل بأدوات الماضي.

محمد طاهر زين نشرت في: 27 ديسمبر, 2020
ليس خيرا كله وليس شرا كله

التمويل الأجنبي للصحافة العربية لا يمكن أن يخضع لنظرة حدية مطلقة، فالكثير من التجارب أسست لصحافة تثير ما يحاول السياسي إخفاءه بسب تقديس "القيم الوطنية"، لكن الكثير منها أيضا تقدم النموذج الغربي بأنه الأمثل لكل شعوب العالم. هذه نظرة كاتب إسباني عن التمويل الأجنبي للمؤسسات الإعلامية العربية.

أليخاندرو لوكي دييغو نشرت في: 23 ديسمبر, 2020
"غياب الحقد".. عن "اللون الأصفر" للحقيقة

الصحافة مهنة نبيلة، لكنها تؤدي وظائف غير نبيلة في الكثير من الأحيان: تختلق القصص، تغتال سمعة الناس وتضعهم في قفص الاتهام قبل أن يقرر القانون ذلك. "غياب الحقد" فيلم للمخرج الأميركي سيدني بولاك، يناقش بعمقٍ قدرة الصحافة على التحول من مدافع عن الحقيقة إلى مقوّض لها.

شفيق طبارة نشرت في: 22 ديسمبر, 2020
الصحافة في أميركا.. الملكة قاهرة الرؤساء

في البلدان العربية، لا تُحسم نتائج الانتخابات إلّا بقرار من هيئة مستقلة أو من عسكري صارم أو من سلطة تنفيذية. أما في أميركا فيبدو الأمر مختلفا: القنوات والوكالات هي التي تعلن خبر اختيار الحاكم الجديد للبيت الأبيض. من أين تستمد الصحافة هذه القوة؟ وكيف يساهم المسار الديمقراطي في بناء سلطة رابعة رادعة؟

يونس مسكين نشرت في: 20 ديسمبر, 2020
المبلّغون عن المخالفات.. الحبر السري لمهنة الصحافة

أدى ظهور ما يسمى "المبلغون عن الفساد" إلى إحداث تغيير جوهري في الممارسة الصحافية، فطرحت قضايا جديدة مثل أخلاقيات المهنة وحماية المصادر وتدقيق المعطيات التي يقدمها عادة موظفون في دوائر حكومية.

كوثر الخولي نشرت في: 14 ديسمبر, 2020
التمويل الأجنبي والاستشراق.. في الحاجة إلى الصحفي العضوي

قبل أن يكتب أنطونيو غرامشي أطروحته الشهيرة حول "المثقف العضوي" في سجنه، كان صحفيا يقرأ مجتمعه وينظر في أسباب مشكلاته والكيفية التي تُحل بها. فما مدى حاجتنا اليوم لأجندة صحفية تنطلق من واقع المجتمع المحلي بعيدا عن إملاءات مؤسسات التمويل الغربية؟

محمد خمايسة نشرت في: 10 ديسمبر, 2020
الصحافة في أفغانستان.. أيام "الموت المعلن"

رغم جو الانفتاح النسبي لحرية الصحافة والتعبير، فإن الصحفيين الأفغان يواجهون تحدّيا من نوع خاص: الموت. التقارير المحلية والعالمية تشير إلى مقتل صحفيين في ولايات مختلفة بسبب رقابة السلطة والجماعات الدينية.

أحمد شاه عرفانيار نشرت في: 6 ديسمبر, 2020
صحفيات على خطوط النار

لم يُسأل الصحفيون الرجال يوما وهم يستعدون لتغطية مناطق النزاع: يجب أن تفكر قبل الذهاب.. لديك أطفال، لكنهم يسألون النساء بثوب الناصحين، رغم أن جدارتهن في المناطق المشتعلة لا تحتاج إلى دليل.

نزار الفراوي نشرت في: 2 ديسمبر, 2020
التمويل الأجنبي للصحافة العربية.. مداخل للفهم

التمويل الأجنبي للمؤسسات الإعلامية العربي ليس شرا كله وليس خيرا كله. بعيدا عن التوجه المؤامراتي الذي يواجه به نظرا لأنه أصبح خارج سيطرة السلطة لابد أن يطرح السؤال الكبير: هل تفرض الجهات الممولة أجندات قد تؤثر على التوجهات التحريرية وتضرب في العمق بمصداقية وموضوعية العمل الصحفي؟

مجلة الصحافة نشرت في: 30 نوفمبر, 2020
"هذا ليس فيلمًا".. عن قصة روبرت فيسك

"يجب أن تبحث عن الحقيقة في الميدان"، هذه كانت وصية روبرت فيسك الأخيرة التي خلدها "هذا ليس فيلما" للمخرج بونغ تشانغ. يروي فيسك قصته مع الراغبين في إخفاء الحقيقة وتبني رواية واحدة هي رواية الغرب دون تمحيص ودون مساءلة السلطات.

شفيق طبارة نشرت في: 29 نوفمبر, 2020
مختبرات الجزيرة.. كيف تستخدم البيانات لإنتاج قصص صحفية؟

يعرض التقرير مجموعة بيانات تساعد على فهم عمل الجمعية العامة للأمم المتحدة والقواعد التي تنظم هذا العمل.

