تفرض الممارسة الصحفية احترام أخلاقيات المهنة، لكن حين يتعلق الأمر بقضايا التحرش يصبح الالتزام بها "مقدسا"، حماية للضحايا وسمعتهن خاصة في المجتمعات التي مازالت تحكمها تابوهات التقاليد "والعار الاجتماعي". إدراك ماهية التحرش والتمكن من الأدوات المعرفية واللغوية تشكل تحديات في مجال تغطية قضايا التحرش. 

تغطية قضايا التحرش.. حماية الضحايا أولا

تحتل أخبار التحرش اليوم مساحة واسعة من التغطيات الإعلامية عربيا وعالميا، فمنذ انطلاق حركة "وأنا أيضًا" (Me too)، أصبحت قضايا التحرش "ترند صحفي"، وأصبح الكثيرون يلهثون وراء هذا النوع من الأخبار والتغطيات الصحفية التي تجذب القراءات أو "الترافيك". لكن هل فكر الصحفيون وهم يكتبون قصصهم في دورهم ودور الإعلام في هذه القضية؟ وهل يكتبون عنها من أجل كسب مزيد الزيارات والقراءات والمشاهدات، أم أنهم يسعون لعلاج واحدة من مشكلات المجتمع، ووضع حد لها؟

انطلقت حركة "Mee too" عام 2006 على يد تارانا بورك التي استخدمت هذا التعبير لرفع الوعي بالانتهاكات التي تتعرض لها النساء. وفي العام 2017، اكتسب هذا المصطلح شهرة عالمية عندما استخدمته الممثلة أليسا ميلانو، تبعه نشر شهادات من ممثلات في هوليود عن وقائع تحرش تعرضن لها في بيئة العمل، لينتشر المصطلح عالميا وتستخدمه النساء في الحديث عما تعرضن له من انتهاكات (1).

الزخم الإعلامي الذي اكتسبته قضايا التحرش بعد تورط مشاهير فيها، دفعت القضية إلى واجهة النقاش، وأصبح الإعلام مطالبا بتغطية قضايا التحرش، بهدف التعريف بالجريمة، والأسباب التي تؤدي لها، حيث تؤكد الدراسات الإعلامية أن لطبيعة التغطية الصحفية تأثير على معرفة واتجاهات ومعتقدات الجماهير تجاه هذا النوع من القضايا (2).

يضطلع الإعلام، إذن، بدور ورسالة مهمين أثناء تغطية جرائم التحرش، من خلال عرض الأخبار وتحليلها بدقة وموضوعية، وتقديم الإحصائيات والأرقام التي تعطي صورة كاملة عن القضية. فهل تقوم الصحافة بهذه المهمة حاليا؟ ثم هل ما نراه من تغطيات لقضايا التحرش التي تحمل عناوين مثل: "شاهد فيديو يكشف تحرش رجل بطفلة"، أو اقرأ "تفاصيل واقعة تحرش مثيرة بفتاة.."، أو "لقاء مع والدة الطفلة ضحية التحرش"، وغيرها، تحمل رسالة إعلامية؟ وهل يفكر من كتبها في هذه الرسالة أم أنه كان يسعى لركوب الموجة أو "الترند" على حساب القضية الأساسية؟ وكيف يمكن أن تنطوي بعض التغطيات على مساهمة في نشر ظاهرة التحرش؟

أشارت دراسة حديثة نشرت في أكتوبر 2020 إلى أن حركة "Me Too" ساهمت في زيادة الوعي بقضايا التحرش، لكن لتحقيق أثر فعلي على الأرض، لا يكفي تعريف الناس بالوقائع، بل يجب أيضا اتخاذ خطوات لتحديد سبب هذه الجرائم، خاصة أن ما يقوم به الإعلام من تسليع للمرأة يؤدي لنشر ثقافة التحرش" (3). يعني ذلك أن رسالة الإعلام في مكافحة التحرش لا يجب أن تقتصر على نشر الأخبار عن الجرائم التي ترتكب، وإنما تقع على عاتقه مسؤولية المعالجة والتوعية، ومحاربة ظاهرة "تسليع المرأة" في الإعلام، كاستخدام عبارات تحمل في مضمونها تحرشا باعتبارها عبارات "مجاملة". فعلى سبيل المثال، نشر كاريكاتير مؤخرا في جريدة المصري اليوم للتعليق على قضية الصاروخ الصيني التائه في الفضاء، حيث استخدم لفظ الصاروخ في الإشارة للمرأة، وهو لفظ يندرج تحت التحرش اللفظي بالمرأة للإشارة إلى "جمالها".

