قضية ريان.. لماذا حظيت بالتغطية الإعلامية دون غيرها؟

 

لم يكن هناك حديث في العالم بأسره خلال الأسابيع الماضية، يعلو قصة الطفل الراحل "ريان"، الذي شغلت قصته الناس وملأت الدنيا تعاطفا وتضامنا قبل أن يكتب فصلها الأخير المأساوي، بإعلان وفاة الطفل بعد أيام من سقوطه في البئر بإقليم شفشاون شمال المغرب.

ورغم أن قصة الطفل "ريان" نجحت في توحيد الإنسانية، وعززت دور وسائل الإعلام المرئية والرقمية، في التأثير وصناعة الرأي العام حول قضية معينة، فإن القصة حملت في طياتها الكثير من الأسئلة لدى الجمهور المتلقي. فكان السؤال الأبرز: لماذا ريان؟

هناك آلاف الأطفال من اللاجئين وأطفال الحروب الذين يموتون يوميا، وهناك العشرات يسقطون في آبار التنقيب عن الذهب في موريتانيا، دون أن يتحرك ضمير الإنسانية، أو تسلط عليهم الأضواء، كما حدث في قضية "ريان" الذي تَوَحَّد العالم حوله.

هل فرضت وسائل الإعلام أجندتها على الجمهور في قضية "ريَّان"؟

يوم الثلاثاء الثاني من فبراير/شباط وفي منطقة "إغران" الجبلية في إقليم "شفشاون" شمال المغرب، بدأت قصة الطفل "ريَّان"، التي ستصبح إحدى أشهر القصص في العالم لاحقا.

سقط ريَّان في بئر ضيقةٍ كان يلعب بجوارها، وعلى عمق 30 مترا ظلَّ الطفل عالقا لساعات في ظلمة البئر، وكان من الممكن رحيله مباشرةً دون أن تُسمع قصَّتُه، كحال كثيرين، لولا آثار قدمه الموجود بالقرب من البئر، والهاتف الذي تم إنزاله لتصوير الحدث الأبرز في المغرب والعالم خلال بدايات العام 2022. لتتفاجأ الأسرة أنَّ الطفلَ لا يزال حيا، وتبدأ من هناك عمليات الإنقاذ، ومعها حملة التعاطف، والتضامن الواسعة، التي اتسعت أكثر مع اتساع نقل الحدث، وتداول المعلومات حوله ونشر الناشطين لصوره، حتى أصبح "الترند" الأول في المغرب ليل الأربعاء، ليتحول بعدها للحدث الأكثر تداولا في العالم.

لقد تحول الطفل "ريان" ومحاولات إنقاذه للقضية الأولى على المحطات التلفزيونية المحلية المغربية والدولية والعربية ومواقع التواصل الاجتماعي، فشاهدنا قنوات عالمية وعربية، تخصص مساحات في نشراتها لعمليات إنقاذ الطفل "ريان"، وتغطي القضية، كتغطيتها للأحداث الدولية الهامة.

وبالتزامن مع التفاعل العالمي مع قصّة معاناة "ريان "، ظهرت قصة معاناة ثانية لطفل آخر في مدينة "درعا" السورية يُدعى "فوّاز قطيفان"، مع اختلاف الحالة وأسباب المعاناة.

في الحالة الثانية: تعرض الطفل "فواز " للخطف على يد جماعة مسلحة، وظهر الخاطفون في فيديو مصور معلنين أن "فواز" موجود لديهم، مطالبين ذويه بالفديةِ مقابل حياته.

خلقت قصة "فواز" تفاعلا على منصات التواصل العربية، وأحدثت تضامنا واسعا معه بالتزامن مع المتابعة القياسية، التي حظيت بها عمليات إنقاذ الطفل "ريان"، إلا أنَّ قضية هذا الأخير ظلَّت هي الحدث الأبرز في وسائل الإعلام المرئية العربية والدولية على الشاشات ومن خلال البث المباشر على المنصات الرقمية، إلى جانب ضيوف النشرات من فرق الإنقاذ، وتحول الحدث إلى عنوان رئيسي في النشرات الرئيسية لكبرى المحطات العربية والدولية.

وهو ما دفع بعض متابعي الحدث إلى اتهام وسائل الإعلام خاصةً في المغرب والعالم العربي بتضخيم القصة والحدث.

