في زمن كورونا الصوت الأعلى للتلفزيون... قراءة في تقرير معهد رويترز

أصدر معهد رويترز لدراسة الصحافة، الأسبوع الماضي، تقريره السنوي حول الأخبار الرقمية، والذي يستعرض فيه أبرز التطورات في عالم الصحافة الرقمية وتأثيراتها على الصحافة التقليدية بها. 

تقرير هذا العام جاء وسط "جائحة غير مسبوقة في العصر الحديث" والتي، وحسب التقرير، فاقتها خطورة حجم انفتاح الجمهور على "نظريات المؤامرة والتضليل" مما يؤكد الحاجة إلى صحافة دقيقة وذات موثوقية. 

ويستند التقرير، في جانب منه، على استبيان أجري مطلع شهر أبريل في ٦ دول حول العالم وهي المملكة المتحدة، الولايات المتحدة الأميركية، ألمانيا، إسبانيا، كوريا الجنوبية والأرجنتين، بمقارنة مع استبيان سابق أجري في شهر يناير مطلع العام، أي قبل بدء جائحة كورونا. 

 أبرز ما أظهره التقرير، هو تغير سلوكيات الجمهور في الحصول على الأخبار بشكل كبير وفي كافة المجالات، سواءً في المصادر التي يعتمدها الجمهور للحصول على الأخبار المتعلقة بفيروس كورونا، أو الجهات التي يثقون بمعلوماتها، وكذلك المنصات الرقمية التي يعتمدونها لمتابعة الأخبار.

 

في الأزمات الجمهور يعود للشاشة

عودة الجمهور لوسائل الإعلام التقليدية، القنوات التلفزيونية على وجه التحديد، كان المعطى الأهم في هذا التقرير، بعد أن بقيت المنصات الرقمية تقضم من نسبة مشاهداتها واعتمادها كمصدر للأخبار لدى الجمهور. إذ يشير التقرير إلى أن القنوات التلفزيونية شهدت، خلال جائحة كورونا، قفزة، يمكن اعتبارها كبيرة، في نسب اعتمادها كمصدر للأخبار، مقارنة بشهور قليلة قبلها.

وحسب أرقام التقرير، فإن الاعتماد على القنوات التلفزيونية كمصدر للأخبار، ارتفع بما نسبته ٥٪ في الدول الست، خلال شهر أبريل، مقارنة بالأرقام في شهر يناير مطلع العام الجاري، أي أن جائحة فيروس كورونا قد أعادت جزءا من اعتماد الجمهور على القنوات التلفزيونية كمصدر للأخبار، وبنسبة قربتها جدا من مصادر الأخبار الرقمية التي بقيت المصدر الأكثر اعتمادا كما يوضح الجدول أدناه. 

صورة تقرير رويترز ١
جدول يوضح نسب اعتماد الجمهور على وسائل الإعلام المختلفة كمصدر للأخبار في ست دول حول العالم. Reuters Institute Digital News Report

 

وفي بريطانيا، ارتفعت نسب اعتماد القنوات التلفزيونية كمصدر للأخبار خلال جائحة فيروس كورونا بنسبة اقتربت من ١٥٪، لا سيما بين فئة الشباب أصغر من ٣٥ عاما، إذا زاد معدل اعتمادهم على التلفاز كمصدر للأخبار بشكل كبير مقارنة بفترة ما قبل الجائحة، بنسبة بلغت ٢٥٪ من العينة. قيمة هذا الرقم تأتي من اعتبار أن هذه الفئة العمرية (أصغر من ٣٥ عاما) هي المستهلك الأول للمحتوى الرقمي بنسبة ٩٠٪ والأقل اعتمادا على التلفاز كمصدر للأخبار، إلا أن هذه الجائحة ساهمت في إعادة الجمهور من هذه الفئة إلى القنوات التلفزيونية، وربما ساهمت في جعل بعضهم ينظر لها كمصدر رئيسي للأخبار للمرة الأولى في حياته. وبالنظر للرسم البياني أدناه، فسنجد أن القنوات التلفزيونية هي الوسيلة الوحيدة التي ارتفعت نسب اعتماد الجمهور عليها في معرفة الأخبار، بين جميع الفئات العمرية في المملكة المتحدة، ما يؤكد تأثير هذه الجائحة على سلوكيات استهلاك الأخبار من قبل الجمهور. 

