مستقبل الصحافة في عالم الميتافيرس

 

يتناول كتاب إعلام الميتافيرس صناعة الإعلام في علاقتها مع تقنيات الثورة الصناعية الخامسة والويب، الصادر مؤخرا للدكتور محمد عبد الظاهر، أستاذ مساعد للإعلام والعلاقات العامة والمتخصص في وسائل الإعلام التفاعلية وصناعة المحتوى بتقنيات الذكاء الاصطناعي سنة 2022.

يبرز الكتاب قضايا تربط بين إعلام الميتافيرس والذكاء الاصطناعي في مجال الإعلام، وإمكانية صناعة المحتوى بكل أشكاله، ويتساءل عن الفرص الحقيقية لوسائل الإعلام وعن التحديات التي تواجه صناعة المحتوى من أجل التصدي لها بالطريقة المثلى. كما أنه يحاول توضيح بعض المفاهيم التي تسبب التباسا كبيرا خاصة بين الأكاديميين والباحثين.

يقدم الكتاب رؤية مستقبلية عما يسمى بصحافة الجيل السابع، وهو مفهوم جديد يحمل ثورة في تقنيات وأدوات وسائل الإعلام وتتبع عصر صحافة الذكاء الاصطناعي حيث تزدهر مع صعود الثورة الصناعية الخامسة. ومن المتوقع أن تبدأ في عام 2040.

 

ويحدد الكتاب سمات رئيسية لحقبة صحافة الجيل السابع تختلف عن صحافة الذكاء الاصطناعي وهي:

·   لصحافة الجيل السابع القدرة على التنبؤ بالأخبار وعمل القصة قبل حدوثها، تماما مثل أخبار أسواق المال والطقس حاليا.

·   اعتماد صحافة الجيل السابع كليا على تقنيات شبكات الجيل السابع، حيث يمكنها تغطية أي شيء في أي مكان في العالم.

·       اختفاء وظيفة المرسل من العملية الاتصالية.

·   تساعد صحافة الجيل السابع على بروز المؤسسات الإعلامية مجهولة الهوية، وتلعب دورا مهما في نشر المحتوى الإعلامي عالميا.

·   سوف تدار صناعة الإعلام والترفيه من قبل الشركات والمؤسسات والأشخاص الذين ليس لديهم أي معرفة بمهنة الإعلام، بل ستتحول إلى إمبراطوريات تكنولوجية ضخمة، والإعلام ليس سوى جزء صغير منها.

·       سوف تشهد حقبة صحافة الجيل السابع فجوة كبيرة بين وسائل الإعلام من دولة إلى أخرى، مما يخلق اختلافات كبيرة في نوع المحتوى بين الدول، وحتى داخل المدن نفسها وداخل البلد نفسه.

·       حقبة صحافة الجيل السابع سوف تعزز انتشار الانتهاكات الجسيمة للخصوصيات العامة والمجتمعية، حيث ستصل الأدوات والحلول الجديدة إلى البيانات والمعلومات الشخصية في كل مكان، والاختفاء التام لأي نوع من حماية الخصوصية، وقواعد الأخلاق، والحفاظ على سرية المعلومات.

 يضم الكتاب تسعة فصول، تتحدث عن 100 تطبيق من تطبيقات الذكاء الاصطناعي التي يمكن استخدامها في صناعة المحتوى الإعلامي في عدة مجالات منها صناعة الفيديو، إنتاج وتحرير إدارة مقاطع الفيديو، كتابة وتحرير النصوص، صناعة المحتوى الترويجي والتسويق الروبوتي....

 

استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي وصناعة المحتوى

يتناول الفصل الأول مستقبل الاستثمارات في مجال الذكاء الاصطناعي بالإضافة إلى عرض نمو تلك التقنيات في العديد من القطاعات، وحجم براءات الاختراع عالميا في مجال الذكاء الاصطناعي. وسعى صاحب الكتاب إلى إبراز القطاعات الخاصة في مجال الذكاء الاصطناعي الأكثر استخداما، إذ من المتوقع أن يصل حجم سوق الروبوتات الذكية عالميا إلى 186 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2025.