معالم فرضية الأجندة في قصة "ريان"

في عشرينيات القرن الماضي قدَّم عالمُ الاتصال "ولتر ليبمان" نظريته الشهيرة "فرض الأجندة وترتيب الأولويات لدى الجمهور المتلقي"، وتحدث "ليبمان" في كتابه "الرأي العام " عن دورِ وسائل الإعلام المرئية، والمكتوبة، في تحديد أولويات الجمهور المتلقي واهتماماته، والقضايا التي يجب عليه متابعتها، فوسيلة الإعلام بحسب "ليبمان" قد تنجح في جعل المشاهد يتابع حدثا بعينه أو قصة معينة، وتجعله يتفاعل معها، حتى تصبح جزءا من حياته اليومية.

وفي العام 1977 تحديدا قام عالما الاتصال "ماكسويل كومبس" و"دونالد شو" بتطوير نظرية "ليبمان"، حيث قدما لجمهور علم الاتصال الجزء الأهم من نظرية "ترتيب الأولويات وفرض الأجندة، مفترضين أنّ وسائل الإعلام تقوم بدور الحارس على بوابة المعلومات التي تتدفق يوميا، فيتم انتقاؤها، قبل أن تصل للجمهور المتلقي، ثم في مرحلة "الانتقاء"، تحديد القضايا التي تقدم للجمهور، ويتم إقناعه بها، وجعلها أولوية لديه من خلال المتابعة والتفكير فيها.

تقول نظرية "ترتيبات الأولويات" بأن وسائل الإعلام لا تستطيع أن تقدم كل ما يجري في المجتمع، إنَّما يختار القائمون على هذه الوسائل بعض الموضوعات التي تثير اهتمامات الناس وتجعلهم تدريجيا يدركونها، ويفكرون فيها، وينتابهم القلق بشأنها، وبالتالي تمثل لدى الجمهور أهميةً أكبر نسبيا مقارنة بالموضوعات الأخرى التي تطرحها وسائل الإعلام.

تابعنا في العقد الأخير العديد من القضايا التي سلِّطَ عليها الضوء وأصبحت حدثا بارزا، تفاعل معه العالم بأسره، مثل: صور الطفل السوري "إيلان " الذي ماتَ غرقاً أثناء محاولة عائلته الهجرة عبر الشواطئ التركية اليونانية، في ديسمبر/كانون الأول 2015، فعلى الرغم من وجود عشرات الضحايا في نفس التوقيت والحالة والظرفية، فإن الاهتمام الأكبر حينها كان من نصيب صورة الطفل "إيلان".

وفي موريتانيا وخلال الأشهر الأخيرة سقط قتلى من المنقبين عن الذهب بسبب انهيار الآبار، ومر خبر الموت عاديا في الصحف والمحطات والمنصات الرقمية العربية دون تفاعل معه.

 

مع ظهور المنصات الرقمية خاصة موقعي فيسبوك وتويتر والتطور الكبير الذي حدث مؤخرا لوسائل الإعلام، بات الجمهور يلعب دورا كبيرا في التغطية الإعلامية للأحداث، بل أصبحنا نشاهد برامج تفاعلية مخصصة للأحداث التي تفاعل معها الجمهور مثل برنامج "نشرتكم" على قناة الجزيرة وبرنامج "تريندنع" عبر قناة البي بي سي العربية.

مع بداية انتشار فيروس كورونا بمدينة "ووهان" الصينية، لم تكن التغطية الإعلامية للحدث بنفس الدرجة في شهري فبراير ومارس 2020 على الشاشات العربية والدولية مثلا، فقد كان لموقعي فيسبوك وتويتر والمدونين السبق في التغطية طوال الأشهر الأولى، من خلال الصور والفيديوهات المتداولة من ووهان الصينية، قبل أن تلتحق بهم المحطات الدولية في شهري مارس وفبراير 2020، فقد تحول الخبر من خبر عادي قبل أن يهيمن على نشرات الأخبار.

وفي قضية الطفل "ريان" نجحت الكاميرا التي أنزلت للبئر في دفع الشارع المغربي للتعاطف مع الطفل، ثم نجحت منصات التواصل الاجتماعي المغربية خاصة "فيسبوك" في تحويل القصة إلى حدث عالمي من خلال الاهتمام الواسع الذي أولاه المدونون المغاربة والعرب لقضية الطفل "ريان"، ليتحول في اليوم الثاني من الحادثة إلى أيقونة عالمية، وتتجه أنظار العالم والمحطات إلى ذلك البئر بإقليم "شفشاون" المغربي، فالبداية الفعلية للحدث وصناعته كانت جماهيرية بالدرجة الأولى قبل أن تكون إعلامية.

