الصحفي الخبير.. لقاح نادر في زمن كورونا

قبل أزمة انتشار فيروس كورونا في العالم، كان هناك اعتقاد راسخ لدى قطاعات واسعة من أهل مهنة الصحافة وحتّى من الأكاديميين المختصين في هذا الحقل المعرفي بأنّ زمن الصحفي الخبير، أي المتخصص في مجال دقيق بعينه، انتهى بعدما أفل نجمه وأضحى خارج سياق التحولات التاريخية التي تعيش على وقعها المؤسسات الإعلامية بفعل الثورة التكنولوجية وإكراهات السوق وسطوة الميديا الجديدة. 

لقد كان هؤلاء يبشّرون بأنّ عصرنا اليوم عصر الصحفي الشامل الذي يقوم بكلّ شيء ويكتب في كل المجالات ويناقش جميع القضايا بلا استثناء، بقطع النظر عن الجنس الصحفي المعتمد.

غير أنّ السياق العالمي الجديد أحدث رجّة طالت عديد المفاهيم والنظريات التي تهمّ قطاع الإعلام، وساهم في دقّ ناقوس الخطر من أجل إعادة النظر والتفكير في هذه الثنائية الجدلية، حيث أكدت الوقائع حدود مقولة خسوف دور الصحفي الخبير وتراجُع مكانته من منظور المسؤولية الاجتماعية ووظيفته في المجتمع.

 

في المسؤولية الاجتماعية للصحفي زمن الأزمات

يعدُّ مفهوم المسؤولية الاجتماعية للصحفي من النظريات الحديثة التي تمّ اجتراحها في سياق تخليق العمل الإعلامي ووضع ضوابط تُنظّم مهنة الصحافة وأدوارها المجتمعيّة. فالصحفي ليس فقط صاحب حقوق مهنية تتعلق بالمسائل المادية والظروف المعنوية وهامش الحريات المتاحة له، وإنما هو أيضا فاعل اجتماعيّ بامتياز من واجبه الالتزام بجملة من الواجبات المناطة بعهدته والتي عادة ما تتبلور في مدونة أخلاقيات المهنة ومواثيق الشرف.

من هذا المنطلق، يمكن تناول مسألة المسؤولية الاجتماعية للصحفي التي تكون مضاعفة لا سيما زمن الأزمات، حيث يكون خلالها كمن يمشي على رمال متحركة. هذه المسؤولية تنبع مشروعيتها أساسا من انتظارات الجمهور وحاجيات المجتمع الذي لا يطالب فقط بالمعلومة الدقيقة والموثوقة، وإنما يرى في وسائل الإعلام -التي يمكن اعتبار العنصر الصحفي قطب الرحى فيها- الوسيلة التي يمكن أن تنير له درب الحقيقة بالتحليل والتفسير والتحقّق والتوعية، بعيدا عن أسلوب الإثارة الممجوجة، خاصة أنّ منصّات التواصل الاجتماعي ساهمت -بشكل أو بآخر- في انتشار الإشاعات والأخبار الزائفة والمضلّلة، ربّما بنفس مقدار تفشي فيروس كورونا في الأجساد أو أكثر.

إنّ الصحفي في هذا المضمار ليس من دوره تخويف الجمهور وتهويل الأمور، كما يدعو إلى ذلك بعض المسؤولين السياسيين حتّى يلتزم المواطنون بالحجر الصحي الشامل وبقرارات الحكومات والسلطات الرسمية للدول حمايةً للمجتمع والمصلحة العامة. وليس من دوره أأيضا إشاعة مشاعر الأمل بمبرر الحاجة إلى الموجات الإيجابية، على حساب الحقيقة التي هي جوهر عمله ورسالته الإعلامية. 

كان الإعلان العالمي لأخلاقيات المهنة الصادر عن الاتحاد الدولي للصحفيين والمنقّح في المؤتمر الأخير المنعقد بتونس في يونيو/حزيران 2019، حاسما بخصوص هذه المسألة. فعلى امتداد 16 مادة، وردت واجبات الصحفيين وحقوقهم المتعلقة بأخلاقيات مهنة الصحافة بشكل واضح لا لبس فيه، حيث ينصّ في الديباجة على أنّ حقّ الناس في الحصول على المعلومات والأفكار بمثابة الركيزة الأساسية لرسالة الصحفيين المهنية، إذ إنّ مسؤولية الصحفي تجاه عموم المواطنين تتقدّم على أيّ مسؤوليات أخرى، حتّى لو ارتبط ذلك بالمسؤولية تجاه المشغلين أو إزاء السلطات العمومية. كما أنّ هذه الوثيقة العالمية المرجعية ذاتها تؤكد أنّ احترام الحقيقة وحقّ الجمهور في هذه الحقيقة، يشكلان المسؤولية الأولى للصحفي.

