الجانب الإنساني الذي لا يفنى في الصحافة في عصر ثورة الذكاء الاصطناعي

مثل العديد من المهن تواجه الصحافة تطورًا لا هوادة فيه في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي التي يبدو أنها على وشك الاستحواذ على المهارات البشرية، خاصة تلك التي تنطوي على الإبداع والتعبير. لذلك من الطبيعي أن تشعر بالخوف. ومع ذلك، فقد أظهر لنا التاريخ أن الثورات التكنولوجية تخلق أيضًا فرصًا. قد تقلل التطورات التكنولوجية من الحاجة إلى الوظائف السابقة، لكنها لا تلغيها بالضرورة؛ ومفتاح البقاء هو التكيف. المطبعة لم تقض على الكَتَبَة، ولا الإذاعة أفنت الجرائد، التلفزيون بكل عظمته لم يوقف الإذاعة، وثورة الإنترنت لم تلغ كل وسائل الإعلام التقليدية. يتطلب كل تقدم جديد التعلم والتكيف والتطور، وهذا المد التكنولوجي الجديد لا يختلف. في هذه المقالة، سوف نستكشف الجوانب الإنسانية التي ستظل حاسمة في الصحافة وكيف يمكننا تحقيق أقصى استفادة من التغييرات التي تأتي في طريقنا مع ثورة الذكاء الاصطناعي.

 

قد تقلل التطورات التكنولوجية من الحاجة إلى الوظائف السابقة، لكنها لا تلغيها بالضرورة؛ ومفتاح البقاء هو التكيف.

 

قوة التعاطف

في الوقت الحالي، لا يمكن للذكاء الاصطناعي، مهما كان متطورًا، أن يحلّ محلّ قدرة الإنسان على التعاطف مع البشر الآخرين أو قدرة الصحفيين على نقل ما يلامسهم ويؤثر عليهم أثناء تواصلهم مع أبطال قصصهم. يتيح الحس البشري للصحفيين فهم تجاربهم واحترامها ونقلها بشكل حقيقي وإنساني لقرائهم وجمهورهم. التعاطف هو عدسة نرى العالم من خلالها. تمكننا تجاربنا الإنسانية من ألم وحزن وخوف وسعادة وأمل، أن نلتمس تجارب ومشاعر الآخرين ونجسّدها في قصصنا. قدرتنا على التعاطف وفهمنا للمواقف هو ما يمكننا من سرد القصص بإنسانية وترك صدى عميق على المستوى الإنساني. التعاطف هو أيضًا الدافع الذي يوجّهنا نحو قصة معينة ويجعلنا نصرّ على سردها.

ويُقدّر صحفيون مثل نيكولاس كريستوف، الحائز على عدد من الجوائز بما فيها جائزة بوليتزر للصحافة، لتغطيته الصحفية المتعاطفة التي يلقي الضوء فيها على قضايا حقوق الإنسان العالمية والظلم الاجتماعي، من الاتجار بالبشر إلى عدم المساواة والفقر. لا يمكن للذكاء الاصطناعي، مهما كان متقدماً، أن يلمس ويعبّر عن التعاطف البشري. إنه الفرق بين النص الجاف والقصة التي تمس القلوب وتغيّر العقول.

 

على الرغم من قدرة الذكاء الاصطناعي على معالجة كمية هائلة من البيانات بسرعة غير مسبوقة والمساعدة في التحقق من صحة المعلومات أو زيفها إلا أنه يفتقر إلى القدرة البشرية على التحليل ووضع السياق والاستدلال.

 

الحاجة إلى التفكير النقدي، وفهم السياق، والقدرة على التشكيك

لا يقتصر دور الصحفيين على سرد المعلومات فحسب، بل في تحليلها والتحقق منها وتفسيرها. يتم تعزيز هذا التفكير النقدي بشكل أكبر مع القدرة على تأطير الموقف وربط أحداث تبدو منفصلة لإنتاج تحليل وتفسير منطقي للأحداث. تمكننا هذه الجوانب البشرية من التساؤل والتحقيق وتقديم وجهات النظر الدقيقة وإنتاج تغطية معمقة. وعلى الرغم من قدرة الذكاء الاصطناعي معالجة كمية هائلة من البيانات بسرعة غير مسبوقة والمساعدة في التحقق من صحة المعلومات أو زيفها إلا أنه يفتقر إلى القدرة البشرية على التحليل ووضع السياق والاستدلال.