من هنا تظهر أهمية إدراك مفهوم التحرش قبل الكتابة عنه، خاصة وأن كثيرا من الناس، ومنهم الصحفيون، قد لا يدركون معنى التحرش، وقد يتعاملون مع بعض التصرفات باعتبارها سلوكا عاديا، أو كما نقول "معاكسة". تعرف منظمة "وان إيفرا" WAN-IFRA ضمن برنامجها "النساء في الأخبار" التحرش الجنسي على أنه: "تصرف عدائي وغير مرغوب به، ذو طبيعة جنسية ينتهك كرامة الشخص ويشعره بالإهانة أو الترهيب أو التهديد، وهو تصرف غير قانوني في معظم البلدان، ويندرج تحته عدة أشكال وهي التحرش اللفظي، أو غير اللفظي، أو الجسدي، وحتى الاغتصاب" (4).

وتجرم القوانين المحلية والعالمية التحرش بأشكاله المختلفة، فيما لدى بعض الدول العربية ومن بينها مصر ولبنان قوانين خاصة بالتحرش، تحدد ما هي جريمة التحرش وتفرض عقوبات عليها، وقوانين أخرى تجرم التحرش الإلكتروني. كما تجرم عدد من الدول التحرش في إطار جرائم حماية الشرف والآداب العامة، وتضع بعض هذه القوانين قيودا لحماية شخصية المبلّغ أو الضحية أو الناجيـ/ـة، وإن كان معظمها يضع عبء الإثبات على الضحية. 

 

تغطية صحفية استثنائية

وضعت عدد من دول العالم قواعد خاصة بالتغطية الإعلامية لجرائم التحرش، استثنتها من الجرائم العادية، ووضعتها في إطار خاص. ففي بريطانيا مثلا، تقول القاعدة الأساسية إن الإعلام يتابع القضايا المعروضة في المحاكم بشفافية وانفتاح، مما يعني نقل جميع تفاصيل القضية من أسماء المتهمين والضحايا، لكن التحرش يعد استثناء من هذه القاعدة، مع وجوب إخفاء شخصية الضحية أو الناجيـ/ـة في كل الأحوال ومدى الحياة حتى لو أسقطت القضية، ويمكن للناجيـ/ـة تقرير الكشف عن هويتهـ/ـا إذا كانـ/ـت فوق ١٦ سنة (5).

ووضعت الكثير من المنظمات والمؤسسات الدولية المعنية بالصحافة، ومن بينها الاتحاد الدولي للصحفيين واليونيسيف، مواثيق أخلاقية وأدلة إرشادية لتغطية جرائم التحرش والعنف ضد النساء، تشترك معظمها في عدة عناصر رئيسية، أهمها إخفاء هوية الضحية أو الناجيـ/ـة (6)، (7).  

يقول رون إف سميث في كتابه حول أخلاقيات الصحافة إن "الصحفيين أنفسهم عادة ما لا يفضلون ذكر اسم ضحايا الاغتصاب، اعتقادا منهم أن الخوف من التعرض لمزيد من الإذلال هو ما يجعل بعض ضحايا الاغتصاب لا يبلغن عن الجريمة، مستشهدين باستطلاع رأي توصل إلى أن أكثر من ثلثي النساء المستطلعة آراؤهن قلن إن احتمالية إبلاغهن عن الاعتداءات الجنسية ستكون أكبر إذا كان هناك قوانين تحظر إفشاء أسمائهن".

 لكن الحظر على التصريح بأسماء ضحايا الاغتصاب والانتهاك الأسري ليس مطلقا، وفقا لسميث، "فكل وسائل الإعلام تنشر الأسماء إذا ما قتلت الضحية، كما تذكر غالبية وسائل الإعلام أسماء الضحايا الذين يقررون الكشف عن الجريمة للجمهور، ويوافقون على أن تنشر أسماؤهم، ويذكر نصف وسائل الإعلام تقريبًا اسم الضحية إذا كانت الشخصية معروفة على مستوى البلاد، وكثير من المحررين يلتفون على القواعد إذا ما ذكرت وسائل الإعلام الأخرى اسم الضحية، أو إذا اتهمت زوجة زوجَها بالاغتصاب" (8).

