العربية في الإعلام.. هل سقط الصحفيون في فخ "الأعرابي"؟

"لا توجد لغات ميتة، بل عقول في غيبوبة تامة".. هذه العبارة للروائي الإسباني كارلوس زافون في رائعته "ظل الريح"، توضح بتكثيف شديد الشرط الموضوعي لحياة أي لغة، ألا وهو مستوى وعي أهلها، وما يقومون به من جهد فكري للحفاظ عليها وتطويرها.

ولعل أهل الصحافة والإعلام في العالم العربي، معنيون أكثر من غيرهم بوضع اللغة العربية التي تواجه اليوم تحديات كبيرة، نتيجة الارتباك في التعامل مع إشكالية الهوية في العديد من الدول العربية، وارتفاع نسبة الأمية، وتراجع استخدام الفصحى في العديد من مجالات التداول، والاستعاضة عنها إما باللهجات أو باللغات الأجنبية (الفرنسية في شمال أفريقيا، والإنجليزية في منطقة بلاد الشام ودول الخليج).

ووصل حرج المرحلة إلى حد اختيار بعض وسائل الإعلام المحلية التخلي عن العربية واعتماد اللهجات المحلية في شبكاتها البرامجية والإخبارية، بدعوى اعتمادها "قانون القرب"، وبكون المشاهد أو القارئ ما عاد يستوعب المحتوى العربي، وهو مبرر يمكن الرد عليه بكون الصفحات الإخبارية الأكثر متابعة هي ذات المحتوى العربي. ومع الاحترام لكل الاختيارات التحريرية، فإن ذلك ساهم -عن قصد أو غير قصد- في زيادة الغبش حول المجهودات الرامية إلى تطوير اللغة العربية، بل ربما أغرقها في الركاكة من خلال المزج بين العربية كلغة وبين اللهجة، مما يحدث ارتباكا حتى لدى المتلقي.

لهذا نحن في أمس الحاجة لما طالب به المفكر العربي محمد عابد الجابري قبل أكثر من عقدين من الزمان، وهو "تعليم أولادنا وتعليم الأجانب العربية، بل أيضا نحتاج لتعريب حياتنا اليوميّة العامة، وذلك بالارتفاع بالعاميات العربيّة إلى العربيّة الواحدة العالمة، الشيء الذي سيعزِّز وحدتَنا الثقافيّة: المقوم التاريخي الدائم للأمة العربيّة".

في المقابل، تعيش المنصات الإعلامية العربية -خصوصا ذات الانتشار الدولي- تحديا حقيقيا في القوالب التي تعتمدها لإنتاج العربية، فاللغة هي المادة الخام التي تشكلها يد صانع المحتوى (الصحفي) حسب مستوى إدراكه وإلمامه بقواعد اللغة، وسعة اطلاعه وقدرته على تطويع المفردات وتقديمها بشكل سلس للقارئ، والهامش الممنوح له تحريريا داخل المؤسسة التي يتبع لها.

وانطلاقا من كل هذه المحددات، يتم إنتاج محتوى عربي للمتلقي الذي يبقى الحَكم للاختيار بين الجيد المسكوك بعناية، وبين المكرور الركيك. وفي زمن "الثقافة السائلة" كما يصفها المفكر البولندي زيغمونت باومان، ويقصد بها تمييع كل ما له علاقة بالمسألة الثقافية، وإنتاج المادة المعرفية على طريقة الوجبات السريعة؛ نعيش أزمة تنميط كل الأشكال الإبداعية بما فيها العمل الصحفي.

هذا التنميط أنتج لنا لغة صحفية عوَضَ أن تتطور باتت تجد ضالتها في قوالب لغوية يمكن وصفها بالعتيقة، وهي بذاتها تحتاج إلى تجديد إن نحن أردنا الحفاظ على لغتنا حية، ونخرجها من التحنيط الذي دخلت فيه. فالأكيد أن القارئ أصابته حالة ضجر وسأم من قراءة عناوين من قبيل "بين المطرقة والسندان"، و"طبول الحرب تقرع"، فهذه العبارات وغيرها التي سنأتي على ذكرها لاحقا -على قِدمها- تُضمر نوعا من "العنف" حتى ضد اللغة العربية، حيث يترسخ في ذهن المتلقي أنها لغة جامدة، وأنها لغة عنيفة تنهل من قاموس الحروب والمبارزة والتراث القديم، وبهذا يتشكل وعيٌ مشوه لدى الجمهور حول لغته.

