الصحافة العلمية.. "كيف تشرح فكرة لطفل في الخامسة"؟

 

هل أنت شخص منطقي يستخدم الجزء الأيسر من دماغه، أم أنك شخص مبدع تستخدم الجزء الأيمن؟ هل تُكثر من شرب الحليب لتقوية عظامك؟ هل أخبرك أهلك أن البحر لونه أزرق لأن السماء زرقاء؟ هل تعتقد حقا أن النحلة تموت بعد أن تلسعك؟

 

أهلا بكم في عصر العلوم "الكاذبة"!

باستثناء إجابات الأهل المألوفة (والمغلوطة) عن أسئلة أطفالهم البديهية كسبب لون البحر الأزرق، فإنّ معظم "الأخبار" و"المعلومات" التي تلبس لباس العلم تنشأ في الأغلب عن مصلحة تجارية بحتة!

وإذا ما علمت أن العديد من الدراسات العلمية تُموّلُ عادة عبر شركات تجارية ضخمة هدفها اكتساب المزيد من الأرباح عبر إقناعك بمعلومات مغلوطة ومضللة، فإنّ الأوعية المعرفية برمّتها باتت بحاجة إلى مقاييس للتدقيق والتمحيص والوزن، وهذا هو دور الصحافة العلمية.

في يناير/كانون الثاني 1943، أراد الرئيس الأميركي هيربرت هوفر إيجاد حلول للنقص في أسواق اللحوم المحلية العاجزة عن تلبية حاجة الحلفاء إبّان الحرب العالمية الثانية، فاستعانت الإدارة الأميركية بعلماء في "الأنثروبولوجيا" وعلم النفس والتسويق. وفي غضون أشهر قليلة، باتت أجزاء غير مألوفة بالنسبة للأميركيين قابلة للأكل والاستهلاك الغذائي. 

اعتمدت الحملات الإعلامية آنذاك على إقناع الأميركيين بالفوائد الصحية لأكل "الكبد" و"المخ" و"الأمعاء" و"القلب" وأعضاء أخرى في الأبقار والخرفان، بالاستناد إلى دراسات علمية مولتها الحكومة لغايات اقتصادية وسياسية بحتة.

تحكي العديد من الكتب تاريخ الاستغلال السياسي للعلم عبر الصحافة والإعلام، ومنها ما تذكره ليزي كولينغهام في كتابها "طعم الحرب" الصادر عام 2011.

لكن التضليل ليس دوما مقصودا في الصحافة العلمية. فقبل أعوام قليلة ماضية، نشرت صحيفة أميركية عريقة تقريرًا شديد الجاذبية بعنوانه حول دراسة قام بها أكاديميون نفسيون وأخصائيون في علم الأعصاب(هل العلماء حقا أثبتوا أن الحياة قائمة بعد الموت؟"، حول نشاط أعضاء الجسم، وتحديدا الدماغ، عند مشارفة الموت. وسرعان ما تناقلت المواقع والصحف والمجلات العالمية والعربية الخبر عن الدراسة بأنها دليل على وجود حياة بعد الموت. 

وبعد انتشار الرواية الصحفية للبحث العلمي المذكور، قام الفريق الذي أجرى الدراسة بمراسلة الصحيفة الأميركية موضحا أن ما تم نشره في الإعلام مختزل إلى حد الاستنتاج الخاطئ، وأن هدف الدراسة تحديد النشاط الدماغي بعد الموت، وهو نشاط يستمر لوقت قليل من الزمن إلى حين نفاد الأوكسجين من الجسم وتوقف كافة الأعضاء عن العمل. 

لم ينتشر توضيح الفريق البحثي، ولا يزال الشائع أن فريقا أميركيا أثبت وجود حياة بعد الموت سريريا.

أينما تلتفت من حولك تواجه سيلا من المعلومات التي تحتاج إلى تدقيق. يُطلق باحثون نفسيون دانماركيون على الظاهرة التي تُغرق الذهن طوال الوقت، مصطلح "عاصفة المعلومات".

يمكن اعتبار هذه المسألة مشكلة طبيعية ناجمة عن تطور الحياة البشرية لو استقرت حدودها عند مجالات السياسة والإعلام، لكن إصابة المجالات العلمية "بوباء" التضليل والتزييف والتشويه والاختزال والاقتطاع، يضع على الصحافة والإعلام واجب التخصص العلمي لضمان النقل السليم إلى الجمهور.

