دول الخليج.. وأزمة المصادر الصحفية 

أمير قطر لن يحضر قمة الرياض.. كان هذا عنوان خبرٍ انفرد به موقع "روسيا اليوم" قبل ساعات من قمة خليجية تكمن أهمية انعقادها أنها تأتي بالتزامن مع أكبر أزمة تشهدها تلك منطقة الخليج منذ عقود.

لكن هذا "الانفراد" كان بمثابة ضربة لمصداقية "روسيا اليوم" ومهنيتها، حيث اعتمد الموقع على تحليل كتبه إعلامي قطري على "تويتر" قدّر من خلاله أن أمير قطر لن يحضر القمة الخليجية الـ39.

سببت هذه التغريدة حرجاً للإعلامي القطري، حتى أزال تغريدته وطالب الموقع بحذف الخبر، وهو ما حدث فعلاً. 

"خطيئة" روسيا اليوم، يمكن قراءتها من زوايا عدّة، أوّلها: التهاون في التعامل مع المصادر الصحفية لجذب قراءات أكثر، وثانيها: صعوبة وصول الصحفيين للشخصيات السياسية وأزمة المصادر في منطقة الخليج.

 

فهم طبيعة دول الخليج

قبل الدخول في تفاصيل هذا الموضوع، تجدر الإشارة إلى طبيعة الحياة السياسية والحكم في الخليج، وإلقاء الضوء على أسباب صعوبة وصول الصحفيين للمسؤولين والوزراء للحديث عن قضايا مفصلية ومهمة.

منذ قيام مجلس التعاون الخليجي في العام 1981، لم تتعرض الدول الخليجية لكوارث سياسية كبيرة باستثناء غزو الكويت في العام 1990، ويمكن القول إن نهج الحكم التقليدي والملكي أو شبه الملكي القائم على الإنصات للحكومة والإدارة في منطقة الخليج قد حقق نتائج طيبة في دول ذات كثافة سكانية منخفضة، وشعبها راضٍ نسبياً على آلية الحكم، وطريقة توزيع الثروة على المواطنين.      

وقبل أن تبدأ ثورات الربيع العربي ومن ثم أزمة سحب السفراء في العام 2014، ومقاطعة وحصار دولة قطر في العام 2017، ومن ثم "حرب الناقلات النفطية"، كانت الأخبار القادمة من منطقة الخليج بروتوكولية بحتة، حيث لا تتجاوز أخبار استقبال الزعماء وتبادل التهاني والتبريكات في المناسبات.

لكن الوضع تغير الآن، وبدأ الصحفيون العرب بمحاولة الحصول على مواقف أو تصريحات من شخصيات سياسية حول قضايا مهمة، إلا أنهم ما زالوا يواجهون صعوبات كبيرة.

 

ما هو البديل وما الحل؟

"البديل يكمن في إيجاد مصادر خليجية تعيش خارج دول مجلس التعاون الست، مع إخفاء هويتهم، وفي حال عدم توفر هذه المصادر، يمكن اللجوء إلى الوكالات الأجنبية والاستعانة بتصريحات ومقالات عن الخليج"، بحسب رأي الصحفي أحمد علي حسن.

ويقول حسن الذي عمل في موقع "الخليج أونلاين" إن "المشكلة ليست في المصادر السياسية فحسب، بل كنا نواجه مشكلة في الحديث مع شخصيات حول مواضيع اقتصادية أو اجتماعية وحتى فنية".    

وحاول "الخليج أونلاين" مراراً إعداد دليل خاص بهواتف الشخصيات في الخليج لكن من دون جدوى، "وفي غالب الأمر كنا نواجَه بالرفض أو عدم التعاطي معنا خاصة بعد أزمة يونيو 2017"، يضيف حسن لـ"مجلة الصحافة".

وربما يوضح هذا المثال معضلة المصادر في الخليج، إذ تلجأ بعض وسائل الإعلام إلى آراء وتحليلات الكتاب والإعلاميين الخليجيين في قضايا مهمة وحساسة لتحولها إلى أخبار.

ويعلق حسن على ذلك بالقول: "المشكلة الأكبر أن مفهوم التقرير بدأ ينحرف عن أصله بعد اللجوء إلى محللين وأخذ تصريحاتهم على أنها مصدر معلومة وهي في الأصل قائمة على الاستشراف".

"إذا كان لا بد من طرح حل للمشكلة، فمن المهم أن يذهب مجلس التعاون الخليجي بأدواته الإعلامية إلى إصدار دليل هاتف إعلامي وتعميمه على الصحفيين". يضيف حسن. 

