الإعلام الإفريقي.. هامشية الدور ومحدودية التأثير

 

ما فتئت الكثير من وسائل الإعلام الدولية -الغربية منها على وجه الخصوص- تقدم صورة مجتزأة عن القارة الإفريقية، بل تكاد تختزلها في كل ما هو سلبي، وباتت بذلك مرتبطة في الذهنية العالمية بكل من "الإرهاب" و"الجوع" و"المرض" و"الفقر" و"الفساد".. إلى آخر القائمة اللامتناهية الموغلة في التشويه.

لا تقصد هذه المقدمة أنه ليس ثمة إرهاب، ولا جوع، ولا فقر، ولا مرض، ولا فساد في إفريقيا، فكل ذلك وغيره موجود في القارة، لكن الأمر ليس بكل تلك السوداوية التي تُقدَّم بها القصص للعالم، إذ هناك جانب آخر مشرق تقتضي الموضوعية إبرازه، حتى لا تكون الصورة كلها قاتمة، ويُفهمَ التناول الإعلامي المبتور على أنه تمّ عن سبق إصرار وترصد.

ويعكس هذا المشهد في جانب كبير منه، عجز الإعلام الإفريقي عن أداء دوره في تقديم إفريقيا للأفارقة وللعالم سلبا أو إيجابا، وفسح بذلك المجال أمام الإعلام الغربي -لأسباب سياسية مرتبطة غالبا بالماضي الكولونيالي- لتصوير إفريقيا من الزاوية التي تخدمه.  

 

بين الوهن والعجز
لم يستطع الإعلام الإفريقي أن يعكس واقع القارة المثخنة بالجراح وبمواطن الألم، الزاخرة بالموارد وفرص الاستثمار والتنمية، رغم التحديات الجمة التي تواجه ذلك.

وتوجد أسباب مختلفة أسهمت في هذا الوضع. فمن جهة، يعتبر الواقع الإعلامي في القارة انعكاسا لمستوى العملية الديمقراطية والحريات العامة وضعف البنية المؤسسية فيها، إذ لم تتهيأ الأرضية بعدُ لممارسة إعلامية جادة، يتحول معها الإعلام إلى سلطة حقيقية، يؤثر ويتأثر بما يجري من حوله.

ومن جهة أخرى، يرتبط هذا الضعف الإعلامي بهشاشة الموارد والإمكانات، وغياب طواقم بشرية مؤهلة، مما جعله يرتهن للواقع، ويفقد القدرة على التأثير.

وأمام هذا الوضع، لم يستطع الإعلام الإفريقي كسب ثقة المواطن المحلي، ولا هو استطاع أيضا أن يتجاوز حدود المحلية ليقدّم إفريقيا للعالم. أكثر من ذلك، فقد ظهر الإعلام غير مستعد لمجابهة الواقع والسعي لتغييره، فالمحاولات ظلت في عمومها ضعيفة ومحتشمة، خوفا من السلطة أو طمعا فيها.

مع ذلك، سعت بعض التجارب لتقديم قصص عن إفريقيا، من خلال تحقيقات جريئة تكشف الواقع الممارس من طرف السلطة، لكنها دفعت الثمن غاليا فيما بعد.

وأمام هذا الجو الموسوم بانحسار حرية التعبير كانعكاس واضح لطبيعة الممارسة الديمقراطية، فُتح الباب على مصراعيه أمام الإعلام الأجنبي، حيث سقفُ الحرية العالي نسبيا، والإمكانات الوفيرة، فدخل القارة من أوسع الأبواب، وقدم واقع إفريقيا لسكانها وللعالم بالطريقة التي يريد، فكسب ثقة الرأي العام المحلي بإماطته اللثام عن كل المسكوت عنه من طرف الإعلام الإفريقي، ففضح الفساد، والدكتاتورية الممارسة في بعض البلدان، وسلط الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان، والحريات العامة..