في عصر التحميل الفائض للمعلومات، المحتوى الذي تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي، والأخبار الشائعة والشعبوية، والأخبار سريعة الانتشار التي تطلقها الخوارزميات، أصبحت القدرة على تمييز الحقيقة من المعلومات المضللة والمغلوطة، والتنقيب في الضوضاء والعثور على معلومات ذات مغزى، أكثر أهمية من أي وقت مضى. إن قدرة الإنسان على التفكير النقدي هي ما تسمح لنا بالتشكيك والتحقق في المعلومات المتدفقة، وتحدي الافتراضات، وتقديم وجهات نظر متوازنة ودقيقة. إنه ما يميزنا نحن الصحفيين عن  محتوى تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي المُدرَّب على جميع أنواع المعلومات، بما في ذلك المعلومات المضللة الموجودة في فضاء الإنترنت والمتأثرة بالخوارزميات.

 

يمكن برمجة الذكاء الاصطناعي للعمل ضمن قواعد معينة، لكنه يفتقد إلى القدرة على إصدار أحكام وقرارات أخلاقية في المواقف الحساسة.

 

العمل بنزاهة أخلاقيات العمل

إن مدونة أخلاقيات الصحافة هي حجر الأساس في مهنتنا. مبادئ مثل الصدق والإنصاف، والدقة والحياد، والمساءلة والموضوعية القائمة على الحقائق، واحترام وحماية المصادر، هي المعايير التي توجه عملنا. الأخلاق قيمة إنسانية بطبيعتها تكسبنا ثقة جمهورنا ومصداقية مهنتنا.

يمكن برمجة الذكاء الاصطناعي للعمل ضمن قواعد معينة، لكنه يفتقر إلى القدرة على إصدار أحكام وقرارات أخلاقية في المواقف الحساسة. فمثلاً عند حادثة تسريبات أوراق البنتاغون من قبل دانيال إلسبرغ، وتسريبات برقيات الدبلوماسية لويكيليكس بواسطة جوليان أسانج، وتسريبات إدوارد سنودن حول تجسس وكالة الأمن القومي الأمريكي وجمع كل المحادثات والبيانات الخاصة في الفضاء الرقمي، اتخذت وسائل الإعلام المستقلة قرارات أخلاقية صعبة، ونشرت ما تم الكشف عنه في الوثائق رغم سريتها لمحاسبة الحكومة الأمريكية على جرائم الحرب التي ارتكبتها ولتعزيز مبدأ الشفافية تجاه المواطن. في الوقت الحالي، لن يكون الذكاء الاصطناعي قادرًا على فهم سياق وتعقيدات مثل هذه المواقف، ولن يكون قادرًا على اتخاذ قرارات أخلاقية كهذه إذا كانت تنافي قواعد البرمجة. ولكن يكون بإمكان الذكاء الاصطناعي في تقدير اعتبارات مثل الضرر المحتمل، والمصلحة العامة، والحق في الخصوصية.

 

1
التعاطف البشري هو الذي يفرق بين النص الجاف الذي يكتبه الذكاء الاصطناعي وبين القصة التي تمس القلوب وتغيّر العقول (شترستوك).

 

ومع ذلك، يجب أن نعترف بوجود فوارق في ثقة القارئ أو المشاهد، التي تختلف من وسيلة إعلامية إلى أخرى ومن صحفي لآخر. الصحفيون مسؤولون عن عملهم أمام الجمهور والقانون، يتم تدريبهم على الدقة والتحقق من صحة المعلومات التي يحصلون عليها، ويُتوقع منهم تصحيح أخطائهم ومواجهة عواقب أي سوء سلوك أخلاقي. أما عندما ينشئ الذكاء الاصطناعي، محتوى خاطئا أو مضللا، فإنه لا يأخذ العِبرة من أخطائه ولا يتحمل مسؤولية أخطائه أو الأذى الذي يسببه.

