مَجَلَّةُ الصِّحافة تُطلقُ نسختَها الإنجليزيّة

في عام 2016، أطلقَ معهدُ الجزيرة للإعلام العددَ الأوَّلَ من "مجلّة الصِّحافة"، وهي أوّلُ مجلّةٍ ومنصّةٍ عربيّة متخصِّصةٍ في مناقشةِ مهنةِ الصِّحافة ومستقبلِها.

وعلى مدى الأعوام الخمسة الماضية، نشرَتِ المجلّةُ قرابةَ 700 مقال، تناولَت مختلفَ قضايا الصّحافة وتطوُّراتِها عبر موقعها الإلكترونيّ، ونشرَت 20 عددًا فَصليًّا؛ بهدف إثراء المحتوى العربيّ الذي يتناول كواليسَ مهنةِ الصِّحافة.

شكّلَت مجلّةُ الصِّحافة -خلالَ هذه السّنوات- ساحةً للنِّقاش بين الصحفيّين حول ممارسات المهنة، طرحُوا من خلالها تصوُّراتِهم عمّا هو كائنٌ في واقع الصِّحافة العربيّة وما يجبُ أن تكونَ عليه.

وهي مساهمةٌ -إلى جانب جهود المؤسّسات الصحفيّة وجهود زملاء المهنة- لتطوير الحِرفة التي ما زالت تواجه تحديّاتٍ كبرى في المنطقة؛ كضعف التأسيس النظريّ، وعجز كلّيّات الصحافة عن مواكبة تطوُّرات المهنة، وضعف الممارسات، وتغوُّل السلطة السياسية التي تمارس شتى أنواع الرقابة كي تغدوَ الصِّحافةُ أداةً لترويج روايتها لا أداةَ رقابةٍ عليها.

 تجلّت الحاجةُ لوجود مِنَصّةٍ تُعنى بمناقشة الحرفة، بعيدا عن الاصطفافات السياسية التي عصفت بالصحافة؛ ولا سيما بعد ثورات الربيع العربي التي أحدثَتِ انفراجةً محدودةً في حرية الصحافة. إذ وجد الصحفيون أنفسهم -لأوّل مرّة- أمام تحدٍّ مفصليٍّ لإحداثِ تغييرٍ ما وممارسةِ صحافة موضوعية؛ وخاصّةً أنّ كثيرين مارسوا الصحافة لعقود ضمن نطاق نظام سلطويّ، إلى حدٍّ أصبحوا فيه عاجزين عن التفكير خارجَ هذا النطاق.

من هنا كانَت الحاجةُ مُلِحَّةً لملء الفراغ بنقاش موضوعيٍّ ينطق[SA1]  بهموم الجسم الصحفي العربي ويجترح الحلول لمشاكله.

 المِنصّاتُ الرَّقْميّةُ والتطوراتُ التقنيةُ التي دخلت على مهنة الصحافة، ساهمت -إلى حدٍّ كبير- في تحرير الصحافة من سطوة المال والسياسة. بيد أنّها -في الوقت نفسه- شكّلَتْ تحدِّيًا أمام زملاء المهنة الذين لم يُواكِبُوا التحوّلاتِ الجديدةَ؛ إمّا لقناعتِهم بأنّ مهنة الصّحافة الحقيقية تتعرّضُ للتّشويه، أو لأنّهم لم يجدوا الفرصةَ المناسبةَ لتمكينهم من التقنيّات الجديدة.

وقد أخذَت مجلةُ الصِّحافة على عاتقها دمْجَ صوتِ الصحفيين والتقنيين المختصين في قلب النقاش في الوسط الصحفيّ؛ للمساعدة على فَهْمِ طبيعةِ هذه التَّطوُّراتِ وآليّات مواكبتِها؛ سعيًا لتحقيق التحوُّل الرَّقْميّ المنشود، والذي أصبح المعركةَ الأساسيّةَ لتحافظَ على بقائها.

 

نقطةٌ ساخنة

المِنطَقةُ العربيّةُ كانت -على الدّوام- ساحةً ساخنة مفتوحة لتشكيل الخبرات المتنوعة في تغطية الحروب التي لم تنطفئ منذ عقود، وكذلك الثَّوراتُ والثّوراتُ المُضادَّة التي لم تخمد، وملاحقة قضايا الفساد، ورصد انتهاكات السلطة المستمرة.