وبما أن اللغة -حسب عالم اللسانيات نعوم تشومسكي- تدخل بطريقة جوهرية في الفكر والفعل والعلاقات الاجتماعية، فكلما أنتج الصحفيون لغة غير حية ولا تراعي تطورات العصر، أسهموا في إدخال العقل العربي في حالة من الجمود، وهنا تكمن خطورة العمل الصحفي، فالاشتغال باللغة اشتغالٌ بوعي الناس.

لغة "الأعرابي" وخطر تحنيط اللغة

لا يمكن الحديث عن العلاقة بين الفرد العربي واللغة ودورها في تشكيل وعيه، بل والتعبير عن كينونته، دون المرور على المشروع الفكري الضخم للفيلسوف محمد عابد الجابري الذي أصّل لهذه الإشكالية في مشروعه "نقد العقل العربي". وهنا تجدر الإشارة إلى أن اختيار التركيز على أفكار الجابري ورؤيته لتطوير اللغة، مرده إلى الاهتمام البالغ الذي حظيت به أطروحته، وعمق طرحها، علما بأنها أثارت ردودا تُناقض ما توصل إليه الجابري في تشكيل اللغة للعقل العربي، ومن ذلك ما كتبه الفيلسوف المغربي طه عبد الرحمن والمفكر السوري جورج طرابيشي، ولكن ما يهمنا هنا في هذه المقالة، هو تلك الخطاطة التي رسمها الجابري لتأسيس اللغة العربية.

إن العلاقة التي تجمع بين العربي ولغته علاقة معقدة، وربما الأكثر استشكالا في العالم، لدخول عنصر التقديس في العلاقة بين الطرفين. ويرى الجابري أن "العربي يحب لغته إلى درجة التقديس، وهو يعتبر السلطة التي لها عليه تعبيرا ليس فقط عن قوتها، بل عن قوته هو أيضا، ذلك لأن العربي هو الوحيد الذي يستطيع الاستجابة لهذه اللغة والارتفاع إلى مستوى التعبير البياني الرفيع الذي تتميز به".

وإضافة إلى هذا التقديس للغة العربية باعتبارها لغة الدين والقرآن، فقد زاد من حجم التعلق باللغة تلك الظروف التي مرت بها عملية التدوين، أو ما يسميه الجابري بالأعرابي صانع العالم العربي، ويقصد بذلك أن صورة العصر الجاهلي وصدر الإسلام والعصر الأموي، تم رسمها بريشة عصر التدوين الذي انطلق في القرن الثاني الهجري، ليخلص إلى أن بنية العقل العربي ارتبطت بوثاق شديد مع العصر الجاهلي لا كما عاشته عرب ما قبل البعثة، بل "كما عاشه في وعيهم عربُ ما بعد ترتيبه وتنظيمه في عصر التدوين".

وينتقد الجابري المنهجية التي اعتمدها الخليل بن أحمد الفراهيدي في التقعيد للغة العربية، رغم اعترافه له بالدقة ومساعدته في حفظ اللغة من التحريف، ويرى أن هذه المنهجية ساهمت في تحنيط اللغة لأنها "ضيقت فيها القدرة على مسايرة التطور والتجدد"، ذلك أن المنهج المتبع حينها كان الاعتماد على أهل البادية "الأعراب" لأنهم لم يختلطوا مع الأعاجم، فباتوا المراجع في اللغة، وتقلدوا دور الرقيب اللغوي. واستغل هؤلاء هذه الوضعية كرواة حصريين للعربية، بأن باتوا يبحثون عن النادر في اللغة (وحشي اللفظ) لإظهار بلاغتهم وجدارتهم. وهكذا شكل الأعرابي اللغة ومن خلالها الوعي العربي، لدرجة أن الجاحظ كان يقول إن "من تمامِ آلة الشِّعر أنْ يكون الشاعر أعرابيّا".