 

حرية "سوداء"

تشكل الحرية المرسومة حدودُها على المقاس، الكثيرةُ خطوطُها الحمراء ودوائرها المحظورة، ملمحًا آخر من ملامح الأسباب الكامنة وراء ضعف الإعلام الإفريقي، وعدم قدرته على التحول إلى سلطة حقيقية. فالمواضيع ذات الأهمية التي تؤثر في الرأي العام، وتسهم في بناء المؤسسات على أسس صلبة تتجاوز الأشخاص إلى التحصن بالقوانين والنظم؛ غيرُ قابلة للتناول.

لقد ظلت الكثير من الأنظمة الحاكمة في إفريقيا رافضة لفتح الباب أمام التعددية السياسية والإعلامية، متحكمة بذلك في المشهدين السياسي والإعلامي، وهو ما يضمن للرئيس البقاء في السلطة دون إزعاج، وممارسة الشطط في الحكم، والفساد في التسيير، وسوء الحكامة، فالدولة مجرد ضيعة له.

وحين حصل انفتاح أملته الظرفية والواقع، حرص الرئيس الإفريقي على أن يكون هذا الانفتاح محدودا وشكليا، فالخصوم السياسيون يُزج بهم في السجون، وتُزوّر الانتخابات ضدهم، وحرية الإعلام محدودة.

ومن بين المحظورات كرسي الرئاسة، الذي يشكل أحد أكبر عوائق الديمقراطية والتنمية في القارة، حيث الرئيس الإفريقي يعتبره ملكا شخصيا، ولا يزيله منه إلا انقلاب أو موت مباغت، رغم التطور الحاصل مؤخرا في مجال التناوب على السلطة في الكثير من الدول الإفريقية.  

ولا مجال للتحقيق في التسيير، ولا في ممتلكات الرئيس، ولا فيما صُرفت فيه موارد الدولة وإمكاناتها.. وغير ذلك من المواضيع التي يشكّل تناولها دافعا مهمًّا لتطوير الديمقراطية والممارسة الإعلامية. 

وأمام عدم توفر الإرادة السياسية لدى الحاكم الإفريقي في اعتماد الشفافية كمنهج ونظام، وتوفير الحريات، واحترام حقوق الإنسان، لم يجد الإعلام الإفريقي الطريق نحو أداء الدور المنوط به، وبات هامشيا في الغالب، ومنقسما بين مُشيد بما تحقق، وآخر مقصوص الجناح تعوزه الوسائل والإمكانات والإرادة لأن يكون مختلفا ومؤثرا. 

وبين الصنفين، لم يبرز إعلام إفريقي -بالمفهوم العام- قادر على ممارسة دوره بما يستجيب لانتظارات الرأي العام في القارة. وفي ظل اتساع الفجوة الحاصلة بين الواقع والمأمول، ينتظر الأفارقة الإعلام الغربي من أجل أن يكشف عن صفقات فساد أنظمتهم وحجم ممتلكاتها في الخارج، ساحبا بذلك البساط من تحت الإعلام المحلي.

إذن، لم يستطع صانع القرار الإفريقي -لخوفه من تأثير الإعلام- أن يمنح الصحافة حرية تخولها تجاوز تغطية النشاطات الرسمية، إلى كشف المستور عن الملفات التي تهم الرأي العام ويتطلع إلى معرفتها، فالبون الشاسع بين الثراء الفاحش للحكام، والفقر المدقع الذي تعيشه الشعوب، رغم الموارد الكبيرة التي تزخر بها القارة، يجعل الرأي العام الإفريقي يتوق إلى تناول مواضيع تبحث في صميم الأسباب وراء ذلك. 

ولعل هذا ما كان أحد الأسباب الرئيسية وراء اندلاع الثورات في عدد من البلدان العربية، كسرت من خلالها الشعوب جدار الصمت، وأكدت على رفضها للممارسات القائمة، وعوّض فيها إعلامُ المواطن الإعلامَ التقليدي، وصارت منصات التواصل الاجتماعي أكثر تأثيرا، وقدرة على مواكبة تطلعات الرأي العام، بل وتوجيهه.