 

كوفيد-19.. تهديد وفرصة

هل من الضروري أن نرتدي قفازات أثناء خروجنا من المنزل؟ ما علاقة قطع الأشجار بانتشار "كوفيد-19"؟

قد تبدو هذه أسئلة مفاجئة للبعض، لكنّ الإجابة عنها ليست بالسهولة التي نعتقد، فالأمر يتعلق بالعلم أوّلا.

لقد باتت المصطلحات الطبية المرتبطة بالأوبئة مألوفة لأسماع الجمهور هذا العام. وللوهلة الأولى يبدو أن الإعلام يؤثر بالشكل المطلوب في الثقافة العلمية للرأي العام، على الرغم من سيل الأخبار الزائفة في كل مكان.

لكن التدقيق في هذه الفرضية يدفعنا إلى التوقف قليلا عند السمات المهنية للصحافة العلمية.

في الواقع، ما يطغى على الصحافة في أيامنا هذه هو النقل عن الخبراء والاختزال من الأبحاث العلمية.

لنعطِ مثلا على ذلك. تُصدر جهة أكاديمية بحثا عن نتائج اختبار عقار محتمل لعلاج "كوفيد-19". يخضع البحث العلمي للكثير من الشروط التي يفهمها جيدا أصحاب الاختصاص، كعيّنة البحث ومجتمعه وأهدافه، فضلا عن اعتبارات "تجارية" بحتة تتحكم بالدفق الإعلامي نفسه، إذا ما علمنا أن تكتلات شركات طبية تمتلك أسهما في كبرى وسائل الإعلام العالمية.

وما إن تصدر هذه الأبحاث حتى يبدأ تداولها "مختزلة" في الإعلام، من دون مقاربة الكثير من الظروف المحيطة بها، إما لقصور معرفي لدى الصحفي نفسه، أو عن قصد لأنه يؤدي خدمة مدفوعة الثمن.

في الحالتين، فإن النتيجة نفسها: انتشار أخبار مضللة أو منقوصة تتعلق بصحة الإنسان وبمجالات علمية. من هنا تستمد الصحافة العلمية أهميتها.

بروك بوريل، إحدى الرائدات عالميا في الصحافة العلمية، تعرّف الصحفي العلمي بالموجز التالي: "هو الذي يبحث ما وراء البيانات والحقائق العلمية، ويدقق في خلفيات الباحثين العلميين، ويكشف وجود تضارب المصالح في النشاط العلمي".

وبما أننا نعيش في عصر العلم والثورة التكنولوجية، كما تزايدت الظواهر الطبيعية الناجمة عن نشاط الإنسان، فإن الصحافة العلمية تبدو متحررة من القلق الذي يسود في أصناف الصحافة الأخرى كالسياسة والرياضة وحتى المنوعات.

واليوم تبدو الحاجة إلى وجود صحفيين مختصين في الصحة والعلوم ضرورية في غرف الأخبار.

ومن إيجابيات "كوفيد-19" هي اتجاه عدد أكثر من الصحفيين إلى التخصص في الصحافة العلمية، بعد أن حلّت السياسة في المرتبة الثانية لاهتمامات الجمهور في معظم أنحاء العالم خلال الأشهر الأخيرة.

وهنا لا بد من الإشارة إلى أن الصحافة العلمية لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تخضع لمعايير "السبق الصحفي" الذي تتنافس عليه وسائل الإعلام، فالمهم هنا هو الدقة لا السرعة، والبساطة لا الاختزال.

وفضلا عن مكافحة الأخبار الزائفة والتضليل، يمكن اعتبار التخصص في الصحافة العلمية حلا حقيقيا للكثير من الصحفيين الذين يخشون فقدان وظائفهم، مع تبدل الأولويات العالمية للبشرية.

نحن إذن أمام ولادة جديدة للصحافة، صحافة علمية تواكب طابع العصر.

وهكذا بدل التحسر على الخوض في "مهنة المتاعب" أمام الصحفيين من جميع الفئات العمرية، فإن الظروف مواتية لتحويل تهديد "كوفيد-19" إلى فرصة مهنية وحاجة متزايدة في سوق العمل.

