غرف صدى الصوت.. الاستبداد الجديد للخوارزميات

عادة ما نتحدث عن تأثير الخوارزميات على المحتوى الإخباري، لكن ثمة أيضا ما يعرف بغرف صدى الصوت أو Echo Chambers في منصات وسائل الاجتماعي، حيث لا يرى المستخدم إلا ما يوافق هواه، وكأنه يستمع إلى صدى صوته عندما يتكلم الآخرون، ويكون في معزل عن الآراء المغايرة أو المخالفة. 

هذه الظاهرة لا تؤثر على المستخدمين العاديين فحسب، ولكن تؤثر أيضا على العاملين في المجال الصحفي، حيث لا تصل مقالات الصحفي في الأغلب إلا للفئة التي توافق الهوى الثقافي والأيديولوجي للصحفي أو المؤسسة التي يعمل بها، ولا يظهر للصحفي إلا المشاركات التي تعضد آراءه عند تصفحه وسائل التواصل الاجتماعي. فيكون الصحفي معزولا عن المخالفين له، بحيث لا يسمع لهم، ولا تصل كلماته إليهم. ولكن كيف تنشأ غرف صدى الصوت، وكيف نتخطاها؟ سأسعى في إطار هذه المقالة الإجابة على هذين السؤالين تحديدا.

 

الإجابة على سؤال سبب ظهور غرف صدى الصوت، تقودنا لسؤال آخر مهم، وهو: ما هو الهدف الرئيس من منصات التواصل الاجتماعي، وهل هدفها التواصل الاجتماعي حقًا؟  ربما الإجابة على هذا السؤال قد يكون مفتاحا لفهم آليات عمل وكيفية إدارة هذه المنصات. 

 ليس سرًا أن هذه المنصات تدار من قبل شركات ربحية على شاكلة فيسبوك، وبما أن الربح هو غاية أي شركة، فالإجابة على السؤال تتطلب منا تتبع مصدر دخل المنصات، والذي يأتي بالأساس من الإعلانات. وكلما زاد الوقت الذي يقضيه المستخدمون على المنصات، كلما زاد تفاعلهم مع الإعلانات، وكلما زادت أرباح الشركات المسؤولة عن المنصات. فالهدف إذا هو أن يبقى المستخدمون على المنصات لأطول فترة ممكنة لتحقيق أعلى أرباح من الإعلانات. 

 

الخوارزميات التي تستغلها المنصات لتحقيق هذا الهدف هي التي تخلق ما نسميه بغرف الصدى. الخوارزميات تعمل على محورين رئيسيين. أما المحور الأول فيتيح للمستخدم المادة التي يحبها، والتي في الأغلب تكون في صورة مشاركات لمستخدمين آخرين أو مقالات أو مواد مرئية أو مسموعة تتفق مع هوى المستخدم.  وبما أن الإنسان قد جُبِل على حب ما يؤيد وجهة نظره، فإن المستخدمين يعبرون عن هذا الإعجاب من عبر وضع علامة "إعجاب" أو "إعادة تغريد" للمحتوى الذي يوافق هواهم. لذلك، فإن المنصات ستوفر لهم محتوى إضافيا على شاكلته، والذي يكون منشأه غالبا من أناس متوافقين معهم، وبالتالي سيخفي عنهم المحتوى المخالف لهواهم. هذه السياسة تؤدي مباشرة لخلق غرف صدى الصوت.

بينما يشكل المحور الثاني، مكافأة للذين يبالغون ويتطرفون في التأكيد على الهوية الجامعة للمنتمين إلى غرف الصدى، سواء عن طريق تقديس رموز المجموعة وأفكارها، أو من خلال مهاجمة المخالفين وأفكارهم. المشاركات التي تتميز بالمبالغة والتطرف غالبا ما تجلب المزيد من التفاعل، ويزيد من وقت المستخدمين على المنصة. فعندئذ تُظهِرُ المنصات المشاركات المتطرفة لمستخدمين أكثر، مما يكسبهم المزيد من "الإعجاب" أو "إعادة التغريد". هذان المحوران يعززان من غرف صدى الصوت ويوسع الهوة بين المستخدمين المخالفين في الرأي ويزيد من الاستقطاب بينهم، حيث لا يتفاعلون ولا يتبادلون الأفكار.

