في ليبيا.. مواقع التواصل الاجتماعي تتفوق على الصحفيين

 

ما زلت أذكر ملامح الغضب على وجه مدير القناة التلفزيونية التي أعمل بها حين دخل علينا غرفة الأخبار موجها لنا اللوم بعد أن سبقتنا صفحة إخبارية "شخصية" على مواقع التواصل الاجتماعي في نقل خبر مهم خلال الحرب التي شنها الجنرال المتقاعد خليفة حفتر على العاصمة الليبية طرابلس في أبريل من عام 2019.

في الحقيقة، ليست هذه المرة الأولى التي يحرجنا فيها أشخاص أو صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي خلال تغطيتنا للحرب، رغم أنني لا أعتبرها تقصيرًا أو ضعفًا منّا؛ لأن عمل الإعلام البديل يختلف كثيرًا عن طريقة عمل غرفة الأخبار من حيث المسؤولية والالتزام الأخلاقي.

 سرعة نشر المعلومات- دون التأكد من صحتها- على صفحات مواقع التواصل تجعل القائمين على هذه الصفحات يصيبون أحيانًا، ولكنهم في المقابل يخطئون عشرات المرات.

 يمكن تشبيه حالة تماهي الجمهور في تصديق هذه الصفحات بحالة الناس مع العرافين، فيتذكرون ما صدقوا به، وتُنسى كل توقعاتهم الخاطئة. هذه طبيعة بشرية! 

لقد وضعنا هذا التحول كصحفيين أمام تحدٍ كبير، فالإعلام البديل استأثر بالقدرة على صناعة الرأي العام، كما نجح في جذب شرائح كبيرة من الجمهور، باتوا يعتبرونه المصدر الأول للحصول على المعلومات، وهذا ما حصل خلال تغطية الحرب في ليبيا سنة 2019.

سأحاول في هذه الورقة أن أقدم توضيحًا لطريقة وأسباب انتشار عمل الإعلام الجديد في مواجهة الإعلام التقليدي، وكيف نحج -على الأقل في فترة حرب طرابلس- في الهيمنة على التأثير في الرأي العام. 

 

تأثير غير مسبوق

رغم أن مفهوم مواقع التواصل الاجتماعي ينطوي على كثير من الجدل، نظرًا لتداخل الآراء والاتجاهات في دراسته، إلا أنه ليس هناك مجال للشك بأن ظهوره نقل الإعلام إلى آفاق غير مسبوقة، وأعطى مستخدميه فرصًا للتأثير وصناعة الرأي العام. يضاف إلى ذلك الانتقال عبر الحدود بلا قيود ولا رقابة إلا بشكل محدود نسبيًا، كما أن ميزة التواصل المباشر مع الجمهور قد غير من جوهر النظريات الاتصالية المعروفة، وحد من احتكار صناعة الرسالة الإعلامية لينقلها إلى مدى أوسع، وبقدرة تأثيرية وتفاعلية لم يتصوّرها حتى خبراء الاتصال.

 مواقع التواصل الاجتماعي لا تمثل العامل الأساس للتغيير في المجتمع، لكنها أصبحت عاملًا مهمًا في تهيئة ظروفه عبر تكوين الوعي العام لدى الجمهور. ورغم أن هذا النوع من الإعلام يفتقر إلى الوضوح، فهو يعتبر حاليًا مصدرًا أساسيًا للمعلومات لدى طبقة واسعة من الجمهور.  

 

لماذا سيطرت مواقع التواصل الاجتماعي

إن الأجندة الإعلامية لمواقع التواصل الاجتماعي تتشكل عن طريق الأحداث البارزة التي تفرض نفسها. لذلك فإن الإعلام البديل ليس مجرد حركة مضادة للثقافة الجماهيرية، بل هو منتج أيضًا لثقافة اتصالية بديلة، وهو ما جعله ذا تأثير كبير في الآونة الأخيرة، كما كان الحال أثناء تغطتيتي للحرب على العاصمة الليبية طرابلس. 

مع احتدام المعارك في جنوب طرابلس ظهرت عشرات الصفحات- على أقل تقدير- على مواقع التواصل الاجتماعي اختصت بنقل تفاصيل وأحداث المعارك الجارية، واستفردت بالمعلومات الحصرية والصور الخاصة إضافة إلى مقاطع الفيديو.

