الإعلام كأداة حرب في يد الاحتلال الإسرائيلي

في الثالث عشر من شهر مايو/أيار عام 2021 عقد المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي جوناثان كونريكوس، مؤتمراً صحفياً أعلن فيه أنه يجري حشد قوات قتالية على طول الحدود مع قطاع غزة استعدادا لاحتمال القيام بعملية برية وأن إسرائيل في مراحل مختلفة من الإعداد للعمليات.

 بعد بضع ساعات بدأت القوات الجوية الإسرائيلية بقصف مناطق مختلفة على الشريط الحدودي لقطاع غزة، ليتبين لاحقاً أن التصريحات لم تكن إلا خدعة عسكرية لدفع مقاتلي المقاومة الفلسطينية للدخول إلى أنفاقهم حتى يتم قصفها فوقهم.

 المفارقة لا تكمن في تصرف الاحتلال، إنما في وسائل الإعلام التي نقلت التصريح دون أن تشكك فيه، والتي لم تسجّل أي اعتراض أو تطلب توضيحات لاحقاً حول استخدامهم كأداة حرب وتضليل من قبل جيش الاحتلال.

 

التضليل كمنهج

 

عند حدوث أي واقعة ضد الشعب الفلسطيني، يلجأ الاحتلال الإسرائيلي إلى استراتيجية قائمة على عدة عناصر؛ أولها اختطاف الرواية الأولى، بحيث يسارع للتصريح حول الرواية بما يتوافق مع ما يريده لرسم الحدث. أما العنصر الثاني فهو خلق الشكوك تجاه أي اتهام يمكن توجيهه له من خلال تقديم "حقائق بديلة" لا يمكن البت في مصداقيتها بالنسبة لوسائل الإعلام غير الموجودة في عين المكان، بينما يتمثل العنصر الثالث في إغراق الإعلام بتصريحات متناسقة من كل مكان، بحيث يصعب أن تتضارب، الأمر الذي يؤكد وجود رواية موحّدة ومنسّقة من خلال جهة أو خلية أزمة تعمل على هندسة هذه التصريحات بشكل سريع.

وتستهدف هذه الاستراتيجية الإعلام العالمي من خلال تكثيف التصريحات الرسمية لوكالات الأنباء العالمية، التي بدورها تستسهل الاختباء خلف التصريحات الرسمية وهي تحاول تقديم خبر سريع لتضمن عدم الوقوع في أخطاء، ويسهل عليها الوصول إلى الناطقين الرسميين من جهة الاحتلال لكثرتهم أولاً، ولتوافرهم ثانياً.

كما يستهدف الاحتلال وسائل التواصل الاجتماعي من خلال الأذرع المتعددة للحسابات الرسمية (وزارات وهيئات رسمية ومسؤولين وناطقين… إلخ) وغير الرسمية مثل الصحفيين والمؤثرين.

ولا تتوانى هذه الاستراتيجية عن بث أخبار مغلوطة ومضللة، مثل ادعاء أن شرطة الاحتلال "كانت تحاول ضمان استعادة الهدوء والأمان لحرم الأقصى بعدما رشق بلطجية فلسطينيون الحجارة، وأطلقوا المفرقعات بدون مبرر، بغية تأجيج الخواطر وتصعيد الأوضاع"، في حين أن كل شهادات العيان والفيديوهات المصوّرة تؤكد بوضوح زيف هذه الرواية.

وكررت إسرائيل الكذب في واقعة الاعتداء على جنازة الشهيدة شيرين أبو عاقلة، حين ادّعت شرطة الاحتلال أنه "تم إلقاء الحجارة من قبل أولئك الذين كانوا بالقرب من التابوت في المستشفى"، ووصفتهم بـ "مثيري الشغب" وحمّلتهم مسؤولية إتلاف سيارة الجنازة، على الرغم من أن الاعتداء الواضح على الجنازة كان يُبث على القنوات التلفزيونية مباشرة وعلى مرآى من العالم أجمع.

 

 

التعامي الإعلامي

 

عند وصف الأحداث الجارية في فلسطين، تتجنّب وسائل الإعلام الغربية نقل التصريحات من شهود العيان أو ذكر ما يشاهدونه في الفيديوهات المنقولة رغم انتشارها الواسع، بل تذهب تجاه نقل التصريحات الرسمية، بحجّة الحياد، فتتحول الحقائق إلى آراء والآراء إلى حقائق.

