الأدوات الرقمية في الصحافة.. متوفرة ولكن!

قبل سنوات، كان على الصحفي العامل في جريدة ما، امتلاك مهارات الكتابة الصحفية والتمكن من كيفية إجراء التحقيقات والمقابلات ورسم الصفحة وما إلى هنالك من مهام، لكن الأمر اليوم بات مختلفاً، فهذه المهارات وحدها لم تعد تكفي في العصر الرقمي الذي نعيشه، خاصة أن الصحف نفسها باتت تواجه تحديات كبيرة في البقاء، وهذا الأمر انعكس على الصحفيين أنفسهم، إذ أصبح وجودهم مرتبطًا بقدرتهم على الالتحاق بالعالم الرقمي والاندماج فيه والتعرف على خصائصه. 

نجح الكثير منا كصحفيين في الغوص في هذا العالم، وهذا ما أهّلهم ليصبحوا صحفيين رقميين. كان اكتساب المهارات الجديدة وتعلم أدوات العالم الرقمي سبباً في حصولهم على فرص عمل جديدة، مستفيدين من هذا العالم الواسع، من خلال حصولهم على المعلومة بسرعة أكبر وتكلفة أقل. كما فتح لهم المجال للتعلم عن بعد ومن خلف مكاتبهم ودون الحاجة أحيانًا إلى التسجيل في الجامعات ودراسة مناهج تعليمية. منهم من تمكن من فعل ذلك، ومنهم من لم يفعل لأسباب عديدة.

واقعيًّا، من الصعب الإحاطة بجميع التقنيات والأدوات الرقمية المتاحة اليوم، كما أن عملية البحث عنها تتطلب مهارة قد لا تتوفر لدى جميع الصحفيين، لكن ذلك لا ينفي أهمية إيجاد أدوات مخصصة للعمل الصحفي، ومساعِدة في اكتساب معارف جديدة. 

عملية الاكتساب هذه قد تتم إلكترونيًّا، أو من خلال حضور ورشات عمل وتدريبات تقدم هذه الأدوات. وكل ما عليك فعله هو تكثيف البحث والتقدم لاكتساب ما تريده وإتقانه. الأمر ليس بهذه الصعوبة. وكلما أتقنتَ أداة جديدة، رفعتَ مؤهلاتك وخبرتك المهنية والعملية.

لكن المشكلة تكمن في عدم وجود أدوات محددة على الصحفي امتلاكها ليكون مؤهلا للخوض في غمار تجربة مهنية جديدة، إذ يتحكم بذلك المسمى الوظيفي والاختلاف بين المؤسسات الإعلامية والرقمية من حيث المؤهلات المطلوبة. 

عالميًّا، لا توجد مؤهلات محددة يجب أن تتوفر في الصحفي المتقدم إلى الوظيفة، إذ كل واحدة من تلك المؤسسات تتفرد بمتطلبات خاصة بها حسب احتياجاتها، وهذا ما ينعكس تشتتًا لدى الصحفي الرقمي، حيث يصعب عليه معرفة أي من المؤهلات التي يتوجب عليه تطويرها.

 

أين الصحفيون اليوم من هذا التطور؟

أثناء تدريبي مجموعة من الصحفيين وطلاب الإعلام في الجامعات اللبنانية على أدوات غوغل المخصصة للصحفيين، شعرتُ بقلق سببه أن جميع المواد التي سأقدمها في التدريب متاحة مجانًا عبر غوغل مع شرح مفصل، لكنني تفاجأت أن المشاركين في التدريب لم يتعرفوا إليها من قبل، ولا يعلمون بوجودها. 

أسباب كثيرة تحول دون استدلال الصحفيين على الأدوات الرقمية، أهمها عدم الترويج لها، حيث إن الشركات الكبرى والمسؤولين عن هذه الأدوات لا يعلنون عنها للجمهور المستفيد منها بطريقة واسعة تضمن وصولها إليهم. وإن فعلوا، تبقى الطريقة المعلنة غير فعالة، وضيقة الإطار. وعليه، يجب على هذه الشركات الوصول إلى الجمهور عبر البحث عنه والاتصال به.      

