الصحافة العلمية.. "كيف تشرح فكرة لطفل في الخامسة"؟

 

هل أنت شخص منطقي يستخدم الجزء الأيسر من دماغه، أم أنك شخص مبدع تستخدم الجزء الأيمن؟ هل تُكثر من شرب الحليب لتقوية عظامك؟ هل أخبرك أهلك أن البحر لونه أزرق لأن السماء زرقاء؟ هل تعتقد حقا أن النحلة تموت بعد أن تلسعك؟

 

أهلا بكم في عصر العلوم "الكاذبة"!

باستثناء إجابات الأهل المألوفة (والمغلوطة) عن أسئلة أطفالهم البديهية كسبب لون البحر الأزرق، فإنّ معظم "الأخبار" و"المعلومات" التي تلبس لباس العلم تنشأ في الأغلب عن مصلحة تجارية بحتة!

وإذا ما علمت أن العديد من الدراسات العلمية تُموّلُ عادة عبر شركات تجارية ضخمة هدفها اكتساب المزيد من الأرباح عبر إقناعك بمعلومات مغلوطة ومضللة، فإنّ الأوعية المعرفية برمّتها باتت بحاجة إلى مقاييس للتدقيق والتمحيص والوزن، وهذا هو دور الصحافة العلمية.

في يناير/كانون الثاني 1943، أراد الرئيس الأميركي هيربرت هوفر إيجاد حلول للنقص في أسواق اللحوم المحلية العاجزة عن تلبية حاجة الحلفاء إبّان الحرب العالمية الثانية، فاستعانت الإدارة الأميركية بعلماء في "الأنثروبولوجيا" وعلم النفس والتسويق. وفي غضون أشهر قليلة، باتت أجزاء غير مألوفة بالنسبة للأميركيين قابلة للأكل والاستهلاك الغذائي. 

اعتمدت الحملات الإعلامية آنذاك على إقناع الأميركيين بالفوائد الصحية لأكل "الكبد" و"المخ" و"الأمعاء" و"القلب" وأعضاء أخرى في الأبقار والخرفان، بالاستناد إلى دراسات علمية مولتها الحكومة لغايات اقتصادية وسياسية بحتة.

تحكي العديد من الكتب تاريخ الاستغلال السياسي للعلم عبر الصحافة والإعلام، ومنها ما تذكره ليزي كولينغهام في كتابها "طعم الحرب" الصادر عام 2011.

لكن التضليل ليس دوما مقصودا في الصحافة العلمية. فقبل أعوام قليلة ماضية، نشرت صحيفة أميركية عريقة تقريرًا شديد الجاذبية بعنوانه حول دراسة قام بها أكاديميون نفسيون وأخصائيون في علم الأعصاب(هل العلماء حقا أثبتوا أن الحياة قائمة بعد الموت؟"، حول نشاط أعضاء الجسم، وتحديدا الدماغ، عند مشارفة الموت. وسرعان ما تناقلت المواقع والصحف والمجلات العالمية والعربية الخبر عن الدراسة بأنها دليل على وجود حياة بعد الموت. 

وبعد انتشار الرواية الصحفية للبحث العلمي المذكور، قام الفريق الذي أجرى الدراسة بمراسلة الصحيفة الأميركية موضحا أن ما تم نشره في الإعلام مختزل إلى حد الاستنتاج الخاطئ، وأن هدف الدراسة تحديد النشاط الدماغي بعد الموت، وهو نشاط يستمر لوقت قليل من الزمن إلى حين نفاد الأوكسجين من الجسم وتوقف كافة الأعضاء عن العمل. 

لم ينتشر توضيح الفريق البحثي، ولا يزال الشائع أن فريقا أميركيا أثبت وجود حياة بعد الموت سريريا.

أينما تلتفت من حولك تواجه سيلا من المعلومات التي تحتاج إلى تدقيق. يُطلق باحثون نفسيون دانماركيون على الظاهرة التي تُغرق الذهن طوال الوقت، مصطلح "عاصفة المعلومات".

يمكن اعتبار هذه المسألة مشكلة طبيعية ناجمة عن تطور الحياة البشرية لو استقرت حدودها عند مجالات السياسة والإعلام، لكن إصابة المجالات العلمية "بوباء" التضليل والتزييف والتشويه والاختزال والاقتطاع، يضع على الصحافة والإعلام واجب التخصص العلمي لضمان النقل السليم إلى الجمهور.

