الإعلام كأداة حرب في يد الاحتلال الإسرائيلي

في الثالث عشر من شهر مايو/أيار عام 2021 عقد المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي جوناثان كونريكوس، مؤتمراً صحفياً أعلن فيه أنه يجري حشد قوات قتالية على طول الحدود مع قطاع غزة استعدادا لاحتمال القيام بعملية برية وأن إسرائيل في مراحل مختلفة من الإعداد للعمليات.

 بعد بضع ساعات بدأت القوات الجوية الإسرائيلية بقصف مناطق مختلفة على الشريط الحدودي لقطاع غزة، ليتبين لاحقاً أن التصريحات لم تكن إلا خدعة عسكرية لدفع مقاتلي المقاومة الفلسطينية للدخول إلى أنفاقهم حتى يتم قصفها فوقهم.

 المفارقة لا تكمن في تصرف الاحتلال، إنما في وسائل الإعلام التي نقلت التصريح دون أن تشكك فيه، والتي لم تسجّل أي اعتراض أو تطلب توضيحات لاحقاً حول استخدامهم كأداة حرب وتضليل من قبل جيش الاحتلال.

 

التضليل كمنهج

 

عند حدوث أي واقعة ضد الشعب الفلسطيني، يلجأ الاحتلال الإسرائيلي إلى استراتيجية قائمة على عدة عناصر؛ أولها اختطاف الرواية الأولى، بحيث يسارع للتصريح حول الرواية بما يتوافق مع ما يريده لرسم الحدث. أما العنصر الثاني فهو خلق الشكوك تجاه أي اتهام يمكن توجيهه له من خلال تقديم "حقائق بديلة" لا يمكن البت في مصداقيتها بالنسبة لوسائل الإعلام غير الموجودة في عين المكان، بينما يتمثل العنصر الثالث في إغراق الإعلام بتصريحات متناسقة من كل مكان، بحيث يصعب أن تتضارب، الأمر الذي يؤكد وجود رواية موحّدة ومنسّقة من خلال جهة أو خلية أزمة تعمل على هندسة هذه التصريحات بشكل سريع.

وتستهدف هذه الاستراتيجية الإعلام العالمي من خلال تكثيف التصريحات الرسمية لوكالات الأنباء العالمية، التي بدورها تستسهل الاختباء خلف التصريحات الرسمية وهي تحاول تقديم خبر سريع لتضمن عدم الوقوع في أخطاء، ويسهل عليها الوصول إلى الناطقين الرسميين من جهة الاحتلال لكثرتهم أولاً، ولتوافرهم ثانياً.

كما يستهدف الاحتلال وسائل التواصل الاجتماعي من خلال الأذرع المتعددة للحسابات الرسمية (وزارات وهيئات رسمية ومسؤولين وناطقين… إلخ) وغير الرسمية مثل الصحفيين والمؤثرين.

ولا تتوانى هذه الاستراتيجية عن بث أخبار مغلوطة ومضللة، مثل ادعاء أن شرطة الاحتلال "كانت تحاول ضمان استعادة الهدوء والأمان لحرم الأقصى بعدما رشق بلطجية فلسطينيون الحجارة، وأطلقوا المفرقعات بدون مبرر، بغية تأجيج الخواطر وتصعيد الأوضاع"، في حين أن كل شهادات العيان والفيديوهات المصوّرة تؤكد بوضوح زيف هذه الرواية.

وكررت إسرائيل الكذب في واقعة الاعتداء على جنازة الشهيدة شيرين أبو عاقلة، حين ادّعت شرطة الاحتلال أنه "تم إلقاء الحجارة من قبل أولئك الذين كانوا بالقرب من التابوت في المستشفى"، ووصفتهم بـ "مثيري الشغب" وحمّلتهم مسؤولية إتلاف سيارة الجنازة، على الرغم من أن الاعتداء الواضح على الجنازة كان يُبث على القنوات التلفزيونية مباشرة وعلى مرآى من العالم أجمع.

 

 

التعامي الإعلامي

 

عند وصف الأحداث الجارية في فلسطين، تتجنّب وسائل الإعلام الغربية نقل التصريحات من شهود العيان أو ذكر ما يشاهدونه في الفيديوهات المنقولة رغم انتشارها الواسع، بل تذهب تجاه نقل التصريحات الرسمية، بحجّة الحياد، فتتحول الحقائق إلى آراء والآراء إلى حقائق.

