تحقيق صحفي حول جملة منسية.. "الإخبار حماية للشعب"

في آخر كتاب صدر له بعنوان "حماية الشعب.. الصحافة، الحرية والديمقراطية" (منشورات لاديكوفيرت)، ينجز الصحفي الفرنسي المعروف إدوي بلينيل تحقيقا فريدا من نوعه حول تاريخ جملة مؤسِّسة لحرية الصحافة وهي "الإخبار حماية للشعب"، كانت من أهم شعارات الثورة الفرنسية. يدور الكتاب حول الجذور الفكرية والأدبية لهذه "الجملة - الشعار": في أي ظروف ظهرت وانتشرت؟ وكيف صارت رمزا لثورة صحفية وسياسية وفكرية؟ ولماذا نسيها التاريخ الفرنسي؟ الكتاب "تحقيق حول النسيان وأسراره وانعطافاته".

اشتهر الكاتب والصحفي الفرنسي إدوي بلينيل لسنوات طويلة كوجه بارز في الصحافة الاستقصائية بفرنسا (1) وكمثقف مزعج للسلطة، بمعنى "كلب الحراسة" الممثل للسلطة الرابعة. ويمكن اعتباره سليل شجرة أنساب تضم كتابا وصحفيين كبارا في فرنسا، مثل بومارشي أو شاطوبريان أو الروائي إميل زولا صاحب مقال "أنا أتهم" الشهير الذي دافع به عن الجندي الفرنسي اليهودي دريفوس.. وغيرهم من مؤسسي ظاهرة المثقف الملتزم بالدفاع عن قيم حرية التعبير والديمقراطية.

إلى جانب وفائه لصحافة التحقيق من خلال تسييره حاليا للموقع الشهير "ميديا بارت"، يساهم بلينيل في ساحة النقاش العمومي كمثقف له أسلوبه الخاص في طرق المواضيع الأساسية التي تمس تحولات الواقع والثقافة في البلد. وهكذا، وبعد مؤلفات مثيرة للجدل مثل "من أجل المسلمين" (2)، اختار هذه المرة البحث في أركيولوجيا الصحافة والثورة الفرنسية.

 في كتابه "حماية الشعب.. الصحافة، الحرية والديمقراطية"، يجري تحقيقا حول "جملة مفقودة"، جملة ضائعة نسيها التاريخ -برأيه- رغم أنها حاسمة في بناء المتخيل والهوية الفرنسيين. كانت هذه الجملة من أبرز شعارات الثورة الفرنسية قبل حوالي قرنين ونصف، وتقول: "la publicité est la sauvegarde du peuple"، أي "الإخبار حماية للشعب". وكانت كلمة "la publicité" تعني آنذاك "الإخبار" لا "الإشهار" كما هو الحال اليوم، بعدما أصبحت كلمة يغلب عليها مفهوم "السلعة" والتسليع. كما أن كلمة "publique" أي "العمومي" أو "العامة" التي ترتبط لغويا بكلمة "la publicité"، تحيل إلى معنى تعميم الخبر ونشره على عموم الناس.

جملة أصابها النسيان إذن، فأراد المؤلف إحياءها عبر مقاربة تربط ماضي الصحافة بحاضرها، وتبحث في الجذور التاريخية والفكرية لما يعرف اليوم بالحق في الحصول على المعلومات، وهو جيل جديد من الحقوق أصبح مكرَّسا دوليا في كثير من الدول عبر العالم، لكنه ما زال شعارا للاستهلاك في المنطقة العربية، حيث تبنته فعلا دساتيرُ دول وقوانينها، لكن ذلك لم يمنعها -عند التطبيق- من إطلاق متابعات قضائية وتضييقات على الصحفيين.