ومع ذلك فهناك من يبرر الاعتماد على الأعرابي باتساع رقعة الدولة الإسلامية، ودخول اللحن في لغة العرب في الحواضر الذين اختلطوا بالأعاجم، فكان من الضروري العودة إلى المعين الصافي وهو البادية. لذا، لا بد من استحضار كل هذه الظروف عند تقييم اللغة المتداولة حاليا.

عصر تدوين جديد

يمكن القول إن بعض الصحفيين أصابهم ما أصاب أهل التدوين الأول؛ من خوف على ضياع العربية في بحر من اللهجات المختلفة، فما كان منهم إلا أن اختاروا العودة إلى اللغة التراثية، والاستعارات من النصوص الدينية، والمقولات العربية المأثورة، في كتابة تقاريرهم وقصصهم الصحفية. وإذا كان هذا الخيار قد يظهر جمال أسلوب البعض وتمكنه من ناصية العربية، ويحقق الإبهار لدى المتلقي، فإنه أحيانا يصبح تكلفا وحشوا يضر بالمعنى، وأحيانا ينتج اللامعنى.

ولأن الصحفي من أكثر المشتغلين باللغة، باعتباره مساهما في تشكيل الوعي، فإن الحل أمامه لا يكون بالعودة إلى لغة الشعر الجاهلي وصدر الإسلام وإعادة إنتاجها في قالب صحفي، لإن الإعلامي حينها لن يسهم أبدا في تطوير اللغة ولا في الحفاظ على حياتها ما دام ينهل من التراث. ونحن هنا لا ندعو إلى اعتماد الأسلوب الجاف التقريري الجامد، بل على العكس، يتعين على الإعلامي -باعتباره صاحب فكر- أن يبتدع صياغات جديدة مثيرة ومحفزة للذهن وجذابة. أما تكرار عبارات من قبيل "معركة عض الأصابع، والمنطقة المشتعلة، وعند فلان الخبر اليقين، وأم المعارك، والغضب الساطع آت..."، وهي كلها عبارات مشحونة بالعاطفة وباتت مكرورة، إنما يعكس عجزا جماعيا من أهل الصحافة في إنتاج لغة عربية تحافظ على أصالة الشكل والجدة في المحتوى.

وهنا يحضرني عنوان صدر مؤخرا في مجلة "إيكونوميست" البريطانية، تحدث عن الاحتجاجات الأخيرة في مصر والمقاول محمد علي. يقول العنوان " Sisi’s pain in Spain"، أي الألم الذي سببه الممثل المصري المقيم في إسبانيا للسيسي. وهكذا بأربع كلمات، تَحقق المعنى، وكان له إيقاع غنائي جميل، ولم يسفر عن كل مضمون المقال، جذبا للقارئ. وهكذا يجب أن يكون الأمر عليه حتى بالنسبة للعربية التي تمنح من الاحتمالات والاختيارات الشيء الكثير.

ولست هنا في مقام تقديم الدروس، وإنما أتقاسم هذا الهم مع المهتمين بالبحث العلمي في المجال الإعلامي، وأساهم في التوعية بخطر إعادة تحنيط اللغة العربية من جديد في قوالب عتيقة تحتاج للتجديد، ذلك أن وسائل الإعلام بالنسبة لعالم الاجتماع بيير بورديو تمارس نوعا من "العنف الرمزي" على المتلقي، وخصوصا التلفزيون.

ويشبه بورديو الصحفيين بالنظارات، وعبرها يرون أشياء ويغفلون عن أخرى، أي أنهم يقومون بعملية اختيار وتركيب للواقع قبل تقديمه للمشاهد. ويحدث هذا الأمر حتى في اختيار اللغة المعتمدة والمصطلحات المستعملة، فلكل كلمة وقع في ذهن المتلقي، وإن شحناه بلغة عاطفية تمتح من قاموس تراثي كان له في الماضي سياقه المعتبر، واستدعاء حقل دلالي عن الحروب والتعصب القبلي، والاستعارات التي تكون في بعض الأحيان في غير محلها، فإننا نعيد تكوين عقل عربي مشدود بخيوط حديدية نحو عصر "الأعرابي". ولأن الزمن لا يرحم فإننا بذلك نحكم على اللغة بالموت البطيء لصالح اللهجات المحلية أو اللغات الأجنبية، ونحوّل اللغة إلى فلكلور، عوض أن تكون وقود وعي عربي متجدد.