صورة تقرير رويترز ٢
رسم بياني يوضح تغير سلوك الجمهور تجاه مصدر الأخبار المعتمد لديهم في شهر أبريل مقارنة مع شهر يناير مطلع العام. Reuters Institute Digital News Report

 

 وكانت مجلة الصحافة نوهت إلى هذا التحول صيف العام الماضي في عددها الرابع عشر "القنوات التلفزيونية.. الجولة مستمرة"، حيث ذكرت في افتتاحيتها أن شبكات التواصل الاجتماعي لم "تحسم الجولة" في منافستها مع القنوات التلفزيونية، بعد أن أثبتت الأخيرة قيمتها الدائمة والمتجذرة كمصدر موثوق للأخبار، خصوصا في الأزمات الكبرى حيث لا مجال للتضليل والتلاعب بالرأي العام سعيا للنقر (Clickbait) أو البحث عن الإعجابات (Likes). لتأتي جائحة فيروس كورونا وتؤكد على هذا المعطى، استنادا للمعطيات التجريبية التي أوردها تقرير معهد رويترز.

 

كورونا ترفع رصيد واتساب.. وإنستغرام تنافس تويتر كمنصة للأخبار 

على الرغم من إشارة الأرقام، بوضوح، إلى ارتفاع رصيد القنوات التلفزيونية كمرجع للأخبار في جائحة كورونا، إلا أن وسائل التواصل الاجتماعي والمنصات الرقمية، هي الأخرى، حققت ارتفاعا في استخدامها كمرجع للأخبار؛ حيث ذكر التقرير، أن تطبيق المراسلات واتساب WhatsApp، حقق أكبر ارتفاع فيما يتعلق بالاعتماد عليه كمصدر للأخبار بعد جائحة كورونا، بنسبة ٧٪ في الدول التي أجريت عليها الدراسة. واستخدمت ٢٤٪ من العينة تطبيق واتساب لمعرفة الأخبار المتعلقة بفيروس كوفيد ١٩ ونشرها والنقاش حولها مقارنة بـ١٨٪ اعتمدت عليه كمصدر للأخبار في شهر يناير الماضي. 

 

صورة تقرير رويترز ٤
رسم بياني يوضح حجم استخدام وسائل الاجتماعي لمعرفة الأخبار خلال الفترة بين ٢٠١٤-٢٠٢٠. Reuters Institute Digital News Report ٢٠٢٠

 

وما يلاحظ من التقرير، أيضا، أن منصة إنستغرام قد شهدت خلال الأعوام الماضية ارتفاعا مطردا في التعامل معها كمصدر للأخبار، حيث تشير أرقام التقرير، في الرسم أدناه، إلى أن المنصة اقتربت بشكل كبير من موقع تويتر فيما يتعلق بنسبة الاعتماد عليها كمصدر للأخبار. فيما بقي موقع فيسبوك متصدرا منصات التواصل الاجتماعي كالمصدر الأول لمعرفة الأخبار دون أي تغيير جوهري في السنوات القليلة الماضية. 

صورة تقرير رويترز ٥
مقارنة بين تويتر وإنستغرام كمصدر للأخبار بين عدد من الدول. Reuters Institute Digital News Report 

 

 

الجمهور لا يستمع للبودكاست في المنزل... 

على مدى السنوات الماضية، استمر عدد مستمعي منصات البودكاست في الارتفاع بشكل ملحوظ، إلا أنه ومع بدء جائحة كورونا وإجراءات الإغلاق، الكلية أو الجزئية، التي اتخذتها معظم دول العالم، اضطر الناس إلى العمل من منازلهم والبقاء فيها فترة طويلة، وهو الأمر الذي أدى إلى تراجع أعداد الاستماع في بعض منصات البودكاست بنسبة وصلت لـ ٢٠٪، وكذلك انخفاضا في عدد مستمعي منصات الموسيقى مثل Spotify، الأمر الذي يؤكد على أن عادات الجمهور في الاستماع للبودكاست تكون مرهونة بوجودهم خارج المنزل، أي أثناء القيادة من وإلى العمل، أو خلال ممارسة الرياضة وغيرها من النشاطات الخارجية. 