كصحفيين، يمكننا التعرف على التحيزات التي تواجهنا والسعي لإنتاج تقارير عادلة. وعندما نصادف معلومات مضللة أو تحريفات للمجتمعات المحرومة، توجب علينا أخلاقيات العمل الصحفي أن تكون تقاريرنا منصفة لهم. أما الذكاء الاصطناعي فيمكن برمجته على تجنب تحيزات معينة؛ ولكن لا يمكنه تفادي التحيزات الاجتماعية المنعكسة في البيانات التي تم تدريبه عليه أساساً. فمثلاً، يمكن أن يكون المحتوى الذي تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي  يعكس عدم المساواة بين المرأة والرجل في مجموعة البيانات الأصلية، ما يمكنه أن يؤثر سلبًا على الأشخاص غير الممثلين بشكل عادل في البيانات، حيث يعيق التمييز تكافؤ الفرص ويؤدي إلى استمرار الظلم والتحيز والاضطهاد في مخرجاته.

على سبيل المثال، مجتمعنا العربي يلمس بشكل واضح وصريح تحيز الغرب وتحريفه للوقائع في القضايا العربية، وخاصة لقضية الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين، وتفضيله للسردية الإسرائيلية لرواية الأحداث. ونظراً لأن برامج نماذج اللغات الكبيرة Large Language Models LLM دُرّبت على مليارات الكلمات المشتقة من المقالات والكتب والمحتويات الأخرى المستندة إلى الإنترنت، لأن اللغة الإنجليزية هي اللغة السائدة على الإنترنت، سواء من حيث عدد المواقع الإلكترونية ووسائل الإعلام الإخبارية أو المواد الأكاديمية والتعليمية (في بعض التقديرات، 63.7٪ من جميع محتويات شبكة الويب العالمية باللغة الإنجليزية. في أوروبا، يمثل المحتوى باللغة الإنجليزية حوالي 70٪ من جميع مواقع الويب، بينما في آسيا، يقترب من 40٪.)، يمكننا أن نستشعر التحيز ضد القضية الفلسطينية في المواضيع الحساسة (مثل نظام الفصل العنصري و"الإرهاب") على برامج مثل ChatGPT  وBard وBing باللغة الإنجليزية.

 

الذكاء الاصطناعي يمكن برمجته على تجنب تحيزات معينة؛ ولكن لا يمكنه تفادي التحيزات الاجتماعية المنعكسة في البيانات التي تم تدريبه عليه أساساً. 

 

القدرة على التكيف

ظل مشهد الإعلام الإخباري يتغير باستمرار، واستطاع الصحفيون التكيف مع التغييرات التكنولوجية من المطبعة إلى الإنترنت. وتتطلب المواقف الجديدة تغييرًا سريعًا في المهنة مثل التغطيات المباشرة للوقائع والحروب، واكتساب الصحفيين السريع لمهارات جديدة لتقديم التقارير المطلوبة في هذه الظروف. فمثلاً، في جائحة كوفيد-19، كان على الصحفيين أن يكتسبوا بسرعة أحدث المعلومات الطبية وكيفية المحافظة على سلامتهم أثناء تغطيتهم للأزمة. فقدرتنا على التأقلم في مواجهة التغيير جعلت من مهنتنا أكثر تنوعًا وملاءمة. ثورة الذكاء الاصطناعي هي واحدة من هذه التغيرات. إنها فرصة للمعرفة وتعلم كيفية استخدام أدوات توفير الوقت. يمكن للذكاء الاصطناعي أن يساعد الصحفيين على التدقيق في الكم الهائل من المعلومات وبالبيانات، واكتشاف الأخبار والمحتوى المزيف، إلى جانب العثور على المصادر وجهات الاتصال، وإعداد مواضيع للتقارير القادمة.

 

فن السرد القصصي

الصحافة في الأساس شكل من أشكال سرد القصص. يتعلق الأمر بتحويل المعلومات والوقائع والشهادات إلى روايات تقدم المعلومات ويتردد صداها لدى الجمهور ويلهمه. يسمح لنا التواصل البشري والفهم العاطفي بالتواصل مع الأشخاص الذين نريد سرد قصصهم. يبني الصحفيون علاقات ثقة مع مصادرهم مع مرور الوقت، ونتيجة لذلك، يمكنهم الوصول إلى معلومات قد لا يحصلون عليها بطرق أخرى، وهو أمر لن يتمكن الذكاء الاصطناعي من القيام به في شكله الحالي. قد يستطيع الذكاء الاصطناعي أن يُنشئ محتوى أو أن يقلد أسلوب رواية بعض المشاهير، لكنه لا يزال يفتقر إلى القدرة على سرد قصة بطريقة دقيقة مع صدى عاطفي.