 

تحديات جديدة

من أهم التحديات التي فُرضت على الصحفي خلال أزمة انتشار فيروس كورونا من منظور المسؤولية الاجتماعية، بالإضافة إلى الأخطاء المهنية الكلاسيكية، خطر انزلاق هذا الفاعل الاجتماعي وتحوّله إلى مجرّد أداة اتصالية ودعائية للسلطات العمومية يتم عبرها نقل البلاغات والبيانات والرسائل السياسية، دون تدقيق وتمحيص وتفسير يشفي غليل الجمهور المتعطش إلى الحقيقة وإلى فهم ما يجري من حوله بخصوص موضوع تقني وفيروس طارئ قلب نسق حياته رأسا على عقب وبات يهدد مصير الإنسانية جمعاء.

لقد طرح هذا التحدّي إشكاليّة أعمق وأصعب، تتمثل في الحاجة إلى الصحفي الخبير الذي له من المؤهلات والكفاءة والدربة والمعرفة في الاختصاص الطبي ما يلزم لضمان معالجة صحفية مهنية ومسؤولة تخدم الصالح العام وتدور في فلك مفهوم صحافة الجودة، دون السقوط في أي مطبّ من المطبات، وكم هي كثيرة ومتشعبة في زمن مجابهة فيروس مستجدّ مثل فيروس كورونا الذي خلق مناخات أشبه بحالة الحرب.

بعيدا عن الجوانب النظرية التي يطول حولها النقاش، من المهم إلقاء نظرة فاحصة على هذه الإشكالية من منطلقات مهنية ميدانية وتجارب مقارنة. ففي حالة تونس أين يتمتّع الصحفيون بهامش كبير من الحريات، إذ يفيد أحدث تقرير لمنظمة "مراسلون بلا حدود" لسنة 2020 بأنّ هذا البلد الذي قطع خطوات عملاقة نحو الديمقراطية منذ ثورة 2011 ويعتبر الأوّل عربيا في مؤشرات حرية الإعلام بفضل الحصول على المرتبة 72 عالميا.

كشفت التجربة منذ انطلاق أزمة كورونا في مارس/آذار الماضي من السنة نفسها قصورا على مستوى التعاطي الإعلامي مع هذه الظاهرة، مردّه بالأساس إلى ندرة الصحفيين المختصين في المجال الصحي.

فقد أنجزت الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري التي تُعنى بتنظيم قطاع الإذاعات والقنوات التلفزية (العمومية والخاصة) دراسة حول التغطية الإعلامية والإعلانات التوعوية المتعلقة بفيروس كورونا، حيث رصدت المضامين التي تمّ بثّها في 4 مؤسسات تلفزية تزامنا مع بداية الحجر الصحي الشامل وحظر التجول خلال الفترة الممتدة بين 16 و29 مارس/آذار 2020 من الساعة السادسة مساء إلى منتصف الليل. كما تمّ رصد مدى التزام هذه القنوات التلفزية بدورها التوعوي والمجتمعي من خلال تسليط الضوء على الحيّز الزمني الإجمالي الذي خُصّص لبث الإعلانات التوعوية طيلة 18 ساعة من البثّ بداية من الساعة السادسة صباحا وإلى حدود الساعة منتصف الليل.

وبيّنت نتائج هذه الدراسة تخصيص القنوات التلفزية حوالي 75% من البث خلال فترة الذروة لتغطية كلّ التطورات والمستجدات المتعلقة بفيروس كورونا، سواء كان ذلك في تونس أو في بقيّة دول العالم بما يعادل 15 ساعة من البثّ، مقابل تخصيصها بقيّة الحيز الزمني لطرح مواضيع أخرى ذات طابع ترفيهي ورياضي وثقافي بما يعادل زهاء 40 ساعة. كما أفادت هذه الدراسة التي تعدّ الأولى من نوعها منذ انطلاق الأزمة في تونس أنّ القنوات التلفزية التي شملتها الدراسة خصصت قرابة 21 ساعة من البثّ للإعلانات التوعوية طيلة فترة الرصد وإعادة بثها أكثر من 1115 مرّة.

