مستقبل الصحافة في عالم الميتافيرس

 

يتناول كتاب إعلام الميتافيرس صناعة الإعلام في علاقتها مع تقنيات الثورة الصناعية الخامسة والويب، الصادر مؤخرا للدكتور محمد عبد الظاهر، أستاذ مساعد للإعلام والعلاقات العامة والمتخصص في وسائل الإعلام التفاعلية وصناعة المحتوى بتقنيات الذكاء الاصطناعي سنة 2022.

يبرز الكتاب قضايا تربط بين إعلام الميتافيرس والذكاء الاصطناعي في مجال الإعلام، وإمكانية صناعة المحتوى بكل أشكاله، ويتساءل عن الفرص الحقيقية لوسائل الإعلام وعن التحديات التي تواجه صناعة المحتوى من أجل التصدي لها بالطريقة المثلى. كما أنه يحاول توضيح بعض المفاهيم التي تسبب التباسا كبيرا خاصة بين الأكاديميين والباحثين.

يقدم الكتاب رؤية مستقبلية عما يسمى بصحافة الجيل السابع، وهو مفهوم جديد يحمل ثورة في تقنيات وأدوات وسائل الإعلام وتتبع عصر صحافة الذكاء الاصطناعي حيث تزدهر مع صعود الثورة الصناعية الخامسة. ومن المتوقع أن تبدأ في عام 2040.

 

ويحدد الكتاب سمات رئيسية لحقبة صحافة الجيل السابع تختلف عن صحافة الذكاء الاصطناعي وهي:

·   لصحافة الجيل السابع القدرة على التنبؤ بالأخبار وعمل القصة قبل حدوثها، تماما مثل أخبار أسواق المال والطقس حاليا.

·   اعتماد صحافة الجيل السابع كليا على تقنيات شبكات الجيل السابع، حيث يمكنها تغطية أي شيء في أي مكان في العالم.

·       اختفاء وظيفة المرسل من العملية الاتصالية.

·   تساعد صحافة الجيل السابع على بروز المؤسسات الإعلامية مجهولة الهوية، وتلعب دورا مهما في نشر المحتوى الإعلامي عالميا.

·   سوف تدار صناعة الإعلام والترفيه من قبل الشركات والمؤسسات والأشخاص الذين ليس لديهم أي معرفة بمهنة الإعلام، بل ستتحول إلى إمبراطوريات تكنولوجية ضخمة، والإعلام ليس سوى جزء صغير منها.

·       سوف تشهد حقبة صحافة الجيل السابع فجوة كبيرة بين وسائل الإعلام من دولة إلى أخرى، مما يخلق اختلافات كبيرة في نوع المحتوى بين الدول، وحتى داخل المدن نفسها وداخل البلد نفسه.

·       حقبة صحافة الجيل السابع سوف تعزز انتشار الانتهاكات الجسيمة للخصوصيات العامة والمجتمعية، حيث ستصل الأدوات والحلول الجديدة إلى البيانات والمعلومات الشخصية في كل مكان، والاختفاء التام لأي نوع من حماية الخصوصية، وقواعد الأخلاق، والحفاظ على سرية المعلومات.

 يضم الكتاب تسعة فصول، تتحدث عن 100 تطبيق من تطبيقات الذكاء الاصطناعي التي يمكن استخدامها في صناعة المحتوى الإعلامي في عدة مجالات منها صناعة الفيديو، إنتاج وتحرير إدارة مقاطع الفيديو، كتابة وتحرير النصوص، صناعة المحتوى الترويجي والتسويق الروبوتي....

 

استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي وصناعة المحتوى

يتناول الفصل الأول مستقبل الاستثمارات في مجال الذكاء الاصطناعي بالإضافة إلى عرض نمو تلك التقنيات في العديد من القطاعات، وحجم براءات الاختراع عالميا في مجال الذكاء الاصطناعي. وسعى صاحب الكتاب إلى إبراز القطاعات الخاصة في مجال الذكاء الاصطناعي الأكثر استخداما، إذ من المتوقع أن يصل حجم سوق الروبوتات الذكية عالميا إلى 186 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2025.

