التدوين الإذاعي.. عالم يحيا بالابتكار

ظهرت إذاعات الإنترنت أو المدونات الإذاعية عام 1993 في الولايات المتحدة الأميركية، بعدما أطلق كارل مالامود أول محطة إذاعية على الإنترنت، من خلال مؤسسة غير ربحية أطلق عليها "شركة واشنطن للإذاعات المتعددة على الإنترنت" (The Internet Multi-casting Company of Washington)، وكانت تبث إنتاجها لعدد محدود من الساعات خلال اليوم، ثم نشرت صحيفة نيويورك تايمز مقالا لبيتر لويس يعلن فيه عن المضي في بث إذاعة جديدة على الإنترنت تبث إنتاجها على مدار اليوم. ومع التطور التكنولوجي استمر انتشار تلك الإذاعات إلى أن ظهرت في الوطن العربي مع إطلاق إذاعة "عمان نت راديو البلد"، بالأردن عام 2000.

 وقد نجحت تلك التكنولوجيا منخفضة التكاليف، عابرة الحدود، مطلقة الحرية، في اجتذاب جماهير من المستمعين على الشبكة العنكبوتية، لتنسجم كلياً مع طبيعة الوسيلة التي يتم البث عليها، وطبيعة جمهورها المتعجل، وتتحدى طبيعة عصر البث المباشر للحدث على الفضائيات والإنترنت.

وما بين البث على الإذاعات التقليدية لبرامج متنوعة ومتعاقبة على مدار اليوم، وبث مدونات إذاعية تتيح حرية اختيار المضمون ووقت وأسلوب الاستماع إليه، كان نجاح هذا اللون الإعلامي دافعاً لمزيد من التطور والتنوع في مضمون وطرق البث على المستويين العربي والعالمي، وهو ما أطلق العنان للابتكار الذي كان القائم الرئيسي الذي بنيت عليه تجربتَيْ "رُواة" في مصر و"ذيس أميريكان لايف – This American Life" بالولايات المتحدة.

بين التقليدي واللامألوف:

بدأ مشروع "رُواة" (1) كمنصة إذاعية على موقع ساوندكلاود عام 2016، قائماً على فكرة إحياء الصحافة الأدبية في صورة إذاعية بلغة عربية عالية وأصوات مميزة –وفق ما تعلنه على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك– لتتحدى بذلك الشائع على الشبكة العنكبوتية حيث النشر دون ضوابط وباستخدام لغة الشارع. كذلك اتخذت من التكاملية منهجا بديلاً عن التنافسية العشوائية، فتعاونت مع جهات إعلامية عدة مثل ألف باء اقتصاد وإضاءات، لإنتاج مضامين ثرية قيمة. ونجحت في اجتذاب الجمهور إليها بشكل تدريجي حتى تخطى عداد الاستماع لما تقدمه في رمضان هذا العام مليوني ونصف استماع، واقترب عدد متابعيها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك من 160 ألف متابع.

وقد فرض عليها هذا المسار المختلف تحدياً كبيراً عملت على التغلب عليه عبر التزامها بعدة معايير في الرسالة المقدمة، كان أهمها:

تحرّي اللغة السليمة والأداء المتقن: وهي الآلية التي انفردت بها واستخدمتها لجذب الجمهور للمنصة، حين وظّفت الأداء الصوتي المتميز لخدمة مضمون يقدم بلغة عربية سليمة، فكان قطاع عريض من الجمهور يقبل على المنصة بهدف معرفة أسلوب التعامل مع اللغة، وما إذا كانت كوادرها الإعلامية ستنجح في تقديم اللغة بشكل متميز أم أنهم مجرد هواة يقرؤون دون تدقيق أو ضبط.