علاوة على ذلك، فإن التعبير البشري عن حواسهم الخمس له أهمية هائلة في سرد القصص. عندما نصف منطقة نزاع من خلال رائحة الدم أو الأشلاء، أو عندما نرى السعادة في الأشخاص المبتهجين في الاحتفالات، فإننا نشارك شيئًا لا يفهمه سوى البشر. السرد القصصي هو مهارة مخيلة مكتسبة تحول المعلومات إلى فهم والأخبار إلى معرفة. يصف خبير الصحافة الرقمية بول برادشو أدوات الذكاء الاصطناعي مثل ChatGPT بأنها "رواة غير موثوقين، وأولويتهم هي القصص المعقولة وليس الحقيقية" في إشارة إلى عيوب "الهلوسة" أو المعلومات المختلقة لدى برامج نماذج اللغات الكبيرة LLM.

 

2
اتخاذ القرارات الأخلاقية ووضع السياق والتدقيق وقراءة لغة الجسد ورواية القصص، هي المهارات التي تشكل جوهر الصحافة كمهنة (غيتي).

 

الحدس وقدرة إجراء مقابلات متعمقة

أثناء إجراء مقابلات متعمقة، غالبًا ما يحتاج الصحفيون إلى طرح أسئلة متابعة أو تلقائية، فهم يستشعرون من خلال قراءته لغة الجسد توجه المقابلة، ويتخذون قرارتهم بشأن تعديل أسئلتهم ونهجهم وفقًا للإجابات. هناك طبقة إضافية لهذا الحدس والقدرة على فهم الموضوع؛ وهو القدرة على فهم لغة الجسد المصبوغة بالثقافة المحلية. هذه القدرة على "قراءة الهواء" كما نسميها باللغة اليابانية، أو "جس النبض" باللهجة اللبنانية، هي حدس بشري بحت، وثروة قيمة في عملية الاتصال البشري. يمكن برمجة ذكاء اصطناعي متطور لقراءة نبض الإنسان حرفيًا وتحليل مدى راحة أو عدم راحة الشخص، لكن الحدس ليس شيئًا قادرًا عليه.

 

خاتمة

بينما ننتقل إلى عصر الذكاء الاصطناعي، ستظل صفاتنا البشرية ضرورية بشكل مستمر في الصحافة. إن الذكاء الاصطناعي لا يزال غير قادر على الشعور وتحمل المسؤولية واتخاذ القرارات الأخلاقية ووضع السياق والتدقيق وقراءة لغة الجسد ورواية القصص، وهي المهارات التي تشكل جوهر الصحافة كمهنة. إنما السباق الحقيقي اليوم هو بين البشر. أولئك الذين يتأقلمون بسرعة ويتعلمون كيفية استخدام العديد من أدوات الذكاء الاصطناعي المفيدة لمهنتهم سيختبرون الانتقال السلس إلى المرحلة التالية. لقد أثبت الصحفيون أنهم من بين الأوائل الذين تمكنوا من التغيّر والتكيّف في العصور السابقة، والآن سيحتاجون بشكل خاص إلى قدرات الذكاء الاصطناعي للمساعدة في تحديد المعلومات المضللة المتزايدة والأخبار المزيفة. 

لم تضع الحكومات والمنظمات الدولية بعد قواعد الاستخدام الأخلاقي للمحتوى الذي تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي؛ لذا فإن الأمر متروك لنا نحن الصحفيين لمواجهة المد الجديد بنزاهة أخلاقية والتفكير النقدي، ودعم قيم المساءلة، الصدق والإنصاف، ونحن نخطو نحو المشهد الإعلامي الجديد.

 

المزيد من المقالات

الإدانة المستحيلة للاحتلال: في نقد «صحافة لوم الضحايا»

تعرضت القيم الديمقراطية التي انبنى عليها الإعلام الغربي إلى "هزة" كبرى في حرب غزة، لتتحول من أداة توثيق لجرائم الحرب، إلى جهاز دعائي يلقي اللوم على الضحايا لتبرئة إسرائيل. ما هي أسس هذا "التكتيك"؟

أحمد نظيف نشرت في: 15 فبراير, 2024
قرار محكمة العدل الدولية.. فرصة لتعزيز انفتاح الصحافة الغربية على مساءلة إسرائيل؟

هل يمكن أن تعيد قرارات محكمة العدل الدولية الاعتبار لإعادة النظر في المقاربة الصحفية التي تصر عليها وسائل إعلام غربية في تغطيتها للحرب الإسرائيلية على فلسطين؟

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 31 يناير, 2024
عن جذور التغطية الصحفية الغربية المنحازة للسردية الإسرائيلية

تقتضي القراءة التحليلية لتغطية الصحافة الغربية لحرب الاحتلال الإسرائيلي على فلسطين، وضعها في سياقها التاريخي، حيث أصبحت الصحافة متماهية مع خطاب النخب الحاكمة المؤيدة للحرب.