 

على هذا النحو، كيف يمكن للصحفي أن يتخطى حدود غرف صدى الصوت بحيث يكون مطلعا على آراء المخالفين له من ناحية، ويوصل صوته لهم من ناحية أخرى؟

حل المشكلة الأولى يكمن في الاطلاع المستمر على محتوى الذين يخالفوننا الرأي، وقد يتطلب الأمر أن يكون للشخص أكثر من حساب على كل منصات التواصل الاجتماعي. أحد هذه الحسابات يتصرف فيها بصورة طبيعية، والحسابات الأخرى يتعمد فيها متابعة حسابات متنوعة من شتى الأطياف، ويتجنب في هذه الحسابات الأخرى إعطاء أي إشارات لوسائل التواصل الاجتماعي حول ميولاته أو تفضيلاته، فيتجنب مثلا وضع أي مشاركات، أو التعليق على أي محتوى، أو إبداء الإعجاب، إلخ.

وقد يتطلب الأمر في بعض المنصات مثل يوتيوب الدخول على الموقع من خلال "الوضع المتخفي" (Incognito mode) للمتصفح للحيلولة دون استخدام أي من معلومات المستخدم السابقة. فهم الطرف الآخر ضروري لمعرفة: منطلقات المخالفين، والركائز التي تستند عليها منطلقاتهم، وحججهم التي يلجؤون إليها، والمفردات التي يستخدمونها في التعبير عن مواقفهم. من شأن ذلك مساعدة الصحفي في فهم القضايا التي يتكلم عنها من زواياها المختلفة، وفي التواصل مع المخالفين بطريقة يبدي بها تفهمه لهم، وصياغة كلماته بطريقة حيادية متزنة ومقنعة. ولعل من أكثر الأمور التي يحتاجها الشخص هو إحساسه بأن من حوله يتفهمونه، ويستمعون إليه. والصحفي كمحلل وواصف للواقع يجب أن يرسخ هذا الإحساس في صدر المتلقي.

 

أما بالنسبة للمشكلة الثانية عن تخطي دوائر الصحفي المغلقة ليصل للمخالفين، فحلها ينبع مباشرة من حل المشكلة الأولى من خلال عدة مناحي. المنحى الأول يبدأ بصياغة المحتوى بشكل متزن، حيث ينأى بنفسه عن الكلمات التي تعمق من الخلاف، وعن الحجج التي تثير الضغائن، وعن المواقف الحادة، ولن يتسنى له فعل ذلك إلا إذا فهم الطرف الآخر. وبالعكس يلجأ إلى لغة محايدة تجمع بين الناس، وتؤكد على الأرضية المشتركة بين الأطراف. الإنسان بطبعه لا يحب الاستماع لمن يهاجمه ويعنفه، وقد يستمع لمن يخالفه إذا استشف مهنيته، وسعيه للحيادية والإنصاف.

المنحى الثاني، قد يتطلب التعاون مع بعض رموز المخالفين في إنتاج مادة مشتركة، أو في مناقشة قضايا بصورة علنية بطريقة تتسم بالمهنية والأدب في الحوار، أو من خلال استضافة المعارضين في برامج أو نشرات. فالغاية من هذه الخطوات هو إيصال صورة محايدة ومنصفة عن المخالفين وربما تفتح لهم الباب ليستمعوا للطرف الآخر لأول مرة في بيئة هادئة بعيدة التشاحن والاستقطاب.

أما المنحى الثالث، فإنه يتطلب اللجوء لاستخدام الإعلانات المدفوعة للوصول إلى فئات معينة أو متابعين لمصادر إعلامية بعينها، واستهدافهم بمحتوى ومفردات تتسق مع اهتماماتهم. في عدة دراسات أجريناها في معهد قطر لبحوث الحوسبة، وجدنا ارتباطا وثيقا بين الآراء السياسية، وخيارات الناس في القنوات التي يشاهدونها، والأكلات والرياضات والموسيقى التي يفضلونها. فعلى سبيل المثال، فإن كثيرا ممن يحملون أفكارا مناوئة للمسلمين في الولايات المتحدة يحبون سباق سيارات الناسكار، ويفضلون الموسيقى الريفية (كنتري ميوزك)، وإلى غير ذلك. فهم المخالفين قد يبصرنا بالأبواب التي من خلالها الوصول إلى المعارضين، والتي قد تكون بعيدة عن مناقشة الأمور الخلافية التي قد تؤدي إلى التنافر.