 

أولا: المحور الأكاديمي: حدد الكاتب مجموعة من المعايير للباحثين الإعلاميين في مجال الذكاء الاصطناعي والثورة الصناعية الرابعة في المنطقة العربية لاسيما خلطهم لبعض المفاهيم فيما يتعلق بالذكاء الاصطناعي والدراسات الخاصة به، وربما وقع ذلك بسبب صعوبة الترجمة أو عدم قراءة المصادر الأجنبية المهتمة بالموضوع.

لذا، فإنه عند إجراء دراسة في الإعلام والذكاء الاصطناعي، لابد للباحثين والأكاديمين من التفريق بين ما هو رقمي وإلكتروني وروبوتي، بالإضافة إلى معرفة ما يعنيه الذكاء الاصطناعي وتحديد المفاهيم جميعها من مصادرها المختلفة.

ثانيا: المحور العلمي المتعلق بصناع المحتوى: أصبح لصناع المحتوى تأثير كبير في العالم. نقصد بصناعة المحتوى كافة أشكاله سواء كان مقروءا أو مرئيا أو محتوى إعلانيا وتسويقيا أو محتوى زائفا مثل الإشاعات.

ثالثا: مزودو خدمات الذكاء الاصطناعي: ينبغي على مزودي خدمة الذكاء الاصطناعي التفكير في ثلاثة اعتبارات مهمة وهي: البنية التحتية الذكية بمعنى التفكير بشأن البيئة التي تقدم فيها هذه الخدمات، طبيعة الأدوات والحلول التي سيقدمها أو يود تقديمها، طبيعة الخدمات التي تقدم والحلول المستخدمة.

 

 

الويب 5.0/4.0

يسرد الفصل الثاني مرحلة نمو شبكة الإنترنت العالمية من الويب 3.0 إلى الويب 4.0 ثم شبكات الويب 5.0 التي تأتي متوافقة مع الثورة الصناعية الخامسة مع بداية العقد القادم ويقصد بها أن تكون منصة ويب لا مركزية توفر للمطورين القدرة على إنشاء تطبيقات، يكون الغرض منها هو استعادة السيطرة وملكية بيانات المستخدم بشكل كامل.

في مرحلة الويب 5.0 سوف يعتاد العالم على الأجهزة المتصلة بإنترنت الأشياء وتلعب الأجهزة الذكية دورا مهما في العمل والتفاعل المتبادل، وستصبح برامج الويب تشاركية للجميع وقادرة على تفسير الأدلة على مستوى أكثر تعقيدا، عاطفيا وفكريا.

 

 

 إعلام الميتافيرس والحوسبة السحابية

يفسر الفصل الخامس مدى استفادة تقنيات الميتافيرس من الخدمات السحابية.

يتساءل الكاتب عن كيفية اعتماد الميتافيرس على الخدمات السحابية؟ وهل تحتاج وسائل الإعلام إلى الخدمات السحابية في مراحل إنتاجها للمحتوى أو تعديله أو تخزينه أو حتى في مراحل بثه وإيصاله للجمهور المستهدف؟

 تمكن الخدمات السحابية شركات الإعلام من طرح خدمات جديدة بسرعة. وصار لديها قدرات تنافسية حاسمة للاعبين الرئيسيين في تلك الصناعة، إذ تساعد الخدمات عالية الأمان والقابلة للتطوير عند الطلب في تسريع إنتاج المحتوى وتقليل الفواصل الزمنية لسير العمل من خلال معالجة ملفات المحتوى الكبيرة في المنصات السحابية، لإدارة المئات من مهام سير عمل ملفات الفيديو من البداية إلى النهاية. ومثال على ذلك شركة Mediacorp التي تعد أكبر شركة إنتاج إعلامي في سنغافورة، التي اتجهت مؤخرا لرقمنة عمليات البث الخاصة بها باستخدام الحلول السحابية. لقد تمكنت الشركة من نقل الأصول الرقمية بسرعة، مما يوفر تنسيق سير العمل ونقطة تحكم ورؤية مركزية لتقديم المحتوى عبر علاماتها التجارية الـ 35 للتلفزيون والراديو وأنظمة OTT.

 

 

التسويق الروبوتي

يعرض الفصل السادس دراسة ميدانية أجراها الدكتور محمد عبد الظاهر في مطلع عام 2022، وتم نشرها في المجلة العلمية لصحافة الذكاء الاصطناعي باللغة الإنجليزية.