تقدم المدونة الشكل المسموع من القصة أو اقتباسات خفيفة من الرواية لمحبي قراءة الروايات والقصص، وتُقدِّم الشعر لمحبيه، كما تقدِّم المقال المسموع لبعض الكتاب المتميزين لجماهير أولئك الكتاب. وكانت الدراما التي تحمل بعض المقاطع والصور الأدبية هي المدخل الخفيف الذي استخدم في البداية لتدشين فكرة المدونة واستمرارها، حيث كان أول منشور لـ"رُواة"، مقطع "الحب في زمن الأندلس" وهو مقاطع شعرية مجتزأة من مسلسل درامي، يروي قصة حب بين اثنين من شعراء الأندلس هما ابن زيدون وولادة بنت المستكفي، نسجت المقاطع الشعرية في المنشور على هيئة مقابلة بين شعر يقال والرد عليه، مع إضافة بعض المؤثرات. ومع توسع الشرائح الجماهيرية أخذت "رُواة" الشكل الإذاعي الرسمي، فقدمت "نقص عليك" وهو برنامج ديني يتحدث في تفسير بعض القصص القرآنية، أطلق في البداية تحت اسم "جذور قرآنية"، ثم في رمضان لهذا العام قدمت "صحح لغتك بالقرآن"، وقامت فكرته على شرح قواعد النحو بطريقة جذابة في مدة قصيرة من 3-5 دقائق فقط. كذلك برنامج "معشر الكرويين"، وهو برنامج متخصص في كرة القدم بلغة عربية فصيحة شديدة البلاغة، وكان هذا سر تميزه، ثم "تعاريف" الذي تنتجه بالتعاون مع موقع "إضاءات" ويشمل شرحاً مبسطاً لبعض المصطلحات التاريخية أو الفكرية.

اختلفت مضامين البرامج على "رواة"؛ فقُدِّم الشعر والقصة والمقال والمقاطع الدرامية.. إلخ، ثم كان الاهتمام بهندسة الصوت المعيار المميز للمدونة، فاهتم القائمون على المدونة باختيار المادة ولغتها والكادر الذي يقدمها، إضافة للملاءمة في المعالجة الصوتية بين الأداء والمؤثرات المصاحبة له.

ويكفي المستمع أن يحمل جهاز هاتف نقال لاستقبال ما تقدمه المنصة، لذا يظل المضمون الإذاعي خيارها الثابت ما لم يوجد مضمون لا تكفي فيه المعالجة الصوتية وحدها، هنا قد يتم طرح الإنتاج المرئي في "رُواة" كمشروع جديد لها أو قد يقدمه فريق العمل نفسه ولكن كمشروع منفصل.

أما المدونة الإذاعية الأميركية "ذيس أميريكان لايف – This American Life" فقد بدأت عام 1995، بإنتاج برنامج إذاعي أسبوعي كانت توزعه على مجموعة من المحطات الإذاعية التقليدية، قبل أن تعترضها مجموعة من عقبات التمويل والإنتاج، ما أدى إلى توقفها ودفع القائمين عليها إلى الانتقال للبث عبر الشبكة العنكبوتية –الوسيلة زهيدة التكاليف حرة الفضاء- التي ساعدتها على الاستمرار والثبات والتطور بإنتاج مضامين جديدة مبتكرة، فنوعت مدوناتها الفرعية وعددتها عبر سنوات العمل، ووزعت إنتاجها على أكثر من 200 محطة إذاعية على الإنترنت، لتصل إلى أكثر من 2.2 مليون مستمع. وفي عام 2014 قررت تحدي السائد الذي تعايشت معه منذ انطلاقها، حين أحيا فريق عملها - سارة كويننج (Sarah Koenig) وإيرا جلاس (Ira Glass) وجولي سنايدر (Julie Snyder)، الشكل القصصي الطويل للتدوين الإذاعي في مدونتها الفرعية سيريال (Serial) التي مثلت بداية إنتاج البرنامج القصصي الواقعي بالمدونة الأم، فكانت المدونة أسطورة في حد ذاتها – وفقا لما أوردته صحيفة ذي إيكونوميست (2) - كأول مدونة إذاعية تفوز بجائزة بيبودي، وأول مدونة إذاعية تُحمَّل حلقاتها لما يزيد عن 250 مليون مرة. 