 

انتفاضات شعبية وثورة إعلامية
لقد حملت الانتفاضات الشعبية التي سقطت على إثرها أنظمة في عدد من بلدان القارة، معها ثورة جديدة على مستوى الإعلام، تمّ من خلالها -أو كاد- تجاوز الإعلام التقليدي، وأضحت وسائل التواصل الاجتماعي أكثر تأثيرا في الرأي العام، وعلى الأنظمة الحاكمة في مختلف بلدان القارة.

فراحت هذه الوسائط الجديدة تتناول المواضيع المصنفة في دائرة المحظور على مستوى الإعلام التقليدي، ورفعت بذلك مستوى الوعي بالحقوق والحريات، رغم أنها لا تخلو من تجاوزات عديدة في بعض الأحيان.

وهكذا، شكلت هذه الوسائط متنفسا للنقاش، وفضاء أوسع لتناول كل المواضيع المغيبة أو المسكوت عنها في الإعلام المحلي الإفريقي، ويمكن القول إنها بذلك رفعت سقف نقاش الشأن العام، وإن ظل ذلك محدودا ومقتصرا على فئات محددة من المجتمعات الإفريقية.

ومع ذلك، فثمة مؤشرات دالة على أن رقعة الوعي في القارة الإفريقية باتت أكثر اتساعا، وتتجه الشعوب نحو أن تكون كلمتها مسموعة. ومن مظاهر ذلك، حصول الكثير من عمليات التناوب السلمي على السلطة خلال العقد الأخير.

لكن الإعلام الإفريقي لم يواكب بما يكفي عمليات التحول الجارية، رغم قطعه خطوات في بعض البلدان. فقبل عام من الآن مثلا (يناير 2020) كان الرأي العام الأنغولي على موعد مع تحقيق استقصائي عالمي شارك فيه صحفيون من 20 دولة -أغلبها غربية- يكشف كيف راكمت إيزابيل دوس سانتوس ابنة الرئيس السابق للبلاد جوزيه دوس سانتوس الذي حكم أنغولا 38 عاما؛ ثروتها التي تقدر بملياري دولار. 

فالإعلام الأنغولي -والإفريقي بشكل عام- لم يستطع أن يواكب التحول الذي حصل في البلاد عام 2017 للمرة الأولى منذ 1979، وانتظر الرأي العام حتى جاء الإعلام الغربي وكشف عن حجم الفساد الذي شهدته عقود حكم الرئيس السبعيني، المُجيد للعزف على آلة الغيتار. 

وتوجد نماذج عديدة في بلدان إفريقية مختلفة، تبرز مدى تخلف الإعلام الإفريقي عن المستوى الذي يجعله يستجيب للتطلع -داخل إفريقيا وخارجها- إلى أن يكون مصدرا لنقل هموم القارة، وتحدياتها. 

ولا شك أن جانبا مهما من تحقيق هذا المبتغى سيظل مرهونا بمدى توفر الإرادة لدى صانعي القرار في القارة، فالطريق الوحيد أمام ذلك يكون بإطلاق الحريات المقيدة، وتشجيع الإعلام على أن يؤدي دوره كسلطة رابعة، تراقب وتتفاعل. 

وبطبيعة الحال، يحتاج ذلك إلى أنظمة ديمقراطية تحترم مقتضيات الدساتير، خصوصا فيما يخص الولايات الرئاسية، ومسألة الحريات، فحين تتجذر الديمقراطية كسلوك وممارسة لدى الأنظمة الإفريقية، ستكون الحرية الإعلامية في صدارة الاهتمام، وحينها يُتوخى من الإعلام الإفريقي أن يكون له دور أكثر أهمية وإيجابية. 

ويبدو أن بعض بلدان إفريقيا تسير رويدا نحو هذا الاتجاه، رغم المطبات والعراقيل التي تعترض سبيلها، وهو ما يشي بأن الإعلام الإفريقي في المستقبل سيكون دوره أكثر حضورا وقوة.

