كيف غطيت كأس العالم في أول مونديال أفريقي؟

"جبت المدارس في المناطق المهمشة من جوهانسبرغ حيث لا يتوفر حتى الماء في المرافق العامة، وقليل جدا من سكانها من يملك دولارين لدفع ثمن أرخص تذكرة لحضور المباريات"( تصوير: روزا كوفاروبياس).

كيف غطيت كأس العالم في أول مونديال أفريقي؟

ترجمة: بهاء الدين سيوف

 

من الصعب ألا تجد صحفيا يحلم بالذهاب لتغطية أحداث كأس العالم لكرة القدم، خاصة إذا كان شغوفا بهذه الرياضة. إنه الحدث الرياضي الأكبر في العالم، لكن وجودك في بلد مونديالي ومشاهدتك أفضل المنتخبات العالمية وأشهر اللاعبين واقعا أمامك ليس مدعاة للبهجة فحسب، بل إن ذلك يلقي على عاتقك مسؤولية اجتماعية، هي مسؤولية كل صحفي، أن تحكي وتخبر عن كل الموضوعات التي تهم الناس والمجتمعات، لا أن ينحصر عملك في إضفاء الرومانسية على ذاك الحدث الرياضي الرائع.

قد يمثل كأس العالم قطر 2022 هذا التحدي أمام الصحفيين، تماما كما كان ذلك في مونديال روسيا 2018، البرازيل 2014 وجنوب إفريقيا 2010. هذه بلدان تنطوي على الكثير من القضايا المثيرة للاهتمام الصحفي، على عكس ما كان في كوريا واليابان 2002 وألمانيا 2006، فهي ليست مثل البلدان التي يتفشى الفقر في كل زاوية منها، أو تلك التي توجه إليها انتقادات بشأن حقوق الإنسان.

 

1
وظف الحضور الرمزي لنيلسون مانديلا خلال كأس العالم في إخفاء استمرار العنصرية في جنوب أفريقيا ( تصوير: روزا كوفاروبياس).

 

تجربة مثرية ومثيرة

حظيت بفرصة تغطية فعاليات كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا. بالتأكيد فإن السفر إلى الجانب الآخر من العالم كان تجربة مثرية، يقدم لك دروسا لن تتعلمها في أي مدرسة، كما أن فكرة السفر إلى حيث لا يرن هاتفك الجوال باتصال من أحد هو أفضل ما يمكن أن يحدث للمراسل الصحفي. واجهنا الكثير من المصاعب في تلك المهمة، كانت أولها معاناة برد الشتاء الجنوبي، ذاك البرد وتلك الأمطار التي لم نعتدها نحن القادمين من بلدان ما فوق خط الاستواء. كان عليك أن تخرج لتغطية فعاليات المونديال من المدرجات في الهواء الطلق، بقفازتين في اليدين، قد تستطيع فعل أي شيء سوى أن تخرج أصابعك للكتابة هناك.

اعتياد أطعمة غريبة كان أيضا من مصاعب العمل الصحفي هناك. كثير من الزملاء المراسلين تعرضوا لوعكات صحية بسبب تناول الطعام في البلدات الصغيرة مثل "بولوكوان" حيث لعبت فرنسا والمكسيك. نصُّ التقرير الذي أعددته عن تلك المباراة كتبته وأنا ألتهب بالحمى وأتصبب عرقا، مع اضطرابات فظيعة في المعدة، ليس باستطاعتك أن تقول ببساطة إنك مريض، عليك أن تواصل إرسال الأنباء، وأن تسلم النصوص باستمرار لأن سيل المعلومات لا يتوقف.

 

كتبت أيضا عن العنصرية، فعلى الرغم من أن التاريخ يخبرنا بأنها انتهت منذ سنوات، فإن الحقيقة أن جنوب إفريقيا البيضاء هي التي تهيمن هناك. 

 

2
 "كنت في مجتمع حيث السود يخدمون البيض، وحيث تعد إهانة لأولئك الذين يستحوذون على السلطة أن يتقدم أصحاب الطبقات الدنيا إلى مدارجهم ( تصوير: روزا كوفاروبياس).

