When journalists are blind to their privilege, the ‘true’ story may not be told

Haroon
When the author, a middle-class Sunni-Muslim Pakistani, interviewed a Hindu priest - such as the priest pictured here at the Shri Hinglaj Mata Temple in Balochistan province - he came to understand how his position of privilege in relation to his interviewee would influence the interview and the resulting story. [REUTERS/Akhtar Soomro]

When journalists are blind to their privilege, the ‘true’ story may not be told

It took me years to see how my privilege would influence the outcome of interviews with minority Hindus in Pakistan. This ‘positionality’ is something journalists should pay closer heed to.

 

My longest interview to date lasted for 10 hours, spread over five sittings of two hours each. The interview was with a Hindu priest at a historical temple in Lahore, Pakistan. 

Whereas once there had been hundreds of Hindu temples all over Lahore, there were now only two functioning ones when I was conducting this interview, more than 10 years ago.

The majority of these temples had been abandoned at Partition, when Lahore experienced violent communal riots between Hindus, Sikhs and Muslims that led to the migration of the Hindu and Sikh community from the city, and the rest of the province, to India. At the time of Partition, the population of the Hindu community in the city was almost at par with the Muslim community. Now it is negligible enough to not even warrant a separate category in the census reports.

The interview was eye-opening and shaped my understanding of the lived experiences of the Hindu community in Pakistan. It was a detailed first-person account of everyday violence, an unimaginable sense of marginalisation and micro-aggression; a story of how the post-Partition Pakistani identity manifested itself on the bodies of Hindu minorities. 

In this nationalist worldview, Pakistan is associated with a Muslim identity, and India with Hindu. The complex politics of pre-Partition British-India are reduced to a simplistic narrative that Hindus and Muslims could not live together, that Hindus wanted to oppress Muslims in an independent India, which is why there was a need to create a Muslim Pakistan. 

The Pakistani State has promoted this worldview over the years through political rhetoric, the education curriculum and nationalist media. 

The life-story of the priest that he so generously shared with me, was the story of how this macro-perspective finds its way into the behaviours and attitudes of the majority community population, and how that shapes their interactions with the minorities, particularly Hindus.

During the course of this interview, something that really stood out for me was the interviewee’s need to convince me of his patriotism, of his love for Pakistan, and his insistence on living in Pakistan despite everything. 

This was also a time when many Hindu families were migrating to India, forced to do so due to the socio-political situation here in Pakistan. At that time, I found this reiteration monotonous, a needless detail to an otherwise intense interview. In my eyes, it was peripheral information in relation to the “core” story. Over the years, as I find myself thinking back to that interview, I am increasingly convinced that this was perhaps the most important part of the interview, something that I failed to notice at the time.

As journalists, we are trained to believe that we are not part of the story, that we are silent, objective observers of events who, despite being present, are not meant to be present. 

I was not a neutral observer: The priest was responding to my questions in a particular way because of who he perceived me to be

 

Seen through this perspective, my interview with the priest was not about me, but about him, his stories, his experiences. My experiences and background were meant to be irrelevant. But is that even possible? Can an intimate interaction between two individuals – an interviewee and interviewer happen without the experiences and the backgrounds of one of them entering the space? 

As a journalist, I am inclined to say yes, that my experiences have nothing to do with the context of that interview, but that would show how unaware I am of how my presence is eliciting a particular response from the interviewee, how it is shaping their answers and how that would eventually shape the story I would write. 

What then emerges from an interview is not the story of an interviewee, but the story of an interviewee told to a particular interviewer, whose very existence prompted certain aspects of the story to be told, and not others.

I am an upper-middle class Punjabi, Sunni, male, cis-gendered, straight Pakistani. In other words, I am as mainstream as one expects to be in this society. My identity aligns most neatly with the Pakistani identity, the norm, through which all other identities are measured and defined. The further away an individual or a community is from this identity, the more systemically marginalised it is likely to be. A working-class middle-aged Punjabi Hindu priest is quite far from this core, normative identity, that I represent.