ما يمكن أن نستشفّه من خلال نتائج هذه الدراسة، هو كيفية تحوّل الملفات والأخبار المذاعة في القنوات التلفزية ذات العلاقة بموضوع فيروس كورونا إلى أولوية قصوى، سواء في السياسات التحريرية أو حتى لدى الجمهور الذي هو جزء لا يتجزأ من المعادلة الإعلامية ربطا بقضيّة المسؤولية الاجتماعية. 

إنّ هذه الإحصائيات المقدّمة تبرز بشكل لا غبار عليه الطلب الاجتماعي الملحّ على المضامين الإعلامية ذات الارتباط بموضوع فيروس كورونا. وفي هذا الإطار، تزداد مسؤولية الصحفي صعوبة، فالمسألة هنا لا تتعلق فقط بالكمّ، بل تتطلب أيضا وقفة تأمل إزاء النوع والكيف، أي ما يمكن تلخيصه في مفهوم صحافة الجودة التي تتجاوز الإخبار بشكل برقي وسطحي والترفيه أيضا، لتشمل التفسير والتحليل والإنارة والتثقيف من خلال اعتماد مقاربات مهنية دقيقة ومسؤولة هدفها التوعية.

لقد كانت بدايات التعاطي الإعلامي مع أزمة فيروس كورونا مرتبكة حيث تعدّدت الأخطاء المهنية المرتكبة، لا سيما من قبل بعض القنوات التلفزية الخاصة، وهو ما دفع إلى إثارة النقاش حول موضوع المسؤولية الاجتماعية للصحفيين ولوسائل الإعلام في مثل هذه الوضعيات الحسّاسة. وعجّلت هذه الانزلاقات بتدخّل الهيئة التعديلية التي تهتمّ بالاتصال السمعي البصري حيث أوقفت برنامج "كلنا تونس" نهائيّا مباشرة بعد تمرير حلقته الأولى وإحالة ملفّه إلى هيئة مكافحة الفساد بسبب ما اعتبرتها مخالفات جسيمة مسّت قواعد المهنة وأخلاقياتها والإخلال بالمبادئ العامة للتعاطي الإعلامي زمن الأزمات.

كما أنّ النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين سارعت إلى اتخاذ موقف صادر عن لجنة أخلاقيات المهنة فيها، اعتبرت فيه أنّ ما تم بثّه على شاشة قناة "التاسعة" في سهرة يوم 27 مارس/آذار 2020 شابه العديد من الأخطاء المهنية والأخلاقية الجسيمة، لا سيما بسبب عدم الالتزام بالمعايير المهنية المعروفة من موضوعية وتوازن وعدم احترام حرمة المريض.

وقالت النقابة في بيانها إنّ "الجمهور صُدم خلال بثّ البرنامج المباشر بتلفظ الصحفية (المراسلة الميدانية) بعبارات مسيئة لكرامة شخص يخضع للحجر الصحي الإجباري في فندق بمحافظة سوسة، محمّلة أيضا المسؤولية لمنشّط البرنامج علاء الشابي (صحفي مختص في برامج تلفزيون الواقع الاجتماعي ولم يسبق له إدارة أيّ ملف متعلق بقطاع الصحة على حد علمنا)، حيث اعتبرت أنّه ضغط على الصحفيّة التي كانت موجودة في عين المكان لإلزامها بمواصلة الاستجوابات، وفي المقابل دافع الخاضعون للحجر الصحي عن حقهم في عدم تصويرهم وتمريرهم دون موافقتهم.

أبعد من ذلك، فقد وصفت لجنة أخلاقيات المهنة في النقابة مثل هذا التعاطي الإعلامي بأنّه كان أكثر ميلا نحو الإثارة عوض الإخبار ووضع المشاهدين في الإطار. كما اعتبرت أنّ الضيوف في ذلك البرنامج كانوا من غير المختصّين، بالإضافة إلى كونهم يعبّرون عن توجّه واحد وصل حدّ التجني على وزير الصحة والإطارات الطبية وشبه الطبية.

لقد بيّنت مثل هذه الحالة المتعلقة بإخلال جسيم في التعاطي الإعلامي في تونس مع أزمة فيروس كورونا، حدود المقاربة القائمة على الصحفي الشامل في التعامل مع مثل هذه القضايا الخطيرة والحسّاسة، في حين كان الصحفي الخبير عملة نادرا ما نجدها، أو ربّما يجوز وصفها باللقاح الإعلامي النادر في زمن كورونا.