 

وسائل التواصل الاجتماعي.. ثقة هشة

على الرغم من تراجع ثقة جزء من الجمهور بأخبار وسائل الإعلام خلال السنوات الماضية، وسط اتهامات بالتحيز هنا أو هناك، أو تضليل الرأي العام لخدمة السياسيين والممولين؛ غير أن جائحة فيروس كورونا الأخيرة أعادت الثقة في قيمة الصحافة بشكل جوهري وواضح. 

إذ يشير التقرير إلى أنه ومع بداية أبريل ٢٠٢٠، ارتفع حجم الثقة في الإعلام في كافة الدول عينة الدراسة، حيث أظهرت نتائج الاستطلاع وجود أغلبية مطلقة (٦٠٪-٦٥٪) بين الجمهور، تتفق على أن وسائل الإعلام ساهمت في مساعدتهم على فهم الأزمة (جائحة فيروس كورونا)، وكذلك ساعدتهم في فهم الإجراءات التي يجب عليهم اتخاذها للحفاظ على صحتهم خلال الجائحة. بينما اعتبر ٣٢٪ من العينة، أن الإعلام قد ساهم في تهويل أثر الجائحة على المجتمع. 

وفيما يتعلق بمصادر المعلومات الموثوقة حول فيروس كورونا، فقد أظهر الجمهور ثقة كبيرة في آراء المختصين مثل الأطباء والعلماء بنسبة وصلت إلى ٨٣٪، وكذلك في المنظمات الصحية المتخصصة. بينما أبدت ٥٩٪ من العينة ثقتها بالمعلومات الواردة من المؤسسات الإخبارية وبنسبة مماثلة لتصريحات الحكومة الوطنية في بلدانهم. 

وعلى الجهة الأخرى، أبدت نسبة كبيرة من العينة (٤٠٪) عدم ثقتها في المعلومات المتعلقة بالفيروس الواردة على وسائل التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر وكذلك تطبيقات المراسلة مثل مسنجر وواتساب، وبنسبة قريبة على يوتيوب أيضا. بينما كانت محركات البحث مثل Google هي الأعلى ثقة لدى الجمهور بين المنصات الرقمية، مما يشير إلى اعتماد الجمهور على المواقع الإلكترونية الإخبارية بشكل رئيسي في معرفة المعلومات المتعلقة بفيروس كورونا عند استخدامهم الإنترنت لذلك الغرض. 

صورة تقرير رويترز ٥
جدول يوضح نسبة ثقة الجمهور بمصادر المعلومات فيما يتعلق بالمعلومات حول فيروس كورونا. Reuters Institute Digital News Report

 

 

صورة المقال: REUTERS/Benoit Tessier 

 

المزيد من المقالات

أفلام ومسلسلات يجب على الصحفيين مشاهدتها في Netflix

في هذا المادة نجمع لكم عددا من الأفلام والمسلسلات الصادرة مؤخرا، والتي تعالج أحداثا سياسية وتاريخية بمقاربة تفيد الصحفيين حول العالم، والموجودة عبر خدمة Netflix. هذه الأفلام والمسلسلات لا يتحدث معظمها عن الصحافة بشكل مباشر، إنما تستعرض أحداثا وقضايا تهم الصحفيين حول العالم، كما تثير لديهم العديد من التساؤلات حول تحديات الصحافة في العصر الحالي، وكذلك تؤمن لهم مخزونا جيدا من الأفكار التي يمكنهم تطويرها في قصص صحفية. 

