الصحافة العلمية.. "كيف تشرح فكرة لطفل في الخامسة"؟

 

هل أنت شخص منطقي يستخدم الجزء الأيسر من دماغه، أم أنك شخص مبدع تستخدم الجزء الأيمن؟ هل تُكثر من شرب الحليب لتقوية عظامك؟ هل أخبرك أهلك أن البحر لونه أزرق لأن السماء زرقاء؟ هل تعتقد حقا أن النحلة تموت بعد أن تلسعك؟

 

أهلا بكم في عصر العلوم "الكاذبة"!

باستثناء إجابات الأهل المألوفة (والمغلوطة) عن أسئلة أطفالهم البديهية كسبب لون البحر الأزرق، فإنّ معظم "الأخبار" و"المعلومات" التي تلبس لباس العلم تنشأ في الأغلب عن مصلحة تجارية بحتة!

وإذا ما علمت أن العديد من الدراسات العلمية تُموّلُ عادة عبر شركات تجارية ضخمة هدفها اكتساب المزيد من الأرباح عبر إقناعك بمعلومات مغلوطة ومضللة، فإنّ الأوعية المعرفية برمّتها باتت بحاجة إلى مقاييس للتدقيق والتمحيص والوزن، وهذا هو دور الصحافة العلمية.

في يناير/كانون الثاني 1943، أراد الرئيس الأميركي هيربرت هوفر إيجاد حلول للنقص في أسواق اللحوم المحلية العاجزة عن تلبية حاجة الحلفاء إبّان الحرب العالمية الثانية، فاستعانت الإدارة الأميركية بعلماء في "الأنثروبولوجيا" وعلم النفس والتسويق. وفي غضون أشهر قليلة، باتت أجزاء غير مألوفة بالنسبة للأميركيين قابلة للأكل والاستهلاك الغذائي. 

اعتمدت الحملات الإعلامية آنذاك على إقناع الأميركيين بالفوائد الصحية لأكل "الكبد" و"المخ" و"الأمعاء" و"القلب" وأعضاء أخرى في الأبقار والخرفان، بالاستناد إلى دراسات علمية مولتها الحكومة لغايات اقتصادية وسياسية بحتة.

تحكي العديد من الكتب تاريخ الاستغلال السياسي للعلم عبر الصحافة والإعلام، ومنها ما تذكره ليزي كولينغهام في كتابها "طعم الحرب" الصادر عام 2011.

لكن التضليل ليس دوما مقصودا في الصحافة العلمية. فقبل أعوام قليلة ماضية، نشرت صحيفة أميركية عريقة تقريرًا شديد الجاذبية بعنوانه حول دراسة قام بها أكاديميون نفسيون وأخصائيون في علم الأعصاب(هل العلماء حقا أثبتوا أن الحياة قائمة بعد الموت؟"، حول نشاط أعضاء الجسم، وتحديدا الدماغ، عند مشارفة الموت. وسرعان ما تناقلت المواقع والصحف والمجلات العالمية والعربية الخبر عن الدراسة بأنها دليل على وجود حياة بعد الموت. 

وبعد انتشار الرواية الصحفية للبحث العلمي المذكور، قام الفريق الذي أجرى الدراسة بمراسلة الصحيفة الأميركية موضحا أن ما تم نشره في الإعلام مختزل إلى حد الاستنتاج الخاطئ، وأن هدف الدراسة تحديد النشاط الدماغي بعد الموت، وهو نشاط يستمر لوقت قليل من الزمن إلى حين نفاد الأوكسجين من الجسم وتوقف كافة الأعضاء عن العمل. 

لم ينتشر توضيح الفريق البحثي، ولا يزال الشائع أن فريقا أميركيا أثبت وجود حياة بعد الموت سريريا.

أينما تلتفت من حولك تواجه سيلا من المعلومات التي تحتاج إلى تدقيق. يُطلق باحثون نفسيون دانماركيون على الظاهرة التي تُغرق الذهن طوال الوقت، مصطلح "عاصفة المعلومات".

يمكن اعتبار هذه المسألة مشكلة طبيعية ناجمة عن تطور الحياة البشرية لو استقرت حدودها عند مجالات السياسة والإعلام، لكن إصابة المجالات العلمية "بوباء" التضليل والتزييف والتشويه والاختزال والاقتطاع، يضع على الصحافة والإعلام واجب التخصص العلمي لضمان النقل السليم إلى الجمهور.