في المقابل، تنظم بعض المؤسسات تدريبات وورش عمل بهدف تعريف الصحفيين على منتجاتها الرقمية ودعوتهم لاستخدامها في ميادين عملهم. لكن تبقى المشكلة في استقطاب الصحفيين، حيث إن نسبة كبيرة منهم لا يعرفون عن هذه الورشات، وإن علموا تبقى مؤهلاتهم غير كافية لقبولهم للمشاركة، حيث يقف عامل الخبرة عائقًا أمامهم. فكيف لهم تطوير خبراتهم ومهاراتهم بينما ترفض طلباتهم بسبب عدم حيازتهم على الخبرة الكافية.

من العوائق التي تمنع الصحفيين من تطوير مهاراتهم، غياب هذه الذهنية لدى أصحاب المؤسسات الإعلامية التي تمتنع عن الاستثمار في تطوير موظفيها، وتنظر إليهم على أنهم موظفون يقومون بواجباتهم فقط، وتقف عائقًا أمام تطوير مهاراتهم. يُترجم ذلك من خلال عدم السماح لعامليها بالمشاركة في ورشات تدريبية إلا بعد الاقتطاع من رواتبهم القليلة في الأصل، أو حتى من أيام الإجازة. إضافة إلى هذا، قلّما نسمع عن مؤسسات إعلامية تعاقدت مع شركات تمتلك أدوات رقمية بهدف تطوير الموظفين لديها.

وأخيرًا، بيئة العمل الصحفي عربيا ليست في أحسن أحوالها، إذ هناك تحديات كثيرة على الصحفيين تخطيها، من بينها إيجاد محتوى يهم الجمهور، وإنجاز مهامه كما يريدها المديرون والممولون. وهنا، ينغمس الصحفي في عمله دون التفكير في تحسين مهاراته، إذ يكون أقصى اهتماماته تسليم واجباته المهنية والذهاب إلى وظيفته الثانية أو إلى حياته. 

هذه الأسباب وغيرها تجعل الصحفيين متأخرين عن ركوب قطار التكنولوجيا السريع، والتفويت على أنفسهم فرصة التطور والتقدم، علمًا بأن تحسين مهارات الصحفيين وإتقانهم لأدوات جديدة ينعكس على المحتوى الذي يقدمونه للجمهور، ويتحوّل إلى محتوى عصري ومبتكر بعيد عن المحتوى التقليدي الذي اعتاد الجمهور مشاهدته.

وليس هذا كل شيء، فالعالم الرقمي قسّم الصحفيين اليوم إلى رقميين وغير رقميين، بمعنى أنه خلق هوّة فيما بينهم، وأعطى الأفضلية اليوم للصحفي الذي يتقن تلك الأدوات والبرمجيات الرقمية الحديثة. لذا فإن المطلوب تكثيف الجهود في سبيل تحسين مهارات الصحفيين وتطويرهم، وخلق أرضية تجعلهم يلتقون في مكان واحد. وهذا من مسؤولية الأطراف الثلاثة: الشركات العالمية الكبرى، والمؤسسات الإعلامية والصحفية، والصحفيون أنفسهم.

 

روابط مفيدة للصحفيين: 

https://newsinitiative.withgoogle.com/training/tools 

 

https://newsinitiative.withgoogle.com/training/ 

 

https://ijnet.org/ar/toolkits 

 

المزيد من المقالات

من أكثر المناطق المحظورة... كيف نروي القصة؟

يسلط فيلم "العيش في المجهول"، وهو وثائقي منتج بتقنية الواقع الافتراضي؛ الضوء على مخاوف وآمال الإيغور في المهجر، وكفاحهم من أجل البقاء على اتصال مع أقاربهم في شينجيانغ، وهي مقاطعة في غرب الصين معروفة بحجم التعتيم الذي تمارسه السلطات تجاه كل ما يحدث فيها.

كونتراست الجزيرة نشرت في: 2 يوليو, 2019
قراءة في تقرير معهد رويترز حول الأخبار على المنصات الرقمية

نشر معهد رويترز لدراسة الصحافة التابع لجماعة أوكسفورد البريطانية؛ تقريره السنوي عن الأخبار في المنصات الرقمية الذي يعده مجموعة من الباحثين في جامعة أكسفورد وصحفيين مختصين في الإعلام الرقمي. في هذه المادة نلخص أبرز النتائج التي جاءت في هذا التقرير.