 

صحافة الجودة

تعدّ مقولة "كثرة الأخبار تقتل الأخبار" من المقولات الشائعة في المجال الإعلامي والاتصالي. ومن هذا المنطلق وفي الحالة التونسية، فقد كان ملحوظا أنّ التعويل فقط على الصحفي الشامل سواء في التغطيات الميدانية أو في إدارة البرامج الحوارية يمكن اعتباره من الأسباب التي أفضت إلى حصول قصور على مستوى التعاطي الإعلامي مع هذه الجائحة. 

فطرح موضوع فيروس كورونا من زاوية الإخبار فقط، قد يزيد من حيرة الجمهور الذي كان ينتظر من الإعلام أكثر من ذلك بكثير. كما أنّ المقاربة التفسيرية والتحليلية لموضوع تقنيّ صرف تتطلب كفاءات صحفية مختصة قادرة على إنتاج مضامين عميقة ذات جودة عالية، ومحاورة الأطباء والباحثين في مجال الصحة، ولا سيما في اختصاصات علميّة دقيقة مثل الأمراض المستجدّة والجرثومية، من أجل إنارة الرأي العام ورفع كل الالتباسات التي من شأنها التأثير بشكل عكسي وغير محمود.

إنّ الكفاءة الصحفية التي نتحدث عنها هنا في هذا المضمار لا تكون فقط بالشهادات العلمية، وإنما تُبنى أيضا بمراكمة التجربة والخبرة من خلال التخصّص في ميدان ما، فهذا هو الطريق الوحيد الذي يؤدي إلى صناعة الصحفي الخبير الذي يعوّض من يسمّون المعلقين الصحفيين/السياسيين الذين ملؤوا المشهد الإعلامي التونسي صخبا، لا سيما بعد الثورة.

قبل أزمة كورونا، عرف المشهد الإعلامي في تونس "العصر الذهبي" لفئة المحللين -لا سيما السياسيين- الذين لم يكن يخلو منهم تقريبا أيّ منبر حواريّ. كما أنّ البرامج الترفيهية التي كثيرا ما تؤسس "لنظام التفاهة"، كما يسميّه الفيلسوف الكندي آلان دونو في كتاب له مثير للجدل يعدّ من أهم ما كُتب على نطاق عالمي خلال مطلع القرن 21، كانت هي الطاغية على المضامين الإعلامية المقدمة للجمهور بطريقة أفقدت الإعلام هوامش كبيرة من مسؤوليته الاجتماعية من منحى وظيفي. 

بيد أنّ الوضع تغيّر في ظل هذه الجائحة العالمية التي أعادت الاعتبار إلى صحافة الاختصاص وخاصّة للصحفي الخبير الذي كان يعاني من التهميش والإقصاء. والحال أن الأطبّاء والباحثين في المجال الطبّي عوضوا من يسمّون المعلقين أو المحللين، ليصبحوا بذلك نجوم الفضاء الإعلامي، فكلّ البرامج تقريبا تسعى لاستضافتهم. لكنّ السؤال المطروح هنا هو: هل كلّ الصحفيين قادرون على طرح مثل هذه الملفات ومعالجتها بالعمق الكافي والمطلوب من الجمهور الباحث عن صحافة الجودة؟

في هذا الإطار يمكن اعتبار تجربة الصحفية بمؤسسة التلفزة التونسية عواطف الصغروني مثالا يستحقّ وقفة تأمل وتمعّن لاستخلاص الدروس الضرورية من هذه الأزمة. فعلاقة هذه الصحفيّة الخبيرة في مجال الاتصال الصحي بالإعلام الطبي، تعود إلى ما يزيد عن 20 سنة.

كانت بدايات الصحفية عواطف الصغروني في مجال الإعلام من خلال بوابة "قناة 21" (مؤسسة عمومية) الموجّهة أساسا للشباب. لكنّ تجربتها في هذا التوجه لم تعمّر طويلا، حيث انتقلت بعد 8 أشهر فقط إلى ميدان آخر وهو تقديم النشرة الجوية في قناة "تونس 7" سابقا (القناة الوطنية الأولى حاليا). غير أنّها في سنة 2000 قرّرت الدخول في مرحلة الإنتاج الخاصّ من خلال برنامج تلفزي يهتمّ بالصحة والطب، تحت عنوان "العيادة الصحية".