المزيد من المقالات

محنة الصحافة المكتوبة في السالفادور

تعيش الصحافة المكتوبة في السالفادور كما في باقي دول العالم أزمة غير مسبوقة، عمقتها جائحة كورونا. النموذج الاقتصادي الهش للصحف القائم على الإعلان والمبيعات أصيب بالإفلاس مقرونا بمناخ سياسي تحاول فيه السلطة الإجهاز على حرية الصحافة.

دافيد أرنستو بيريث نشرت في: 17 أكتوبر, 2021
الإعلام المقدسي الذي هدم سردية الاحتلال

رغم حملة الاعتقالات والتضييق التي قادتها سلطات الاحتلال، ورغم الحصار الذي فرضته منصات التواصل الاجتماعي على المحتوى الفلسطيني، فإن الإعلام المقدسي استطاع أن يقوض السردية الإسرائيلية مقدما صورة حقيقية لأثر العدوان على حياة الناس.

هدى أبو هاشم نشرت في: 12 أكتوبر, 2021
قراءة في أداء الصحافة المغربية في الانتخابات البرلمانية 2021

جرت الانتخابات البرلمانية المغربية في أجواء موسومة بانتشار فيروس كوفيد-19 وفي ظرفية تراجع فيه دور الصحافة المستقلة في مراقبة الفاعلين السياسيين. ووسط انهيار مسبوق في مبيعات الصحف، انتعشت الأخبار المزيفة والتضليل الإعلامي دون أن تكون ثمة آليات للتحقق.

محمد مستعد نشرت في: 3 أكتوبر, 2021
الإمبراطوريات الإعلامية.. الصحافة تحت رحمة رجال الأعمال

التعددية الإعلامية مطلب ديمقراطي لفتح الفضاء السياسي، وإملاء اقتصادي تفرضه حكامة النظام الرأسمالي.

نزار الفراوي نشرت في: 26 سبتمبر, 2021
تعليم الصحافة في جنوب السودان.. ولادة عسيرة

عقد كامل مر على تأسيس دولة جنوب السودان، ومن الطبيعي أن يكون الاهتمام بتدريس الصحافة ما يزال في مراحله الأولى. ورغم إنشاء كلية للصحافة مستقلة عن التخصصات الأدبية، فإن غياب الوسائل وعتاقة المناهج وضعف عدد الأساتذة تشكل تحديات تعوق التجربة الفتية.

ملوال دينق نشرت في: 14 سبتمبر, 2021
المعايير الأخلاقية لمقاطعة وسائل الإعلام للسياسيين

دعت نقابة الصحفيين التونسيين في وقت سابقا إلى مقاطعة حزب ائتلاف الكرامة بمبرر " نشر خطابات الكراهية والتحريض على العنف واستهداف الصحفيين"، ليعود النقاش الجديد/ القديم إلى الواجهة: هل قرار "المقاطعة" مقبول من زاوية أخلاق المهنة؟ ألا يشكل انتهاكا لحق المواطنين في الحصول على المعلومات؟ ولماذا لا تلجأ وسائل الإعلام إلى تدقيق المعطيات السياسية بدل خيار "المقاطعة"؟

أروى الكعلي نشرت في: 12 سبتمبر, 2021
آليات التنظيم الذاتي للصحفيين.. حماية للمهنة أم للسلطة؟

هل يمكن أن تنجح آليات التنظيم الذاتي للصحفيين في البلدان التي تعيش "اضطرابات" ديمقراطية، أو التي توجد في طريق التحول الديمقراطي؟ بعض التجارب أثبتت أن مجالس الصحافة التي أسست لحماية حرية الصحافة وأخلاقيات المهنة تحولت إلى أداة إما في يد السلطة أو القضاء لمعاقبة الصحفيين المزعجين.

محمد أحداد نشرت في: 8 سبتمبر, 2021
العدوان على غزة.. القصص الإنسانية التي لم ترو بعد

خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة، كان الصحفيون مشغولين بالتغطية الآنية للأحداث، وأمام شدة القصف لم يكن سهلا "العثور" على القصة الإنسانية التي يمكن أن تستثير التعاطف أو تحدث التأثير.