محمد خمايسة نشرت في: 26 مارس, 2020
معركة الصحافة مع أنوف السياسيين الطويلة جدًّا

يخوض الصحفيون في الأعوام الأخيرة، واحدة من أشرس معاركهم ضد تصريحات السياسيين الكاذبة. فما هي الأدوات التي استعد بها الصحفيون لمواجهة هذه الموجة من تزييف الحقائق؟

محمد خمايسة نشرت في: 10 ديسمبر, 2019
إعلام ضد رهاب الآخر.. هل هو صعب المنال؟

يستعرض المقال صورة اللاجئين في عين وسائل الإعلام الغربية، ويركّز على لبنان والأردن عربياً وكيف التعاطي مع ملف اللاجئين السوريين.

محمد شمّا نشرت في: 6 نوفمبر, 2019
سياسة تويتر في حظر التغريدات .. ازدواجية معايير؟

أثبت موقع تويتر في السنوات الأخيرة أن لديه القدرة الكافية على محاربة التغريدات المسيئة بشكل فعّال، إلا أن الموقع بقي متهما بالتقصير في محاربة التغريدات المسيئة لا سيما تلك التي تحمل خطابا معاديا للاجئين والأقليات، فهل يمارس تويتر ازدواجية في تطبيق معاييره؟

مجد يوسف نشرت في: 4 نوفمبر, 2019
بين الفصحى والعامية.. كيف نصيغ اللغة الأقرب إلى الجمهور؟

فرضت المنصات الرقمية على وسائل التواصل الاجتماعي الحاجة لنوع جديد من الكتابة، يتميز بالسهولة والاختصار، وهذا الأمر تطلب جهداً كبيراً، خاصة وأن الهدف الأساسي هو التقرّب من الجمهور واستخدام لغة يمكنه التعامل معها بسهولة.

محمد ولد إمام نشرت في: 29 أكتوبر, 2019
قراءة في تقرير معهد رويترز حول الأخبار على المنصات الرقمية

نشر معهد رويترز لدراسة الصحافة التابع لجامعة أوكسفورد البريطانية؛ تقريره السنوي عن الأخبار في المنصات الرقمية الذي يعده مجموعة من الباحثين في جامعة أكسفورد وصحفيين مختصين في الإعلام الرقمي. في هذه المادة نلخص أبرز النتائج التي جاءت في هذا التقرير.

محمد خمايسة نشرت في: 17 يونيو, 2019
كيف تحارب الصحافة المتأنية الوجبات السريعة؟

تسعى الصحافة المتأنية للحفاظ على قيم الصحافة الأصيلة، وتتصدى للأخبار والتحليلات السريعة التي تمنح شعورا بالشبع المعرفي، رغم أضرارها على صحة المتلقّي "المعرفية".

محمد خمايسة نشرت في: 28 مارس, 2019
يوميات سمارة القوتلي في ”صحافة الصبيان“

"نذكِّر الصحفي دائما بأنه يجب أن يصغي جيدا للناس ويرصد معاناتهم، ولكن ننسى كثيرا أن نصغي للصحفي ونعرف معاناته هو الآخر"..

مجلة الصحافة نشرت في: 18 فبراير, 2019
من هم منتحلو صفة صحفيّ في الأردن؟

لغايات هذا التقرير، أجريتُ مقابلةً مع نقيب الصحفيين الأردنيين راكان السعايدة، الذي يُخوّل القانون نقابته تصنيف العاملين بالصحافة إلى: منتحلي صفة صحفيّ، أو صحفيّ.

عمار الشقيري نشرت في: 6 يناير, 2019
الصحافة والسترات الصفراء في فرنسا.. سوء الفهم الكبير

إذا كنت صحفيا تغطي احتجاجات "السترات الصفراء" في شارع الشانزليزيه في باريس، فستواجه سؤالا متكررا من قبل عدد من المحتجين: لصالح أية وسيلة إعلامية تعمل؟

محمد البقالي نشرت في: 25 ديسمبر, 2018
من الرباط إلى كابل.. قصة مراسل

لأسباب قد يطول شرح تفاصيلها، رفضت السلطات المغربية منحي رخصة العمل كمراسل لقناة الجزيرة في المغرب.. واقع جعلني لما يقارب السنتين مراسلا صحفيا مع وقف التنفيذ، قضيت معظم هذا الوقت في غرفة الأخبار بال

يونس آيت ياسين نشرت في: 2 ديسمبر, 2018
الواقع الافتراضي في الصحافة

غالبا، تقدمنا نشرات الأخبار على أننا أرقام، عشرون شهيداً، ثلاثون أسيراً ومئات المصابين ربما.

