التفكير التصميمي في سياق الإعلام.. لنبدأ من الجمهور دائماً

في عالم اليوم تظهر قنوات جديدة باستمرار، وتتغير الأذواق لدى الجمهور بسرعة فائقة، وتشتد المنافسة بين الشبكات ووسائل الإعلام، ومع تعاظم نطاق التغطية وتزايد الضغط على غرف الأخبار، بات من الضروري تطبيق التفكير التصميمي (Design Thinking) في الممارسة الصحفية اليومية ضمن مكاتب التحرير.

نحن نبحث في كيفية العمل بطريقة أكثر ذكاءً لزيادة جودة الأخبار والتقارير المقدمة إلى الجمهور.  توخيا للفوائد المحتملة، واقتناص فرص تقديم منتجات إعلامية تلبي احتياجات الجمهور وتجذبه، وذلك من خلال تطبيق التفكير التصميمي في الممارسة الصحفية اليومية في مكاتب التحرير.

وعلى الرغم من أن الفكرة قد تبدو صعبة أو غريبة بعض الشيء، إلا أن التفكير التصميمي يمّهد الطريق أمام المؤسسات الإعلامية لمواكبة التغيير القائم وتكييف المحتوى مع متطلبات الجمهور.

 

 أدركت بعض وسائل الإعلام أنها إذا لم تنجح في أن تُشرك الجمهور في صناعة المحتوى، فإنها مهددة بأن تفقد الاتصال به. لذلك بدأت تبحث عن استراتيجية مبتكرة موجهة نحوه، تجعله شريكا في إنشاء المحتوى، والاستفادة من أفكاره في تصميم منتجات إعلامية، ومواجهة تحديات الوصول إلى المصادر الموثوقة داخل غرف الأخبار، وتقديم تقارير معمّقة تهم الجمهور بالفعل، والاستفادة من أفكار الأخير في إنجاز تغطيات إخبارية احترافية.

حتى أن بعض وسائل الإعلام في السويد مثلاً، قامت بإنشاء مجموعة مرجعية متنوعة من فئات الجمهور المستهلك للمواد الإعلامية، للوقوف على احتياجاتهم واعتمدت نهجًا أكثر إنسانية مع مشاركة الجمهور في جميع مراحل تطوير المنتج الإعلامي، والسماح له بالتعليق ومناقشة المنتج الإعلامي في مرحلة مبكرة جداً، ما يمنح المؤسسات الإعلامية العديد من الميزات الإضافية وتحقيق نسب وصول وتصفح أكبر، وهذا ينعكس على النشر والتفاعل، ويساعد على بناء علامة تجارية أقوى.

يعدّ التفكير التصميمي أيضًا تحولاً في نظرية إدارة الأخبار، بدلاً من العمل من أعلى إلى أسفل لحل المشكلات المتعلقة بالمعلومات الكمية، يتم الترويج لمنظور تصاعدي من الأسفل إلى الأعلى مع المعلومات النوعية.

لكن كيف نستخدم التفكير التصميمي في الممارسة الصحفية اليومية في مكاتب التحرير والشركات الإعلامية المختلفة؟

 

ماهية التفكير التصميمي

وفقًا لمؤيدي منهج التفكير التصميمي، فإنه يعدّ نهجاً إبداعياً وطريقة لحل المشكلات المعقدة، حيث توفر مهاراته للمؤسسات الإعلامية والصحفيين منظورًا استراتيجيًا..

نستخدم مصطلح "التفكير التصميمي" عندما نشير إلى عملية إبداعية للانتقال من "أ" إلى "ب "، ليس بشكل عشوائي، ولكن بشكل منهجي بهدف سؤال واختبار أنفسنا، وصولاً للإجابة على هذا السؤال. العامل المشترك بين جميع المنهجيات هو وضع المتلقي (المستخدم، الجمهور، العميل، المستخدم النهائي) الذي يكون غالباً في صلب عملية التصميم. جرت العادة، ألا يكون الجمهور مدعوا للمساهمة من قبل وسائل الإعلام إلا من خلال فعلٍ قد يعد سلبياً أحيانا حيث يُسمح له بالتعليق والمناقشة على المواد التي تم إنتاجها بالفعل. وأكبر مثال على ذلك هو كيفية كتابة العناوين أو تقييم التفاعل على وسائل التواصل الاجتماعي.