ولكن ما هي سمات الصحافة العلمية؟ وما المهارات الواجب اكتسابها؟

 

الاستقصاء لدواع علمية

لعلكم واجهتم تقارير إعلامية متضاربة خلال أزمة "كوفيد-19" الراهنة. بعض هذه التقارير يتحدث عن أبحاث علمية أو ينقل عن لسان أطباء أو خبراء في الصحة. وسبب هذا التضارب في كثير من الأحيان هو عدم إحاطة الصحفي بموضوع الدراسة والتجربة، لا في نفس نتيجة البحث العلمي.

على سبيل المثال، يتفق العلماء على أن "عينة البحث" تختلف عن "مجتمع البحث". فما ينطبق مثلا على الشعب السويسري لا يعني أنه يصح أيضا على الشعب النيجيري. وفي علم النفس، نستخدم مقاييس تُسمى "الروائز"، ونتحقق من "صدق" و"ثبات" النتائج عبر آليات خاصة كي يكون البحث دقيقا. وفي مختلف العلوم، يُعتبر "الصدق" و"الثبات" شرطين رئيسيين لإضفاء ميزة "العلم" على البحث.

يشبه ذلك -إلى حد بعيد- الآلة التي يستخدمها صائغ المجوهرات للتأكد من جودة الذهب. هذه الآلة هي نفسها ما على الصحفي العلمي استخدامه -مجازا- لفهم الأبحاث العلمية.

تقول البروفيسورة في جامعة "كونكورديا" ليزا لينتش إن "الصحفي العلمي يلعب دور الوسيط بين البحث العلمي والجمهور، مع توفير الوسائل المتاحة للجمهور كي يفهم البحث".

للوهلة الأولى، قد يظنّ البعض أنّ التكنولوجيا تسهّل عملية البحث والتدقيق، ولكنّ في هذه الفرضية إشكاليات عديدة.

لنأخذ محرك "غوغل" على سبيل المثال.. لم يعد خافيا أنّ نتائج البحث فيه تخضع لتصنيف خوارزمي يأخذ بعين الاعتبار عوامل عديدة، ليست معظمها "مهنية"، كعدد القراءات وحجم الكلمات المفتاحية والموقع الذي نشر المادة محل البحث، فضلا عن قيود مفهومة تخضع لاعتبارات سياسية وقانونية وربما أمنية أحيانا.

وبغض النظر عن كل هذه العوامل، فإنّ تأمل آلاف نتائج البحث التي يوفرها لك "غوغل" في كل مرة تسعى فيها للحصول على جواب ليس هو في الحقيقة ما تحتاجه، فأنت لن تقرأ كل هذه النتائج، كما أنك لا تعرف الصحيح منها. أنت تعرف ما يخبرك به "غوغل" في أفضل الأحوال.

صار لدينا عدة حوافز إذا للجوء إلى الصحافة العلمية: الأخبار الزائفة، الطفرة المعلوماتية، الانحياز التكنولوجي، لوبي الشركات التجارية المتحكمة والممولة لوسائل الإعلام والأبحاث العلمية على حد سواء، عدم تخصص الجمهور.

من هنا تماما بات بمقدورنا تحديد سمات الصحفي العلمي، فهو:

  • يصل إلى المصادر الأولية بغض النظر عما نُشر في الإعلام وعلى الإنترنت.

  • يمتلك أدوات للتصنيف واستخراج المعلومات التي يبحث عنها.

  • يدرك خلفيات الباحثين العلميين أنفسهم والجهات الممولة لهم، ويركز دائما في عمله على "من" و"لماذا".

  • يقدر على نقل مفاهيم معقدة إلى عامة الجمهور بأسلوب سردي سهل.

  • يتحرى الدقة أولا على حساب بقية الاعتبارات، بما فيها السبق الصحفي الذي يسيء إلى عمله هنا ولا يُعد فضيلة.

وسواء كنت تنوي الكتابة في مواضيع صحية أو بيئية أو تقنية، فإن معارف الصحافة العلمية واحدة:

  • البحث العلمي: سواء كان تخصصك الجامعي الصحافة أو غيرها، فإن مادة البحث العلمي أداة من أدوات الصحفي العلمي لكونها تتيح له فهم سياقات الأبحاث والدراسات، ومناهجها وطريقة استنتاجاتها وأدواتها وعيناتها وأهميتها وفرادتها.