وقتها كانت عواطف صحفيّة يافعة لا تملك في جرابها سوى شهادة جامعية في اختصاص العلاقات الاقتصادية الدولية. تكوينها الأكاديمي البعيد نظريا عن اختصاص الإعلام عموما والطبيّ على وجه الخصوص، لم يحل دون خيارها التخصّص لخلق نهج مهنيّ وهويّة صحفيّة جعلتها تتميز عن غيرها من الصحفيين.

حافظت عواطف على امتداد 20 سنة تقريبا على برنامجها الأسبوعيّ الذي تغيّر عنوانه أكثر من مرّة، غير أنّ اختصاصها المهني لم يتغيّر. نجحت لاحقا بعد الثورة في الحصول على شهادة الماجستير في تكنولوجيات الإعلام والاتصال، علاوة على شهادة ماجستير أخرى في الاتصال السياسي. ولم تثبّط نسب المشاهدة المتدنية من عزيمتها رغم إرهاق السنين وميل الجمهور أكثر نحو البرامج الترفيهية التي ساهمت في كثير من الحالات في إفساد المشهد الإعلامي.

كان رهانها منذ البداية على الجودة وتثقيف المواطنين في المجال الصحيّ بصرف النظر عن عدد الجمهور الذي يتابع برنامجها الأسبوعي. ومن المؤكد أنّه كان للإعلام العمومي دور كبير في استمرارية هذا البرنامج الطبيّ الذي كان من شبه المستحيل أن تراهن عليه قناة خاصة لنحو 20 سنة دون مردودية مالية نتيجة للإكراهات التجارية وقضية المردودية المالية من الإشهار.

لقد راهنت عواطف الصغروني على "رأسمال رمزي" لا يقدر بأيّ ثمن، مقارنة بمختلف الإعلانات التجارية، وذلك إذا ما استعرنا العبارة الرشيقة لعالم الاجتماع الفرنسي بيار بورديو صاحب كتاب "التلفزيون وآليات التلاعب بالعقول". وقد كسبت الرهان بعد تجربة 20 سنة اجتهدت فيها بكل ما تقدر وبذلت جهد الطاقة لتنير عقول التونسيين حول كلّ ما يهمّ صحتهم، حيث جنت من خلال أزمة كورونا اعترافا جماهيريا واسعا بقيمة ما تقدمه من مضامين إعلامية تقوم على مقاربة عمادها الصحفي الخبير المتسلح بخبرة الاختصاص على امتداد سنين طوال.

تميزت هذه الصحفيّة الخبيرة في المجال الصحي عن غيرها من الصحفيين ومقدمي البرامج الحوارية بأسلوب فريد في طرح الأسئلة ومعالجة المواضيع الدقيقة التي تتطلب معرفة ودراية بأبجديات المسائل الطبيّة. كانت تحاور الأطباء والباحثين في هذا المجال الندّ للندّ بطريقة تنحو أكثر نحو التفسير للجمهور والإنارة لا الإثارة.

وقد حظيتْ بتفاعل كبير من قبل الجمهور لاسيما على منصات التواصل الاجتماعي، حيث كانت هناك إشادة بتميّزها شكلا ومضمونا من خلال النشرة اليومية التي تقدمها على شاشة القناة الوطنية الأولى كلّ مساء بخصوص مستجدات انتشار فيروس كورونا في تونس والعالم، وساهم ذلك -ولو جزئيا- في تحقيق بوادر مصالحة بين المرفق الإعلامي العمومي والجمهور الذي هاجر منذ سنوات نحو القنوات التلفزية الخاصّة، إذ تشير أحدث تقارير مؤسسة "سيغما كونساي" لاستطلاعات الرأي أنّ القناة الوطنية الأولى حلّت خلال مطلع أبريل/نيسان 2020 في المرتبة الأولى على مستوى الجمهور بنسبة مشاهدة ناهزت 36.8% ضمن مشهد إعلامي تعددي يضم في تونس 11 قناة تلفزية.

كانت أزمة كورونا بمثابة الولادة الجديدة للصحفية عواطف الصغروني التي أثبتت من خلال هذه التجربة الفريدة أنّها تكاد تكون بمثابة اللقاح الإعلامي النادر في زمن كورونا. تجربة حيّة أعادت للنقاش حول هذه الجدلية ألقه في قطاع الإعلام بتونس بعدما أعلن البعض نهاية عهد الصحفي الخبير الذي لم يعد قادرا -حسب رأيهم- على افتكاك مكان تحت أشعة الشمس في ظلّ التحولات الدراماتيكية التي تعرفها المهنة على صعيد عالمي، وليس محليا فحسب.