 

كوفيد-19.. تهديد وفرصة

هل من الضروري أن نرتدي قفازات أثناء خروجنا من المنزل؟ ما علاقة قطع الأشجار بانتشار "كوفيد-19"؟

قد تبدو هذه أسئلة مفاجئة للبعض، لكنّ الإجابة عنها ليست بالسهولة التي نعتقد، فالأمر يتعلق بالعلم أوّلا.

لقد باتت المصطلحات الطبية المرتبطة بالأوبئة مألوفة لأسماع الجمهور هذا العام. وللوهلة الأولى يبدو أن الإعلام يؤثر بالشكل المطلوب في الثقافة العلمية للرأي العام، على الرغم من سيل الأخبار الزائفة في كل مكان.

لكن التدقيق في هذه الفرضية يدفعنا إلى التوقف قليلا عند السمات المهنية للصحافة العلمية.

في الواقع، ما يطغى على الصحافة في أيامنا هذه هو النقل عن الخبراء والاختزال من الأبحاث العلمية.

لنعطِ مثلا على ذلك. تُصدر جهة أكاديمية بحثا عن نتائج اختبار عقار محتمل لعلاج "كوفيد-19". يخضع البحث العلمي للكثير من الشروط التي يفهمها جيدا أصحاب الاختصاص، كعيّنة البحث ومجتمعه وأهدافه، فضلا عن اعتبارات "تجارية" بحتة تتحكم بالدفق الإعلامي نفسه، إذا ما علمنا أن تكتلات شركات طبية تمتلك أسهما في كبرى وسائل الإعلام العالمية.

وما إن تصدر هذه الأبحاث حتى يبدأ تداولها "مختزلة" في الإعلام، من دون مقاربة الكثير من الظروف المحيطة بها، إما لقصور معرفي لدى الصحفي نفسه، أو عن قصد لأنه يؤدي خدمة مدفوعة الثمن.

في الحالتين، فإن النتيجة نفسها: انتشار أخبار مضللة أو منقوصة تتعلق بصحة الإنسان وبمجالات علمية. من هنا تستمد الصحافة العلمية أهميتها.

بروك بوريل، إحدى الرائدات عالميا في الصحافة العلمية، تعرّف الصحفي العلمي بالموجز التالي: "هو الذي يبحث ما وراء البيانات والحقائق العلمية، ويدقق في خلفيات الباحثين العلميين، ويكشف وجود تضارب المصالح في النشاط العلمي".

وبما أننا نعيش في عصر العلم والثورة التكنولوجية، كما تزايدت الظواهر الطبيعية الناجمة عن نشاط الإنسان، فإن الصحافة العلمية تبدو متحررة من القلق الذي يسود في أصناف الصحافة الأخرى كالسياسة والرياضة وحتى المنوعات.

واليوم تبدو الحاجة إلى وجود صحفيين مختصين في الصحة والعلوم ضرورية في غرف الأخبار.

ومن إيجابيات "كوفيد-19" هي اتجاه عدد أكثر من الصحفيين إلى التخصص في الصحافة العلمية، بعد أن حلّت السياسة في المرتبة الثانية لاهتمامات الجمهور في معظم أنحاء العالم خلال الأشهر الأخيرة.

وهنا لا بد من الإشارة إلى أن الصحافة العلمية لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تخضع لمعايير "السبق الصحفي" الذي تتنافس عليه وسائل الإعلام، فالمهم هنا هو الدقة لا السرعة، والبساطة لا الاختزال.

وفضلا عن مكافحة الأخبار الزائفة والتضليل، يمكن اعتبار التخصص في الصحافة العلمية حلا حقيقيا للكثير من الصحفيين الذين يخشون فقدان وظائفهم، مع تبدل الأولويات العالمية للبشرية.

نحن إذن أمام ولادة جديدة للصحافة، صحافة علمية تواكب طابع العصر.

وهكذا بدل التحسر على الخوض في "مهنة المتاعب" أمام الصحفيين من جميع الفئات العمرية، فإن الظروف مواتية لتحويل تهديد "كوفيد-19" إلى فرصة مهنية وحاجة متزايدة في سوق العمل.

ولكن ما هي سمات الصحافة العلمية؟ وما المهارات الواجب اكتسابها؟

 

الاستقصاء لدواع علمية

لعلكم واجهتم تقارير إعلامية متضاربة خلال أزمة "كوفيد-19" الراهنة. بعض هذه التقارير يتحدث عن أبحاث علمية أو ينقل عن لسان أطباء أو خبراء في الصحة. وسبب هذا التضارب في كثير من الأحيان هو عدم إحاطة الصحفي بموضوع الدراسة والتجربة، لا في نفس نتيجة البحث العلمي.