في كثير من المجتمعات المتقدمة تقنيا، يتم اعتماد "البحث الإجرائي" (Action Research) الذي يعالج مشكلة بنفسها، من دون أن يعني هذا البحث إمكانية تعميمه في أماكن أخرى. الفروق بين أنواع المناهج البحثية هو أحد عناوين مادة "البحث العلمي" الضرورية، علما بأن الأكثر شيوعا في العالم العربي هي الأبحاث التقليدية التي تعتمد المنهج الوصفي أو المنهج التجريبي أو المنهج التاريخي. ويمكن الحصول على المعرفة بمادة البحث العلمي عبر الدراسة الأكاديمية، أو بشكل مستقل عبر منصات تعليمية عبر الإنترنت.

  • الكتابة العلمية: نتعلم جميعا القواعد نفسها في كليات الصحافة والإعلام، ونعلم جميعا أن "الهرم المقلوب" أحد أهم النماذج التطبيقية في القصص الصحفية. الأمر يختلف قليلا في الصحافة العلمية، فهيكل القصة الخبرية العلمية يفرض على الصحفي ضمان وضوح المصطلحات أولا بالنسبة للقارئ أو المشاهد. ومهما أخبرتني عن أهمية مفاعل "سيرن"، فلن أستطيع فهم ما تقوله ما دمت لم تشرح لي القليل عن فيزياء الجسيمات و"بوسون هيغز". وهكذا قد تجد نفسك في كثير من الأحيان مضطرا لتقديم خلفية الموضوع على الموضوع نفسه في الصحافة العلمية، فأنت هنا لست مُلزما بالإبهار ولا بتحقيق سبق صحفي سياسي، بل يستند قياس نجاحك إلى قدرتك على الشرح ونقل المعلومة إلى ذهن الجمهور. يشبه ذلك -إلى حد بعيد- ما قاله الفيزيائي الشهير ألبرت آينشتاين: "إن لم تستطع أن تشرح فكرتك بعبارات بسيطة لطفل في الخامسة فأنت لا تفهمها!".

ولا يمكنك بأي حال من الأحوال أن تختم قصتك العلمية كما تختم قصتك الخبرية التقليدية. ماذا بعد؟ ما الذي يعني هذا للبشرية؟ هناك دائما أفق جديد للإضاءة عليه في نهاية قصتك.

  • الاستقصاء: الصحفي العلمي صحفي استقصائي بالفطرة، ولكن "المتهم" هنا هو الجهة البحثية نفسها: من موّلها؟ من تتبع؟ ما مؤهلاتها؟ لماذا الآن؟ فهم مصدر التقارير والتحليلات العلمية يوازي مضمونها. ألم نصادف جميعا دراسات وأبحاثا تزيّن لنا استخدام منتج بعينه، وأخرى تنفي النتائج نفسها لصالح "ابتكار" أحدث مطلوب تسويقه؟ إن تعارض المصالح آفة من آفات البحث العلمي التي على الصحفي الانتباه إليها ولعب دور الشرطي في كشفها.

في الواقع، يزخر التاريخ بأمثلة على انعطافات كبرى تسببت بها أبحاث علمية "موجهة" من حكومات ودول وأنظمة وجهات لغايات سياسية أو اقتصادية.

وفي زمن "كوفيد-19" ومع تزايد التنافس العالمي بدل التعاون، يمكن القول إن الصحافة العلمية باتت ضرورة وحاجة وربما حلا للكثير من الصحفيين، في زمن اختلط فيه مفهوم الصحفي والمواطن.

 

 

 

 

المزيد من المقالات

تغطية الإعلام الغربي لفلسطين.. عن قتل الضحية مرتين

كان المفكر الراحل إدوارد سعيد يوظف عبارة (PEP) أي Progressives Except for Palestine "تقدميون إلا في حالة فلسطين"، وهو يعري مواقف المثقفين والصحفيين الغربيين في التعامل مع القضية الفلسطينية. في تغطية اعتداءات القدس، لم تشذ الصحافة الغربية، التي ساوت بشكل سافر بين الضحية والجلاد، عن هذه القاعدة هذه المرة أيضَا.

