الصحة النفسية للصحفيين الفلسطينيين.. قصص مؤلمة  

 

ما إن تنتهي تغطيات العدوان، حتى تنكشف آثاره في قلوب صحفيين وصحفيات غابوا عن منازلهم من أجل نقل الحقيقة. هنا في قطاع غزة حيث تنقلب الأمور مرّة واحدة بصاروخ إسرائيلي على هدف ما لتشتعل جبهات القتال؛ كيف حال الصحفيين في كواليس عملهم؟ إليكم القصة:

 حسناً، أدَينا الرسالة على أكمل وجه. تقدمت مكاتب العمل بوافر الشكر، بعضهم صرف مكافآت والغالب بالكاد يصرف الرواتب. أثنى الناس على دورهم المهم. وقفوا خلف الكاميرا، لكنهم لم يقفوا أمامها كإنسان. هل نجونا؟ عن الأعباء النفسية للصحفيين سنتحدث.

حسام سالم ٣٣ عاماً يقول إن تغطية العدوان على غزة من أقسى ما يمكن أن يعانيه الإنسان، يفقد نفسه تماماً، بل يكون مغيباً وكل همه نقل الصورة وبثها للعالم. يظل على رأس عمله ولا يعود إلى منزله إلا بعد إعلان التهدئة حتى وإن امتد الأمر لنحو شهرين كما حدث في العدوان الإسرائيلي عام ٢٠١٤ وما سبقه وما تبعه كذلك.

يقول حسام إنه لا ينام، ولا يجد الراحة التي ضلّت طريقها عنه بفواصل العدوان. لا يرى إلا مشاهد الموت التي التقطتها عدسته، لا يضحك حين يسمع نكتة، بل يضحك "بهستيريا" دون سبب واضح أحيانا.

 

1
من حساب الصحفي الفلسطيني حسام سالم على فيسبوك

 

 

يعمل "متعاونا"، ويخرج للتغطية وهو مدرك أنه ربما يحدث له أمر سيء، يمكن أن يجرح أو يستهدفه الاحتلال بنيرانه مباشرة كما فعل بزميله المصور ياسر مرتجى الذي قضى خلال تغطيته مسيرات العودة وكسر الحصار في ٢٠١٨، والصحفي أحمد أبو حسين ومراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة والصحفية غفران وراسنة في العام الجاري.

علّم ياسر نفسه بدرع الصحافة الذي كتب عليه Press بالبنط العريض، لكنه قتل. قتل برصاصة إسرائيلية استهدفته بمنطقة لا يغطيها الدرع. كيف لي أن أنسى؟ وكيف لي أن أتظاهر بأنني بخير؟ يتساءل حسام.

وفي مشهد مواز، حدث عام 2014 أن قتل الاحتلال أربعة أطفال من كانوا يلهون على شاطئ البحر، التقط لحظة وداع الأب للجثامين. لم يعرف كيف يتصرف، كيف تغلب عليه إنسانيته بالمواساة أم بمتابعة عمله وقلبه يجهش بالبكاء. لم يستطع البكاء، راح يحبس دموعه وصارت تحبس روحه كلما مر شريط ذكرياته أمام عينيه بلحظة ما.

عبد الله مقداد، صحفي آخر يعمل مراسلاً منذ 2005، يرى في تغطية "الحرب" نظاما خاصا واستثنائيا يعيشه الصحفيون في قطاع غزة، فهم المحاصرون المحرومون من فرص التدريبات الخارجية، وهم الذين اكتسبوا خبرات ومهارات من الميدان عن طريق الصدف.

لا يغيب عن بال عبد الله حين هاجم الاحتلال غزة في 2006، يوم أسرت الفصائل الفلسطينية جلعاد شاليط في غزة وتطوّر الموت في الضربة الأولى للعدوان الإسرائيلي عام 2008. 

يصف ما حدث قائلاً "على مد بصري شاهدت جثامين الشهداء، تجولت بينهم في الممرات وفي الساحة العامة، عشرات الجرحى يطلبون إسعافهم وبعضهم يلفظ أنفاسه الأخيرة".

