يطلق على قتل الصحافة المحلية في الأرجنتين بزيادة مساحة "الصحارى الإعلامية" (تصوير: إنريكي ماركاريان - رويترز).

حينما يغتال "حماة الفساد" الصحافة المحلية

من مقاطعة خوخوي في أقصى شمال البلاد تُشغّل الراديو، وتستمع إلى أنباء من قلب العاصمة "بوينوس آيرس" عن قطع الطريق السريع الذي يربط بلدان القارتين الأمريكيتين. هذا ما تفعله الأغلبية العظمى من سكان الأرجنتين؛ فمعرفة ما يجري على بعد آلاف الأميال أسهل بكثير من معرفة ما يدور بجانب منزلك.

منتدى الصحافة الأرجنتينية، وهو منظمة غير حكومية تُعنى بتعزيز جودة الصحافة، حذر من هذه الظاهرة التي باتت تشكل الطابع العام للنشاط الإعلامي في البلاد، والتي بدأت تُجرى حولها دراسات عديدة عبر العالم. في تقرير صدر مؤخرا، لاحظت المنظمة أن هناك صحارى أو شبه صحارٍ إعلامية تتمدد على ثلاثة أرباع التراب الأرجنتيني، ما يعني غياب وسائل الإعلام المهتمة بنقل الأنباء المحلية لسكان تلك المناطق. بمعنى آخر، فإن حقيقة أوضاع المواطنين وواقعهم المعيش غير مرئية ولا مسموعة في مناطقهم المحلية، ومن ثمّ فهم مُغيّبون تماما عن الكثير من الحقائق؛ من ارتفاع أسعار السلع الغذائية، إلى أسباب انقطاع التيار الكهربائي، وحتى تفشي قضايا الفساد الذي يشمل كل البلاد.

التقرير يتناول المسألة بتوصيفات تكثر فيها الاستعارات البلاغية؛ إذ يربط النشاط الصحفي بالنظم البيئية للطبيعة، ويشبه طرفَيْ المسألة بالغابات (تلك المناطق التي تغلي فيها الأنباء الرسمية) وبالصحارى (تلك المناطق التي تكون فيها ظروف ممارسة العمل الصحفي سيئة للغاية).

يُفصّل التقرير: "نتحدث عن الغطاء النباتي والنُّظُم البيئية للإعلام؛ فالمناطق التي تتوفر فيها ظروف مواتية لممارسة النشاط الصحفي تبدو كالغابات؛ إذ يمكن أن تجد الضوء والظلال والفوارق الدقيقة بين الأشياء، وتنوعها، والأوكسجين كذلك، أما في الطرف الآخر، حيث تكون ظروف ممارسة الصحافة سيئة وضعيفة، فإن تلك المناطق تبدو مثل الصحارى؛ إذ تكون المشاهد كلها أحادية اللون، وجافة، ومثيرة لظاهرة السراب".

تتعدد أسباب هذه الإشكالية وتختلف من منطقة إلى أخرى. أما الصحفيون فيوجهون توصياتهم إلى الطلاب باجتراح المواضيع والقضايا المحلية التي تهم سكان مناطقهم، كما يوجهونها إلى السكان بدعم المشاريع الصحفية الصغيرة وتشجيعها.

 

1
ازدادت أهمية الصحافة المحلية أمام سيطرة السلطة ورجال الأعمال على وسائل الإعلام الكبرى (تصوير: مارتن أكوستا - رويترز).

 

التحدي كبير.. والتكنولوجيا طوق نجاة

 

الصحفية المعروفة في مجال الصحافة الاستقصائية، إيريني بينيتو، كانت قد شكّلت فريقا من 27 صحفيا دأب على العمل في مختلف المقاطعات الأرجنتينية. حاولت إيريني التركيز على جوهر التقرير: لماذا من المهم أن توجد وسائل إعلام محلية؟ لأنها تُبرز معلومات وحقائق ذات أهمية بالغة، تهتم بجودة المعيشة بالنسبة لسكان المناطق موضوع التحري. هذه المعلومات تتيح للمواطنين اتخاذ قرارات صائبة وذكية في قضاياهم كافة، بدءا بمن يستحق أن نصوّت لهم في الانتخابات، وانتهاء بكيفية تقييم الإدارات الحاكمة. وحدها الصحافة المحلية المهنية تستطيع فضح ممارسات السلطة، وإطلاع الجمهور على كل القضايا التي ترغب السلطات في إبقائها طيّ الكتمان. أخيرا، فإن الصحافة المحلية، كما تقول بينيتو، هي جوهر الممارسة الصحفية المهنية.