في كتابه "سيكولوجية الاتصال والإعلام" يُقدّم لنا أستاذ علم النفس بكلية الآداب جامعة الإسكندرية الدكتور عبد الفتاح محمد دويدار لمحة عن مدى تأثير الجمهور والرأي العام في العملية الاتصالية التي تقوم بها وسائل الإعلام بمختلف أشكالها. يرى الكاتب بأن المتحكمين في وسائل الإعلام والدعاية، يميلون إلى الجمهور المقتنع بالفكرة التي تعرض عليه أصلاً، وينفرون من الجمهور الذي قد لا يرحب بالفكرة التي تعرض عليه، فالجمهور الذي يتعرض للمادة الاتصالية هو في الغالب مقتنع بها أصلا. فالمستمعون لرجال الدين مثلا هم في الغالب من المتدينين، والمستمعون لرجل السياسة هم في الغالب من أنصاره..

وكذلك القصص الإنسانية التي تُعرض ويتم تداولها تجد تفاعلا فطريا، فالتعاطف الإنساني والفطرة الإنسانية التي تميل لحب الأطفال خصوصا هي من حركت الشعور المتضامن مع الطفل "ريان"، وجعلت منه أيقونة ومن قصته أسطورة يتناقلها الناس في كل مكان، وهو ما دفع وسائل الإعلام في العالم بمختلف أشكالها لتسليط الضوء على قصة "ريان"، إرضاء للجمهور المتلقي ومتابعة لاهتماماته.

 العناصر الخبرية المتوفرة في "قصة ما" ترجح كفتها على قصص أخرى من ناحية التغطية الإعلامية بمنطق منتجي النشرات والأخبار والبرامج، فإن الحدث البارز يفرض نفسه على الصحفيين وعلى الجمهور، كما أن هناك عناصر خبرية هي التي تجعل من خبر ما قصة ملهمة للجمهور المتلقي، مثل: عنصر الجدة والضخامة والإثارة والتشويق، وعنصر الغرابة، والجانب الإنساني للقصة ونوعية عناصر القصة (أبطالها)، ويأتي الأطفال في المرتبة الأولى.

في قصَّة الطفل "ريان " توفر عنصر "الإثارة والتشويق"، ممثلا في عمليات الإنقاذ المستمرة، والترقب لما سيحدث على مدى خمسة أيام، ما زاد من تعاطف الجمهور مع القصة.

كما توفر الجانب الإنساني في القصة من خلال خطر الموت الذي يهدد الطفل الصغير، وكذلك مشاعر أمه وأسرته في تلك اللحظات وكيف كانت قلوبهم تتقطع مع كل لحظة.

ثمة أيضا جانب "الغرابة" من خلال عمق البئر التي سقط فيها الطفل "ريان"، وبقي على قيد الحياة طوال يومين دون ماء ولا طعام، وطريقة حفر البئر للوصول إليه، وهي عناصر رجحت كفة قصته وجلبت لها اهتمام العالم جمهورا وإعلاما.

وفي قصة الطفل السوري "فوّاز" حضر عنصر الجانب الإنساني لأنه تعرض للخطف وطلب الفدية، في نفس الوقت لم تكن قصص الاختطاف جديدة فهي تحدث يوميا في دول العالم خاصة الإفريقية منها.

ومن خلال ما سبق يمكن القول إن القصص الإنسانية في الغالب تفرض نفسها على الجمهور المتلقي، وإن الحدث البارز يفرض نفسه من خلال عمليات التفاعل الجماهيري الضخمة معه، وهو ما يحدد طريقة تعامل وسائل الإعلام مع حدث بعينه وحجمه في التغطية اليومية.

ولا يمكننا أيضا أن نغفل جانب "الإعلام الجديد" واهتماماته، ممثلا في مواقع التواصل الاجتماعي خاصة فيسبوك، ودوره في تحديد مدى أهمية الحدث بالنسبة لوسائل الإعلام، والطريقة التي تتناول بها تلك الوسائل حدثا بعينه وتهمل أحداثا أخرى قد تكون مشابهة وإنسانية.

 

 

 

المزيد من المقالات

الصحافة و"بيادق" البروباغندا

في سياق سيادة البروباغندا وحرب السرديات، يصبح موضوع تغطية حرب الإبادة الجماعية في فلسطين صعبا، لكن الصحفي الإسباني إيليا توبر، خاض تجربة زيارة فلسطين أثناء الحرب ليخرج بخلاصته الأساسية: الأكثر من دموية الحرب هو الشعور بالقنوط وانعدام الأمل، قد يصل أحيانًا إلى العبث.