ومع الوقت باتت هذه الصفحات هي المصدر الأول  للمعلومات، بل تحولت إلى مصدر أساسي لكثير من القنوات التلفزيونية، وراجت تجارة الصور والمشاهد الحصرية التي تسعى القنوات لشرائها من مالكي هذه الصفحات. لقد استفاد القائمون على هذه الصفحات من معرفتهم الشخصية لبعض المقاتلين- من الطرفين- الذين كانوا يزودونهم بالأخبار وبأماكن تمركزهم والعديد من المشاهد والصور الخاصة.

هذا السرعة في نقل الأخبار والتصريحات الخاصة وانفراد الصفحات في كثير من الأحيان بالمقاطع المصورة، وضع الصحفيين تحت ضغط شديد، وجعلهم يشعرون في كثير من الأحيان بالضعف وعدم الفاعلية، رغم قناعتهم التامة بأن القائمين على هذه الصفحات لا يتحملون أي مسؤولية أخلاقية  أو مهنية، كما هو الحال لدى القنوات التلفزيونية التي يتوجب عليها تحري صدق الأخبار والمعلومات قبل نشرها.  

 

مصدر للتضليل

مع احتدام الحرب، عملت هذه الصفحات على التأثير على الرأي العام، وصارت "مستنقعا" لنشر الأخبار المضللة والمغلوطة التي استُخدمت لرفع المعنويات أثناء الخسائر في الحرب أو للنيل من ثقة الطرف الآخر. وبسبب اندفاع  مسؤولي القنوات التلفزيونية وبحثهم الدائم عن السبق والعواجل، سقط كثير منهم في فخ المعلومات الكاذبة والزائفة، وتم استغلال شاشاتهم من طرف مروجي هذه الشائعات.

ورغم يقيننا بأن الإشاعة من أسرع أدوات الخداع السياسي انكشافًا، وأن مفعولها على الأغلب لا يدوم طويلًا، إلا أن مروجيها كانوا يراهنون على الوقت الفاصل بين إطلاقها وانتشارها، حتى انكشافها. فبإمكانهم خلال  هذا الوقت خدمة أجندتهم في إشغال الخصم أو تشويهه، كما كانوا يراهنون على الفئات البسيطة التي لا يصلها الرد والتكذيب للإشاعة، وهو الأمر الذي نجحوا فيه فعلًا.

لقد أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي أكثر خطورة لسهولة الوصول إليها، حيث باتت ملازمة للجمهور بشكل يفوق الإعلام التقليدي، وهذا ما يجعل الخطر مضاعفًا. كل ذلك  لا ينهي دور الإعلام التقليدي خاصة الرسمي منه، فهو ما يزال يتمتع بقوة لا يمكن تجاهلها، لأنه يشكل المغذي الرئيس للإعلام الجديد إضافة إلى أنه يكتسب قوته من أهمية الجهات التي يمثلها، وخصوصًا الدول والحكومات.

 

تحدٍّ غير مسبوق

يرى الكاتب والصحفي الليبي المقيم في لندن عبد الله الكبير، أن وسائل التواصل الاجتماعي تتقدم وتلتهم مساحات كانت تشغلها وسائل الإعلام التقليدية، وباتت أكثر تأثيرًا في الرأي العام بسبب سرعة الانتشار والتحرر من القيود القانونية والمهنية.

ويضيف الكبير في نفس السياق: "فمثلًا الصحف الورقية التقليدية في كل العالم تواجه تحديًا غير مسبوق بسبب التحول الذي يشهده العصر بانتشار الإنترنت، ما دفعها إلى التحول إلى الإصدار الإلكتروني مع تخفيض عدد النسخ المطبوعة. ونظرًا لاختلاف طبيعة النشر الإلكتروني، عمدت أغلب الصحف إلى محاكاة أسلوب النشر المعتاد في وسائل التواصل باختصار النصوص وزيادة المساحة التي تشغلها الصورة سواء كانت ثابتة أو متحركة".

هناك تحول لافت من الإعلام التقليدي إلى الإعلام الحديث، فالصحف والقنوات التلفزيونية وحتى المسموعة أصبح لديها مواقع إلكترونية ومنصات عبر مواقع التواصل الاجتماعي كنوع من التأقلم ومواكبة النقلة الحديثة للإعلام، وربما حتى للتقليل من سطوته.