 

نماذج صارخة 

ليست قضية إيزابيل دوس سانتوس الوحيدة في إفريقيا، وإن كانت الأحدث في التأكيد على عجز الإعلام الإفريقي عن تحقيق تطلعات الرأي العام في القارة، وملامسة أبرز مكامن الاختلال في إدارة حكام إفريقيا لشؤون بلدانهم.

فثمة أمثلة عديدة، بعضها يعود إلى عهد الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي. أحد تلك الأمثلة الصارخة هو التحقيقات التي نشرها الإعلام الفرنسي عن فساد رئيس إفريقيا الوسطى الأسبق جان بيدل بوكاسا، وعلاقاته الوطيدة ببعض من يتصدرون الشأن العام في فرنسا، ومن بينهم رئيسها الأسبق الراحل فاليري جيسكار ديستان.

الوثائق التي نشرها الإعلام الفرنسي عن تسلّم جيسكار ديستان -حين كان وزيرا للمالية عام 1973- قطعا من الألماس هدية من بوكاسا؛ كانت سببا رئيسيا في هزيمته الانتخابية أمام ميتران، إذ كشفت للرأي العام في إفريقيا الوسطى -وبالأدلة- كيف يتصرف من يدير شؤون بلادهم في موارد الدولة، بينما يعيش أكثر من نصف سكانها تحت خط الفقر.

وفي بلدان إفريقية مختلفة، يتجاوز الفساد الرئيس الحاكم إلى محيطه، في حين يتخلف الإعلام المحلي ومنظمات المجتمع المدني والهيئات الحقوقية -دائما- عن الاستقصاء وتتبع الخيوط.

ففي عدد من بلدان القارة، يستغل أبناء الرؤساء نفوذهم لتبديد أموال الدولة ومواردها، وكان الإعلام الغربي والمنظمات الغربية وراء كشفهم، بل وملاحقتهم أمام المحاكم الدولية.

نذكر من هؤلاء مثلا تيودورو نغيما أوبيانغ مانغي، الذي يحكم والده تيودورو أوبيانغ نغيما مباسوغو غينيا الاستوائية منذ العام 1979، فهو متابَع أمام القضاء الفرنسي في قضية "أملاك غير مشروعة"، بعدما قدرت ثروته هناك بأزيد من 107 ملايين يورو.

وتُوجه نفس التهم لجوليان ساسو نغيسو، ابنة الرئيس الحالي للكونغو برازافيل دينيس ساسو نغيسو الذي يتنافس في انتخابات مارس/آذار المقبل.

وقد كشف الإعلام الفرنسي عن شراء جوليان وزوجها قصرا في الضاحية الباريسية بأزيد من 3 ملايين يورو، فضلا عن امتلاك العائلة عشرات السيارات الفاخرة.

وتشمل القائمة -وهي طويلة- عددا من الرؤساء وأبنائهم في فضائح فساد عديدة، تظهر أحد أبشع أوجه التفاوت بين الحاكمين ومحيطهم، والمحكومين وبؤس واقعهم.

وتؤكد كل تلك النماذج وغيرها ضرورة وأهمية قوة الإعلام ومنظمات المجتمع المدني في بناء الديمقراطيات، والوقوف في وجه تغول الأنظمة وفسادها.

إفريقيا إلى اليوم، تفشل في تقديم قصتها للعالم، محترمة السياقات السياسية والثقافية وخصوصيتها الجغرافية أيضا. والطبيعة تخشى الفراغ، أما الإعلام الغربي فيحب الامتلاء ولو بكثير من عدم الفهم وأحكام القيمة الجاهزة.

 

المزيد من المقالات

في أمريكا الوسطى.. اغتيال الصحفيين لم يعد خبرا

إذا أردت أن تكون صحفيا في أمريكا الوسطى؛ فيجب أن تحفر قبرك أولا. إنها قصص لصحفيين اغتيلوا؛ إما من مافيا المخدرات، أو من الجبهات التي تدعي التحرر والثورة، أو من الدول المتشابهة في ترسيخ أساليب الاستبداد. تبدو الصورة أكثر قتامة بعد انتشار فيروس "كوفيد- 19".