 

 

بالنسبة إليّ كانت مهمتي الأساسية متابعة أداء المنتخب الوطني، وبالتأكيد رصد المنتخب الذي سيفوز بكأس العالم، لكن ولأن "PROCESO" مجلة أسبوعية تختص بالسياسة، لم يكن بمقدوري إعداد سجلات أو سرديات لمجريات المونديال أو لما يدور في محيط الملاعب مع الجماهير. كان عليّ أن أتحدث أكثر عن انعدام الأمن في الشوارع وحتى في داخل الفنادق، صحفيون وسياح يتعرضون للسرقة في غرفهم الخاصة، أعمال جنائية وإفراط في العنف أحيانا، حوادث كانت تنكرها السلطات الأمنية في البلاد وسلطات الفيفا كذلك.

تعرضنا أنا وزميلي المصور لمواقف كهذه. كُسرت نافذة السيارة التي كنا نستأجرها وسرقوا منا جهاز الـ"جي بي إس". أمضينا يوما كاملا في مكتب للشرطة ونحن نقدم الشكوى في محاولة لاستعادة جهاز مهم كهذا حتى نستطيع به الوصول إلى المناطق التي كان علينا أن نغطي الأحداث فيها.

كتبت أيضا عن العنصرية، فعلى الرغم من أن التاريخ يخبرنا بأنها انتهت منذ سنوات هناك، فإن الحقيقة أن بياض جنوب أفريقيا ما زال مهيمنا. 

 

 

كنت في مجتمع حيث السود يخدمون البيض، وحيث تعد إهانة لأولئك الذين يستحوذون على السلطة أن يتقدم أصحاب الطبقات الدنيا إلى مدارجهم. لقد عشت هذا الواقع حقا مع إسحق، الشاب الذي تعاقدت معه في تلك الرحلة لمدة 40 يوما ليكون دليلا لنا في مدن ومجتمعات متنوعة في جنوب إفريقيا.

بينما كانت جنوب إفريقيا مصممة على إظهار هذا البلد في طليعة البلدان خاليا من العنصرية، حينما أرادت تسويقه للعالم، كنت أجوب المدارس في المناطق المهمشة من جوهانسبرغ حيث لا يتوفر حتى الماء في المرافق العامة، وقليل جدا من سكانها من يملك دولارين لدفع ثمن أرخص تذكرة لحضور المباريات. كان هناك أطفال كثيرون ممن أصابتهم عدوى تلك الحُمى المدعوة كرة القدم، كانت أمعاؤهم خاوية أما قلوبهم فكانت تنبض بـ "ميسي" أو بـ"بافانا بافانا" لقب منتخب جنوب إفريقيا الذي كان يملؤهم بالفخر. في النهاية كان عدد الحضور قليلا جدا في المدرجات، ولذلك قام المنظمون بجلب شاحنات مليئة بطلاب المدارس من المناطق المهمشة لملء تلك الثقوب في جسد الفِيَلة البيضاء المستقبلية.

أنفقت جنوب إفريقيا مبالغ مالية ضخمة كي تحظى بفرصة احتضان المونديال، أنشأت ملاعب لن تمتلئ بعد ذلك أبدا، لأن عدد الأفارقة في الدوري المحلي وأعداد الجماهير قليلة مقارنة بحجم تلك الملاعب ومدرجاتها، طاردت الفيفا الأمهات اللواتي كن يطبخن الطعام المنزلي لبيعه خارج هذه الملاعب في مباريات الدوري المحلي، بينما حل مكانهن ما يسمى "ماكدونالدز"، سُلبن مصدر رزقهن حين بدا أن كأس العالم سيكون فرصة لإدارة الموارد الاقتصادية التي هُن في أشد الحاجة إليها، قابلتهن في محيط ملعب البنك الوطني الأول أو ما يسمى "مدينة كرة القدم" على بعد كيلومترين اثنين سيراً، وقد ظلّت هذه النساء على وعود الحكومة بأن يتاح لهن بيع الطعام للسياح.