على سبيل المثال في تقريرها حول استشهاد أبو عاقلة قامت صحيفة نقابة الصحفيين السويديين بنقل تصريحين إسرائيليين، أحدهما للسفير الإسرائيلي في واشنطن، في حين تجاهلت وجود شهود العيان الذين كانوا على بعد أمتار من أبو عاقلة، كما استندت إلى بيان شبكة الجزيرة لذكر أنه تم استهداف أبو عاقلة رغم ارتدائها لسترة الصحفيين، وبهذا جعلت الصحيفة حقيقة ارتداء أبو عاقلة للسترة ورأي السفير الإسرائيلي، أمرين متساويين لدى القارئ.

 

 

وقود الانحياز التوكيدي

 

الاحتلال ومن خلال تقديم روايته البديلة عن الأحداث -التي عادة ما تكون هشّة وقابلة للتفنيد بسهولة- يسعى بشكل أساسي إلى تزويد المنحازين له بسردية يستخدمونها في دفاعهم عن إسرائيل انطلاقا من مبدأ الانحياز التوكيدي Confirmation Bias.

ففي كل حادثة، مهما كانت واضحة ولا تقبل الشك، يلقي الاحتلال لمؤيديه السردية اللازمة لهم ليستخدموها في التشكيك بالوقائع، لا سيما عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وفي كل تغريدة تنشر خبرا أو محتوى يوثّق انتهاكا إسرائيليا ما، ستجد مجموعة من الحسابات تطرح تلك التشكيكات وتقدم السردية الإسرائيلية البديلة. وفي حال لم تستطع إسرائيل تقديم روايتها عن الحدث، أو لم تنشره بعد، ستجدها تقوم بطرح تساؤلات ضبابية من مثل "أوردوا السياق كاملا Put the full context"، مما يوحي للجمهور غير المطلع بوجود نوع من التلاعب بالسياق يسعى للانحياز للجانب الفلسطيني.

أما على صعيد وسائل الإعلام، فإن استخدام أسلوب التضليل يكون عبر توظيف المصطلحات التي تنسب الأفعال للمجهول، أو عبر التأكيد على عدم الحسم لغياب الأدلة القطعية؛ من مثال "لم يتسنَ التأكد من مصادر مستقلة" أو عبر التأكيد على أن المصدر منحاز للجانب الفلسطيني.

وفي كثير من الحالات، لا يسعى لتقديم رواية مقنعة للغرب، ولا يكترث إن قدم رواية هشّة يُمكن تفنيدها ببساطة، لأن كل ما يسعى له هو خلق حالة جدل دائم، تقود الجمهور الغربي للتوجس من اتخاذ موقف، ما يجعله يشكك في كل شيء يراه حول تلك القضية، حتى لو كان من مصدر موثوق، فينزع عادة إلى تجاهل الموضوع والانشغال بأخبار أخرى. وهكذا يستطيع الاحتلال تجنيب الحكومات الحليفة له مغبة غضب الرأي العام من تمويله أو دعمه، واستمرار السياسات المتبعة لانشغال الناس عنها.

إنه ذات الهدف الذي تسعى له بعض الدول من خلق منصات إعلامية تمتهن نشر الأخبار الكاذبة، حتى وإن لم تكن لغاية خدمة هدف سياسي؛ إذ إنها تقوم في بعض الأحيان وبشكل متعمد بنشر أخبار كاذبة لا يمكن لأي شخص تصديقها، لأنها تريد بذلك تقويض ثقة الناس بالإعلام ككل، لا سيما المهني منه.

 

"لست معي إذن أنت عدوي"

 

لا يفكّر الاحتلال كثيراً قبل استهداف الصحفيين بشكل مباشر، ففي أحداث الاعتداءات على المسجد الأقصى شهر إبريل/نيسان أصيب ثلاثة صحفيين على الأقل بشكل مباشر على يد شرطة الاحتلال، منهم المصور رامي الخطيب الذي ظهر بفيديو وهو يتعرض للضرب من قبل 6 من أفراد الشرطة.

وفي تصريحات صحفية للمتحدث باسم الجيش الاحتلال ران كوخاف، بعد استشهاد أبو عاقلة مباشرة، قال فيها إنها كانت تصور وتعمل لصالح وسيلة إعلامية وسط فلسطينيين مسلحين، ووصفها بأنها كانت مسلحّة بالكاميرات، الأمر الذي يعزز فرضية رغبة الاحتلال في استهداف الصحفيين بشكل مباشر بهدف إخفاء تصرفاته تجاه الشعب الفلسطيني، عن الرأي العام العالمي.

