نصائح: كيف تغطي أخبار البرلمان

إذا وقع اختيار رئيس التحرير عليك لانتدابك مراسلاً للشؤون البرلمانية لتغطيتها في بلادك فأنت صحفي محظوظ، فالبرلمان هو المكان الأفضل لممارسة سلطتك الصحفية الرقابية على كل من السلطة التشريعية والتنفيذية في آن واحد وتحت قبّة واحدة. وكل ما عليك فعله هو أن تكون جاهزاً لهذه المواجهة للقيام بدورك على أكمل وجه وبطريقة تُحدث تغييراً في آلية التغطية الصحفية البرلمانية إن كان فيها قصور، أو تضعك في مصاف الصحفيين الذين يغطون البرلمان.  

وعلى الرغم من أن الحياة السياسية في الكثير من البلدان العربية غير متبلورة بشكلٍ كافٍ ليكون للبرلمان دور مهم يجعل من هذه المؤسسة -التي عادة ما تكون عماد الحياة السياسية في البلدان المتقدمة- مؤسسة هامشية قد تؤدي دورا غير دورها في تمثيل الشعب داخل مؤسسة الحكم، إلا أن الدور الذي يمارسه الصحفي في تغطية البرلمان يمكّن من الإضاءة على مواطن الخلل بسهولة، ويضعه في مواجهة مباشرة مع الرأي العام والناخبين.

لحسن حظّي أني غطّيت البرلمان الأردني في فترة كان له فيها زخم كبير، حيث قمت بتغطية التعديلات الدستورية الثلاثة أعوام 2011 و2014 و2016، بعد أن كان الحديث عن تعديل الدستور نوعاً من المحرّمات في الأردن لسنواتٍ طويلة، بالإضافة إلى التغطية اليومية للبرلمان في فترة الربيع العربي الذي انعكس صداه تحت القبّة.

من واقع الخبرة في التعامل مع ثلاثة مجالس نيابية، هناك العديد من النصائح للصحفيين الجدد الذين يرغبون في تغطية البرلمان، وأهمها الآتي:

1- أنجز تصريحك الصحفي سريعاً:

في الكثير من البرلمانات تحتاج إلى تصريح لتغطية جلسات البرلمان، لذلك عليك التأكد من الإجراءات الرسمية سريعاً وتقديم الأوراق اللازمة، فأنت لا ترغب أن يتم التعامل معك بطريقة مريبة من قبل موظفي البرلمان وأعضائه في بلاد غير معتادة على العمل الدؤوب للسلطة الرقابية بسبب عدم وجود تصريح صحفي لديك.

2- احفظ الدستور والنظام الداخلي للبرلمان جيداً:

غالباً ما يفتقر أعضاء البرلمان -خصوصاً الجدد منهم ممن ليس لهم خلفية قانونية (أي من غير دارسي القانون أو الحقوق)- إلى مهارات التشريع والتعامل مع القوانين الأساسية للبلاد، أو قد يكونون غير عارفين بمجموعة القوانين الضابطة للنقاش والتصويت تحت القبة، التي تعرف "بالنظام الداخلي"، الأمر الذي يزيد نسبة الأخطاء والمخالفات الدستورية في المرحلة الأولى من التشريع، التي عادة ما يتم تلافيها لاحقاً في مراحل التشريع المتقدمة، أو يجعلهم أكثر عرضة لارتكاب مخالفات للنظام تحت القبة خلال إجراءات مفصلية في التشريع، مثل اختيار آلية تصويت مغايرة لما هو منصوص عليه في النظام، أو منع النقاش عن فئة معينة من الأعضاء.

هنا يأتي دور الصحفي للدفاع عن الدستور وصيانته من السلطة التشريعية ومنع تجاوزه من خلال متابعة الانتهاكات داخل البرلمان وإيصالها إلى الجمهور، وبالرجوع إلى مواد النظام الداخلي فيه بطريقة سلسة تصل إلى العامة وتخدم مصالحهم، لذلك ينصح أن يبقى الدستور في حقيبة الصحفي البرلماني دوماً.

3- راجع مسودات القوانين المقترحة قبل نقاشها في البرلمان:

تتفاوت أهمية القوانين المطروحة داخل البرلمان بحسب درجة تأثيرها على الجمهور. وكصحفي هدفه خدمة ذلك الجمهور، ينبغي عليه مراجعة مسودات هذه القوانين قبل مباشرة عرضها في البرلمان، بهدف اكتشاف المواد الخلافية في القانون التي ستكون مثاراً للجدل تحت القبة، ويعتمد ذلك على درجة وعيه بهموم الجمهور ومطالبهم.

