في زمن التحول.. الصحافة لا تموت

حملَتني مهمتي الصحفية الجديدة مع "بي بي سي" إلى إيران، وفي أحد التقارير التي كنت أعمل عليها، ساقتني بعض الأسباب اللوجستية ليكون الهاتف المحمول الأداة الوحيدة المستخدمة خلال التصوير. كانت وجهتنا في البحر، كان هائجاً ما أعاق حمل الكاميرا معنا، لذا لجأنا إلى الهاتف المحمول لتصوير وصولنا إلى مضيق هرمز ولاحقا مهمتنا في تحديد موقع ناقلة نفط بريطانية محتجزة أمام ساحل بندر عباس، جنوبي إيران.

لم يقتصر استخدامي للمحمول فقط على تصوير التقرير، فقد كانت معظم مساهماتي المباشرة على الهواء عبر الهاتف وخدمة سكايب تحديدا. لم تكن هذه المرة الأولى التي ألجأ فيها إلى الهاتف في عملي، وبطبيعة الحال لن تكون الأخيرة، رغم أني أفضّل الكاميرا المحترفة عليه، وأنحاز أكثر للظهور على الهواء من خلال جهاز البث لا الموبايل، وهذا يعود لاختلاف نوعية الصور بين الوسيلتين، إلا أن واقعنا اليوم يضع تفضيلاتنا جانباً، والاستفادة من الأدوات الحديثة للوصول إلى جمهورنا المستهدف.       

عزيزي القارئ، هذا المقال ليس عن صحافة الموبايل، وإن كنتُ استهليتُه بالحديث عنها، أتحدث هنا عن حال الصحافة في العالم العربي في زمن التحوّل، كيف نتعايش مع التطّور حتى ولو كانت مساحة الراحة الخاصة بنا مختلفة، وأيهما أهم الوسيلة أم المضمون؟ رغم مرور ما يقارب الربع قرن على دخول الإنترنت إلى العالم العربي، لم تستسغ العديد من المؤسسات الصحفية التقليدية العربية التحوّل الذي طرأ، وحقيقة أن عليها التعامل مع ما نعيشه من زاوية التطور الطبيعي الذي تشهده القطاعات. فضّل بعض أصحاب هذه المؤسسات الإغلاق على محاولة فهم محددات المرحلة الجديدة، وبالتالي استسلموا للنوستالجيا لتبرير عدم الخروج من قوقعة منطقتهم الآمنة. بالنسبة لهؤلاء فإن وسائل التواصل الاجتماعي والتطبيقات، وحتى المواقع الإلكترونية التي يمكن تصنيفها بكل راحة ضمير كإعلام تقليدي، كلها تمثّل موجة عابرة ستنتهي يوماً ما. لا شيء يمكن أن يُقنعهم حقاً بأنهم ماضون وأن وسائل الاتصال الحديثة هي التي ستبقى، كما حدث في قطاعات أخرى.

ولكي نخرج قليلاً من مجال الصحافة والإعلام ونضرب أمثلة في تحولات موازية حصلت في قطاعات أخرى، نستذكر كيف كان الاعتماد الرئيس في زمن الأجداد على الدواب في التنقل من مكان إلى آخر. كانت الرحلة من الشام إلى الحجاز تستغرق أربعة أشهر ذهابا وإيابا. بالنسبة للبعض قد تكون الرحلة جميلة وتحمل معاني التضحية والبذل لأجل الله، لكن اختراع القطار والطائرة والسيارة غيّر في المعادلة، وبدل الأشهر بات الوصول براً إلى السعودية ممكناً في ظرف يومين على الأكثر، بينما لا تحتاج رحلة الجو لأكثر من ساعة ونصف. لم يؤثر هذا التطور شيئاً على مبدأ الحاجة لوسائل النقل للانتقال من مكان إلى آخر، الوسيلة هي التي تغيرت.