وقد شهدنا تجارِبَ لمؤسّساتٍ وصحفيّين جديرةً بالدّراسةِ والتّوثيق واستخلاص الممارسات المِهْنِيّةِ والأخلاقيّة منها. وليس مُستغرَبًا أنْ تجدَ العديدَ من الصّحفيّين الغربيّين قد اكتسبُوا شُهرتَهم العالميّةَ بسبب تغطيتهم لأحداثٍ في "الشّرق الأوسط"، واحتكاكِهم بالأحداث المتسارِعة التي تمنحُ الصحفيّين تجاربَ لا يمكنُهم الحصولُ عليها في مكانٍ آخرَ.

مِن هنا أيضًا، أتى دورُ مجلّةِ الصِّحافة، في عكس السّرديّة السّائدة، التي يُغَيَّبُ فيها صوتُ الصّحفيِّ العربيّ عالميًّا عندَ الحديث عن قضاياه. فجُلُّ الإنتاجِ المعرفيِّ حولَ الصِّحافةِ في المنطقة العربيّة كُتِبَ بأقلامِ صحفيّين غربيّين. وبرغم ما في هذا الإنتاج مِن ثَراءٍ معرفيٍّ، إلّا أنّه لا يخلو من قصورٍ في فهْمِ كثيرٍ من السّياقاتِ التي يُعَدُّ الصحفيُّ العربيُّ أقدرَ على فهمِها والتنظير حولها.

كما أنّ الصّحفيَّ العربيَّ لا يُحتفَى بتجرِبتِه -غالبًا- إلّا بعدَ مماتِه أو تحوُّلِه لخبرٍ عاجل على الشّاشات والمِنصّات الرَّقْمِيّة.

 

مجلّةُ الصِّحافةِ باللُّغة الإنجليزيّة.. تصديرُ سرديّةِ "الجنوب"

 بعد 5 أعوامٍ على إطلاق مجلّة الصِّحافة باللُّغة العربيّة، أصبحَتِ الفرصةُ مواتيةً لنقْلِ هذه التّجرِبةِ إلى الجمهورِ النّاطقِ بالإنجليزيّةِ، وفتْحِ نافذةٍ على المُمارَساتِ في المِنطَقةِ العربيّة.

والأملُ معقودٌ بأنْ تُوفِّرَ مجلّةُ الصِّحافةِ باللغة الإنجليزية مِنَصَّةً للصّحفيّين في دول الجنوب (ثقافيًّا وليس جُغرافيًّا)؛ بهدفِ عرْضِ تجارِبِهم ومناقشةِ تحدِّياتِهم، على النَّحْوِ الذي يضمنُ لهم الحصولَ على مَقْعَدٍ في النِّقاشِ العالَمِيّ حولَ حِرْفَةِ الصِّحافةِ، والانخراطَ فيه؛ بدلًا من اتّخاذِ موقف المُتفرِّج الذي لا صوتَ له.

  ولأنَّ تحدِّياتِ الصِّحافة العربيّةِ، وصحافةِ الدُّوَلِ "ما بعد الاستعماريّة" بشكلٍ عامّ، لها سياقاتُها وتحدّياتُها التي تختلفُ اختلافًا جوهريًّا عن تحدّيات الصِّحافة الغربيّة؛ فإنّ التّنظيرَ لحلولٍ لتحدّياتِها يجبُ أنْ ينطلقَ من صحفيّيها الذين يواجِهون تلك التّحدّياتِ بشكلٍ يوميٍّ، على عكس كثيرٍ من الصّحفيّين الغربيّين الذين لم يختبروا فكرةَ "الدّولة السّلطويّة" وما تفرضُه من تحدّياتٍ في الوقتِ الرّاهن.

 

 

 

  

 

المزيد من المقالات

كيف تساهم الصحافة الاستقصائية الجادة في تحقيق العدالة؟

ترفض الصحفية كريستين لونديل تصديق الرواية الرسمية حول بيانات شركة سويدية للبترول تستثمر في السودان ثم تبدأ رحلة طويلة لاختبار الحقائق في الميدان. بعدها تشتري الأسهم في نفس الشركة لتحصل على حق الولوج إلى المعلومات وتنجز تحقيقا استقصائيا يفضح تواطؤ السياسيين والرأسمالية في سحق الفقراء. 