تركز معظم النصائح الخاصة بالكتابة عن التحرش على حماية خصوصية الضحية، وتلبية مطالبها، والحفاظ على أمنها وعدم تعريضها للخطر، سواء بالكشف عن هويتها أو حتى باختيار مكان عقد المقابلات الصحفية معها. وفي بعض الدول التي تنص قوانينها على سرية بيانات الضحية، يمنع نشر أي بيانات يمكن أن تكشف عن هويتها. ووفقا لهذه القواعد، يجب على الصحفي أن يأخذ في اعتباره ألا تساهم المعلومات التي ينشرها، لو جمعت مع المعلومات الأخرى المنشورة في المواقع المختلفة، في الكشف عن هوية الضحية. وفي حال نشر الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي فيجب أن يحرص ألا تساهم التعليقات في الكشف عن هويتها عن طريق حظر التعليقات على هذه النوعية من الأخبار (5).

المرصد الأردني للإعلام يحظر نشر صور وأسماء ضحايا الاعتداءات الجنسية أو الأسرية، وعلى الأخص الأطفال؛ نظرا لحساسية وخصوصية هذه القضايا وتأثيرها على الضحايا مستقبلا.

ونظرا لحساسية جرائم التحرش، وحساسية وضع الناجيات في بعض المجتمعات، ومن بينها المجتمعات العربية، فإن معظم الأدلة تضع قواعد خاصة لمقابلة الناجيات، من بينها الاستعانة بصحفيين محليين وأشخاص يستطيعون الوصول إلى الناجيات دون حرج أو حساسية (الصحفيات عادة أكثر قدرة على الحوار مع الناجيات)، والحرص على توفير مكان آمن وملائم لعقد المقابلة، ويفضل أن تختاره الضحية بنفسها (9).

ومن الطبيعي أن يجمع الصحفي أكبر قدر من المعلومات عن القضية قبل الحوار، لكن هذا لا يعني أن يذهب لاستعراض معلوماته ومعرفته أمام الضحية، بل عليه أن يكون مستمعا جيدا، ويعطيها المجال للحديث بحرية، مع منحها الإحساس بالتقدير والاحترام، والحفاظ على تعبيرات وجه محايدة، وعدم توجيه أسئلة أو استخدام عبارات تحمل في طياتها لوما للضحية. والأهم، كذلك، هو عدم الضغط عليها لتجيب على أسئلة لا تريد الإجابة عنها، وتزويدها بكافة المعلومات عن الموضوع الذي سيتم نشره، وكيف سينشر، حتى أنه يمكن السماح للضحية برؤية وقراءة الموضوع قبل النشر كي تشعر بالطمأنينة. 

 

 

اللغة الدقيقة المنصفة

تعتبر اللغة أحد المعايير المهمة الخاصة بالكتابة عن التحرش، وتتفق معظم الإرشادات الدولية الخاصة بهذا المجال على ضرورة اختيار كلمات تصف بدقة ما حدث، وتجعل القارئ يشعر بفظاعته؛ فلا يستخدم الصحفي تعبيرات أو كلمات كالتي تستخدم في وصف الأفعال الحميمية العادية، بل يجب أن يستخدم تعبيرات أكثر قسوة وفظاظة. وفي نفس الوقت يجب ألا يستخدم الصحفي عبارات أو كلمات تتضمن إطلاق أحكام أو تشويه أو تنميط للضحية، أو أوصاف وتفاصيل يمكن أن تسبب لوما لضحية، كتلك التي نقرؤها في كثير من التغطيات اليوم، والتي تتضمن وصفا لملابس الضحية أو موعد الجريمة ومكانها، وكأن ملابسها أو موعد خروجها من المنزل السبب في حدوث الجريمة. فنجد عبارات من قبيل "كانت ترتدي فستانا قصيرا أو مثيرا"، أو "في طريق عودتها للمنزل بعد منتصف الليل"، ليكون الرد في أذهان الجمهور "وإيه اللي وداها هناك" (6)، (9).