 

كوفيد-19.. تهديد وفرصة

هل من الضروري أن نرتدي قفازات أثناء خروجنا من المنزل؟ ما علاقة قطع الأشجار بانتشار "كوفيد-19"؟

قد تبدو هذه أسئلة مفاجئة للبعض، لكنّ الإجابة عنها ليست بالسهولة التي نعتقد، فالأمر يتعلق بالعلم أوّلا.

لقد باتت المصطلحات الطبية المرتبطة بالأوبئة مألوفة لأسماع الجمهور هذا العام. وللوهلة الأولى يبدو أن الإعلام يؤثر بالشكل المطلوب في الثقافة العلمية للرأي العام، على الرغم من سيل الأخبار الزائفة في كل مكان.

لكن التدقيق في هذه الفرضية يدفعنا إلى التوقف قليلا عند السمات المهنية للصحافة العلمية.

في الواقع، ما يطغى على الصحافة في أيامنا هذه هو النقل عن الخبراء والاختزال من الأبحاث العلمية.

لنعطِ مثلا على ذلك. تُصدر جهة أكاديمية بحثا عن نتائج اختبار عقار محتمل لعلاج "كوفيد-19". يخضع البحث العلمي للكثير من الشروط التي يفهمها جيدا أصحاب الاختصاص، كعيّنة البحث ومجتمعه وأهدافه، فضلا عن اعتبارات "تجارية" بحتة تتحكم بالدفق الإعلامي نفسه، إذا ما علمنا أن تكتلات شركات طبية تمتلك أسهما في كبرى وسائل الإعلام العالمية.

وما إن تصدر هذه الأبحاث حتى يبدأ تداولها "مختزلة" في الإعلام، من دون مقاربة الكثير من الظروف المحيطة بها، إما لقصور معرفي لدى الصحفي نفسه، أو عن قصد لأنه يؤدي خدمة مدفوعة الثمن.

في الحالتين، فإن النتيجة نفسها: انتشار أخبار مضللة أو منقوصة تتعلق بصحة الإنسان وبمجالات علمية. من هنا تستمد الصحافة العلمية أهميتها.

بروك بوريل، إحدى الرائدات عالميا في الصحافة العلمية، تعرّف الصحفي العلمي بالموجز التالي: "هو الذي يبحث ما وراء البيانات والحقائق العلمية، ويدقق في خلفيات الباحثين العلميين، ويكشف وجود تضارب المصالح في النشاط العلمي".

وبما أننا نعيش في عصر العلم والثورة التكنولوجية، كما تزايدت الظواهر الطبيعية الناجمة عن نشاط الإنسان، فإن الصحافة العلمية تبدو متحررة من القلق الذي يسود في أصناف الصحافة الأخرى كالسياسة والرياضة وحتى المنوعات.

واليوم تبدو الحاجة إلى وجود صحفيين مختصين في الصحة والعلوم ضرورية في غرف الأخبار.

ومن إيجابيات "كوفيد-19" هي اتجاه عدد أكثر من الصحفيين إلى التخصص في الصحافة العلمية، بعد أن حلّت السياسة في المرتبة الثانية لاهتمامات الجمهور في معظم أنحاء العالم خلال الأشهر الأخيرة.

وهنا لا بد من الإشارة إلى أن الصحافة العلمية لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تخضع لمعايير "السبق الصحفي" الذي تتنافس عليه وسائل الإعلام، فالمهم هنا هو الدقة لا السرعة، والبساطة لا الاختزال.

وفضلا عن مكافحة الأخبار الزائفة والتضليل، يمكن اعتبار التخصص في الصحافة العلمية حلا حقيقيا للكثير من الصحفيين الذين يخشون فقدان وظائفهم، مع تبدل الأولويات العالمية للبشرية.

نحن إذن أمام ولادة جديدة للصحافة، صحافة علمية تواكب طابع العصر.

وهكذا بدل التحسر على الخوض في "مهنة المتاعب" أمام الصحفيين من جميع الفئات العمرية، فإن الظروف مواتية لتحويل تهديد "كوفيد-19" إلى فرصة مهنية وحاجة متزايدة في سوق العمل.