 

 

 

المزيد من المقالات

التغطية الصحفية للبرلمان.. الجندي المجهول في جبهة الديمقراطية

تتقاطع أدوار البرلمان والصحافة في الرقابة على الجهاز التنفيذي، بوسائل مختلفة. وإذا كان البرلمان هو منبع التشريع ومساءلة سياسات الحكومة، فإن الصحافة تتحول إلى سلطة رقابة على أداء السلطتين التنفيذية والتشريعية تستلزم من الصحفي امتلاك مهارات خاصة تجمع بين التكوين القانوني والسياسي والقدرة على الاستقصاء.

يونس مسكين نشرت في: 2 أغسطس, 2022
تغطيات إنقاذ الطفل ريان... طغيان اللهاث وراء "الترند"

 رغم مرور شهور على قضية الطفل ريان الذي لقي حتفه داخل بئر في المغرب، إلا أن استئثار قضيته بتغطية إعلامية غير مسبوقة ما يزال يطرح الكثير من الأسئلة المهنية والأخلاقية لاسيما ما يتعلق باللهاث وراء الترند.

محمد عزام نشرت في: 17 يوليو, 2022
جنوب السودان.. أكثر من خاسر في معركة حرية الصحافة

 كانت أحلام الثورة عالية قبل أن تصطدم بتحديات الدولة الفتية. غداة الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة، يواجه الصحفيون في جنوب السودان الاعتقالات والاختطافات، مع إفلات الجناة من العقاب والمساءلة.

ملوال دينق نشرت في: 3 يوليو, 2022
في مواجهة غوغل وفيسبوك.. لماذا لا تقتدي الصحافة العربية بـ "التجربة الأسترالية؟

أجبرت كل من أستراليا وفرنسا وبريطانيا غوغل وفيسبوك على التفاوض مع تكتلات لوسائل الإعلام لدفع تعويضات عن استخدام المحتوى. في العالم العربي، ما تزال المبادرات ضعيفة جدا أمام ضعف التشريعات وحالة الاستقطاب السياسي رغم أن هذه الشركات تكبدها سنويا خسائر اقتصادية كبيرة.

إسماعيل عزام نشرت في: 27 يونيو, 2022
نزول الكتابة إلى الميدان

لا قيمة للمادة الصحفية والأدبية دون النزول إلى الميدان والبحث عن الحقيقة التي قد تكون متناقضة للأحكام المسبقة. في تجربة أحمد سعداوي، تقاطعات كثيرة بين الصحافة والأدب، لكن حتى وهو يكتب روايته "فرانكشتاين في بغداد" الحائزة على جائزة البوكر العالمية للرواية، ظلت صلته وثيقة بالميدان.

أحمد سعدواي نشرت في: 26 يونيو, 2022
هل السرد الصحفي مضلل؟

تؤدي السرديات في الصحافة إلى ترسيخ الكليشيهات وأحكام القيمة التي تعج بالأكاذيب والخرافات. متى كانت لبنان "سويسرا" الشرق، ومتى  كان بلدا مزدهرا؟ تتغذى هذه الأحكام باستعداد فطري لدى الجمهور للإيمان بالأفكار المتماهية مع انحيازاتهم.

بلال خبيز نشرت في: 20 يونيو, 2022
"خلص.. الصحافة وترتني".. عن السقوط الأخلاقي للصحفيين

يسقط الكثير من الصحفيين خاصة على التلفزيون في أخطاء مهنية وأخلاقية إما بشكل واعي أو غير واعي. تبرز هذه المقالة أبرزها.

لندا شلش نشرت في: 19 يونيو, 2022
النموذج الاقتصادي للصحافة العربية.. فشل بكل الطرق

كانت المعادلة الاستثمارية للمؤسسات الإعلامية سابقا سهلة وسريعة: إعلانات في الجريدة أو التلفزيون، شراء نسخة الجريدة يوميا، أو اشتراك في محطة تلفزيونية لميسوري الحال.

سامية عايش نشرت في: 13 يونيو, 2022
في مواجهة غوغل وفيسبوك.. لماذا لا تقتدي الصحافة العربية بـ "التجربة الأسترالية؟

أجبرت كل من أستراليا وفرنسا وبريطانيا غوغل وفيسبوك على التفاوض مع تكتلات لوسائل الإعلام لدفع تعويضات عن استخدام المحتوى. في العالم العربي، ما تزال المبادرات ضعيفة جدا أمام ضعف التشريعات وحالة الاستقطاب السياسي رغم أن هذه الشركات تكبدها سنويا خسائر اقتصادية كبيرة.