تنطلق عملية التصميم عندما يفكّر الصحفي بوصفه مصمماً لزيادة القدرة على الابتكار وحل المشكلات المعقدة، وهذا يتطلب تعاونًا مكثفًا بين فريق داخلي متنوع - من التسويق والتحرير وإنتاج المحتوى إلى الموارد البشرية- وينقسم إلى مجموعتين: الأولى استكشاف مساحة المشكلة والأخرى ترسيم الحلول.

يبدأ المصممون من منظور المستخدم ويختبرون حلولًا جديدة تمامًا بمساعدة الأساليب والأدوات العملية للتصور مثل الرسومات والنماذج الأولية التي تساعد في هيكلة المنتجات الإعلامية، ما يعني أن تضع الجمهور نصب عملية إعداد الخطط وأن تقوم بتطوير المحتوى بما يخدم احتياجات المتلقي بعد دراستها بشكل جيد.

 

جوهر التفكير التصميمي.. الخطوات

 

تلخص مؤسسة Interaction Design Foundation المراحل الخمس لعملية التفكير التصميمي (أو إطار العمل) بناءً على وصف مدرسة ستانفورد دي للعملية:

المرحلة الأولى هي التعاطف: البحث عن احتياجات المستخدمين.

المرحلة الثانية: تحديد احتياجات المستخدمين ومشاكلهم.

المرحلة الثالثة: تحدي الافتراضات وخلق الأفكار.

المرحلة الرابعة: بناء النموذج الأولي للبدء بإنشاء الحلول.

المرحلة الخامسة: اختبار الحلول.

 

في التفاصيل..

تركز المرحلة الأولى على الإنسان، ما يعني تطوير التفاعل مع العملاء والجمهور، يتم ذلك بعد التأكد من أن لديك فهمًا واضحًا لرغباتهم واحتياجاتهم والوظائف التي يتعين القيام بها وسياق استخدام منتجك أو المحتوى الخاص بك، وهذا الفهم يتحقق من خلال الملاحظة أو المقابلة أو غيرها من أشكال البحث، حيث يمكن أن تغيّر هذه الأفكار بشكل جذري فهمك للمشكلة.

تتضمن المرحلة التالية وهي التحديد: جمع المدخلات من مرحلة التقييم لتحديد ما عليك القيام به للمستقبل. تؤطر هذه المرحلة المشروع من خلال تحديد ما تحتاج إلى القيام به بالمحتوى بعد أن تكتشف المشاكل مع فريقك.

في مرحلة التصميم، يتم التركيز على أهداف المحتوى في المرحلة المستقبلية. هنا سيكون سهلاً عليك وعلى وفريقك صياغة المحتوى الذي يلبي احتياجات المستخدمين.

 المرحلة التالية هي التنفيذ، وهنا ستبني التصاميم وتنفذها، حيث سيكون من السهل أن تنشئ المحتوى الملائم لمتطلبات جمهورك.

 

المرحلة الأخيرة من التفكير التصميمي هي مرحلة الاختبار، حيث يتم اختبار الحلول التي تم إنشاؤها في النموذج الأولي. تشمل المراحل الأخيرة من نهج التفكير التصميمي - النشر والقياس والتحسين ومع هذه الخطوات، ستتمكن من معرفة المحتوى المناسب ومعرفة ما إذا كان ملائماً لأهدافك المستقبلية.

 

 

أفضل خمس كتب في التفكير التصميمي للقراءة

 

الكتاب الأول: كتاب الثقة الإبداعية 

 

إنه كتاب قوي وملهم حول إطلاق العنان للإبداع الذي يكمن في كل واحد منا. قام ديفيد كيلي مؤسس IDEO ومبدع Stanford d. school وشقيقه توم كيلي =، شريك IDEO ومؤلف كتاب فن الابتكار == الأكثر مبيعًا، بتأليف الكتاب.