 

وتهدف الدراسة إلى:

·       التعرف على مدى وعي صناع المحتوى الترويجي والإعلاني بالتقنيات الجديدة التي تقدمها ميتافيرس في صناعة المحتوى التسويقي.

 ·       تحديد مدى اعتماد بعض الشركات العالمية على تقنيات الواقع الافتراضي أو المعزز في عرض السلع أو الخدمات، باعتبارها خطوة أولى في عالم الميتافيرس.

·   التعرف على خبرة صناع المحتوى الترويجي - خبراء التسويق - في التدريب أو الاستخدام الفعلي لبعض تقنيات التسويق الروبوتي أو الميتافيرس.

·       تحديد أهم المميزات التي يمكن أن توفرها ميتافيرس في صناعة المحتوى التسويقي.

·       تحديد طبيعة التحديات التي قد تواجه خبراء التسويق وتحول بين استخدامهم لتقنيات ميتافيرس في صناعة التسويق، والوصول إلى الجمهور المستهدف.

وتوصلت الدراسة التي أجراها الكاتب إلى عدة نتائج أهمها: أن 85% من عينة الدراسة لم يقوموا بتجربة ميتافيرس في صناعة أي محتوى خاص بالسلع أو الخدمات، أو على الأقل تجربة الاستخدام.

15% الباقية من عينة الدراسة موزعة ما بين 5% فقط استخدموا ميتافيرس كتجربة أو تدريب عملي عبر تقنيات الواقع الافتراضي أو المعزز، وعلى نطاق ضيق للترويج لبعض السلع، أما الـ 10% فقد مارسوا العمل كتدريب فردي فقط وللتعرف على أهم استخدامات ميتافيرس في التسويق بوجه عام دون الاستخدام الفعلي.

 

 

إعلام ما بعد كوفيد-19

 

يستعرض الكتاب في فصله السابع إعلام ما بعد كوفيد-19، وكيف أثر ذلك على ظهور أنماط وأشكال جديدة في صناعة الإعلام والترفيه، وابتكار أساليب ووسائل أكثر فعالية، وحتى الاعتماد على تطبيقات وتقنيات الذكاء الاصطناعي في نقل المحتوى. وكيف ساهمت جائحة كورونا في إحداث تغيرات كبيرة في صناعة الإعلام والترفيه عالميا؟ وما هي الأدوار والأشكال الجديدة، والمهارات التي عززتها الجائحة، وباتت ترسم ملامح مستقبل الإعلام خلال العقد القادم؟

كما تناول الفصل الثامن التسويق الروبوتي وما بعد التسويق الرقمي وبعض أدوات صحافة الذكاء الاصطناعي التي تسرع من التسويق الروبوتي.

ويعتمد مستقبل التسويق الروبوتي على الطريقة التي سوف نستخدم بها التقنيات الحديثة المصاحبة لصحافة الذكاء الاصطناعي، حيث سيحدث تغيير كبير في الوصول إلى الجمهور؛ وقد نجد قريبا شركات التسويق العملاقة تعتمد كليا على أدوات جديدة مثل الذكاء الاصطناعي والروبوتات والطباعة ثلاثية الأبعاد وتحليل البيانات الضخمة وكيفية وصول المحتوى الإعلاني للجمهور.

 

 

المزيد من المقالات

نظرة على تقرير رويترز للأخبار الرقمية 2024

يتحدث التقرير عن استمرار الأزمة التي تعانيها الصحافة الرقمية عالميا، وهي تحاول التكيّف مع التغييرات المتواصلة التي تفرضها المنصات، وهي تغييرات تتقصد عموما تهميش الأخبار والمحتوى السياسي لصالح المحتوى الترفيهي، ومنح الأولوية في بنيتها الخوارزمية للمحتوى المرئي (الفيديو تحديدا) على حساب المحتوى المكتوب.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 21 يوليو, 2024
في الحرب على غزة.. كيف تحكي قصة إنسانية؟

بعد تسعة أشهر من حرب الإبادة الجماعية على فلسطين، كيف يمكن أن يحكي الصحفيون القصص الإنسانية؟ وما القصص التي ينبغي التركيز عليها؟ وهل تؤدي التغطية اليومية والمستمرة لتطورات الحرب إلى "التطبيع مع الموت"؟