Ilya U. Topper
إيليا توبر Ilya U. Topper نشرت في: 9 أبريل, 2024
الخلفية المعرفية في العلوم الإنسانية والاجتماعية وعلاقتها بزوايا المعالجة الصحفية

في عالم أصبحت فيه القضايا الإنسانية أكثر تعقيدا، كيف يمكن للصحفي أن ينمي قدرته على تحديد زوايا معالجة عميقة بتوظيف خلفيته في العلوم الاجتماعية؟ وماهي أبرز الأدوات التي يمكن أن يقترضها الصحفي من هذا الحقل وما حدود هذا التوظيف؟

سعيد الحاجي نشرت في: 20 مارس, 2024
وائل الدحدوح.. أيوب فلسطين

يمكن لقصة وائل الدحدوح أن تكثف مأساة الإنسان الفلسطيني مع الاحتلال، ويمكن أن تختصر، أيضا، مأساة الصحفي الفلسطيني الباحث عن الحقيقة وسط ركام الأشلاء والضحايا.. قتلت عائلته بـ "التقسيط"، لكنه ظل صامدا راضيا بقدر الله، وبقدر المهنة الذي أعاده إلى الشاشة بعد ساعتين فقط من اغتيال عائلته. وليد العمري يحكي قصة "أيوب فلسطين".

وليد العمري نشرت في: 4 مارس, 2024
الإدانة المستحيلة للاحتلال: في نقد «صحافة لوم الضحايا»

تعرضت القيم الديمقراطية التي انبنى عليها الإعلام الغربي إلى "هزة" كبرى في حرب غزة، لتتحول من أداة توثيق لجرائم الحرب، إلى جهاز دعائي يلقي اللوم على الضحايا لتبرئة إسرائيل. ما هي أسس هذا "التكتيك"؟

أحمد نظيف نشرت في: 15 فبراير, 2024
قرار محكمة العدل الدولية.. فرصة لتعزيز انفتاح الصحافة الغربية على مساءلة إسرائيل؟

هل يمكن أن تعيد قرارات محكمة العدل الدولية الاعتبار لإعادة النظر في المقاربة الصحفية التي تصر عليها وسائل إعلام غربية في تغطيتها للحرب الإسرائيلية على فلسطين؟

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 31 يناير, 2024
عن جذور التغطية الصحفية الغربية المنحازة للسردية الإسرائيلية

تقتضي القراءة التحليلية لتغطية الصحافة الغربية لحرب الاحتلال الإسرائيلي على فلسطين، وضعها في سياقها التاريخي، حيث أصبحت الصحافة متماهية مع خطاب النخب الحاكمة المؤيدة للحرب.

أسامة الرشيدي نشرت في: 17 يناير, 2024
أفكار حول المناهج الدراسية لكليات الصحافة في الشرق الأوسط وحول العالم

لا ينبغي لكليات الصحافة أن تبقى معزولة عن محيطها أو تتجرد من قيمها الأساسية. التعليم الأكاديمي يبدو مهما جدا للطلبة، لكن دون فهم روح الصحافة وقدرتها على التغيير والبناء الديمقراطي، ستبقى برامج الجامعات مجرد "تكوين تقني".

كريغ لاماي نشرت في: 31 ديسمبر, 2023
لماذا يقلب "الرأسمال" الحقائق في الإعلام الفرنسي حول حرب غزة؟

التحالف بين الأيديولوجيا والرأسمال، يمكن أن يكون التفسير الأبرز لانحياز جزء كبير من الصحافة الفرنسية إلى الرواية الإسرائيلية. ما أسباب هذا الانحياز؟ وكيف تواجه "ماكنة" منظمة الأصوات المدافعة عن سردية بديلة؟

نزار الفراوي نشرت في: 29 نوفمبر, 2023
السياق الأوسع للغة اللاإنسانية في وسائل إعلام الاحتلال الإسرائيلي في حرب غزة

من قاموس الاستعمار تنهل غالبية وسائل الإعلام الإسرائيلية خطابها الساعي إلى تجريد الفلسطينيين من صفاتهم الإنسانية ليشكل غطاء لجيش الاحتلال لتبرير جرائم الحرب. من هنا تأتي أهمية مساءلة الصحافة لهذا الخطاب ومواجهته.