محمد خمايسة نشرت في: 17 يونيو, 2019
الخصوصية في العصر الرقمي .. ثقب أسود في حياة الصحفيين

نسبة كبيرة من الصحفيين لازالوا حتّى اليوم يعتقدون أن حفظ أمنهم الرقمي يندرج في إطار "الكماليات والرفاهية"، إذ أن ثقافة الحماية الأمنية حتى الآن غائبة عن حسابات عدد لا بأس به من المؤسسات الإعلامية والصحفيين الأفراد، ويرجع ذلك إلى عدّة اعتبارات

أحمد حاج حمدو نشرت في: 13 يونيو, 2019
أكثر من شهود: صحافة المواطن خلال الثورة المصرية

في الفترة التي سبقت ما أصبح يعرف بالربيع العربي، كان لأحداث رئيسية دور في تحديد ما قاد إلى الاحتجاجات الشعبية التي أطاحت بالرئيس المصري في العام 2011.

خالد فهيم نشرت في: 4 يونيو, 2019
مقدمة في مونتاج قصص الواقع الافتراضي (1)

عندما يتعلق الأمر بإنتاج أفلام الواقع الافتراضي، يصبح الأمر أكثر تعقيدًا من المونتاج التقليدي للفيلم. بناءً على الكاميرا المستخدمة، قد يكون لديك عدة ملفات للقطة واحدة.

كونتراست الجزيرة نشرت في: 15 أبريل, 2019
بين الآنية والمتأنية.. هل تنجح الصحافة الرقمية؟

إذا أردنا تحديد موقع الصحافة الآنية داخل مساحةٍ يُحتمل فيها قبول المستويات المختلفة من العمق والتفريعات الصحفية، فيجب أن نتقبل حقيقة الإعلام الرقمي.. إنه المساحة الوحيدة التي يمكن خلالها للصحافة المتأنية أن تزدهر بجانب الصحافة الآنية.

محمد الشاذلي نشرت في: 8 أبريل, 2019
كيف تصمم ”إنفوغرافا“ احترافيا؟

 الإنفوغرافيك (information graphic) هو فن تحويل البيانات والمعلومات إلى صور ورسوم يسهل فهمها بوضوح، وإضفاء شكل آخر لعرض هذه المعلومات والبيانات بأسلوب جديد يبسّط الأرقام المعقدة ويعرضها بطريقة جميل

خالد كريزم نشرت في: 12 ديسمبر, 2018
الواقع الافتراضي في الصحافة

غالبا، تقدمنا نشرات الأخبار على أننا أرقام، عشرون شهيداً، ثلاثون أسيراً ومئات المصابين ربما.

إيليا غربية نشرت في: 25 نوفمبر, 2018
ترتيب الأولويات.. هل فقدنا جهاز التحكّم؟

في عام 1972، اكتشف عالما الاتصال "ماكّومبس" و"شو" (McCombs and Shaw) وجود علاقة ارتباطية بين طبيعة الأحداث التي يشاهدها العامة في الأخبار، وبين منظورهم تجاه الأحداث المهمة دون غيرها.

محمد خمايسة نشرت في: 23 أكتوبر, 2018
تقنين الإعلام الرقمي.. تنظيم أم تقييد؟

تناولت وسائل الإعلام، خاصة الرقمية منها، خبر انتشار وباء الكوليرا في الجزائر بإسهاب، وتناقله مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي بسرعة فائقة.

صورية بوعامر نشرت في: 2 سبتمبر, 2018
خمسة أسئلة عن المواطن الصحفي على طاولة الاتحاد الدولي للصحفيين

 لا تزال قضية الاعتراف بالمواطن الصحفي تتردد في أروقة المنظمات الدولية، باعتبارها حالة طارئة على عالم الصحافة الاحترافية القائمة على حدود واضحة، فهذا الوصف لا يقتصر على الشخص الذي يسعى للتعبير عن ن

عبد الله مكسور نشرت في: 31 يوليو, 2018
قائمة هونغ كو للأخبار الموثوقة وتعزيز ثقافة المواطن الصحفي

ترجم هذا المقال بالتعاون مع نيمان ريبورت - جامعة هارفارد  

بيتسي أودونوفان نشرت في: 28 يوليو, 2018
أخلاق متأرجحة في صحافة المواطن الصحفي باليمن

 انتشر مؤخراً وعلى إطار واسع في وسائل التواصل الاجتماعي، خبر اغتصاب فتاة يمنية من قبل جندي سوداني في معسكر التحالف العربي بمنطقة الخوخة في محافظة الحديدة غربي اليمن.