يوسف فارس نشرت في: 17 يوليو, 2024
حرية الصحافة في الأردن بين رقابة السلطة والرقابة الذاتية

رغم التقدم الحاصل على مؤشر منظمة "مراسلون بلا حدود" لحرية الصحافة، يعيش الصحفيون الأردنيون أياما صعبة بعد حملة تضييقات واعتقالات طالت منتقدين للتطبيع أو بسبب مقالات صحفية. ترصد الزميلة هدى أبو هاشم في هذا المقال واقع حرية التعبير في ظل انتقادات حادة لقانون الجرائم الإلكترونية.

هدى أبو هاشم نشرت في: 12 يونيو, 2024
الاستشراق والإمبريالية وجذور التحيّز في التغطية الغربية لفلسطين

تقترن تحيزات وسائل الإعلام الغربية الكبرى ودفاعها عن السردية الإسرائيلية بالاستشراق والعنصرية والإمبريالية، بما يضمن مصالح النخب السياسية والاقتصادية الحاكمة في الغرب، بيد أنّها تواجه تحديًا من الحركات العالمية الساعية لإبراز حقائق الصراع، والإعراب عن التضامن مع الفلسطينيين.

جوزيف ضاهر نشرت في: 9 يونيو, 2024
"صحافة الهجرة" في فرنسا: المهاجر بوصفه "مُشكِلًا"

كشفت المناقشات بشأن مشروع قانون الهجرة الجديد في فرنسا، عن الاستقطاب القوي حول قضايا الهجرة في البلاد، وهو جدل يمتد إلى بلدان أوروبية أخرى، ولا سيما أن القارة على أبواب الحملة الانتخابية الأوروبية بعد إقرار ميثاق الهجرة. يأتي ذلك في سياق تهيمن عليه الخطابات والمواقف المعادية للهجرة، في ظل صعود سياسي وشعبي أيديولوجي لليمين المتشدد في كل مكان تقريبا.

أحمد نظيف نشرت في: 5 يونيو, 2024
أنس الشريف.. "أنا صاحب قضية قبل أن أكون صحفيا"

من توثيق جرائم الاحتلال على المنصات الاجتماعية إلى تغطية حرب الإبادة الجماعية على قناة الجزيرة، كان الصحفي أنس الشريف، يتحدى الظروف الميدانية الصعبة، وعدسات القناصين. فقد والده وعددا من أحبائه لكنه آثر أن ينقل "رواية الفلسطيني إلى العالم". في هذه المقابلة نتعرف على وجه وملامح صحفي فلسطيني مجرد من الحماية ومؤمن بأنّ "التغطية مستمرة".

أنس الشريف نشرت في: 3 يونيو, 2024
كيف نفهم تصدّر موريتانيا ترتيب حريّات الصحافة عربياً وأفريقياً؟

تأرجحت موريتانيا على هذا المؤشر كثيرا، وخصوصا خلال العقدين الأخيرين، من التقدم للاقتراب من منافسة الدول ذات التصنيف الجيد، إلى ارتكاس إلى درك الدول الأدنى تصنيفاً على مؤشر الحريات، فكيف نفهم هذا الصعود اليوم؟

 أحمد محمد المصطفى ولد الندى
أحمد محمد المصطفى نشرت في: 8 مايو, 2024
تدريس طلبة الصحافة.. الحرية قبل التقنية

ثمة مفهوم يكاد يكون خاطئا حول تحديث مناهج تدريس الصحافة، بحصره في امتلاك المهارات التقنية، بينما يقتضي تخريج طالب صحافة تعليمه حرية الرأي والدفاع عن حق المجتمع في البناء الديمقراطي وممارسة دوره في الرقابة والمساءلة.

أفنان عوينات نشرت في: 29 أبريل, 2024
الصحافة و"بيادق" البروباغندا

في سياق سيادة البروباغندا وحرب السرديات، يصبح موضوع تغطية حرب الإبادة الجماعية في فلسطين صعبا، لكن الصحفي الإسباني إيليا توبر، خاض تجربة زيارة فلسطين أثناء الحرب ليخرج بخلاصته الأساسية: الأكثر من دموية الحرب هو الشعور بالقنوط وانعدام الأمل، قد يصل أحيانًا إلى العبث.