وكما تطورت وسائل النقل تطورت وسائل الاتصال أيضاً. أنا مثلاً من الجيل الذي اختبر كتابة الرسائل بيده، كانت الرسالة تأخذ وقتاً وجهداً لإتمامها. كنا نسجّل بعض الرسائل على الكاسيتات ونرسلها للأقارب في الوطن، كما أن الاتصال الدولي كان بحد ذاته رفاهية لا يقدر عليها الجميع، بينما في أفلام الخيال العلمي كان الإبهار يعني، على صعيد المثال، إجراء حديث بين طرفين كلّ في مكان من خلال الفيديو. اليوم، أصبح الاتصال عبر الفيديو متوفراً بثمن زهيد والاتصال الدولي عبر وسائط جديدة معظمها يعتمد على الإنترنت، الهاتف الخلوي تطور من مجرد هاتف تتحدث عبره من أي مكان إلى أداة تختصر مكتبا بأكمله وإلى كاميرا ومسجل وجهاز بث مباشر، الوسيلة تغيرت لكن مبدأ التواصل بقي على ما هو، وهو ما يعيدنا مجددا إلى الصحافة.

ما يقاومه جيل الصحافة القديم هو الرضوخ لحقيقة أن أدوات العصر الحالية يمكن لها أن تكون مواكبة لرغبات الأجيال الأصغر سنا وفي ذات الوقت يمكن توظيفها لحمل مضمون ثقيل وجهد صحفي مميز. الربط بين الصحافة ورائحة الورق مثلا لا علاقة له واقعا بما نقوم به كصحفيين، رائحة الورق تعني لي وتعني لوالدي لكنها لا تعني شيئا لابنتي ذات الـ١٣ عاما. الأمر ينطبق على التلفزيون وتجمّع العائلة حول الجهاز الذي يزين غرفة الجلوس. سنجتمع حول غرفة الجلوس لنشاهد معا فيلما على إحدى الشبكات التي تقدم خدمة المشاهدة عبر الإنترنت، وربما نشاهد ما ننتقيه من أخبار عبر جهازنا الشخصي كلّ على حدا، أي أن الذي تغيّر هنا مجددا ليس المضمون الذي سيصل إلينا بغض النظر عن الوسيلة المستخدمة، إنما العادات التي كبرنا عليها، لذا يمكن الاستنتاج أن جيلنا هو الذي يعيش الأزمة، لا الصحافة نفسها.

الصحافة اليوم أكثر رشاقة من السابق، فرص العمل الصحفي لم تعد محصورة بالمؤسسات الكبرى، يمكن لأي صاحب موهبة التسلح بهاتف جيد وبرنامج توليف مناسب وقد يريد شراء قاعدة للهاتف وينطلق في أرض الله لتجهيز القصة التي يريد. ليس هكذا فقط، بالإمكان بسهولة حجز مساحة على يوتيوب ونشر المادة ومحاولة توزيعها من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، قد تنتشر وقد تفشل، بناء على تفضيلات المتابعين، لكن المهم هنا أن من يرغب بصناعة مادة صحفية لم يعد مرتهناً للعمل لدى مؤسسة وإن كان لهذا الأمر سيئات لا تبدأ بمسألة الاستقرار المالي ولا تنتهي باتساع رقعة الانتشار، لكنها تشبع الشغف الصحفي لمن يعيشه. 

من ضمن الملاحظات التي نسمعها كثيراً عن صحافة زمن التواصل الاجتماعي أنها سفّهت المهنة وحولتها لمهنة من لا مهنة له، أنا واحد من الذين قالوا هذا الكلام يوما ما، لكنّي وصلت لقناعة لاحقا أن النوعية لا علاقة لها بالمنصات، وأن الصحافة كما في الماضي كما الآن لم تكن يوما مهنة الصفوة وكثيرا ما شهدت وصمات عار وسفاهة، كما كانت في مناسبات عديدة باعثة على الفخر وسبباً في كشف الكثير من الأسرار والفضائح تسببت في محاكمة فاسدين وإسقاط رؤساء ووزراء. هل يحدث هذا اليوم؟ نعم يحدث في زمن التواصل الاجتماعي والدليل ما تقدمه مشاريع عديدة اتخذت من يوتيوب وفايسبوك وتويتر منصات لها، بعضها منبثقة عن مؤسسات ضخمة، وبعضها مبادرات صغيرة كبرت لأنها تركت أثرا حقيقيا لدى المتابعين الذين وإن كان لبعضهم تفضيلات شعبوية فبعضهم الآخر لا يزال يتمتع بذائقة تسمح للأعمال النوعية بحجز مساحتها الجماهيرية. 