من أبرز الأسئلة التي يثيرها هذا الموضوع: ما تأثير الجغرافيا على وجود صحافة محلية في بلد كبير المساحة (2.78 مليون كيلومتر مربع)؟ هل يؤثر القرب أو البعد عن وسط البلاد في ذلك؟

"أجل"، تجيب المتخصصة في الصحافة المحلية إيريني بينيتو، "لكن الدراسة تظهر أنه ليس ثمة ارتباط مباشر بين التقدم والتنمية الاقتصادية وبين وجود وسائل إعلام محلية. هناك صحارى إعلامية في مناطق كانت قد استقبلت استثمارات كبرى في الآونة الأخيرة، كما هو الحال في أنيلو (نيوكين)؛ البلدة التي تضم احتياطي البلاد من الهيدروكاربون، والمسماة بـ(باكا مويرتا)؛ ذلك أن انتشار وسائل الإعلام يتطلب عددا كبيرا من الشروط؛ كتوفر مستوى معين من التعليم في المنطقة، ومستوى مناسب من الصحفيين ومن الجماهير كذلك، إضافة إلى مناخ ملائم لحريات التعبير".

توضح بينيتو أنه كي يتحسن موقف الصحافة في البلاد فإن هناك ما ينبغي فعله؛ أن يدرك المواطنون الأخطار التي تحيق بالصحافة المحلية، وأن "يدعموا ويدافعوا" عن وسائل الإعلام وعن الصحفيين العاملين في بلداتهم ومناطقهم، وثمة  العديد من الخطوات والوسائل للقيام بذلك؛ كأن نتابع هؤلاء الصحفيين ونشترك في قنواتهم ووسائل الإعلام التي يعملون فيها، وأن ننشر إعلاناتنا في تلك المنصات الرقمية.

وتخلص بينيتو إلى أن التحدي القائم أمام الصحفيين تحدّ جسيم: "إن التكنولوجيا في صالحنا، يجب تعلم كيفية استخدام الأدوات والمنصات المختلفة، وينبغي علينا اكتساب مفاهيم إدارة المؤسسات؛ لأنه من غير الممكن أن تُمارس صحافة مهنية بعيدا عن هذه المعارف التكنولوجية".

 

كي نتجنب انقراض الصحافة المحلية

 

أُعِدّ التقرير الذي تحدثنا عنه سابقا عبر دراسة استقصائية شاركت فيها 2464 وسيلة إعلامية في البلاد. تُفصّل بينيتو أكثر حول هذا الموضوع: "الاستبيان تم تدعيمه بتحليل سابق لمجموعة من التحقيقات حول الصحارى الإعلامية، والتي أجريت في بلدان كانت فيها دراسة الظاهرة وتعريفها أكثر تقدما؛ مثل البرازيل وفنزويلا وكولومبيا والمكسيك وكندا والولايات المتحدة الأمريكية".

ترى الصحفية أن شروط ممارسة العمل الصحفي معقدة؛ لذلك "فإن التحقيق يسلط الضوء على الظروف والآثار التي قد تكون سببا في تشكّل الصحارى الإعلامية". إن الهدف من المشروع هو توفير بيانات كافية للإحاطة بهذا التهديد الكبير الذي يواجه الصحافة المحلية في الأرجنتين، وكذلك للتحفيز على صده ومواجهته، لسنا نكتفي بأسباب اختفاء هذه الوسائل الإعلامية، وإنما ينبغي العمل على الحيلولة دون انقراضها، وقد استطلعت آراء 13 ألف صحفي في كل أنحاء البلاد الوصول إلى نتائج أقرب إلى الدقة".

 

2
يمكن أن تلعب الصحافة المحلية دورا هاما في تقويض الرواية الرسمية للأحداث (تصوير: ماركوس برينديشي - رويترز).