عبد اللطيف حاج محمد نشرت في: 25 أكتوبر, 2022
يوميات مراسل حرب في أوكرانيا

غطى عمر الحاج، الصحفي بقناة الجزيرة، حروبا كثيرة، كان فيها شاهدا على فداحة الأزمات الإنسانية خاصة حينما نقل للعالم قمع الثوار في سوريا. بين الحرص على سلامته الجسدية وصعوبة الوصول إلى المصادر وشراسة المعارك، يوجد عمر اليوم على خط النار في أوكرانيا.

عمر الحاج نشرت في: 31 أغسطس, 2022
قصة المصورة الصحفية جهاد.. صوت النساء المعنفات

تصر جهاد، رغم تحديات الحرب والتمييز ضد النساء في اليمن، على سرد القصص المصورة لنساء وجدن أنفسهن إما عرضة للتحرش أو للعنف الجسدي. طاردت شغفها بالتصوير منذ سنة 2011، لتصبح بعد ثماني سنوات مصورة محترفة تواجه قضايا مجتمعية في بلد مزقته الحرب.

رغدة جمال نشرت في: 30 مايو, 2022
عمر الحاج.. قصة صحفي بين حربين

بين سوريا وأوكرانيا ثمة تشابه كبير وهو أن روسيا من تغزو هذه البلدان. عمر الحاج، مراسل الجزيرة بكييف، عاش بين الحربين، ويسرد في حواره مع الزميل محمد أحداد أهم الاختلافات والتشابهات بين أن تكون مراسلا للحرب في سوريا وأن تكون مراسلا للحرب في أوكرانيا..

محمد أحداد نشرت في: 11 مارس, 2022
الحرب في أوكرانيا.. أدوات الرقابة والتأثير في اتجاهات صناعة الأخبار

ما يزال الوقت مبكرا لإعداد دراسة حول التغطية الإعلامية للحرب في أوكرانيا. لكن يمكن تحديد بعض الملامح الأولية المتمثلة في اللجوء إلى الدعاية المدفوعة بالاستقطاب السياسي وانتعاش الرقابة على وسائل الإعلام، وتوظيف الأدوات الرقمية للتأثير في اتجاهات صناعة الأخبار.  

سمية اليعقوبي نشرت في: 10 مارس, 2022
الفيسبوك والحرب في إثيوبيا.. حاضنة خطاب الكراهية

ساهمت منصة فيسبوك في احتضان خطاب الكراهية الذي أجج الحرب بين الأطراف المتنازعة في إثيوببا. لقد انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي دعوات إلى العنف ضد مجموعات عرقية معينة باستخدام كلمات مثل "إرهابي" و"قتلة" و"سرطان" و"أعشاب ضارة" لوصف أشخاص وجماعات من جميع أنحاء البلاد.

عبد القادر محمد علي نشرت في: 20 فبراير, 2022
التنوع في الإعلام النرويجي.. النوايا وحدها لا تكفي

رغم كل الجهود التي تقوم بها وسائل إعلام نرويجية من أجل ضمان تمثيلية للمهاجرين في غرف الأخبار، فإن التحيزات اللاواعية لمسؤولي التحرير الباحثين عن صحفيين يشبهونهم لا يسمح بفهم أعمق لقضايا الأقليات.

رنا زهران نشرت في: 16 فبراير, 2022
أخلاقيات الصورة الصحفية في تغطية قضايا اللجوء

تخضع الصورة الصحفية في تغطية قضايا اللجوء للكثير من المعايير المهنية والأخلاقية خاصة الالتزام بنقل المشاعر الحقيقية والحفاظ على هوية وخصوصيات اللاجئين أو طالبي اللجوء.

آلاء الرشيد نشرت في: 9 فبراير, 2022
وصلوا لكابل أول مرة.. صحفيون يحكون تجاربهم

ثمة الكثير من أحكام القيمة حول تغطية الأحداث التي أعقبت استيلاء طالبان على السلطة في أفغانستان. صحفيون من وسائل إعلام مختلفة يتحدثون عن التحديات التي واجهوها في أول تجربة لهم بكابل.

