بيغاسوس ليس سوى الشجرة التي تخفي غابة كبيرة من برامج التجسس على الصحفيين والنشطاء (شترستوك).

الأمن الرقمي للصحفيين.. الوقاية خط الدفاع الأخير

أُثيرَت مؤخرا في أوساط العاملين في قطاع الإعلام مخاوف مشروعة بشأن المعلومات التي كُشف عنها في تموز/يوليو 2021، والتي تفيد باستخدام بعض الأنظمة القمعية حول العالم نظام تجسس إسرائيلي الصنع للتلصص على هواتف صحفيين ونشطاء (1). 

في 18 تموز/يوليو 2021، كشفت مجموعة مكونة من 17 مؤسسة إعلامية تسمي نفسها مشروع بيغاسوس (2) عن أن نظام تجسس صنعته شركة برمجيات المراقبة الإسرائيلية إن إس أو (NSO Group) والذي يحمل نفس الاسم "بيغاسوس" استُخدِم لاختراق هواتف النشطاء والصحفيين والسياسيين. سُرِّب حجم عمليات المراقبة هذه أولا إلى منظمة العفو الدولية ومنظمة فوربيدن ستوريرز (قصص محرمة)، وهي منظمة غير ربحية مقرها في باريس. وعلى إثر ذلك أجرت كلتا المنظمتين تحقيقا جنائيا حول البيانات وشراكتها مع الجهات الإعلامية.  

ضمن تلك البيانات قائمة تشمل 50.000 رقم هاتف تعود لصحفيين ونشطاء سياسيين وشخصيات سياسة عامة، يُعتَقد أنهم على قوائم المستهدفين من قبل عملاء شركة إن إس أو.  وحسب تقرير نشرته صحيفة الغارديان تضمنت القائمة أرقام عاملين في وكالة فرانس برس، وول ستريت جورنال، سي إن إن، نيويورك تايمز، الجزيرة، فرانس24، إذاعة أوروبا الحرة، ميديا بارت، إلباييس، أسوشيتد برس، لوموند، بلومبيرغ، ذي إيكونوميست، رويترز، وصوت أمريكا. 

وتضمنت القائمة كذلك أرقام بعض رؤساء الدول ورؤساء الوزراء وأفراد الأسر الملكية ودبلوماسيين وسياسيين بالإضافة إلى نشطاء ورجال أعمال. وأفادت الغارديان أنه لم يتم التحقق بعد مما إذا كانت كل الأرقام الموجودة على القائمة قد تعرضت للاختراق. 

وأفادت صحيفة واشنطن بوست (3) أن برنامج التجسس بيغاسوس استهدف كذلك هاتف خطيبة الصحفي الراحل جمال خاشقجي قبل أيام من اغتياله داخل قنصلية المملكة العربية السعودية في إسطنبول العام 2018. 

قبل ذلك بعامين، تعهدت (4) إن إس أو بضبط تجاوزات إساءة استخدام برامجها، مشيرة إلى أنها ستوائم أنشطة الشركة مع مبادئ الأمم المتحدة التوجيهية في الأعمال التجارية وحقوق الإنسان. ونفت الشركة ما أوردته صحيفة الغارديان في تقريرها واعتبرته "ادعاءات كاذبة". 

وقالت الشركة في بيانها: "تنفي مجموعة إن إس أو بشدة المزاعم الكاذبة الواردة في تقريركم. وتؤكد أن معظم ما ورد فيه هو نظريات مختلقة تثير الشكوك حول مصداقية مصادركم والأسس التي انبنى عليها تقريركم". 

وبيغاسوس هو برنامج تجسس يستطيع تحويل هواتف الأندرويد أو الآيفون لأجهزة مراقبة، وقد ذاع الجدل حوله سابقا لاستخدامه من قبل الأنظمة القمعية لاختراق الصحفيين والنشطاء الحقوقيين والتجسس عليهم. 

ففي العام 2016، كشفت مؤسستا سيتيزن لاب ولوك آوت عن تعرض أحد نشطاء حقوق الإنسان الإماراتيين (5) للاختراق، مما دفعهما لتنبيه شركة آبل التي أصدرت تحديثا لسد الثغرة الأمنية التي استُغلّت لاختراق هاتفه.

ورفعت واتساب سنة 2019 دعوى قضائية (6) ضد إن إس أو، بسبب برنامج التجسس بيغاسوس والذي استُخدم لاختراق حسابات أكثر من 1400 صحفي وناشط حقوقي ومعارض في جميع أنحاء العالم، من خلال استغلال ثغرات لم تكن قد اكتُشِفَت بعد.

ما يميز الفضيحة الأخيرة هو أعداد الضحايا والكشف عن أن برنامج التجسس المتقدم هذا قادر على اختراق الهواتف دون الحاجة لتفاعل أو تجاوب من الشخص المستهدف (صفر نقرة) حتى يمنح المخترق السيطرة والوصول الكامل إلى هاتف الضحية. 