في قصة مسلية وملهمة بشكل لا يصدق تستند إلى قصص لا حصر لها من عملهم في IDEO ومع العديد من أفضل الشركات في العالم، يحدد ديفيد و تومي المبادئ والاستراتيجيات التي ستسمح لنا بالاستفادة من إمكاناتنا الإبداعية في حياتنا العملية والشخصية، وتسمح لنا بالابتكار والتفكير خارج الصندوق فيما يتعلق بكيفية تعاملنا مع المشكلات وحلها. "الثقة الإبداعية" هو كتاب يساعد كل واحد منا على أن يكون أكثر إنتاجية ونجاحًا في حياته ومهنته.

الكتاب متوفر باللغة العربية.

 

الكتاب الثاني "التغيير عن طريق التصميم" "، بقلم تيم براون،.

 

يدور الكتاب حول دور التصميم في إنشاء وتطوير المنظمات والشركات والمجتمعات والحكومات. يقترح تيم براون أن طرق التصميم ليست مفيدة فقط لوكالات التصميم وغيرها من الصناعات الإبداعية، ولكن يمكن استخدامها في جميع الصناعات الأخرى. يمكن تطبيق التفكير التصميمي في المؤسسات الإعلامية ويمكن استخدامه لحل المشكلات من خلال خلق الأفكار وتنظيم المعلومات وما إلى ذلك.

التركيز الآخر في الكتاب هو كيف يبرز التفكير التصميمي إمكانات المشاركة النشطة للمستهلكين، وتحويل الهدف الأساسي من الاستهلاك إلى المشاركة الهادفة للمستهلكين والمنتجين. كما توحي هذه الفكرة بأن الأشياء غير الملموسة هي اليوم أكثر قيمة من الأشياء الملموسة. بحسب تيم براون: "يمكننا استخدام تعاطفنا وفهمنا للناس لتصميم تجارب تخلق فرصًا للمشاركة النشطة والمشاركة".

أصبحت المنهجيات الواردة في الكتاب، والتي تم تطويرها في IDEO، مصدرًا للمهنيين والأكاديميين على حدٍ سواء. وهذا يثبت بطريقة ما مصداقية الآراء الواردة في الكتاب.

بالحديث عن التفكير المرئي في وسائل الإعلام، يقترح براون التفكير في عملية بناء النماذج الأولية بدلاً من مجرد التفكير فيما يجب بناؤه لأنه يشرك المصممين أكثر في الواقع وسياقه. وفي حالة تصميم الخدمات، يقترح لعب الأدوار والتمثيل من أجل وضع نموذج أولي للمشكلة وإدراكها. مثل هذه النماذج تساعدنا لبناء التعاطف مع المستهلك/المستخدم وخلق المزيد من الخدمات والتجارب الجذابة التي تركز على الإنسان. يتحدث أيضًا عن المشاركين النشطين من المستخدمين في عملية التصميم ويذكر بعض أدوات التصميم والأساليب التي يستخدمونها في IDEO مثل ورشة عمل يشارك فيها المستخدم النهائي مع المصممين. أعتقد أن هذه المفاهيم حول تصميم التجربة المتمحورة حول الإنسان مهمة للغاية خاصة في المؤسسات الإعلامية اليوم.

 

الكتاب الثالث دليل التفكير التصميمي، للكتّاب: مايكل لوريك، وباتريك لينك، ولاري لايفر".

يشرح هذا الكتاب كيفية تطبيق التفكير التصميمي عبر مجموعة متنوعة من الصناعات بما فيها صناعة الإعلام والترفيه، ويذكر الأدوات التي من الممكن استخدامها لمواجهة تحولات كبيرة مثل التحول الرقمي.

يمنحك الكتاب الأطر العملية والحلول الواقعية المغلفة بنظرة جديدة تمامًا، للمساعدة على القيادة بوعي إلى آفاق جديدة، من الأنظمة والعمليات إلى الأشخاص والمشاريع والثقافة والرقمنة وما وراء ذلك، يمهد هذا التحول العقلي الذي لا يقدر بثمن الطريق للمؤسسات - والأفراد -   لتحقيق إنجازات عظيمة.

 

الكتاب الرابع: مجموعة أدوات التفكير التصميمي: دليل لإتقان أساليب الابتكار الأكثر شيوعًا وقيمة سلسلة التفكير التصميمي. 