 

تعزيز دور الإعلام التقليدي

وكما تجري العادة،  ما أن تهدأ الأوضاع حتى يعود الجمهور إلى الإعلام التقليدي الحقيقي، باحثين -فعلًا- عن صاحب الأداء والمستوى الذي يقدم الأخبار بعد التحري التعليق عليها، فالتسرع في نقل المعلومة والخبر الكاذب سيزول حينها، وما على وسائل الإعلام إلا أن تعزز من دورها ومصداقيتها حتى يثق المتلقون بها ويستغنوا عن باقي المنصات التي يمكن وصفها بـ "المشبوهة".

"لابد للصحفيين من التعامل مع وسائل التواصل كمصدر للأخبار ولكن عليهم الحذر والتأكد من سلامة المصدر وموثوقيته. وهذا متاح من خلال تتبع المصدر لفترة طويلة وأيضًا مراقبة ومتابعة الخبر من مصادر أخرى.  في كل الأحوال يتعين على المتلقي سواء كان صحفيًا أو قارئًا مهتمًا التمييز في وسائل التواصل بين الجدية والالتزام في الحد الأدنى (السلوك المهني، حسن الصياغة والمصداقية ...) وبين الصياغات الركيكة غير الملتزمة التي تشي بعدم المصداقية" بحسب رؤية الكبير.

ينبغي على الصحفي التحقق من كل  ما ينشر في شبكات التواصل الاجتماعي وعرضه على مصادر مختلفة بحثًا عن التطابق والتأكيد قبل التعامل الجدي مع الخبر المنشور، وحتى لا نجعل من مؤسساتنا مطية تستغل لنشر توجهات وتزييف أطراف ما، فمعركتنا أولًا وأخيرًا تبقى معركة أخلاق ومهنية.

 

 

المزيد من المقالات

ملاحظات على التغطية الإعلامية للانتخابات اللبنانية

يعيش لبنان على وقع تنافس سياسي محتدم حول الانتخابات التشريعية. وسائل الإعلام وجدت الفرصة مناسبة لاستعادة  الخسائر التي تكبدتها أثناء انتشار فيروس كورونا، لكن احتضان النقاش والدعاية الانتخابية رافقتها تجاوزات مهنية وأخلاقية يرصدها هذا المقال.

أيمن المصري نشرت في: 27 أبريل, 2022
كيف غطت وسائل الإعلام في الأرجنتين الحرب في أوكرانيا؟

بالنسبة إلى كثير من وسائل الإعلام، تلك التي يهمها أن "تبيع" شيئا كل يوم، فإنها تركز على قصص وروايات شخصيات معينة، تنقل الدراما اليومية التي يمرون بها، والحقيقة أن تلك الروايات منزوعة السياق لا تضيف شيئا ذا قيمة.

غابي بيغوري نشرت في: 19 أبريل, 2022
التفكير التصميمي في سياق الإعلام.. لنبدأ من الجمهور دائماً

التفكير التصميمي في سياق الإعلام صيغة مبتكرة لإشراك الجمهور في صناعة الصحافة  من أجل زيادة جودة الأخبار والتقارير. فهم رغبات الجمهور واحتياجاته تعد معيارا أساسيا للبدء في عملية الإبداع التي تقوم على الاعتناء بالشكل والمضمون.

عبد اللطيف حاج محمد نشرت في: 12 أبريل, 2022
وسائل الإعلام والاستقطاب السياسي في السودان

انخرطت وسائل الإعلام في السودان في موجة الاستقطاب السياسي الحاد بين الأطراف المتصارعة. أثبتت الممارسة أنها فقدت قيمة التوازن في تغطياتها الإخبارية مما عمق حدة الانقسام.

سيف الدين البشير أحمد نشرت في: 6 أبريل, 2022
أخطاء المراسل التلفزيوني

لا تخلو ممارسات المراسلين التلفزيونيين من بعض الأخطاء المهنية إما بنقص معرفي أو بسبب توجهات المؤسسات الإعلامية. يجيب المقال عن سؤال: كيف يمكن للمراسل التلفزيوني ضمان تغطية متوازنة باحترام المعايير الأخلاقية والمهنية؟

لندا شلش نشرت في: 22 مارس, 2022
ذوي الاحتياجات الخاصة.. "الغائب الكبير" في غرف التحرير 

تمثل فئة ذوي الاحتياجات الخاصة حوالي 15 بالمئة من سكان العالم، لكن حضورهم في غرف التحرير يبقى "باهتا". أدى ذلك إلى تنميطهم في التغطيات الإعلامية في قالبين: إما أبطالا خارقين أو ضحايا يبحثون عن التعاطف. 