 

أولا: المحور الأكاديمي: حدد الكاتب مجموعة من المعايير للباحثين الإعلاميين في مجال الذكاء الاصطناعي والثورة الصناعية الرابعة في المنطقة العربية لاسيما خلطهم لبعض المفاهيم فيما يتعلق بالذكاء الاصطناعي والدراسات الخاصة به، وربما وقع ذلك بسبب صعوبة الترجمة أو عدم قراءة المصادر الأجنبية المهتمة بالموضوع.

لذا، فإنه عند إجراء دراسة في الإعلام والذكاء الاصطناعي، لابد للباحثين والأكاديمين من التفريق بين ما هو رقمي وإلكتروني وروبوتي، بالإضافة إلى معرفة ما يعنيه الذكاء الاصطناعي وتحديد المفاهيم جميعها من مصادرها المختلفة.

ثانيا: المحور العلمي المتعلق بصناع المحتوى: أصبح لصناع المحتوى تأثير كبير في العالم. نقصد بصناعة المحتوى كافة أشكاله سواء كان مقروءا أو مرئيا أو محتوى إعلانيا وتسويقيا أو محتوى زائفا مثل الإشاعات.

ثالثا: مزودو خدمات الذكاء الاصطناعي: ينبغي على مزودي خدمة الذكاء الاصطناعي التفكير في ثلاثة اعتبارات مهمة وهي: البنية التحتية الذكية بمعنى التفكير بشأن البيئة التي تقدم فيها هذه الخدمات، طبيعة الأدوات والحلول التي سيقدمها أو يود تقديمها، طبيعة الخدمات التي تقدم والحلول المستخدمة.

 

 

الويب 5.0/4.0

يسرد الفصل الثاني مرحلة نمو شبكة الإنترنت العالمية من الويب 3.0 إلى الويب 4.0 ثم شبكات الويب 5.0 التي تأتي متوافقة مع الثورة الصناعية الخامسة مع بداية العقد القادم ويقصد بها أن تكون منصة ويب لا مركزية توفر للمطورين القدرة على إنشاء تطبيقات، يكون الغرض منها هو استعادة السيطرة وملكية بيانات المستخدم بشكل كامل.

في مرحلة الويب 5.0 سوف يعتاد العالم على الأجهزة المتصلة بإنترنت الأشياء وتلعب الأجهزة الذكية دورا مهما في العمل والتفاعل المتبادل، وستصبح برامج الويب تشاركية للجميع وقادرة على تفسير الأدلة على مستوى أكثر تعقيدا، عاطفيا وفكريا.

 

 

 إعلام الميتافيرس والحوسبة السحابية

يفسر الفصل الخامس مدى استفادة تقنيات الميتافيرس من الخدمات السحابية.

يتساءل الكاتب عن كيفية اعتماد الميتافيرس على الخدمات السحابية؟ وهل تحتاج وسائل الإعلام إلى الخدمات السحابية في مراحل إنتاجها للمحتوى أو تعديله أو تخزينه أو حتى في مراحل بثه وإيصاله للجمهور المستهدف؟

 تمكن الخدمات السحابية شركات الإعلام من طرح خدمات جديدة بسرعة. وصار لديها قدرات تنافسية حاسمة للاعبين الرئيسيين في تلك الصناعة، إذ تساعد الخدمات عالية الأمان والقابلة للتطوير عند الطلب في تسريع إنتاج المحتوى وتقليل الفواصل الزمنية لسير العمل من خلال معالجة ملفات المحتوى الكبيرة في المنصات السحابية، لإدارة المئات من مهام سير عمل ملفات الفيديو من البداية إلى النهاية. ومثال على ذلك شركة Mediacorp التي تعد أكبر شركة إنتاج إعلامي في سنغافورة، التي اتجهت مؤخرا لرقمنة عمليات البث الخاصة بها باستخدام الحلول السحابية. لقد تمكنت الشركة من نقل الأصول الرقمية بسرعة، مما يوفر تنسيق سير العمل ونقطة تحكم ورؤية مركزية لتقديم المحتوى عبر علاماتها التجارية الـ 35 للتلفزيون والراديو وأنظمة OTT.