على سبيل المثال، يتفق العلماء على أن "عينة البحث" تختلف عن "مجتمع البحث". فما ينطبق مثلا على الشعب السويسري لا يعني أنه يصح أيضا على الشعب النيجيري. وفي علم النفس، نستخدم مقاييس تُسمى "الروائز"، ونتحقق من "صدق" و"ثبات" النتائج عبر آليات خاصة كي يكون البحث دقيقا. وفي مختلف العلوم، يُعتبر "الصدق" و"الثبات" شرطين رئيسيين لإضفاء ميزة "العلم" على البحث.

يشبه ذلك -إلى حد بعيد- الآلة التي يستخدمها صائغ المجوهرات للتأكد من جودة الذهب. هذه الآلة هي نفسها ما على الصحفي العلمي استخدامه -مجازا- لفهم الأبحاث العلمية.

تقول البروفيسورة في جامعة "كونكورديا" ليزا لينتش إن "الصحفي العلمي يلعب دور الوسيط بين البحث العلمي والجمهور، مع توفير الوسائل المتاحة للجمهور كي يفهم البحث".

للوهلة الأولى، قد يظنّ البعض أنّ التكنولوجيا تسهّل عملية البحث والتدقيق، ولكنّ في هذه الفرضية إشكاليات عديدة.

لنأخذ محرك "غوغل" على سبيل المثال.. لم يعد خافيا أنّ نتائج البحث فيه تخضع لتصنيف خوارزمي يأخذ بعين الاعتبار عوامل عديدة، ليست معظمها "مهنية"، كعدد القراءات وحجم الكلمات المفتاحية والموقع الذي نشر المادة محل البحث، فضلا عن قيود مفهومة تخضع لاعتبارات سياسية وقانونية وربما أمنية أحيانا.

وبغض النظر عن كل هذه العوامل، فإنّ تأمل آلاف نتائج البحث التي يوفرها لك "غوغل" في كل مرة تسعى فيها للحصول على جواب ليس هو في الحقيقة ما تحتاجه، فأنت لن تقرأ كل هذه النتائج، كما أنك لا تعرف الصحيح منها. أنت تعرف ما يخبرك به "غوغل" في أفضل الأحوال.

صار لدينا عدة حوافز إذا للجوء إلى الصحافة العلمية: الأخبار الزائفة، الطفرة المعلوماتية، الانحياز التكنولوجي، لوبي الشركات التجارية المتحكمة والممولة لوسائل الإعلام والأبحاث العلمية على حد سواء، عدم تخصص الجمهور.

من هنا تماما بات بمقدورنا تحديد سمات الصحفي العلمي، فهو:

  • يصل إلى المصادر الأولية بغض النظر عما نُشر في الإعلام وعلى الإنترنت.

  • يمتلك أدوات للتصنيف واستخراج المعلومات التي يبحث عنها.

  • يدرك خلفيات الباحثين العلميين أنفسهم والجهات الممولة لهم، ويركز دائما في عمله على "من" و"لماذا".

  • يقدر على نقل مفاهيم معقدة إلى عامة الجمهور بأسلوب سردي سهل.

  • يتحرى الدقة أولا على حساب بقية الاعتبارات، بما فيها السبق الصحفي الذي يسيء إلى عمله هنا ولا يُعد فضيلة.

وسواء كنت تنوي الكتابة في مواضيع صحية أو بيئية أو تقنية، فإن معارف الصحافة العلمية واحدة:

  • البحث العلمي: سواء كان تخصصك الجامعي الصحافة أو غيرها، فإن مادة البحث العلمي أداة من أدوات الصحفي العلمي لكونها تتيح له فهم سياقات الأبحاث والدراسات، ومناهجها وطريقة استنتاجاتها وأدواتها وعيناتها وأهميتها وفرادتها.

في كثير من المجتمعات المتقدمة تقنيا، يتم اعتماد "البحث الإجرائي" (Action Research) الذي يعالج مشكلة بنفسها، من دون أن يعني هذا البحث إمكانية تعميمه في أماكن أخرى. الفروق بين أنواع المناهج البحثية هو أحد عناوين مادة "البحث العلمي" الضرورية، علما بأن الأكثر شيوعا في العالم العربي هي الأبحاث التقليدية التي تعتمد المنهج الوصفي أو المنهج التجريبي أو المنهج التاريخي. ويمكن الحصول على المعرفة بمادة البحث العلمي عبر الدراسة الأكاديمية، أو بشكل مستقل عبر منصات تعليمية عبر الإنترنت.