 إبراهيم الشامي نشرت في: 16 يناير, 2022
الصحفيون الفلسطينيون والرقابة الذاتية

حين تسلط السلطة القمع ضد الصحفيين، يلجأ الكثير منهم إلى تنمية الشعور بالرقابة الذاتية، فيتحول "الخوف" من السجن والمضايقات إلى "رقيب تحريري". في فلسطين، لا يواجه الصحفيون قمع الاحتلال فقط، بل قمع السلطة الفلسطينية وقدرة القضاء على "تأويل" و"تمطيط" فصول القانون التي ترسم حدود ممارسة المهنة لتضيع الكثير من الحقائق والسبب: الرقابة الذاتية.

لندا شلش نشرت في: 28 ديسمبر, 2021
من بغداد إلى بيروت.. رحلة صحفيين من مراقبة السلطة إلى البحث عن الكهرباء

كيف يطلب من الصحفيين في الكثير من البلدان العربية ممارسة أدوارهم وهم ليسوا قادرين على توفير الحد الأدنى من الكهرباء والإنترنت. "أقضي معظم يومي عند محطات البنزين لأعبّئ سيارتي والذي أفكر فيه هو كيف أستطيع تأمين قوت اليوم لعائلتي، لقد استحوذت هذه الهموم على حياة الصحفي" هكذا يختصر صحفي لبناني "قسوة" الظروف التي يواجهها جزء كبير من الصحفيين.

آمنة الأشقر نشرت في: 24 أغسطس, 2021
التغطية الصحفية لسد النهضة.. "الوطنية" ضد الحقيقة

استحوذ قاموس الحرب والصراع السياسي على التغطية الصحفية لملف سد النهضة. وعوض أن تتصدر الصحافة العلمية المشهد لفهم جوانب الأزمة، آثرت وسائل الإعلام الكبرى أن تتبنى سردية إما سطحية أو مشحونة بالعواطف باسم الوطنية والأمن القومي.

رحاب عبد المحسن نشرت في: 12 يوليو, 2021
الحرب في تشاد.. الصحفي في مواجهة الأخبار الزائفة والبروباغندا

معارك لم تحدث في الواقع، تحيزات سياسية وعرقية، نشر أخبار زائفة... شكلت ملامح تغطية الصحافة المحلية والدولية للحرب الدائرة بالتشاد منذ شهور.

محمد طاهر زين نشرت في: 4 يوليو, 2021
في أمريكا الوسطى.. اغتيال الصحفيين لم يعد خبرا

إذا أردت أن تكون صحفيا في أمريكا الوسطى؛ فيجب أن تحفر قبرك أولا. إنها قصص لصحفيين اغتيلوا؛ إما من مافيا المخدرات، أو من الجبهات التي تدعي التحرر والثورة، أو من الدول المتشابهة في ترسيخ أساليب الاستبداد. تبدو الصورة أكثر قتامة بعد انتشار فيروس "كوفيد- 19".

دافيد أرنستو بيريز نشرت في: 4 أبريل, 2021
الصحفي.. والضريبة النفسية المنسية

في مرحلة ما، تتشابه مهام الصحفي والأخصائي النفسي الذي يستمع لمختلف القصص ويكون أول من يحلل أحداثها لكن عليه أن يحافظ على مسافة منها وألا ينسلخ عن إنسانيته في ذات الوقت. في هذا المقال، تقدم الزميلة أميرة زهرة إيمولودان مجموعة من القراءات والتوصيات الموجهة للصحفيين للاعتناء بصحتهم النفسي.

أميرة زهرة إيمولودان نشرت في: 14 مارس, 2021
البابا في العراق.. مَلامِحُ من المعالَجة الصّحفيّة

كيف بدت زيارة البابا إلى العراق في وسائل الإعلام العالمية، ولماذا تكتسبُ أهميتَها في الإعلام الدولي؛ على الرغم من الحالة السياسية والأمنية والاقتصادية الصعبة التي يعيشها العراق منذ عقود؟

سمية اليعقوبي نشرت في: 11 مارس, 2021
بكسر التّاء.. فُسْحةُ نقاشٍ نسويّةٌ آمنةٌ عبر الأثير

لقاءٌ مع مقدِّمة برنامَج بكسر التاء روعة أوجيه

أحمد أبو حمد نشرت في: 7 مارس, 2021
الإعلام الإفريقي.. هامشية الدور ومحدودية التأثير

ما فتئت الكثير من وسائل الإعلام الدولية -الغربية منها على وجه الخصوص- تقدم صورة مجتزأة عن القارة الإفريقية، بل تكاد تختزلها في كل ما هو سلبي، وباتت بذلك مرتبطة في الذهنية العالمية بكل من "الإرهاب" و"الجوع" و"المرض" و"الفقر" و"الفساد".. إلى آخر القائمة اللامتناهية الموغلة في التشويه.