 

 

التسويق الروبوتي

يعرض الفصل السادس دراسة ميدانية أجراها الدكتور محمد عبد الظاهر في مطلع عام 2022، وتم نشرها في المجلة العلمية لصحافة الذكاء الاصطناعي باللغة الإنجليزية.

 

وتهدف الدراسة إلى:

·       التعرف على مدى وعي صناع المحتوى الترويجي والإعلاني بالتقنيات الجديدة التي تقدمها ميتافيرس في صناعة المحتوى التسويقي.

 ·       تحديد مدى اعتماد بعض الشركات العالمية على تقنيات الواقع الافتراضي أو المعزز في عرض السلع أو الخدمات، باعتبارها خطوة أولى في عالم الميتافيرس.

·   التعرف على خبرة صناع المحتوى الترويجي - خبراء التسويق - في التدريب أو الاستخدام الفعلي لبعض تقنيات التسويق الروبوتي أو الميتافيرس.

·       تحديد أهم المميزات التي يمكن أن توفرها ميتافيرس في صناعة المحتوى التسويقي.

·       تحديد طبيعة التحديات التي قد تواجه خبراء التسويق وتحول بين استخدامهم لتقنيات ميتافيرس في صناعة التسويق، والوصول إلى الجمهور المستهدف.

وتوصلت الدراسة التي أجراها الكاتب إلى عدة نتائج أهمها: أن 85% من عينة الدراسة لم يقوموا بتجربة ميتافيرس في صناعة أي محتوى خاص بالسلع أو الخدمات، أو على الأقل تجربة الاستخدام.

15% الباقية من عينة الدراسة موزعة ما بين 5% فقط استخدموا ميتافيرس كتجربة أو تدريب عملي عبر تقنيات الواقع الافتراضي أو المعزز، وعلى نطاق ضيق للترويج لبعض السلع، أما الـ 10% فقد مارسوا العمل كتدريب فردي فقط وللتعرف على أهم استخدامات ميتافيرس في التسويق بوجه عام دون الاستخدام الفعلي.

 

 

إعلام ما بعد كوفيد-19

 

يستعرض الكتاب في فصله السابع إعلام ما بعد كوفيد-19، وكيف أثر ذلك على ظهور أنماط وأشكال جديدة في صناعة الإعلام والترفيه، وابتكار أساليب ووسائل أكثر فعالية، وحتى الاعتماد على تطبيقات وتقنيات الذكاء الاصطناعي في نقل المحتوى. وكيف ساهمت جائحة كورونا في إحداث تغيرات كبيرة في صناعة الإعلام والترفيه عالميا؟ وما هي الأدوار والأشكال الجديدة، والمهارات التي عززتها الجائحة، وباتت ترسم ملامح مستقبل الإعلام خلال العقد القادم؟

كما تناول الفصل الثامن التسويق الروبوتي وما بعد التسويق الرقمي وبعض أدوات صحافة الذكاء الاصطناعي التي تسرع من التسويق الروبوتي.

ويعتمد مستقبل التسويق الروبوتي على الطريقة التي سوف نستخدم بها التقنيات الحديثة المصاحبة لصحافة الذكاء الاصطناعي، حيث سيحدث تغيير كبير في الوصول إلى الجمهور؛ وقد نجد قريبا شركات التسويق العملاقة تعتمد كليا على أدوات جديدة مثل الذكاء الاصطناعي والروبوتات والطباعة ثلاثية الأبعاد وتحليل البيانات الضخمة وكيفية وصول المحتوى الإعلاني للجمهور.

 

 

المزيد من المقالات

أساليب الحذف والاختصار، وأدوات البلاغة الصحفية

كيف تسرد قصو صحفية دون استعراض لغوي؟ ماهي المعايير اللغوية والجمالية للبلاغة الصحفية؟ ولماذا يركز بعض الصحفيين على الزخرفة اللغوية بعيدا عن دور الصحافة الحيوي: الإخبار؟ هذه أجوبة عارف حجاوي متأتية من تجربة طويلة في غرف الأخبار.