وما بعد العدوان ليس كما يجري خلاله، يكون العمل أقسى وأصعب على الصحفيين والصحفيات، فتنكشف التفاصيل بعد انقشاع غبار المعركة، ينفضون رماد الحرب عن الناس في التغطية، يتأملون أوجاعهم ويحاولون ترجمتها للعالم.

يزيد عبد الله: "في اللحظات الأولى تكون الرواية سريعة والألم واحدا، لكن لاحقاً تصير التفاصيل أكثر رعباً، وسماع قصص الناس ليس سهلاً، السؤال عن التفاصيل ليس سهلاً، اكتشاف الفقد في عيونهم ليس سهلاً".

تمكّن الصحفي من السفر بعد عدوان 2021، لكنه لم يشعر بتحسن كبير. يتحدث عن عصبيته المفرطة، أصبح لا يتحمل الأحاديث العادية غير الجادة. صار يحب العزلة، يعاني اكتئابا، ولا يستطيع الثبات نفسياً فالعدوان وأصوات الصواريخ وصور الناس ومشاهد الجرحى والناجين تحت الركام كلها تلاحقه أينما لف وجهه!

يعيش في قلق مستمر، وأكثر ما يفكر به أسرته وتحديداً أطفاله، يقلق عليهم ويقلقون عليه حتى لو ظهر على الشاشة لحظة اشتداد الضربات، يعيشون خوفاً مضاعفاً، أحياناً يطمئن قلب الإنسان بمن حوله وهنا يردد الفلسطينيون في غزة مثلا شعبيا مؤداه "الموت مع الجماعة رحمة"، "لكنّ عائلاتنا نحن الصحفيين من هذه النعمة محرومة! فأي جحيم هذا الذي يسكن قلوبنا ويباغت سلامنا في أي وقت يرغب فيه الاحتلال شن عدوانه؟" يسأل عبد الله.

أكثر ما يخيفه أن تعيش غزة حرباً جديدة، ليس على نفسه بقدر خوفه على الناس. يردف "لا أريد أن أشاهد مجدداً الناس تنزح من منازلها تحت القصف، لا أريد أن أرى مجدداً مشاهد الجثث على الأرض وتحت الركام". 

لدى مريم أبو دقة، التي تعمل مصورة قصة أخرى إذ لا تقل مأساتها عن زملائها. تقول إنه بعد انتهاء التغطية في "الحروب" والإعلان عن التهدئة، تتذكر لقطات الجثث عن ظهر قلب.

مريم التي بدأت عملها عام 2016، بعد عامين وجدت نفسها في مسيرات العودة وكسر الحصار أمام تحديات عظيمة بالميدان، تعمل "متعاونة"، ليس لديها درع يحميها ولا خوذة. تغطي في منطقة خزاعة شرقي مدينة خانيونس التي تتوسط قطاع غزة. لم تكن تعرف أين يجب عليها الوقوف لالتقاط الصورة، ومتى تنسحب وكيف تختار مكانها.

ولعلّ هذا كان أهون من الذي مرّ عليها بعدوان مايو/أيار 2021، حيث كانت الضربات مستمرة من شمال القطاع حتى جنوبه، لا وقت للراحة ولا فرصة للتفكير بالأنفس: أطفال وشباب وشيوخ، كلهم مستهدفون، ومسؤوليتنا بث المشهد للعالم الذي يتابع غزة في فرص موتها تحت القصف.

لدى مريم ابن وحيد ترعاه وتخاف عليه، ودائما يطمئن عليها حين تخرج للتغطية.

وعن فرص الدعم النفسي التي حصلت عليها مريم، تخبرنا أن مؤسسة "فلسطينيات" التي تعنى بالإعلام في قطاع غزة ومقرها الرئيسي بالضفة الغربية، هي الأولى التي سألت عن حاجة الصحفيين والصحفيات لجلسات تفريغ نفسي، فعملت ضمن برنامجها "الرعاية الذاتية" على استقطابهم لدعمهم نفسياً عبر جلسات مع مختصين.