في خلفية تحقيق بلينيل، يحضر تاريخ الصحافة منذ ظهورها خلال القرن 18 في أوروبا مع الدور الذي لعبته في ميلاد مفهوم رواج وانتقال الأفكار والأخبار، إلى جانب ظهور تصور خاص لهذا الرواج ساهم في تكوين ما يسمى "المواطن المتنور" (3) في الغرب. هذا المفهوم الذي كانت الطبقة البورجوازية تقدّره وتعلي من قيمته، هو ما يفسر المكانة المركزية التي سيحتلها الحق في حرية التعبير والصحافة في إعلانات حقوق الإنسان التي ظهرت نهاية القرن 18 في الولايات المتحدة وفرنسا.

ألقيت جملة "الإخبار حماية للشعب" في باريس يوم 13 أغسطس/آب 1789 في سنة اندلاع الثورة الفرنسية، وصاحبُها هو جان سيلفان بايلي (Jean-Sylvain Bailly)، وهو عالم في الرياضيات والفلك شغل مناصب سياسية هامة في مسار الثورة، فكان أول رئيس للبرلمان، وأول عمدة لباريس بعد الثورة. لكنه سيتعرض لنهاية مأساوية هي الإعدام بالمقصلة، كما حصل لعدد من رفاقه آنذاك الذين ذهبوا ضحايا الثورة المضادة.

 

البرلمان أسّس لحرية الصحافة

يرتبط تاريخ الصحافة ارتباطا وثيقا بتطور الحياة السياسية في فرنسا وبنسق النظام الحاكم وتحولاته، حسبما يستعرضه الكتاب. وتاريخيا، ألقيت جملة بايلي في الأسابيع الموالية لاجتماع مؤسِّس وحاسم عقده البرلمانيون الفرنسيون يوم 20 يونيو/حزيران 1789 في قصر فرساي الملكي. وتظهر صورة بايلي في إحدى اللوحات الشهيرة المؤرخة لهذا الاجتماع، والتي خلدها أحد كبار رسامي الثورة جان لوي دافيد (Jean Louis David)، ولو أنها لوحة لم تكتمل (4)، إذ  يظهر بايلي فيها واقفا على طاولة وسط إحدى قاعات القصر، وتبدو أنظار البرلمانيين متجهة نحوه، وجميع أيديهم تشير إليه وهو يلقي القسم المتفق عليه بين نواب الشعب الفرنسي، وكانوا 578 نائبا.

كان القسم يقضي بأن يلتزم النواب جميعا بأن يبقوا مجتمعين دائما، وألا يتفرقوا إلى غاية إنهائهم صياغة دستور جديد لفرنسا. وسيشكل هذا الحدث الانطلاقة الفعلية لمسلسل الثورة وبناء نظام سياسي جديد. ويؤسس قَسم النواب هذا لمبدأ سيادة الشعب، باعتباره أحد مبادئ الثورة. ومما جاء في هذا القسم: "أينما كان المكان الذي يجتمع فيه أعضاء الجمعية الوطنية (البرلمان)، فسيكون بمثابة مكان للجمعية الوطنية". وسيؤدي هؤلاء الأعضاء "الآن وعلى الفور اليمين الرسمي بعدم الانفصال أبدا، وبالتجمع حيثما اقتضت الظروف ذلك". وستنتهي جلسات ونقاشات البرلمانيين بتبني الإعلان الشهير "لحقوق الإنسان والمواطن" لعام 1789، الذي يتضمن 17 فصلا ويؤكد على الحق في حرية التعبير والطباعة والصحافة في فصلين منه -على الأقل- هما الفصلان العاشر والحادي عشر (5).

إن جملة "الإخبار حماية للشعب" تندرج إذن في قلب هذا السياق التاريخي، وهي تعتبر بمثابة ثمرة لنضالات الشعب السياسية وأفق أساسي لبناء النظام السياسي الجديد، لأنها تمس -حسب بلينيل- "كل ما يتعلق بالشعب، وكل ما يهم سيادته، وكل ما يتم القيام به باسمه".