عارف حجاوي نشرت في: 31 يناير, 2023
"يحيا سعادة الرئيس"

لا تتحدث عن الاستعباد، أنت فتان، لا تثر الشرائحية، أنت عميل، لا تتحدث عن تكافؤ الفرص، سيحجب عنك الإعلان! هي جزء من قصص هذا البلد، يتدخل فيه الرئيس بشكل شخصي ليحدد لائحة الخطوط الحمراء بتوظيف مسؤولين عن الإعلام للحجر على الصحفيين المستقلين.

عبد الله العبد الله نشرت في: 24 يناير, 2023
 السّرد الصّحفيّ وصناعة اللّغة الجديدة

كيف يمكن للصحفي أن يستفيد من تقنيات الأدب في كتابة قصة جيدة؟ وأين تلتقي الصحافة والرواية وأين ينفصلان؟  الروائي العراقي أحمد سعداوي، الحاصل على جائزة البوكر للرواية العربية يسرد كيف أثرى الأدب تجربته الصحفية.

أحمد سعداوي نشرت في: 23 يناير, 2023
  عن ثقافة الصورة وغيابها في النشرات الإخبارية

جاء الجيل الأول المؤسس للقنوات التلفزيونية من الصحافة المكتوبة محافظاً على قاعدة "النص هو الأساس" في غياب تام لثقافة الصورة. لكن مع ظهور أجيال التحول الرقمي، برزت معضلة أخرى تتعلق بالتدريب والمهارات والقدرة على مزج النص بالصورة.

زينب خليل نشرت في: 22 يناير, 2023
بي بي سي حين خذلتنا مرتين!

في نهاية هذا الشهر، ستسدل إذاعة بي بي سي عربية الستار على عقود من التأثير في العالم العربي. لقد عايش جزء من الجمهور أحداثا سياسية واجتماعية مفصلية كبرى بصوت صحفييها، لكنها اليوم تقول إنها ستتحول إلى المنصات الرقمية.. هذه قراءة في "الخطايا العشر" للإذاعة اللندنية.

أمجد شلتوني نشرت في: 17 يناير, 2023
الإعلام في لبنان بين الارتهان السياسي وسلطة رأس المال

باستثناء تجارب قليلة جدا، تخلى الإعلام في لبنان عن دوره الأساسي في مراقبة السلطة ليس فقط لأنه متواطئ مع الطائفية السياسية، بل لارتهانه بسلطة رأس المال الذي يريد أن يبقي على الوضع كما هو والحفاظ على مصالحه. 

حياة الحريري نشرت في: 15 يناير, 2023
"جريمة عاطفية" أو قيد ضد مجهول

ساروا معصوبي الأعين في طريق موحشة، ثم وجدوا أنفسهم في مواجهة أخطر تجار المخدرات. إنها قصة صحافيين، بعضهم اختفوا عن الأنظار، وبعضهم اغتيل أو اختطف لأنهم اقتربوا من المنطقة المحظورة، أما في سجلات الشرطة، فهي لا تعدو أن تكون سوى "جريمة عاطفية".

خوان كارّاسكيادو نشرت في: 10 يناير, 2023
هل يصبح رؤساء التحرير خصوما لملاك وسائل الإعلام؟

يتجه الاتحاد الأوروبي إلى توسيع سلطات رئيس التحرير لحماية استقلالية وسائل الإعلام عن الرساميل التي باتت تستحوذ على مؤسسات إعلامية مؤثرة بالفضاء الأوروبي.

محمد مستعد نشرت في: 9 يناير, 2023
أيها الزملاء.. إيّاكم والتورّط في صناعة الخبر 

تعد التغطية الإعلامية جزءا أساسيا في أي تحرك مدني، سواء كان على شكل مظاهرات أو حملات توعية أو مظاهر ثقافية، إذ إنها تجعل التحرك مرئيا لجمهور واسع ومن ثم فهي تثير الاهتمام وتشجع الناس على المشاركة. بيد أنّ التعجل في تغطية تحرك لا يزال في مهده يمكن أن يؤدي بالتغطية الإعلامية إلى أن تصبح هي المحرك الأساسي له، بل وحتى الطرف المسؤول عن صناعته.