أسامة الرشيدي نشرت في: 17 يناير, 2024
أفكار حول المناهج الدراسية لكليات الصحافة في الشرق الأوسط وحول العالم

لا ينبغي لكليات الصحافة أن تبقى معزولة عن محيطها أو تتجرد من قيمها الأساسية. التعليم الأكاديمي يبدو مهما جدا للطلبة، لكن دون فهم روح الصحافة وقدرتها على التغيير والبناء الديمقراطي، ستبقى برامج الجامعات مجرد "تكوين تقني".

كريغ لاماي نشرت في: 31 ديسمبر, 2023
لماذا يقلب "الرأسمال" الحقائق في الإعلام الفرنسي حول حرب غزة؟

التحالف بين الأيديولوجيا والرأسمال، يمكن أن يكون التفسير الأبرز لانحياز جزء كبير من الصحافة الفرنسية إلى الرواية الإسرائيلية. ما أسباب هذا الانحياز؟ وكيف تواجه "ماكنة" منظمة الأصوات المدافعة عن سردية بديلة؟

نزار الفراوي نشرت في: 29 نوفمبر, 2023
السياق الأوسع للغة اللاإنسانية في وسائل إعلام الاحتلال الإسرائيلي في حرب غزة

من قاموس الاستعمار تنهل غالبية وسائل الإعلام الإسرائيلية خطابها الساعي إلى تجريد الفلسطينيين من صفاتهم الإنسانية ليشكل غطاء لجيش الاحتلال لتبرير جرائم الحرب. من هنا تأتي أهمية مساءلة الصحافة لهذا الخطاب ومواجهته.

شيماء العيسائي نشرت في: 26 نوفمبر, 2023
استخدام الأرقام في تغطية الحروب.. الإنسان أولاً

كيف نستعرض أرقام الذين قتلهم الاحتلال الإسرائيلي دون طمس هوياتهم وقصصهم؟ هل إحصاء الضحايا في التغطية الإعلامية يمكن أن يؤدي إلى "السأم من التعاطف"؟ وكيف نستخدم الأرقام والبيانات لإبقاء الجمهور مرتبطا بالتغطية الإعلامية لجرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل في غزة؟

أروى الكعلي نشرت في: 14 نوفمبر, 2023
الصحافة ومعركة القانون الدولي لمواجهة انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي

من وظائف الصحافة رصد الانتهاكات أثناء الأزمات والحروب، والمساهمة في فضح المتورطين في جرائم الحرب والإبادات الجماعية، ولأن الجرائم في القانون الدولي لا تتقادم، فإن وسائل الإعلام، وهي تغطي حرب إسرائيل على فلسطين، ينبغي أن توظف أدوات القانون الدولي لتقويض الرواية الإسرائيلية القائمة على "الدفاع عن النفس".

نهلا المومني نشرت في: 8 نوفمبر, 2023
"الضحية" والمظلومية.. عن الجذور التاريخية للرواية الإسرائيلية

تعتمد رواية الاحتلال الموجهة بالأساس إلى الرأي العام الغربي على ركائز تجد تفسيرها في الذاكرة التاريخية، محاولة تصوير الإسرائيليين كضحايا للاضطهاد والظلم مؤتمنين على تحقيق "الوعد الإلهي" في أرض فلسطين. ماهي بنية هذه الرواية؟ وكيف ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي في تفتيتها؟

حياة الحريري نشرت في: 5 نوفمبر, 2023
كيف تُعلق حدثاً في الهواء.. في نقد تغطية وسائل الإعلام الفرنسية للحرب في فلسطين

أصبحت وسائل الإعلام الأوروبية، متقدمةً على نظيرتها الأنغلوساكسونية بأشواط في الانحياز للسردية الإسرائيلية خلال تغطيتها للصراع. وهذا الحكم، ليس صادراً عن متعاطف مع القضية الفلسطينية، بل إن جيروم بوردون، مؤرخ الإعلام وأستاذ علم الاجتماع في جامعة تل أبيب، ومؤلف كتاب "القصة المستحيلة: الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ووسائل الإعلام"، وصف التغطية الجارية بــ" الشيء الغريب".