ومن المعروف أن بيغاسوس ليس برنامج التجسس الأول ولا الأخير، كما لا يمكننا الجزم بأنه البرنامج الأكثر تطورا. 

ولطالما استخدمت الأجهزة الحكومية برامج التجسس لمراقبة أنشطة الأشخاص الذين يثيرون القلق أو الشبهة؛ ففي الولايات المتحدة، استخدمت وكالة الأمن القومي برنامج تجسس يسمى Dropout Jeep (7) لاختراق أجهزة الأيفون (8). كما حظي برنامج Cellebrite (9) الذي صنعته إسرائيل كذلك باستخدام واسع من قبل وكالات إنفاذ القانون وأجهزة الاستخبارات والوكالات الخاصة في 150 دولة مختلفة، في حين أنتجت شركة كانديرو/ Candiru برنامج تجسس يسمى Sourgum (10) يستطيع استغلال الثغرات الموجودة في منتجات مايكروسوفت وغوغل ، ويُعتقد أنه استُخدم كذلك لمراقبة صحفيين ونشطاء حقوقيين.

 

2
الخطير في برامج التجسس الجديدة أن الصحفيين لا يحتاجون للنقر على أي رابط للولوج إلى كل معطياتهم (تصوير: رويترز).

 

 

كيف تحمي نفسك من برامج التجسس

 يصعب أحيانا منع برامج التجسس المتطورة والتي ترقى لمستوى الأسلحة من مراقبة وسرقة المعلومات بمجرد تثبيتها على الهاتف. مع ذلك، يمكن لممارسات الأمن الرقمي الأساسية حمايتك من أنظمة التجسس الأقل تطورا.

(1) احرص دائما على تحديث نظام التشغيل والتطبيقات الموجودة على جهازك: تعمل الشركات المصنعة للهواتف باستمرار على إصلاح الأخطاء والعيوب الأمنية التي يمكن أن يستغلها المخترقون وبرامج التجسس.

(2) استخدم خاصية التحقق بخطوتين (11) لتأمين حساباتك متى ما أمكن ذلك. تعتمد هذه الخدمات على تطبيقات مثل Google Authenticator وأُعِدّت لإرسال رمز إلى جهاز مختلف أو إلى منصة لا يمكن الوصول إليها عبر كل الأجهزة.

(3) استخدم تطبيقات إدارة كلمات المرور (12) بدلا من حفظ كلمات المرور على مذكرة الهاتف، والتي يسهل على المخترقين الوصول إليها (إلا إذا كنت تستخدم رمزا لا يفهمه أحد سواك). ولا تسمح لجهازك بحفظ كلمات المرور.

(4) أبق هاتفك منظما، تخلص من التطبيقات الغريبة وغير المستخدمة.

(5) راجع إعدادات خصوصيتك مرارا؛ لأنها تخضع للتعديل والتغيير بشكل متكرر بواسطة مالكي التطبيقات والشركات المصنعة للهواتف. قم بتعطيل الوصول إلى الصور والميكروفون والكاميرا وجهات الاتصال وموقعك على جميع التطبيقات (امنح وصولا مؤقتا للتطبيقات التي تحتاج لاستخدامها فقط).

(6) استخدم كلمات مرور معقدة وآمنة لجميع الأجهزة والمواقع والتطبيقات. واستخدم بصمة الإصبع وخاصية التعرف على الوجه عند توفرهما.

(7) تجنب استخدام شبكات الواي فاي العامة. في الحالات الضرورية استخدم فقط الشبكات الافتراضية الموثوقة VPN لتأمين نشاطك عبر الإنترنت. يمكن أن تُستخدَم شبكات الواي فاي والشبكات الافتراضية الخاصة غير الآمنة كنقطة لاختراق جهازك. لا تستخدِم شبكة الواي فاي العامة مطلقا للتواصل مع مصادر تريد حمايتها، أو لتلقي ملفات مهمة أو تنزيلها.

(8) حمل التطبيقات من المتاجر الرسمية فقط؛ إذ تختبئ الفيروسات وبرامج التجسس أحيانا داخل الكود البرمجي لبعض التطبيقات. (لن تمنع هذه الخطوة برامج التجسس المتطورة مثل بيغاسوس؛ لأن لديها القدرة على الوصول حتى لتطبيقات iOS الداخلية).

(9) تحقق من الروابط قبل النقر عليها، ثم تحقق مما إذا كان الرابط بأكمله مرئيا، وما إذا كان مرسله موثوقا ومؤتمنا.

(10) غط كاميرات كل الأجهزة (إذا كانت أداة تأمين الهاتف غير متوفرة، فاستخدم الملصقات) لتجنب تصوير المحيطين بك أو الإضرار بمرافقيك.

(11) أغلق جهازك مرة كل يوم على الأقل. توصل مختبر الأمن التابع لمنظمة العفو الدولية إلى أن العديد من عمليات الفيروسات وأنظمة التجسس تتوقف مؤقتًا (13) عند إعادة تشغيل الجهاز.