على سبيل المثال في تقريرها حول استشهاد أبو عاقلة قامت صحيفة نقابة الصحفيين السويديين بنقل تصريحين إسرائيليين، أحدهما للسفير الإسرائيلي في واشنطن، في حين تجاهلت وجود شهود العيان الذين كانوا على بعد أمتار من أبو عاقلة، كما استندت إلى بيان شبكة الجزيرة لذكر أنه تم استهداف أبو عاقلة رغم ارتدائها لسترة الصحفيين، وبهذا جعلت الصحيفة حقيقة ارتداء أبو عاقلة للسترة ورأي السفير الإسرائيلي، أمرين متساويين لدى القارئ.

 

 

وقود الانحياز التوكيدي

 

الاحتلال ومن خلال تقديم روايته البديلة عن الأحداث -التي عادة ما تكون هشّة وقابلة للتفنيد بسهولة- يسعى بشكل أساسي إلى تزويد المنحازين له بسردية يستخدمونها في دفاعهم عن إسرائيل انطلاقا من مبدأ الانحياز التوكيدي Confirmation Bias.

ففي كل حادثة، مهما كانت واضحة ولا تقبل الشك، يلقي الاحتلال لمؤيديه السردية اللازمة لهم ليستخدموها في التشكيك بالوقائع، لا سيما عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وفي كل تغريدة تنشر خبرا أو محتوى يوثّق انتهاكا إسرائيليا ما، ستجد مجموعة من الحسابات تطرح تلك التشكيكات وتقدم السردية الإسرائيلية البديلة. وفي حال لم تستطع إسرائيل تقديم روايتها عن الحدث، أو لم تنشره بعد، ستجدها تقوم بطرح تساؤلات ضبابية من مثل "أوردوا السياق كاملا Put the full context"، مما يوحي للجمهور غير المطلع بوجود نوع من التلاعب بالسياق يسعى للانحياز للجانب الفلسطيني.

أما على صعيد وسائل الإعلام، فإن استخدام أسلوب التضليل يكون عبر توظيف المصطلحات التي تنسب الأفعال للمجهول، أو عبر التأكيد على عدم الحسم لغياب الأدلة القطعية؛ من مثال "لم يتسنَ التأكد من مصادر مستقلة" أو عبر التأكيد على أن المصدر منحاز للجانب الفلسطيني.

وفي كثير من الحالات، لا يسعى لتقديم رواية مقنعة للغرب، ولا يكترث إن قدم رواية هشّة يُمكن تفنيدها ببساطة، لأن كل ما يسعى له هو خلق حالة جدل دائم، تقود الجمهور الغربي للتوجس من اتخاذ موقف، ما يجعله يشكك في كل شيء يراه حول تلك القضية، حتى لو كان من مصدر موثوق، فينزع عادة إلى تجاهل الموضوع والانشغال بأخبار أخرى. وهكذا يستطيع الاحتلال تجنيب الحكومات الحليفة له مغبة غضب الرأي العام من تمويله أو دعمه، واستمرار السياسات المتبعة لانشغال الناس عنها.

إنه ذات الهدف الذي تسعى له بعض الدول من خلق منصات إعلامية تمتهن نشر الأخبار الكاذبة، حتى وإن لم تكن لغاية خدمة هدف سياسي؛ إذ إنها تقوم في بعض الأحيان وبشكل متعمد بنشر أخبار كاذبة لا يمكن لأي شخص تصديقها، لأنها تريد بذلك تقويض ثقة الناس بالإعلام ككل، لا سيما المهني منه.

 

"لست معي إذن أنت عدوي"

 

لا يفكّر الاحتلال كثيراً قبل استهداف الصحفيين بشكل مباشر، ففي أحداث الاعتداءات على المسجد الأقصى شهر إبريل/نيسان أصيب ثلاثة صحفيين على الأقل بشكل مباشر على يد شرطة الاحتلال، منهم المصور رامي الخطيب الذي ظهر بفيديو وهو يتعرض للضرب من قبل 6 من أفراد الشرطة.

وفي تصريحات صحفية للمتحدث باسم الجيش الاحتلال ران كوخاف، بعد استشهاد أبو عاقلة مباشرة، قال فيها إنها كانت تصور وتعمل لصالح وسيلة إعلامية وسط فلسطينيين مسلحين، ووصفها بأنها كانت مسلحّة بالكاميرات، الأمر الذي يعزز فرضية رغبة الاحتلال في استهداف الصحفيين بشكل مباشر بهدف إخفاء تصرفاته تجاه الشعب الفلسطيني، عن الرأي العام العالمي.