دافيد أرنستو بيريث نشرت في: 4 أبريل, 2021
الصحفي.. والضريبة النفسية المنسية

في مرحلة ما، تتشابه مهام الصحفي والأخصائي النفسي الذي يستمع لمختلف القصص ويكون أول من يحلل أحداثها لكن عليه أن يحافظ على مسافة منها وألا ينسلخ عن إنسانيته في ذات الوقت. في هذا المقال، تقدم الزميلة أميرة زهرة إيمولودان مجموعة من القراءات والتوصيات الموجهة للصحفيين للاعتناء بصحتهم النفسي.

أميرة زهرة إيمولودان نشرت في: 14 مارس, 2021
البابا في العراق.. مَلامِحُ من المعالَجة الصّحفيّة

كيف بدت زيارة البابا إلى العراق في وسائل الإعلام العالمية، ولماذا تكتسبُ أهميتَها في الإعلام الدولي؛ على الرغم من الحالة السياسية والأمنية والاقتصادية الصعبة التي يعيشها العراق منذ عقود؟

سمية اليعقوبي نشرت في: 11 مارس, 2021
بكسر التّاء.. فُسْحةُ نقاشٍ نسويّةٌ آمنةٌ عبر الأثير

لقاءٌ مع مقدِّمة برنامَج بكسر التاء روعة أوجيه

أحمد أبو حمد نشرت في: 7 مارس, 2021
 مَجَلَّةُ الصِّحافة تُطلقُ نسختَها الإنجليزيّة

لا يُحتفَى بتجرِبة الصّحفيّ في المِنطَقةِ العربيّة -غالبًا- إلّا بعد مماته أو تحوُّله لخبرٍ عاجل. اليومَ أصبحَتِ الفرصةُ مواتيةً لإطلاق مجلة الصّحافة بنُسختِها الإنجليزيّة؛ في محاولة لمنْحِ الصحفيّين مَقْعدًا في النّقاش العالميّ حول مِهْنَةِ الصِّحافة، والانخراط فيه، بدلًا من اتّخاذ موقف المتفرِّج.  

مجلة الصحافة نشرت في: 1 مارس, 2021
قصتي مع التحول الرقمي  

الميدانُ لم يعد مقتصِرا على الشارع في عالم الصحافة. الميدانُ الحقيقي اليوم هو المنصات الرقمية، وبرامج المونتاج وتعديل الصورة، والأدوات التي توضع في "الجيب" للتصوير، والموبايل الذي يلتقط صورا محترفة، ويُستخدم لتسجيل الصوت وإنتاج القصة ونشرها.

محمد بدارنة نشرت في: 21 فبراير, 2021
الصحفيون اللاجئون في أوروبا.. هل ينجح "التعاطف" الرمزي في دمجهم بعالم الصحافة؟

رغم كل المبادرات، فإن المؤسسات الإعلامية في أوروبا ما تزال تتعامل مع الصحفيين اللاجئين بكثير من الطقوس الاحتفالية، فإما أن يقدَّموا بثوب الأبطال أو برداء الضحايا. وحين تقرر مؤسسات -على قلتها- أن توظفهم، يُنظَر إليهم كخبراء في الهجرة لا كصحفيين مثل باقي أقرانهم، قادرين على إبداع قصص فريدة عن المجتمعات التي يعيشون فيها.

شارلوت ألفرد نشرت في: 6 يناير, 2021
ماذا علمتني 2020 عن طريقة تغطيتنا للأخبار؟

في ذروة تفشّي الجائحة، عمل فريقنا بجهد دؤوب لتغطية كافة التطورات لحظة بلحظة، في حين كانت الجائحة إزاءنا جميعًا، مما اضطرنا إلى الانتقال للعمل من المنازل لأجل غير معلوم، في خطوة غير مسبوقة ومليئة بالمفارقات هي الأخرى. وزعتُ وقتي في المنزل، ففي الصباح أضع أجندة الأخبار أثناء اجتماع الفريق التحريري، على نحو يضمن تغطية زوايا جديدة فيما يتعلق بأزمة "كوفيد-19"، ثم أنتقل فجأة خلال النهار إلى وضعية إدارة الأزمات وأنا أسمع تمتمات متزايدة من الفريق بشأن رصد أول حالة عدوى بالفيروس في قطر.