وقد توافقت معها "رُواة" في لجوئها لتنوع المضامين عبر تعدد المدونات الإذاعية التي أطلقتها، لاجتذاب شرائح جماهيرية مختلفة – وفقا لما تعلنه على موقعها الإلكتروني (3) – فهي تقدم برنامجها الأسبوعي على المدونة الذي تنطوي كل حلقة منه على مقدمة، تحمل كل مقدمة قصة مختلفة، وتكون معظم هذه القصص قصصاً صحفية بصبغة خفيفة أو منضبطة، وأطلقت ست قصص إذاعية تطورت بعد ذلك إلى أفلام.

كذلك أطلقت مدونتها الإذاعية الاقتصادية "بلانيت موني" (Planet Money) بالتعاون مع "إن بي أر نيوز" (NPR News)، وهو مشابه لبرنامج "الاقتصاد في دقيقتين" في رواة الذي تنتجه بالتعاون مع موقع "ألف باء اقتصاد".

ثم أنتجت النسخة التلفزيونية من برنامجها الرئيسي "ذيس أميريكان لايف" خلال الفترة من 2006- 2008 على شبكة "ذا شو تايم" (The Show Time network)، الذي شكل أبرز محطات نجاحها حيث فازت عنه بثلاث جوائز إيمي.  

ثم أطلقت "ذيس أميريكان لايف" نسختها من البرامج الواقعية عام 2014 في مدونة "سيريال" (Serial)، ونجحت في تقديم هذا اللون إلى حد جعل الجماهير تستقبل بشغف مدونتها القصصية الواقعية الثانية "إس تاون" (S-Town)، فما إن تم إطلاقها في 28 مارس/آذار من ذلك العام، حتى تجاوز عدد مرات تحميل حلقاتها الـ10 ملايين مرة خلال الأربعة أيام الأولى لها، وفق ما جاء في ذي إيكونوميست.

بعث جديد للقَصَص والدراما:

وبينما كان تحدي المألوف هو نقطة البداية لإثبات الوجود، ولأن الواقع الإعلامي المتغير كل يوم لا يقبل النمطية والركون إلى نجاح قد تحقق أو جمهور قد اكتُسب، كما أن الواقع الافتراضي – الإنترنت – واقع شديد الاتساع متطور باستمرار، يحتمل التجديد والتغير كل لحظة. كان على تلك الإذاعات أن تواصل المسيرة لتحافظ على مكتسباتها وتطورها عبر التجديد في الرسالة المعروضة. فكيف سبيل كلتا الإذاعتين في تحقيق ذلك؟

كانت الدراما الشكل الجماهيري الذي مثّل مفتاح النفاذ لجماهير أكبر؛ لقربها من الطبيعة الإنسانية التي تميل لسماع القصة أو لمعرفة حكاية، وقد دخلت "رُواة" مجال الإنتاج الدرامي بمسلسل "أمة الصحراء" في رمضان هذا العام، الذي قام على رواية قصص العرب المختلفة مع الاهتمام بالتنويع الزماني والمكاني بين حلقات المسلسل، واستحضرت قصص بعض الشخصيات ذات القيمة التاريخية، مستفيدة في ذلك من نجاح المسلسلات التاريخية – التي أنتجت في الوطن العربي بعد توقف إنتاج هذا اللون في مصر – حول الشخصيات المؤثرة في التاريخ، مثل مسلسل "عمر"، الذي بني نجاحه على روايته لقصة حياة شخصية مؤثرة في التاريخ الإسلامي منذ ظهورها منذ 14 قرن حتى الآن.

أما "ذيس أمريكان لايف"، فقد ظهر إبداعها في 2014 بداية بإنتاج سلسلة "سيريال" (Serial)، ثم "إس تاون" (S-Town) بعد ذلك، وكان إنتاجاً مختلفا جداً لهذا الفن ومحور ارتكازه هو الخوض في غمار الشخصية الإنسانية أكثر من عرض تفاصيل الحدث.