During the course of the interview, while I was blind to this privilege, the priest of course was not. I can say all of these things, criticise the treatment of the Pakistani State of its Hindu minorities, challenge other State policies without my patriotism being questioned. It is in fact a major reason why I have been able to work with religious minorities and write about their history and heritage in the country for over a decade. A middle-aged Hindu priest from Lahore doesn’t have that privilege. The moment he talks about these issues, his patriotism will be questioned. He will be asked to leave Pakistan and go to India. Even worse, he can become a victim of mob violence, of which there are several examples.

There were many moments in the interview where the priest talked about all of these issues openly. He talked about how, after Partition, many Hindus in Lahore had to change their names into Muslim or Christian-sounding names to hide their identities. He talked about how several people still regard Hindus to be impure and don’t share utensils with them, a tradition that has its roots in the casteist concept of ‘untouchability’ in South Asia. He talked about how for many years, the Hindu minority did not dare celebrate their religious festivals, even within the sanctuary of their temple for fear of a backlash. They had to do so within closed rooms. He talked about how the temple was attacked in December 1992, as a reaction to the demolition of Babri Masjid in India. He told me how the temple was burnt and how several Hindu families, including that of the priest had to remain underground for several months after, fearing for their lives.

In that 10-hour-long interview, he talked about all of these issues without reservation. But scattered within these anecdotes were also stories of his, and the Hindu community’s love for the country. He wanted to remind me that his criticism of these practices doesn’t mean that he hated Pakistan, that his loyalty did not lay on the other side of the border, as Hindu minorities are often accused of.

Our positionality is something that we as journalists have to think about more deeply, particularly in complex stories, in contested spaces, where there are multiple 'truths'

 

Now that I reflect back on the interview, I wonder if the priest felt it was necessarily to couch his stories of marginalisation with statements of love for Pakistan, given my identity as a Sunni-Muslim Pakistani. 

I was not a neutral observer for the priest, and the space of the interview was not a safe space. We were still in Pakistan, and I was part of the majority community that has, over the years, exerted its right over the State and the country by exhibiting violence over religious minorities. In that space, it is easy for me to imagine myself as an objective journalist, far removed from the experiences of the priest, but doing that would be ignoring my positionality and the privilege that comes with it.

The priest was responding to my questions in a particular way because of who he perceived me to be. The interview was, therefore, not a one-way process of storytelling, but a story that was told as a response to my presence, my positionality and my background. The story would have been different, if it was a different journalist - a Hindu or a Sikh journalist, for example. The “objective truth” of the priest’s life story that would have emerged from that interaction would have been different from the “objective truth” that emerged as a result of his interaction with me.

Our positionality is something that we as journalists have to think about more deeply moving forward. How does our presence shape the interaction? How does the interviewee perceive our background or positionality and how does that shape their answers? Particularly in complex stories, in contested spaces, where there are multiple “truths”, these questions are extremely important because they will determine what part of the story we get to hear, how that story is told and what our role as journalists in telling that story ought to be.

 

Haroon Khalid is a writer and journalist from Lahore, based in Toronto, Canada.

The views expressed in this article are the author’s own and do not necessarily reflect Al Jazeera Journalism Review’s editorial stance

 

 

المزيد من المقالات

تشجيع الفرق.. "موضة" الصحافة الرياضية الجديدة

هل يمكن أن يصبح الانتماء الرياضي مقوضا لمبادئ مهنة الصحافة؟ وكيف يلجأ الصحفيون إلى تشجيع فريق معين بحثا عن المتابعة على وسائل التواصل الاجتماعي؟

أيوب رفيق نشرت في: 16 نوفمبر, 2022
الصحافة الرياضية.. السياسة والتجارة

هل أصبحت الصحافة الرياضية محكومة بقيم الرأسمالية، أي الخضوع للعرض والطلب ولو على حساب الحقيقة والدقة؟ وكيف تحولت إلى أداة توظفها الشركات الرياضية ورجال الأعمال والسياسة لتصفية الخصوم؟ وهل أدى المنطق التجاري إلى استبدال الرأي بالخبر بعيدا عن كل قيم المهنة؟

أيمن الزبير نشرت في: 12 نوفمبر, 2022
الصحافة الرياضية في المناهج الدراسية.. الغائب الكبير

رغم أن الرياضة تطورت كممارسة وصناعة في العالم العربي، إلا أن الكليات والمعاهد لم تستطع أن تدمج تخصص الصحافة الرياضية كمساق دراسي، إما بسبب النظرة القاصرة بأن الرياضة مجرد ترفيه أو لافتقار طاقم التدريس للمؤهلات اللازمة.