 

مواطنون خارج دائرة الضوء

 

المؤرخة ناتالي بوياتي، التي تعمل في "إنتري ريوس"، إحدى مقاطعات الشمال الأرجنتيني، شاركت بصفتها محققة في المشروع، وتنبّهت إلى ضرورة إجراء مقارنة بين سلبية وسائل الإعلام ولا مبالاتها، وبين صعوبات العمل الصحفي في الإقليم، في محاولة للتعمق في المشكلات والأسباب الكامنة وراء اختفاء وسائل الإعلام المحلية هناك.

تقول بأسف: "هؤلاء المواطنون ليس لهم أي حضور في وسائل الإعلام المحلية، إن الأنباء التي يجري تداولها على نطاق واسع في البلاد لا تصدر عن وسائل الإعلام هذه".

وتوضح بوياتي أن وسائل الإعلام "تدّعي صناعة محتواها الخاص، بينما هي ليست سوى نسخة مكررة من بلاغات رسمية؛ فهي لا تتناول الخبر بنظرة الناقد مثلا، ولا تلجأ حتى إلى مقارنة البيانات الرسمية بالمصادر الأخرى. الأنباء هنا ليست مادة للتحرّي، بل توجيهات في صالح السلطة في غالب الأحيان".

ألفريدو فيرنانديز، صحفي وأستاذ جامعي في جامعة "باتاغونيا أوسترال دي لا كروز" الوطنية التي توجد في أقصى جنوب البلاد، يدافع عن وجهة نظر مختلفة. يقول إن الإعلام المحلي مفيد جدا للسلطات الحكومية ولأصحاب الشركات؛ "إذا لم نعرف ما الذي يجري في المناطق المحلية، فإنه من الصعب صياغة سياسات تخدم مصلحة هذه المجتمعات، ووسائل الإعلام المحلية لا تغطي مجريات الأمور بما يكفي في تلك المناطق".

يوضح فيرنانديز أن القنوات التلفزيونية الأكثر متابعة في منطقته هي قنوات وطنية كبرى، أما القنوات المحلية فلا تبث سوى لبضع ساعات. ويرى أن "تفشّي" الاعتماد على الرواية الرسمية بين وسائل الإعلام من أجل الربح، إلى جانب الوضع الاقتصادي الصعب، هما من أهم محددات الإنتاج الإعلامي".

وتستند رؤية فيرنانديز إلى أن ثمة نقصا فادحا في أعداد الصحفيين المتخصصين في مختلف وسائل الإعلام؛ فالمناصب الوظيفية مليئة بأشخاص جيدين، لكنهم لم يتلقوا تأهيلا أو تدريبا متخصصا".

يعتبر فيرنانديز التأهيل الوظيفي عنصرا أساسيا، ويوصي مَن على مقاعد الدراسة في الجامعة قائلا: "نشجع الطلاب على إجراء التحديث المهني الذي من شأنه أن يُكسب الدارسين مزيدا من المعارف والعلوم، ثم لا بد من غرس قيمة الاستقلالية الفكرية، وعدم الانصياع لرؤساء التحرير".

في المنظمات المعنية بالعمل الصحفي والجامعات التي تُدرّس الصحافة، دُقّت نواقيس الخطر إيذانا ببدء تحركات فعلية من شأنها تجنب أن يتطور تصحر الإعلام المحلي أو أن يصل إلى مرحلة الانقراض التام.

 

المصادر: 

https://desiertosinformativos.fopea.org/- (1

 

المزيد من المقالات

حتى لا ننسى الصحافة العلمية

في البدايات الأولى لانتشار فيروس كورونا، وجدت غرف التحرير نفسها مضطرة إلى الاستعانة بصحفيين علميين لشرح تأثيرات الجائحة على صحة المواطنين، لكن سرعان ما تراجعت مفسحة المجال من جديد أمام الخبر السياسي.