 المؤلفون: مايكل لوريك، باتريك لينك، لاري لايفر.

 

يعد الكتاب دليلا عمليا لتحقيق الابتكار باستخدام أدوات التفكير التصميمي، ويشرح أهم الأدوات والأساليب لوضع التفكير التصميمي موضع التنفيذ. استنادًا إلى أكبر استطلاع دولي حول استخدام التفكير التصميمي، تم وصف الأساليب الأكثر شيوعًا في أربع صفحات لكل منها بواسطة خبير من مجتمع التفكير التصميمي العالمي. إذا كنت منخرطًا في الابتكار أو القيادة أو التصميم، فهذه هي الأدوات التي تحتاجها. تساعدك الإرشادات البسيطة ونصائح الخبراء والقوالب والصور في تنفيذ كل أداة أو طريقة.

تساعد مجموعة أدوات التفكير التصميمي المبتكرين على إتقان المراحل الأولى من عملية الابتكار. إنه تكملة مثالية للكتاب الأكثر مبيعًا دليل التفكير التصميمي.

 

الكتاب الخامس: دليل "تطبيق التفكير التصميمي وقيادة الفريق إلى حلول جديدة في 6 خطوات. ما هو الإبداع؟ كيف تصبح مبدعًا؟

المؤلفون: إنجا وييل، إيزابيل أوسان، لينا ماير.

سواء كنت مبتدئًا في التفكير التصميمي أو من ذوي الخبرة، أنا متأكد من أنك ستجد مصدر إلهام لاجتماع فريقك القادم، ستلهمك الخطوات الموضحة بوضوح في هذا الدليل لإنشاء أفكار رائعة وتنفيذها.

يقدم هذا الكتاب الأساليب اللازمة لبدء الإبداع والتوصل إلى أفكار جديدة بطريقة مرحة. من طريقة 6-3-5 إلى العصف الذهني، ستجد طرقًا لتوليد الأفكار داخل صفحات هذا الكتاب. يوفر دليل البدء السريع قوائم مراجعة وإجراءات وتقنيات للعصف الذهني والتنفيذ، حتى تصل إلى هدفك بشكل إبداعي. لكل مرحلة من المراحل الست، يقدم المؤلفون عمليتي إحماء، لإعداد الفريق للعمل المقبل. سواء كنت وافدًا جديدًا أو خبيرًا في التفكير التصميمي.

في النهاية من المحتمل أنك سمعت المثل القائل: أعط سمكة لشخص ما، وسيحصل على طعام ليوم واحد؛ أما أن تعلم الصيد لشخص ما، فسيساعده على توفير الطعام لمدى الحياة. هذا ينطبق على التفكير التصميمي. نريد أن نعلم الصحفيين كيفية استخدام التفكير التصميمي في حياتهم ومجتمعاتهم وأعمالهم ومؤسساتهم.

 

المزيد من المقالات

إسرائيل و"قانون الجزيرة".. "لا لكاتم الصوت"

قتلوا صحفييها وعائلاتهم، دمروا المقرات، خاضوا حملة منظمة لتشويه سمعة طاقمها.. قناة الجزيرة، التي ظلت تغطي حرب الإبادة الجماعية في زمن انحياز الإعلام الغربي، تواجه تشريعا جديدا للاحتلال الإسرائيلي يوصف بـ "قانون الجزيرة". ما دلالات هذا القانون؟ ولماذا تحاول "أكبر ديمقراطية بالشرق الأوسط" إسكات صوت الجزيرة؟

عمرو حبيب نشرت في: 22 أبريل, 2024
هل يهدد الذكاء الاصطناعي مستقبل المعلق الصوتي في الإعلام؟

يضفي التعليق الصوتي مسحة خاصة على إنتاجات وسائل الإعلام، لكن تطور تطبيقات الذكاء الاصطناعي يطرح أسئلة كبرى من قبيل: هل يهدد الذكاء الاصطناعي مستقبل المعلقين الصوتيين؟ وما واقع استخدامنا لهذه التطبيقات في العالم العربي؟

فاطمة جوني نشرت في: 18 أبريل, 2024
تعذيب الصحفيين في اليمن.. "ولكن السجن أصبح بداخلي"

تعاني اليمن على مدى عشر سنوات واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، إن لم تكن الأسوأ على الإطلاق. يعمل فيها الصحفي اليمني في بيئة معادية لمهنته، ليجد نفسه عُرضة لصنوف من المخاطر الجسيمة التي تتضمن القتل والخطف والاعتقال والتهديد وتقييد حرية النشر والحرمان من حق الوصول إلى المعلومات.