 

أسانج وسنودن

هدف الكتاب الأساسي هو بلورة ربط وثيق ومثمر بين الماضي والحاضر من أجل الدفاع عن حرية الصحافة اليوم، ومن أجل تسليط الضوء على ما يتهددها من تحديات ومخاطر في عصر الأخبار الزائفة و"التلاعب بالعقول"، حسب تعبير مؤسس شركة "كامبريدج أناليتيكا" الشهيرة بتلاعبها بنتائج الانتخابات الأميركية عام 2016 والاستفتاء حول البريكست، حيث يدافع بلينيل بقوة عن الصحفيين والنشطاء الذين يقفون وراء ظاهرة المبلّغين أو كاشفي الفساد (whistleblower) الذين صاروا يكشفون بانتظام -بفضل تسريب معلومات عبر الإنترنت- عن عدد من قضايا الفساد والتسلط عبر العالم، كما وقع في ملفات "ويكيليكس" أو "أوراق باناما" وغيرها.

ويوضح بلينيل في هذا الصدد: "لم أرد فقط أن أرد الاعتبار لجان سيلفان بايلي، ولكني أردت بالخصوص أن أتحدث عن مدى راهنيته اليوم. فهذا الكتاب ليس زيارة إلى نصب تذكاري، ولا شاهدا على ماضٍ مضى، ولكنه اكتشاف لكنز هو بمثابة وعدٍ وأملٍ بمستقبل غير منشور وغير معروف". ويدافع بلينيل عن جوليان أسانج وإدوارد سنودن، وهما من أشهر النشطاء "المبلّغين" الذين كرسوا حق المواطن في الحصول على المعلومات، خلافا لما يسمى "أسرار الدولة" أو دوافعها.

يرفض بلينيل حجج حماية أسرار الدولة كما يقول السياسيون، ويعتبر أن من حق الشعوب الوصول إلى الأخبار، لأنه في ظل الديمقراطية لا ينبغي أن تكون هناك أسرار للدولة. ويوضح: "عندما نذكر مقولة الإخبار إحماية للشعب، كيف يمكننا ألا نفكر بشكل خاص في المصير الكارثي الذي لحق بجوليان أسانج، وتشلسي مانينغ، وإدوارد سنودن، الذين هم بمثابة أبطال عالميين تعرضوا للاضطهاد لأنهم كانوا مخلصين لتلك المقولة؟ فحتى لو اعتبرناهم نشطاء ثورة رقمية، وهي بالمناسبة ليست تقنية فحسب، بل حضارية في جوهرها، فإن هؤلاء النشطاء لم يقوموا إلا بتطبيق مبادئها، بحيث أرجعوا إلى كل شعوب العالم معلوماتٍ كانت في ملكيتهم، حتى وإن كانت كلفة ذلك تعريضَ حريتهم للخطر".

إن هدف الكتاب كما يقول صاحبه، هو تسليط الضوء على "نضالات الصحفيين المحققين والمبلغين عن الفساد والمخالفات، أثناء مواجهتهم لأصحاب السلطة المتشبثين بامتيازات الحفاظ على الأسرار".

إن الحق في الاطلاع على الأخبار نابع -حسب المؤلف- من ممارسة الشعب لسيادته، وهي سيادة تقتضي أن يعرف الشعب أفعال وأقوال المنتخَبين والحكام وجميع من يتصرف أو يتحدث باسمه. وبالتالي فإن ممارسة هذه السيادة وحمايتها تقتضي البحث عن كل الأخبار المرتبطة بتلك الأفعال، حتى يستطيع الشعب "أن يستخلص منها الخبر والمنفعة، وأن يقيّمها ويناقشها ويصححها، وأن يندد بها إن اقتضى الأمر ذلك".