 

 

كيف تدافع عن نفسك ضد هجوم بمستوى بيغاسوس

بيغاسوس عبارة عن برنامج ضار، تلقائي التنزيل على هاتفك (أي إنك لا تحتاج للنقر على شيء كي يتم تثبيته). بمجرد دخول الهاتف، يمكنه التجسس على كل شيء؛ سجل الاتصالات (بما في ذلك المعلومات المحذوفة)، والمكالمات والرسائل القصيرة، وجهات الاتصال، ورسائل البريد الإلكتروني، والصور، ومقاطع الفيديو، وبيانات نظام تحديد الموقع، بالإضافة إلى سجل تصفح الإنترنت والمحادثات النصية.

يمكنه التحكم في جهازك، وتنشيط الميكروفون والكاميرا وتسجيل المكالمات ونقر المفاتيح وتصوير الشاشة دون أن يلاحظ الضحية أي شيء.

حدد التحليل الجنائي الذي أجري على هواتف الضحايا عدة منافذ وثغرات (تقنيات هجوم) لبيغاسوس، ولا تخلو جميعها من النقرات. إليك كيف تواجه كلًّا منها:

هجمات النقرة الواحدة

تستغل هذه الهجمات الثغرات في برمجيات جهازك. وإحدى طرق ذلك هو تلقي مكالمة واتساب بسيطة على الجهاز، وبعد ذلك يتعطل التطبيق ويختفي اسم المتصل من سجل المكالمات. وبالمثل، يمكن لرسالة على خدمة الرسائل النصية iMessages (دون إشعار) اختراق الجهاز دون الحاجة لأي تفاعل من الضحية. لحماية المعلومات من هجمات الصفر نقرة:

・عطل التطبيقات التي تمثل نقطة دخول برنامج التجسس مثل iMessages وخدمة البريد الإلكتروني على الآيفون Mail، وآبل ميوزيك وفيس تايم، وألغ تثبيتها.

・ أبق تطبيقاتك وأجهزتك محدثة (ابحث بنشاط عن التحديثات الجديدة).

・ استخدم هاتفا آخر غير متصل بالإنترنت لإجراء المقابلات التي قد ترد فيها معلومات حساسة وللبحث والتحقيق وإجراء الاتصالات.

 

هجمات الوسيط

تُعرف أيضا باسم "هجمات حقن الشبكة"، وتُستخدم لإعادة توجيه الضحية إلى موقع ويب ضار دون الحاجة إلى تفاعل المستخدم عن طريق غزو الجهاز من خلال الثغرات البرمجية. تتطلب هذه التقنية التحكم في شبكة الواي فاي المحلية، ومن الصعب جدا تحديد إن كنت أنت الشخص المستهدف. لتجنب هذا النوع من الهجوم:

・ تجنب استخدام خدمة الواي فاي المجانية العامة أو غير الآمنة.

・ استخدم شبكات خاصة افتراضية VPN خضعت لفحص مكثف ولديها سجلات خصوصية جيدة ولا تسمح بتخزين سجل التصفح.

・ استخدم شبكات افتراضية خاصة موجودة خارج البلد الذي تتواجد فيه.

 

3
هل ستثق مصادر المعلومات في الصحفيين بعدما تبين أن برامج التجسس استولت على كل معطياتهم؟ (تصوير: تولغا بوزوغلو - إ ب أ).

 

 

هجمات التصيد الاحتيالي

ترسل هذه الهجمات إلى الضحايا رسائل مفصلة بحسب اهتماماتهم لإغرائهم للضغط على الرابط أو الملف المرفق. هوجم العديد من الصحفيين الذين استهدفوا بواسطة بيغاسوس (وكانديرو) بهذه الطريقة، بحسب التحليل الجنائي الذي أجري في تموز/يوليو 2021. قد تصل هذه الروابط الخبيثة إلى الضحية على شكل رسائل بريد إلكتروني أو رسائل نصية أو رسائل على منصات التواصل الاجتماعي أو عبر الواتس آب أو تطبيقات المراسلة؛ فما إن يتم الضغط عليها حتى يتم تثبيت برمجيات التجسس على الجهاز. وللوقاية من هذا النوع من الهجمات:  

  • لا تضغط على رابط قصير قبل التأكد من الرابط الكامل. استخدم تطبيقات لتوسيع الرابط مثل URL Expander (14) أو ExpandURL (15) لرؤية الرابط بالكامل قبل الضغط عليه.
  • افحص مصداقية مرسل الرابط أو الملف المرفق قبل الضغط عليه ولا تضغط على أي شيء مرسل من قبل شخص لا تعرفه.

أما على وسائل التواصل، حتى لو كان المرسل شخصا تعرفه، اسأله قبل فتح الرابط إن كان هو من أرسله بالفعل. حتى لو كان المرسل من معارفك، قد يكون حسابه قد تعرض للاختراق ويُستخدَم لإرسال روابط التصيد الاحتيالي.