الصحافة لم تمت ولن تموت، هذا مجرد وهم، ما يموت هي المؤسسات التي يفشل أصحابها أو القيمون عليها في رسم خيط واضح بين الصحافة ووسيلة الإعلام، أو لنكن أكثر دقة، بين الصحافة وأداة تظهير المادة الصحفية. ما يحدث اليوم هو أن هذه المهنة تعيد تقديم نفسها بما يتناسب مع الأجيال الجديدة، بما يشبه أكثر العصر الذي نعيش فيه، بشكل أكثر تفاعلا، فلا يستقيم بعد اليوم أن يمشي الكوكب بأسره طريقا باتجاهين، بينما بعض من يظنون أنهم قيمون على المهنة التي تلعب دور المؤرخ في هذا الزمن، يصرون على ممارسة الأبوية من أعلى.   

 

 

المزيد من المقالات

الحب والفقدان في زمن الثورة

انتهت المغامرة الصحفية على ظهر خيل.. داهمه الموت وهو يحاول عبور الحدود التركية السورية. ندى بكري تسرد قصة تمتزج فيها لحظات الفرح والمأساة لصحفي جرّب أن يخاطر بحياته بحثا عن الحقيقة.

ندى بكري نشرت في: 21 يوليو, 2020
"الإعلام الجديد".. لماذا استفادت الأنظمة العربية وفشلت الشعوب؟

"الشبكات الاجتماعية صنعت الربيع العربي، لكنها فشلت في المحافظة عليه"..

يونس مسكين نشرت في: 8 يوليو, 2020
الصحافة كوسيلة للدعاية الإيديولوجية

في بلد يمتزج فيه كل شيء بالسياسة، تمثل الصحافة اللبنانية نموذجا أصيلا "للمناضل الصحفي". ولفترة طويلة، لم يكن الفرز ممكنا بين "القبعتين"، ولا يظهر أنهما سيفكان الارتباط عما قريب.

سميح صعب نشرت في: 6 يوليو, 2020
الإعلام الغربي.. الاستشراق عدوًّا للحقيقة

يصر جزء كبير من الإعلام الغربي على تناول قضايا حساسة بنظرة استشراقية، فتُبتَر السياقات وتُقصى الحقائق لتشبع خيالات قارئ مهووس بالعجائبية. والدليل: التغطية السطحية لقضية زراعة الحشيش في المغرب.

محمد أحداد نشرت في: 1 يوليو, 2020
مقتل جورج فلويد.. "حراك أخلاقي" في غرف التحرير

لم يفض مقتل جورج فلويد في أميركا إلى احتجاجات صاخبة فقط، بل أحدث شرخا كبيرا داخل غرف التحرير التي وجدت نفسها في قلب نقاش أخلاقي حول التغطية الإعلامية لقضايا السود، انتهى باستقالات واتهامات بالتمييز وكثير من الجدل حول المعايير التحريرية.

عثمان كباشي نشرت في: 23 يونيو, 2020
أبطال بلا مجـد

الصحفي شاهدٌ يبحث عن الحقيقة، ومن شروط الشهادة المهنية والموضوعية. لكن حينما يتدثر السياسي بالصحافة تتقلص مساحة الحرية وتبدأ الأيدولوجيا التي من وظائفها معاداة الحقيقة.

جمال بدومة نشرت في: 16 يونيو, 2020
أساتذة الصحافة.. "فاقد الشيء لا يعطيه"

يشكّل الأستاذ ركنا رئيسيا في عملية تكوين صحفي قادر على ولوج سوق العمل. لكن بعضهم لم يتخلص من "استبداده" داخل القسم الدراسي، لتنشأ علاقة "صارمة" لا تساعد على التعلم. كما أن بعضهم لا يتوفر على المناهج الحديثة في التدريس. كيف ينظر الطلبة إلى أساتذتهم؟ وما تقييمهم للمناهج التي يدرسون بها؟ وما الذي يحتاجه الطلبة للتمكن من المهارات الصحفية الحديثة؟