 

بلينيل "المؤرخ الهاوي"

في هذا الكتاب مارس بلينيل دور "المؤرخ الهاوي" -على حد وصفه- عبر البحث في كتب التاريخ والوثائق وعلى أرض الميدان كذلك، حيث عاد إلى العديد من المراجع والوقائع نظرا للتعقيد المحيط بميلاد هذه الجملة، إذ لم يجد سوى إشارات نادرة إليها، والكتاب الوحيد الذي تحدث عنها هو "تاريخ وسائل الإعلام" لمؤلفه جان نويل جانينين، وهو جامعي ووزير سابق ترأس اللجنة التي كلفت عام 1989 بالاحتفال بمرور مئتي سنة على ميلاد الثورة الفرنسية. لكن هذا الكتاب لم يشر بدقة إلى تلك الجملة بحيث تحدّث عن "إشهار الحياة السياسية"، وهي صيغة غير دقيقة لم تظهر في النص الأصلي الحقيقي لجملة جان ميشيل بيلاني؟؟ التي لا تتحدث عن المجال السياسي فقط، بل عن المجال العام ككل.

كما لاحظ بلينيل غياب هذه الجملة في المراجع الكلاسيكية التي تؤرخ للثورة الفرنسية، أي كتب شخصيات سياسية ومفكرين مثل جان جوريس أو جول ميشلي، وغيرهما. ولكنه استطاع في الختام أن يجد بالضبط آثار ومراجع هذه الجملة بفضل مساعدة بعض المؤرخين الشباب في فرنسا.

قاد التحقيق بلينيل إلى البحث خارج فرنسا، حيث سافر إلى بلجيكا للبحث في أرشيفها، ووجد أن مدينة تحمل اسم "فيرفيي" (Verviers) اعترفت بأهمية هذه الجملة ودلالاتها الرمزية منذ القرن 19، إلى درجة أنها كتبتها شعارا بارزا على باب بلدية المدينة. ويقول في هذا الصدد إن الكتاب بمثابة "تحقيق حول النسيان وأسراره (...)، وهو بالتالي انعكاس للبعد التنبُّئيّ لإعلان بايلي خارج الحدود الفرنسية ومناقشاتنا الفرنسية".

هذه هي الطريقة التي سنحاول بها -على طول الطريق- أن نفهم سبب قيام مدينة في بلجيكا -هي "فيرفيي"- بمتابعتها، وعرضها بفخرٍ منذ عام 1830 على خلفية دار البلدية هذا الشعار: "الإخبار حماية للشعب". وخلال سفره إلى فيرفيي، التقى المؤلف بنائب عمدة المدينة البرلماني ذي الأصول العربية مالك بن عاشور، كما التقى بعض المؤرخين البلجيكيين وناقش معهم موضوع الشعار، وصرّح للصحافة عقب تلك اللقاءات بأن مدينة فيرفيي ينبغي أن تصبح "عاصمة الحق في المعلومة".

في فرنسا، كانت هذه "الجملة - الشعار" حاضرة بقوة ووضوح كشعار لحرية الصحافة في بدايات الثورة، وتبنتها الصحف الصادرة آنذاك، إذ كانت من العوامل التي حفزت الصحافة الفرنسية وجعلتها تعرف آنذاك تطورا وانتشارا كبيريْن. فصار الشعار يتصدر الصفحات الأولى للجرائد، مثلما تختار صحف اليوم شعارات خاصة كمرجعية لها ولخطها التحريري.

وقد انتشرت تلك الجملة أيضا في مفاصل الحياة اليومية والسياسية الفرنسية، فكانت تكتب على الميداليات البرونزية التي كان يحملها بائعو الجرائد على صدورهم وهم يتجولون في شوارع باريس، وهي ميداليات كانت تكتب عليها تلك الجملة بشكل يحيط بشعار كان يسمى آنذاك "اليقظة الديمقراطية"، وكان له شكل عين كبيرة تنطلق منها أشعة ضوئية. كما أن هذه "الجملة - الشعار" ستكتب أيضا على الميداليات التي كان يضعها الحاجب أو الموظف في بلدية باريس على صدر بدلته الرسمية.

يرى بلينيل أن جملة "الإخبار حماية للشعب" تعتبر في الحقيقة أكثر جرأة وأقوى من الشعار الشهير للثورة للفرنسية الذي صار اليوم مكرسا عالميا وهو "حرية، مساواة، أخوة". ويقول إن "هذا الكتاب سيقودنا إلى اكتشاف إعلان لحقوق الإنسان تم تجاهله بشكل ظالم، رغم أن بعض تعبيراته تتجاوز من حيث الجرأة الأخ الأكبر لهذا الإعلان"، وهو إعلان "حقوق الإنسان والمواطن" كما أسلفنا (6).