  • الكتابة العلمية: نتعلم جميعا القواعد نفسها في كليات الصحافة والإعلام، ونعلم جميعا أن "الهرم المقلوب" أحد أهم النماذج التطبيقية في القصص الصحفية. الأمر يختلف قليلا في الصحافة العلمية، فهيكل القصة الخبرية العلمية يفرض على الصحفي ضمان وضوح المصطلحات أولا بالنسبة للقارئ أو المشاهد. ومهما أخبرتني عن أهمية مفاعل "سيرن"، فلن أستطيع فهم ما تقوله ما دمت لم تشرح لي القليل عن فيزياء الجسيمات و"بوسون هيغز". وهكذا قد تجد نفسك في كثير من الأحيان مضطرا لتقديم خلفية الموضوع على الموضوع نفسه في الصحافة العلمية، فأنت هنا لست مُلزما بالإبهار ولا بتحقيق سبق صحفي سياسي، بل يستند قياس نجاحك إلى قدرتك على الشرح ونقل المعلومة إلى ذهن الجمهور. يشبه ذلك -إلى حد بعيد- ما قاله الفيزيائي الشهير ألبرت آينشتاين: "إن لم تستطع أن تشرح فكرتك بعبارات بسيطة لطفل في الخامسة فأنت لا تفهمها!".

ولا يمكنك بأي حال من الأحوال أن تختم قصتك العلمية كما تختم قصتك الخبرية التقليدية. ماذا بعد؟ ما الذي يعني هذا للبشرية؟ هناك دائما أفق جديد للإضاءة عليه في نهاية قصتك.

  • الاستقصاء: الصحفي العلمي صحفي استقصائي بالفطرة، ولكن "المتهم" هنا هو الجهة البحثية نفسها: من موّلها؟ من تتبع؟ ما مؤهلاتها؟ لماذا الآن؟ فهم مصدر التقارير والتحليلات العلمية يوازي مضمونها. ألم نصادف جميعا دراسات وأبحاثا تزيّن لنا استخدام منتج بعينه، وأخرى تنفي النتائج نفسها لصالح "ابتكار" أحدث مطلوب تسويقه؟ إن تعارض المصالح آفة من آفات البحث العلمي التي على الصحفي الانتباه إليها ولعب دور الشرطي في كشفها.

في الواقع، يزخر التاريخ بأمثلة على انعطافات كبرى تسببت بها أبحاث علمية "موجهة" من حكومات ودول وأنظمة وجهات لغايات سياسية أو اقتصادية.

وفي زمن "كوفيد-19" ومع تزايد التنافس العالمي بدل التعاون، يمكن القول إن الصحافة العلمية باتت ضرورة وحاجة وربما حلا للكثير من الصحفيين، في زمن اختلط فيه مفهوم الصحفي والمواطن.

 

 

 

 

المزيد من المقالات

الصحافة الاستقصائية العلمية.. البحث عن الحقيقة وسط كومة أرقام

في العلم كما في الاقتصاد، تفسر الأرقام بمنطق "الرأسمال جبان"، ووسط الأرقام والمعطيات تضيع الحقائق وتزدهر أرباح الشركات. في هذه المساحة تجد الصحافة الاستقصائية العلمية موطئا لها. وهذه قصة تحقيق استقصائي بدأ بلقاء مع "تاجر سلاح" وانتهى في مختبر علمي.

محمد أحداد نشرت في: 8 سبتمبر, 2020
الصحافة والنضال.. الحدود الرمادية

صارت الصحافة في خندق واحد مع التوّاقين لإسقاط الأنظمة لاسيما بعد موجة الربيع العربي. هكذا تمددت المساحة الرمادية الصحافة والنضال.

أنس بن صالح نشرت في: 13 أغسطس, 2020
ثقافة الشاشة.. تاريخ من "الدعاية"

"ثقافة الشاشة" لريتشارد بوتش، كتاب يستعرض مسارا طويلا من سطوة الشاشة وقدرتها على إحداث التأثير في المجتمع كنسق ثقافي رمزي قابل للتصدير.