أحمد نظيف نشرت في: 2 نوفمبر, 2023
هل يستطيع الصحفي التخلي عن التعليم الأكاديمي في العصر الرقمي؟

هل يستطيع التعليم الأكاديمي وحده صناعة صحفي ملم بالتقنيات الجديدة ومستوعب لدوره في البناء الديمقراطي للمجتمعات؟ وهل يمكن أن تكون الدورات والتعلم الذاتي بديلا عن التعليم الأكاديمي؟

إقبال زين نشرت في: 1 أكتوبر, 2023
العمل الحر في الصحافة.. الحرية مقابل التضحية

رغم أن مفهوم "الفريلانسر" في الصحافة يطلق، عادة، على العمل الحر المتحرر من الالتزامات المؤسسية، لكن تطور هذه الممارسة أبرز أشكالا جديدة لجأت إليها الكثير من المؤسسات الإعلامية خاصة بعد جائحة كورونا.

لندا شلش نشرت في: 18 سبتمبر, 2023
إعلام المناخ وإعادة التفكير في الممارسات التحريرية

بعد إعصار ليبيا الذي خلف آلاف الضحايا، توجد وسائل الإعلام موضع مساءلة حقيقية بسبب عدم قدرتها على التوعية بالتغيرات المناخية وأثرها على الإنسان والطبيعة. تبرز شادن دياب في هذا المقال أهم الممارسات التحريرية التي يمكن أن تساهم في بناء قصص صحفية موجهة لجمهور منقسم ومتشكك، لحماية أرواح الناس.

شادن دياب نشرت في: 14 سبتمبر, 2023
تلفزيون لبنان.. هي أزمة نظام

عاش تلفزيون لبنان خلال الأيام القليلة الماضية احتجاجات وإضرابات للصحفيين والموظفين بسبب تردي أوضاعهم المادية. ترتبط هذه الأزمة، التي دفعت الحكومة إلى التلويح بإغلاقه، مرتبطة بسياق عام مطبوع بالطائفية السياسية. هل تؤشر هذه الأزمة على تسليم "التلفزيون" للقطاع الخاص بعدما كان مرفقا عاما؟

حياة الحريري نشرت في: 15 أغسطس, 2023
وسائل الإعلام في الهند.. الكراهية كاختيار قومي وتحريري

أصبحت الكثير من وسائل الإعلام في خدمة الخطاب القومي المتطرف الذي يتبناه الحزب الحاكم في الهند ضد الأقليات الدينية والعرقية. في غضون سنوات قليلة تحول خطاب الكراهية والعنصرية ضد المسلمين إلى اختيار تحريري وصل حد اتهامهم بنشر فيروس كورونا.

هدى أبو هاشم نشرت في: 1 أغسطس, 2023
مشروع قانون الجرائم الإلكترونية في الأردن.. العودة إلى الوراء مرة أخرى

أثار مشروع قانون الجرائم الإلكترونية في الأردن جدلا كبيرا بين الصحفيين والفقهاء القانونين بعدما أضاف بنودا جديدة تحاول مصادرة حرية الرأي والتعبير على وسائل التواصل الاجتماعي. تقدم هذه الورقة قراءة في الفصول المخالفة للدستور التي تضمنها مشروع القانون، والآليات الجديدة التي وضعتها السلطة للإجهاز على آخر "معقل لحرية التعبير".

مصعب الشوابكة نشرت في: 23 يوليو, 2023
لماذا يفشل الإعلام العربي في نقاش قضايا اللجوء والهجرة؟

تتطلب مناقشة قضايا الهجرة واللجوء تأطيرها في سياقها العام، المرتبط بالأساس بحركة الأفراد في العالم و التناقضات الجوهرية التي تسم التعامل معها خاصة من الدول الغربية. الإعلام العربي، وهو يتناول هذه القضية يبدو متناغما مع الخط الغربي دون مساءلة ولا رقابة للاتفاقات التي تحول المهاجرين إلى قضية للمساومة السياسية والاقتصادية.