إذا بدا الرابط مهما، افتحه في متصفح غير المتصفح الافتراضي (16). غالبا ما تكون أجهزة آبل وأندرويد مضبوطة على متصفحات افتراضية هي سفاري وغوغل كروم. ما نعرفه عن بيغاسوس حتى الآن أنه يستهدف المتصفحات الافتراضية (17). ويُفضَّل بدلا من ذلك أن تستخدِم جهازا ثانويا لا يحوي معلومات مهمة لفتح الرابط. 

توصل (18) التحقيق الجنائي لمنظمة العفو الدولية وسيتيزن لاب إلى أن الصحفيين المستهدفين تلقوا روابط التصيد الاحتيالي مدمجة في رسائل عن الحسابات البنكية ومشتريات البطاقات الائتمانية، أو عن العمل ومواضيع أعدوا تقارير بشأنها، أو عن خطر أمني محدق ورسائل من وكالات إخبارية أو سفارات، أو حتى رسائل ذات أهمية شخصية. 

 

4
الحل الذي بقي متاحا أمام الصحفيين هو التقليل من استعمال الهاتف في جمع المعلومات إلا في الحالات القصوى (تصوير: هاجن هوبكنز - غيتي).

 

 

 

الهجمات المادية

بإمكان المهاجمين تثبيت برامج التجسس على الهاتف المستهدف يدويا إن تمكنوا من الحصول عليه، وللوقاية من هذا النوع من الهجمات:

  • عليك الحد من إمكانية الوصول إلى أجهزتك من قبل أشخاص آخرين. لا تسمح لأي شخص لا تعرفه ولا تثق فيه باستخدامها.
  • عليك أيضا تأمين أجهزتك وأي تطبيقات مراسلة تستخدمها باستخدام كلمات سر معقدة وفريدة واستخدم خصائص بصمات الأصابع والتعرف على الوجه متى ما أمكن ذلك.
  • حاول ألا يغيب جهازك عن نظرك في التجمعات والأماكن العامة، وخصوصا في المطارات وأثناء عبور الحدود ونقاط التفتيش (حين يطلب أفراد الأمن التحقق من حاسوبك وهاتفك).
  • قلل من إمكانيات أوامر شاشة الإغلاق لمنع دخول أشخاص غير مصرح لهم. لفعل ذلك، عليك أن تلغي الوظائف وإمكانية الوصول إلى التطبيقات التي تتصل بالإنترنت من مركز التحكم في شاشة الإغلاق في هواتف آيفون أو قائمة الإعدادات السريعة في هواتف سامسونج. ويشمل هذا ماسحات رموز QR واتصال الواي فاي والروابط المؤدية إلى ويندوز. 
  • فعّل خاصية المسح عن بعد في إعدادات إيجاد الهاتف (find my iPhone/mobile/device) في قائمة إعدادات الهاتف وفي حساب التخزين السحابي الخاص بك؛ لتكون قادرا على مسح كل المعلومات إن فقدت هاتفك. 

5
واجهت شركة NSO الإسرائيلية المنتجة لبرنامج بيغاسوس حركة احتجاج عالمية قادتها شركة واتساب في وقت سابق (تصوير: غيتي). 

 

 

 

 

ما الذي عليك فعله إن أصيب جهازك ببرنامج تجسس

إن أوصلك عملك الصحفي أو نشاطك السياسي إلى قائمة الأشخاص المستهدفين من قبل حكومة ما، فلن يحميك حينئذ من هجمات الصفر نقرة في برنامج بيغاسوس لا حائط ناري ولا تشفير من النظير إلى النظير. إن كنت تشك -برغم اتخاذك للاحتياطات- بأن جهازك مصاب ببرنامج تجسس عليك بالآتي: 

  • توقف عن استخدام جهازك المصاب، خصوصا في الاتصالات المتعلقة بالعمل. ابدأ باستخدام هاتف جديد للتواصل مع مصادرك دون تحميل النسخة الاحتياطية من ملفات هاتفك القديم من خدمة التخزين السحابي (بعض برامج التجسس يمكن إخفاؤها في الكود البرمجي لتطبيق ما أو عبر تطبيقات المصنع مثل Apple Music و Photo stream   (19) وربما تنتقل إلى هاتفك الجديد عبر خدمة التخزين السحابي. 
  • احتفظ بجهازك المصاب دليلا من أجل التحليل. 
  • أبق جهازك المصاب بعيدا عن بيئة عملك حتى لا تعرض محيطك ومصادرك للخطر. 
  • إن لم يكن استبدال الجهاز ممكنا، أعد ضبط الجهاز إلى إعدادات المصنع. فعل ذلك وإعادة تشغيل الجهاز بانتظام بإمكانه إيقاف برنامج التجسس عن العمل في الخلفية مؤقتا. 
  • أزل الأجهزة غير المعروفة المتصلة بحسابات التواصل الاجتماعي وتطبيقات المراسلة الخاصة بك. بإمكانك فعل ذلك من إعدادات الأمان. 
  • سجل خروجك من كل حسابات التطبيقات على الجهاز المصاب (البريد الإلكتروني، واتساب، سيغنال، تويتر، لاين، فيسبوك، وغيرها)، وتابع كلمات السر المستخدمة في هذه الحسابات. أعد ضبط كلمات السر في كل الحسابات من على جهازك الجديد باستخدام تطبيقات إدارة كلمات السر، ولا تستخدم أبدا كلمات سر قديمة. 
  • استشر خبير أمن رقمي لمساعدتك في إعادة إنشاء حساب رقمي آمن. إن كنت صحفيا حرا أو لا تستطيع الوصول إلى دعم تقني، تواصل مع خط المساعدة (20) في منظمة  Access Now .
  • تواصل مع خبراء تقنية المعلومات في مشروع بيغاسوس لتتحقق من إن كان رقمك من بين الأرقام الخمسين ألفا المسربة عبر إرسال رقم هاتفك إلى عنوان البريد الإلكتروني Share@amnesty.tech ليتم التحقق منه، وكذلك للحصول على مساعدة تقنية في كيفية استخدام عدة أدوات التحقق من الهاتف المحمول (21) والتي تستخدم للكشف عن الهواتف المصابة بيغاسوس.