إن اللجوء في الكثير من الأحيان إلى المجاز اللغوي هو محاولة للهروب من فقر بضاعة الصحفي للوقائع والحقائق التي هي أس العمل الإعلامي، فالإعلام الغربي لم يعد يستعمل لغة شكسبير أو موليير، ويمكن القول إنه المتفوق عالميا وصاحب الكعب العالي في المهنية (دون تعميم). ومع ذلك، فيمكن إيجاد العذر لمن يعلن تمسكه الشديد باللغة التراثية والمغرقة في البلاغة، أمام موجة الركاكة والإسفاف التي أصابت المحتوى العربي بشكل مخيف. لكن على هؤلاء الانتباه إلى عدم السقوط في "كثرة اللغة تقتل اللغة"، أي أن المبالغة في استعراض العضلات لغويا في العمل الصحفي، قد تؤدي إلى ضياع المعلومة التي هي الأصل.

ويبقى نقاش اللغة الإعلامية ورشة مفتوحة تحتاج إلى مزيد من التعمق والتأمل للخروج من مأزق معادلة "إما التحنيط أو الاندثار"، وإنتاج لغة عالية قادرة على استيعاب تغيرات العصر، ومواكِبة لمتطلبات الزمن الإعلامي الراهن.  

 

* الصورة: خالد عبد الله - رويترز 

 

 

المزيد من المقالات

الحب والفقدان في زمن الثورة

انتهت المغامرة الصحفية على ظهر خيل.. داهمه الموت وهو يحاول عبور الحدود التركية السورية. ندى بكري تسرد قصة تمتزج فيها لحظات الفرح والمأساة لصحفي جرّب أن يخاطر بحياته بحثا عن الحقيقة.

ندى بكري نشرت في: 21 يوليو, 2020
"الإعلام الجديد".. لماذا استفادت الأنظمة العربية وفشلت الشعوب؟

"الشبكات الاجتماعية صنعت الربيع العربي، لكنها فشلت في المحافظة عليه"..

يونس مسكين نشرت في: 8 يوليو, 2020
الصحافة كوسيلة للدعاية الإيديولوجية

في بلد يمتزج فيه كل شيء بالسياسة، تمثل الصحافة اللبنانية نموذجا أصيلا "للمناضل الصحفي". ولفترة طويلة، لم يكن الفرز ممكنا بين "القبعتين"، ولا يظهر أنهما سيفكان الارتباط عما قريب.

سميح صعب نشرت في: 6 يوليو, 2020
الإعلام الغربي.. الاستشراق عدوًّا للحقيقة

يصر جزء كبير من الإعلام الغربي على تناول قضايا حساسة بنظرة استشراقية، فتُبتَر السياقات وتُقصى الحقائق لتشبع خيالات قارئ مهووس بالعجائبية. والدليل: التغطية السطحية لقضية زراعة الحشيش في المغرب.

محمد أحداد نشرت في: 1 يوليو, 2020
مقتل جورج فلويد.. "حراك أخلاقي" في غرف التحرير

لم يفض مقتل جورج فلويد في أميركا إلى احتجاجات صاخبة فقط، بل أحدث شرخا كبيرا داخل غرف التحرير التي وجدت نفسها في قلب نقاش أخلاقي حول التغطية الإعلامية لقضايا السود، انتهى باستقالات واتهامات بالتمييز وكثير من الجدل حول المعايير التحريرية.

عثمان كباشي نشرت في: 23 يونيو, 2020
أبطال بلا مجـد

الصحفي شاهدٌ يبحث عن الحقيقة، ومن شروط الشهادة المهنية والموضوعية. لكن حينما يتدثر السياسي بالصحافة تتقلص مساحة الحرية وتبدأ الأيدولوجيا التي من وظائفها معاداة الحقيقة.