ولكن ما هي سمات الصحافة العلمية؟ وما المهارات الواجب اكتسابها؟

 

الاستقصاء لدواع علمية

لعلكم واجهتم تقارير إعلامية متضاربة خلال أزمة "كوفيد-19" الراهنة. بعض هذه التقارير يتحدث عن أبحاث علمية أو ينقل عن لسان أطباء أو خبراء في الصحة. وسبب هذا التضارب في كثير من الأحيان هو عدم إحاطة الصحفي بموضوع الدراسة والتجربة، لا في نفس نتيجة البحث العلمي.

على سبيل المثال، يتفق العلماء على أن "عينة البحث" تختلف عن "مجتمع البحث". فما ينطبق مثلا على الشعب السويسري لا يعني أنه يصح أيضا على الشعب النيجيري. وفي علم النفس، نستخدم مقاييس تُسمى "الروائز"، ونتحقق من "صدق" و"ثبات" النتائج عبر آليات خاصة كي يكون البحث دقيقا. وفي مختلف العلوم، يُعتبر "الصدق" و"الثبات" شرطين رئيسيين لإضفاء ميزة "العلم" على البحث.

يشبه ذلك -إلى حد بعيد- الآلة التي يستخدمها صائغ المجوهرات للتأكد من جودة الذهب. هذه الآلة هي نفسها ما على الصحفي العلمي استخدامه -مجازا- لفهم الأبحاث العلمية.

تقول البروفيسورة في جامعة "كونكورديا" ليزا لينتش إن "الصحفي العلمي يلعب دور الوسيط بين البحث العلمي والجمهور، مع توفير الوسائل المتاحة للجمهور كي يفهم البحث".

للوهلة الأولى، قد يظنّ البعض أنّ التكنولوجيا تسهّل عملية البحث والتدقيق، ولكنّ في هذه الفرضية إشكاليات عديدة.

لنأخذ محرك "غوغل" على سبيل المثال.. لم يعد خافيا أنّ نتائج البحث فيه تخضع لتصنيف خوارزمي يأخذ بعين الاعتبار عوامل عديدة، ليست معظمها "مهنية"، كعدد القراءات وحجم الكلمات المفتاحية والموقع الذي نشر المادة محل البحث، فضلا عن قيود مفهومة تخضع لاعتبارات سياسية وقانونية وربما أمنية أحيانا.

وبغض النظر عن كل هذه العوامل، فإنّ تأمل آلاف نتائج البحث التي يوفرها لك "غوغل" في كل مرة تسعى فيها للحصول على جواب ليس هو في الحقيقة ما تحتاجه، فأنت لن تقرأ كل هذه النتائج، كما أنك لا تعرف الصحيح منها. أنت تعرف ما يخبرك به "غوغل" في أفضل الأحوال.

صار لدينا عدة حوافز إذا للجوء إلى الصحافة العلمية: الأخبار الزائفة، الطفرة المعلوماتية، الانحياز التكنولوجي، لوبي الشركات التجارية المتحكمة والممولة لوسائل الإعلام والأبحاث العلمية على حد سواء، عدم تخصص الجمهور.

من هنا تماما بات بمقدورنا تحديد سمات الصحفي العلمي، فهو:

  • يصل إلى المصادر الأولية بغض النظر عما نُشر في الإعلام وعلى الإنترنت.

  • يمتلك أدوات للتصنيف واستخراج المعلومات التي يبحث عنها.

  • يدرك خلفيات الباحثين العلميين أنفسهم والجهات الممولة لهم، ويركز دائما في عمله على "من" و"لماذا".

  • يقدر على نقل مفاهيم معقدة إلى عامة الجمهور بأسلوب سردي سهل.

  • يتحرى الدقة أولا على حساب بقية الاعتبارات، بما فيها السبق الصحفي الذي يسيء إلى عمله هنا ولا يُعد فضيلة.

وسواء كنت تنوي الكتابة في مواضيع صحية أو بيئية أو تقنية، فإن معارف الصحافة العلمية واحدة:

  • البحث العلمي: سواء كان تخصصك الجامعي الصحافة أو غيرها، فإن مادة البحث العلمي أداة من أدوات الصحفي العلمي لكونها تتيح له فهم سياقات الأبحاث والدراسات، ومناهجها وطريقة استنتاجاتها وأدواتها وعيناتها وأهميتها وفرادتها.