 

إن واجبنا كمراسلين أن نروي تلك القصص التي لا يريد البعض أن تظهر للعلن، لأن واجبنا دائما يكون نحو المحكومين وليس نحو الحاكمين. حين ننقل الأخبار حتى وإن كنا في فعالية رياضية، فإن واجبنا دائما ما يكون نحو الشعوب.

 

4
مسؤولية كل صحفي، أن يحكي ويخبر عن كل الموضوعات التي تهم الناس والمجتمعات، لا أن ينحصر عمله في إضفاء الرومانسية على ذاك الحدث الرياضي الرائع ( تصوير: روزا كوفاروبياس).

 

"أليكساندرا"، حي يقف بثبات أمام أعين جوهانسبرغ ليذكّر السلطات هناك بأنها مهما فعلت لتغطية وتزيين المأساة في العاصمة فإنها لن تستطيع تخبئة الفقراء، ولا الشوارع التي يضرمون النار فيها كي يدفئوا أنفسهم من برد الشتاء، "تُعرف بالمدينة المظلمة، في هذه البلدة كل شيء فوضوي وقذر، أطفال يتغوطون في ساحات فارغة محاطة بجبال من القمامة، حيث تشم روائح الماعز الذي يسرح طليقا هناك، المأساة تتفاقم بين الصفائح وصفوف الطوب غير المنتظمة وغير المثبتة لأكواخ لا تحتوي حتى على حمامات، مدينة يعيش فيها 350 ألفا من ذوي البشرة السوداء، الماء والكهرباء هناك خدمات نادرة، العنف واليأس جيران تلك المنطقة"، هذا ما كتبته قبل اثني عشر عاما. على كل حال، كرة القدم كانت موجودة هناك قبل الفيفا، شيء يلطف من وقع الفقر عليهم، الهدف الذي يُسجل هناك حتى وإن كان المرمى ركنا في الشارع وبِكُرة مصنوعة من النايلون المربوط جيدا فإنهم يحتفلون به كما لو كان هدف رونالدو لمنتخب البرازيل وهي تحرز لقبها العالمي الخامس. هذه هي كرة قدم الفيفا، التي تجلب لك سعادة كاذبة، تتحول سريعا إلى ما يشبه دوار ما بعد السكر حين يعود الجميع إلى منازلهم، حيث واجبنا كمراسلين، كما هو دائما، أن نروي تلك القصص التي لا يريد البعض أن تظهر للعلن، لأن واجبنا دائما يكون نحو المحكومين وليس نحو الحاكمين، حين ننقل الأخبار حتى وإن كنا في فعالية رياضية، فإن واجبنا دائما ما يكون نحو الشعوب.

 

القليلون في جنوب أفريقيا يعرفون ما هي المكسيك. الأكثرية لديها فكرة عن الولايات المتحدة الأمريكية، كانت تلك مرجعيتي لأشير إلى المكان الذي أتيت منه في الطرف الآخر للعالم، كي أعمل في بلدهم.

 

واحدة من أفضل التجارب التي مررت بها هناك كانت الوصول إلى منزل "كاسبر سيمينيا"، بطلة الألعاب الأولمبية والفائزة بسباق الـ 800 متر العالمي، التي كانت في 2010 تعد أيقونة رياضية لألعاب القوى، لكن كان الاتحاد الدولي يحقق في جنسها. سافرنا على طول الطريق السريع مدة سبع ساعات من جوهانسبرغ حتى ليمبوبو، وعلى باب منزلها طردتنا والدتها. كانت ترفض التعامل مع الصحافة الأجنبية التي آذت ابنتها كثيرا، لم يوقفني هذا الرفض، بحثت عن مدرسات كاسبر في المدرسة الابتدائية اللواتي أوصلنني إلى بيت جدتها الذي ترعرعت فيه، أطلعتني المرأة على غرفة كاسبر التي كانت تعيش فيها في طفولتها ومرحلة النضوج، كان كل شيء هناك باللون الوردي.

في قرية سيمينيا أيضا كان يطل وجه الفقر من كل مكان، بقايا عظام الماشية على جانبي الطريق كانت جزءا من الرحلة، أطفال يتجولون في الشوارع الترابية بلا أحذية رغم البرد وبثياب تملؤها الثقوب.