محمد خمايسة نشرت في: 11 مايو, 2021
الرواية الفلسطينية في بث حي على إنستغرام

بينما كانت بعض القنوات التلفزيونية تساوي بين الضحية والجلاد في أحداث القدس، كان مؤثرون ونشطاء صحفيون يقدمون الرواية الفلسطينية للعالم. لقد تحولت المنصات الرقمية، رغم كل التضييق، إلى موجه للقرارات التحريرية، وإلى مصدر رئيسي للتحقق مما يجري على الأرض.

مجلة الصحافة نشرت في: 9 مايو, 2021
الإعلانات.. الرقابة والحب

لم يفهم ساعتها الصحافي عبارة "امنح بعض الحب لهذا المقال، إنه التزام مؤسسي"، لكن غالبية الصحافيين اليوم، يدركون جيدا من هو المعلن: رجل بشارب عظيم يشبه جلادا، يراقب كل شيء من أعلى، ومن لا يطيع الأوامر سيؤول إلى النهاية المعروفة.. الإفلاس.

ماريانو خامي نشرت في: 6 مايو, 2021
في قبضة الجيش.. "الإعلام وحيدا في متاهته"

الجيش يتمدد في التجارة وفي السياسة، يجهض آمال الشعوب في التغيير، يقمع، يستثمر، يستحوذ على الامتيازات، لكنه لا يجد إلا الثناء والاحتفاء به في وسائل الإعلام. بمنطق "العصا الغليظة" يسيطر على الإعلام، وما يفتأ عن التدخل في غرف التحرير للتستر على هزائمه وفضائحه، ومن يقرر في لحظة جرأة نادرة أن يخدش هذه "السيمفونية" يحال إلى القضاء.. والتهمة جاهزة طبعا.

محمد أحمد نشرت في: 5 مايو, 2021
لماذا تنحاز وسائل الإعلام إلى الأخبار السلبية؟ 

هل على الصحافة أن تنحاز دائما إلى الأخبار السلبية؟ وكيف يمكن للصحفيين إيجاد قصص ملهمة بعيدا عن الرؤية التقليدية لمفهوم الإخبار؟ وماهي الأدوات التي يجب أن يتوفروا عليها لصياغة قصص بأساليب جديدة؟

أروى الكعلي نشرت في: 25 أبريل, 2021
في زمن أمواج "الترند".. عندما يتخوّف الصحفي من رد فعل الجمهور!

في الكثير من الأحيان يضطر الصحفي أن يمارس رقابة ذاتية شديدة على نفسه على وسائل التواصل الاجتماعي. في القضايا الكبرى، لاسيما التي تكون مشحونة بالعواطف، تنتشر الأخبار المزيفة، ويصبح التعبير عن تصوراتك أمرا صعبا. في زمن طغيان الشعبوية، كيف يدبر الصحفي هذه العلاقة المتوترة مع "فيالق" السوشال ميديا؟

إسماعيل عزام نشرت في: 21 أبريل, 2021
فيلم "وراء الحقيقة".. كلفة الأخبار الزائفة

فيلم "وراء الحقيقة.. التضليل وتكلفة الأخبار الزائفة"، هو مرافعة ضد الأخبار الزائفة وشرح عميق كيف صارت أداة سياسية لتدمير المجتمعات، وكيف يمكن للصحافة الجادة وحدها أن توقف النزيف.

شفيق طبارة نشرت في: 20 أبريل, 2021
الصحافة في الصين.. الجذور والواقع

شهدت مرحلة ملكية الدولة لوسائل الإعلام في الصين مجموعة من التحولات؛ إذ أصبحت الحكومة هي التي تمول الصحف برأس المال اللازم لتشغيلها، وتصدرها من خلال مكتب البريد على أساس آلية "الجمع بين التوزيع والبريد".

عثمان أمكور نشرت في: 14 أبريل, 2021
مسلسل لوبين.. الموت دفاعا عن "المصادر"

نوقش المسلسل من كل أبعاده، انتشرت المقاطع في وسائل التواصل الاجتماعي، لكن لا أحد تحدث عن إحدى تيماته الأساسية: شجاعة الصحافة. لوبين، "وثيقة" تؤرخ للحرب غير المتكافئة بين لوبيات الفساد والسلطة، بكل ألوانها، وبين الصحافة كمهنة، تتقصى، وتبحث عن الرواية المفقودة، ولو كلفها حياتها.. وهذا مصير بطلة الفيلم.