جمال بدومة نشرت في: 16 يونيو, 2020
أساتذة الصحافة.. "فاقد الشيء لا يعطيه"

يشكّل الأستاذ ركنا رئيسيا في عملية تكوين صحفي قادر على ولوج سوق العمل. لكن بعضهم لم يتخلص من "استبداده" داخل القسم الدراسي، لتنشأ علاقة "صارمة" لا تساعد على التعلم. كما أن بعضهم لا يتوفر على المناهج الحديثة في التدريس. كيف ينظر الطلبة إلى أساتذتهم؟ وما تقييمهم للمناهج التي يدرسون بها؟ وما الذي يحتاجه الطلبة للتمكن من المهارات الصحفية الحديثة؟

صلاح الدين كريمي نشرت في: 1 يونيو, 2020
كيف يحمي الصحفي نفسه من السياسة التحريرية؟

في الكثير من الأحيان تتحول السياسة التحريرية لوسائل الإعلام إلى نوع من الرقابة الشديدة على قناعات الصحافيين ومبادئهم. هل ثمة فرق بين "الخط التحريري" وبين الانصياع خدمة للدعاية؟

أحمد طلبة نشرت في: 20 مايو, 2020
كيف تدمّر الصحافة حياتك في 88 يوما؟

بمشرط جارح ودون تجميل الواقع أو تطييب الخواطر، يناقش المخرج الأميركي كلينت إيستوود قضايا "الجنس مقابل المعلومات"، والأخبار الزائفة، وأخلاقيات المهنة التي تنتهك كل يوم.

شفيق طبارة نشرت في: 19 مايو, 2020
كيف أصبحت الصحافة تحت رحمة الشبكات الاجتماعية؟

وسائل التواصل الاجتماعي أحكمت قبضتها على الصحافة. ولا شيء قادر اليوم على الحد من تأثيرها على المحتوى الإخباري ولا على النموذج الاقتصادي للمؤسسات الإعلامية..

إسماعيل عزام نشرت في: 27 أبريل, 2020
الصحافة الصحية.. لم تعد قضية "ترف"

كان ينظر إلى الصحافة الصحية في السابق على أنها مجرد "مكمل" تؤثث به البرامج الصباحية لكن أزمة كورونا أثبتت أنه لا محيد عنها في غرف التحرير.

دعاء الحاج حسن نشرت في: 26 أبريل, 2020
أين ينتهي عمل الصحفي ويبدأ دور الناشط؟

بين الصحافة والنشاط السياسي مساحة توتر ومنطقة سلام.. يتنافران، لكن يتقاطعان في آن. هذه قصص عن حدود التماس بينهما.

مايكل بلاندينغ نشرت في: 22 أبريل, 2020
السادسة مساء بتوقيت كورونا

توقف زحف صحافة الفضائح والتشهير أثناء أزمة كورونا. وسائل الإعلام الجادة، بدأت تستعيد جزءاً من "الساحة"، وصار الصوت الأعلى، هو صوت المعلومة الصحيحة من مصادرها الدقيقة.

يونس الخراشي نشرت في: 12 أبريل, 2020
الدعاية السياسية على غوغل وفيسبوك.. البحث عن حفظ ماء الوجه

"لو كان الفيسبوك موجودا في الثلاثينيات لسمح ببث الخطاب النازي لهتلر".. عبارة لممثل كوميدي مشهور تختصر مأزق وسائل التواصل الاجتماعي مع الدعاية السياسية.

محمد موسى نشرت في: 29 مارس, 2020
الرقابة الذاتية.. "الأنا الأعلى الصحفي"

داخل غرف التحرير، ليست الأنظمة وحدها من تستثمر في الخوف، أو تصادر الحق في التعبير، بل إن المعلنين، والشعور العام، والتقاليد، والأعراف، والدين، والعلاقات الخاصة مع رجال السياسة، كلهم يمارسون تأثيرا بالغا على عمل الصحفيين.

محمد أحداد نشرت في: 23 مارس, 2020
تغطية أزمة كورونا.. العلم ضد الإشاعة

الداء القديم/الجديد الذي صاحب أزمة كورونا هو الأخبار المزيفة. الصحافي لا يملك سوى طوق نجاة وحيد: الاحتماء بالعلم والمختصين أثناء تغطيته اليومية..

عبد الكريم عوير نشرت في: 19 مارس, 2020
كيف تختار ضيف فيلمك الوثائقي؟

في الفيلم الوثائقي، لا يمكن اختيار الضيوف بطريقة عبثية. الانسجام مع الموضوع، وإضافة أبعاد وحقائق جديدة للقصة الصحفية، وعدم تقييد حرية الفيلم؛ مواصفات يجب أن تتوافر في الضيف. هذه قصص حقيقية عن النقاش بين معدي الأفلام والمنتجين حول شروط المشاركة في الوثائقيات.