أحمد أبو حمد نشرت في: 22 يونيو, 2023
ضحايا المتوسط.. "مهاجرون" أم "لاجئون"؟

هل على الصحفي أن يلتزم بالمصطلحات القانونية الجامدة لوصف غرق مئات الأشخاص واختفائهم قبالة سواحل اليونان؟ أم ثمة اجتهادات صحفية تحترم المرجعية الدولية لحقوق الإنسان وتحفظ الناس كرامتهم وحقهم في الحماية، وهل الموتى مهاجرون دون حقوق أم لاجئون هاربون من جحيم الحروب والأزمات؟

محمد أحداد نشرت في: 20 يونيو, 2023
كيف حققت في قصة اغتيال والدي؟ 

لكل قصة صحفية منظورها الخاص، ولكل منها موضوعها الذي يقتفيه الصحفي ثم يرويه بعد البحث والتقصّي فيه، لكن كيف يكون الحال حين يصبح الصحفي نفسه ضحية لحادثة فظيعة كاغتيال والده مثلا؟ هل بإمكانه البحث والتقصّي ثم رواية قصته وتقديمها كمادة صحفية؟ وأي معايير تفرضها أخلاقيات الصحافة في ذلك كله؟ الصحفية الكولومبية ديانا لوبيز زويلتا تسرد قصة تحقيقها في مقتل والدها.

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 11 يونيو, 2023
ملاحظات حول التغطية الإعلامية للصراع المسلح في السودان

تطرح التغطية الصحفية للصراع المسلح في السودان تحديات مهنية وأخلاقية على الصحفيين خاصة الذين يغطون من الميدان. وأمام شح المعلومات وانخراط بعض وسائل الإعلام في الدعاية السياسية لأحد الأطراف، غابت القصص الحقيقية عن المآسي الإنسانية التي خلفتها هذه الأزمة.  

محمد ميرغني نشرت في: 7 يونيو, 2023
الصحافة والذكاء الاصطناعي وجهاً لوجه

تبنت الكثير من المنصات والمنظمات نقاش تأثير الذكاء الاصطناعي على الصحافة دون أن تكون ثمة رؤية علمية ودقيقة عن حدود هذا التأثير وإمكانيات توظيفه. جوهر مهنة الصحافة لا يمكن أن يتغير، لكن يمكن أن يشكل  الذكاء الاصطناعي آلية تقنية لمحاربة الأخبار الكاذبة ومساعدة الصحفيين على إنجاز مهامهم.

أميرة زهرة إيمولودان نشرت في: 6 يونيو, 2023
أين مصلحة المجتمع في تفاعل الجمهور مع الإعلام؟

استطاعت وسائل التواصل الاجتماعي تحويل التفاعل مع المحتوى الإعلامي إلى سلعة، وتم اختزال مفهوم التفاعل إلى لحظة آنية تُحتسب بمجرّد التعرّض للمحتوى. فكان لهذا أثره على تطوّر المواد الإعلامية لتصبح أكثر تركيزاً على اللحظة الراهنة للمشاهدة دون النظر إلى ما يتركه المحتوى من أثر على الفرد أو المجتمع.

أحمد أبو حمد نشرت في: 4 يونيو, 2023
دراسات الجمهور الإعلامي العربي ومأزق المقاربة السوسيولوجيّة

قد تسعف القراءة السوسيولوجية لمفهوم الجمهور في وسائل الإعلام في فهم العلاقة بين الصحافة والجمهور، بعدما سيطرت المقاربة الرقمية الإحصائية على الدراسات الخاصة في هذا الموضوع. 

وفاء أبو شقرا نشرت في: 31 مايو, 2023
السلبية والغضب والانتشار.. هل هي معايير كافية لتقييم المحتوى الصحفي؟

من هو حارس البوابة في الصحافة؟ الجمهور أم غرف الأخبار؟ ما الذي يمنح القيمة الصحفية لحدث ما؟ قوة الانتشار أم قوة التأثير؟ كيف توجِه الأرقام والمنصات الرقمية العمل الصحفي؟ وهل على الصحفيين الاستسلام لسياسات المنصات الرقمية؟ أسئلة تشكل أساس هذه الورقة حول معايير تقييم المحتوى الصحفي والتغيرات التي طرأت عليها.

محمد الشاذلي نشرت في: 21 مايو, 2023