وفي مقابلة مع منى خضر، منسقة البرامج في "فلسطينيات" تقول إن مؤسستها أطلقت برنامج "الرعاية الذاتية" بعد العدوان الإسرائيلي عام 2014، انطلاقاً من حاجة الصحفيين والصحفيات الملحة له، في ظل الضغط النفسي "المرعب" الذي يعيشونه، إذ لا ينفكون عن نقل الصورة دون الاهتمام بأنفسهم أو أخذ قسط من الراحة.

ولقصف المؤسسات الإعلامية من قبل الاحتلال بشكل متعمد ومقصود، توابع نفسية ساهمت بتدمير صحة العديد من العاملين في الإعلام، جعلت مؤسسة "فلسطينيات" تتحرك بوتيرة أسرع خاصة في آخر عامين، إذ استهدف البرنامج نحو 500 صحفي وصحفية في القطاع، وفق منى.

وتردف: "بقدر إمكانياتنا شعرنا أنه من المهم الإسراع بالاستجابة للحالة التي يعانيها العاملون في الإعلام لوقوعهم تحت حصار يمنعهم من السفر، فالإمكانيات صعبة وغالبيتهم يعمل بنظام العقد والكثير منهم على بند المتطوعين".

 

2
من حساب الصحفية الفلسطينية منى خضر على فيسبوك 

 

 

يقبل الصحفيون على التسجيل إلكترونياً باستمارات تنشرها المؤسسة لتقيّم أوضاعهم، ثم يستجيبون فوراً لجلسات يعلن عنها لاحقاً ورحلات ترفيهية، ثم جلسات متخصصة بمجموعات أصغر تمهّد لجلسات فردية تكون فترتها أطول وسريتها تامة، وتعقد جميعها بالتعاون مع مركز غزة للصحة النفسية وأطباء مختصين من الهلال الأحمر وأيضاً مختصين نفسيين من الخارج.

وبالتزامن مع ذلك، أطلقت "فلسطينيات" دليلاً أسمته "الرعاية الذاتية والنفسية للعاملين والعاملات في القطاع الإعلامي" يرشدهم لكيفية التعامل ذاتياً في حالات التفريغ وضبط النفسية، لكن هذا ليس كافيا بالنسبة للمؤسسة التي توصي بضرورة وضع المؤسسات الإعلامية هذا البرنامج باستراتيجياتها من أجل السلامة النفسية للصحفيين.

 

 

 

المزيد من المقالات

في تغطية الحرب على غزة.. صحفية وأُمًّا ونازحة

كيف يمكن أن تكوني أما وصحفية ونازحة وزوجة لصحفي في نفس الوقت؟ ما الذي يهم أكثر: توفير الغذاء للولد الجائع أم توفير تغطية مهنية عن حرب الإبادة الجماعية؟ الصحفية مرح الوادية تروي قصتها مع الطفل، النزوح، الهواجس النفسية، والصراع المستمر لإيجاد مكان آمن في قطاع غير آمن.

مرح الوادية نشرت في: 20 مايو, 2024
كيف أصبحت "خبرا" في سجون الاحتلال؟

عادة ما يحذر الصحفيون الذين يغطون الحروب والصراعات من أن يصبحوا هم "الخبر"، لكن في فلسطين انهارت كل إجراءات السلامة، ليجد الصحفي ضياء كحلوت نفسه معتقلا في سجون الاحتلال يواجه التعذيب بتهمة واضحة: ممارسة الصحافة.

ضياء الكحلوت نشرت في: 15 مايو, 2024
"ما زلنا على قيد التغطية"

أصبحت فكرة استهداف الصحفيين من طرف الاحتلال متجاوزة، لينتقل إلى مرحلة قتل عائلاتهم وتخويفها. هشام زقوت، مراسل الجزيرة بغزة، يحكي عن تجربته في تغطية حرب الإبادة الجماعية والبحث عن التوازن الصعب بين حق العائلة وواجب المهنة.