 

 

 

المزيد من المقالات

الإدانة المستحيلة للاحتلال: في نقد «صحافة لوم الضحايا»

تعرضت القيم الديمقراطية التي انبنى عليها الإعلام الغربي إلى "هزة" كبرى في حرب غزة، لتتحول من أداة توثيق لجرائم الحرب، إلى جهاز دعائي يلقي اللوم على الضحايا لتبرئة إسرائيل. ما هي أسس هذا "التكتيك"؟

أحمد نظيف نشرت في: 15 فبراير, 2024
قرار محكمة العدل الدولية.. فرصة لتعزيز انفتاح الصحافة الغربية على مساءلة إسرائيل؟

هل يمكن أن تعيد قرارات محكمة العدل الدولية الاعتبار لإعادة النظر في المقاربة الصحفية التي تصر عليها وسائل إعلام غربية في تغطيتها للحرب الإسرائيلية على فلسطين؟

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 31 يناير, 2024
عن جذور التغطية الصحفية الغربية المنحازة للسردية الإسرائيلية

تقتضي القراءة التحليلية لتغطية الصحافة الغربية لحرب الاحتلال الإسرائيلي على فلسطين، وضعها في سياقها التاريخي، حيث أصبحت الصحافة متماهية مع خطاب النخب الحاكمة المؤيدة للحرب.

أسامة الرشيدي نشرت في: 17 يناير, 2024
أفكار حول المناهج الدراسية لكليات الصحافة في الشرق الأوسط وحول العالم

لا ينبغي لكليات الصحافة أن تبقى معزولة عن محيطها أو تتجرد من قيمها الأساسية. التعليم الأكاديمي يبدو مهما جدا للطلبة، لكن دون فهم روح الصحافة وقدرتها على التغيير والبناء الديمقراطي، ستبقى برامج الجامعات مجرد "تكوين تقني".

كريغ لاماي نشرت في: 31 ديسمبر, 2023
لماذا يقلب "الرأسمال" الحقائق في الإعلام الفرنسي حول حرب غزة؟

التحالف بين الأيديولوجيا والرأسمال، يمكن أن يكون التفسير الأبرز لانحياز جزء كبير من الصحافة الفرنسية إلى الرواية الإسرائيلية. ما أسباب هذا الانحياز؟ وكيف تواجه "ماكنة" منظمة الأصوات المدافعة عن سردية بديلة؟

نزار الفراوي نشرت في: 29 نوفمبر, 2023
السياق الأوسع للغة اللاإنسانية في وسائل إعلام الاحتلال الإسرائيلي في حرب غزة

من قاموس الاستعمار تنهل غالبية وسائل الإعلام الإسرائيلية خطابها الساعي إلى تجريد الفلسطينيين من صفاتهم الإنسانية ليشكل غطاء لجيش الاحتلال لتبرير جرائم الحرب. من هنا تأتي أهمية مساءلة الصحافة لهذا الخطاب ومواجهته.

شيماء العيسائي نشرت في: 26 نوفمبر, 2023
استخدام الأرقام في تغطية الحروب.. الإنسان أولاً

كيف نستعرض أرقام الذين قتلهم الاحتلال الإسرائيلي دون طمس هوياتهم وقصصهم؟ هل إحصاء الضحايا في التغطية الإعلامية يمكن أن يؤدي إلى "السأم من التعاطف"؟ وكيف نستخدم الأرقام والبيانات لإبقاء الجمهور مرتبطا بالتغطية الإعلامية لجرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل في غزة؟

أروى الكعلي نشرت في: 14 نوفمبر, 2023
الصحافة ومعركة القانون الدولي لمواجهة انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي

من وظائف الصحافة رصد الانتهاكات أثناء الأزمات والحروب، والمساهمة في فضح المتورطين في جرائم الحرب والإبادات الجماعية، ولأن الجرائم في القانون الدولي لا تتقادم، فإن وسائل الإعلام، وهي تغطي حرب إسرائيل على فلسطين، ينبغي أن توظف أدوات القانون الدولي لتقويض الرواية الإسرائيلية القائمة على "الدفاع عن النفس".