 

6
6-الخطير في برامج التجسس أنها تباع للأنظمة المستبدة وتستخدم في مطاردة الصحفيين واغتيالهم (تصوير: كارلوس جارسيا رولينز - رويترز).

 

 

 

الضرر الواقع على الصحافة

أثارت تسريبات بيغاسوس مخاوف حقيقية بين المدافعين عن حقوق الإنسان (22) والصحفيين حول مخاطر تكنولوجيا المراقبة ومستقبل الصحافة الحرة وحرية التعبير وسلامة الصحفيين والحق في الخصوصية.

لن تتوانى الحكومات القمعية عن استغلال برامج التجسس المعقدة التي ترقى لمستوى الأسلحة ضد شعوبها خلف دعاوى الأمن الوطني. 

وفي ظل غياب لوائح منظمة مناسبة تضبط بيع ونقل واستخدام تكنولوجيا المراقبة دون روادع وعقوبات تمنع الحكومات والشركات من إساءة استخدام مثل هذه التكنولوجيا، ستكون حقوق الإنسان الأساسية مثل حرية التعبير والحق في الخصوصية وحرية الصحافة في مرمى الخطر والتهديد. 

صرحت (23) مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت بعد الإعلان عن اكتشافات مشروع بيغاسوس قائلة: "ارتبط استخدام برمجيات المراقبة باعتقال وترهيب وحتى قتل الصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان. وحتى التقارير التي تكشف عن وسائل المراقبة هذه تستحث في نفوس الناس أثرا بغيضا يدفعهم لفرض الرقابة على أنفسهم. إحدى الخطوات الأساسية في منع إساءة استخدام تكنولوجيا المراقبة هي الضغط على الحكومات لفرض قوانين على الشركات المنخرطة في إنتاج هذه التكنولوجيا لدفعها للالتزام بمسؤولياتها تجاه حقوق الإنسان، وأن تكون أكثر شفافية بشأن تصميم واستخدام منتجاتها، وأن تطبق وسائل محاسبة أكثر فاعلية". 

أخبر عدد من الصحفيين الذين استُهدِفوا عن طريق بيغاسوس موقع The Wire بأنهم يخشون من تأثير هذا الأمر على قدرتهم على نيل ثقة مصادرهم (24). وأفاد أحدهم "بأن ذيوع خبر استهدافه قد يثني مصادره عن التواصل معه في المستقبل". 

وقد دعت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت ومنظمة العفو الدولية إلى وقف استخدام وبيع الأسلحة السيبرانية، لكن حتى ذلك الوقت ربما علينا تقليل الاعتماد على التكنولوجيا في العمل الصحفي وألا نصطحب أجهزتنا معنا أثناء تأديتنا لمهامنا. 

 

مصادر مفيدة:

  • خط المساعدة الرقمي لمنظمة Access Now يساعدك في تشخيص مشكلتك ويقدم لكن نصائح تقنية مفيدة بتسع لغات (25).

 

(27).

 

المصادر: 

1-https://www.aljazeera.com/news/2021/7/18/malware-targets-journalists-activists-and-lawyers-media-reports 

2-https://www.documentcloud.org/documents/4599753-NSO-Pegasus.html

3-https://www.washingtonpost.com/investigations/interactive/2021/jamal-khashoggi-wife-fiancee-cellphone-hack/

4-https://www.nsogroup.com/governance/human-rights-policy/

5-https://www.aljazeera.com/news/2016/8/26/us-apple-issues-update-after-security-flaws-laid-bare

6-https://www.theguardian.com/world/2020/apr/29/whatsapp-israeli-firm-deeply-involved-in-hacking-our-users