وقد يذهب البعض إلى عدم استخدام لفظ الضحية، واستخدام لفظ الناجية بدلا عنه، اعتمادا على دراسات تشير إلى أن من تعرضن لهذا النوع من الجرائم يفضلن لفظ الناجية. ومن النصائح اللغوية أيضا، عدم استخدام صيغة المبني للمجهول، لأنها تقلل من خطورة الموضوع، وعدم استخدام كلمات قد تحمل تشكيكا في الواقعة، مثل (ادعى، زعم… إلخ) واستخدام كلمات محايدة بدلا منها، مثل "قال" (9).

ولأننا جميعا في هذه المهنة نبحث عن السبق الصحفي، ونشعر بالفخر كلما استطعنا الحصول على معلومات أو تفاصيل أكثر عن الواقعة، فإننا نفعل نفس الشيء في قضايا التحرش، فتجد موضوعات كثيرة تحمل عناوينها كلمات من قبيل "تفاصيل واقعة فتاة..."، "ضحية التحرش تروي تفاصيل الواقعة"... وغيرها الكثير، وهنا يجب أن نطرح سؤالا: إلى أي مدى يفيد ذكر هذه التفاصيل القضية على مستوى المجتمع؟ ففي حين أن ذكر كثير من التفاصيل قد يكون مضرا، فذكر القليل من التفاصيل قد لا يعطي صورة واضحة عما جرى.

يستند كثير من الصحفيين في تغطياتهم لقضايا التحرش على البيانات الرسمية الواردة من جهات التحقيق، والتي تحمل في كثير من الأحيان تفاصيل عن الواقعة، وعن هوية المتهم والضحية. ويعتقد البعض أنه طالما ذكرت هذه التفاصيل في بيانات رسمية، فمن حقهم نشرها علانية في الصحف، متجاهلين أن نشر هذه التفاصيل قد يؤثر على سير التحقيقات، كما حدث مؤخرا في مصر، حيث انتشرت أنباء عن تعرض شهود لضغوط في إحدى القضايا الشهيرة والمعروفة بقضية "فيرمونت" أدت في النهاية إلى تبرئة المتهمين، إضافة إلى أن ما تم نشره في هذه القضية من معلومات تضمن تشهيرا بالضحية، والشهود، حيث نشرت أسماؤهن، وصورهن بملابس وأوضاع قد يرفضها المجتمع.

 

قضايا التحرش على وسائل التواصل الاجتماعي

تعتبر مواقع التواصل الاجتماعي اليوم من الأدوات المهمة في الكشف عن جرائم التحرش، ورأينا مؤخرا صفحات مخصصة لسرد روايات وقصص الضحايا، فكيف يتعامل الصحفي مع هذه القضايا التي تثير جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي؟ وهل نشر تفاصيل الوقائع وأسماء الضحايا والمتهمين يعتبر مبررا للتخلي عن القواعد والأخلاقيات الخاصة بحماية خصوصية الضحية؟ في رأيي الشخصي إن نشر التفاصيل والأسماء على مواقع التواصل الاجتماعي، لا يبرر للصحفي التحرر من قواعد وأخلاقيات المهنة، وإلا أصبح مبررا للصحفيين نشر الأخبار الكاذبة والمضللة المنتشرة دون التحقق من دقتها اعتمادا على أنها منشورة ومتداولة. الصحافة مهنة لها قواعد وأصول وجمهور اعتاد قراءتها وفقا لهذه القواعد.

ختاما، فإن الكتابة عن جرائم التحرش ليست هدفا بحد ذاته، فهي – كما قلنا - وسيلة لتسليط الضوء على هذه المشكلة المجتمعية ومحاولة حلها، وبالتالي يجب على الصحفي أن يعمل على الانتقال من الخاص إلى العام، بمعنى أن يستغل أي حادث تحرش في معالجة القضية من كل أبعادها، عبر ذكر إحصائيات وأرقام تدعم القضية وتشير إلى خطورتها، مع عقد لقاءات مع الخبراء والمتخصصين في هذا المجال، وتقديم معلومات مفيدة عن وسائل حماية الناجيات والجهات التي يمكن أن يتوجهن إليها لمساعدة أخريات على الإبلاغ عن قضايا التحرش، وأن يحرص على ألا يكون أداة للتشهير بالضحية.

