قصص وتجارب حية لصحفيين اختاروا "الفريلانس"

 

تميز لبنان تاريخيا في المنطقة العربية بحرية الصحافة وتنوعها، فاستقطبت الآلاف للعمل فيها، نتيجة الدور الذي لعبته بيروت كحِصْن للمثقفين والكتاب ولشتى أنماط النقاش السياسي والأيديولوجي.

لكن معظم الصحفيين/ات في الوقت الحالي يواجهون مشقات وتحديات كثيرة؛ تفاقمت بفعل الانهيار الاقتصادي الذي يعصف البلاد منذ خريف 2019 متغذيا بشدة الاستقطاب السياسي والطائفي ما ينعكس تلقائيا على المؤسسات الإعلامية المحلية بسبب تبعية معظمها لأطراف الصراع داخليا أو خارجيا.

وإذا كان هذا الواقع يمسّ بالأمان الوظيفي للعاملين والعاملات بالقطاع الإعلامي الذي تآكلت فيه قيمة الرواتب، وصار معظم موظفيه رهين حسابات وصراعات ممولي المؤسسات، كيف هو إذن حال الصحفيين والصحفيات الفريلانسرز؟

 

مظاهر القلق

المفارقة أن "انعدام" الأمان الوظيفي أضحى حالة عامة - وإن بدرجات متفاوتة - في بلد كلبنان يغيب عنه الاستقرار، وطبعته واحدة من أسوأ أزمات العالم بسمات الفقر وتفشي البطالة. ومع ذلك فإنه من أكثر البلدان العربية الخصبة لإنتاج القصص الصحفية، وعمل الصحفيين/ات.

بنظرة عامة على المؤسسات الصحفية في لبنان نلحظ أن أغلبها باتت تفضل التعاون مع صحفيين/ات فريلانس، تهربا من وطأة العقود الوظيفية وما يتبعها من التزام بقوانين العمل والالتزامات المالية والاجتماعية. لكن بعد أزمة 2019، أصبحت شريحة من الصحفيين الفريلانسرز، تحصر تعاونها مع مؤسسات إعلامية عربية وأجنبية، أي غير محلية، لضمان توفير دخل بالعملة الصعبة أولًا، وبهدف توسيع إطار التشبيك تعزيزا لخبراتهم، وأملا بإفساح المزيد من الفرص أمامهم ثانيا.

عمليا، لا تلحظ القوانين الناظمة للعمل الصحفي في لبنان شيئا عن الصحفيين الفريلانسرز وحقوقهم، حيث لا يستطيعون الانضواء داخل الجسم النقابي الرسمي لتحصين أنفسهم ولو ببطاقة صحفية، ما يضعهم بوضع هشّ، بلا حماية مؤسساتية. ولأن هؤلاء الصحفيين/ات لا يخضعون لقانون العمل اللبناني، وبالتالي لا يتمتعون بحق الاستفادة من صندوق الضمان الاجتماعي، ولا يحصلون على تعويض نهاية خدمة، ولا يستفيدون من أي تغطية مادية للاتصالات والمواصلات وطوارئ وحوادث العمل.

ومع ذلك يتأرجح العمل الصحفي الحر بين الإيجابيات والسلبيات. حيث يحظى الصحفيون/ات الفريلانسرز بهامش واسع من الحرية والاستقلالية بعملهم، تمكنهم من التشبيك والتعاون مع نطاق واسع من المؤسسات والجهات داخل وخارج بلدهم؛ كما يتحكمون ذاتيا بمكان وساعات العمل، ويرفضون شروط التعاون التي لا تناسبهم، إضافة إلى الاعتماد على مصادر دخل متعددة.

وهنا، نستعرض في مجلة الصحافة، مزايا وتحديات، ثلاثة أنماط من التجارب المتنوعة للعمل الصحفي الحر في لبنان، بمجالات الصحافة المكتوبة، والتدريب وصحافة الفيديو، والتصوير الصحفي. وذلك في مقابلات مع ثلاثة صحافيين يروون تجاربهم، وهم: المستشارة والعاملة في الصحافة المكتوبة رنا نجار، المصور الصحفي مروان طحطح، صحفية الفيديو والمدربة سارة حطيط.