ليس متوقعاً أن يكون الصحفي خبيراً بالتشريع خصوصاً في المراحل الأولى من تغطية البرلمان، لذلك فإن الاطلاع على مسودات القوانين قبيل نقاشها في البرلمان يتيح له الفرصة للتحضير المسبق للتغطية عبر التحدث إلى مختصين قد يساهمون في شرح الجدل بشأن المواد القانونية. 

4- حاول تبسيط وتوضيح التشريعات للقارئ:

عادة ما تكون المواد والمصطلحات القانونية صعبة الفهم بالنسبة للقارئ العادي، بسبب الإغراق في الاختصاص القانوني واحتوائها على مصطلحات تحمل معنى مختلفا عن المعنى المتعارف عليه، فإذا أردت طرح القاعدة الفقهية القانونية "الساقط لا يعود" مثلا أمام الجمهور، فلن يفهم غالبيتهم أنها تتعلق بعدم إمكانية عودة الحقوق الساقطة بالتقادم أو لأي سبب من أسباب سقوطها، لذلك على الصحفي أن يقدم شرحا مبسطا وواضحا للقوانين والمصطلحات للقارئ بغض النظر عن الخلفية المعرفية التي يمتلكها.

5- اجعل تقاريرك مشوّقة وتجنّب الملل:

يكاد يكون اهتمام المواطنين بالعمل التشريعي متدنيا مقارنة باهتمامهم بقضايا أخرى مثل القضايا الاقتصادية التي تمس حياتهم يومياً، أو حتى أخبار الفنانين والموضة، لذلك على الصحفي أن يسعى لخلق عامل تشويق في التقارير الإخبارية يجعلها ضمن دائرة اهتمام القارئ، لكن دون الوقوع في فخ التقليل من أهمية المؤسسة التشريعية أو الأساليب الصفراء في الأخبار.

كما يجب على الصحفي الموازنة بين التبسيط والتوضيح وبين الشرح المسهب الممل، إذ وظيفته تقديم خبر أو تقرير لا ورقة بحثية قانونية. ويمكن إجراء هذا التوازن عبر تقديم انعكاسات القانون على الحقوق المكتسبة أو الواجبات المفروضة.

 

صحفيون عراقيون يشاهدون تصويت البرلمان العراقي على قانون الانتخابات. بغداد 2009 (رويترز)
صحفيون عراقيون يشاهدون تصويت البرلمان العراقي على قانون الانتخابات. بغداد 2009 (رويترز)

6- حافظ على العلاقة المهنية بينك وبين أعضاء البرلمان:

يرغب أعضاء البرلمان دوماً في بناء علاقات شخصية مع الصحفيين، فغالبيتهم ليس لديهم مكاتب إعلامية أو رؤى إعلامية أو آليات للتواصل مع المواطنين باستثناء مواقع التواصل الاجتماعي والإعلام التقليدي، لذلك يسعون دوماً لاستثمار هذه العلاقات مع الصحفيين كي يضمنوا الحصول على ظهور إعلامي إيجابي بعيداً عن الانتقاد، إذ يحدث أن يتجرأ بعض البرلمانيين ليطلبوا من الصحفيين وقف الانتقاد أو تخفيف حدّته أو تمرير اسمهم في قوائم التصويت الإيجابية، أو تمرير رسائلهم الشعبوية الخاصة عبر المواد الصحفية. وهذا يستدعي من الصحفي التيقظ والحفاظ على العلاقة المهنية مع النواب، بعيداً عن التدخل في موادهم الصحفية. وقد يذهب بعض البرلمانيين إلى ما هو أبعد من ذلك، فيسعى لنيل رضا الصحفي عبر تقديم عرض عمل لديه في الخفاء مثلا، أو تقديم مكافأة مالية مقابل خدمات معينة. لذا عليك الحذر، فأنت صحفي ولست موظف علاقات عامة، ولا تضع مهنيتك على مقصلة النفوذ السياسي والاقتصادي.