بيّنت أزمة كورونا جسامة ثقل المسؤولية الاجتماعية الملقاة على عاتق الصحفي الخبير الذي تحتاجه مهنة الصحافة، كما تحتاج إلى الصحفي الشامل. فالعلاقة بينهما يمكن أن تكون قائمة على التكامل، لتصبّ في خانة مصلحة الجمهور الذي ينادي بصحافة الجودة.

ولا نبالغ إذا قلنا إن الصحفي الخبير هو حجر الزاوية في معادلة بناء منظومة إعلامية تقوم على مفهوم صحافة الجودة. هذا الهدف المنشود النابع من طلب اجتماعي ملحّ، يقتضي لزاما وضع سياسات وإستراتيجيات في مجال التكوين الأكاديمي الصحفي، علاوة على مؤسسات التدريب. ويمكن اعتبار صحافة الاختصاص من هذا المنطلق النواة الصلبة في عملية الارتقاء بالمشهد الإعلامي التونسي لمواجهة تحديات الانتقال الديمقراطي ومخاطر عصر "ما بعد الحقيقة" الذي تلعب فيه وسائل التواصل الاجتماعي دورا مثيرا للجدل بشأن مسألة صناعة الرأي العام والوعي الوطني.

هذه التجربة تثبت الأهمية القصوى والوازنة للصحفي الخبير، ليس فقط في المجال الصحي، وإنما أيضا في بقية التخصصات كالاقتصاد والبيئة وشؤون الهجرة وحقوق الإنسان والإرهاب والعلاقات الدولية وغيرها من المجالات، ليس في تونس فقط بل في العالم ككلّ، حتى تكون الصناعة الإعلامية ذات جودة عالية على مستوى المضامين الصحفيّة المقدّمة للجمهور. وفي هذا السياق بالذات، حتما سيكون الصحفي الخبير في الخطّ الأول للدفاع عن أخلاقيات المهنة عبر آلية التعديل الذاتي الضمني.

 

المزيد من المقالات

هل "أصابت" كورونا الإعلام البديل في لبنان؟

قبل انتشار فيروس كورونا، كانت وسائل التواصل الاجتماعي تقود ثورة الشباب في لبنان ضد الطائفية والأوضاع الاقتصادية السيئة، لكن سرعان ما استعاد الإعلام التقليدي سطوته لتحرر السلطة ما ضاع منها في الحراك.

جنى الدهيبي نشرت في: 3 يونيو, 2020
العمل الصحفي الحرّ في زيمبابوي.. صراع البقاء

مهنة الصحافة في زيمبابوي عالية المخاطر، وتزداد خطورة إذا كنت صحفيا حرا في مواجهة دائمة مع مضايقات السلطة وشح الأجور.

هاجفيني موانكا نشرت في: 31 مايو, 2020
أزمة كورونا.. الصحافة تنسى أدوارها

هل لجمت كورونا "كلب الحراسة" الصحفي في بلدان العالم العربي؟ هل ضاعت الصحافة في نقل أخبار الموتى والمصابين متناغمة مع الرواية الرسمية وناسية دورها الحيوي: مراقبة السلطة.

أنس بنضريف نشرت في: 17 مايو, 2020
صحفيون تونسيون في فخ الأخبار الزائفة

دراسة تونسية تدق ناقوس الخطر: فئة كبيرة من الصحفيين المحترفين يعترفون بأنهم كانوا عرضة للأخبار الزائفة على وسائل التواصل الاجتماعي. تجربة "فالصو" للتحقق، تغرد وحيدة في سرب لا يؤمن إلا بالتضليل.

عائشة غربي نشرت في: 12 مايو, 2020
الطائفية.. حتى في كليات الإعلام

لا يكفي أن تتوفر على كفاءة عالية كي تصير أستاذا للإعلام، ففي لبنان تتحكم الطائفية السياسية في تعيين أطر التدريس، وتفرض الأحزاب القوية رأيها بعيدا عن معايير الاستحقاق، ليصبح مشروع تخرّج صحفي مرهونًا للحسابات السياسية.