في كثير من المجتمعات المتقدمة تقنيا، يتم اعتماد "البحث الإجرائي" (Action Research) الذي يعالج مشكلة بنفسها، من دون أن يعني هذا البحث إمكانية تعميمه في أماكن أخرى. الفروق بين أنواع المناهج البحثية هو أحد عناوين مادة "البحث العلمي" الضرورية، علما بأن الأكثر شيوعا في العالم العربي هي الأبحاث التقليدية التي تعتمد المنهج الوصفي أو المنهج التجريبي أو المنهج التاريخي. ويمكن الحصول على المعرفة بمادة البحث العلمي عبر الدراسة الأكاديمية، أو بشكل مستقل عبر منصات تعليمية عبر الإنترنت.

  • الكتابة العلمية: نتعلم جميعا القواعد نفسها في كليات الصحافة والإعلام، ونعلم جميعا أن "الهرم المقلوب" أحد أهم النماذج التطبيقية في القصص الصحفية. الأمر يختلف قليلا في الصحافة العلمية، فهيكل القصة الخبرية العلمية يفرض على الصحفي ضمان وضوح المصطلحات أولا بالنسبة للقارئ أو المشاهد. ومهما أخبرتني عن أهمية مفاعل "سيرن"، فلن أستطيع فهم ما تقوله ما دمت لم تشرح لي القليل عن فيزياء الجسيمات و"بوسون هيغز". وهكذا قد تجد نفسك في كثير من الأحيان مضطرا لتقديم خلفية الموضوع على الموضوع نفسه في الصحافة العلمية، فأنت هنا لست مُلزما بالإبهار ولا بتحقيق سبق صحفي سياسي، بل يستند قياس نجاحك إلى قدرتك على الشرح ونقل المعلومة إلى ذهن الجمهور. يشبه ذلك -إلى حد بعيد- ما قاله الفيزيائي الشهير ألبرت آينشتاين: "إن لم تستطع أن تشرح فكرتك بعبارات بسيطة لطفل في الخامسة فأنت لا تفهمها!".

ولا يمكنك بأي حال من الأحوال أن تختم قصتك العلمية كما تختم قصتك الخبرية التقليدية. ماذا بعد؟ ما الذي يعني هذا للبشرية؟ هناك دائما أفق جديد للإضاءة عليه في نهاية قصتك.

  • الاستقصاء: الصحفي العلمي صحفي استقصائي بالفطرة، ولكن "المتهم" هنا هو الجهة البحثية نفسها: من موّلها؟ من تتبع؟ ما مؤهلاتها؟ لماذا الآن؟ فهم مصدر التقارير والتحليلات العلمية يوازي مضمونها. ألم نصادف جميعا دراسات وأبحاثا تزيّن لنا استخدام منتج بعينه، وأخرى تنفي النتائج نفسها لصالح "ابتكار" أحدث مطلوب تسويقه؟ إن تعارض المصالح آفة من آفات البحث العلمي التي على الصحفي الانتباه إليها ولعب دور الشرطي في كشفها.

في الواقع، يزخر التاريخ بأمثلة على انعطافات كبرى تسببت بها أبحاث علمية "موجهة" من حكومات ودول وأنظمة وجهات لغايات سياسية أو اقتصادية.

وفي زمن "كوفيد-19" ومع تزايد التنافس العالمي بدل التعاون، يمكن القول إن الصحافة العلمية باتت ضرورة وحاجة وربما حلا للكثير من الصحفيين، في زمن اختلط فيه مفهوم الصحفي والمواطن.

 

 

 

 

المزيد من المقالات

كيف نفهم تصدّر موريتانيا ترتيب حريّات الصحافة عربياً وأفريقياً؟

تأرجحت موريتانيا على هذا المؤشر كثيرا، وخصوصا خلال العقدين الأخيرين، من التقدم للاقتراب من منافسة الدول ذات التصنيف الجيد، إلى ارتكاس إلى درك الدول الأدنى تصنيفاً على مؤشر الحريات، فكيف نفهم هذا الصعود اليوم؟

 أحمد محمد المصطفى ولد الندى
أحمد محمد المصطفى نشرت في: 8 مايو, 2024
تدريس طلبة الصحافة.. الحرية قبل التقنية

ثمة مفهوم يكاد يكون خاطئا حول تحديث مناهج تدريس الصحافة، بحصره في امتلاك المهارات التقنية، بينما يقتضي تخريج طالب صحافة تعليمه حرية الرأي والدفاع عن حق المجتمع في البناء الديمقراطي وممارسة دوره في الرقابة والمساءلة.