Ilya U. Topper
إيليا توبر Ilya U. Topper نشرت في: 9 أبريل, 2024
الخلفية المعرفية في العلوم الإنسانية والاجتماعية وعلاقتها بزوايا المعالجة الصحفية

في عالم أصبحت فيه القضايا الإنسانية أكثر تعقيدا، كيف يمكن للصحفي أن ينمي قدرته على تحديد زوايا معالجة عميقة بتوظيف خلفيته في العلوم الاجتماعية؟ وماهي أبرز الأدوات التي يمكن أن يقترضها الصحفي من هذا الحقل وما حدود هذا التوظيف؟

سعيد الحاجي نشرت في: 20 مارس, 2024
وائل الدحدوح.. أيوب فلسطين

يمكن لقصة وائل الدحدوح أن تكثف مأساة الإنسان الفلسطيني مع الاحتلال، ويمكن أن تختصر، أيضا، مأساة الصحفي الفلسطيني الباحث عن الحقيقة وسط ركام الأشلاء والضحايا.. قتلت عائلته بـ "التقسيط"، لكنه ظل صامدا راضيا بقدر الله، وبقدر المهنة الذي أعاده إلى الشاشة بعد ساعتين فقط من اغتيال عائلته. وليد العمري يحكي قصة "أيوب فلسطين".

وليد العمري نشرت في: 4 مارس, 2024
الإدانة المستحيلة للاحتلال: في نقد «صحافة لوم الضحايا»

تعرضت القيم الديمقراطية التي انبنى عليها الإعلام الغربي إلى "هزة" كبرى في حرب غزة، لتتحول من أداة توثيق لجرائم الحرب، إلى جهاز دعائي يلقي اللوم على الضحايا لتبرئة إسرائيل. ما هي أسس هذا "التكتيك"؟

أحمد نظيف نشرت في: 15 فبراير, 2024
قرار محكمة العدل الدولية.. فرصة لتعزيز انفتاح الصحافة الغربية على مساءلة إسرائيل؟

هل يمكن أن تعيد قرارات محكمة العدل الدولية الاعتبار لإعادة النظر في المقاربة الصحفية التي تصر عليها وسائل إعلام غربية في تغطيتها للحرب الإسرائيلية على فلسطين؟

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 31 يناير, 2024
عن جذور التغطية الصحفية الغربية المنحازة للسردية الإسرائيلية

تقتضي القراءة التحليلية لتغطية الصحافة الغربية لحرب الاحتلال الإسرائيلي على فلسطين، وضعها في سياقها التاريخي، حيث أصبحت الصحافة متماهية مع خطاب النخب الحاكمة المؤيدة للحرب.

أسامة الرشيدي نشرت في: 17 يناير, 2024
أفكار حول المناهج الدراسية لكليات الصحافة في الشرق الأوسط وحول العالم

لا ينبغي لكليات الصحافة أن تبقى معزولة عن محيطها أو تتجرد من قيمها الأساسية. التعليم الأكاديمي يبدو مهما جدا للطلبة، لكن دون فهم روح الصحافة وقدرتها على التغيير والبناء الديمقراطي، ستبقى برامج الجامعات مجرد "تكوين تقني".

كريغ لاماي نشرت في: 31 ديسمبر, 2023
لماذا يقلب "الرأسمال" الحقائق في الإعلام الفرنسي حول حرب غزة؟

التحالف بين الأيديولوجيا والرأسمال، يمكن أن يكون التفسير الأبرز لانحياز جزء كبير من الصحافة الفرنسية إلى الرواية الإسرائيلية. ما أسباب هذا الانحياز؟ وكيف تواجه "ماكنة" منظمة الأصوات المدافعة عن سردية بديلة؟

نزار الفراوي نشرت في: 29 نوفمبر, 2023
السياق الأوسع للغة اللاإنسانية في وسائل إعلام الاحتلال الإسرائيلي في حرب غزة

من قاموس الاستعمار تنهل غالبية وسائل الإعلام الإسرائيلية خطابها الساعي إلى تجريد الفلسطينيين من صفاتهم الإنسانية ليشكل غطاء لجيش الاحتلال لتبرير جرائم الحرب. من هنا تأتي أهمية مساءلة الصحافة لهذا الخطاب ومواجهته.