كما يبني المؤلف حججه على مرجعيات أساسية في الفكر السياسي وتاريخ الأدب العالمي القديم والحديث، ليبين أن مطلب حرية التعبير والصحافة له جذور لا تحتكرها فرنسا لوحدها، وليست من صنع تاريخها الخاص فقط، بل هي مشترك أوروبي وغربي، إذ يحيل مثلا إلى الشاعر الإنجليزي جون ميلتون، أحد رموز الثورة الإنجليزية في القرن 17 التي سبقت الثورة الفرنسية، ويستشهد بمقولة شهيرة له جاء فيها: "إن الذين يطفئون عيون الناس يوبخونهم في الواقع على العمى"، وهو عمى ناتج عن حجب المعلومات والمعرفة عن المواطنين. وهي مقولة رفعتها لافتات المتظاهرين من أصحاب "السترات الصفراء" (7) في فرنسا الذين لا يخفي بلينيل تضامنه معهم، ويعتبر أنهم تعرضوا لقمع عنيف من قبل الشرطة خاصة في عام 2019، بشكل يتعارض مع تقاليد حرية التعبير والتظاهر المعروفة عن فرنسا. كما يستشهد بأدباء آخرين مثل الروائي المعاصر جورج أورويل، وخاصة بروايته "الحيوانات" التي تنتقد بسخرية الأنظمة الشمولية.

رغم بعض الانتقادات التي تعرّض لها هذا الكتاب الجديد للصحفي إدوي بلينيل، مثل نزوعه نحو الشعبوية، وكذا تبريره للعنف لمواجهة تسلط الحكومات، إلى جانب بعض الثغرات على مستوى البحث التاريخي (8)، فإنه يبقى لبنة جديدة ومهمة في مسار صحفي ومثقف عُرف دائما بدفاعه الثابت عن مبادئ حرية التعبير والصحافة ممارسة وتنظيرا.

 

هوامش: 

1-   فجرت تحقيقات إدوي بلينيل عندما كان يعمل في جريدة "لوموند" فضيحة تورط رئيس الجمهورية الفرنسي السابق فرانسوا ميتران عام 1985 في تفجير باخرة "الريمبو واريور" التابعة لمنظمة "السلام الأخضر" لمنعها من عرقلة قيام فرنسا بتجارب نووية في المحيط الهادي قرب نيوزيلندا. الفضيحة أدت آنذاك إلى استقالة وزير الدفاع شارل إرنو.

2-   "من أجل المسلمين"، إدوي بلينيل، ترجمة عبد اللطيف القرشي، سلسلة كتاب الدوحة، 2016.

3-   "معجم علم السياسة"، أوليفيي ناي، دالوز، 2008.

4-   انظر الصورة المرفقة.

5-   انظر نص الإعلان في موقع المجلس الدستوري الفرنسي.

https://www.conseil-constitutionnel.fr/le-bloc-de-constitutionnalite/declaration-des-droits-de-l-homme-et-du-citoyen-de-1789

6-   المرجع السابق.

7-   "انتصار المهزومين.. عن أصحاب السترات الصفراء"، إدوي بلينيل، 2019.

8-   قراءة نقدية للكتاب في "دفاتر الصحافة"، بيرنار لاباس، كندا. المرجع في الرابط التالي: http://cahiersdujournalisme.org/V2N5/CaJ-2.5-R105.html

 

المزيد من المقالات

الإدانة المستحيلة للاحتلال: في نقد «صحافة لوم الضحايا»

تعرضت القيم الديمقراطية التي انبنى عليها الإعلام الغربي إلى "هزة" كبرى في حرب غزة، لتتحول من أداة توثيق لجرائم الحرب، إلى جهاز دعائي يلقي اللوم على الضحايا لتبرئة إسرائيل. ما هي أسس هذا "التكتيك"؟