وللتحايل على هذه المشكلة أيضاً، عمد بعض الصحفيين إلى تجهيل المصادر، أو الحصول على تصريحات من مصادر مجهولة، لا يُعرف مدى دقتها، وأصبحت تلك المصادر من القضايا الشائكة في الحقل الإعلامي العربي.

ويجادل البعض أن "المصدر المجّهل" لا بد منه في بعض الحالات من أجل حماية المصادر وعدم الإضرار بها، لكن يرى قسم آخر أن كثرة الاعتماد على المصادر المجهولة قد يُفقد وسائل الإعلام مصداقيتها.

وفي الحالة الخليجية، اعتمدت الكثير من وسائل الإعلام في السنوات الأخيرة على تسريبات حساب على "تويتر" يدعى "مجتهد" ويكشف بعضاً من أسرار العائلة الحاكمة في السعودية، وبالرغم من ثبوت مصداقية بعض تسريباته، لكن لا يعرف ما إذا كانت تلك التسريبات عبارة عن معلومات أم توقعات وتحليلات.

 

ماذا عن الصحفيين الخليجيين؟

تنص أغلب الدساتير الخليجية على حرية التعبير ولكن هناك رقابة تنظيمية وسياسية قوية على محتوى وسائل الإعلام، إذ يجب أن تكون المنشورات مرخصة وتتبع الإرشادات الرسمية بشأن إعداد التقارير، وتخضع بعض المنشورات للرقابة قبل النشر، في حين يميل الصحفيون إلى ممارسة الرقابة الذاتية، خوفاً من أي إجراء قد يتخذ بحقهم.

في الإمارات على سبيل المثال، معظم وسائل الإعلام المحلية هناك تديرها شركة أبوظبي للإعلام المملوكة للدولة، ومؤسسة دبي للإعلام (يقال إنها شبه رسمية)، وهذا ربما يقلل من سعي الصحفي الخليجي لمحاولة التواصل مع مسؤولين، إذ أن الأخبار تأتي على شكل بيانات أو تعليمات، بحيث تصل جاهزة دون أن يبادر الصحفي بالسعي خلفها، فضلاً عن منع بعض دول الخليج صحفييها من التواصل مع رجال السياسة في دول خليجية أخرى، بعد الأزمة الأخيرة.

وتظهر تقارير اليونسكو أن 85 % من المعلومات المتداولة في وسائل الإعلام في البلدان النامية، بما في ذلك وسائل الإعلام العربية، يتم تصديرها إليهم بواسطة وكالات الأنباء الغربية.  

ويلاحظ أن المسؤولين في دول الخليج يظهرون في مقابلات مع وسائل إعلام دولية، أكثر من نظيرتها العربية، وخاصة في حديثهم عن سياسات بلادهم أثناء زياراتهم الخارجية، وهو ما يساهم في تعقيد مسألة انفراد وسائل الإعلام العربية بأي أخبار مهمة تصدر من دول الخليج.

 

 

 

 

 

المزيد من المقالات

هل من المفترض تدريس المعلوماتية لطلاب الإعلام؟

يفرض التطور الرقمي على الصحفي اليوم تحديات كثيرة، يبرز المقال أدناه أكثرها أهمية ويركز على ضرورة أن تبدأ عملية التأهيل الرقمي من الجامعات، قبل دخول ميدان العمل.

غسان مراد نشرت في: 15 سبتمبر, 2019
ماذا أضاف الموبايل إلى الصحافة؟

نقاش يدور حول ما إذا كانت صحافة الموبايل يجب أن تصنف نوعاً صحفياً جديداً أم لا.

فاتن الجباعي نشرت في: 25 أغسطس, 2019
تقنية البث الهجين.. الخيال الذي أصبح واقعاً

استخدمت بعض نشرات الأخبار مؤخراً تقنية الواقع المعزز، محدثةً ثورة في مجال الصحافة والإعلام، إذ جعلت من فن صناعة الخبر عالماً متعدد التقنيات يعتمد بجزء أساسي منه على الفنون البصرية والسمعية التي تتم مقاربتها اليوم بطرق تختلف عن أساليب العقود السابقة.

شربل بركات نشرت في: 19 أغسطس, 2019
كيف يكشف الحجاب الفرق بين الصحافة الأميركية والفرنسية؟

تفسير اختزالي يربط بشكل غير مباشر بين الحجاب والتطرف، دون الغوص في لب المشكلة عن أسباب التشنج الفرنسي كلما تعلق الأمر برمز يتعلق بالإسلام.