من خلال استضافتهم كأس العالم حاولوا أن يبيعونا فكرة أن هذا البلد يتمتع باكتفاء من الناحية الاقتصادية لتنظيم هذه المسابقة، لكن لدى الوصول إلى مداخل جنوب إفريقيا، رأيت كيف أن كرة القدم بدأت تغير مصير النساء في المناطق المهمشة، اللواتي لم تكن تهمهن مسميات من قبيل "مثليات" أو "مسترجلات" أو غير ذلك، بالنسبة إليهن فإن الرياضة تمثل لهن فرصة للإقلاع عن تعاطي المخدرات أو لنسيان ما تعرضن له من هجران وعنف جنسي، قابلت لاعبات فريق "أليكساندرا لاديز" ومدربهن الذين استضافوني في ملعب للكرة، وكذلك في منزل ذلك الرجل الذي لم يتمكن من المضي في حلمه بأن يصبح لاعبا كرويا، لكنه وجد في نفسه القدرة على تدريبهن.

 

"أليكساندرا"، حي يقف بثبات أمام أعين جوهانسبرغ ليذكر السلطات هناك بأنها مهما فعلت لتغطية وتزيين المأساة في العاصمة فإنها لن تستطيع تخبئة الفقراء، ولا الشوارع التي يضرمون النار فيها كي يدفئوا أنفسهم من برد الشتاء.

 

القليلون في جنوب أفريقيا يعرفون ما هي المكسيك، الأكثرية لديها فكرة عن الولايات المتحدة الأمريكية، كانت تلك مرجعيتي لأشير إلى المكان الذي أتيت منه في الطرف الآخر للعالم، كي أعمل في بلدهم. بالنسبة إلى "إسحق أوامي زولو"، الشاب الذي تعاقدت معه، أشتاق إليه حتى الآن، كان واحدا من متطوعي الفيفا، وقد سرقناه منهم كي يساعدنا، كل التقارير التي تمكنت من إعدادها يعود الفضل إليه في إتمامها. كان يتحدث بإحدى عشرة لغة محكية في جنوب إفريقيا، كان يحميني أنا وزميلي المصور من المخاطر في كل المناطق التي ذهبنا إليها، وقد أوصلنا إلى الأشخاص الذين كنا نحتاج إلى مقابلتهم لنروي كل هذه القصص.

 

 

More Articles

When will this epidemic of dead and dying journalists come to an end?

Journalists are being targeted and killed in greater numbers than ever before. What will it take to get our leaders to act?

Nina Montagu-Smith
Nina Montagu-Smith Published on: 25 Jan, 2023
Has the media enabled a new age of scientific misinformation?

Social media and complex AI newsroom tools have produced a toxic environment in which dangerous misinformation is flourishing

Safina
Safina Nabi Published on: 23 Jan, 2023
‘Border jumpers’ and ‘spreaders of disease’ - how South African media incites racial hatred

The evidence that mass violence and vigilante killings have been sparked by the media in South Africa is undeniable

Danmore
Danmore Chuma Published on: 16 Jan, 2023
Julian Assange is no hero among journalists

A record number of journalists are languishing in prisons around the world, yet Assange is constantly held up as a poster boy for this type of injustice. There are far more deserving candidates

Nina Montagu-Smith
Nina Montagu-Smith Published on: 10 Jan, 2023
Is it time to ditch the word ‘fixer’?

A large part of the work associated with foreign correspondents is actually carried out by local journalists who are rarely credited - they work in the shadows

Ana
Ana P Santos Published on: 22 Dec, 2022
Morocco was the World Cup feel-good story we needed

Scenes of players frolicking on the pitch with their mothers were more than enough for me

Soraya Salam
Soraya Salam Published on: 19 Dec, 2022
In appreciation of sports journalists

The common perception of sports journalists as mere entertainment reporters is far from the full story

Nina Montagu-Smith
Nina Montagu-Smith Published on: 15 Dec, 2022
Sexual harassment in African newsrooms is a scourge on journalism

Well over half of women journalists in Africa have been subjected to sexual harassment, abuse or victimisation in news rooms. It’s time to crack down