صلاح الدين كريمي نشرت في: 1 يونيو, 2020
كيف يحمي الصحفي نفسه من السياسة التحريرية؟

في الكثير من الأحيان تتحول السياسة التحريرية لوسائل الإعلام إلى نوع من الرقابة الشديدة على قناعات الصحافيين ومبادئهم. هل ثمة فرق بين "الخط التحريري" وبين الانصياع خدمة للدعاية؟

أحمد طلبة نشرت في: 20 مايو, 2020
كيف تدمّر الصحافة حياتك في 88 يوما؟

بمشرط جارح ودون تجميل الواقع أو تطييب الخواطر، يناقش المخرج الأميركي كلينت إيستوود قضايا "الجنس مقابل المعلومات"، والأخبار الزائفة، وأخلاقيات المهنة التي تنتهك كل يوم.

شفيق طبارة نشرت في: 19 مايو, 2020
كيف أصبحت الصحافة تحت رحمة الشبكات الاجتماعية؟

وسائل التواصل الاجتماعي أحكمت قبضتها على الصحافة. ولا شيء قادر اليوم على الحد من تأثيرها على المحتوى الإخباري ولا على النموذج الاقتصادي للمؤسسات الإعلامية..

إسماعيل عزام نشرت في: 27 أبريل, 2020
الصحافة الصحية.. لم تعد قضية "ترف"

كان ينظر إلى الصحافة الصحية في السابق على أنها مجرد "مكمل" تؤثث به البرامج الصباحية لكن أزمة كورونا أثبتت أنه لا محيد عنها في غرف التحرير.

دعاء الحاج حسن نشرت في: 26 أبريل, 2020
أين ينتهي عمل الصحفي ويبدأ دور الناشط؟

بين الصحافة والنشاط السياسي مساحة توتر ومنطقة سلام.. يتنافران، لكن يتقاطعان في آن. هذه قصص عن حدود التماس بينهما.

مايكل بلاندينغ نشرت في: 22 أبريل, 2020
السادسة مساء بتوقيت كورونا

توقف زحف صحافة الفضائح والتشهير أثناء أزمة كورونا. وسائل الإعلام الجادة، بدأت تستعيد جزءاً من "الساحة"، وصار الصوت الأعلى، هو صوت المعلومة الصحيحة من مصادرها الدقيقة.

يونس الخراشي نشرت في: 12 أبريل, 2020
الدعاية السياسية على غوغل وفيسبوك.. البحث عن حفظ ماء الوجه

"لو كان الفيسبوك موجودا في الثلاثينيات لسمح ببث الخطاب النازي لهتلر".. عبارة لممثل كوميدي مشهور تختصر مأزق وسائل التواصل الاجتماعي مع الدعاية السياسية.

محمد موسى نشرت في: 29 مارس, 2020
الرقابة الذاتية.. "الأنا الأعلى الصحفي"

داخل غرف التحرير، ليست الأنظمة وحدها من تستثمر في الخوف، أو تصادر الحق في التعبير، بل إن المعلنين، والشعور العام، والتقاليد، والأعراف، والدين، والعلاقات الخاصة مع رجال السياسة، كلهم يمارسون تأثيرا بالغا على عمل الصحفيين.

محمد أحداد نشرت في: 23 مارس, 2020
تغطية أزمة كورونا.. العلم ضد الإشاعة

الداء القديم/الجديد الذي صاحب أزمة كورونا هو الأخبار المزيفة. الصحافي لا يملك سوى طوق نجاة وحيد: الاحتماء بالعلم والمختصين أثناء تغطيته اليومية..

عبد الكريم عوير نشرت في: 19 مارس, 2020
كيف تختار ضيف فيلمك الوثائقي؟

في الفيلم الوثائقي، لا يمكن اختيار الضيوف بطريقة عبثية. الانسجام مع الموضوع، وإضافة أبعاد وحقائق جديدة للقصة الصحفية، وعدم تقييد حرية الفيلم؛ مواصفات يجب أن تتوافر في الضيف. هذه قصص حقيقية عن النقاش بين معدي الأفلام والمنتجين حول شروط المشاركة في الوثائقيات.