هشام زقوت نشرت في: 12 مايو, 2024
كيف نفهم تصدّر موريتانيا ترتيب حريّات الصحافة عربياً وأفريقياً؟

تأرجحت موريتانيا على هذا المؤشر كثيرا، وخصوصا خلال العقدين الأخيرين، من التقدم للاقتراب من منافسة الدول ذات التصنيف الجيد، إلى ارتكاس إلى درك الدول الأدنى تصنيفاً على مؤشر الحريات، فكيف نفهم هذا الصعود اليوم؟

 أحمد محمد المصطفى ولد الندى
أحمد محمد المصطفى نشرت في: 8 مايو, 2024
"انتحال صفة صحفي".. فصل جديد من التضييق على الصحفيين بالأردن

المئات من الصحفيين المستقلين بالأردن على "أبواب السجن" بعد توصية صادرة عن نقابة الصحفيين بإحالة غير المنتسبين إليها للمدعي العام. ورغم تطمينات النقابة، فإن الصحفيين يرون في الإجراء فصلا جديدا من التضييق على حرية الصحافة وخرق الدستور وإسكاتا للأصوات المستقلة العاملة من خارج النقابة.

بديعة الصوان نشرت في: 28 أبريل, 2024
إسرائيل و"قانون الجزيرة".. "لا لكاتم الصوت"

قتلوا صحفييها وعائلاتهم، دمروا المقرات، خاضوا حملة منظمة لتشويه سمعة طاقمها.. قناة الجزيرة، التي ظلت تغطي حرب الإبادة الجماعية في زمن انحياز الإعلام الغربي، تواجه تشريعا جديدا للاحتلال الإسرائيلي يوصف بـ "قانون الجزيرة". ما دلالات هذا القانون؟ ولماذا تحاول "أكبر ديمقراطية بالشرق الأوسط" إسكات صوت الجزيرة؟

عمرو حبيب نشرت في: 22 أبريل, 2024
هل يهدد الذكاء الاصطناعي مستقبل المعلق الصوتي في الإعلام؟

يضفي التعليق الصوتي مسحة خاصة على إنتاجات وسائل الإعلام، لكن تطور تطبيقات الذكاء الاصطناعي يطرح أسئلة كبرى من قبيل: هل يهدد الذكاء الاصطناعي مستقبل المعلقين الصوتيين؟ وما واقع استخدامنا لهذه التطبيقات في العالم العربي؟

فاطمة جوني نشرت في: 18 أبريل, 2024
تعذيب الصحفيين في اليمن.. "ولكن السجن أصبح بداخلي"

تعاني اليمن على مدى عشر سنوات واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، إن لم تكن الأسوأ على الإطلاق. يعمل فيها الصحفي اليمني في بيئة معادية لمهنته، ليجد نفسه عُرضة لصنوف من المخاطر الجسيمة التي تتضمن القتل والخطف والاعتقال والتهديد وتقييد حرية النشر والحرمان من حق الوصول إلى المعلومات.

سارة الخباط نشرت في: 5 أبريل, 2024
صدى الأصوات في زمن الأزمات: قوة التدوين الصوتي في توثيق الحروب والنزاعات

في عالم تنتشر فيه المعلومات المضلِّلة والأخبار الزائفة والانحيازات السياسية، يصبح التدوين الصوتي سلاحا قويا في معركة الحقيقة، ما يعزز من قدرة المجتمعات على فهم الواقع من منظور شخصي ومباشر. إنه ليس مجرد وسيلة للتوثيق، بل هو أيضا طريقة لإعادة صياغة السرديات وتمكين الأفراد من إيصال أصواتهم، في أوقات يكون فيها الصمت أو التجاهل مؤلما بشكل خاص.