أحمد نظيف نشرت في: 15 فبراير, 2024
قرار محكمة العدل الدولية.. فرصة لتعزيز انفتاح الصحافة الغربية على مساءلة إسرائيل؟

هل يمكن أن تعيد قرارات محكمة العدل الدولية الاعتبار لإعادة النظر في المقاربة الصحفية التي تصر عليها وسائل إعلام غربية في تغطيتها للحرب الإسرائيلية على فلسطين؟

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 31 يناير, 2024
عن جذور التغطية الصحفية الغربية المنحازة للسردية الإسرائيلية

تقتضي القراءة التحليلية لتغطية الصحافة الغربية لحرب الاحتلال الإسرائيلي على فلسطين، وضعها في سياقها التاريخي، حيث أصبحت الصحافة متماهية مع خطاب النخب الحاكمة المؤيدة للحرب.

أسامة الرشيدي نشرت في: 17 يناير, 2024
أفكار حول المناهج الدراسية لكليات الصحافة في الشرق الأوسط وحول العالم

لا ينبغي لكليات الصحافة أن تبقى معزولة عن محيطها أو تتجرد من قيمها الأساسية. التعليم الأكاديمي يبدو مهما جدا للطلبة، لكن دون فهم روح الصحافة وقدرتها على التغيير والبناء الديمقراطي، ستبقى برامج الجامعات مجرد "تكوين تقني".

كريغ لاماي نشرت في: 31 ديسمبر, 2023
لماذا يقلب "الرأسمال" الحقائق في الإعلام الفرنسي حول حرب غزة؟

التحالف بين الأيديولوجيا والرأسمال، يمكن أن يكون التفسير الأبرز لانحياز جزء كبير من الصحافة الفرنسية إلى الرواية الإسرائيلية. ما أسباب هذا الانحياز؟ وكيف تواجه "ماكنة" منظمة الأصوات المدافعة عن سردية بديلة؟

نزار الفراوي نشرت في: 29 نوفمبر, 2023
السياق الأوسع للغة اللاإنسانية في وسائل إعلام الاحتلال الإسرائيلي في حرب غزة

من قاموس الاستعمار تنهل غالبية وسائل الإعلام الإسرائيلية خطابها الساعي إلى تجريد الفلسطينيين من صفاتهم الإنسانية ليشكل غطاء لجيش الاحتلال لتبرير جرائم الحرب. من هنا تأتي أهمية مساءلة الصحافة لهذا الخطاب ومواجهته.

شيماء العيسائي نشرت في: 26 نوفمبر, 2023
استخدام الأرقام في تغطية الحروب.. الإنسان أولاً

كيف نستعرض أرقام الذين قتلهم الاحتلال الإسرائيلي دون طمس هوياتهم وقصصهم؟ هل إحصاء الضحايا في التغطية الإعلامية يمكن أن يؤدي إلى "السأم من التعاطف"؟ وكيف نستخدم الأرقام والبيانات لإبقاء الجمهور مرتبطا بالتغطية الإعلامية لجرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل في غزة؟

أروى الكعلي نشرت في: 14 نوفمبر, 2023
الصحافة ومعركة القانون الدولي لمواجهة انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي

من وظائف الصحافة رصد الانتهاكات أثناء الأزمات والحروب، والمساهمة في فضح المتورطين في جرائم الحرب والإبادات الجماعية، ولأن الجرائم في القانون الدولي لا تتقادم، فإن وسائل الإعلام، وهي تغطي حرب إسرائيل على فلسطين، ينبغي أن توظف أدوات القانون الدولي لتقويض الرواية الإسرائيلية القائمة على "الدفاع عن النفس".