سارة الخباط نشرت في: 5 أبريل, 2024
صدى الأصوات في زمن الأزمات: قوة التدوين الصوتي في توثيق الحروب والنزاعات

في عالم تنتشر فيه المعلومات المضلِّلة والأخبار الزائفة والانحيازات السياسية، يصبح التدوين الصوتي سلاحا قويا في معركة الحقيقة، ما يعزز من قدرة المجتمعات على فهم الواقع من منظور شخصي ومباشر. إنه ليس مجرد وسيلة للتوثيق، بل هو أيضا طريقة لإعادة صياغة السرديات وتمكين الأفراد من إيصال أصواتهم، في أوقات يكون فيها الصمت أو التجاهل مؤلما بشكل خاص.

عبيدة فرج الله نشرت في: 31 مارس, 2024
عن دور المنصات الموجهة للاجئي المخيمات بلبنان في الدفاع عن السردية الفلسطينية

كيف تجاوزت منصات موجهة لمخيمات اللجوء الفلسطينية حالة الانقسام أو التجاهل في الإعلام اللبناني حول الحرب على غزة؟ وهل تشكل هذه المنصات بديلا للإعلام التقليدي في إبقاء القضية الفلسطينية حية لدى اللاجئين؟

أحمد الصباهي نشرت في: 26 مارس, 2024
العلوم الاجتماعيّة في كليّات الصحافة العربيّة.. هل يستفيد منها الطلبة؟

تدرس الكثير من كليات الصحافة بعض تخصصات العلوم الاجتماعية، بيد أن السؤال الذي تطرحه هذه الورقة/ الدراسة هو: هل يتناسب تدريسها مع حاجيات الطلبة لفهم مشاكل المجتمع المعقدة؟ أم أنها تزودهم بعدة نظرية لا تفيدهم في الميدان؟

وفاء أبو شقرا نشرت في: 18 مارس, 2024
عن إستراتيجية طمس السياق في تغطية الإعلام البريطاني السائد للحرب على غزّة

كشف تحليل بحثي صدر عن المركز البريطاني للرقابة على الإعلام (CfMM) عن أنماط من التحيز لصالح الرواية الإسرائيلية ترقى إلى حد التبني الأعمى لها، وهي نتيجة وصل إليها الباحث عبر النظر في عينة من أكثر من 25 ألف مقال وأكثر من 176 ألف مقطع مصور من 13 قناة تلفزيونية خلال الشهر الأول من الحرب فقط.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 13 مارس, 2024
صحفيات غزة.. حكايات موت مضاعف

يوثق التقرير قصص عدد من الصحفيات الفلسطينيات في قطاع غزة، ويستعرض بعضاً من أشكال المعاناة التي يتعرضن لها في ظل حرب الاحتلال الإسرائيلي على القطاع.

فاطمة بشير نشرت في: 12 مارس, 2024
عن العنف الرقمي ضد الصحفيات في الأردن

تبرز دراسة حديثة أن أكثر من نصف الصحفيات الأردنيات تعرضن للعنف الرقمي. البعض منهن اخترن المقاومة، أما البعض الآخر، فقررن ترك المهنة مدفوعات بحماية قانونية ومهنية تكاد تكون منعدمة. هذه قصص صحفيات مع التأثيرات الطويلة المدى مع العنف الرقمي.