كانت الدوافع وراء إنتاج كل عمل من تلك الأعمال مختلفة كلياً لكل إذاعة عن نظيرتها، ففي "رُواة" كان أكبر تحدٍ في "أمة الصحراء" هو تقديم شكل درامي يتماشى مع السياسة العامة للإذاعة بإنتاج محتوى عربي راق، وعليه توجه العمل إلى "قصص العرب"، لتعلقها بالثقافة العربية وتعبيرها عن أخلاق العرب ومروءتهم ورقيهم وحوادثهم وملاحمهم منذ الجاهلية، فكانت القصص تعرض لأحداث عربية صرفة.

اختلف الأمر في برنامج "إس تاون" (S-Town)، حيث بدأ إنتاجه عندما أرسل "جون ماكليمور" (John Mclemore) بريداً إلكترونياً إلى "ذيس أميريكان لايف" يدعوهم للتحقيق في جريمة قتل في مسقط رأسه "وود ستوك" في ولاية ألاباما ارتكبها ابن مليونير فلم تهتم بها الشرطة المحلية، مما عزا "ببريان ريد" (Brian Reed)، مضيف "إس تاون" لأن يعجل بالتوجه إلى ألاباما، غير أنه وجد أن الجريمة المزعومة لا تعدو أن تكون مجرد شائعات؛ فالضحية لم تزل على قيد الحياة. إلا أن الأحداث المأساوية بقيت قائمة، فقد أُخبر المستمعون أن شخصاً ما سيموت في النهاية. فإن لم تكن إس تاون مسرحاً لجريمة قتل، فقد كانت مسرحاً لعملية انتحار..  انتحار "ماكليمور". 

التحدي الثاني في إنتاج برنامج "أمة الصحراء"، هو نوع القصة المختارة التي يجب أن تنطوي على الإثارة والتشويق، ويكون لها أثر كبير في التاريخ العربي والإسلامي، مما احتاج العمل عليه قبل رمضان بشهور عدة، واستمر العمل أثناء عرض المسلسل المكون من 30 حلقة وحتى نهايته، بداية من الإعداد الجيد وانتقاء القصة وصياغتها في صورة سيناريو، ثم كانت المراجعة الأدبية للسيناريو أصعب مراحل الإعداد، حيث جزء كبير من الاهتمام ينصب على ملاءمة ما يقال في الحوار مع اللغة الدارجة للعصر الذي تتحدث فيه القصة، فعلى سبيل المثال: جملة كـ"حسناً يا سيدي.." تنتمي إلى أي عصر الجاهلية أو صدر الإسلام أو الأموي أو العباسي.. إلخ، فتُقبل في سيناريو القصة من العصر الذي قيلت فيه، وتُرفض في الحقب الزمنية الأخرى. وتحقيق القصص بهذا الشكل جعل المسلسل يكسب ثقة الجمهور بشكل أكبر. 

على خلاف ذلك، ووفقا لما جاء في "ذي إيكونوميست" أدخلت السلسلة القصصية "إس تاون" مستمعيها إلى عالمها، فالسلسلة تدور حول شخص واحد هو ماكليمور، وإس تاون هو اللقب الذي يطلقه على مدينته وودستوك، وتَظهر لنا القصة، التي دارت أحداثها في ثلاث سنوات. يبدو ماكليمور رجلا حاد الذكاء ذا اهتمامات غريبة تغلب عليه رؤية سيئة للعالم. وبينما يكتشف "ريد" عند مقابلة أصدقاء ماكليمور أن بعضهم لم يعرف بمصرعه بعد، يجد أن أحدهم لم يبد استغراباً عند معرفته، حيث أقر بأن ماكليمور جعل من الحياة تحدياً لا يمكن التغلب عليه، وكشف آخر أن ماكليمور كافح للعيش كشاذ في مدينة صغيرة، وكان يقول "فقط تتعلم أن تعيش بدون.."، وأطلق على حياته تلك "جبل بروكباك" (Brokeback Mountain)، وهي قصة قصيرة عن مثلي جنسي، كانت بالنسبة له "دليل أحزان"، وتستمر التفاصيل في التداخل لترسم صورة لذلك القلب المكسور.