7- كُن متفرداً بين الصحفيين:

هناك امتيازات كثيرة توفرها العلاقات مع السياسيين، لكنها في الغالب غير أخلاقية وغير قانونية، مثل المحسوبية والنفوذ والمال، وهو ما يجعل البرلمان مقصداً للكثير من المتطفلين مدّعي العمل الصحفي، الباحثين عن الفضائح أو الابتزاز، والذين يعكسون صورة سلبية عن الصحفيين بشكل عام. لذلك، الأفضل أن تكون لديك استقلاليتك بعيداً عن العلاقات المشبوهة مع صحفيين أو سياسيين مشبوهين، وهو ما سيطعن في مهنيتك ومستقبلك الصحفي.

8- تتبّع خلفيات أعضاء البرلمان:

لا تذهب إلى البرلمان قبل أن تحفظ صور النواب وأسماءهم وخبراتهم السابقة، وخلفياتهم السياسية ونشاطاتهم الاقتصادية، حيث تساعدك هذه المعلومات على فهم توجهات البرلمانيين خلال مناقشة القوانين، وعلى الربط بين المواقف التي يتخذونها في قوانين مفصلية مثل ضريبة الدخل والموازنة. كما تكشف لك التداخل بين مصالح النواب الشخصية وبين الحكومة، وهو ما يتيح لك الفرصة للكشف عن تضارب المصالح وتغليب المنافع الشخصية على المصلحة الوطنية في التشريع. فحين تعرف حقيقة الاستثمارات الضخمة لأعضاء لجنة الزراعة في القطاع الزراعي الأردني مثلا، سيكون سهلاً عليك تفسير ضغط هؤلاء النواب باتجاه إعفاء القطاع الزراعي من ضريبة الدخل كليا في قانون الضريبة لعام 2014، وهو موضوع يصلح أن يكون تحقيقا استقصائيا.

 

9- البرلمان منجم أخبار، فكن مستعدًّا:

كمّ القصص والأخبار التي يمكن الخروج بها من البرلمان كبير جداً، حيث إن المناقشات التشريعية هي النزر اليسير من المعلومات التي يمكن نقلها للجمهور، يليها العمل الرقابي المتمثل في الأسئلة النيابية والمذكرات والجلسات الرقابية واجتماعات اللجان. لذلك، عليك أن تبقى يقظاً طوال الوقت حول المعلومات التي يتم تداولها واختيار المناسب لتحويله إلى متابعة أو قصة إخبارية، فكل سؤال رقابي نيابي عبارة عن قصّة قد تقود إلى كشف قضية فساد، وكل استجواب نيابي عبارة عن محاكمة للوزراء على الملأ، وكل محادثة خاصة بين وزير وعضو برلمان قد تكشف حالة احتواء حكومي ناعم للبرلمانيين.

10- أحضر جهاز التسجيل والحاسب المحمول دوماً:

قد تمكث في البرلمان مدة طويلة مقارنة بالمؤتمرات والندوات والفعاليات المتعارف عليها، ولن تستطيع كتابة كل ما يجري بدقة خلال النقاشات والسجالات، لذلك فإن الاعتماد على الكتابة وحدها لن يكون كافياً، الأمر الذي سيوقعك في أخطاء النقل ونسب الاقتباسات واجتزاء الجمل. ولأن موضوعك قد يكون عرضة لتنصّل النواب من تصريحات نسبت إليهم، أدر جهاز التسجيل طوال الوقت لغايات التوثيق والدقة، حيث يمكنك العودة للتأكد من الاقتباسات والجمل حين تشاء.

كما ستحتاج إلى كتابة الأخبار في مقر البرلمان إن لم يكن خلال انعقاد الجلسة، لذلك احرص على بقاء الحاسب المحمول جاهزاً للاستخدام وقت الحاجة.

صحفيون يوثقون فعاليات اجتماع طارئ عقده مجلس النواب الأردني حول إعلان محتمل للولايات المتحدة بنقل سفارتها إلى القدس (رويترز)
صحفيون يوثقون فعاليات اجتماع طارئ عقده مجلس النواب الأردني حول إعلان محتمل للولايات المتحدة بنقل سفارتها إلى القدس (رويترز)

11- ابحث عن زاوية مميزة للخبر مع مراعاة السرعة:

لن تكون الصحفي الوحيد في البرلمان، لذلك عليك أن تبحث عن أكثر من زاوية جديدة تبدأ فيها موادك الصحفية، فيصبح المحتوى الذي تقدّمه مختلفاً عن السائد في التغطيات البرلمانية، وهو ما يعطي قيمة مضافة لخبرك. لكن تجنّب البحث طويلاً في هذه الزاوية، فالمنافسة عالية على نقل أخبار البرلمان، وعليك أن تكون مواكباً إن لم تكن الأسرع.