غادة حداد نشرت في: 11 مايو, 2020
منصة "قصّة".. عامان في الرحلة

"رحلة الألف ميل تبدأ بقصة".. هكذا كان حلمنا في البداية؛ أن نحكي عن الإنسان أينما كان.. كبر الحلم، وبدأنا نختبر سرديات جديدة، جربنا، نجحنا وأخفقنا، لكننا استطعنا طيلة عامين أن نقترب من مآسي وأفراح البشر، بأسلوب مكثف.. ومازلنا نختبر.

فاتن جباعي ومحمد خمايسة نشرت في: 7 مايو, 2020
من "ساعة الصفر" إلى "حافة الهاوية" مستقبل الصحافة في التنّوع والتعاون والتعلّم!

هل يمكن للصحافي اليوم أن يعمل لوحده دون شبكة من الصحافيين. هل يطمئن إلى قدراته فقط، كي ينجز قصة صحافية، ما الذي يحتاجه ليتعلم؟ تجربة مكثفة، تسرد كيف يوسع الصحافي من أفقه في البحث والتقصي..

علي شهاب نشرت في: 6 مايو, 2020
الإعلام في صربيا.. لا تسأل "أكثر من اللازم"

رغم أن صربيا تنتمي إلى الفضاء الأوروبي فإن جائحة كورونا بينت أن صدر السلطة ما يزال ضيقا أمام أسئلة الصحفيين، خاصة الذين يحققون في قصور النظام الصحي عن مواجهة الوباء.

ناتاليا يوفانوفيتش نشرت في: 30 أبريل, 2020
ماذا يعني أن تكون صحفيا في تشاد؟

الصحافة ما تزال في يد السلطة، ورجال السياسة يتحكمون في توجهاتها العامة. وكل من يقرر أن يغرد "خارج السرب" يجد نفسه إما في السجن، أو ملاحقا بتهم ثقيلة، كما حدث مع الصحفييْن فرانك كودباي ومارتن إينو. في مساحة الحرية الضئيلة، يعمل الصحفيون التشاديون في ظروف صعبة.

محمد طاهر زين نشرت في: 29 أبريل, 2020
كيف أثّرت وسائل التواصل على التلفزيون في اليمن؟

"من القاعدة إلى القمة"، شعار أطّر معظم القنوات التلفزيونية اليمنية، وهي تتعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي التي غيرت من طريقة معالجتها للأخبار. مشهد تلفزيوني متنوع، غير أن قنوات قليلة فقط هي التي استطاعت أن تجعل من رواد شبكات التواصل شريكا في صناعة المحتوى.

محمد الرجوي نشرت في: 28 أبريل, 2020
كيف أصبحت الصحافة تحت رحمة الشبكات الاجتماعية؟

وسائل التواصل الاجتماعي أحكمت قبضتها على الصحافة. ولا شيء قادر اليوم على الحد من تأثيرها على المحتوى الإخباري ولا على النموذج الاقتصادي للمؤسسات الإعلامية..

إسماعيل عزام نشرت في: 27 أبريل, 2020
صحافة الهجرة التي ولدت من رحم كورونا

في مواجهة سردية اليمين المتطرف، كان لابد من صوت إعلامي مختلف ينتشل المهاجرين العرب من الأخبار المزيفة وشح المعلومات حول انتشار فيروس كورونا رغم الدعم المالي المعدوم.

أحمد أبو حمد نشرت في: 23 أبريل, 2020
الشركات الناشئة للصحافيين.. "الدواء الأخير".

في ظرفية موسومة بإفلاس وسائل الإعلام إما بسبب كساد المال السياسي أو فشل النموذج الاقتصادي، تظهر "الشركات الناشئة" كبديل للصحافيين الباحثين عن مزيد من الحرية والابتكار.

غادة حداد نشرت في: 19 أبريل, 2020
الصورة كجواز سفر

حينما تعجز عن الحديث بلغة أهل البلد، تحتمي بالصورة. هذه قصة الفرجي الذي وصل إلى إيطاليا بعدما أمضى عقدا كاملا من العمل الصحفي في المغرب. متنقلا بين منصات إيطالية وأخرى عربية، كان عبد المجيد يقتحم "العالم الصحفي الجديد" بالصورة مستعيضا عن اللغة.