 

سارة حطيط: "تجربة الفريلانسر بالنسبة لي عمل يومي بدوام كامل".

بدأت سارة عملها في الصحافة المكتوبة بشكل مستقل، من الكتابة في ملحق "شباب السفير" في 2015، ثم مع موقع جريدة "المدن"، وكذلك مع "الشرق الأوسط". وخلال عملها بصيغة فريلانسر، عملت أيضا موظفة في مؤسسة مهارات لمدة عامين بمجال الرصد الإعلامي وحرية الصحافة، ثم في "لادي" وهي جمعية معنية بمراقبة الانتخابات، لمدة تسعة أشهر كمسؤولة تواصل.

لكن سارة، سرعان ما انتقلت للعمل الحر بشكل كامل، وتقول: "تجربة الفريلانسر بالنسبة لي عمل يومي بدوام كامل". هذه النقلة بمسارها، كانت نتيجة تلقيها تدريبات عديدة حول صحافة الفيديو، وأهمها وفق ما تقول كان مع "دوتشي فيلي" لمدة سنة، أتاح لها فرصة التشبيك مع التلفزيون الألماني، وصارت تعد من لبنان تقارير مصورة بعدما اشترت كاميرتها الخاصة.

تعتبر سارة أن هذا التحول أتاح لها الفرص لتلقي العروض بتغطية مؤتمرات ومهرجانات خارجية حول صحافة الموبايل وتطوير المؤسسات الإعلامية، و"صرت أشعر أنني موظفة عند نفسي كصحفية ومدربة مستقلة".

وعند سؤالها عن الفرق بين الصحفي الحر والموظف، تجيب: "أجد أن العمل الحر منحني فرص استثنائية للتشبيك والتطور وبناء العلاقات مع مؤسسات عالمية، وكل يوم هناك شيء جديد أتعلمه لجهة القراءات وتحدي الذات، وتعلمت مهارة تنظيم الوقت بناء على المشاريع التي أستلمها والانضباط بجدول محدد". أما لو كانت موظفة، فـ"سأكون ضمن هيكلية العمل الإداري ومرتبطة بدوام محدد، وربما ستتقلص فرص تعلم مهارات جديدة بحكم الالتزام بمهامي بالمؤسسة".

لكن سارة، لا تغفل عن التحديات والمصاعب التي تواجهها، وفي طليعتها "عدم الاستقرار". وتشرح بالقول: "رغم ارتباطي بمشاريع معروفة ومجدولة، لكنني أبقى قلقة أن يكون هذا العام مثلا أقل بالعمل المرهون بتمويل المشاريع. كما أشعر بحاجة دائمة لوضع جدولي لسنة أو ستة أشهر على الأقل، لأضمن الاستمرارية بالعمل والمدخول".

وبعد أزمة تفشي فيروس كورونا، وبحسب تواصلها مع زملائها، وجدت سارة أن ثمة توجها كبيرا بمجتمع الصحفيين في لبنان للعمل الحر، "مما يعني أن المنافسة والتحدي أكبر".  

ومن أبرز نقاط الضعف بالعمل الحر بالنسبة لسارة، هو عدم الانضمام لجسم نقابي، وهي مسألة مهمة خلال العمل على الأرض، "لأن الصحفيين في لبنان معرضين للمخاطر والأزمات".
ومع ذلك، تجد أن مستقبلها مرتبط بتطوير عملها الحر بمجال التدريبات ومواكبة التطورات التكنولوجية، خصوصا مع انخراط الصحافة بمجال الذكاء الاصطناعي.

العمل الحر منحني فرص استثنائية للتشبيك والتطور وبناء العلاقات مع مؤسسات عالمية، وكل يوم هناك شيء جديد أتعلمه لجهة القراءات وتحدي الذات، وتعلمت مهارة تنظيم الوقت بناء على المشاريع التي أستلمها.