7-https://guardianlv.com/2013/12/nsa-project-dropout-jeep-hacked-into-app…

8-https://www.forbes.com/sites/erikkain/2013/12/30/the-nsa-reportedly-has-total-access-to-your-iphone/?sh=9db1c372ad1e

9-https://www.sun-denshi.co.jp/eng/company/abroad/

10-https://www.aljazeera.com/economy/2021/7/15/citizen-lab-spyware-by-israels-candiru-used-to-target-activists

11- https://bit.ly/3gTS6qb

12-https://www.theverge.com/22311182/best-free-password-manager-bitwarden-zoho-vault-roboform-sticky-password

13-https://www.amnesty.org/en/latest/research/2021/07/forensic-methodology-report-how-to-catch-nso-groups-pegasus/

14- https://urlex.org/

15- https://www.expandurl.net/

16-https://cpj.org/2019/11/cpj-safety-advisory-journalist-targets-of-pegasus/#guidance

17-https://theintercept.com/2021/07/27/pegasus-nso-spyware-security/

18-https://theintercept.com/2021/07/27/pegasus-nso-spyware-security/

19-https://www.amnesty.org/en/latest/research/2021/07/forensic-methodology-report-how-to-catch-nso-groups-pegasus/

20- https://www.accessnow.org/help

21- https://github.com/mvt-project/mvt

22-https://www.thenewsminute.com/article/extremely-alarming-un-high-commissioner-human-rights-pegasus-reports-152637 

23-https://news.un.org/en/story/2021/07/1096142 

24-https://thewire.in/media/pegasus-global-weapo n-silencing-journalists-cyber-surveillance-spyware 

25-https://www.accessnow.org/help/ 

26-https://digitalfirstaid.org/en/topics/device-acting-suspiciously/

27-https://ssd.eff.org/en/playlist/privacy-breakdown-mobile-phones#mobile-…

 

 

 

المزيد من المقالات

حتى لا ننسى الصحافة العلمية

في البدايات الأولى لانتشار فيروس كورونا، وجدت غرف التحرير نفسها مضطرة إلى الاستعانة بصحفيين علميين لشرح تأثيرات الجائحة على صحة المواطنين، لكن سرعان ما تراجعت مفسحة المجال من جديد أمام الخبر السياسي.

غابي بيغوري نشرت في: 19 يناير, 2022
الصحفية إرين هاينز وسؤال التنوّع والشمول في غرف الأخبار

(ترجم هذا المقال بالتعاون مع نيمان ريبورتس - جامعة هارفارد)

نيمان ريبورتس نشرت في: 17 يناير, 2022
فيلم "لا شيء غير الحقيقة".. ضريبة الدفاع عن المصادر

فيلم "لا شيء غير الحقيقة" يطرح قضية الحفاظ على سرية المصادر حتى عندما يستخدم مفهوم "الأمن القومي" لمحاكمة الصحفيين الذين يمارسون حقهم في مراقبة السلطة.

رشيد دوناس نشرت في: 9 يناير, 2022
تغطية المونديال.. الكرة في الهامش

كأس العالم لكرة القدم مناسبة فريدة للغاية، وتغطيتها صحفيا -إن أُتيحت لك- أشبه ما تكون بضربة جزاء في المباراة النهائية! لا ينبغي أن تضيع بأي حال من الأحوال، عليك أن تثق بنفسك، وتنطلق نحو الهدف؛ كي تسعد نفسك والآخرين.

يونس الخراشي نشرت في: 2 يناير, 2022
"عمالقة التقنية والذكاء الاصطناعي ومستقبل الصحافة"

في العدد السابق من مجلة الصحافة، كان السؤال المؤرق الذي يشغلنا: كيف تؤثر الخوارزميات على الممارسة الصحفية. في هذه المراجعة حول كتاب"عمالقة التقنية والذكاء الاصطناعي ومستقبل الصحافة"، يقدم كاتبه رؤية نقدية حادة ضد شركات التكنولوجيا بفعل سعيها المستمر إلى إلغاء دور الصحفيين في إنتاج القصص الصحفية، والقضاء على المؤسسات الصحفية الجادة.

عثمان أمكور نشرت في: 27 ديسمبر, 2021
الترجمة الصحفية.. البحث عن أفضل خيانة تحريرية ممكنة

المترجم دائما مشتبه به بأنه "خائن للنص"، وتصبح هذه الخيانة أكثر وطأة حين يتعلق الأمر بالترجمة الصحفية، لأنها آنية وسريعة وترسخ مفاهيم جديدة ولو بتعابير رديئة. تطرح الترجمة الصحفية إلى العربية إشكاليات السياق الثقافي وإمكانية التدخل في النص الأصلي. 

بهاء الدين سيوف نشرت في: 22 ديسمبر, 2021
حينما يغتال "حماة الفساد" الصحافة المحلية

في بلد شاسع مثل الأرجنتين، تصبح أهمية الصحافة المحلية في توفير الحق في المعلومة حيوية، لكن الشركات الكبرى والسلطة الحكومية تريد أن يبقى جزء كبير من السكان رهائن الرواية الرسمية الصادرة عن الإعلام المركزي.