عبيدة فرج الله نشرت في: 31 مارس, 2024
عن دور المنصات الموجهة للاجئي المخيمات بلبنان في الدفاع عن السردية الفلسطينية

كيف تجاوزت منصات موجهة لمخيمات اللجوء الفلسطينية حالة الانقسام أو التجاهل في الإعلام اللبناني حول الحرب على غزة؟ وهل تشكل هذه المنصات بديلا للإعلام التقليدي في إبقاء القضية الفلسطينية حية لدى اللاجئين؟

أحمد الصباهي نشرت في: 26 مارس, 2024
العلوم الاجتماعيّة في كليّات الصحافة العربيّة.. هل يستفيد منها الطلبة؟

تدرس الكثير من كليات الصحافة بعض تخصصات العلوم الاجتماعية، بيد أن السؤال الذي تطرحه هذه الورقة/ الدراسة هو: هل يتناسب تدريسها مع حاجيات الطلبة لفهم مشاكل المجتمع المعقدة؟ أم أنها تزودهم بعدة نظرية لا تفيدهم في الميدان؟

وفاء أبو شقرا نشرت في: 18 مارس, 2024
عن إستراتيجية طمس السياق في تغطية الإعلام البريطاني السائد للحرب على غزّة

كشف تحليل بحثي صدر عن المركز البريطاني للرقابة على الإعلام (CfMM) عن أنماط من التحيز لصالح الرواية الإسرائيلية ترقى إلى حد التبني الأعمى لها، وهي نتيجة وصل إليها الباحث عبر النظر في عينة من أكثر من 25 ألف مقال وأكثر من 176 ألف مقطع مصور من 13 قناة تلفزيونية خلال الشهر الأول من الحرب فقط.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 13 مارس, 2024
صحفيات غزة.. حكايات موت مضاعف

يوثق التقرير قصص عدد من الصحفيات الفلسطينيات في قطاع غزة، ويستعرض بعضاً من أشكال المعاناة التي يتعرضن لها في ظل حرب الاحتلال الإسرائيلي على القطاع.

فاطمة بشير نشرت في: 12 مارس, 2024
عن العنف الرقمي ضد الصحفيات في الأردن

تبرز دراسة حديثة أن أكثر من نصف الصحفيات الأردنيات تعرضن للعنف الرقمي. البعض منهن اخترن المقاومة، أما البعض الآخر، فقررن ترك المهنة مدفوعات بحماية قانونية ومهنية تكاد تكون منعدمة. هذه قصص صحفيات مع التأثيرات الطويلة المدى مع العنف الرقمي.

فرح راضي الدرعاوي نشرت في: 11 مارس, 2024
الصحافة المرفقة بالجيش وتغطية الحرب: مراجعة نقدية

طرحت تساؤلات عن التداعيات الأخلاقية للصحافة المرفقة بالجيش، ولا سيما في الغزو الإسرائيلي لغزة، وإثارة الهواجس بشأن التفريط بالتوازن والاستقلالية في التغطية الإعلامية للحرب. كيف يمكن أن يتأثر الصحفيون بالدعاية العسكرية المضادة للحقيقة؟

عبير أيوب نشرت في: 10 مارس, 2024
وائل الدحدوح.. أيوب فلسطين

يمكن لقصة وائل الدحدوح أن تكثف مأساة الإنسان الفلسطيني مع الاحتلال، ويمكن أن تختصر، أيضا، مأساة الصحفي الفلسطيني الباحث عن الحقيقة وسط ركام الأشلاء والضحايا.. قتلت عائلته بـ "التقسيط"، لكنه ظل صامدا راضيا بقدر الله، وبقدر المهنة الذي أعاده إلى الشاشة بعد ساعتين فقط من اغتيال عائلته. وليد العمري يحكي قصة "أيوب فلسطين".

وليد العمري نشرت في: 4 مارس, 2024
في ظل "احتلال الإنترنت".. مبادرات إذاعية تهمس بالمعلومات لسكان قطاع غزة

في سياق الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، وقطع شبكات الاتصال والتضييق على المحتوى الفلسطيني، يضحي أثير الإذاعة، وبدرجة أقل التلفاز، وهما وسيلتا الإعلام التقليدي في عُرف الإعلاميين، قناتين لا غنى عنهما للوصول إلى الأخبار في القطاع.