 

1)   https://www.bbc.com/news/newsbeat-53269751 

2)   https://www.who.int/violence_injury_prevention/publications/violence/9789241564007_eng.pdf

3)   https://link.springer.com/article/10.1007/s11199-020-01196-0

4)   https://bit.ly/2T2OkC9

 

5) https://www.ipso.co.uk/member-publishers/guidance-for-journalists-and-editors/guidance-on-reporting-of-sexual-offences/ 

 

6) https://www.ifj.org/fileadmin/user_upload/IFJ_Guidelines_for_Reporting_on_Violence_Against_Women_EN.pdf

 

7)   https://arabstates.unfpa.org/sites/default/files/pub-pdf/reporting_on_gbv_during_health_crises_-_arabic_-_final.pdf

8)   https://www.hindawi.org/books/29260936/

 

9) http://www.chitaskforce.org/wp/wp-content/uploads/2012/10/Chicago-Taskforce-Media-Toolkit.pdf

 

 

 


 

المزيد من المقالات

في اليوم العالمي لتدقيق الحقائق.. "يجب إنقاذ الصحافة الجادة"

احتفل العالم في شهر أبريل الماضي "باليوم العالمي لتدقيق الحقائق" في ظرفية تزامنت مع انتشار فيروس كوفيد-19. ورغم تأسيس منصات كثيرة للتحقق، إلا أن شبكات التواصل الاجتماعي ما تزال "حاضنة" حقيقية للأخبار المزيفة والتصريحات المفبركة.

أمين بن مسعود نشرت في: 18 أكتوبر, 2021
الصحافة التفسيرية.. مع المعرفة ضد الشعبوية

في تونس حيث يتنامى خطاب الشعبوية ويحتدّ الصراع السياسي المدفوع بانخراط وسائل الإعلام في الاستقطاب الأيديولوجي الحاد، تبرز أهمية الصحافة التفسيرية في عرض المعطيات الحقيقية انتصارا، أولا لصحافة العمق والجودة، ثم تعزيز وعي الجمهور تجاه القضايا الكبرى.

محمد اليوسفي نشرت في: 13 أكتوبر, 2021
دروس صحفية من وثائق باندورا

لم تؤد وثائق باندورا إلى فضح السياسيين ورجال الأعمال والمشاهير فقط، بل رسخت أيضا النقاش عن الدور الحقيقي للصحافة الاستقصائية في مراقبة السلطة. لقد اكتسب الصحفيون خبرة في التعامل مع وثائق بالغة التعقيد، وبالاعتماد على العمل التشاركي والالتزام بالسرية وحماية الأمن الرقمي وضمان الانتشار في أكبر عدد من وسائل الإعلام المحلية، وجدت الأنظمة الاستبدادية صعوبة بالغة في محاصرة فضائح الجنان الضريبة.

مصعب الشوابكة نشرت في: 10 أكتوبر, 2021
تطبيقات الموبايل مفتوحة المصدر.. سلاح بيد الصحفي الاستقصائي

يل من التطبيقات التي تعمل على الهواتف النقالة تتدفق كل يوم عبر المتاجر المختلفة، والكثير منها يعد كنزا للصحفيين، خاصة الاستقصائيين ال

سمير النمري نشرت في: 29 سبتمبر, 2021
حين تبحث السلطة عن "الأفلام الإباحية" في هواتف الصحفيين

لم يكن شعورا بالخجل، إنما مزيجا من الخوف والقلق، ليس لأنه أدرك أنهم يقتحمون أكثر أسراره الحميمية وعورة، فل

دافيد أرنستو بيريث نشرت في: 21 سبتمبر, 2021
شركات التكنولوجيا والصحافة.. الحرب مستمرة

حين خاضت الحكومة الأسترالية حربا ضد الشركات التكنولوجية، كانت تفعل ذلك وهي مدفوعة باستغاثات المؤسسات الصحفية المهددة بالانقراض ليس في أستراليا وحدها بل في كل أنحاء العالم. انتهت الحرب ببعض التنازلات لفائدة الصحف والحكومة، لكنها بالمقارنة مع حجم الأرباح، فإن الجولة ما تزال مستمرة.

محمد مستعد نشرت في: 14 سبتمبر, 2021
"ليلة سعيدة، وحظ طيب".. فيلم ضد الضحالة التلفزيونية

إنه عصر الدعاية والترفيه وتلفيق الحقائق، هذه هي خلاصة فيلم "ليلة سعيدة حظ طيب" لجورج كلوني. الفيلم يجسد قصة صراع بين صحفيين تلفزيونيين: فريق يؤمن بالحقيقة وباحترام الجمهور وفريق ثاني يؤمن بييع الضمائر والكذب العلني مستندا إلى حملة أيديولوجية قادها سيناتور لاستئصال الشيوعيين.