فرح راضي الدرعاوي نشرت في: 11 مارس, 2024
الصحافة المرفقة بالجيش وتغطية الحرب: مراجعة نقدية

طرحت تساؤلات عن التداعيات الأخلاقية للصحافة المرفقة بالجيش، ولا سيما في الغزو الإسرائيلي لغزة، وإثارة الهواجس بشأن التفريط بالتوازن والاستقلالية في التغطية الإعلامية للحرب. كيف يمكن أن يتأثر الصحفيون بالدعاية العسكرية المضادة للحقيقة؟

عبير أيوب نشرت في: 10 مارس, 2024
وائل الدحدوح.. أيوب فلسطين

يمكن لقصة وائل الدحدوح أن تكثف مأساة الإنسان الفلسطيني مع الاحتلال، ويمكن أن تختصر، أيضا، مأساة الصحفي الفلسطيني الباحث عن الحقيقة وسط ركام الأشلاء والضحايا.. قتلت عائلته بـ "التقسيط"، لكنه ظل صامدا راضيا بقدر الله، وبقدر المهنة الذي أعاده إلى الشاشة بعد ساعتين فقط من اغتيال عائلته. وليد العمري يحكي قصة "أيوب فلسطين".

وليد العمري نشرت في: 4 مارس, 2024
في ظل "احتلال الإنترنت".. مبادرات إذاعية تهمس بالمعلومات لسكان قطاع غزة

في سياق الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، وقطع شبكات الاتصال والتضييق على المحتوى الفلسطيني، يضحي أثير الإذاعة، وبدرجة أقل التلفاز، وهما وسيلتا الإعلام التقليدي في عُرف الإعلاميين، قناتين لا غنى عنهما للوصول إلى الأخبار في القطاع.

نداء بسومي
نداء بسومي نشرت في: 3 مارس, 2024
خطاب الكراهية والعنصرية في الإعلام السوداني.. وقود "الفتنة"

تنامى خطاب الكراهية والعنصرية في السودان مع اندلاع حرب 15 أبريل/ نيسان، وانخراط صحفيين وإعلاميين ومؤسسات في التحشيد الإثني والقبلي والعنصري، بالتزامن مع تزايد موجات استنفار المدنيين للقتال إلى جانب القوات المسلحة من جهة والدعم السريع من جهة أخرى.

حسام الدين حيدر نشرت في: 2 مارس, 2024
منصات تدقيق المعلومات.. "القبة الحديدية" في مواجهة الدعاية العسكرية الإسرائيلية

يوم السابع من أكتوبر، سعت إسرائيل، كما تفعل دائما، إلى اختطاف الرواية الأولى بترويج سردية قطع الرؤوس وحرق الأطفال واغتصاب النساء قبل أن تكشف منصات التحقق زيفها. خلال الحرب المستمرة على فلسطين، واجه مدققو المعلومات دعاية جيش الاحتلال رغم الكثير من التحديات.

حسام الوكيل نشرت في: 28 فبراير, 2024
كيف نفهم تصاعد الانتقادات الصحفية لتغطية الإعلام الغربي للحرب على قطاع غزّة؟

تتزايد الانتقادات بين الصحفيين حول العالم لتحيّز وسائل الإعلام الغربية المكشوف ضد الفلسطينيين في سياق الحرب الجارية على قطاع غزّة وكتبوا أنّ غرف الأخبار "تتحمل وِزْر خطاب نزع الأنسنة الذي سوّغ التطهير العرقي بحق الفلسطينيين"

بيل دي يونغ نشرت في: 27 فبراير, 2024
حوار | في ضرورة النقد العلمي لتغطية الإعلام الغربي للحرب الإسرائيلية على غزة

نشر موقع ذا إنترسيبت الأمريكي، الذي يفرد مساحة واسعة للاستقصاء الصحفي والنقد السياسي، تحليلا بيانيا موسعا يبرهن على نمط التحيز في تغطية ثلاث وسائل إعلام أمريكية كبرى للحرب الإسرائيلية على غزّة. مجلة الصحافة أجرت حوارا معمقا خاصا مع آدم جونسون، أحد المشاركين في إعداد التقرير، ننقل هنا أبرز ما جاء فيه.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 25 فبراير, 2024
في فهم الفاعلية: الصحفيون وتوثيق الجرائم الدولية

إن توثيق الجرائم الدولية في النزاعات المسلحة يُعد أحد أهم الأدوات لضمان العدالة الجنائية لصالح المدنيين ضحايا الحروب، ومن أهم الوسائل في ملاحقة المجرمين وإثبات تورطهم الجُرمي في هذه الفظاعات.