رنا نجار: عمل محكوم بالقلق

بدأت رنا نجار عملها الحر في الصحافة منذ كانت طالبة جامعية، وترى من تجربتها الممتدة على نحو عشرين عاما، أن المؤسسات عادة في لبنان، تتهرب من توظيف الصحفيين، حتى لا تتحمل ثمن حقوقهم من ضمان اجتماعي وصحي وأسري وبدل نقل، ولكي تكون غير مسؤولة مباشرة عن سلامتهم.

عملت رنا فريلانسر في جرائد وتلفزيونات ومع مواقع ومجلات عديدة، واختبرت أيضا تجربة التوظيف لمدة 12 سنة في جريدة الحياة، لكنها حاليا صحفية فريلانسر. تقول: "قبل نحو عشرين عاما، كان الصحفيون بلبنان يجدون أن العمل الحر هو توطئة لإثبات أنفسهم وكفاءتهم وطرح اسمهم بالسوق، أملًا بالحصول على وظيفة بمؤسسة إعلامية". لكن التوظيف بمعظم المؤسسات المحلية اللبنانية - برأي رنا - هو رهن التبعية لأحزاب ومجموعات معينة، "ما يفاقم العقبات أمام المستقلين الباحثين عن الاستقرار والأمان الوظيفي".

ترى رنا جانبا مشرقا لجهة امتلاك الفريلانسر هامش حرية واسع أكثر من الموظف، لجهة اختيار المواضيع والتحرك بلا دوام، "لكنها حرية مضبوطة ومقيدة أيضا بسياسة ومعايير وتوجه المؤسسة التي يراسلها أو يتعاون معها".

وتتحدث عن معضلة العلاقات بالعمل الحر. فـ"مثلًا، حين يتغير مسؤول أو مدير بمؤسسة يتعاون معها الفريلانسر، قد تنقطع العلاقة معه فجأة، كما أن التعاون معه غالبا ما يكون هشا بلا معايير واضحة متعلقة بالانتظام وقيمة البدل المادي الذي قد يخضع لمعايير نسبية، لأنه عمل بلا عقد، فيكون الصحفي هو الحلقة الأضعف، حتى عند نشوب خلاف مع أحد المسؤولين".

قبل نحو عشرين عاما، كان الصحفيون بلبنان يجدون أن العمل الحر هو توطئة لإثبات أنفسهم وكفاءتهم وطرح اسمهم بالسوق، أملًا بالحصول على وظيفة بمؤسسة إعلامية.

رنا التي تعمل أيضا مستشارة إعلامية لبعض المؤسسات الثقافية، وهي شغوفة بعملها الميداني، تجد نفسها عالقة بين خيارين: متعة البقاء حرة كصحفية فريلانسر، وأمل الحصول على وظيفة تناسب خبرتها الصحفية وتضمن لها حقوقها كالحصول على بطاقة صحفية وتغطية صحية واجتماعية، خصوصا أنها أم لطفلة صغيرة. وتقول: "المستقبل غامض ومليء بالتحديات، لكن الاستمرار بالعمل الصحفي، خياري الدائم والوحيد".

 

مروان طحطح: العمل الحر يحمي الصحفي من الكسل

يُعدّ مروان طحطح واحدا من أشهر المصورين الصحفيين في لبنان. ومنذ نحو 22 عاما، حمل كاميرته في بيروت، ووثق بعدستها أرشيفا غنيا للأحداث المؤلمة التي تشكل ذاكرة المدينة، كما يشتهر بتصوير الأحياء والطرقات ووجوه الناس.

ومنذ عام 2000  حتى 2019، عمل مروان كمصور صحفي موظف، بدءا من جريدة الشرق ثم انتقل لجريدة الأخبار. لكن منذ نحو ثلاث سنوات، يعمل مروان كمصور صحفي حر، ويجد نفسه مرتاحا أكثر بالعمل والوقت. ويقول: "كسرت مفهوم الدوام خلال وظيفتي في الأخبار، وهذه مسألة يجب أن تكسرها المؤسسات مع المصورين تحديدا؛ لأن مكانهم الفعلي هو في الشارع وبين الناس وليس بالمكتب، لكنني اخترت العمل الحر، لأضع نفسي أمام تحديات أحتاجها، فكسبت الرهان بدرجة عالية".