إيليا توبر نشرت في: 28 ديسمبر, 2022
 إذاعة بي بي سي.. سيرة موت معلن

لعقود طويلة، نشأت علاقة بين إذاعة بي بي سي العربية ومتابعيها في المناطق النائية، وكان لها الفضل في تشكيل الوعي السياسي والثقافي فئة كبيرة من الجمهور. لكن خطط التطوير، أعلنت قبل أسابيع، عن "نهاية" حقبة "هنا بي بي سي".

عبدالصمد درويش نشرت في: 27 ديسمبر, 2022
الصحافة في شمال أفريقيا.. قراءة في التحولات

يقدم كتاب"فضاءات الإمكانيات: الإعلام في شمال أفريقيا منذ التسعينيات"، قراءة عميقة في التحولات التي عرفتها الصحافة في أربعة بلدان هي مصر، الجزائر، تونس والمغرب. وبتوظيف مناهج العلوم الاجتماعية، يستقرئ الباحثون أهم التغيرات التي طرأت على الإعلام وتقييم دور الأنظمة السياسية وباقي الفاعلين الآخرين. 

أحمد نظيف نشرت في: 22 ديسمبر, 2022
 التغطية الإعلامية الغربية لحفل افتتاح مونديال قطر

أفردت الصحافة الغربية مساحة واسعة لتغطية حفل افتتاح مونديال قطر 2022، لكنها مرة أخرى آثرت أن تنتهك المعايير المهنية والأخلاقية، بالتركيز على المقارنات غير الواقعية وترسيخ أحكام القيمة.

محسن الإفرنجي نشرت في: 19 ديسمبر, 2022
"حرب لم يحضر إليها أحد".. عن العنصرية في الإعلام الإسباني

 أظهرت توجهات بعض وسائل الإعلام عقب خسارة منتخب بلادها أمام المغرب، إلى أي مدى قد تجذرت العنصرية في الصحافة والإعلام الإسباني.

أليخاندرو لوكي دييغو نشرت في: 11 ديسمبر, 2022
تشجيع الفرق.. "موضة" الصحافة الرياضية الجديدة

هل يمكن أن يصبح الانتماء الرياضي مقوضا لمبادئ مهنة الصحافة؟ وكيف يلجأ الصحفيون إلى تشجيع فريق معين بحثا عن المتابعة على وسائل التواصل الاجتماعي؟

أيوب رفيق نشرت في: 16 نوفمبر, 2022
الصحافة الرياضية.. السياسة والتجارة

هل أصبحت الصحافة الرياضية محكومة بقيم الرأسمالية، أي الخضوع للعرض والطلب ولو على حساب الحقيقة والدقة؟ وكيف تحولت إلى أداة توظفها الشركات الرياضية ورجال الأعمال والسياسة لتصفية الخصوم؟ وهل أدى المنطق التجاري إلى استبدال الرأي بالخبر بعيدا عن كل قيم المهنة؟

أيمن الزبير نشرت في: 12 نوفمبر, 2022
الصحافة الرياضية في المناهج الدراسية.. الغائب الكبير

رغم أن الرياضة تطورت كممارسة وصناعة في العالم العربي، إلا أن الكليات والمعاهد لم تستطع أن تدمج تخصص الصحافة الرياضية كمساق دراسي، إما بسبب النظرة القاصرة بأن الرياضة مجرد ترفيه أو لافتقار طاقم التدريس للمؤهلات اللازمة.

وفاء أبو شقرا نشرت في: 10 نوفمبر, 2022
الحملة ضد مونديال قطر.. الإعلام الغربي حبيسا لخطاب الاستشراق والتضليل

مع اقتراب موعد مونديال قطر 2022، يصر الإعلام الغربي أن يبقى مرتهنا لخطاب الاستشراق الذي تغذيه ليس فقط المصالح السياسية، بل التحيزات الثقافية العميقة المتأتية بالأساس من الماضي الاستعماري.