ثريا سلام نشرت في: 30 ديسمبر, 2020
الإعلام اليميني.. حينما تصبح الكراهية مجرد حرية تعبير

لم يتوان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مهاجمة ما أسماه التطرف الإسلامي، لكنه لم يشر، ولو بكلمة واحدة، أنه توصل بتقرير من لجنة حقوق الإنسان، يثبت أن "الخطاب العنصري تحرَّر في وسائل الإعلام الفرنسية وصار عاديًّا وغير صادم".. كيف يوظف اليمين وسائل الإعلام لنشر خطاب الكراهية والعنصرية؟ ولم أصبحت مواضيع الإسلام والأقليات "بضاعة" رائجة للصحافة الفرنسية؟

علاء الدين بونجار نشرت في: 7 ديسمبر, 2020
الصحافة في أفغانستان.. أيام "الموت المعلن"

رغم جو الانفتاح النسبي لحرية الصحافة والتعبير، فإن الصحفيين الأفغان يواجهون تحدّيا من نوع خاص: الموت. التقارير المحلية والعالمية تشير إلى مقتل صحفيين في ولايات مختلفة بسبب رقابة السلطة والجماعات الدينية.

أحمد شاه عرفانيار نشرت في: 6 ديسمبر, 2020
صحفيات على خطوط النار

لم يُسأل الصحفيون الرجال يوما وهم يستعدون لتغطية مناطق النزاع: يجب أن تفكر قبل الذهاب.. لديك أطفال، لكنهم يسألون النساء بثوب الناصحين، رغم أن جدارتهن في المناطق المشتعلة لا تحتاج إلى دليل.

نزار الفراوي نشرت في: 2 ديسمبر, 2020
نقاش حول الحياد في الصحافة

أثارت اتهامات صحفيات لمذيع دنماركي شهير بالتحرش، نقاشا تحريريا عميقا حول قدرتهن على ضمان كتابة قصص مهنية وحيادية في موضوع يهمّهن بشكل مباشر. مواثيق المهنة في الغالب لا تمنع الصحفيين من أن تكون لديهم تحيزات أو انتماءات، لكنها تمنع عليهم أن تؤدي إلى التأثير على القصص الإخبارية.

أحمد أبو حمد نشرت في: 1 ديسمبر, 2020
التمويل الأجنبي للصحافة العربية.. مداخل للفهم

التمويل الأجنبي للمؤسسات الإعلامية العربي ليس شرا كله وليس خيرا كله. بعيدا عن التوجه المؤامراتي الذي يواجه به نظرا لأنه أصبح خارج سيطرة السلطة لابد أن يطرح السؤال الكبير: هل تفرض الجهات الممولة أجندات قد تؤثر على التوجهات التحريرية وتضرب في العمق بمصداقية وموضوعية العمل الصحفي؟

مجلة الصحافة نشرت في: 30 نوفمبر, 2020
خبر بلا خلفية.. جزء من النص مفقود

هل يمكن اليوم كتابة خبر عن حرب أذربيجان وأرمينيا بدون معرفة الجذور التاريخية والسياسية للصراع؟ خلفية الخبر تشكل جزءا جوهريا من الممارسة الصحفية الحديثة، لذلك على الصحفي أن يتمرس على استخدامها بما يجعلها جذابة لا عبئا على قصته الصحفية.

أحمد طلبة نشرت في: 22 نوفمبر, 2020
دروس صحفية من زمن الوباء

في إسبانيا توقفت الحياة وامتلأت المستشفيات بالضحايا، وفي الجانب الآخر كان الصحفيون يواجهون وضعا استثنائيا لنقل الحقيقة أمام إجراءات الطوارئ الصحية. مراسل الجزيرة في مدريد يسرد قصته مع الوباء، وكيف حافظ على القصة الإنسانية وسط الأرقام الجامدة.