غابي بيغوري نشرت في: 19 يناير, 2022
الصحفية إرين هاينز وسؤال التنوّع والشمول في غرف الأخبار

(ترجم هذا المقال بالتعاون مع نيمان ريبورتس - جامعة هارفارد)

نيمان ريبورتس نشرت في: 17 يناير, 2022
الأمن الرقمي للصحفيين.. الوقاية خط الدفاع الأخير

أثار التحقيق الاستقصائي الذي قادته منظمة "فوربيدن ستوريز" حول التجسس على الصحفيين ردود فعل عالمية بين المنظمات الحقوقية والمؤسسات الرسمية أيضا. الظاهر أن التجسس أصبح منظما أكثر من أي وقت مضى ليس فقط من طرف الدول الاستبدادية بل حتى من الدول التي تصنف بأنها ديمقراطية. هذه "حزمة" من النصائح لحماية الأمن الرقمي للصحفيين.

مي شيغينوبو نشرت في: 10 يناير, 2022
فيلم "لا شيء غير الحقيقة".. ضريبة الدفاع عن المصادر

فيلم "لا شيء غير الحقيقة" يطرح قضية الحفاظ على سرية المصادر حتى عندما يستخدم مفهوم "الأمن القومي" لمحاكمة الصحفيين الذين يمارسون حقهم في مراقبة السلطة.

رشيد دوناس نشرت في: 9 يناير, 2022
تغطية المونديال.. الكرة في الهامش

كأس العالم لكرة القدم مناسبة فريدة للغاية، وتغطيتها صحفيا -إن أُتيحت لك- أشبه ما تكون بضربة جزاء في المباراة النهائية! لا ينبغي أن تضيع بأي حال من الأحوال، عليك أن تثق بنفسك، وتنطلق نحو الهدف؛ كي تسعد نفسك والآخرين.

يونس الخراشي نشرت في: 2 يناير, 2022
"عمالقة التقنية والذكاء الاصطناعي ومستقبل الصحافة"

في العدد السابق من مجلة الصحافة، كان السؤال المؤرق الذي يشغلنا: كيف تؤثر الخوارزميات على الممارسة الصحفية. في هذه المراجعة حول كتاب"عمالقة التقنية والذكاء الاصطناعي ومستقبل الصحافة"، يقدم كاتبه رؤية نقدية حادة ضد شركات التكنولوجيا بفعل سعيها المستمر إلى إلغاء دور الصحفيين في إنتاج القصص الصحفية، والقضاء على المؤسسات الصحفية الجادة.

عثمان أمكور نشرت في: 27 ديسمبر, 2021
الترجمة الصحفية.. البحث عن أفضل خيانة تحريرية ممكنة

المترجم دائما مشتبه به بأنه "خائن للنص"، وتصبح هذه الخيانة أكثر وطأة حين يتعلق الأمر بالترجمة الصحفية، لأنها آنية وسريعة وترسخ مفاهيم جديدة ولو بتعابير رديئة. تطرح الترجمة الصحفية إلى العربية إشكاليات السياق الثقافي وإمكانية التدخل في النص الأصلي. 

بهاء الدين سيوف نشرت في: 22 ديسمبر, 2021
كتاب السرد في الصحافة.. "نحو ممارسة واعية في الكتابة"

أصدر معهد الجزيرة للإعلام كتاب "السرد في الصحافة" كمحاولة تأسيسية أولى في العالم العربي لمساعدة الصحفيين على بناء قصة صحفية جيدة.

جمال الموساوي نشرت في: 20 ديسمبر, 2021
الانتهاكات ضد الصحفيات.. "جرائم" مع سبق الإصرار

التحرش داخل غرف التحرير، الاعتداءات الجسدية، التنمر الرقمي، التمييز… تمثل جزءا يسيرا من أشكال التضييق على النساء الصحفيات. حسب بعض الدراسات فإن الآثار النفسية للتضييق تؤدي إلى تقويض الثقة بالصحفيات، بل ويجبر الكثير منهن للانسحاب بشكل نهائي من مهنة الصحافة.

أميرة زهرة إيمولودان نشرت في: 14 ديسمبر, 2021
جون جاك بوردان.. الصحفي "القذر" الذي يفضح النخبة الفرنسية

يعتدل جاك بوردان في جلسته، ليحاور السياسيين الكبار في فرنسا بحنكة الصحفي الذي لا يتوانى في مخاطبة الرئيس: نعم إيمانويل ماكرون دون ألقاب قد يفرضها المقام، ثم لا يجد حرجا في "حشر" إيريك زمور في الزاوية وهو يذكره بأسماء المهاجرين الذين فازوا بكأس العالم سنة 1998. يستشهد بزيدان، ويرفض الصيغ الودية في طرح الأسئلة، ويرى أن الصحفي ولد ليشاكس لا ليداهن.