نهلا المومني نشرت في: 8 نوفمبر, 2023
"الضحية" والمظلومية.. عن الجذور التاريخية للرواية الإسرائيلية

تعتمد رواية الاحتلال الموجهة بالأساس إلى الرأي العام الغربي على ركائز تجد تفسيرها في الذاكرة التاريخية، محاولة تصوير الإسرائيليين كضحايا للاضطهاد والظلم مؤتمنين على تحقيق "الوعد الإلهي" في أرض فلسطين. ماهي بنية هذه الرواية؟ وكيف ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي في تفتيتها؟

حياة الحريري نشرت في: 5 نوفمبر, 2023
كيف تُعلق حدثاً في الهواء.. في نقد تغطية وسائل الإعلام الفرنسية للحرب في فلسطين

أصبحت وسائل الإعلام الأوروبية، متقدمةً على نظيرتها الأنغلوساكسونية بأشواط في الانحياز للسردية الإسرائيلية خلال تغطيتها للصراع. وهذا الحكم، ليس صادراً عن متعاطف مع القضية الفلسطينية، بل إن جيروم بوردون، مؤرخ الإعلام وأستاذ علم الاجتماع في جامعة تل أبيب، ومؤلف كتاب "القصة المستحيلة: الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ووسائل الإعلام"، وصف التغطية الجارية بــ" الشيء الغريب".

أحمد نظيف نشرت في: 2 نوفمبر, 2023
الجانب الإنساني الذي لا يفنى في الصحافة في عصر ثورة الذكاء الاصطناعي

توجد الصحافة، اليوم، في قلب نقاش كبير حول التأثيرات المفترضة للذكاء الاصطناعي على شكلها ودورها. مهما كانت التحولات، فإن الجانب الإنساني لا يمكن تعويضه، لاسيما فهم السياق وإعمال الحس النقدي وقوة التعاطف.

مي شيغينوبو نشرت في: 8 أكتوبر, 2023
هل يستطيع الصحفي التخلي عن التعليم الأكاديمي في العصر الرقمي؟

هل يستطيع التعليم الأكاديمي وحده صناعة صحفي ملم بالتقنيات الجديدة ومستوعب لدوره في البناء الديمقراطي للمجتمعات؟ وهل يمكن أن تكون الدورات والتعلم الذاتي بديلا عن التعليم الأكاديمي؟

إقبال زين نشرت في: 1 أكتوبر, 2023
العمل الحر في الصحافة.. الحرية مقابل التضحية

رغم أن مفهوم "الفريلانسر" في الصحافة يطلق، عادة، على العمل الحر المتحرر من الالتزامات المؤسسية، لكن تطور هذه الممارسة أبرز أشكالا جديدة لجأت إليها الكثير من المؤسسات الإعلامية خاصة بعد جائحة كورونا.

لندا شلش نشرت في: 18 سبتمبر, 2023
إعلام المناخ وإعادة التفكير في الممارسات التحريرية

بعد إعصار ليبيا الذي خلف آلاف الضحايا، توجد وسائل الإعلام موضع مساءلة حقيقية بسبب عدم قدرتها على التوعية بالتغيرات المناخية وأثرها على الإنسان والطبيعة. تبرز شادن دياب في هذا المقال أهم الممارسات التحريرية التي يمكن أن تساهم في بناء قصص صحفية موجهة لجمهور منقسم ومتشكك، لحماية أرواح الناس.

شادن دياب نشرت في: 14 سبتمبر, 2023
تلفزيون لبنان.. هي أزمة نظام

عاش تلفزيون لبنان خلال الأيام القليلة الماضية احتجاجات وإضرابات للصحفيين والموظفين بسبب تردي أوضاعهم المادية. ترتبط هذه الأزمة، التي دفعت الحكومة إلى التلويح بإغلاقه، مرتبطة بسياق عام مطبوع بالطائفية السياسية. هل تؤشر هذه الأزمة على تسليم "التلفزيون" للقطاع الخاص بعدما كان مرفقا عاما؟

حياة الحريري نشرت في: 15 أغسطس, 2023
وسائل الإعلام في الهند.. الكراهية كاختيار قومي وتحريري

أصبحت الكثير من وسائل الإعلام في خدمة الخطاب القومي المتطرف الذي يتبناه الحزب الحاكم في الهند ضد الأقليات الدينية والعرقية. في غضون سنوات قليلة تحول خطاب الكراهية والعنصرية ضد المسلمين إلى اختيار تحريري وصل حد اتهامهم بنشر فيروس كورونا.

هدى أبو هاشم نشرت في: 1 أغسطس, 2023
مشروع قانون الجرائم الإلكترونية في الأردن.. العودة إلى الوراء مرة أخرى

أثار مشروع قانون الجرائم الإلكترونية في الأردن جدلا كبيرا بين الصحفيين والفقهاء القانونين بعدما أضاف بنودا جديدة تحاول مصادرة حرية الرأي والتعبير على وسائل التواصل الاجتماعي. تقدم هذه الورقة قراءة في الفصول المخالفة للدستور التي تضمنها مشروع القانون، والآليات الجديدة التي وضعتها السلطة للإجهاز على آخر "معقل لحرية التعبير".