إسماعيل عزام نشرت في: 13 يونيو, 2022
في السلفادور.. "قوانين المافيا" لمحاكمة الصحفيين

وجدت السلطة في السلفادور منفذا جديدا لتقليم أظافر الصحفيين المزعجين بتوظيف "قانون المافيا"، فأبقت على العبارات غامضة وفضفاضة، يختص قضاة تابعون للسلطة بتأويلها وفق ما يريده الرئيس.

دافيد أرنستو بيريز نشرت في: 12 يونيو, 2022
جيوسي:  ريادة الأعمال هو طوق النجاة للصحافة العربية

لم يتطور مفهوم ريادة الأعمال في العالم العربي، وفي ظرفية تعيش فيها الكثير من وسائل الإعلام صعوبات اقتصادية بسبب فيروس كورونا، تبرز أهميته عبر تدريب الصحفيين على المهارات الرقمية وتطوير غرف الأخبار، والأهم من ذلك، تقديم نماذج اقتصادية ناجحة.

أحمد أبو حمد نشرت في: 7 يونيو, 2022
السرد الصحفي لا ينبت في البلدان السياسية القاحلة

يتهم الصحفيون دائما بأن قصصهم جافة وتفتقر للسرد المعزز بالمعلومات دون فهم عميق للسياق الذي يدفعهم إلى ذلك: بيئة سياسية معادية لحرية التعبير، ترسانة تشريعية ضد الولوج إلى المعلومات، إرث طويل من التلقي، غياب مرجعية صحفية، والنتيجة، ممارسة سردية مشوهة تحتفي بالأدب والأيدولوجيا على حساب القيمة الأصيلة للصحافة المتمثلة في الإخبار بدقة.

محمد أحداد نشرت في: 6 يونيو, 2022
أن تكون صحفيا.. دروس مهنية وحياتية

يحكي أسامة الرشيدي عن مساره الصحفي وكيف يؤدي التعلم الذاتي وتطوير المهارات إلى التكيف مع التحول الرقمي، خاصة ما يرتبط بفهم حاجيات الجمهور والارتقاء بالمحتوى الصحفي.

أسامة الرشيدي نشرت في: 1 يونيو, 2022
البرامج الترفيهية في تونس.. تحالف الرأسمال لقتل الصحافة الجادة

حرية الصحافة التي حررتها الثورة التونسية، لم تؤد فقط إلى تعزيز دور مراقبة السلطة، بل إلى انتشار ظاهرة البرامج الترفيهية التي "اجتاحت" القنوات التلفزيونية والإذاعية. لقد وجد "الرأسمال" منفذا لضرب الصحافة الجادة، وتحويل حرية الصحافة إلى مجرد شعار فارغ.

محمد اليوسفي نشرت في: 26 مايو, 2022
"لا تنظر للأعلى".. هجاء سينمائي لمكينة الإعلام "الفاسدة"

مذنب ضخم يقترب من إفناء الكوكب، يكتشفه عالم وطالبته، فيحاولان إخبار رئيسة الولايات المتحدة الأمريكية بالكارثة، لكنها تبدو مشغولة أكثر بنتائج الانتخابات، ثم يقرران التوجه لوسائل الإعلام التي رأت أن خبر انفصال مغنية مشهورة أهم من فناء الكوكب. الفيلم هجاء للمنظومة الإعلامية والسياسية الفاسدة التي تغذيها قيم الرأسمالية الحديثة.

مها زراقط نشرت في: 18 مايو, 2022
الصحافة العالمية.. "تتحقق من الأخبار إلا في فلسطين"

بعد اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة من طرف قوات الاحتلال تماهت غالبية وسائل الإعلام العالمية مع الرواية الإسرائيلية التي اتهمت مسلحين فلسطينيين باستهدافها قبل أن تتراجع عنها. ضاعت الحقيقة وسط العبارات التي تخفي هوية "الجلاد" مثل "اشتباكات" و"صراع". تكشف هذه التغطية مرة أخرى عن "السقوط الأخلاقي" للإعلام الغربي خاصة في قضية فلسطين.