كنصيحة من هذا الميدان، على الصحفي البرلماني كتابة مذكّراته الصحفية وملاحظاته بشكل دوري لغايات التوثيق، فالوجود في البرلمان يعني أن تكون شاهداً على فترة في حياة الدولة السياسية، لذلك فإن الكتابة عن هذا المجال في كتاب منفصل بعد سنوات طويلة من التغطية سيكون أمراً ممتعاً ومهمّاً تفتقر إليه الحياة السياسية في الوطن العربي حالياً.

 

المزيد من المقالات

في أمريكا الوسطى.. اغتيال الصحفيين لم يعد خبرا

إذا أردت أن تكون صحفيا في أمريكا الوسطى؛ فيجب أن تحفر قبرك أولا. إنها قصص لصحفيين اغتيلوا؛ إما من مافيا المخدرات، أو من الجبهات التي تدعي التحرر والثورة، أو من الدول المتشابهة في ترسيخ أساليب الاستبداد. تبدو الصورة أكثر قتامة بعد انتشار فيروس "كوفيد- 19".

دافيد أرنستو بيريث نشرت في: 4 أبريل, 2021
الصحفي.. والضريبة النفسية المنسية

في مرحلة ما، تتشابه مهام الصحفي والأخصائي النفسي الذي يستمع لمختلف القصص ويكون أول من يحلل أحداثها لكن عليه أن يحافظ على مسافة منها وألا ينسلخ عن إنسانيته في ذات الوقت. في هذا المقال، تقدم الزميلة أميرة زهرة إيمولودان مجموعة من القراءات والتوصيات الموجهة للصحفيين للاعتناء بصحتهم النفسي.

أميرة زهرة إيمولودان نشرت في: 14 مارس, 2021
البابا في العراق.. مَلامِحُ من المعالَجة الصّحفيّة

كيف بدت زيارة البابا إلى العراق في وسائل الإعلام العالمية، ولماذا تكتسبُ أهميتَها في الإعلام الدولي؛ على الرغم من الحالة السياسية والأمنية والاقتصادية الصعبة التي يعيشها العراق منذ عقود؟

سمية اليعقوبي نشرت في: 11 مارس, 2021
بكسر التّاء.. فُسْحةُ نقاشٍ نسويّةٌ آمنةٌ عبر الأثير

لقاءٌ مع مقدِّمة برنامَج بكسر التاء روعة أوجيه

أحمد أبو حمد نشرت في: 7 مارس, 2021
 مَجَلَّةُ الصِّحافة تُطلقُ نسختَها الإنجليزيّة

لا يُحتفَى بتجرِبة الصّحفيّ في المِنطَقةِ العربيّة -غالبًا- إلّا بعد مماته أو تحوُّله لخبرٍ عاجل. اليومَ أصبحَتِ الفرصةُ مواتيةً لإطلاق مجلة الصّحافة بنُسختِها الإنجليزيّة؛ في محاولة لمنْحِ الصحفيّين مَقْعدًا في النّقاش العالميّ حول مِهْنَةِ الصِّحافة، والانخراط فيه، بدلًا من اتّخاذ موقف المتفرِّج.  

مجلة الصحافة نشرت في: 1 مارس, 2021
الإعلام الإفريقي.. هامشية الدور ومحدودية التأثير

ما فتئت الكثير من وسائل الإعلام الدولية -الغربية منها على وجه الخصوص- تقدم صورة مجتزأة عن القارة الإفريقية، بل تكاد تختزلها في كل ما هو سلبي، وباتت بذلك مرتبطة في الذهنية العالمية بكل من "الإرهاب" و"الجوع" و"المرض" و"الفقر" و"الفساد".. إلى آخر القائمة اللامتناهية الموغلة في التشويه.

محفوظ ولد السالك نشرت في: 24 فبراير, 2021
قصتي مع التحول الرقمي  

الميدانُ لم يعد مقتصِرا على الشارع في عالم الصحافة. الميدانُ الحقيقي اليوم هو المنصات الرقمية، وبرامج المونتاج وتعديل الصورة، والأدوات التي توضع في "الجيب" للتصوير، والموبايل الذي يلتقط صورا محترفة، ويُستخدم لتسجيل الصوت وإنتاج القصة ونشرها.