يُشبك مروان مع عدد من المؤسسات بشكل منتظم، مثل غيتي (Getty) و"مصدر عام" و"ميغافون" ووكالات عالمية، إضافة إلى استلامه مشاريع تصوير لمجلات ومؤسسات عديدة تعزيزا لخبراته ومدخوله. يقول: "وجدت أن الفريلانسر يحتاج دائما للتشبيك، خصوصا أنه لا يملك دخلا ثابتا نهاية كل شهر، بينما الراتب، يعزز شعور الأمان".

أما مهنيا، فيجد مروان بأن عمله مؤخرا كمصور صحفي حر، وسّع دائرة تجاربه، وساعده على تطوير نفسه والتحرر نسبيا من معضلة الضغط الذي يفرضه الحدث اليومي في لبنان. وكما قال زملاؤه، فهو يواجه حاليا مشكلة عدم امتلاك بطاقة صحفية، ولا أي شكل من أشكال التأمين الصحي والشخصي. ويضيء على المخاطر التي تواجه المصورين الصحفيين خلال الأحداث الساخنة بلبنان، حيث اشترى درعا لتوفير الحماية الذاتية حين ترك الوظيفة.

حين يتغير مسؤول أو مدير بمؤسسة يتعاون معها الفريلانسر، قد تنقطع العلاقة معه فجأة، كما أن التعاون معه غالبا ما يكون هشا بلا معايير واضحة متعلقة بالانتظام وقيمة البدل المادي الذي قد يخضع لمعايير نسبية.

يعتبر مروان أن العمل الحر يحمي الصحفي من الكسل، إذ يجبره على المتابعة والتعلم الدائم، "لأن استمرارية عمله مرتبطة بقدرته على إيجاد الزوايا والمواضيع لصوره أو قصته حتى يغذي بها المؤسسات التي يتعاون معها".  

سبق أن حصل مروان على شهادة بالتصوير الفوتوغرافي من فرنسا من الـ "École Nationale Supérieure de la Photographie" (المدرسة الوطنية العليا للتصوير الفوتوغرافي)، كما شارك بمعارض في لبنان وفرنسا وبرلين والعالم العربي. ويرى أن الصحفيين المصورين عموما أمام اختبار تطوير الذات، في ظل الثورة التكنولوجية، "لأنه هاجس يلاحقنا ولا يمكن البقاء على هامشه".

ورغم صعوبة الظروف التي يختبرها مع مختلف الصحفيين، يرغب مروان أن يحافظ على العمل الحر، "لأنني تأقلمت معه، ولمواصلة تطوير نفسي بالجوانب الفنية في التصوير الصحفي".

 

المزيد من المقالات

إسرائيل و"قانون الجزيرة".. "لا لكاتم الصوت"

قتلوا صحفييها وعائلاتهم، دمروا المقرات، خاضوا حملة منظمة لتشويه سمعة طاقمها.. قناة الجزيرة، التي ظلت تغطي حرب الإبادة الجماعية في زمن انحياز الإعلام الغربي، تواجه تشريعا جديدا للاحتلال الإسرائيلي يوصف بـ "قانون الجزيرة". ما دلالات هذا القانون؟ ولماذا تحاول "أكبر ديمقراطية بالشرق الأوسط" إسكات صوت الجزيرة؟

عمرو حبيب نشرت في: 22 أبريل, 2024
هل يهدد الذكاء الاصطناعي مستقبل المعلق الصوتي في الإعلام؟

يضفي التعليق الصوتي مسحة خاصة على إنتاجات وسائل الإعلام، لكن تطور تطبيقات الذكاء الاصطناعي يطرح أسئلة كبرى من قبيل: هل يهدد الذكاء الاصطناعي مستقبل المعلقين الصوتيين؟ وما واقع استخدامنا لهذه التطبيقات في العالم العربي؟

فاطمة جوني نشرت في: 18 أبريل, 2024
تعذيب الصحفيين في اليمن.. "ولكن السجن أصبح بداخلي"

تعاني اليمن على مدى عشر سنوات واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، إن لم تكن الأسوأ على الإطلاق. يعمل فيها الصحفي اليمني في بيئة معادية لمهنته، ليجد نفسه عُرضة لصنوف من المخاطر الجسيمة التي تتضمن القتل والخطف والاعتقال والتهديد وتقييد حرية النشر والحرمان من حق الوصول إلى المعلومات.