وفاء أبو شقرا نشرت في: 10 نوفمبر, 2022
الحملة ضد مونديال قطر.. الإعلام الغربي حبيسا لخطاب الاستشراق والتضليل

مع اقتراب موعد مونديال قطر 2022، يصر الإعلام الغربي أن يبقى مرتهنا لخطاب الاستشراق الذي تغذيه ليس فقط المصالح السياسية، بل التحيزات الثقافية العميقة المتأتية بالأساس من الماضي الاستعماري.

سارة آيت خرصة نشرت في: 9 نوفمبر, 2022
كيف غطيت كأس العالم في أول مونديال أفريقي؟

حين وصلت الصحفية بياتريس بيريرا إلى جنوب أفريقيا لتغطية أول مونديال ينظم بالقارة السمراء، كانت تحمل في ذهنها قناعة راسخة بأن حقبة العنصرية انتهت في بلاد "مانديلا"، لكن الميدان أثبت عكس ذلك. تحكي بيريرا كيف جعلت من تغطية حدث رياضي فرصة لرصد التناقضات ورواية قصص الناس الذين أنهكهم الفقر.

بياتريس بيريرا نشرت في: 8 نوفمبر, 2022
لماذا يثير الإعلام الغربي القلق لدى مشجعي كرة القدم

من الطبيعي توجيه الانتقادات للدول المنظمة لبطولةٍ بحجم كأس العالم، فهذا أمر مفروغ منه، ولكن لا بد من الإشارة إلى بعض مظاهر النفاق التي بدت جليّة في مونديال هذا العام. 

نينا مونتاغو سميث نشرت في: 7 نوفمبر, 2022
 تويتر في عصر إيلون ماسك.. هل هو مخيف للصحفيين؟

سيطر الملياردير إيلون ماسك على منصة تويتر في صفقة قياسية. تزداد مخاوف الصحفيين من مصادرة حرية التعبير خاصة بعد مهاجمة وسائل الإعلام مثل نيويورك تايمز والغارديان ونشر محتوى لموقع إخباري يؤمن بنظرية المؤامرة.  

إسماعيل عزام نشرت في: 6 نوفمبر, 2022
هل تكفي الأدوات التقنية للتحقق من المعلومات؟

انتشرت في السنوات الأخيرة منصات كثيرة للتحقق من الأخبار لكن غالبية بقيت حبيسة "التحقق الشكلي والتقني" دون محاولة فهم سياق الأحداث ووضع المعلومات في إطارها العام. عدنان حسين، صحفي، بوحدة "سند" للتحقق من المعلومات التابعة لشبكة الجزيرة يقدم نماذج لم تكن فيها "التقنية" حاسمة للتأكد من صحة الأخبار.

عدنان الحسين نشرت في: 23 أكتوبر, 2022
 الأدب والأيديولوجيا و"فساد" السرد الصحفي

 اللغة وعاء الفكر، هكذا يقول الفلاسفة، لكن في الممارسة الصحفية العربية تحولت المعلومات إلى وعاء للغة. يرجع الاحتفاء باللغة في الصحافة العربية إلى تأثرها بالأدب في فترة أولى وإلى تسرب الأيديولوجيا والنضال السياسي إلى صفحات الجرائد في فترة لاحقة.