أيوب الريمي نشرت في: 17 أغسطس, 2019
ما أهمية تبنّي القيم الصحفية في المنصّات التقنية؟

(ترجم هذا المقال بالتعاون مع نيمان ريبورتس - جامعة هارفارد).

غابرييلا شوارتز نشرت في: 5 أغسطس, 2019
"السيّد جونز".. الصحفي الذي عرف أكثر من اللازم

إنّ عالم الصحافة ما زال على حاله، باستثناء التطوّر التقني الهائل وسهولة الحصول على المعلومة، إلا أنّ سطوة السياسة على الخبر ما زالت موجودة.

شفيق طبارة نشرت في: 15 يوليو, 2019
رحلتي الأولى في الاستقصاء: من مشهدٍ على الطريق إلى القضاء

ليست مهمة الصحافة الاستقصائية حل المشكلات وإنما كشفها للجمهور، لكن تحقيق ابنة الـ 26 عاماً لعب دورا حاسما في إنهاء سنوات من الاستغلال والتعذيب.

جنى الدهيبي نشرت في: 7 يوليو, 2019
انحياز إلى الأيدولوجيا على حساب الحقيقة.. فتّش عن الأسباب

انعكس الاستقطاب السياسي والأيدولوجي على وسائل الإعلام، فأصبح الاحتفاظ بمعايير المهنيّة والمصداقية أمراً في غاية الصعوبة.

همام يحيى نشرت في: 25 يونيو, 2019
كيف يوظف إعلام الاحتلال الصحافة الفلسطينية لخدمته؟   

باتت الصحافة العبرية أهم المصادر الصحفية لوسائل الإعلام الفلسطينية في ما يخص الصراع مع الاحتلال. ولعل أوضح الأمثلة على أنماط النقل عن الإعلام العبري، الذي يخدم الدعاية الإسرائيلية.

محمد النعامي نشرت في: 23 يونيو, 2019
بين الصحافة وهندسة الجمهور

تستطيع هندسة الجمهور أن تدفع بناخب للتصويت لصالح طرف في الانتخابات، في المقابل، تكمن وظيفة الصحافة في أن تكشف حقيقة أن الدعم المادي الذي تلقاه طرفٌ من طرفٍ خارجي لتحقيق مصالحه مثلاً، وتبيان الوسائل والأدوات التي استخدمها هذا الطرف للتأثير على الجمهور وتوعيته بها وبمخاطرها.

عمر أبو عرقوب نشرت في: 7 مايو, 2019
الأرنب داخل القبعة

"القصة بحاجة إلى وقت كي تتطور، والوقت مهم للسماح للأطراف المتضادة بالرد، وهو مهمٌّ أيضا لإعادة قراءة قصة وردت في دورة أخبار الـ24/7 ثم سقطت حين كان على الكاميرا التحرك لتصوير قصة أخرى في مكان مختلف".

غدير بسام أبو سنينة نشرت في: 23 أبريل, 2019
الحكمة تصل متأخرة لتغطية النزاع الكولومبي

أكثر خطر يواجه الصحفيين هو بقاؤهم محاصرين بصورة واحدة لمنظمة ما، دون ملاحظة التغيرات الطفيفة واليومية التي قد لا نلتفت إليها أحياناً. كانت أولى المهام، هي مقاومة الأحكام المسبقة: الحرب ضد الإرهاب مثلاً، تجعلنا نفكر أن المنظمات المسلحة "إرهابية".

فيكتور دي كوريا لوغو نشرت في: 11 أبريل, 2019
بين الآنية والمتأنية.. هل تنجح الصحافة الرقمية؟

إذا أردنا تحديد موقع الصحافة الآنية داخل مساحةٍ يُحتمل فيها قبول المستويات المختلفة من العمق والتفريعات الصحفية، فيجب أن نتقبل حقيقة الإعلام الرقمي.. إنه المساحة الوحيدة التي يمكن خلالها للصحافة المتأنية أن تزدهر بجانب الصحافة الآنية.

محمد الشاذلي نشرت في: 8 أبريل, 2019
إعلام ما بعد الربيع.. ما يُمكن أن تقترحه "الهوامش" المأزومة

ماذا نفعل بالإرث؟ وأين نذهب بمُمكنات الحاضر؟ الإرث هنا ما راكمناه إعلامياً خلال قرابة قرن وعقدين، ومُمكنات الحاضر تُشير إلى القواعد والقوالب الصحفية والتقنيات المتاحة اليوم.