أفنان عوينات نشرت في: 29 أبريل, 2024
الصحافة و"بيادق" البروباغندا

في سياق سيادة البروباغندا وحرب السرديات، يصبح موضوع تغطية حرب الإبادة الجماعية في فلسطين صعبا، لكن الصحفي الإسباني إيليا توبر، خاض تجربة زيارة فلسطين أثناء الحرب ليخرج بخلاصته الأساسية: الأكثر من دموية الحرب هو الشعور بالقنوط وانعدام الأمل، قد يصل أحيانًا إلى العبث.

Ilya U. Topper
إيليا توبر Ilya U. Topper نشرت في: 9 أبريل, 2024
الخلفية المعرفية في العلوم الإنسانية والاجتماعية وعلاقتها بزوايا المعالجة الصحفية

في عالم أصبحت فيه القضايا الإنسانية أكثر تعقيدا، كيف يمكن للصحفي أن ينمي قدرته على تحديد زوايا معالجة عميقة بتوظيف خلفيته في العلوم الاجتماعية؟ وماهي أبرز الأدوات التي يمكن أن يقترضها الصحفي من هذا الحقل وما حدود هذا التوظيف؟

سعيد الحاجي نشرت في: 20 مارس, 2024
وائل الدحدوح.. أيوب فلسطين

يمكن لقصة وائل الدحدوح أن تكثف مأساة الإنسان الفلسطيني مع الاحتلال، ويمكن أن تختصر، أيضا، مأساة الصحفي الفلسطيني الباحث عن الحقيقة وسط ركام الأشلاء والضحايا.. قتلت عائلته بـ "التقسيط"، لكنه ظل صامدا راضيا بقدر الله، وبقدر المهنة الذي أعاده إلى الشاشة بعد ساعتين فقط من اغتيال عائلته. وليد العمري يحكي قصة "أيوب فلسطين".

وليد العمري نشرت في: 4 مارس, 2024
الإدانة المستحيلة للاحتلال: في نقد «صحافة لوم الضحايا»

تعرضت القيم الديمقراطية التي انبنى عليها الإعلام الغربي إلى "هزة" كبرى في حرب غزة، لتتحول من أداة توثيق لجرائم الحرب، إلى جهاز دعائي يلقي اللوم على الضحايا لتبرئة إسرائيل. ما هي أسس هذا "التكتيك"؟

أحمد نظيف نشرت في: 15 فبراير, 2024
قرار محكمة العدل الدولية.. فرصة لتعزيز انفتاح الصحافة الغربية على مساءلة إسرائيل؟

هل يمكن أن تعيد قرارات محكمة العدل الدولية الاعتبار لإعادة النظر في المقاربة الصحفية التي تصر عليها وسائل إعلام غربية في تغطيتها للحرب الإسرائيلية على فلسطين؟

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 31 يناير, 2024
عن جذور التغطية الصحفية الغربية المنحازة للسردية الإسرائيلية

تقتضي القراءة التحليلية لتغطية الصحافة الغربية لحرب الاحتلال الإسرائيلي على فلسطين، وضعها في سياقها التاريخي، حيث أصبحت الصحافة متماهية مع خطاب النخب الحاكمة المؤيدة للحرب.

أسامة الرشيدي نشرت في: 17 يناير, 2024
أفكار حول المناهج الدراسية لكليات الصحافة في الشرق الأوسط وحول العالم

لا ينبغي لكليات الصحافة أن تبقى معزولة عن محيطها أو تتجرد من قيمها الأساسية. التعليم الأكاديمي يبدو مهما جدا للطلبة، لكن دون فهم روح الصحافة وقدرتها على التغيير والبناء الديمقراطي، ستبقى برامج الجامعات مجرد "تكوين تقني".