عثمان كباشي نشرت في: 12 أغسطس, 2020
الصحافة بعد كورونا.. خيارات الصحفيين الحتمية

ضيقت أزمة كورونا كثيرا من خيارات الصحافة والصحفيين، وبدا واضحا أن البحث عن نموذج اقتصادي يجمع بين منطق المقاولة والبحث والتقصي، أمر صعب. لكن الأزمة بيّنت أيضا، إلى أيّ حد صار امتلاك مهارات جديدة أمرا ضروريًّا، خاصة في المجال الرقمي.

علي شهاب نشرت في: 9 أغسطس, 2020
الحب والفقدان في زمن الثورة

انتهت المغامرة الصحفية على ظهر خيل.. داهمه الموت وهو يحاول عبور الحدود التركية السورية. ندى بكري تسرد قصة تمتزج فيها لحظات الفرح والمأساة لصحفي جرّب أن يخاطر بحياته بحثا عن الحقيقة.

ندى بكري نشرت في: 21 يوليو, 2020
"الإعلام الجديد".. لماذا استفادت الأنظمة العربية وفشلت الشعوب؟

"الشبكات الاجتماعية صنعت الربيع العربي، لكنها فشلت في المحافظة عليه"..

يونس مسكين نشرت في: 8 يوليو, 2020
الصحافة كوسيلة للدعاية الإيديولوجية

في بلد يمتزج فيه كل شيء بالسياسة، تمثل الصحافة اللبنانية نموذجا أصيلا "للمناضل الصحفي". ولفترة طويلة، لم يكن الفرز ممكنا بين "القبعتين"، ولا يظهر أنهما سيفكان الارتباط عما قريب.

سميح صعب نشرت في: 6 يوليو, 2020
الإعلام الغربي.. الاستشراق عدوًّا للحقيقة

يصر جزء كبير من الإعلام الغربي على تناول قضايا حساسة بنظرة استشراقية، فتُبتَر السياقات وتُقصى الحقائق لتشبع خيالات قارئ مهووس بالعجائبية. والدليل: التغطية السطحية لقضية زراعة الحشيش في المغرب.

محمد أحداد نشرت في: 1 يوليو, 2020
مقتل جورج فلويد.. "حراك أخلاقي" في غرف التحرير

لم يفض مقتل جورج فلويد في أميركا إلى احتجاجات صاخبة فقط، بل أحدث شرخا كبيرا داخل غرف التحرير التي وجدت نفسها في قلب نقاش أخلاقي حول التغطية الإعلامية لقضايا السود، انتهى باستقالات واتهامات بالتمييز وكثير من الجدل حول المعايير التحريرية.

عثمان كباشي نشرت في: 23 يونيو, 2020
أبطال بلا مجـد

الصحفي شاهدٌ يبحث عن الحقيقة، ومن شروط الشهادة المهنية والموضوعية. لكن حينما يتدثر السياسي بالصحافة تتقلص مساحة الحرية وتبدأ الأيدولوجيا التي من وظائفها معاداة الحقيقة.

جمال بدومة نشرت في: 16 يونيو, 2020
أساتذة الصحافة.. "فاقد الشيء لا يعطيه"

يشكّل الأستاذ ركنا رئيسيا في عملية تكوين صحفي قادر على ولوج سوق العمل. لكن بعضهم لم يتخلص من "استبداده" داخل القسم الدراسي، لتنشأ علاقة "صارمة" لا تساعد على التعلم. كما أن بعضهم لا يتوفر على المناهج الحديثة في التدريس. كيف ينظر الطلبة إلى أساتذتهم؟ وما تقييمهم للمناهج التي يدرسون بها؟ وما الذي يحتاجه الطلبة للتمكن من المهارات الصحفية الحديثة؟

صلاح الدين كريمي نشرت في: 1 يونيو, 2020
كيف يحمي الصحفي نفسه من السياسة التحريرية؟

في الكثير من الأحيان تتحول السياسة التحريرية لوسائل الإعلام إلى نوع من الرقابة الشديدة على قناعات الصحافيين ومبادئهم. هل ثمة فرق بين "الخط التحريري" وبين الانصياع خدمة للدعاية؟

أحمد طلبة نشرت في: 20 مايو, 2020
كيف تدمّر الصحافة حياتك في 88 يوما؟

بمشرط جارح ودون تجميل الواقع أو تطييب الخواطر، يناقش المخرج الأميركي كلينت إيستوود قضايا "الجنس مقابل المعلومات"، والأخبار الزائفة، وأخلاقيات المهنة التي تنتهك كل يوم.