خالد الدعوم نشرت في: 15 مارس, 2020
التحقيقات من المصادر المفتوحة.. ضيف جديد على غرف الأخبار

كشف حقيقة إسقاط الطائرة الأوكرانية بإيران، وإثبات تورط مصر في دعم جيش حفتر، دلائل على فعالية التحقيق من المصادر المفتوحة. فهل ستجد هذه الأداة طريقها سالكة إلى غرف الأخبار خلال العام 2020؟

لحسن سكور نشرت في: 8 مارس, 2020
التهويل هو الوباء

"طبيعتنا المولعة بالإحصاء هي من أثار الأمر بهذا الشكل"، تختصر نزعة البشر نحول التهويل من انتشار فيروس كورونا.. الصحافيون، اطمأنوا للأحكام الجاهزة، ومع قليل من الاستعراض وكثير من التهويل، ضاعت الحقيقة في كومة من الأخبار الكاذبة.

أليخاندرو لوكي دييغو نشرت في: 3 مارس, 2020
عن الفيتشر والأنسنة الصحفية

خلف ضجيج السياسيين وقصص المشاهير التي تملأ وسائل الإعلام، تختفي آلام إنسانية ظلت دائما مغيبة. "أنسنة الصحافة" تبحث عن "الظلال البعيدة" بأسلوب لا يلتزم بالقواعد الجامدة، بل يحتاج إلى سرد قصصي درامي، وملكات خاصة يجب أن تتوفر في كاتب الفيتشر".

علي أبو مريحيل نشرت في: 3 مارس, 2020
"البرنامج الصباحي".. عن المرارة التي تقبع وراء اللمعان

الحقيقة في الكواليس ليست الحقيقة نفسها على التلفاز. "البرنامج الصباحي" يعرّي حقيقة الإعلام الأميركي الذي يتخفى وراء الإبهار واللمعان. تبدأ يومك بأول سلسلة لمنصة "أبل تي.في+"، لتجد نفسك وسط كومة من الأبطال المتوهمين، فتظهر الحقيقة في قالب درامي: تمييز، تحرش، ذكورية طاغية، انتهازية، وصولية، نفاق… وابتسامات مصطنعة.

شفيق طبارة نشرت في: 1 مارس, 2020
الصحافة والأكاديميا.. حدود التماس

بين الكتابة الأكاديمية والكتابة الصحفية حدود تماس كثيرة. هل يستطيع الصحفي أن يتحرر من الصياغة السريعة، وينفلت من الضغط اليومي، ليبحث عن قصص علمية بأسلوب لا يتخلى عن جوهر المهنة ولا يغرق في الصرامة الأكاديمية؟ إنه نمط صحفي جديد ينمو في العالم العربي، بدأ يجد لنفسه موطئ قدم، بعيدا عن الأحكام الجاهزة التقليدية التي تقول: لن يقرأ لك أحد إذا كان مقالك معمقا.

محمد فتوح نشرت في: 16 فبراير, 2020
الأردن.. حجب المعلومات يعزز الإشاعات

تُخفي الحكومة الأردنية معلومات كثيرة عن الصحافة والمواطن حول قضايا مهمّة ولا تقف ممارساتها عند حجب المعلومات وحسب، بل تتعدى إلى إصدار النائب العام لقرار حظر النشر في بعض القضايا التي تُثير الرأي العام، ويكون فيها مصدر المعلومات من مكان آخر غير الدوائر الرسميّة. فما تأثير ذلك على انتشار الإشاعات في الأردن؟

عمار الشقيري نشرت في: 4 فبراير, 2020
الصحافة التكاملية.. جسور لا خنادق

أدركت وسائل إعلام كثيرة أنه ثمة حاجة ملحة إلى تغيير أساليب العمل الصحفي، كان أبرزها الصحافة التكاملية التي تستند على تعاون مؤسسات إعلامية مختلفة في إنتاج قصة صحفية واحدة، كالتعاون الذي سبق نشر تحقيقات وثائق بنما.

عثمان كباشي نشرت في: 28 يناير, 2020