شادي لويس نشرت في: 18 أكتوبر, 2022
السرد الصحفي في المناهج الدراسية.. الحلقة المفقودة

من الأسباب التي تفسر ضعف السرد الصحفي في العالم العربي، هو ضعف المناهج الدراسية في معاهد وكليات الصحافة التي ما تزال مرتكنة لرؤية تقليدية في تلقين المهنة للطلبة. أدى ذلك إلى تخريج جيل كامل من الصحفيين غير واعين بتطور السرد كممارسة ضرورية في الصحافة الحديثة.

عبد الوهاب الرامي نشرت في: 12 أكتوبر, 2022
 المعالجة الصحفية للمأساة.. قصص من كشمير الباكستانية 

الاستماع إلى قصص الصدمات النفسية والفقد هو ما على الصحفيين فعله من أجل العثور على الحقيقة ونقلها، وتعد الطريقة التي نستمع للقصص من خلالها مع تنحية الأحكام المسبقة المتعلقة بالكيفية التي "يتوجب" على الضحايا التصرف وفقها أمرا بالغ الأهمية.

أنعام زكريا نشرت في: 6 أكتوبر, 2022
الإعلام والشعبوية في تونس: محنة الحقيقة

تعيش تونس تحولات سياسية عميقة تؤثر بشكل مباشر على أداء وسائل الإعلام. وأمام تنامي موجة الشعبوية التي تحولت إلى سلطة ضاغطة تدفع الصحفيين إلى ممارسة الرقابة الذاتية، انتعشت الشائعات والأخبار الزائفة وتدنى الوعي، لتوشك الصحافة على فقدان دورها في مساءلة الفاعلين السياسيين في مقدمتها مؤسسة الرئاسة.

محمد اليوسفي نشرت في: 4 أكتوبر, 2022
راديو بي بي سي.. الفصل الأخير من قصة "هنا لندن"

 أعلنت هيئة الإذاعة البريطانية إغلاق القسم العربي بعد أن شكل لأكثر من ثمانية عقود مصدرا أساسيا للحصول على الأخبار للجمهور العربي. يثير القرار، نقاشا كبيرا حول دوافعه خاصة فيما يرتبط بتغير سلوك الجمهور وهيمنة المنصات الرقمية.

أمجد الشلتوني نشرت في: 2 أكتوبر, 2022
أن تكون صحفيا فلسطينيا في وسيلة إعلام غربية 

يواجه الصحفيون في وسائل إعلام غربية تحديات كبيرة ترتبط بتوظيف المصطلحات ومساحة التغطية الصحفية. ليلى عودة، مراسلة فرانس 24 بفلسطين تسرد تجربة عملها الميداني، وهي تحاول إيصال الرواية الفلسطينية إلى العالم باستثارة العقل لا العواطف. 

ليلى عودة نشرت في: 2 أكتوبر, 2022
 بين حق المعلومة وكرامة الضحايا: أخلاقيات التغطية الإعلامية لجرائم القتل

ماهو المعيار الأخلاقي والمهني الذي يحكم تغطية جرائم القتل؟ أين تبدأ الصحافة وأين تنتهي كرامة الضحايا، ومتى يتحول النشر إلى تشهير بالضحايا وانتهاك لخصوصياتهم؟ أسئلة تفرض نفسها بعد الجدل الكبير الذي رافق تغطية قضايا القتل بالكثير من الدول العربية.

هدى أبو هاشم نشرت في: 13 سبتمبر, 2022
عن أسباب تعثر الصحافة الاستقصائية في العالم العربي

بعد الانفتاح النسبي الذي حرره الربيع الديمقراطي، استعادت السلطة قوتها بأدوات أكثر شراسة. في هذا الجو المطبوع بتعاظم الاستبداد، تظهر أهمية الصحافة الاستقصائية أكثر من أي وقت مضى، لكن الصحفيين في العالم العربي يشتغلون في بيئة سياسية مغلقة تحاصر المادة الحيوية للاستقصاء: الولوج للمعلومات.