في "أمة الصحراء" مثّل تحقيق القصص والأحداث المعروضة تحدياً آخر أمام فريق العمل، مما استدعى الرجوع لمصادر وكتب عدة، تتحدث عن قصص العرب وتاريخهم مثل موسوعة "الأغاني" الضخمة وبعض الكتب الأخرى. فبسبب قدم قصص وأحداث العرب التي لم يكن التدوين والتسجيل حولها كثيراً، تعددت الروايات حول بعض القصص؛ ما أثار بعض الانتقادات والتساؤلات حول القصص المعروضة من جمهور المسلسل، إلا تعدد المصادر التي كان يرجع إليها فريق العمل؛ مكنتهم من الوصول للرواية الأكثر ثقة لكل قصة، وكان ذلك هو المعيار الحاكم في تفضيل عرض رواية على الأخرى.   

وعلى نفس الشاكلة كان التحدي المزعج في "إس تاون" متمثلاً في إصرار السيد "ريد" وتطلعه للعمل داخل الأطر الأخلاقية في سلسلة قصصية مثيرة، فالتقى كل الأشخاص الذين كان لهم اتصال بماكليمور تقريباً، من أجل الإجابة على التساؤلات الكثيرة حول حياته وانتحاره، ولكي يحصل المستمع على عمل جلي الحقيقة ومتعدد الجوانب وغير خيالي. فلو دارت السلسلة حول شهادة ماكليمور، لم تكن عقدة قصة حياته لتُكْتَشف.

ولأن "أمة الصحراء" كان يعرض قصصاً من البيئة العربية، التي كان الشعر فنها الأول، كان الشعر أحد القوائم الرئيسية للبناء الدرامي للمسلسل، خاصة وأن معظم الشخصيات أبطال القصص كانت شخصيات شاعرة، فكان توظيف الشعر داخل السياق الدرامي تحدياً جديداً، وملاءمة الأبيات للسياق الدرامي للحلقة أو الشخصية بطلة القصة هي المعيار الحاكم فيه، فعلى سبيل المثال في الحلقة التي تناولت قصة "عنترة ابن شداد" – الشاعر والفارس العربي– كانت تضاف أبيات من أشعاره في الحماسة أو الحب أو الحرب. ولإنجاح البرنامج، عمل معدِّوه على التنسيق بين محاور الكتابة الدرامية من كتابة السيناريو والمراجعة الأدبية والتحقيق التاريخي، للوقوف على مدى ملائمة الأبيات المدرجة في الحلقة للسياقين الزماني والمكاني والموقف الذي تدور حوله أحداث القصة.          

"ذيس أمريكان لايف" تلاقت مع "رُواة" في ذلك، فكان أهم ما ميز "إس تاون" عن كل المدونات الإذاعية الطويلة المشابهة لها، بما فيها "سيريال" أنها تدين إلى الأدب، حيث تنتهي معظم الحلقات بمنعطفات شعرية تعود بالمستمع إلى نقطة البداية، وعادة ما تكون من شريط حياة "ماكليمور" أو مشاهد حية منها؛ لذا لم يكن من الخطأ أن يشار إلى حلقات المسلسل السبع التي امتدت كل منها إلى ساعة باعتبارها فصول رواية. حيث تقول المنتجة المنفذة، "سيندر" إن فريق العمل المبدع قرر إذاعة القصة كرواية أكثر من كونها برنامجاً إذاعياً.