شيماء العيسائي نشرت في: 26 نوفمبر, 2023
استخدام الأرقام في تغطية الحروب.. الإنسان أولاً

كيف نستعرض أرقام الذين قتلهم الاحتلال الإسرائيلي دون طمس هوياتهم وقصصهم؟ هل إحصاء الضحايا في التغطية الإعلامية يمكن أن يؤدي إلى "السأم من التعاطف"؟ وكيف نستخدم الأرقام والبيانات لإبقاء الجمهور مرتبطا بالتغطية الإعلامية لجرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل في غزة؟

أروى الكعلي نشرت في: 14 نوفمبر, 2023
الصحافة ومعركة القانون الدولي لمواجهة انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي

من وظائف الصحافة رصد الانتهاكات أثناء الأزمات والحروب، والمساهمة في فضح المتورطين في جرائم الحرب والإبادات الجماعية، ولأن الجرائم في القانون الدولي لا تتقادم، فإن وسائل الإعلام، وهي تغطي حرب إسرائيل على فلسطين، ينبغي أن توظف أدوات القانون الدولي لتقويض الرواية الإسرائيلية القائمة على "الدفاع عن النفس".

نهلا المومني نشرت في: 8 نوفمبر, 2023
"الضحية" والمظلومية.. عن الجذور التاريخية للرواية الإسرائيلية

تعتمد رواية الاحتلال الموجهة بالأساس إلى الرأي العام الغربي على ركائز تجد تفسيرها في الذاكرة التاريخية، محاولة تصوير الإسرائيليين كضحايا للاضطهاد والظلم مؤتمنين على تحقيق "الوعد الإلهي" في أرض فلسطين. ماهي بنية هذه الرواية؟ وكيف ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي في تفتيتها؟

حياة الحريري نشرت في: 5 نوفمبر, 2023
كيف تُعلق حدثاً في الهواء.. في نقد تغطية وسائل الإعلام الفرنسية للحرب في فلسطين

أصبحت وسائل الإعلام الأوروبية، متقدمةً على نظيرتها الأنغلوساكسونية بأشواط في الانحياز للسردية الإسرائيلية خلال تغطيتها للصراع. وهذا الحكم، ليس صادراً عن متعاطف مع القضية الفلسطينية، بل إن جيروم بوردون، مؤرخ الإعلام وأستاذ علم الاجتماع في جامعة تل أبيب، ومؤلف كتاب "القصة المستحيلة: الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ووسائل الإعلام"، وصف التغطية الجارية بــ" الشيء الغريب".

أحمد نظيف نشرت في: 2 نوفمبر, 2023
الجانب الإنساني الذي لا يفنى في الصحافة في عصر ثورة الذكاء الاصطناعي

توجد الصحافة، اليوم، في قلب نقاش كبير حول التأثيرات المفترضة للذكاء الاصطناعي على شكلها ودورها. مهما كانت التحولات، فإن الجانب الإنساني لا يمكن تعويضه، لاسيما فهم السياق وإعمال الحس النقدي وقوة التعاطف.

مي شيغينوبو نشرت في: 8 أكتوبر, 2023
هل يستطيع الصحفي التخلي عن التعليم الأكاديمي في العصر الرقمي؟

هل يستطيع التعليم الأكاديمي وحده صناعة صحفي ملم بالتقنيات الجديدة ومستوعب لدوره في البناء الديمقراطي للمجتمعات؟ وهل يمكن أن تكون الدورات والتعلم الذاتي بديلا عن التعليم الأكاديمي؟

إقبال زين نشرت في: 1 أكتوبر, 2023
العمل الحر في الصحافة.. الحرية مقابل التضحية

رغم أن مفهوم "الفريلانسر" في الصحافة يطلق، عادة، على العمل الحر المتحرر من الالتزامات المؤسسية، لكن تطور هذه الممارسة أبرز أشكالا جديدة لجأت إليها الكثير من المؤسسات الإعلامية خاصة بعد جائحة كورونا.

لندا شلش نشرت في: 18 سبتمبر, 2023
إعلام المناخ وإعادة التفكير في الممارسات التحريرية

بعد إعصار ليبيا الذي خلف آلاف الضحايا، توجد وسائل الإعلام موضع مساءلة حقيقية بسبب عدم قدرتها على التوعية بالتغيرات المناخية وأثرها على الإنسان والطبيعة. تبرز شادن دياب في هذا المقال أهم الممارسات التحريرية التي يمكن أن تساهم في بناء قصص صحفية موجهة لجمهور منقسم ومتشكك، لحماية أرواح الناس.