مايا مجذوب نشرت في: 21 مارس, 2022
الصحفيون في ليبيا.. التحقق من الأخبار وسط حقل ألغام

يواجه الصحفيون في ليبيا تحديات كبيرة في التحقق من  الأخبار السياسية. حالة الاستقطاب التي تشهدها البلاد، أفرزت ظاهرة جديدة ترتبط بتراجع المسؤولين عن تصريحاتهم،  والنتيجة: تهديد الصحفيين بالاعتقال، التحقيق داخل غرف الأخبار، والأخطر زعزعة الثقة في قدرة الصحافة على نقل الحقيقة.

عماد المدولي نشرت في: 20 مارس, 2022
الحسابات الإخبارية على المنصات الرقمية بعمان.. هل هي مهنية؟

القضايا الحقيقية للمواطنين في عمان لا تناقشها وسائل الإعلام التقليدية، بل الحسابات الإخبارية على وسائل التواصل الاجتماعي. في ظرف سنوات قليلة، بنت هذه الحسابات جمهورها، وامتلكت القدرة على التأثير وسط انتقادات حادة توجه إليها بانتهاك المعايير الأخلاقية والمهنية.

سمية اليعقوبي نشرت في: 6 مارس, 2022
الفيسبوك والحرب في إثيوبيا.. حاضنة خطاب الكراهية

ساهمت منصة فيسبوك في احتضان خطاب الكراهية الذي أجج الحرب بين الأطراف المتنازعة في إثيوببا. لقد انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي دعوات إلى العنف ضد مجموعات عرقية معينة باستخدام كلمات مثل "إرهابي" و"قتلة" و"سرطان" و"أعشاب ضارة" لوصف أشخاص وجماعات من جميع أنحاء البلاد.

عبد القادر محمد علي نشرت في: 20 فبراير, 2022
الصحفيون والمعرفة الحقوقية بحالة الطوارئ

أثناء انتشار فيروس كورونا عمدت الكثير من البلدان إلى إقرار حالة الطوارئ مما أدى إلى تقييد وصول الصحفيين إلى المعلومة. يقدم المقال إرشادات قانونية للصحفيين للكشف عن انتهاكات حقوق الإنسان أثناء حالات الطوارئ.

نهلا المومني نشرت في: 13 فبراير, 2022
وصلوا لكابل أول مرة.. صحفيون يحكون تجاربهم

ثمة الكثير من أحكام القيمة حول تغطية الأحداث التي أعقبت استيلاء طالبان على السلطة في أفغانستان. صحفيون من وسائل إعلام مختلفة يتحدثون عن التحديات التي واجهوها في أول تجربة لهم بكابل.

 إبراهيم الشامي نشرت في: 16 يناير, 2022
الطالب الملك

"في معهد باريس لا توجد نقط"، هكذا تختصر كاتبة المقال الفروق بين دراسة الإعلام في الرباط ودراسته في العاصمة الفرنسية.. الدروس تربي ملكة تملك مهنة الصحافة الميدانية في أقسام تشبه غرف تحرير، لكنها قبل ذلك تشجع الطالب الصحفي على التفكير والإبداع وحرية الانتقاد، ولو تعلق الأمر بأساتذتهم.

زينب أكزيط نشرت في: 3 يناير, 2022
مراسلات فلسطين.. "مقاومات" لنقل الحقيقة

متحديات واقع الاحتلال الإسرائيلي والأعراف الاجتماعية التي ما تزال تنظر إلى المرأة بأن مكانها في البيت وحالة الانقسام الداخلي الحاد، تواجه المراسلات الفلسطينيات، تحديات كثيرة لنقل الحقيقة. لندا شلش تحكي تجربتها، وتجربة زميلاتها في العمل الميداني.

لندا شلش نشرت في: 12 ديسمبر, 2021
الصحافة الرقمية في السودان والبدايات المتعثرة

ما تزال الصحافة الرقمية في السودان تقاوم من أجل أن تجد لنفسها موطئ قدم أمام استفحال أزمة الصحافة الورقية. وفي سياق سياسي مضطرب، يحتاج البلد إلى صحافة قوية تسائل السلطة، لكن معوقات كثيرة تواجه التحول الرقمي يختصرها سيف الدين البشير في هذا المقال.