صورة خلفية "أمة الصحراء" دعمت الرؤية التي تبناها، بالتركيز على استخدام ألوان دافئة ذات دلالة على البيئة التي يدور فيها المسلسل، كاللون البرتقالي الذي أعطى دلالة الأرض الصحراوية والحركة والجفاف، مع اللون الأصفر الذي أعطى دلالة النشاط والحركة وشمس الصحراء، ولتكتمل دلالة البيئة الصحراوية اشتملت الصورة على بعض الأشجار الجافة الفروع والنباتات وسعف النخيل، والجمال والخيل التي يمتطيها فرسان يرتدون الزي العربي. كذلك في "إس- تاون" كانت صورة الساعة في الخلفية لاتصالها بمهنة ماكليمور الذي كان يعمل "ساعاتيا" لإحياء الشعور بالجمال والنظام.

صورة خلفية "أمة الصحراء" دعمت الرؤية التي تبناها البرنامج.
صورة خلفية "أمة الصحراء" دعمت الرؤية التي تبناها البرنامج.

وربما تفتح تلك التجربتين الدراميتين الباب أمام الإذاعتين لتطوير فنونهم الإذاعية، حيث يرى فريق عمل "أمة الصحراء" أن إنتاج مسلسل متصل الحلقات على مدار شهر كامل لن يكون مطروحاً، إلا إذا وجدت القصة الضخمة التي تفرض معالجتها في هذه المدة الزمنية الكبيرة. كما فرضت ضخامة بعض القصص في "أمة الصحراء" معالجتها على أكثر من حلقة؛ مراعاة لطبيعة تفاصيل وأحداث القصة مقارنة بحجم الحلقة التي كان طولها يتراوح من 10إ-15 دقيقة، فقط لتجنب الإخلال بالقصة المعروضة.

أما "إس- تاون" فكان نذيراً بعصر جديد من التدوين القصصي الإذاعي الطويل، من ذلك النوع الذي يتخطى سر القتل ويتخطى الجريمة إلى عمق تعقيد الشخصية الإنسانية. فقد أخذ الجوانب المحطمة من حياة ماكليمور، وأضفى عليها طابعه الخاص بالجمال والنظام، فكان فناً في حد ذاته بالإضافة إلى كونه أداءً صحفياً، حين قال ريد إن "محاولة فهم شخص ما أمر يستحق عناء الجهد"، كما أن المستمع أيضاً يقتنع بأهمية تلك المساعي.

 

المصادر:

(1) https://soundcloud.com/rowaah

(2)https://www.economist.com/blogs/prospero/2017/04/sonic-novel?fsrc=scn%252Ftw%252Fte%252Fbl%252Fed%252Fasonicnovelstownisamovingportraitofanordinarylife

(3) https://www.thisamericanlife.org/about

 

 

المزيد من المقالات

سياسة تويتر في حظر التغريدات .. ازدواجية معايير؟

أثبت موقع تويتر في السنوات الأخيرة أن لديه القدرة الكافية على محاربة التغريدات المسيئة بشكل فعّال، إلا أن الموقع بقي متهما بالتقصير في محاربة التغريدات المسيئة لا سيما تلك التي تحمل خطابا معاديا للاجئين والأقليات، فهل يمارس تويتر ازدواجية في تطبيق معاييره؟

مجد يوسف نشرت في: 4 نوفمبر, 2019
من أكثر المناطق المحظورة... كيف نروي القصة؟

يسلط فيلم "العيش في المجهول"، وهو وثائقي منتج بتقنية الواقع الافتراضي؛ الضوء على مخاوف وآمال الإيغور في المهجر، وكفاحهم من أجل البقاء على اتصال مع أقاربهم في شينجيانغ، وهي مقاطعة في غرب الصين معروفة بحجم التعتيم الذي تمارسه السلطات تجاه كل ما يحدث فيها.