محمد أبو قمر  نشرت في: 7 سبتمبر, 2021
"الصحافة آكلة الجيف" في المكسيك

يتجرد الصحفي من تحيزاته المسبقة لكنه لا يتجرد من إنسانيته عند تغطية قضايا تستوجب منه التعاطف مع الضحايا. ورغم ذلك يتجاوز البعض أخلاقيات المهنة، بقصد أو بغير قصد، لاهثا وراء السبق والإثارة، ومتجاهلا الجريمة التي يقترفها بحق الضحايا والمهنة.

نوا زافاليتا نشرت في: 6 سبتمبر, 2021
"رواد الصحافة العمانية".. كتاب للماضي وللحاضر

"رواد الصحافة العمانية" كتاب يؤرخ لمسار الصحافة في عمان، تطوراتها، انكساراتها، وشخصياتها الكبرى التي ساهمت في بناء التجربة الإعلامية خاصة فيما يرتبط بنشر التنوير وقيم الحرية.

سمية اليعقوبي نشرت في: 5 سبتمبر, 2021
"ليلة سعيدة، وحظ طيب".. فيلم ضد الضحالة التلفزيونية

إنه عصر الدعاية والترفيه وتلفيق الحقائق، هذه هي خلاصة فيلم "ليلة سعيدة حظ طيب" لجورج كلوني. الفيلم يجسد قصة صراع بين صحفيين تلفزيونيين: فريق يؤمن بالحقيقة وباحترام الجمهور وفريق ثاني يؤمن بييع الضمائر والكذب العلني مستندا إلى حملة أيديولوجية قادها سيناتور لاستئصال الشيوعيين.

شفيق طبارة نشرت في: 31 أغسطس, 2021
بطالة خريجي الصحافة في فلسطين.. "جيش من العاطلين"

تشير الإحصائيات أن 46 بالمئة من خريجي كليات الصحافة في فلسطين يعانون من البطالة.

لندا شلش نشرت في: 29 أغسطس, 2021
من بغداد إلى بيروت.. رحلة صحفيين من مراقبة السلطة إلى البحث عن الكهرباء

كيف يطلب من الصحفيين في الكثير من البلدان العربية ممارسة أدوارهم وهم ليسوا قادرين على توفير الحد الأدنى من الكهرباء والإنترنت. "أقضي معظم يومي عند محطات البنزين لأعبّئ سيارتي والذي أفكر فيه هو كيف أستطيع تأمين قوت اليوم لعائلتي، لقد استحوذت هذه الهموم على حياة الصحفي" هكذا يختصر صحفي لبناني "قسوة" الظروف التي يواجهها جزء كبير من الصحفيين.

آمنة الأشقر نشرت في: 24 أغسطس, 2021
سقوط كابل بعين من شاهد ونقل.. دروس مراسل ميداني

منذ اللحظات الأولى لإعلان حركة "طالبان" السيطرة على معظم الولايات الأفغانية كان الزميل يونس آيت ياسين، مراسل الجزيرة بكابل، يوفر تغطية متواصلة مسنودة بالمعطيات الميدانية. وعندما أعلنت الحركة عن سقوط العاصمة كان من القلائل الذين واكبوا الحدث الصحفي الأبرز. في هذه الشهادة، يوثق آيت ياسين أهم الدروس الصحفية لتغطية الشأن الأفغاني.

يونس آيت ياسين نشرت في: 22 أغسطس, 2021
"إحنا القصص".. مشروع فلسطيني للسرد الصّحفي الرّقمي التّفاعلي

"إحنا القصص" رؤية سردية جديدة للصحافة الفلسطينية انبثقت عن مساق "صحافة البيانات وتحليل مواقع التّواصل" في برنامج ماجستير الإعلام الرّقميّ والاتّصال في جامعة القدس. بعيدا عن السياسة وعن السرد التقليدي القائم على "فرجة أكثر ومعلومات أقل"، يتبنى المشروع قصص الطلبة الأصيلة.