Philip Obaji Jr
Philip Obaji Jr Published on: 12 Dec, 2022
Drone wars have removed our ability to report the horrors of conflict

What is the future for journalism in the ‘third drone age’? Full of manipulated news, most likely

Pauline Canham
Pauline Canham Published on: 8 Dec, 2022
America and Israel are partners in denial of justice for journalists 

Both countries have a disgraceful history of disregard for the rights of media staff who are the victims of violence, particularly in conflict zones

Aidan
Aidan White Published on: 27 Nov, 2022
On Zimbabwean journalists and American democracy

A Zimbabwean journalist invited by the US embassy in Harare to ‘monitor’ the US Midterms has been labelled a ‘Western spy’ by some people at home

Derick M
Derick Matsengarwodzi Published on: 14 Nov, 2022
Why Western media makes this football fan so uneasy

Criticism of Qatar in the lead up to the World Cup was always a given. But some of the hypocrisy on display is something else

Nina Montagu-Smith
Nina Montagu-Smith Published on: 27 Oct, 2022
The problem with foreign correspondents - wherever they may hail from

It’s good that the BBC recognises the value of not just sending white, British journalists to cover the internal affairs of other countries. But why send an Africa reporter to cover Pakistan?

Anam Hussain
Anam Hussain Published on: 25 Oct, 2022
Beware of trying to ‘cause’ the news to happen

How rumours and speculation about a refugee ‘Convoy of Light’ descending on the Greek border with Turkey were taken up by some members of the press - when it never actually happened

Ilya
Ilya U Topper Published on: 13 Oct, 2022
When leaders can't take a joke, we must make fun of them all the more

The BBC’s decision to censor satire in future political panel shows at the behest of the UK’s new prime minister shows it is hardly different to any state-controlled media organisation operating under authoritarian regimes

Nina Montagu-Smith
Nina Montagu-Smith Published on: 7 Sep, 2022
A masterclass in propaganda - political vloggers in the Philippines

‘Independent’ political vloggers and influencers are being expertly harnessed by the new Marcos Jr administration for its own ends

Ana
Ana P Santos Published on: 22 Aug, 2022
When covering Afghanistan, what matters is the people

One year after the Taliban seized control of the country, the media must focus its attentions on the mounting humanitarian crisis in Afghanistan; the people are the broken heart of this story

Soraya Salam
Soraya Salam Published on: 16 Aug, 2022
Nigeria - a model for a free African media?

Journalism under military governments in Africa is under threat, but journalists can learn from Nigerian media’s experience of standing up to people in power

Philip Obaji Jr
Philip Obaji Jr Published on: 18 Jul, 2022
Journalism needs clear standards when it comes to ‘deplatforming’ 

Currently, 'deplatforming' of people with views considered hateful is applied in a haphazard way. This just adds to the problem of hate speech

Abeer Ayyoub
Abeer Ayyoub Published on: 6 Jul, 2022
‘Fake news’ laws are killing journalists

Countries which have introduced ‘digital security’ laws in the name of combating fake news are also seeing a rise in harassment and even murders of journalists

Nina Montagu-Smith
Nina Montagu-Smith Published on: 27 Jun, 2022
Journalists are murdered when governments fail to ensure a free press

Over the past four years, everyone I've known who has tried to investigate the operations of mercenaries in Africa has either been killed or injured in attacks

Philip Obaji Jr
Philip Obaji Jr Published on: 12 Jun, 2022
On the ‘treachery’ of translators

The nature of a journalist-translator’s job forces one to become a messenger mediating between nations and cultures. Our writer reflects on the responsibilities this brings

headshot
Bahauddeen Alsyouf Published on: 5 Jun, 2022
If it’s clear who is funding them, community radio stations can transform lives 

Community radio has begun to flourish in Zimbabwe in recent years. But for stations to truly support the communities they serve, it is imperative that they are transparent about who owns them

Derick M
Derick Matsengarwodzi Published on: 29 May, 2022
International media has abandoned Afghanistan

The international community will be vital in helping Afghanistan to survive Taliban rule - but it has to start with a change of approach by Western media

Sayed Jalal
Sayed Jalal Shajjan Published on: 22 May, 2022