كونتراست الجزيرة نشرت في: 2 يوليو, 2019
قراءة في تقرير معهد رويترز حول الأخبار على المنصات الرقمية

نشر معهد رويترز لدراسة الصحافة التابع لجماعة أوكسفورد البريطانية؛ تقريره السنوي عن الأخبار في المنصات الرقمية الذي يعده مجموعة من الباحثين في جامعة أكسفورد وصحفيين مختصين في الإعلام الرقمي. في هذه المادة نلخص أبرز النتائج التي جاءت في هذا التقرير.

محمد خمايسة نشرت في: 17 يونيو, 2019
الخصوصية في العصر الرقمي .. ثقب أسود في حياة الصحفيين

نسبة كبيرة من الصحفيين لازالوا حتّى اليوم يعتقدون أن حفظ أمنهم الرقمي يندرج في إطار "الكماليات والرفاهية"، إذ أن ثقافة الحماية الأمنية حتى الآن غائبة عن حسابات عدد لا بأس به من المؤسسات الإعلامية والصحفيين الأفراد، ويرجع ذلك إلى عدّة اعتبارات

أحمد حاج حمدو نشرت في: 13 يونيو, 2019
أكثر من شهود: صحافة المواطن خلال الثورة المصرية

في الفترة التي سبقت ما أصبح يعرف بالربيع العربي، كان لأحداث رئيسية دور في تحديد ما قاد إلى الاحتجاجات الشعبية التي أطاحت بالرئيس المصري في العام 2011.

خالد فهيم نشرت في: 4 يونيو, 2019
مقدمة في مونتاج قصص الواقع الافتراضي (1)

عندما يتعلق الأمر بإنتاج أفلام الواقع الافتراضي، يصبح الأمر أكثر تعقيدًا من المونتاج التقليدي للفيلم. بناءً على الكاميرا المستخدمة، قد يكون لديك عدة ملفات للقطة واحدة.

كونتراست الجزيرة نشرت في: 15 أبريل, 2019
بين الآنية والمتأنية.. هل تنجح الصحافة الرقمية؟

إذا أردنا تحديد موقع الصحافة الآنية داخل مساحةٍ يُحتمل فيها قبول المستويات المختلفة من العمق والتفريعات الصحفية، فيجب أن نتقبل حقيقة الإعلام الرقمي.. إنه المساحة الوحيدة التي يمكن خلالها للصحافة المتأنية أن تزدهر بجانب الصحافة الآنية.

محمد أحمد نشرت في: 8 أبريل, 2019
كيف تصمم ”إنفوغرافا“ احترافيا؟

 الإنفوغرافيك (information graphic) هو فن تحويل البيانات والمعلومات إلى صور ورسوم يسهل فهمها بوضوح، وإضفاء شكل آخر لعرض هذه المعلومات والبيانات بأسلوب جديد يبسّط الأرقام المعقدة ويعرضها بطريقة جميل

خالد كريزم نشرت في: 12 ديسمبر, 2018
الواقع الافتراضي في الصحافة

غالبا، تقدمنا نشرات الأخبار على أننا أرقام، عشرون شهيداً، ثلاثون أسيراً ومئات المصابين ربما.

إيليا غربية نشرت في: 25 نوفمبر, 2018
ترتيب الأولويات.. هل فقدنا جهاز التحكّم؟

في عام 1972، اكتشف عالما الاتصال "ماكّومبس" و"شو" (McCombs and Shaw) وجود علاقة ارتباطية بين طبيعة الأحداث التي يشاهدها العامة في الأخبار، وبين منظورهم تجاه الأحداث المهمة دون غيرها.

محمد خمايسة نشرت في: 23 أكتوبر, 2018
تقنين الإعلام الرقمي.. تنظيم أم تقييد؟

تناولت وسائل الإعلام، خاصة الرقمية منها، خبر انتشار وباء الكوليرا في الجزائر بإسهاب، وتناقله مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي بسرعة فائقة.