نزار الفراوي نشرت في: 8 ديسمبر, 2021
أخبار سيئة، أخبار جيدة.. قراءة في كتاب "إبستيمولوجية الأخبار الزائفة"

قيمة الأخبار أنها تسائل السلطة، لكن حين تنتشر المعلومات الزائفة تقوض إحدى آليات المساءلة الديمقراطية. "إبستيمولوجية الأخبار الزائفة" كتاب صادر عن جامعة أوكسفورد يشرح كيف تحولت إلى وسيلة لتصفية المخالفين والمعارضين في الأنظمة الشمولية. 

عثمان أمكور نشرت في: 5 ديسمبر, 2021
لماذا تدريس صحافة البيانات؟ الإجابات السهلة والصعبة

 لدى طلبة الصحافة، في البدايات الأولى، خوف غريزي من الأرقام والبيانات، ولذلك يبدو لهم التخصص في صحافة البيانات صعبا وربما غير قابل للتحقق. لكن عند أول دورة تدريبية تتغير هذه الصورة النمطية. تجربة تدريس صحافة البيانات في العالم العربي ما تزال جنينية وتحتاج قبل كل شيء إلى شجاعة القرار.

أروى الكعلي نشرت في: 1 ديسمبر, 2021
"438 يوما".. من التحقيق في فساد شركات النفط إلى "سجن شيراتون"

صحفيان سويديان يقرران التحقيق حول تأثير تنقيب الشركات الكبرى عن النفط على السكان المحليين شرق إثيوبيا، ثم يجدان أنفسهما في مواجهة "النيران" حينما قررا الدخول خفية من الحدود الصومالية. بأسلوب سردي، يحكي الصحفيان كيف عاشا تفاصيلها في "سجن شيراتون" حيث يعيش السجناء السياسيون أبشع أنواع التنكيل بينما هيلاري كلينون تمتدح غير بعيد من السجن الرئيس الإثيوبي.

عبد اللطيف حاج محمد نشرت في: 1 ديسمبر, 2021
"التنوع الزائف" في غرف الأخبار الأمريكية

هل التنوع في غرف الأخبار الأمريكية حقيقي يسعى إلى إحداث التوازن في القصص الإخبارية، أم أنه أصبح فقط "موضة" خاصة بعد تصاعد موجة العنصرية ضد السود؟ هذه قراءة في مقال لـ "كولومبيا جورناليزم ريفيو"، الذي يرى أن جهود التنوع فشلت باستثناء تجارب قليلة.

ملاك خليل نشرت في: 29 نوفمبر, 2021
كيف يمكن لوسائل الإعلام الاستفادة من تيك توك؟

فاجأت صحيفة واشنطن بوست متابعيها بالبحث عن محرر متخصص في "تيك توك" لتؤسس بذلك لمسمى وظيفي لم يكن معروفا من قبل. التطبيق الصيني، هو الأسرع نموا في العالم، حيث بات على الصحفيين البحث عن فرص استثماره للوصول إلى أكبر شريحة من الجمهور.

أنس دويبي نشرت في: 28 نوفمبر, 2021
كيف يمكن لأخلاقيات الصحافة أن تقلّل أضرار منصات التواصل؟

حررت منصات التواصل الاجتماعي هوامش لم تكن متاحة في السابق للنشر والتعبير بعيدا عن الرقابة، لكن مع تطورها السريع وتحولها إلى منافس لوسائل الإعلام التقليدية في وظائف الإخبار، بات ضروريا التفكير في سن أخلاقيات للنشر الرقمي.

إسماعيل عزام نشرت في: 23 نوفمبر, 2021
رجال المال والأعمال و"السيطرة على الإعلام"

رجال المال والأعمال حولوا الصحافة إلى "مسخ" يقتات على الفضائح والإجهاز على حق الآخرين في الاختلاف. الربيع العربي وبقدر ما حرر مساحة من الحرية كان قدر ما أفسح من مجال لإنشاء قنوات وظفت بشكل غير أخلاقي في تهديد الديمقراطية الناشئة.