محمد بدارنة نشرت في: 21 فبراير, 2021
الصحفيون اللاجئون في أوروبا.. هل ينجح "التعاطف" الرمزي في دمجهم بعالم الصحافة؟

رغم كل المبادرات، فإن المؤسسات الإعلامية في أوروبا ما تزال تتعامل مع الصحفيين اللاجئين بكثير من الطقوس الاحتفالية، فإما أن يقدَّموا بثوب الأبطال أو برداء الضحايا. وحين تقرر مؤسسات -على قلتها- أن توظفهم، يُنظَر إليهم كخبراء في الهجرة لا كصحفيين مثل باقي أقرانهم، قادرين على إبداع قصص فريدة عن المجتمعات التي يعيشون فيها.

شارلوت ألفرد نشرت في: 6 يناير, 2021
ماذا علمتني 2020 عن طريقة تغطيتنا للأخبار؟

في ذروة تفشّي الجائحة، عمل فريقنا بجهد دؤوب لتغطية كافة التطورات لحظة بلحظة، في حين كانت الجائحة إزاءنا جميعًا، مما اضطرنا إلى الانتقال للعمل من المنازل لأجل غير معلوم، في خطوة غير مسبوقة ومليئة بالمفارقات هي الأخرى. وزعتُ وقتي في المنزل، ففي الصباح أضع أجندة الأخبار أثناء اجتماع الفريق التحريري، على نحو يضمن تغطية زوايا جديدة فيما يتعلق بأزمة "كوفيد-19"، ثم أنتقل فجأة خلال النهار إلى وضعية إدارة الأزمات وأنا أسمع تمتمات متزايدة من الفريق بشأن رصد أول حالة عدوى بالفيروس في قطر.

ثريا سلام نشرت في: 30 ديسمبر, 2020
الإعلام اليميني.. حينما تصبح الكراهية مجرد حرية تعبير

لم يتوان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مهاجمة ما أسماه التطرف الإسلامي، لكنه لم يشر، ولو بكلمة واحدة، أنه توصل بتقرير من لجنة حقوق الإنسان، يثبت أن "الخطاب العنصري تحرَّر في وسائل الإعلام الفرنسية وصار عاديًّا وغير صادم".. كيف يوظف اليمين وسائل الإعلام لنشر خطاب الكراهية والعنصرية؟ ولم أصبحت مواضيع الإسلام والأقليات "بضاعة" رائجة للصحافة الفرنسية؟

علاء الدين بونجار نشرت في: 7 ديسمبر, 2020
الصحافة في أفغانستان.. أيام "الموت المعلن"

رغم جو الانفتاح النسبي لحرية الصحافة والتعبير، فإن الصحفيين الأفغان يواجهون تحدّيا من نوع خاص: الموت. التقارير المحلية والعالمية تشير إلى مقتل صحفيين في ولايات مختلفة بسبب رقابة السلطة والجماعات الدينية.

أحمد شاه عرفانيار نشرت في: 6 ديسمبر, 2020
صحفيات على خطوط النار

لم يُسأل الصحفيون الرجال يوما وهم يستعدون لتغطية مناطق النزاع: يجب أن تفكر قبل الذهاب.. لديك أطفال، لكنهم يسألون النساء بثوب الناصحين، رغم أن جدارتهن في المناطق المشتعلة لا تحتاج إلى دليل.

نزار الفراوي نشرت في: 2 ديسمبر, 2020
نقاش حول الحياد في الصحافة

أثارت اتهامات صحفيات لمذيع دنماركي شهير بالتحرش، نقاشا تحريريا عميقا حول قدرتهن على ضمان كتابة قصص مهنية وحيادية في موضوع يهمّهن بشكل مباشر. مواثيق المهنة في الغالب لا تمنع الصحفيين من أن تكون لديهم تحيزات أو انتماءات، لكنها تمنع عليهم أن تؤدي إلى التأثير على القصص الإخبارية.