سمية اليعقوبي نشرت في: 13 مايو, 2022
في رحيل شيرين المدوي وصمود الصحفيين الفلسطينيين

اغتيال شيرين أبو عاقلة من قوات الاحتلال تشكل رسالة خوف لجميع الصحفيين الفلسطينيين الذين يفضحون ممارساته في الميدان. بالنسبة للاحتلال، فإن الحقيقة هي عدوها الأول، وينبغي أن تحارب ولو بالرصاص.

عبير النجار نشرت في: 12 مايو, 2022
ملاحظات على التغطية الإعلامية للانتخابات اللبنانية

يعيش لبنان على وقع تنافس سياسي محتدم حول الانتخابات التشريعية. وسائل الإعلام وجدت الفرصة مناسبة لاستعادة  الخسائر التي تكبدتها أثناء انتشار فيروس كورونا، لكن احتضان النقاش والدعاية الانتخابية رافقتها تجاوزات مهنية وأخلاقية يرصدها هذا المقال.

أيمن المصري نشرت في: 27 أبريل, 2022
"أساسيات أمن المعلومات".. دليل للصحفيين ومديري غرف الأخبار

في كل يوم يظهر أن صحفيين من مختلف دول العالم تعرضت هواتفهم للاختراق خاصة باستخدام برنامج "بيغاسوس"، وتظهر معه، أيضا، الحاجة المتزايدة لتدريب الصحفيين على حماية مصادرهم. هذه قراءة في كتاب "أساسيات أمن المعلومات.. دليل للصحفيين ومديري غرف الأخبار" عن جامعة كولومبيا يقدم تجارب صحفيين في حماية معلوماتهم.

عثمان كباشي نشرت في: 19 أبريل, 2022
فيسبوك وفلسطين.. التكرار في مواجهة اغتيال المعنى

اختار الصحفيون والنشطاء الفلسطنيون "فيسبوك تحجب القدس" شعارا لحملتهم أمام سعي المحتل الإسرائيلي إلى مزيد من حصار الرواية الفلسطينية على المنصات الرقمية بعد النجاح الذي حققته أثناء العدوان الأخير على غزة.

إياد الرفاعي نشرت في: 17 أبريل, 2022
"كوفيد-19" ومستقبل صحافة البيانات في العالم العربي 

إذا كانت جائحة فيروس كورونا، قد أفضت إلى تسريع وتيرة التحول الرقمي، فإنها أيضا، أحدثت تحولات عميقة على مهنة الصحافة، منها الوعي بأهمية صحافة البيانات. الدور الذي قام به صحفيو البيانات في التفسير والوساطة بين الجمهور والعلماء، أعاد السؤال القديم الجديد إلى الواجهة: هل كانت الصحافة العربية في مستوى هذا التحدي؟ 

محمود بركات نشرت في: 4 أبريل, 2022
صحافة الحلول أو أن تضع السياسيين في غرف مغلقة!

ثمة مفاهيم مغلوطة عن صحافة الحلول، حيث ينظر إليها بأنها تقترح مخارج لمشاكل المجتمع، بينما هي في الأصل صحافة مساءلة تسعى إلى إحراج السياسيين والحيلولة دون توظيف "لغة الخشب"، عبر التقصي والبحث الميداني العميق.

أروى الكعلي نشرت في: 3 أبريل, 2022
التلفزيون كتابع لمنصات التواصل الاجتماعي 

في عصر التكنولوجيا الرقمية، لا تتحكم القنوات التلفزيونية في أولوياتها التحريرية بقدر ما صارت تابعة لأجندة وسائل التواصل الاجتماعي. هذا التأثر غذاه "هجرة" الجمهور إلى وسائل التواصل الاجتماعي، وكذلك عدم قدرة الإعلام التقليدي على مواكبة التحول في توجهات الجمهور وتفضيلاته.

عمار عز نشرت في: 30 مارس, 2022
الإعلام وأزمة المصطلحات أثناء "الصراعات والحروب"

تباينت الرؤى التحريرية لوسائل الإعلام في استخدام المصطلحات، فوظفت "الأزمة"، "الصراع"، "الحرب في/على أوكرانيا"، "الحرب الروسية الأوكرانية"... إلخ. في هذا المقال يشرح الأكاديمي بدر الشافعي المعايير التي تحكم استعمال المصطلحات داخل غرف الأخبار وخلفياتها السياسية والقانونية. 

بدر حسن شافعي نشرت في: 15 مارس, 2022