كريغ لاماي نشرت في: 31 ديسمبر, 2023
لماذا يقلب "الرأسمال" الحقائق في الإعلام الفرنسي حول حرب غزة؟

التحالف بين الأيديولوجيا والرأسمال، يمكن أن يكون التفسير الأبرز لانحياز جزء كبير من الصحافة الفرنسية إلى الرواية الإسرائيلية. ما أسباب هذا الانحياز؟ وكيف تواجه "ماكنة" منظمة الأصوات المدافعة عن سردية بديلة؟

نزار الفراوي نشرت في: 29 نوفمبر, 2023
السياق الأوسع للغة اللاإنسانية في وسائل إعلام الاحتلال الإسرائيلي في حرب غزة

من قاموس الاستعمار تنهل غالبية وسائل الإعلام الإسرائيلية خطابها الساعي إلى تجريد الفلسطينيين من صفاتهم الإنسانية ليشكل غطاء لجيش الاحتلال لتبرير جرائم الحرب. من هنا تأتي أهمية مساءلة الصحافة لهذا الخطاب ومواجهته.

شيماء العيسائي نشرت في: 26 نوفمبر, 2023
استخدام الأرقام في تغطية الحروب.. الإنسان أولاً

كيف نستعرض أرقام الذين قتلهم الاحتلال الإسرائيلي دون طمس هوياتهم وقصصهم؟ هل إحصاء الضحايا في التغطية الإعلامية يمكن أن يؤدي إلى "السأم من التعاطف"؟ وكيف نستخدم الأرقام والبيانات لإبقاء الجمهور مرتبطا بالتغطية الإعلامية لجرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل في غزة؟

أروى الكعلي نشرت في: 14 نوفمبر, 2023
الصحافة ومعركة القانون الدولي لمواجهة انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي

من وظائف الصحافة رصد الانتهاكات أثناء الأزمات والحروب، والمساهمة في فضح المتورطين في جرائم الحرب والإبادات الجماعية، ولأن الجرائم في القانون الدولي لا تتقادم، فإن وسائل الإعلام، وهي تغطي حرب إسرائيل على فلسطين، ينبغي أن توظف أدوات القانون الدولي لتقويض الرواية الإسرائيلية القائمة على "الدفاع عن النفس".

نهلا المومني نشرت في: 8 نوفمبر, 2023
"الضحية" والمظلومية.. عن الجذور التاريخية للرواية الإسرائيلية

تعتمد رواية الاحتلال الموجهة بالأساس إلى الرأي العام الغربي على ركائز تجد تفسيرها في الذاكرة التاريخية، محاولة تصوير الإسرائيليين كضحايا للاضطهاد والظلم مؤتمنين على تحقيق "الوعد الإلهي" في أرض فلسطين. ماهي بنية هذه الرواية؟ وكيف ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي في تفتيتها؟

حياة الحريري نشرت في: 5 نوفمبر, 2023
كيف تُعلق حدثاً في الهواء.. في نقد تغطية وسائل الإعلام الفرنسية للحرب في فلسطين

أصبحت وسائل الإعلام الأوروبية، متقدمةً على نظيرتها الأنغلوساكسونية بأشواط في الانحياز للسردية الإسرائيلية خلال تغطيتها للصراع. وهذا الحكم، ليس صادراً عن متعاطف مع القضية الفلسطينية، بل إن جيروم بوردون، مؤرخ الإعلام وأستاذ علم الاجتماع في جامعة تل أبيب، ومؤلف كتاب "القصة المستحيلة: الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ووسائل الإعلام"، وصف التغطية الجارية بــ" الشيء الغريب".

أحمد نظيف نشرت في: 2 نوفمبر, 2023
الجانب الإنساني الذي لا يفنى في الصحافة في عصر ثورة الذكاء الاصطناعي

توجد الصحافة، اليوم، في قلب نقاش كبير حول التأثيرات المفترضة للذكاء الاصطناعي على شكلها ودورها. مهما كانت التحولات، فإن الجانب الإنساني لا يمكن تعويضه، لاسيما فهم السياق وإعمال الحس النقدي وقوة التعاطف.