خالد الدعوم نشرت في: 15 مارس, 2020
التحقيقات من المصادر المفتوحة.. ضيف جديد على غرف الأخبار

كشف حقيقة إسقاط الطائرة الأوكرانية بإيران، وإثبات تورط مصر في دعم جيش حفتر، دلائل على فعالية التحقيق من المصادر المفتوحة. فهل ستجد هذه الأداة طريقها سالكة إلى غرف الأخبار خلال العام 2020؟

لحسن سكور نشرت في: 8 مارس, 2020
التهويل هو الوباء

"طبيعتنا المولعة بالإحصاء هي من أثار الأمر بهذا الشكل"، تختصر نزعة البشر نحول التهويل من انتشار فيروس كورونا.. الصحافيون، اطمأنوا للأحكام الجاهزة، ومع قليل من الاستعراض وكثير من التهويل، ضاعت الحقيقة في كومة من الأخبار الكاذبة.

أليخاندرو لوكي دييغو نشرت في: 3 مارس, 2020
عن الفيتشر والأنسنة الصحفية

خلف ضجيج السياسيين وقصص المشاهير التي تملأ وسائل الإعلام، تختفي آلام إنسانية ظلت دائما مغيبة. "أنسنة الصحافة" تبحث عن "الظلال البعيدة" بأسلوب لا يلتزم بالقواعد الجامدة، بل يحتاج إلى سرد قصصي درامي، وملكات خاصة يجب أن تتوفر في كاتب الفيتشر".

علي أبو مريحيل نشرت في: 3 مارس, 2020
"البرنامج الصباحي".. عن المرارة التي تقبع وراء اللمعان

الحقيقة في الكواليس ليست الحقيقة نفسها على التلفاز. "البرنامج الصباحي" يعرّي حقيقة الإعلام الأميركي الذي يتخفى وراء الإبهار واللمعان. تبدأ يومك بأول سلسلة لمنصة "أبل تي.في+"، لتجد نفسك وسط كومة من الأبطال المتوهمين، فتظهر الحقيقة في قالب درامي: تمييز، تحرش، ذكورية طاغية، انتهازية، وصولية، نفاق… وابتسامات مصطنعة.

شفيق طبارة نشرت في: 1 مارس, 2020
الصحافة والأكاديميا.. حدود التماس

بين الكتابة الأكاديمية والكتابة الصحفية حدود تماس كثيرة. هل يستطيع الصحفي أن يتحرر من الصياغة السريعة، وينفلت من الضغط اليومي، ليبحث عن قصص علمية بأسلوب لا يتخلى عن جوهر المهنة ولا يغرق في الصرامة الأكاديمية؟ إنه نمط صحفي جديد ينمو في العالم العربي، بدأ يجد لنفسه موطئ قدم، بعيدا عن الأحكام الجاهزة التقليدية التي تقول: لن يقرأ لك أحد إذا كان مقالك معمقا.

محمد فتوح نشرت في: 16 فبراير, 2020
الأردن.. حجب المعلومات يعزز الإشاعات

تُخفي الحكومة الأردنية معلومات كثيرة عن الصحافة والمواطن حول قضايا مهمّة ولا تقف ممارساتها عند حجب المعلومات وحسب، بل تتعدى إلى إصدار النائب العام لقرار حظر النشر في بعض القضايا التي تُثير الرأي العام، ويكون فيها مصدر المعلومات من مكان آخر غير الدوائر الرسميّة. فما تأثير ذلك على انتشار الإشاعات في الأردن؟

عمار الشقيري نشرت في: 4 فبراير, 2020
الصحافة التكاملية.. جسور لا خنادق

أدركت وسائل إعلام كثيرة أنه ثمة حاجة ملحة إلى تغيير أساليب العمل الصحفي، كان أبرزها الصحافة التكاملية التي تستند على تعاون مؤسسات إعلامية مختلفة في إنتاج قصة صحفية واحدة، كالتعاون الذي سبق نشر تحقيقات وثائق بنما.

عثمان كباشي نشرت في: 28 يناير, 2020