عبد اللطيف حيدر نشرت في: 23 يوليو, 2018
مواقع وأدوات وتطبيقات تُعالج المحتوى الرقمي

منذ سنوات اعتدت على تسليم المواد الصحفية المكتوبة للصحف المطبوعة وللمواقع الإلكترونية الإعلامية، لكن اليوم ومع التطور التقني في عصر الثورة التكنولوجية وخلال الثلاث سنوات الماضية تحديداً، أصبحت مجبر

محمد ناموس نشرت في: 15 يوليو, 2018
”تكرير“ البيانات الخام في القصة الصحفية

مطلع مارس/آذار 2013، زُرت الولايات المتحدة الأميركية للمرة الأولى في رحلة دراسية استغرقت ثلاثة أسابيع، ضمن برنامج أعده المركز الدولي للصحفيين.

عمرو العراقي نشرت في: 13 يوليو, 2018
الصحافة الاستقصائية في عصر السوشيال ميديا

 مرت الصحافة الاستقصائية عبر تاريخها بمراحل عديدة أثبتت خلالها دورها الحيوي في المجتمعات، فكانت صوت المواطنين وأداة لكشف ما يحدث في الظل وجلب المتهمين للعدالة.

عمر مصطفى نشرت في: 12 يوليو, 2018
غرف الأخبار.. موسم الهرولة إلى بيت الطاعة الرقمي

 في عام 1998 كتب جاكوب نيلسن -الاسم الأبرز في مجال دراسات استخدام الإنترنت- مقالا بعنوان "نهاية الإعلام التقليدي"، خلص فيه إلى أن معظم وسائط الإعلام "التقليدية" ستتلاشى وتستبدل بوسيط شبكي متكامل في

عثمان كباشي نشرت في: 15 يونيو, 2018
”إنفوتايمز“ العربي يتفوق بصحافة البيانات

"وسط بيئة صعبة، استطاع هذا الفريق الشاب الوصول للبيانات واستخدام برمجيات مفتوحة المصدر لسرد قصص صحفية رائعة لا تقل جودة عن ما تقدمه غرف الأخبار العالمية".

خالد كريزم نشرت في: 11 يونيو, 2018
الهواتف المحمولة والوعي.. أدوات المواطنين الصحفيين في الأردن

 أجهضت الهواتف النقالة للمواطنين الأردنيين جميع الكليشهات الإعلامية بأن الاعتماد على المواطن الصحفي كمصدر لنقل المعلومة يجر البلاد إلى الهاوية.

غادة الشيخ نشرت في: 9 يونيو, 2018
الإعلام والتكنولوجيا.. مَن يقود مَن؟

ليس مطلوباً من الإعلام أن ينأى بنفسه وجمهوره وأدواته عن مسيرة التطور التي لا تتوقف؛ بل أن يستثمر التكنولوجيا المتاحة في تطوير أدائه وتجويد محتواه.

محسن الإفرنجي نشرت في: 15 مايو, 2018
الاختراق الإسرائيلي للشباب العربي عبر الإعلام

تحتل الدعاية الإعلامية لأي حزب أو كيان سياسي مكانة لا تقل أهمية عن الجهوزية الحربية، فهي بيانات ورسائل دبلوماسية مختارة ومُنمَّقة بعناية لتحقيق تغيير ناعم تعجز الحروب العسكرية عن تحقيقها.

رامي الجندي نشرت في: 5 مايو, 2018
المواطن الصحفي وفخ الاستخبارات المفتوحة المصدر

بكل وضوح يقول رئيس شركة غوغل ومديرها التنفيذي السابق إيرك شميت: "إن الإنترنت أكبر تجربة فوضوية عرفها التاريخ".

معاذ العامودي نشرت في: 2 مايو, 2018