صورية بوعامر نشرت في: 2 سبتمبر, 2018
خمسة أسئلة عن المواطن الصحفي على طاولة الاتحاد الدولي للصحفيين

 لا تزال قضية الاعتراف بالمواطن الصحفي تتردد في أروقة المنظمات الدولية، باعتبارها حالة طارئة على عالم الصحافة الاحترافية القائمة على حدود واضحة، فهذا الوصف لا يقتصر على الشخص الذي يسعى للتعبير عن ن

عبد الله مكسور نشرت في: 31 يوليو, 2018
قائمة هونغ كو للأخبار الموثوقة وتعزيز ثقافة المواطن الصحفي

ترجم هذا المقال بالتعاون مع نيمان ريبورت - جامعة هارفارد  

بيتسي أودونوفان نشرت في: 28 يوليو, 2018
أخلاق متأرجحة في صحافة المواطن الصحفي باليمن

 انتشر مؤخراً وعلى إطار واسع في وسائل التواصل الاجتماعي، خبر اغتصاب فتاة يمنية من قبل جندي سوداني في معسكر التحالف العربي بمنطقة الخوخة في محافظة الحديدة غربي اليمن.

عبد اللطيف حيدر نشرت في: 23 يوليو, 2018
مواقع وأدوات وتطبيقات تُعالج المحتوى الرقمي

منذ سنوات اعتدت على تسليم المواد الصحفية المكتوبة للصحف المطبوعة وللمواقع الإلكترونية الإعلامية، لكن اليوم ومع التطور التقني في عصر الثورة التكنولوجية وخلال الثلاث سنوات الماضية تحديداً، أصبحت مجبر

محمد ناموس نشرت في: 15 يوليو, 2018
”تكرير“ البيانات الخام في القصة الصحفية

مطلع مارس/آذار 2013، زُرت الولايات المتحدة الأميركية للمرة الأولى في رحلة دراسية استغرقت ثلاثة أسابيع، ضمن برنامج أعده المركز الدولي للصحفيين.

عمرو العراقي نشرت في: 13 يوليو, 2018
الصحافة الاستقصائية في عصر السوشيال ميديا

 مرت الصحافة الاستقصائية عبر تاريخها بمراحل عديدة أثبتت خلالها دورها الحيوي في المجتمعات، فكانت صوت المواطنين وأداة لكشف ما يحدث في الظل وجلب المتهمين للعدالة.

عمر مصطفى نشرت في: 12 يوليو, 2018
غرف الأخبار.. موسم الهرولة إلى بيت الطاعة الرقمي

 في عام 1998 كتب جاكوب نيلسن -الاسم الأبرز في مجال دراسات استخدام الإنترنت- مقالا بعنوان "نهاية الإعلام التقليدي"، خلص فيه إلى أن معظم وسائط الإعلام "التقليدية" ستتلاشى وتستبدل بوسيط شبكي متكامل في

عثمان كباشي نشرت في: 15 يونيو, 2018
”إنفوتايمز“ العربي يتفوق بصحافة البيانات

"وسط بيئة صعبة، استطاع هذا الفريق الشاب الوصول للبيانات واستخدام برمجيات مفتوحة المصدر لسرد قصص صحفية رائعة لا تقل جودة عن ما تقدمه غرف الأخبار العالمية".

خالد كريزم نشرت في: 11 يونيو, 2018
الهواتف المحمولة والوعي.. أدوات المواطنين الصحفيين في الأردن

 أجهضت الهواتف النقالة للمواطنين الأردنيين جميع الكليشهات الإعلامية بأن الاعتماد على المواطن الصحفي كمصدر لنقل المعلومة يجر البلاد إلى الهاوية.

غادة الشيخ نشرت في: 9 يونيو, 2018
الإعلام والتكنولوجيا.. مَن يقود مَن؟

ليس مطلوباً من الإعلام أن ينأى بنفسه وجمهوره وأدواته عن مسيرة التطور التي لا تتوقف؛ بل أن يستثمر التكنولوجيا المتاحة في تطوير أدائه وتجويد محتواه.

محسن الإفرنجي نشرت في: 15 مايو, 2018