سيف الدين البشير أحمد نشرت في: 30 نوفمبر, 2021
النساء في غرف الأخبار التونسية.. تمثيلية دون تأثير

رغم أن أكثر من نصف الجسم الصحفي التونسي نساء إلا أن حضورهن في غرف الأخبار لا يؤثر على القرار التحريري لأسباب مختلفة تشرحها الصحفية أسماء البكوش في مقال: النساء في غرف الأخبار التونسية.. تمثيلية دون تأثير

أسماء البكوش نشرت في: 31 أكتوبر, 2021
كيف تدعم معلومات الصحفي القانونية دقة تغطية قضايا اللجوء؟

يؤدي غياب الثقافة القانونية لدى الصحفيين إلى الوقوع في الكثير من الأخطاء المهنية والأخلاقية في تغطية قضايا اللجوء. هذه أبرز الإرشادات لضمان تغطية متوازنة مسنودة بثقافة قانونية.

آلاء الرشيد نشرت في: 26 أكتوبر, 2021
محنة الصحافة المكتوبة في السالفادور

تعيش الصحافة المكتوبة في السالفادور كما في باقي دول العالم أزمة غير مسبوقة، عمقتها جائحة كورونا. النموذج الاقتصادي الهش للصحف القائم على الإعلان والمبيعات أصيب بالإفلاس مقرونا بمناخ سياسي تحاول فيه السلطة الإجهاز على حرية الصحافة.

دافيد أرنستو بيريز نشرت في: 17 أكتوبر, 2021
الإعلام المقدسي الذي هدم سردية الاحتلال

رغم حملة الاعتقالات والتضييق التي قادتها سلطات الاحتلال، ورغم الحصار الذي فرضته منصات التواصل الاجتماعي على المحتوى الفلسطيني، فإن الإعلام المقدسي استطاع أن يقوض السردية الإسرائيلية مقدما صورة حقيقية لأثر العدوان على حياة الناس.

هدى أبو هاشم نشرت في: 12 أكتوبر, 2021
قراءة في أداء الصحافة المغربية في الانتخابات البرلمانية 2021

جرت الانتخابات البرلمانية المغربية في أجواء موسومة بانتشار فيروس كوفيد-19 وفي ظرفية تراجع فيه دور الصحافة المستقلة في مراقبة الفاعلين السياسيين. ووسط انهيار مسبوق في مبيعات الصحف، انتعشت الأخبار المزيفة والتضليل الإعلامي دون أن تكون ثمة آليات للتحقق.

محمد مستعد نشرت في: 3 أكتوبر, 2021
الإمبراطوريات الإعلامية.. الصحافة تحت رحمة رجال الأعمال

التعددية الإعلامية مطلب ديمقراطي لفتح الفضاء السياسي، وإملاء اقتصادي تفرضه حكامة النظام الرأسمالي.

نزار الفراوي نشرت في: 26 سبتمبر, 2021
تعليم الصحافة في جنوب السودان.. ولادة عسيرة

عقد كامل مر على تأسيس دولة جنوب السودان، ومن الطبيعي أن يكون الاهتمام بتدريس الصحافة ما يزال في مراحله الأولى. ورغم إنشاء كلية للصحافة مستقلة عن التخصصات الأدبية، فإن غياب الوسائل وعتاقة المناهج وضعف عدد الأساتذة تشكل تحديات تعوق التجربة الفتية.

ملوال دينق نشرت في: 14 سبتمبر, 2021
المعايير الأخلاقية لمقاطعة وسائل الإعلام للسياسيين

دعت نقابة الصحفيين التونسيين في وقت سابقا إلى مقاطعة حزب ائتلاف الكرامة بمبرر " نشر خطابات الكراهية والتحريض على العنف واستهداف الصحفيين"، ليعود النقاش الجديد/ القديم إلى الواجهة: هل قرار "المقاطعة" مقبول من زاوية أخلاق المهنة؟ ألا يشكل انتهاكا لحق المواطنين في الحصول على المعلومات؟ ولماذا لا تلجأ وسائل الإعلام إلى تدقيق المعطيات السياسية بدل خيار "المقاطعة"؟

أروى الكعلي نشرت في: 12 سبتمبر, 2021
آليات التنظيم الذاتي للصحفيين.. حماية للمهنة أم للسلطة؟

هل يمكن أن تنجح آليات التنظيم الذاتي للصحفيين في البلدان التي تعيش "اضطرابات" ديمقراطية، أو التي توجد في طريق التحول الديمقراطي؟ بعض التجارب أثبتت أن مجالس الصحافة التي أسست لحماية حرية الصحافة وأخلاقيات المهنة تحولت إلى أداة إما في يد السلطة أو القضاء لمعاقبة الصحفيين المزعجين.

محمد أحداد نشرت في: 8 سبتمبر, 2021