سارة آيت خرصة نشرت في: 9 نوفمبر, 2022
كيف غطيت كأس العالم في أول مونديال أفريقي؟

حين وصلت الصحفية بياتريس بيريرا إلى جنوب أفريقيا لتغطية أول مونديال ينظم بالقارة السمراء، كانت تحمل في ذهنها قناعة راسخة بأن حقبة العنصرية انتهت في بلاد "مانديلا"، لكن الميدان أثبت عكس ذلك. تحكي بيريرا كيف جعلت من تغطية حدث رياضي فرصة لرصد التناقضات ورواية قصص الناس الذين أنهكهم الفقر.

بياتريس بيريرا نشرت في: 8 نوفمبر, 2022
لماذا يثير الإعلام الغربي القلق لدى مشجعي كرة القدم

من الطبيعي توجيه الانتقادات للدول المنظمة لبطولةٍ بحجم كأس العالم، فهذا أمر مفروغ منه، ولكن لا بد من الإشارة إلى بعض مظاهر النفاق التي بدت جليّة في مونديال هذا العام. 

نينا مونتاغو سميث نشرت في: 7 نوفمبر, 2022
 تويتر في عصر إيلون ماسك.. هل هو مخيف للصحفيين؟

سيطر الملياردير إيلون ماسك على منصة تويتر في صفقة قياسية. تزداد مخاوف الصحفيين من مصادرة حرية التعبير خاصة بعد مهاجمة وسائل الإعلام مثل نيويورك تايمز والغارديان ونشر محتوى لموقع إخباري يؤمن بنظرية المؤامرة.  

إسماعيل عزام نشرت في: 6 نوفمبر, 2022
هل تكفي الأدوات التقنية للتحقق من المعلومات؟

انتشرت في السنوات الأخيرة منصات كثيرة للتحقق من الأخبار لكن غالبية بقيت حبيسة "التحقق الشكلي والتقني" دون محاولة فهم سياق الأحداث ووضع المعلومات في إطارها العام. عدنان حسين، صحفي، بوحدة "سند" للتحقق من المعلومات التابعة لشبكة الجزيرة يقدم نماذج لم تكن فيها "التقنية" حاسمة للتأكد من صحة الأخبار.

عدنان الحسين نشرت في: 23 أكتوبر, 2022
 الأدب والأيديولوجيا و"فساد" السرد الصحفي

 اللغة وعاء الفكر، هكذا يقول الفلاسفة، لكن في الممارسة الصحفية العربية تحولت المعلومات إلى وعاء للغة. يرجع الاحتفاء باللغة في الصحافة العربية إلى تأثرها بالأدب في فترة أولى وإلى تسرب الأيديولوجيا والنضال السياسي إلى صفحات الجرائد في فترة لاحقة.

شادي لويس نشرت في: 18 أكتوبر, 2022
السرد الصحفي في المناهج الدراسية.. الحلقة المفقودة

من الأسباب التي تفسر ضعف السرد الصحفي في العالم العربي، هو ضعف المناهج الدراسية في معاهد وكليات الصحافة التي ما تزال مرتكنة لرؤية تقليدية في تلقين المهنة للطلبة. أدى ذلك إلى تخريج جيل كامل من الصحفيين غير واعين بتطور السرد كممارسة ضرورية في الصحافة الحديثة.

عبد الوهاب الرامي نشرت في: 12 أكتوبر, 2022
 المعالجة الصحفية للمأساة.. قصص من كشمير الباكستانية 

الاستماع إلى قصص الصدمات النفسية والفقد هو ما على الصحفيين فعله من أجل العثور على الحقيقة ونقلها، وتعد الطريقة التي نستمع للقصص من خلالها مع تنحية الأحكام المسبقة المتعلقة بالكيفية التي "يتوجب" على الضحايا التصرف وفقها أمرا بالغ الأهمية.

أنعام زكريا نشرت في: 6 أكتوبر, 2022