استيراد المصداقية.. لماذا يستثمر الإعلام الخاص الأجنبي في السوق العربية؟

بينما كان منتظرا أن يؤدي الاستثمار في العلامات الإعلامية الأجنبية إلى ترسيخ مزيد من قيم المهنية والموضوعية، انتعشت الأخبار الكاذبة و"ذُبحت" القيم التحريرية للمؤسسات الأم، وراج الخطاب السياسي على حساب الصحافة. والنتيجة: مؤسسات بدون بوصلة.

أحمد أبو حمد نشرت في: 15 نوفمبر, 2020
التفاوت الجندري في الصحافة المصورة

تتراوح نسبة الإناث العاملات في مجال التصوير الصحفي بين 5 إلى 20% فقط، فكيف تعمل غرف الأخبار في "نيويورك تايمز" و"بلومبرغ" و"سان فرانسيسكو كرونيكل" على حل هذه المشكلة؟

دانيلا زانكمان نشرت في: 10 نوفمبر, 2020
الانتخابات الأميركية واستطلاعات الرأي.. النبوءة القاصرة

مع بداية ظهور أرقام التصويت في الانتخابات الأميركية، كانت صورة النتائج النهائية تزداد غموضاً، وبدا أن استطلاعات الرأي التي ركنت إليها الحملات الانتخابية والمؤسسات الإعلامية محل تساؤل وجدل. فأين أصابت وأين أخفقت؟

أيوب الريمي نشرت في: 8 نوفمبر, 2020
روبرت فيسك.. "صحفي خنادق" أفنى حياته من أجل "لماذا؟"

رحل الصحافي روبرت فيسك، مخلفا وراءه تاريخا كاملا من النضال ضد سردية الغرب تجاه قضايا الشرق الأوسط. في سيرته المهنية مواقف تنتصر للحق في الإخبار، وتنحاز للشعوب المظلومة، لكنها لا تخلو من محطات كان فيها الرجل موضع انتقاد حاد خاصة دفاعه عن نظام بشار الأسد. في هذا البروفيل نقرأ مسار "صحفي الخنادق".

يونس مسكين نشرت في: 4 نوفمبر, 2020
صحافة "اللحظة" على إنستغرام.. سمات خاصة وسرديات جديدة

ما تزال منصة إنستغرام تتأرجح بين الترويج والسرد، ولا يبدو أنها ستحسم في هويتها قريبا. مع ذلك، تسارع وسائل الإعلام الكبرى لإيجاد موطئ قدم لها على إنستغرام بابتكار قوالب سردية جديدة تتواءم مع طبيعة جمهور يتزايد يوما بعد يوم.

فاتن الجباعي نشرت في: 25 أكتوبر, 2020
البودكاست.. من التجريب إلى الاستثمارات الكبرى

يواصل البودكاست شق طريقه بخطوات ثابتة مستثمرا التطور التكنولوجي، ومستثمرا أيضا الإمكانيات التي يتيحها "السرد الصوتي". ومع ارتفاع الاستثمارات فيه، يبدو مستقبل البودكاست مرتبطا بشكل وثيق بقدرة الصحافة الحديثة على التأثير.

لمياء المقدم نشرت في: 21 أكتوبر, 2020
"تدقيق الحقائق" في العالم العربي.. صحفيون في حقل ألغام

أمام تصاعد موجة السياسيين الشعبويين، صار "تدقيق الحقائق" من صميم الممارسة الصحفية، لكنها في العالم العربي ما تزال تشق خطواتها الأولى في بيئة يصعب أن تقبل أن يكون السياسيون موضع تكذيب.

ربى سلمى نشرت في: 19 أكتوبر, 2020
جائحة كورونا.. ماذا فعلت بالصحافة والصحفيين؟

‏ لم نكن في مجلة "الصحافة"، ونحن نؤصّل للصحافة العلمية عبر إجراء حوارات وإصدار أدلة تعريفية وعقد منتدى كامل، نتوفر على مؤشر رقمي حول مقدار الحاجة للتدريب على الصحافة العلمية، حتى أفصح المركز الدولي للصحفيين أن 66% من المستجوبين في استطلاع حول "الصحافة والجائحة"، عبّروا عن حاجتهم للتدرب على أدواتها. المزيد من المؤشرات المقلقة في القراءة التي قدمها عثمان كباشي للتقرير.  

عثمان كباشي نشرت في: 18 أكتوبر, 2020
لماذا يحتاج الصحفيون التونسيون إلى "محكمة شرف"؟

أثبتت تجربة التنظيم الذاتي للصحفيين نجاعتها في الكثير من البلدان بعيدا عن السلطة السياسية. في تونس ما بعد الثورة، حاول الصحفيون البحث عن صيغة للتنظيم الذاتي، لكن المخاوف ما تزال تتعاظم حول إفراغ التجربة من محتواها أمام استبداد المال السياسي وتجاذبات الأطراف المتصارعة.

محمد اليوسفي نشرت في: 12 أكتوبر, 2020