ملاك خليل نشرت في: 13 أبريل, 2021
الصحافة في القارة الأمريكية.. "الفساد" كفلسفة حياة

الصحافة سلطة، وهي سلطة تحتمل التعسف والشطط؛ لذا فإن لوبيات الفساد دائما ما تجد المنفذ لشراء الملاك أو الصحفيين بطرق مختلفة، والنتيجة: تزوير الحقيقة.

نوا زافاليتا نشرت في: 11 أبريل, 2021
الصحافة والسوسيولوجيا.. الحوار الحذر

لا يمكن أن توجد الصحافة والسوسيولوجيا على طرفي نقيض، لأنهما تنطلقان من نفس المبدأ: بناء الحقيقة الاجتماعية بتوظيف نفس الأدوات تقريبا. لكن بينهما سوء فهم، وكثير من الحذر. عالم الاجتماع يقول إن الصحفي اختزالي وسطحي، والصحفي يقول إن السوسيولوجي يغلق على نفسه في البيت.

محمد أحداد نشرت في: 6 أبريل, 2021
أثر الـ "سي أن أن".. عن المفهوم وأبعاده في عالم الصحافة اليوم

في العراق -كما في الصومال- كانت وسائل الإعلام محدِّدا أساسيا في التدخلات المسلحة للولايات المتحدة الأمريكية. صورُ النازحين من جحيم صدّام أو الفارين من مجاعة الصومال، تماهت مع الرواية الرسمية، أي مع رواية السلطة. "أثرُ سي أن أن" نظريةٌ تقتفي تأثير وسائل الإعلام في السياسة وصناعة القرار والرأي العام، بتوظيف هذا المفهوم الساحر" القصة الإنسانية".

كوثر بن عبيد نشرت في: 30 مارس, 2021
التسريبات في تونس.. الصحافة تدخل "الغرف المظلمة"

تحول جزء من الصحافة التونسية إلى فضاء للتسريبات والتسريبات المضادة، لكن نادرا ما طرح السؤال عن المعايير الأخلاقية والمهنية في التحقق منها، ومدى ملاءمتها للمصلحة العامة..

أمين بن مسعود نشرت في: 28 مارس, 2021
أخلاقيات الصحافة الرقمية.. تحولات دائمة

 نشرت صحيفة "إلباييس" الإسبانية يوم 8 فبراير/شباط 2021، مقالا مطولا حول فاجعة إنسانية أليمة حصلت شمال المغرب،

يونس مسكين نشرت في: 22 مارس, 2021
آلان جريش: الصِّحافة في فرنسا يتحكَّمُ فيها رجالٌ بيضٌ يمينيون "لا يُحِبُّون الإسلام"

للصّحفيّ "آلان جريش" تاريخٌ طويل في الدفاع عن القضية الفلسطينية وعن الإسلام في وسائل الإعلام؛ إذ كان دائمًا مُعارِضًا للصورة التنميطيّة التي تصوِّرُ المسلمين على أنّهم يحتضنون الإرهاب. وفي كلّ القضايا الهُويّاتيّة الحادّة التي عاشَتها فرنسا، كان "جريش" -الذي يُدير اليوم مجلة "أوريان 21"- يقفُ وأحزاب اليمين والحكومة الفرنسية على طرفَي نقيض. والأهمُّ من ذلك، أنّه يُعَدُّ من الأصوات الصّحفية القليلة التي لا ترغبُ في النَّظَر إلى المسلمين وقضاياهم وفق أحكام جاهزة مُسَبَّقًا. في هذا الحوار مع "مجلة الصِّحافة"، يشرح جريش الأسبابَ التي تجعلُ الصِّحافة الفرنسيّةَ تستعدي المسلمين؛ مُتغذِّيَةً بخطابِ اليمين المتطرِّف، قبلَ سنةٍ واحدةٍ فقط من الانتخابات الرئاسية.