سارة الخباط نشرت في: 5 أبريل, 2024
صدى الأصوات في زمن الأزمات: قوة التدوين الصوتي في توثيق الحروب والنزاعات

في عالم تنتشر فيه المعلومات المضلِّلة والأخبار الزائفة والانحيازات السياسية، يصبح التدوين الصوتي سلاحا قويا في معركة الحقيقة، ما يعزز من قدرة المجتمعات على فهم الواقع من منظور شخصي ومباشر. إنه ليس مجرد وسيلة للتوثيق، بل هو أيضا طريقة لإعادة صياغة السرديات وتمكين الأفراد من إيصال أصواتهم، في أوقات يكون فيها الصمت أو التجاهل مؤلما بشكل خاص.

عبيدة فرج الله نشرت في: 31 مارس, 2024
عن دور المنصات الموجهة للاجئي المخيمات بلبنان في الدفاع عن السردية الفلسطينية

كيف تجاوزت منصات موجهة لمخيمات اللجوء الفلسطينية حالة الانقسام أو التجاهل في الإعلام اللبناني حول الحرب على غزة؟ وهل تشكل هذه المنصات بديلا للإعلام التقليدي في إبقاء القضية الفلسطينية حية لدى اللاجئين؟

أحمد الصباهي نشرت في: 26 مارس, 2024
العلوم الاجتماعيّة في كليّات الصحافة العربيّة.. هل يستفيد منها الطلبة؟

تدرس الكثير من كليات الصحافة بعض تخصصات العلوم الاجتماعية، بيد أن السؤال الذي تطرحه هذه الورقة/ الدراسة هو: هل يتناسب تدريسها مع حاجيات الطلبة لفهم مشاكل المجتمع المعقدة؟ أم أنها تزودهم بعدة نظرية لا تفيدهم في الميدان؟

وفاء أبو شقرا نشرت في: 18 مارس, 2024
عن إستراتيجية طمس السياق في تغطية الإعلام البريطاني السائد للحرب على غزّة

كشف تحليل بحثي صدر عن المركز البريطاني للرقابة على الإعلام (CfMM) عن أنماط من التحيز لصالح الرواية الإسرائيلية ترقى إلى حد التبني الأعمى لها، وهي نتيجة وصل إليها الباحث عبر النظر في عينة من أكثر من 25 ألف مقال وأكثر من 176 ألف مقطع مصور من 13 قناة تلفزيونية خلال الشهر الأول من الحرب فقط.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 13 مارس, 2024
صحفيات غزة.. حكايات موت مضاعف

يوثق التقرير قصص عدد من الصحفيات الفلسطينيات في قطاع غزة، ويستعرض بعضاً من أشكال المعاناة التي يتعرضن لها في ظل حرب الاحتلال الإسرائيلي على القطاع.

فاطمة بشير نشرت في: 12 مارس, 2024
عن العنف الرقمي ضد الصحفيات في الأردن

تبرز دراسة حديثة أن أكثر من نصف الصحفيات الأردنيات تعرضن للعنف الرقمي. البعض منهن اخترن المقاومة، أما البعض الآخر، فقررن ترك المهنة مدفوعات بحماية قانونية ومهنية تكاد تكون منعدمة. هذه قصص صحفيات مع التأثيرات الطويلة المدى مع العنف الرقمي.