شفيق طبارة نشرت في: 31 أغسطس, 2021
"وادي السيليكون".. متاهة الصحافة في صحاري كاليفورنيا

في وادي السيليكون، تتحكم منصات التكنولوجيا في حياة ومصائر الناس وفي اختياراتهم السياسية والثقافية موظفة السلاح الجديد: الخوارزميات. وفوق ذلك، تصادر حرية التعبير وتقتل المؤسسات الإعلامية الصغيرة، وصارت لديها القدرة أن تغلق حساب أقوى رئيس منتخب في العالم.

يونس مسكين نشرت في: 30 أغسطس, 2021
قراءة في كتاب: سؤال المهنية والأيديولوجيا في الصحافة - الحالة المغربية أنموذجا

الدراسات التي تحدد السمات السوسيولوجية للصحفيين في العالم العربي تبقى نادرة. من هذه القناعة، أسس محمد البقالي، الصحفي بقناة الجزيرة، فصول كتابه الذي رصد أهم خصائص الصحفيين المغاربة وتوجهاتهم المهنية والأيديولوجية.

مصعب الشوابكة نشرت في: 25 أغسطس, 2021
السردية الفلسطينية.. حين تطمس اللغة الحقيقة

إلى جانب الحجب والتقييد الذي تعرضت له الرواية الفلسطينية على وسائل التواصل الاجتماعي، ابتكرت بعض وسائل الإعلام الكبرى قاموسا لغويا لتفضيل السردية الإسرائيلية، فبترت السياقات وساوت بين الجلاد والضحية واستخدمت لغة فضفاضة لتبرير انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي.

عبير النجار نشرت في: 23 أغسطس, 2021
كيف يحافظ الصحفي الاستقصائي على أمنه الرقمي؟

قبل أسابيع كشف تحقيق استقصائي قادته منظمة "فوربيدن ستوريز" عن اختراق هواتف صحفيين باستعمال بيغاسوس. يشرح هذا المقال الخطوات التي ينبغي على الصحفي اتباعها من أجل ضمان أمنه والحفاظ على مصادره.

عمار عز نشرت في: 18 أغسطس, 2021
"ذباب السلطة".. كتائب متأهبة لتصفية الصحافيين

حينما تعجز الأنظمة السياسية عن تطويع الصحافيين أو استمالتهم، تلجأ إلى الخطة "ب"، عبر النبش في حياتهم الخاصة بحثا عن نزوة في لحظة ضعف، أو صورة مبتورة من سياقها، متوسلة بأبواق السلطة لتنفيذ عمليات الإعدام بدم بارد ولو باختلاق قصص وهمية.

فؤاد العربي نشرت في: 9 أغسطس, 2021
"السؤال الغبي تماما" في البرامج والمقابلات الحوارية

كثيرا ما يواجه ضيوف البرامج والمقابلات الحوارية أسئلة "مكررة" و"غبية"، إما عن أشياء بديهية وواضحة أو عن أشياء بعيدة عن تخصصاتهم واهتماماتهم لتتحول الحوارات إلى نوع من ملء الفراغ التلفزيوني بدل أن تحقق فائدة مهنية للمشاهدين.

أحمد أبو حمد نشرت في: 8 أغسطس, 2021
الصحفي الفريلانسر ليس فاشلا!

دائما ما ينظر إلى الصحفي الفريلانسر بأنه راكم فشلا مهنيا، ولا يستطيع أن يستقر بمؤسسة إعلامية معينة، رغم أن هذا الاختيار محكوم إما بالهروب من بيئة عمل سامة أو إدارة تملي عليه أن يكتب عكس قناعاته. هذه أبرز إيجابيات وسلبيات العمل الحر.

سامية عايش نشرت في: 11 يوليو, 2021
الإعلام المصري.. واغتيال كليات الصحافة!

الفجوة بين قاعات الدرس والممارسة العملية، تطرح تحديات كبيرة على كليات الإعلام اليوم بمصر. خنق حرية التعبير لا يبدأ بمجرد الدخول لغرف التحرير بقدر ما تتربى الرقابة الذاتية عند الطلاب طيلة الأربع سنوات التي يقضيها الطلاب داخل كليات الصحافة.