مي شيغينوبو نشرت في: 8 أكتوبر, 2023
هل يستطيع الصحفي التخلي عن التعليم الأكاديمي في العصر الرقمي؟

هل يستطيع التعليم الأكاديمي وحده صناعة صحفي ملم بالتقنيات الجديدة ومستوعب لدوره في البناء الديمقراطي للمجتمعات؟ وهل يمكن أن تكون الدورات والتعلم الذاتي بديلا عن التعليم الأكاديمي؟

إقبال زين نشرت في: 1 أكتوبر, 2023
العمل الحر في الصحافة.. الحرية مقابل التضحية

رغم أن مفهوم "الفريلانسر" في الصحافة يطلق، عادة، على العمل الحر المتحرر من الالتزامات المؤسسية، لكن تطور هذه الممارسة أبرز أشكالا جديدة لجأت إليها الكثير من المؤسسات الإعلامية خاصة بعد جائحة كورونا.

لندا شلش نشرت في: 18 سبتمبر, 2023
إعلام المناخ وإعادة التفكير في الممارسات التحريرية

بعد إعصار ليبيا الذي خلف آلاف الضحايا، توجد وسائل الإعلام موضع مساءلة حقيقية بسبب عدم قدرتها على التوعية بالتغيرات المناخية وأثرها على الإنسان والطبيعة. تبرز شادن دياب في هذا المقال أهم الممارسات التحريرية التي يمكن أن تساهم في بناء قصص صحفية موجهة لجمهور منقسم ومتشكك، لحماية أرواح الناس.

شادن دياب نشرت في: 14 سبتمبر, 2023
تلفزيون لبنان.. هي أزمة نظام

عاش تلفزيون لبنان خلال الأيام القليلة الماضية احتجاجات وإضرابات للصحفيين والموظفين بسبب تردي أوضاعهم المادية. ترتبط هذه الأزمة، التي دفعت الحكومة إلى التلويح بإغلاقه، مرتبطة بسياق عام مطبوع بالطائفية السياسية. هل تؤشر هذه الأزمة على تسليم "التلفزيون" للقطاع الخاص بعدما كان مرفقا عاما؟

حياة الحريري نشرت في: 15 أغسطس, 2023
وسائل الإعلام في الهند.. الكراهية كاختيار قومي وتحريري

أصبحت الكثير من وسائل الإعلام في خدمة الخطاب القومي المتطرف الذي يتبناه الحزب الحاكم في الهند ضد الأقليات الدينية والعرقية. في غضون سنوات قليلة تحول خطاب الكراهية والعنصرية ضد المسلمين إلى اختيار تحريري وصل حد اتهامهم بنشر فيروس كورونا.

هدى أبو هاشم نشرت في: 1 أغسطس, 2023
مشروع قانون الجرائم الإلكترونية في الأردن.. العودة إلى الوراء مرة أخرى

أثار مشروع قانون الجرائم الإلكترونية في الأردن جدلا كبيرا بين الصحفيين والفقهاء القانونين بعدما أضاف بنودا جديدة تحاول مصادرة حرية الرأي والتعبير على وسائل التواصل الاجتماعي. تقدم هذه الورقة قراءة في الفصول المخالفة للدستور التي تضمنها مشروع القانون، والآليات الجديدة التي وضعتها السلطة للإجهاز على آخر "معقل لحرية التعبير".

مصعب الشوابكة نشرت في: 23 يوليو, 2023
لماذا يفشل الإعلام العربي في نقاش قضايا اللجوء والهجرة؟

تتطلب مناقشة قضايا الهجرة واللجوء تأطيرها في سياقها العام، المرتبط بالأساس بحركة الأفراد في العالم و التناقضات الجوهرية التي تسم التعامل معها خاصة من الدول الغربية. الإعلام العربي، وهو يتناول هذه القضية يبدو متناغما مع الخط الغربي دون مساءلة ولا رقابة للاتفاقات التي تحول المهاجرين إلى قضية للمساومة السياسية والاقتصادية.

أحمد أبو حمد نشرت في: 22 يونيو, 2023
ضحايا المتوسط.. "مهاجرون" أم "لاجئون"؟

هل على الصحفي أن يلتزم بالمصطلحات القانونية الجامدة لوصف غرق مئات الأشخاص واختفائهم قبالة سواحل اليونان؟ أم ثمة اجتهادات صحفية تحترم المرجعية الدولية لحقوق الإنسان وتحفظ الناس كرامتهم وحقهم في الحماية، وهل الموتى مهاجرون دون حقوق أم لاجئون هاربون من جحيم الحروب والأزمات؟

محمد أحداد نشرت في: 20 يونيو, 2023