ناصر عدنان ثابت نشرت في: 24 فبراير, 2024
الصحافة في زمن الحرب: مذكرات صحفي سوداني

منذ اندلاع الحرب بين الجيش السوداني وقوات "الدعم السريع" في منتصف نيسان/أبريل 2023، يواجه الصحفيون في السودان –ولا سيما في مناطق النزاع– تحديات كبيرة خلال عملهم في رصد تطورات الأوضاع الأمنية والإنسانية والاجتماعية والاقتصادية في البلاد جراء الحرب.

معاذ إدريس نشرت في: 23 فبراير, 2024
محرمات الصحافة.. هشاشتها التي لا يجرؤ على فضحها أحد

هل من حق الصحفي أن ينتقد المؤسسة التي يعمل بها؟ لماذا يتحدث عن جميع مشاكل الكون دون أن ينبس بشيء عن هشاشة المهنة التي ينتمي إليها: ضعف الأجور، بيئة عمل تقتل قيم المهنة، ملاك يبحثون عن الربح لا عن الحقيقة؟ متى يدرك الصحفيون أن الحديث عن شؤون مهنتهم ضروري لإنقاذ الصحافة من الانقراض؟

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 20 فبراير, 2024
هل يفرض الحكي اليومي سردية عالمية بديلة للمعاناة الفلسطينية؟

بعيدا عن رواية الإعلام التقليدي الذي بدا جزء كبير منه منحازا لإسرائيل في حربها على غزة، فإن اليوميات غير الخاضعة للرقابة والمنفلتة من مقصلة الخوارزميات على منصات التواصل الاجتماعي قد تصنع سردية بديلة، ستشكل، لاحقا وثيقة تاريخية منصفة للأحداث.

سمية اليعقوبي نشرت في: 19 فبراير, 2024
شبكة قدس الإخبارية.. صحفيون في مواجهة الإبادة

في ذروة حرب الإبادة الجماعية التي تخوضها إسرائيل ضد غزة، كانت شبكة القدس الإخبارية تقاوم الحصار على المنصات الرقمية وتقدم صحفييها شهداء للحقيقة. تسرد هذه المقالة قصة منصة إخبارية دافعت عن قيم المهنة لنقل رواية فلسطين إلى العالم.

يوسف أبو وطفة نشرت في: 18 فبراير, 2024
آيات خضورة.. الاستشهاد عربونا وحيدا للاعتراف

في 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023 استشهدت الصحفية آيات خضورة إثر قصف إسرائيلي لمنزلها في بيت لاهيا شمالي القطاع، بعد ساعات قليلة من توثيقها اللحظات الأخيرة التي عاشتها على وقع أصوات قنابل الفسفور الحارق والقصف العشوائي للأحياء المدنية. هذا بورتريه تكريما لسيرتها من إنجاز الزميل محمد زيدان.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 16 فبراير, 2024
"صحافة المواطن" بغزة.. "الجندي المجهول" في ساحة الحرب

في حرب الإبادة الجماعية في فلسطين وكما في مناطق حرب كثيرة، كان المواطنون الصحفيون ينقلون الرواية الأخرى لما جرى. "شرعية" الميدان في ظروف حرب استثنائية، لم تشفع لهم لنيل الاعتراف المهني. هذه قصص مواطنين صحفيين تحدوا آلة الحرب في فلسطين لنقل جرائم الحرب التي يرتكبها الاحتلال.

منى خضر نشرت في: 14 فبراير, 2024
السقوط المهني المدوي للصحافة الغربية في تغطيتها للإبادة الجماعية في فلسطين

بعد سقوط جدار برلين بشّر المعسكر الرأسمالي المنتشي بانهيار الاتحاد السوفياتي، بالقيم الديمقراطية في مقدمتها الحرية التي ستسود العالم. مع توالي الأحداث، أفرغت هذه الشعارات من محتواها لتصل ذروتها في فلسطين، حيث سقطت هذه القيم، وسقط معها جزء كبير من الإعلام الغربي الذي تخلى عن دوره في الدفاع عن الضحايا.

عبير النجار نشرت في: 12 فبراير, 2024