حنان سليمان نشرت في: 21 مارس, 2021
بايدن والصِّحافة.. هل هي حِقْبَةٌ جديدة؟

بات جلياً أن الرئيس الأميركي جون بايدن يعمل جيداُ لرأب الصدع الذي أحدثه سلفه ترامب بعلاقة الرئيس مع الإعلام، ولكن هل سيتعاملُ الإعلامُ مع بايدن على أساس أنّ ولايته هي الولاية الثالثة لأوباما؟

نوال الحسني نشرت في: 2 مارس, 2021
تمويل الدورات التدريبية.. حق قد يراد به باطل

في الظاهر، الدورات التدريبية للصحفيين لا محيد عنها لامتلاك مهارات جديدة، لكن حين تمول من دول أجنبية، بتركيز شديد على قضايا محددة، يصبح مشروعا طرح السؤال: هل تريد المنظمات أن تخلق صحفيا مقولبا مفصولا عن بيئته الثقافية والاجتماعية؟

يونس مسكين نشرت في: 23 فبراير, 2021
قصة الطرد "المسموم" ولعنة الرواية الرسمية

في تونس، وبينما كان الرئيس يروّج لقضية الظرف المسموم، كان الصحفيون في الجهة الرسمية، يتبنون هذه الرواية دون تحقق أو تشكيك. في عصر التواصل الاجتماعي، لم يعد للصحفيين من مبرر لاحتضان الرواية الرسمية سوى السقوط في فخ الدعاية.

أروى الكعلي نشرت في: 14 فبراير, 2021
كيف نظّمت الصحافة العلمية العلاقة بين العلم والعموم؟

ليس من مَهامِّ الصحفيّ فقط أن يبسط المعطيات العلمية وأن يجعلها متاحةً للجمهور، بل عليه أن يتقصّى في مراحل البحث والتثبت من النظريات. يجب أن يكون ذلك جزءًا من عمله؛ لأن الرأي العام تهمه المعلومة، لكن يهمه أيضا مسارها.

ملاك مكي نشرت في: 7 فبراير, 2021
لماذا صحافة حقوق الإنسان؟

في زحمة الأخبار السياسية والأمنية ضاعت القصة الإنسانية. لماذا تكتسي صحافة حقوق الإنسان أهمية قصوى اليوم؟ وكيف يمكن للصحفي أن ينتشل نفسه من "منطقة الراحة"، حيث ينتقل من مجرد ناقل للخبر السياسي إلى متشابك مع هموم الناس وأوجاعهم ليمارس دوره في مراقبة السلطة.

مصطفى سعدون نشرت في: 3 فبراير, 2021
الإعلام سلاح الحرب والسلام.. بين المبادئ المهنية والمسؤولية الاجتماعية

الحرب قبل كل شيء "عرض إعلامي"، لكن الصحافة يجب أن تضيف إلى أدوارها أن تكون فاعلا في السلام، لا وقودا في النزاعات والصراعات. هذه دراسة عن "دعم مسارات التغيير السياسي للمجتمعات بوسائل سلمية تحفظ السلم والانسجام بين القوى والشرائح المكونة للمجتمع".

نزار الفراوي نشرت في: 31 يناير, 2021
"جماعي".. الصحافة الرياضية أيضا ضد السلطة

صحيفة رياضية تحقق في قضية سياسية، ثم يتحول التحقيق إلى قضية رأي عام تطيح بوزير الصحة. "جماعي" فيلم يروي بالتفاصيل كيف استطاع صحفيون "خارج اختصاصهم" أن يكشفوا فساد السلطة، وفساد المنظومة الصحية التي قتلت عشرات الأبرياء.

شفيق طبارة نشرت في: 25 يناير, 2021
النزاهة المهنية أهم ضامن لحماية الصحفيين

في الحرب، تمتد ساحة المعركة إلى حيث الأفكار حتى تتعرّض للاضطهاد وهذا يشمل الإعلام. فمختلف الأطراف أو الفصائل تتصارع للفوز بتأييد الجمهور. غير أنه في النزاعات الأخيرة، نرى بشكل متزايد أن الصحافيين لا يكتفون بأن يكونوا شهوداً أو مراسلين في هذه الصراعات بل أصبحنا، من حيث التعريف، أدوات تستخدم لخوض الحرب نفسها.

بيتر غريستي نشرت في: 24 يناير, 2021
التمويل الأجنبي أفسح المجال لحرية التعبير خارج الضغط السياسي

ديانا مقلد، من مؤسسي تجربة "درج" المستفيدة من التمويل الأجنبي، تتحدث لـ "مجلة الصحافة" عن تجربتها، وتجيب عن الأسئلة "الحارقة" حول تأثير أجندات الممولين على مصداقية المؤسسات العربية وعلى المبادئ العامة التي تؤطر مهنة الصحافة.

مجلة الصحافة نشرت في: 19 يناير, 2021