غابي بيغوري نشرت في: 21 ديسمبر, 2021
كتاب السرد في الصحافة.. "نحو ممارسة واعية في الكتابة"

أصدر معهد الجزيرة للإعلام كتاب "السرد في الصحافة" كمحاولة تأسيسية أولى في العالم العربي لمساعدة الصحفيين على بناء قصة صحفية جيدة.

جمال الموساوي نشرت في: 20 ديسمبر, 2021
الانتهاكات ضد الصحفيات.. "جرائم" مع سبق الإصرار

التحرش داخل غرف التحرير، الاعتداءات الجسدية، التنمر الرقمي، التمييز… تمثل جزءا يسيرا من أشكال التضييق على النساء الصحفيات. حسب بعض الدراسات فإن الآثار النفسية للتضييق تؤدي إلى تقويض الثقة بالصحفيات، بل ويجبر الكثير منهن للانسحاب بشكل نهائي من مهنة الصحافة.

أميرة زهرة إيمولودان نشرت في: 14 ديسمبر, 2021
جون جاك بوردان.. الصحفي "القذر" الذي يفضح النخبة الفرنسية

يعتدل جاك بوردان في جلسته، ليحاور السياسيين الكبار في فرنسا بحنكة الصحفي الذي لا يتوانى في مخاطبة الرئيس: نعم إيمانويل ماكرون دون ألقاب قد يفرضها المقام، ثم لا يجد حرجا في "حشر" إيريك زمور في الزاوية وهو يذكره بأسماء المهاجرين الذين فازوا بكأس العالم سنة 1998. يستشهد بزيدان، ويرفض الصيغ الودية في طرح الأسئلة، ويرى أن الصحفي ولد ليشاكس لا ليداهن.

نزار الفراوي نشرت في: 8 ديسمبر, 2021
أخبار سيئة، أخبار جيدة.. قراءة في كتاب "إبستيمولوجية الأخبار الزائفة"

قيمة الأخبار أنها تسائل السلطة، لكن حين تنتشر المعلومات الزائفة تقوض إحدى آليات المساءلة الديمقراطية. "إبستيمولوجية الأخبار الزائفة" كتاب صادر عن جامعة أوكسفورد يشرح كيف تحولت إلى وسيلة لتصفية المخالفين والمعارضين في الأنظمة الشمولية. 

عثمان أمكور نشرت في: 5 ديسمبر, 2021
لماذا تدريس صحافة البيانات؟ الإجابات السهلة والصعبة

 لدى طلبة الصحافة، في البدايات الأولى، خوف غريزي من الأرقام والبيانات، ولذلك يبدو لهم التخصص في صحافة البيانات صعبا وربما غير قابل للتحقق. لكن عند أول دورة تدريبية تتغير هذه الصورة النمطية. تجربة تدريس صحافة البيانات في العالم العربي ما تزال جنينية وتحتاج قبل كل شيء إلى شجاعة القرار.

أروى الكعلي نشرت في: 1 ديسمبر, 2021
"438 يوما".. من التحقيق في فساد شركات النفط إلى "سجن شيراتون"

صحفيان سويديان يقرران التحقيق حول تأثير تنقيب الشركات الكبرى عن النفط على السكان المحليين شرق إثيوبيا، ثم يجدان أنفسهما في مواجهة "النيران" حينما قررا الدخول خفية من الحدود الصومالية. بأسلوب سردي، يحكي الصحفيان كيف عاشا تفاصيلها في "سجن شيراتون" حيث يعيش السجناء السياسيون أبشع أنواع التنكيل بينما هيلاري كلينون تمتدح غير بعيد من السجن الرئيس الإثيوبي.

عبد اللطيف حاج محمد نشرت في: 1 ديسمبر, 2021
"التنوع الزائف" في غرف الأخبار الأمريكية

هل التنوع في غرف الأخبار الأمريكية حقيقي يسعى إلى إحداث التوازن في القصص الإخبارية، أم أنه أصبح فقط "موضة" خاصة بعد تصاعد موجة العنصرية ضد السود؟ هذه قراءة في مقال لـ "كولومبيا جورناليزم ريفيو"، الذي يرى أن جهود التنوع فشلت باستثناء تجارب قليلة.

ملاك خليل نشرت في: 29 نوفمبر, 2021
كيف يمكن لوسائل الإعلام الاستفادة من تيك توك؟

فاجأت صحيفة واشنطن بوست متابعيها بالبحث عن محرر متخصص في "تيك توك" لتؤسس بذلك لمسمى وظيفي لم يكن معروفا من قبل. التطبيق الصيني، هو الأسرع نموا في العالم، حيث بات على الصحفيين البحث عن فرص استثماره للوصول إلى أكبر شريحة من الجمهور.