أيمن الزبير نشرت في: 16 سبتمبر, 2020
ذاكرة الزلزال.. الكتابة عن الكارثة

في العام 2004 ضرب زلزال عنيف مدينة الحسيمة شمالي المغرب.. زار كاتب المقال المدينة المنكوبة ليؤمّن تغطية صحفية، باحثا عن قصص إنسانية متفرّدة.

نزار الفراوي نشرت في: 6 أغسطس, 2020
الصحفيون المستقلون.. مظليون يقاومون السقوط الحر

أصابت جائحة كورونا الصحفيين المستقلين وقضمت من حقوقهم الضئيلة أصلا. ووسط هامش صغير من التحرك، ما يزال "الفريلانسرز" يبحثون عن موطئ قدم "بالقطعة"، وبأجر زهيد وخطر أكبر.

مريم التايدي نشرت في: 27 يوليو, 2020
التقرير الصحفي في زمن كورونا.. بين الحقيقة والتصنع

في القصص الإخبارية التي تبثها الفضائيات، تحس بأن الكثير منها متصنعة وغير حقيقية. أزمة كورونا أضافت الكثير من البهارات لتغطيات كانت إلى وقت قريب عادية، في حين غيبت قضايا حقيقية من صميم اهتمام الممارسة الصحفية.

الشافعي أبتدون نشرت في: 14 يونيو, 2020
يوميات صحفي فلسطيني تحت النار

في مواجهة الاحتلال، يعيش الصحفيون الفلسطينيون ظروفا صعبة أثناء التغطية الميدانية. هذه مشاهد لصحفي غامر بحياته دفاعا عن نقل الرواية المحاصرة.

محمد أبو قمر  نشرت في: 13 مايو, 2020
في ليبيا.. "الوباء السياسي" يتفشى في الإعلام

في ليبيا، حاولت وسائل الإعلام التابعة لقوات حفتر أن تسبغ على وباء كورونا ضغائن سياسية وصلت حد اعتقال طبيب قال على المباشر إن تعامل اللجنة التي شكلها اللواء المتقاعد ضعيف.

عماد المدولي نشرت في: 3 مايو, 2020
الصحافة الورقية تحت الحجر

لا يتفق كاتب المقال مع أصحاب مقولة إن أزمة كورونا ستوجه الضربة القاضية للصحافة المطبوعة. لن تنقرض، بل تحتاج فقط أن تبني نموذجا اقتصاديا يجمع بين الإخبار والبقاء على قيد الحياة.

يونس مسكين نشرت في: 21 أبريل, 2020
الصورة كجواز سفر

حينما تعجز عن الحديث بلغة أهل البلد، تحتمي بالصورة. هذه قصة الفرجي الذي وصل إلى إيطاليا بعدما أمضى عقدا كاملا من العمل الصحفي في المغرب. متنقلا بين منصات إيطالية وأخرى عربية، كان عبد المجيد يقتحم "العالم الصحفي الجديد" بالصورة مستعيضا عن اللغة.

عبد المجيد الفرجي نشرت في: 15 أبريل, 2020
يوميات مراسلة من غرفة المعيشة

في حين بدأ كثير من الزملاء الصحفيين التعايش مع واقع جديد من العمل من المنزل منذ أسبوع أو أسبوعين في بعض دو

أروى إبراهيم نشرت في: 2 أبريل, 2020
روايات للصحافيين.. في الحجر الصحي وبعده

يظهر الصحافي في الروايات متسلقا، وصوليا، عدوا للحقيقة مرتشيا، تغره الأهواء والأضواء، مستثمرا سلطته للتصفية الرمزية في خدمة الساسة ورجال الأعمال، عاشقا للفضائح و"اللحم الطري" (فيلم ذا بوست).

محمد أحداد نشرت في: 31 مارس, 2020