مصعب الشوابكة نشرت في: 23 يوليو, 2023
لماذا يفشل الإعلام العربي في نقاش قضايا اللجوء والهجرة؟

تتطلب مناقشة قضايا الهجرة واللجوء تأطيرها في سياقها العام، المرتبط بالأساس بحركة الأفراد في العالم و التناقضات الجوهرية التي تسم التعامل معها خاصة من الدول الغربية. الإعلام العربي، وهو يتناول هذه القضية يبدو متناغما مع الخط الغربي دون مساءلة ولا رقابة للاتفاقات التي تحول المهاجرين إلى قضية للمساومة السياسية والاقتصادية.

أحمد أبو حمد نشرت في: 22 يونيو, 2023
ضحايا المتوسط.. "مهاجرون" أم "لاجئون"؟

هل على الصحفي أن يلتزم بالمصطلحات القانونية الجامدة لوصف غرق مئات الأشخاص واختفائهم قبالة سواحل اليونان؟ أم ثمة اجتهادات صحفية تحترم المرجعية الدولية لحقوق الإنسان وتحفظ الناس كرامتهم وحقهم في الحماية، وهل الموتى مهاجرون دون حقوق أم لاجئون هاربون من جحيم الحروب والأزمات؟

محمد أحداد نشرت في: 20 يونيو, 2023
كيف حققت في قصة اغتيال والدي؟ 

لكل قصة صحفية منظورها الخاص، ولكل منها موضوعها الذي يقتفيه الصحفي ثم يرويه بعد البحث والتقصّي فيه، لكن كيف يكون الحال حين يصبح الصحفي نفسه ضحية لحادثة فظيعة كاغتيال والده مثلا؟ هل بإمكانه البحث والتقصّي ثم رواية قصته وتقديمها كمادة صحفية؟ وأي معايير تفرضها أخلاقيات الصحافة في ذلك كله؟ الصحفية الكولومبية ديانا لوبيز زويلتا تسرد قصة تحقيقها في مقتل والدها.

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 11 يونيو, 2023
ملاحظات حول التغطية الإعلامية للصراع المسلح في السودان

تطرح التغطية الصحفية للصراع المسلح في السودان تحديات مهنية وأخلاقية على الصحفيين خاصة الذين يغطون من الميدان. وأمام شح المعلومات وانخراط بعض وسائل الإعلام في الدعاية السياسية لأحد الأطراف، غابت القصص الحقيقية عن المآسي الإنسانية التي خلفتها هذه الأزمة.  

محمد ميرغني نشرت في: 7 يونيو, 2023
الصحافة والذكاء الاصطناعي وجهاً لوجه

تبنت الكثير من المنصات والمنظمات نقاش تأثير الذكاء الاصطناعي على الصحافة دون أن تكون ثمة رؤية علمية ودقيقة عن حدود هذا التأثير وإمكانيات توظيفه. جوهر مهنة الصحافة لا يمكن أن يتغير، لكن يمكن أن يشكل  الذكاء الاصطناعي آلية تقنية لمحاربة الأخبار الكاذبة ومساعدة الصحفيين على إنجاز مهامهم.

أميرة زهرة إيمولودان نشرت في: 6 يونيو, 2023
أين مصلحة المجتمع في تفاعل الجمهور مع الإعلام؟

استطاعت وسائل التواصل الاجتماعي تحويل التفاعل مع المحتوى الإعلامي إلى سلعة، وتم اختزال مفهوم التفاعل إلى لحظة آنية تُحتسب بمجرّد التعرّض للمحتوى. فكان لهذا أثره على تطوّر المواد الإعلامية لتصبح أكثر تركيزاً على اللحظة الراهنة للمشاهدة دون النظر إلى ما يتركه المحتوى من أثر على الفرد أو المجتمع.

أحمد أبو حمد نشرت في: 4 يونيو, 2023
دراسات الجمهور الإعلامي العربي ومأزق المقاربة السوسيولوجيّة

قد تسعف القراءة السوسيولوجية لمفهوم الجمهور في وسائل الإعلام في فهم العلاقة بين الصحافة والجمهور، بعدما سيطرت المقاربة الرقمية الإحصائية على الدراسات الخاصة في هذا الموضوع. 

وفاء أبو شقرا نشرت في: 31 مايو, 2023