أحمد أبو حمد نشرت في: 1 ديسمبر, 2020
التمويل الأجنبي للصحافة العربية.. مداخل للفهم

التمويل الأجنبي للمؤسسات الإعلامية العربي ليس شرا كله وليس خيرا كله. بعيدا عن التوجه المؤامراتي الذي يواجه به نظرا لأنه أصبح خارج سيطرة السلطة لابد أن يطرح السؤال الكبير: هل تفرض الجهات الممولة أجندات قد تؤثر على التوجهات التحريرية وتضرب في العمق بمصداقية وموضوعية العمل الصحفي؟

مجلة الصحافة نشرت في: 30 نوفمبر, 2020
خبر بلا خلفية.. جزء من النص مفقود

هل يمكن اليوم كتابة خبر عن حرب أذربيجان وأرمينيا بدون معرفة الجذور التاريخية والسياسية للصراع؟ خلفية الخبر تشكل جزءا جوهريا من الممارسة الصحفية الحديثة، لذلك على الصحفي أن يتمرس على استخدامها بما يجعلها جذابة لا عبئا على قصته الصحفية.

أحمد طلبة نشرت في: 22 نوفمبر, 2020
دروس صحفية من زمن الوباء

في إسبانيا توقفت الحياة وامتلأت المستشفيات بالضحايا، وفي الجانب الآخر كان الصحفيون يواجهون وضعا استثنائيا لنقل الحقيقة أمام إجراءات الطوارئ الصحية. مراسل الجزيرة في مدريد يسرد قصته مع الوباء، وكيف حافظ على القصة الإنسانية وسط الأرقام الجامدة.

أيمن الزبير نشرت في: 16 سبتمبر, 2020
ذاكرة الزلزال.. الكتابة عن الكارثة

في العام 2004 ضرب زلزال عنيف مدينة الحسيمة شمالي المغرب.. زار كاتب المقال المدينة المنكوبة ليؤمّن تغطية صحفية، باحثا عن قصص إنسانية متفرّدة.

نزار الفراوي نشرت في: 6 أغسطس, 2020
الصحفيون المستقلون.. مظليون يقاومون السقوط الحر

أصابت جائحة كورونا الصحفيين المستقلين وقضمت من حقوقهم الضئيلة أصلا. ووسط هامش صغير من التحرك، ما يزال "الفريلانسرز" يبحثون عن موطئ قدم "بالقطعة"، وبأجر زهيد وخطر أكبر.

مريم التايدي نشرت في: 27 يوليو, 2020
التقرير الصحفي في زمن كورونا.. بين الحقيقة والتصنع

في القصص الإخبارية التي تبثها الفضائيات، تحس بأن الكثير منها متصنعة وغير حقيقية. أزمة كورونا أضافت الكثير من البهارات لتغطيات كانت إلى وقت قريب عادية، في حين غيبت قضايا حقيقية من صميم اهتمام الممارسة الصحفية.

الشافعي أبتدون نشرت في: 14 يونيو, 2020
يوميات صحفي فلسطيني تحت النار

في مواجهة الاحتلال، يعيش الصحفيون الفلسطينيون ظروفا صعبة أثناء التغطية الميدانية. هذه مشاهد لصحفي غامر بحياته دفاعا عن نقل الرواية المحاصرة.

محمد أبو قمر  نشرت في: 13 مايو, 2020
في ليبيا.. "الوباء السياسي" يتفشى في الإعلام

في ليبيا، حاولت وسائل الإعلام التابعة لقوات حفتر أن تسبغ على وباء كورونا ضغائن سياسية وصلت حد اعتقال طبيب قال على المباشر إن تعامل اللجنة التي شكلها اللواء المتقاعد ضعيف.

عماد المدولي نشرت في: 3 مايو, 2020
الصحافة الورقية تحت الحجر

لا يتفق كاتب المقال مع أصحاب مقولة إن أزمة كورونا ستوجه الضربة القاضية للصحافة المطبوعة. لن تنقرض، بل تحتاج فقط أن تبني نموذجا اقتصاديا يجمع بين الإخبار والبقاء على قيد الحياة.

يونس مسكين نشرت في: 21 أبريل, 2020
الصورة كجواز سفر

حينما تعجز عن الحديث بلغة أهل البلد، تحتمي بالصورة. هذه قصة الفرجي الذي وصل إلى إيطاليا بعدما أمضى عقدا كاملا من العمل الصحفي في المغرب. متنقلا بين منصات إيطالية وأخرى عربية، كان عبد المجيد يقتحم "العالم الصحفي الجديد" بالصورة مستعيضا عن اللغة.

عبد المجيد الفرجي نشرت في: 15 أبريل, 2020
يوميات مراسلة من غرفة المعيشة

في حين بدأ كثير من الزملاء الصحفيين التعايش مع واقع جديد من العمل من المنزل منذ أسبوع أو أسبوعين في بعض دو

أروى إبراهيم نشرت في: 2 أبريل, 2020