عبد المجيد الفرجي نشرت في: 15 أبريل, 2020
التحرش بالصحفيات.. جريمة تبحث عن إثبات

صار التحرش أمرا مألوفا وطبيعيا، وإذا أردت أن تدافع عن نفسك لابد من البحث عن "الدليل المفقود". نقابة الصحافة في تونس تنشر دراسة تثبت تعرض 80% من الصحفيات للتحرش في مكان العمل، بعضهن امتلكن الجرأة لفضحه، وبعضهن طوين الموضوع خشية رقابة المجتمع أو فقدان العمل.

ريم سوودي نشرت في: 9 أبريل, 2020
فيسبوك في فلسطين.. من فضاء حرية إلى سجن كبير

محاربة خطاب الكراهية والتحريض بالنسبة لفيسبوك، يخضع لخطاب مزدوج مليء بالتناقضات: يحاصر المحتوى الفلسطيني، ويحظر تغريدات ومحاورات وصفحات تندد بالاحتلال، بينما يُسمح للإسرائيليين بالتحريض ضد الفلسطينيين دون أن تمارس عليهم الرقابة.

إياد الرفاعي نشرت في: 6 أبريل, 2020
يوميات مراسلة من غرفة المعيشة

في حين بدأ كثير من الزملاء الصحفيين التعايش مع واقع جديد من العمل من المنزل منذ أسبوع أو أسبوعين في بعض دو

أروى إبراهيم نشرت في: 2 أبريل, 2020
روايات للصحافيين.. في الحجر الصحي وبعده

يظهر الصحافي في الروايات متسلقا، وصوليا، عدوا للحقيقة مرتشيا، تغره الأهواء والأضواء، مستثمرا سلطته للتصفية الرمزية في خدمة الساسة ورجال الأعمال، عاشقا للفضائح و"اللحم الطري" (فيلم ذا بوست).

محمد أحداد نشرت في: 31 مارس, 2020
الدعاية السياسية على غوغل وفيسبوك.. البحث عن حفظ ماء الوجه

"لو كان الفيسبوك موجودا في الثلاثينيات لسمح ببث الخطاب النازي لهتلر".. عبارة لممثل كوميدي مشهور تختصر مأزق وسائل التواصل الاجتماعي مع الدعاية السياسية.

محمد موسى نشرت في: 29 مارس, 2020
عقوبة الأمومة

في آواخر العام 2018، نشرت جوليانا غولدمان وهي صحافية تقيم في واشنطن وعملت في الإعلام المرئي والمقروء لمدة

رغدة جمال نشرت في: 21 مارس, 2020
في الدفاع عن الديمقراطية.. ينتهي الحياد

حينما يتعلق الأمر بترسيخ قيم الديمقراطية والدفاع عن حق الشعوب في التحرر، لابد أن تكون الصحافة في الخندق الأول. في إسبانيا، ساهمت الصحافة في تفكيك عقود من الديكتاتورية والحجر على الرواية الأخرى.

أنس بن صالح نشرت في: 10 مارس, 2020
تعقيدات السياسة والدين في الهند.. الصحافة الغربية التي لا تأبه بالسياق

حذفت صحفية هندية تغريدة تنتقد الهندوسية، قبل أن تواجه غضبا كبيرا دفعها للاستقالة. وسائل الإعلام الغربية تملك منظارا لا يقرأ السياقات، خاصة التشابك بين الدين والسياسة، لتنتج في الأخير قصصا "مبتورة" عن التعامل مع المسلمين ومع قضايا الهندوسية تحديدا.

كالبانا جين نشرت في: 5 مارس, 2020
الصحافة في الصومال.. "موسم الهجرة" إلى وسائل التواصل الاجتماعي

من تمجيد العسكر والمليشيات إلى التحوّل إلى سلطة حقيقية، عاشت الصحافة الصومالية تغيرات جوهرية انتهت بانتصار الإعلام الرقمي الذي يواجه اليوم معركة التضليل والإشاعة، والاستقلالية عن أمراء الحرب والسياسة.

الشافعي أبتدون نشرت في: 23 فبراير, 2020
لبنان.. الحرية ملاذ غير آمن

في نظرة سريعة على المشهد الإعلامي في لبنان، تستنتج أنه ليس هناك "إعلام معارض" بالشكل التقليدي للإعلام المعارض الذي يتخذ صف العامة في وجه السلطة، فأغلب وسائل الإعلام المسموعة والمكتوبة والمرئية مملوكة للعائلات السياسية والاقتصادية في البلاد.

جاد شحرور نشرت في: 18 فبراير, 2020