محفوظ ولد السالك نشرت في: 24 فبراير, 2021
قصتي مع التحول الرقمي  

الميدانُ لم يعد مقتصِرا على الشارع في عالم الصحافة. الميدانُ الحقيقي اليوم هو المنصات الرقمية، وبرامج المونتاج وتعديل الصورة، والأدوات التي توضع في "الجيب" للتصوير، والموبايل الذي يلتقط صورا محترفة، ويُستخدم لتسجيل الصوت وإنتاج القصة ونشرها.

محمد بدارنة نشرت في: 21 فبراير, 2021
الصحفيون اللاجئون في أوروبا.. هل ينجح "التعاطف" الرمزي في دمجهم بعالم الصحافة؟

رغم كل المبادرات، فإن المؤسسات الإعلامية في أوروبا ما تزال تتعامل مع الصحفيين اللاجئين بكثير من الطقوس الاحتفالية، فإما أن يقدَّموا بثوب الأبطال أو برداء الضحايا. وحين تقرر مؤسسات -على قلتها- أن توظفهم، يُنظَر إليهم كخبراء في الهجرة لا كصحفيين مثل باقي أقرانهم، قادرين على إبداع قصص فريدة عن المجتمعات التي يعيشون فيها.

شارلوت ألفرد نشرت في: 6 يناير, 2021
ماذا علمتني 2020 عن طريقة تغطيتنا للأخبار؟

في ذروة تفشّي الجائحة، عمل فريقنا بجهد دؤوب لتغطية كافة التطورات لحظة بلحظة، في حين كانت الجائحة إزاءنا جميعًا، مما اضطرنا إلى الانتقال للعمل من المنازل لأجل غير معلوم، في خطوة غير مسبوقة ومليئة بالمفارقات هي الأخرى. وزعتُ وقتي في المنزل، ففي الصباح أضع أجندة الأخبار أثناء اجتماع الفريق التحريري، على نحو يضمن تغطية زوايا جديدة فيما يتعلق بأزمة "كوفيد-19"، ثم أنتقل فجأة خلال النهار إلى وضعية إدارة الأزمات وأنا أسمع تمتمات متزايدة من الفريق بشأن رصد أول حالة عدوى بالفيروس في قطر.

سُرَيّا سلام نشرت في: 30 ديسمبر, 2020
الإعلام اليميني.. حينما تصبح الكراهية مجرد حرية تعبير

لم يتوان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مهاجمة ما أسماه التطرف الإسلامي، لكنه لم يشر، ولو بكلمة واحدة، أنه توصل بتقرير من لجنة حقوق الإنسان، يثبت أن "الخطاب العنصري تحرَّر في وسائل الإعلام الفرنسية وصار عاديًّا وغير صادم".. كيف يوظف اليمين وسائل الإعلام لنشر خطاب الكراهية والعنصرية؟ ولم أصبحت مواضيع الإسلام والأقليات "بضاعة" رائجة للصحافة الفرنسية؟

علاء الدين بونجار نشرت في: 7 ديسمبر, 2020
الصحافة في أفغانستان.. أيام "الموت المعلن"

رغم جو الانفتاح النسبي لحرية الصحافة والتعبير، فإن الصحفيين الأفغان يواجهون تحدّيا من نوع خاص: الموت. التقارير المحلية والعالمية تشير إلى مقتل صحفيين في ولايات مختلفة بسبب رقابة السلطة والجماعات الدينية.

أحمد شاه عرفانيار نشرت في: 6 ديسمبر, 2020
صحفيات على خطوط النار

لم يُسأل الصحفيون الرجال يوما وهم يستعدون لتغطية مناطق النزاع: يجب أن تفكر قبل الذهاب.. لديك أطفال، لكنهم يسألون النساء بثوب الناصحين، رغم أن جدارتهن في المناطق المشتعلة لا تحتاج إلى دليل.

نزار الفراوي نشرت في: 2 ديسمبر, 2020