شادن دياب نشرت في: 14 سبتمبر, 2023
تلفزيون لبنان.. هي أزمة نظام

عاش تلفزيون لبنان خلال الأيام القليلة الماضية احتجاجات وإضرابات للصحفيين والموظفين بسبب تردي أوضاعهم المادية. ترتبط هذه الأزمة، التي دفعت الحكومة إلى التلويح بإغلاقه، مرتبطة بسياق عام مطبوع بالطائفية السياسية. هل تؤشر هذه الأزمة على تسليم "التلفزيون" للقطاع الخاص بعدما كان مرفقا عاما؟

حياة الحريري نشرت في: 15 أغسطس, 2023
وسائل الإعلام في الهند.. الكراهية كاختيار قومي وتحريري

أصبحت الكثير من وسائل الإعلام في خدمة الخطاب القومي المتطرف الذي يتبناه الحزب الحاكم في الهند ضد الأقليات الدينية والعرقية. في غضون سنوات قليلة تحول خطاب الكراهية والعنصرية ضد المسلمين إلى اختيار تحريري وصل حد اتهامهم بنشر فيروس كورونا.

هدى أبو هاشم نشرت في: 1 أغسطس, 2023
مشروع قانون الجرائم الإلكترونية في الأردن.. العودة إلى الوراء مرة أخرى

أثار مشروع قانون الجرائم الإلكترونية في الأردن جدلا كبيرا بين الصحفيين والفقهاء القانونين بعدما أضاف بنودا جديدة تحاول مصادرة حرية الرأي والتعبير على وسائل التواصل الاجتماعي. تقدم هذه الورقة قراءة في الفصول المخالفة للدستور التي تضمنها مشروع القانون، والآليات الجديدة التي وضعتها السلطة للإجهاز على آخر "معقل لحرية التعبير".

مصعب الشوابكة نشرت في: 23 يوليو, 2023
لماذا يفشل الإعلام العربي في نقاش قضايا اللجوء والهجرة؟

تتطلب مناقشة قضايا الهجرة واللجوء تأطيرها في سياقها العام، المرتبط بالأساس بحركة الأفراد في العالم و التناقضات الجوهرية التي تسم التعامل معها خاصة من الدول الغربية. الإعلام العربي، وهو يتناول هذه القضية يبدو متناغما مع الخط الغربي دون مساءلة ولا رقابة للاتفاقات التي تحول المهاجرين إلى قضية للمساومة السياسية والاقتصادية.

أحمد أبو حمد نشرت في: 22 يونيو, 2023
ضحايا المتوسط.. "مهاجرون" أم "لاجئون"؟

هل على الصحفي أن يلتزم بالمصطلحات القانونية الجامدة لوصف غرق مئات الأشخاص واختفائهم قبالة سواحل اليونان؟ أم ثمة اجتهادات صحفية تحترم المرجعية الدولية لحقوق الإنسان وتحفظ الناس كرامتهم وحقهم في الحماية، وهل الموتى مهاجرون دون حقوق أم لاجئون هاربون من جحيم الحروب والأزمات؟

محمد أحداد نشرت في: 20 يونيو, 2023
كيف حققت في قصة اغتيال والدي؟ 

لكل قصة صحفية منظورها الخاص، ولكل منها موضوعها الذي يقتفيه الصحفي ثم يرويه بعد البحث والتقصّي فيه، لكن كيف يكون الحال حين يصبح الصحفي نفسه ضحية لحادثة فظيعة كاغتيال والده مثلا؟ هل بإمكانه البحث والتقصّي ثم رواية قصته وتقديمها كمادة صحفية؟ وأي معايير تفرضها أخلاقيات الصحافة في ذلك كله؟ الصحفية الكولومبية ديانا لوبيز زويلتا تسرد قصة تحقيقها في مقتل والدها.

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 11 يونيو, 2023
ملاحظات حول التغطية الإعلامية للصراع المسلح في السودان

تطرح التغطية الصحفية للصراع المسلح في السودان تحديات مهنية وأخلاقية على الصحفيين خاصة الذين يغطون من الميدان. وأمام شح المعلومات وانخراط بعض وسائل الإعلام في الدعاية السياسية لأحد الأطراف، غابت القصص الحقيقية عن المآسي الإنسانية التي خلفتها هذه الأزمة.  

محمد ميرغني نشرت في: 7 يونيو, 2023