فرح راضي الدرعاوي نشرت في: 11 مارس, 2024
الصحافة المرفقة بالجيش وتغطية الحرب: مراجعة نقدية

طرحت تساؤلات عن التداعيات الأخلاقية للصحافة المرفقة بالجيش، ولا سيما في الغزو الإسرائيلي لغزة، وإثارة الهواجس بشأن التفريط بالتوازن والاستقلالية في التغطية الإعلامية للحرب. كيف يمكن أن يتأثر الصحفيون بالدعاية العسكرية المضادة للحقيقة؟

عبير أيوب نشرت في: 10 مارس, 2024
وائل الدحدوح.. أيوب فلسطين

يمكن لقصة وائل الدحدوح أن تكثف مأساة الإنسان الفلسطيني مع الاحتلال، ويمكن أن تختصر، أيضا، مأساة الصحفي الفلسطيني الباحث عن الحقيقة وسط ركام الأشلاء والضحايا.. قتلت عائلته بـ "التقسيط"، لكنه ظل صامدا راضيا بقدر الله، وبقدر المهنة الذي أعاده إلى الشاشة بعد ساعتين فقط من اغتيال عائلته. وليد العمري يحكي قصة "أيوب فلسطين".

وليد العمري نشرت في: 4 مارس, 2024
في ظل "احتلال الإنترنت".. مبادرات إذاعية تهمس بالمعلومات لسكان قطاع غزة

في سياق الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، وقطع شبكات الاتصال والتضييق على المحتوى الفلسطيني، يضحي أثير الإذاعة، وبدرجة أقل التلفاز، وهما وسيلتا الإعلام التقليدي في عُرف الإعلاميين، قناتين لا غنى عنهما للوصول إلى الأخبار في القطاع.

نداء بسومي
نداء بسومي نشرت في: 3 مارس, 2024
خطاب الكراهية والعنصرية في الإعلام السوداني.. وقود "الفتنة"

تنامى خطاب الكراهية والعنصرية في السودان مع اندلاع حرب 15 أبريل/ نيسان، وانخراط صحفيين وإعلاميين ومؤسسات في التحشيد الإثني والقبلي والعنصري، بالتزامن مع تزايد موجات استنفار المدنيين للقتال إلى جانب القوات المسلحة من جهة والدعم السريع من جهة أخرى.

حسام الدين حيدر نشرت في: 2 مارس, 2024
منصات تدقيق المعلومات.. "القبة الحديدية" في مواجهة الدعاية العسكرية الإسرائيلية

يوم السابع من أكتوبر، سعت إسرائيل، كما تفعل دائما، إلى اختطاف الرواية الأولى بترويج سردية قطع الرؤوس وحرق الأطفال واغتصاب النساء قبل أن تكشف منصات التحقق زيفها. خلال الحرب المستمرة على فلسطين، واجه مدققو المعلومات دعاية جيش الاحتلال رغم الكثير من التحديات.

حسام الوكيل نشرت في: 28 فبراير, 2024
كيف نفهم تصاعد الانتقادات الصحفية لتغطية الإعلام الغربي للحرب على قطاع غزّة؟

تتزايد الانتقادات بين الصحفيين حول العالم لتحيّز وسائل الإعلام الغربية المكشوف ضد الفلسطينيين في سياق الحرب الجارية على قطاع غزّة وكتبوا أنّ غرف الأخبار "تتحمل وِزْر خطاب نزع الأنسنة الذي سوّغ التطهير العرقي بحق الفلسطينيين"

بيل دي يونغ نشرت في: 27 فبراير, 2024
حوار | في ضرورة النقد العلمي لتغطية الإعلام الغربي للحرب الإسرائيلية على غزة

نشر موقع ذا إنترسيبت الأمريكي، الذي يفرد مساحة واسعة للاستقصاء الصحفي والنقد السياسي، تحليلا بيانيا موسعا يبرهن على نمط التحيز في تغطية ثلاث وسائل إعلام أمريكية كبرى للحرب الإسرائيلية على غزّة. مجلة الصحافة أجرت حوارا معمقا خاصا مع آدم جونسون، أحد المشاركين في إعداد التقرير، ننقل هنا أبرز ما جاء فيه.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 25 فبراير, 2024
في فهم الفاعلية: الصحفيون وتوثيق الجرائم الدولية

إن توثيق الجرائم الدولية في النزاعات المسلحة يُعد أحد أهم الأدوات لضمان العدالة الجنائية لصالح المدنيين ضحايا الحروب، ومن أهم الوسائل في ملاحقة المجرمين وإثبات تورطهم الجُرمي في هذه الفظاعات.