روضة علي عبد الغفار نشرت في: 6 يوليو, 2021
حرية الصحافة في ألمانيا.. هيمنة "البيض" والرقابة الناعمة

في بلد مثل ألمانيا الذي يعتبر مرجعا في قيم حرية الصحافة وحقوق الإنسان ما يزال الصحفيون المهاجرون وفي الأقسام العربية يعانون من العنصرية والتمييز، ومن الرقابة التحريرية الواضحة تارة والناعمة تارة أخرى.

بشير عمرون نشرت في: 1 يوليو, 2021
"الكاره".. فيلم يروي "القصة الكاملة" للأخبار الكاذبة

"توماش" شاب كذاب يشتغل في شركة متخصصة في تشويه سمعة السياسيين ثم سرعان ما كوّن شبكة من العلاقات من المعقدة مع الصحفيين والسياسيين. "الكاره" فيلم يكثف قصة "توماش" لتكون مرادفا للأساليب "القذرة" للشركات المتخصصة في تشويه السمعة وبث الأخبار الزائفة واغتيال الشخصيات على وسائل التواصل الاجتماعي.

شفيق طبارة نشرت في: 30 يونيو, 2021
السياق التاريخي.. مدخل جديد للصحافة المتأنية

هل يمكن اليوم تفسير الصراعات السياسية في الكثير من البلدان العربية بدون الاستناد على خلفية تاريخية؟ كيف يمكن أن نفهم جذور قضايا اجتماعية وثقافية شائكة بدون التسلح بمبضع المؤرخ؟ المقال يقدم رؤية لتعضيد الصحافة بالتحليل التاريخي كمدخل جديد للصحافة المتأنية.

سعيد الحاجي نشرت في: 29 يونيو, 2021
الصحافة الاقتصادية أو الوساطة بين عالم المال والجمهور

هل من الممكن أن يصبح رجل الاقتصاد صحفيا أم أن الصحفي عليه أن يكتسب المعارف الاقتصادية؟ التخصص في العالم العربي ما يزال يبحث لنفسه عن موطئ قدم أمام ضعف التدريب وعدم مواكبة التطور الرقمي.

نوال الحسني نشرت في: 13 يونيو, 2021
الأخلاقيات الجديدة للصحافة في العصر الرقمي

لم تكن أخلاقيات المهنة يوما مفهوما ثابتا. وقد أفضى ظهور المنصات الرقمية إلى توليد حاجة لإعادة تعريف المعايير الأخلاقية واستنباط أخرى، وفَرَض تحديا جديدا على غرف الأخبار التي أصبحت تتعامل مع منظومة ديناميكية ومتغيرة.

محمد خمايسة نشرت في: 7 يونيو, 2021
الصحافة تحت رحمة شركات التقنية العملاقة

يحتل المحتوى الإخباري لدى الشركات التقنية الكبرى صدارة اهتمامات الجمهور، ورغم ذلك، فإن مئات المؤسسات الصحفية الصغيرة تموت سنويا بسبب انعدام التمويل. جشع الشركات الكبرى، يصطدم بحراك إعلامي عالمي باحث عن الأرباح انتهى بـ "انتصار"، ولو صغير، في أستراليا.

سامية عايش نشرت في: 3 يونيو, 2021
المنبهرون بالصحفي الغربي.. في الحاجة إلى فهم السياق والخلفيات

هناك حالة انبهار دائمة بالصحافة الغربية رغم أن المقارنة بالبيئة العربية لا تستقيم أمام استبداد السلطة وإغلاق منافذ الوصول إلى المعلومات. لقد تورط صحفيون غربيون كثر في اختلاق قصص انتهت باعتذار صحف كبيرة مثل "دير شبيغل".

محمد عزام نشرت في: 31 مايو, 2021
ضد الحياد في الصحافة

أعادت التغطية الصحفية للاعتداءات الإسرائيلية على فلسطين نقاش الحياد في الصحافة إلى الواجهة. بين من يرى في الصحفي ناقلا محايدا لا يتأثر بأي شيء، وبين من يراه شاهدا ينبغي عليه أن ينحاز للطرف الأضعف، تبدو الطبيعة الملتبسة للإشكالية مرتبطة، بالأساس، بصعوبة تحديد تعريف دقيق للصحافة كمهنة.

محمد أحداد نشرت في: 23 مايو, 2021