شفيق طبارة نشرت في: 19 مايو, 2020
كيف أصبحت الصحافة تحت رحمة الشبكات الاجتماعية؟

وسائل التواصل الاجتماعي أحكمت قبضتها على الصحافة. ولا شيء قادر اليوم على الحد من تأثيرها على المحتوى الإخباري ولا على النموذج الاقتصادي للمؤسسات الإعلامية..

إسماعيل عزام نشرت في: 27 أبريل, 2020
الصحافة الصحية.. لم تعد قضية "ترف"

كان ينظر إلى الصحافة الصحية في السابق على أنها مجرد "مكمل" تؤثث به البرامج الصباحية لكن أزمة كورونا أثبتت أنه لا محيد عنها في غرف التحرير.

دعاء الحاج حسن نشرت في: 26 أبريل, 2020
أين ينتهي عمل الصحفي ويبدأ دور الناشط؟

بين الصحافة والنشاط السياسي مساحة توتر ومنطقة سلام.. يتنافران، لكن يتقاطعان في آن. هذه قصص عن حدود التماس بينهما.

مايكل بلاندينغ نشرت في: 22 أبريل, 2020
السادسة مساء بتوقيت كورونا

توقف زحف صحافة الفضائح والتشهير أثناء أزمة كورونا. وسائل الإعلام الجادة، بدأت تستعيد جزءاً من "الساحة"، وصار الصوت الأعلى، هو صوت المعلومة الصحيحة من مصادرها الدقيقة.

يونس الخراشي نشرت في: 12 أبريل, 2020
الدعاية السياسية على غوغل وفيسبوك.. البحث عن حفظ ماء الوجه

"لو كان الفيسبوك موجودا في الثلاثينيات لسمح ببث الخطاب النازي لهتلر".. عبارة لممثل كوميدي مشهور تختصر مأزق وسائل التواصل الاجتماعي مع الدعاية السياسية.

محمد موسى نشرت في: 29 مارس, 2020
الرقابة الذاتية.. "الأنا الأعلى الصحفي"

داخل غرف التحرير، ليست الأنظمة وحدها من تستثمر في الخوف، أو تصادر الحق في التعبير، بل إن المعلنين، والشعور العام، والتقاليد، والأعراف، والدين، والعلاقات الخاصة مع رجال السياسة، كلهم يمارسون تأثيرا بالغا على عمل الصحفيين.

محمد أحداد نشرت في: 23 مارس, 2020
تغطية أزمة كورونا.. العلم ضد الإشاعة

الداء القديم/الجديد الذي صاحب أزمة كورونا هو الأخبار المزيفة. الصحافي لا يملك سوى طوق نجاة وحيد: الاحتماء بالعلم والمختصين أثناء تغطيته اليومية..

عبد الكريم عوير نشرت في: 19 مارس, 2020
كيف تختار ضيف فيلمك الوثائقي؟

في الفيلم الوثائقي، لا يمكن اختيار الضيوف بطريقة عبثية. الانسجام مع الموضوع، وإضافة أبعاد وحقائق جديدة للقصة الصحفية، وعدم تقييد حرية الفيلم؛ مواصفات يجب أن تتوافر في الضيف. هذه قصص حقيقية عن النقاش بين معدي الأفلام والمنتجين حول شروط المشاركة في الوثائقيات.

خالد الدعوم نشرت في: 15 مارس, 2020
التحقيقات من المصادر المفتوحة.. ضيف جديد على غرف الأخبار

كشف حقيقة إسقاط الطائرة الأوكرانية بإيران، وإثبات تورط مصر في دعم جيش حفتر، دلائل على فعالية التحقيق من المصادر المفتوحة. فهل ستجد هذه الأداة طريقها سالكة إلى غرف الأخبار خلال العام 2020؟

لحسن سكور نشرت في: 8 مارس, 2020
التهويل هو الوباء

"طبيعتنا المولعة بالإحصاء هي من أثار الأمر بهذا الشكل"، تختصر نزعة البشر نحول التهويل من انتشار فيروس كورونا.. الصحافيون، اطمأنوا للأحكام الجاهزة، ومع قليل من الاستعراض وكثير من التهويل، ضاعت الحقيقة في كومة من الأخبار الكاذبة.

أليخاندرو لوكي دييغو نشرت في: 3 مارس, 2020