سعيد أبو معلا نشرت في: 15 أغسطس, 2021
الصّحافة الرقميّة في موريتانيا.. البدايات الصعبة

ما تزال الصحافة الرقمية تتلمس خطواتها الأولى نحو الاحتراف بموريتانيا. وإذا كانت منصات التواصل الاجتماعي قد أتاحت هامشا للحرية، فإن إشكاليات التدريب على المهارات الجديدة يواجه التجربة الفتية.

أحمد سيدي نشرت في: 11 أغسطس, 2021
ونستون تشرشل.. من غرف الأخبار إلى دهاليز السياسة

ساهمت مسيرة الصحافة في تشكيل شخصية ووعي رئيس الوزراء الأشهر في تاريخ بريطانيا ونستون تشرشل. أن تفهم شخصية تشرشل السياسي لابد أن تتعقب رحلته الصحفية التي قادته لدول كثيرة كمراسل حربي. هذه قراءة في كتاب يتعقب أهم لحظاته من غرف الأخبار إلى المجد السياسي.

عثمان كباشي نشرت في: 1 أغسطس, 2021
التنظيم الذاتي للصحفيين في تونس.. دفاعا عن الحرية

بعد الثورة التي أسقطت نظام بنعلي، احتلت تونس المرتبة الأولى عربيا في مؤشر حرية التعبير، لكن ما يجري اليوم أمام تركيز السلطات في يد الرئيس قيس سعيد، يؤشر على حالة من التراجع على مستوى الحريات. ما هو دور آليات التنظيم الذاتي في حماية المعايير الأخلاقية والمهنية في ظل حالة الاستقطاب الحادة؟

محمد اليوسفي نشرت في: 28 يوليو, 2021
دي فريس.. شهيد الصحافة الاستقصائية

كان أشهر صحفي استقصائي في مجال الجريمة المنظمة. حقق في جرائم أخفقت فيها الشرطة، ناصر المظلومين الذين لفظتهم المحاكم بسبب "عدم كفاية الأدلة"، وواجه عصابات تجارة المخدرات. كان مدافعا شرسا عن المهاجرين وواجه بسبب ذلك اتهامات عنصرية. إنه بيتر ر. دي فريس، الصحفي الهولندي الذي اغتيل دفاعا عن الحقيقة.

محمد أمزيان نشرت في: 26 يوليو, 2021
التقنية في مواجهة تفشي الأخبار الكاذبة.. وكالة "سند" نموذجًا

من وحدة متخصصة بالتحقق من الأخبار الواردة من اليمن وسوريا، إلى وكالة شاملة ستقدّم خدماتها للمجتمع الصحفي العربي بأكمله قريبا.. هذه قصة وكالة "سند" من الجزيرة إلى العالم.

ملاك خليل نشرت في: 12 يوليو, 2021
التغطية الصحفية لسد النهضة.. "الوطنية" ضد الحقيقة

استحوذ قاموس الحرب والصراع السياسي على التغطية الصحفية لملف سد النهضة. وعوض أن تتصدر الصحافة العلمية المشهد لفهم جوانب الأزمة، آثرت وسائل الإعلام الكبرى أن تتبنى سردية إما سطحية أو مشحونة بالعواطف باسم الوطنية والأمن القومي.

رحاب عبد المحسن نشرت في: 12 يوليو, 2021
لماذا لا تهتم الصحافة العربية بالشباب؟

انصرف الإعلام العربي إلى التركيز على ما تعيشه المنطقة من حروب وصراعات ومجاعات، متجاهلاً الشباب، لكن ذلك حثّ العديد من الناشطين منهم على إطلاق مبادراتهم الخاصة، هذه إطلاله على بعضها في هذا المقال.

أمان زيد نشرت في: 8 يوليو, 2021
الإعلام في الجزائر.. خطوة إلى الأمام من أجل خطوتين إلى الوراء

تطور الصحافة يرتبط بشكل عضوي بالحرية السياسية. في الجزائر، ظل الإعلام، دائما، مرتبطا بتحولات السلطة. قراءة هذه التحولات، يستلزم قراءة التاريخ السياسي بدء من الحصول على الاستقلال ووصولا إلى الحراك الشعبي، بيد أن السمة الغالبة، هي مزيد من التراجع والتضييق على الحريات.

فتيحة زماموش نشرت في: 7 يوليو, 2021