نداء بسومي
نداء بسومي نشرت في: 3 مارس, 2024
خطاب الكراهية والعنصرية في الإعلام السوداني.. وقود "الفتنة"

تنامى خطاب الكراهية والعنصرية في السودان مع اندلاع حرب 15 أبريل/ نيسان، وانخراط صحفيين وإعلاميين ومؤسسات في التحشيد الإثني والقبلي والعنصري، بالتزامن مع تزايد موجات استنفار المدنيين للقتال إلى جانب القوات المسلحة من جهة والدعم السريع من جهة أخرى.

حسام الدين حيدر نشرت في: 2 مارس, 2024
منصات تدقيق المعلومات.. "القبة الحديدية" في مواجهة الدعاية العسكرية الإسرائيلية

يوم السابع من أكتوبر، سعت إسرائيل، كما تفعل دائما، إلى اختطاف الرواية الأولى بترويج سردية قطع الرؤوس وحرق الأطفال واغتصاب النساء قبل أن تكشف منصات التحقق زيفها. خلال الحرب المستمرة على فلسطين، واجه مدققو المعلومات دعاية جيش الاحتلال رغم الكثير من التحديات.

حسام الوكيل نشرت في: 28 فبراير, 2024
كيف نفهم تصاعد الانتقادات الصحفية لتغطية الإعلام الغربي للحرب على قطاع غزّة؟

تتزايد الانتقادات بين الصحفيين حول العالم لتحيّز وسائل الإعلام الغربية المكشوف ضد الفلسطينيين في سياق الحرب الجارية على قطاع غزّة وكتبوا أنّ غرف الأخبار "تتحمل وِزْر خطاب نزع الأنسنة الذي سوّغ التطهير العرقي بحق الفلسطينيين"

بيل دي يونغ نشرت في: 27 فبراير, 2024
حوار | في ضرورة النقد العلمي لتغطية الإعلام الغربي للحرب الإسرائيلية على غزة

نشر موقع ذا إنترسيبت الأمريكي، الذي يفرد مساحة واسعة للاستقصاء الصحفي والنقد السياسي، تحليلا بيانيا موسعا يبرهن على نمط التحيز في تغطية ثلاث وسائل إعلام أمريكية كبرى للحرب الإسرائيلية على غزّة. مجلة الصحافة أجرت حوارا معمقا خاصا مع آدم جونسون، أحد المشاركين في إعداد التقرير، ننقل هنا أبرز ما جاء فيه.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 25 فبراير, 2024
في فهم الفاعلية: الصحفيون وتوثيق الجرائم الدولية

إن توثيق الجرائم الدولية في النزاعات المسلحة يُعد أحد أهم الأدوات لضمان العدالة الجنائية لصالح المدنيين ضحايا الحروب، ومن أهم الوسائل في ملاحقة المجرمين وإثبات تورطهم الجُرمي في هذه الفظاعات.

ناصر عدنان ثابت نشرت في: 24 فبراير, 2024
الصحافة في زمن الحرب: مذكرات صحفي سوداني

منذ اندلاع الحرب بين الجيش السوداني وقوات "الدعم السريع" في منتصف نيسان/أبريل 2023، يواجه الصحفيون في السودان –ولا سيما في مناطق النزاع– تحديات كبيرة خلال عملهم في رصد تطورات الأوضاع الأمنية والإنسانية والاجتماعية والاقتصادية في البلاد جراء الحرب.

معاذ إدريس نشرت في: 23 فبراير, 2024
محرمات الصحافة.. هشاشتها التي لا يجرؤ على فضحها أحد

هل من حق الصحفي أن ينتقد المؤسسة التي يعمل بها؟ لماذا يتحدث عن جميع مشاكل الكون دون أن ينبس بشيء عن هشاشة المهنة التي ينتمي إليها: ضعف الأجور، بيئة عمل تقتل قيم المهنة، ملاك يبحثون عن الربح لا عن الحقيقة؟ متى يدرك الصحفيون أن الحديث عن شؤون مهنتهم ضروري لإنقاذ الصحافة من الانقراض؟

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 20 فبراير, 2024