أنس دويبي نشرت في: 28 نوفمبر, 2021
كيف يمكن لأخلاقيات الصحافة أن تقلّل أضرار منصات التواصل؟

حررت منصات التواصل الاجتماعي هوامش لم تكن متاحة في السابق للنشر والتعبير بعيدا عن الرقابة، لكن مع تطورها السريع وتحولها إلى منافس لوسائل الإعلام التقليدية في وظائف الإخبار، بات ضروريا التفكير في سن أخلاقيات للنشر الرقمي.

إسماعيل عزام نشرت في: 23 نوفمبر, 2021
رجال المال والأعمال و"السيطرة على الإعلام"

رجال المال والأعمال حولوا الصحافة إلى "مسخ" يقتات على الفضائح والإجهاز على حق الآخرين في الاختلاف. الربيع العربي وبقدر ما حرر مساحة من الحرية كان قدر ما أفسح من مجال لإنشاء قنوات وظفت بشكل غير أخلاقي في تهديد الديمقراطية الناشئة.

ليلى أبو علي نشرت في: 22 نوفمبر, 2021
ماذا ستفعل وسائل الإعلام بعد فيسبوك؟

حين توقفت المنصات الرقمية التابعة لفيسبوك عن الاشتغال، طرح السؤال: هل يمكن أن تعيش وسائل الإعلام بدون وسائل التواصل الاجتماعي؟ هل سيكون مستقبلها أفضل بدونها أم أن سلوك الجمهور يفضل قراءة الأخبار على هذه المنصات؟ أروى الكعلي تجيب عن هذه الأسئلة في مقالها: ماذا ستفعل وسائل الإعلام بعد فيسبوك؟

أروى الكعلي نشرت في: 21 نوفمبر, 2021
حينما تصبح المخابرات "رئيس تحرير"

في الظاهر يبدو المشهد كالتالي: تعددية إعلامية وحرية تعبير، لكن في الجوهر تقبع الحقائق المرة: أجهزة المخابرات والعسكر التي تتخفى في زي مدني، لتتولى مهمة "رئاسة تحرير" الصحف والقنوات، ولم ينج من هذه الماكنة التي يقودها عقيد في المخابرات سوى استثناءات قليلة ما زالت تشتغل في حقل من الخطوط الحمراء يتسع يوما بعد يوم.

رؤوف السعيد نشرت في: 17 نوفمبر, 2021
كيف يؤثر التنوع على القرار التحريري؟

داخل إذاعة هولندا الدولية، كان ثمة مزيج من الخلفيات السياسية والفكرية والثقافية والعرقية تنتمي إلى بلدان عربية مختلفة. عشرات الصحفيين يشتغلون على قصص في منطقة ملتهبة، وسط محاذير كثيرة، منها الخوف من أي يؤدي هذا التنوع إلى التأثير في القرار التحريري. 

إبراهيم حمودة نشرت في: 16 نوفمبر, 2021
الصحفي المتغطرس

الكثير من الصحفيين يزعمون أنهم يعرفون كل شيء، ويخلطون قصصهم ببطولاتهم الشخصية. الصحافة مهنة ضد النجومية ويجب أن تبقى كذلك.

نوا زافاليتا نشرت في: 14 نوفمبر, 2021
السرد في الصحافة... أن تكتب قصة جيدة

كي تسرُد، تحتاج إلى تملّك المهنة واللّغة، ومن سمات الحَكْي الاختصار والإيجاز. أن تكتب قصّة خبريّة، يعني أن تبسط الحقائق دون الإغراق في التّفاصيل الّتي لن تفيد القارئ. ما الفائدة في أن يقول الصّحفي أو يكتب أنّه "عصر رطب شديد الحرارة" أو أنّ "السّماء تمطر، لقد بلّلت كل شيء"؟ وما الفائدة أيضًا في أن يحكي الصّحفيّ عن المعطيات المتوفّرة في كلّ مكان؟ ستختلّ وظائف السّرد حينما تحيد عن التّكثيف الّذي له علاقة وطيدة بالزّمن.

مجلة الصحافة نشرت في: 11 نوفمبر, 2021
التحرش في غرف التحرير.. الجريمة التي لا تتقادم

تحت وطأة نزوات جنسية، عاشت صحافيات مآسيٍ نفسية، اضطر الكثير منهن إلى ترك العمل، لكن بعضهن لم يستسلمن لسلطة المجتمع والأعراف ومواضعات الحفاظ على الوظيفة، وقررن مواجهة مسؤولين للتحرير شعارهم الأزلي: الجنس مقابل العمل.

منى سعيد نشرت في: 10 نوفمبر, 2021
المؤثرون على وسائل التواصل الاجتماعي.. هل هم صحفيون؟

استولى ما أصبح يطلق عليهم بالمؤثرين على الكثير من وظائف الصحفيين على وسائل التواصل الاجتماعي: ينشرون الأخبار، يستضيفون الخبراء، ينقلون الأحداث حية دون أن تخضع هذه الممارسات للمعايير الأخلاقية التي تؤطر مهنة الصحافة.

هند دهنو نشرت في: 9 نوفمبر, 2021