شيماء العيسائي نشرت في: 26 نوفمبر, 2023
استخدام الأرقام في تغطية الحروب.. الإنسان أولاً

كيف نستعرض أرقام الذين قتلهم الاحتلال الإسرائيلي دون طمس هوياتهم وقصصهم؟ هل إحصاء الضحايا في التغطية الإعلامية يمكن أن يؤدي إلى "السأم من التعاطف"؟ وكيف نستخدم الأرقام والبيانات لإبقاء الجمهور مرتبطا بالتغطية الإعلامية لجرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل في غزة؟

أروى الكعلي نشرت في: 14 نوفمبر, 2023
الصحافة ومعركة القانون الدولي لمواجهة انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي

من وظائف الصحافة رصد الانتهاكات أثناء الأزمات والحروب، والمساهمة في فضح المتورطين في جرائم الحرب والإبادات الجماعية، ولأن الجرائم في القانون الدولي لا تتقادم، فإن وسائل الإعلام، وهي تغطي حرب إسرائيل على فلسطين، ينبغي أن توظف أدوات القانون الدولي لتقويض الرواية الإسرائيلية القائمة على "الدفاع عن النفس".

نهلا المومني نشرت في: 8 نوفمبر, 2023
"الضحية" والمظلومية.. عن الجذور التاريخية للرواية الإسرائيلية

تعتمد رواية الاحتلال الموجهة بالأساس إلى الرأي العام الغربي على ركائز تجد تفسيرها في الذاكرة التاريخية، محاولة تصوير الإسرائيليين كضحايا للاضطهاد والظلم مؤتمنين على تحقيق "الوعد الإلهي" في أرض فلسطين. ماهي بنية هذه الرواية؟ وكيف ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي في تفتيتها؟

حياة الحريري نشرت في: 5 نوفمبر, 2023
كيف تُعلق حدثاً في الهواء.. في نقد تغطية وسائل الإعلام الفرنسية للحرب في فلسطين

أصبحت وسائل الإعلام الأوروبية، متقدمةً على نظيرتها الأنغلوساكسونية بأشواط في الانحياز للسردية الإسرائيلية خلال تغطيتها للصراع. وهذا الحكم، ليس صادراً عن متعاطف مع القضية الفلسطينية، بل إن جيروم بوردون، مؤرخ الإعلام وأستاذ علم الاجتماع في جامعة تل أبيب، ومؤلف كتاب "القصة المستحيلة: الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ووسائل الإعلام"، وصف التغطية الجارية بــ" الشيء الغريب".

أحمد نظيف نشرت في: 2 نوفمبر, 2023
الجانب الإنساني الذي لا يفنى في الصحافة في عصر ثورة الذكاء الاصطناعي

توجد الصحافة، اليوم، في قلب نقاش كبير حول التأثيرات المفترضة للذكاء الاصطناعي على شكلها ودورها. مهما كانت التحولات، فإن الجانب الإنساني لا يمكن تعويضه، لاسيما فهم السياق وإعمال الحس النقدي وقوة التعاطف.

مي شيغينوبو نشرت في: 8 أكتوبر, 2023
هل يستطيع الصحفي التخلي عن التعليم الأكاديمي في العصر الرقمي؟

هل يستطيع التعليم الأكاديمي وحده صناعة صحفي ملم بالتقنيات الجديدة ومستوعب لدوره في البناء الديمقراطي للمجتمعات؟ وهل يمكن أن تكون الدورات والتعلم الذاتي بديلا عن التعليم الأكاديمي؟

إقبال زين نشرت في: 1 أكتوبر, 2023
العمل الحر في الصحافة.. الحرية مقابل التضحية

رغم أن مفهوم "الفريلانسر" في الصحافة يطلق، عادة، على العمل الحر المتحرر من الالتزامات المؤسسية، لكن تطور هذه الممارسة أبرز أشكالا جديدة لجأت إليها الكثير من المؤسسات الإعلامية خاصة بعد جائحة كورونا.

لندا شلش نشرت في: 18 سبتمبر, 2023