ليلى أبو علي نشرت في: 22 نوفمبر, 2021
ماذا ستفعل وسائل الإعلام بعد فيسبوك؟

حين توقفت المنصات الرقمية التابعة لفيسبوك عن الاشتغال، طرح السؤال: هل يمكن أن تعيش وسائل الإعلام بدون وسائل التواصل الاجتماعي؟ هل سيكون مستقبلها أفضل بدونها أم أن سلوك الجمهور يفضل قراءة الأخبار على هذه المنصات؟ أروى الكعلي تجيب عن هذه الأسئلة في مقالها: ماذا ستفعل وسائل الإعلام بعد فيسبوك؟

أروى الكعلي نشرت في: 21 نوفمبر, 2021
حينما تصبح المخابرات "رئيس تحرير"

في الظاهر يبدو المشهد كالتالي: تعددية إعلامية وحرية تعبير، لكن في الجوهر تقبع الحقائق المرة: أجهزة المخابرات والعسكر التي تتخفى في زي مدني، لتتولى مهمة "رئاسة تحرير" الصحف والقنوات، ولم ينج من هذه الماكنة التي يقودها عقيد في المخابرات سوى استثناءات قليلة ما زالت تشتغل في حقل من الخطوط الحمراء يتسع يوما بعد يوم.

رؤوف السعيد نشرت في: 17 نوفمبر, 2021
كيف يؤثر التنوع على القرار التحريري؟

داخل إذاعة هولندا الدولية، كان ثمة مزيج من الخلفيات السياسية والفكرية والثقافية والعرقية تنتمي إلى بلدان عربية مختلفة. عشرات الصحفيين يشتغلون على قصص في منطقة ملتهبة، وسط محاذير كثيرة، منها الخوف من أي يؤدي هذا التنوع إلى التأثير في القرار التحريري. 

إبراهيم حمودة نشرت في: 16 نوفمبر, 2021
الصحفي المتغطرس

الكثير من الصحفيين يزعمون أنهم يعرفون كل شيء، ويخلطون قصصهم ببطولاتهم الشخصية. الصحافة مهنة ضد النجومية ويجب أن تبقى كذلك.

نوا زافاليتا نشرت في: 14 نوفمبر, 2021
السرد في الصحافة... أن تكتب قصة جيدة

كي تسرُد، تحتاج إلى تملّك المهنة واللّغة، ومن سمات الحَكْي الاختصار والإيجاز. أن تكتب قصّة خبريّة، يعني أن تبسط الحقائق دون الإغراق في التّفاصيل الّتي لن تفيد القارئ. ما الفائدة في أن يقول الصّحفي أو يكتب أنّه "عصر رطب شديد الحرارة" أو أنّ "السّماء تمطر، لقد بلّلت كل شيء"؟ وما الفائدة أيضًا في أن يحكي الصّحفيّ عن المعطيات المتوفّرة في كلّ مكان؟ ستختلّ وظائف السّرد حينما تحيد عن التّكثيف الّذي له علاقة وطيدة بالزّمن.

مجلة الصحافة نشرت في: 11 نوفمبر, 2021
التحرش في غرف التحرير.. الجريمة التي لا تتقادم

تحت وطأة نزوات جنسية، عاشت صحافيات مآسيٍ نفسية، اضطر الكثير منهن إلى ترك العمل، لكن بعضهن لم يستسلمن لسلطة المجتمع والأعراف ومواضعات الحفاظ على الوظيفة، وقررن مواجهة مسؤولين للتحرير شعارهم الأزلي: الجنس مقابل العمل.

منى سعيد نشرت في: 10 نوفمبر, 2021
المؤثرون على وسائل التواصل الاجتماعي.. هل هم صحفيون؟

استولى ما أصبح يطلق عليهم بالمؤثرين على الكثير من وظائف الصحفيين على وسائل التواصل الاجتماعي: ينشرون الأخبار، يستضيفون الخبراء، ينقلون الأحداث حية دون أن تخضع هذه الممارسات للمعايير الأخلاقية التي تؤطر مهنة الصحافة.

هند دهنو نشرت في: 9 نوفمبر, 2021