مصعب الشوابكة نشرت في: 28 أغسطس, 2022
نزول الكتابة إلى الميدان

لا قيمة للمادة الصحفية والأدبية دون النزول إلى الميدان والبحث عن الحقيقة التي قد تكون متناقضة للأحكام المسبقة. في تجربة أحمد سعداوي، تقاطعات كثيرة بين الصحافة والأدب، لكن حتى وهو يكتب روايته "فرانكشتاين في بغداد" الحائزة على جائزة البوكر العالمية للرواية، ظلت صلته وثيقة بالميدان.

أحمد سعداوي نشرت في: 23 أغسطس, 2022
 السرد الصحفي في الميدان

 لا يمكن أن ينجح السرد في الصحافة ما لم يرتبط بالميدان والاحتكاك المباشر بالقصة الصحفية. غاية السرد هي إحداث التأثير والتعاطف، ومحورها هو الإنسان. لكن الذي جرى أن الصحافة العربية استعاضت عن الميدان بالمكاتب، لتفرز سردا مفرغا من مضمونه الحقيقي.

زينب ترحيني نشرت في: 22 أغسطس, 2022
من الكاتب إلى النجم ومن الإعلام إلى الإعلان

تصل الأخبار إلى المحرر من وكالات الأنباء التي توظف محررين لهذه الغاية، وعلى المحرر في محطة تلفزيونية، أن يقوم بتعديلات طفيفة على الخبر الذي ورده، ليضعه في جهازه بوصفه معد

بلال خبيز نشرت في: 21 أغسطس, 2022
حكاية شيرين أبو عاقلة

حين التحقت شيرين أبو عاقلة أول مرة بقناة الجزيرة كان وليد العمري، مدير مكتب فلسطين، في استقبالها، وحين اغتالها الاحتلال برصاصة غادرة، كان حاضرا في تأبينها. بين هذين الزمنين، يحكي العمري قصة صحفية مهنية بجنسيات ولغات متعددة لكن بهوية واحدة: صحفية تفضح الاحتلال.

وليد العمري نشرت في: 18 أغسطس, 2022
التغطية الصحفية للبرلمان.. الجندي المجهول في جبهة الديمقراطية

تتقاطع أدوار البرلمان والصحافة في الرقابة على الجهاز التنفيذي، بوسائل مختلفة. وإذا كان البرلمان هو منبع التشريع ومساءلة سياسات الحكومة، فإن الصحافة تتحول إلى سلطة رقابة على أداء السلطتين التنفيذية والتشريعية تستلزم من الصحفي امتلاك مهارات خاصة تجمع بين التكوين القانوني والسياسي والقدرة على الاستقصاء.

يونس مسكين نشرت في: 2 أغسطس, 2022
تغطيات إنقاذ الطفل ريان... طغيان اللهاث وراء "الترند"

 رغم مرور شهور على قضية الطفل ريان الذي لقي حتفه داخل بئر في المغرب، إلا أن استئثار قضيته بتغطية إعلامية غير مسبوقة ما يزال يطرح الكثير من الأسئلة المهنية والأخلاقية لاسيما ما يتعلق باللهاث وراء الترند.

محمد عزام نشرت في: 17 يوليو, 2022
جنوب السودان.. أكثر من خاسر في معركة حرية الصحافة

 كانت أحلام الثورة عالية قبل أن تصطدم بتحديات الدولة الفتية. غداة الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة، يواجه الصحفيون في جنوب السودان الاعتقالات والاختطافات، مع إفلات الجناة من العقاب والمساءلة.

ملوال دينق نشرت في: 3 يوليو, 2022
في مواجهة غوغل وفيسبوك.. لماذا لا تقتدي الصحافة العربية بـ "التجربة الأسترالية؟

أجبرت كل من أستراليا وفرنسا وبريطانيا غوغل وفيسبوك على التفاوض مع تكتلات لوسائل الإعلام لدفع تعويضات عن استخدام المحتوى. في العالم العربي، ما تزال المبادرات ضعيفة جدا أمام ضعف التشريعات وحالة الاستقطاب السياسي رغم أن هذه الشركات تكبدها سنويا خسائر اقتصادية كبيرة.

إسماعيل عزام نشرت في: 27 يونيو, 2022