ناصر عدنان ثابت نشرت في: 24 فبراير, 2024
الصحافة في زمن الحرب: مذكرات صحفي سوداني

منذ اندلاع الحرب بين الجيش السوداني وقوات "الدعم السريع" في منتصف نيسان/أبريل 2023، يواجه الصحفيون في السودان –ولا سيما في مناطق النزاع– تحديات كبيرة خلال عملهم في رصد تطورات الأوضاع الأمنية والإنسانية والاجتماعية والاقتصادية في البلاد جراء الحرب.

معاذ إدريس نشرت في: 23 فبراير, 2024
محرمات الصحافة.. هشاشتها التي لا يجرؤ على فضحها أحد

هل من حق الصحفي أن ينتقد المؤسسة التي يعمل بها؟ لماذا يتحدث عن جميع مشاكل الكون دون أن ينبس بشيء عن هشاشة المهنة التي ينتمي إليها: ضعف الأجور، بيئة عمل تقتل قيم المهنة، ملاك يبحثون عن الربح لا عن الحقيقة؟ متى يدرك الصحفيون أن الحديث عن شؤون مهنتهم ضروري لإنقاذ الصحافة من الانقراض؟

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 20 فبراير, 2024
هل يفرض الحكي اليومي سردية عالمية بديلة للمعاناة الفلسطينية؟

بعيدا عن رواية الإعلام التقليدي الذي بدا جزء كبير منه منحازا لإسرائيل في حربها على غزة، فإن اليوميات غير الخاضعة للرقابة والمنفلتة من مقصلة الخوارزميات على منصات التواصل الاجتماعي قد تصنع سردية بديلة، ستشكل، لاحقا وثيقة تاريخية منصفة للأحداث.

سمية اليعقوبي نشرت في: 19 فبراير, 2024
شبكة قدس الإخبارية.. صحفيون في مواجهة الإبادة

في ذروة حرب الإبادة الجماعية التي تخوضها إسرائيل ضد غزة، كانت شبكة القدس الإخبارية تقاوم الحصار على المنصات الرقمية وتقدم صحفييها شهداء للحقيقة. تسرد هذه المقالة قصة منصة إخبارية دافعت عن قيم المهنة لنقل رواية فلسطين إلى العالم.

يوسف أبو وطفة نشرت في: 18 فبراير, 2024
آيات خضورة.. الاستشهاد عربونا وحيدا للاعتراف

في 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023 استشهدت الصحفية آيات خضورة إثر قصف إسرائيلي لمنزلها في بيت لاهيا شمالي القطاع، بعد ساعات قليلة من توثيقها اللحظات الأخيرة التي عاشتها على وقع أصوات قنابل الفسفور الحارق والقصف العشوائي للأحياء المدنية. هذا بورتريه تكريما لسيرتها من إنجاز الزميل محمد زيدان.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 16 فبراير, 2024
"صحافة المواطن" بغزة.. "الجندي المجهول" في ساحة الحرب

في حرب الإبادة الجماعية في فلسطين وكما في مناطق حرب كثيرة، كان المواطنون الصحفيون ينقلون الرواية الأخرى لما جرى. "شرعية" الميدان في ظروف حرب استثنائية، لم تشفع لهم لنيل الاعتراف المهني. هذه قصص مواطنين صحفيين تحدوا آلة الحرب في فلسطين لنقل جرائم الحرب التي يرتكبها الاحتلال.

منى خضر نشرت في: 14 فبراير, 2024
السقوط المهني المدوي للصحافة الغربية في تغطيتها للإبادة الجماعية في فلسطين

بعد سقوط جدار برلين بشّر المعسكر الرأسمالي المنتشي بانهيار الاتحاد السوفياتي، بالقيم الديمقراطية في مقدمتها الحرية التي ستسود العالم. مع توالي الأحداث، أفرغت هذه الشعارات من محتواها لتصل ذروتها في فلسطين، حيث سقطت هذه القيم، وسقط معها جزء كبير من الإعلام الغربي الذي تخلى عن دوره في الدفاع عن الضحايا.

عبير النجار نشرت في: 12 فبراير, 2024