معاد بادري نشرت في: 1 أبريل, 2019
كيف تحارب الصحافة المتأنية الوجبات السريعة؟

تسعى الصحافة المتأنية للحفاظ على قيم الصحافة الأصيلة، وتتصدى للأخبار والتحليلات السريعة التي تمنح شعورا بالشبع المعرفي، رغم أضرارها على صحة المتلقّي "المعرفية".

محمد خمايسة نشرت في: 28 مارس, 2019
كيف ساهم الإعلام الاجتماعي في حراك الجزائر

أظهرت الاحتجاجات الأخيرة في الجزائر وعي شعوب المنطقة بالمنظومة السياسية التي تحكمهاـ ما جعلها تتبنى الإنترنت كفضاء عام لها، بعد أن تم الاستيلاء على الشارع، لتعبر عن آرائها ومواقفها، ولتبرهن مرة أخرى أنها متابعة لشأنها الخاص، وليست انعزالية كما كانت توصف.

عادل خالدي نشرت في: 17 مارس, 2019
بوتفليقة: "الشبح" الذي حمّله الإعلام أكثر مما يحتمل!

مع المظاهرات الأخيرة، برز هذا السؤال في ذهني بعدما أصبح "ظهور" الرئيس المريض طاغياً في وسائل الإعلام، يترشّح ويتراجع، كأي سياسي عادي يكافح لإنقاذ مستقبله السياسي في عزّ أزمة حادة تسبق الانتخابات.

سهام أشطو نشرت في: 14 مارس, 2019
الأوروبيون يفقدون الثقة في الإعلام.. فتش عن اليمين المتطرف

الدراسة الفرنسية أظهرت أن التلفزيون وإن حافظ على صدارة وسائل الإعلام المفضلة لدى الفرنسيين، إلا أن الثقة فيه تراجعت بنسبة 10% في ظرف سنة واحدة فقط.

أيوب الريمي نشرت في: 12 مارس, 2019
"المواطن كين".. تاريخ الصحافة على الشاشة الكبيرة

يظهر كين في بداياته، واضعاً الخطط والجداول، ماذا سينشر؟ وماذا سيقول؟ في المقام الأول أراد خدمة الناس، أراد مصلحة العمال وتقديم ما يهم المتلقّي. ومع مرور الوقت بدأ مساره المهني بالانحراف.

شفيق طبارة نشرت في: 10 مارس, 2019
مقدم البرامج الإذاعية.. صمام أمان الراديو

مع مرور الوقت وفي ظل تزايد الأبحاث والدراسات التي تحاول الإجابة على أسئلة من قبيل: كيف نحافظ على الراديو؟ ما مستقبل الراديو في العالم الرقمي؟

لمياء المقدم نشرت في: 26 فبراير, 2019
ترمب.. امتحان الموضوعية في وسائل الإعلام الأميركية

الحقيقة وترمب (Truth Trump)، باللعب بهاتين الكلمتين قررت مجلة نيمان ريبورت، المتخصصة بالصحافة والصادرة عن جامعة هارفارد الأميركية عنونة عددها الصادر خريف 2016، لمراجعة مهنية التغطيات الصحفية للانتخ

غدير بسام أبو سنينة نشرت في: 6 فبراير, 2019
حميد دباشي: قريب وشخصي

في عصر "الأخبار الكاذبة" و"الحقائق البديلة" و"ما بعد الحقيقة" لا يزال السؤال المطروح هو كيف نعرف ما الذي نعرفه فعلاً عن العالم؟… من يقول الحقيقة؟ ما هي الحقيقة؟ ما أهمية ذلك أساساً؟

حميد دباشي نشرت في: 5 فبراير, 2019
المراسلة الجديدة

يتحتم عليّ في ظل هذا الازدحام الإعلامي الرقمي أو التقليدي أن أجد طريقاً آخر لصياغة تقريري أو قصتي كما أحب أن أسميها، إذ لا معنى للمنافسة في السرعة أو العدد، لكن الهامش واسع جداً للتميز والاختلاف والانتقائية وبلورة القصة من زوايا جديدة.

نجوان سمري نشرت في: 6 نوفمبر, 2018
الإساءة للنقاب في بريطانيا.. انتصار المهنية على الشعبوية

وجد الإعلام البريطاني نفسه، معنيا بنقاش تصريحات بوريس جونسون، وطرح سؤال: لماذا لم تتعفف الصحف البريطانية المساندة لجونسون، من نشر تصريحاته المسيئة والساخرة من المنقبات، كما فعلت مع الرسوم المسيئة لرموز الإسلام؟

أيوب الريمي نشرت في: 6 سبتمبر, 2018