إيليا غربية نشرت في: 25 نوفمبر, 2018
الميدان.. أن تنسج العلاقة مع الأسئلة

 كنتُ أحب ممارسة لعبة التقمص الوجداني مع طلابي، وهم بدورهم يتحمسون لذلك.. كنا نلعب كالتالي:

فاطمة الصمادي نشرت في: 20 نوفمبر, 2018
دروس من مراسلة حربية

مقابلة مع زينة خضر  

خالد رمضان, عواد جمعة نشرت في: 12 سبتمبر, 2018
صراع داخل صراع.. التغطية الإعلامية والرقابة في اليمن

مقابلة مع باشراحيل باشراحيل، نائب رئيس تحرير صحيفة "الأيام"  

عواد جمعة نشرت في: 19 مارس, 2018
الصحافة في زمن الحرب.. إصدار جديد لمعهد الجزيرة للإعلام

حروب ونزاعات وصراعات، حراك وثورة وثورة مضادة.. باتت تلك المصطلحاتت مرادفة للصحافة العربية في السنوات السبع الأخيرة، وإن كانت حاضرة قبل ذلك، لكنها الآن أشد كثافة.

مجلة الصحافة نشرت في: 31 يناير, 2018
الصحافة في زمن الحرب.. روايات الناجين من المعركة

قصص الصحفيين أو المصورين الصحفيين العاملين أو أولئك الذين اشتغلوا في مناطق تشهد اضطرابات أو صراعات مسلَّحة، تبدو متشابهة إن لم نقل إنها متطابقة في ذهن المتلقي البعيد عن شجون هذه المهنة ومتاعبها، إن

عبد الله مكسور نشرت في: 31 يناير, 2018
عند استخدام تقنيات الواقع الافتراضي.. إياك أن تنسى القصة

أصبح استخدام تقنيات الواقع الافتراضي في التصوير الصحفي أكثر انتشاراً وشيوعاً، ولا يخفَى على أحدٍ السبب وراء ذلك.

زهرة رسول نشرت في: 11 يناير, 2018
تونس.. الصحافة الاستقصائية بعد الثورة

نشأت الصحافة الاستقصائية  في الولايات المتحدة الأميركية في بداية القرن العشرين وتدعمت بعد قضية ووترغيت التي كشفت فيها صحيفة الواشنطن بوست الأميركية سنة 1972تورط الرئيس الأميركي ريتشارد نيكسون في ال

ماجدة العرامي نشرت في: 28 سبتمبر, 2017
في غرف الأخبار.. الأخطاء ستقع دائما

كانت الأسئلة التي تثار حول الجزيرة كثيرة، خاصة بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة: كيف تصلها أشرطة الفيديو لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن؟

منتصر مرعي نشرت في: 22 سبتمبر, 2017
ميدان.. مولود جديد للصحافة الشبابية

مضى لقائي بمؤسسي موقع "ميدان" التابع للجزيرة نت سلسا، حتى أخبروني أن محرري الموقع وكتّابه لا يمكن أن تتجاوز أعمارهم الـ38 عاما، مبتدئين من عمر الـ18..

غدير بسام أبو سنينة نشرت في: 22 يونيو, 2017
سلام هنداوي.. في ميادين الحروب

هي سلام هنداوي، ولا يغرّنّ القارئ هدوء معنى اسمها أو تقاسيم وجهها، فالحرب أكثر ما يجذبها في التغطيات الصحفية، وهي ابنة الأرض الفلسطينية، الطاعنة بالتوتر.

مجلة الصحافة نشرت في: 15 يونيو, 2017