نهلا المومني نشرت في: 8 نوفمبر, 2023
"الضحية" والمظلومية.. عن الجذور التاريخية للرواية الإسرائيلية

تعتمد رواية الاحتلال الموجهة بالأساس إلى الرأي العام الغربي على ركائز تجد تفسيرها في الذاكرة التاريخية، محاولة تصوير الإسرائيليين كضحايا للاضطهاد والظلم مؤتمنين على تحقيق "الوعد الإلهي" في أرض فلسطين. ماهي بنية هذه الرواية؟ وكيف ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي في تفتيتها؟

حياة الحريري نشرت في: 5 نوفمبر, 2023
كيف تُعلق حدثاً في الهواء.. في نقد تغطية وسائل الإعلام الفرنسية للحرب في فلسطين

أصبحت وسائل الإعلام الأوروبية، متقدمةً على نظيرتها الأنغلوساكسونية بأشواط في الانحياز للسردية الإسرائيلية خلال تغطيتها للصراع. وهذا الحكم، ليس صادراً عن متعاطف مع القضية الفلسطينية، بل إن جيروم بوردون، مؤرخ الإعلام وأستاذ علم الاجتماع في جامعة تل أبيب، ومؤلف كتاب "القصة المستحيلة: الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ووسائل الإعلام"، وصف التغطية الجارية بــ" الشيء الغريب".

أحمد نظيف نشرت في: 2 نوفمبر, 2023
الجانب الإنساني الذي لا يفنى في الصحافة في عصر ثورة الذكاء الاصطناعي

توجد الصحافة، اليوم، في قلب نقاش كبير حول التأثيرات المفترضة للذكاء الاصطناعي على شكلها ودورها. مهما كانت التحولات، فإن الجانب الإنساني لا يمكن تعويضه، لاسيما فهم السياق وإعمال الحس النقدي وقوة التعاطف.

مي شيغينوبو نشرت في: 8 أكتوبر, 2023
هل يستطيع الصحفي التخلي عن التعليم الأكاديمي في العصر الرقمي؟

هل يستطيع التعليم الأكاديمي وحده صناعة صحفي ملم بالتقنيات الجديدة ومستوعب لدوره في البناء الديمقراطي للمجتمعات؟ وهل يمكن أن تكون الدورات والتعلم الذاتي بديلا عن التعليم الأكاديمي؟

إقبال زين نشرت في: 1 أكتوبر, 2023
العمل الحر في الصحافة.. الحرية مقابل التضحية

رغم أن مفهوم "الفريلانسر" في الصحافة يطلق، عادة، على العمل الحر المتحرر من الالتزامات المؤسسية، لكن تطور هذه الممارسة أبرز أشكالا جديدة لجأت إليها الكثير من المؤسسات الإعلامية خاصة بعد جائحة كورونا.

لندا شلش نشرت في: 18 سبتمبر, 2023
إعلام المناخ وإعادة التفكير في الممارسات التحريرية

بعد إعصار ليبيا الذي خلف آلاف الضحايا، توجد وسائل الإعلام موضع مساءلة حقيقية بسبب عدم قدرتها على التوعية بالتغيرات المناخية وأثرها على الإنسان والطبيعة. تبرز شادن دياب في هذا المقال أهم الممارسات التحريرية التي يمكن أن تساهم في بناء قصص صحفية موجهة لجمهور منقسم ومتشكك، لحماية أرواح الناس.

شادن دياب نشرت في: 14 سبتمبر, 2023
تلفزيون لبنان.. هي أزمة نظام

عاش تلفزيون لبنان خلال الأيام القليلة الماضية احتجاجات وإضرابات للصحفيين والموظفين بسبب تردي أوضاعهم المادية. ترتبط هذه الأزمة، التي دفعت الحكومة إلى التلويح بإغلاقه، مرتبطة بسياق عام مطبوع بالطائفية السياسية. هل تؤشر هذه الأزمة على تسليم "التلفزيون" للقطاع الخاص بعدما كان مرفقا عاما؟

حياة الحريري نشرت في: 15 أغسطس, 2023
وسائل الإعلام في الهند.. الكراهية كاختيار قومي وتحريري

أصبحت الكثير من وسائل الإعلام في خدمة الخطاب القومي المتطرف الذي يتبناه الحزب الحاكم في الهند ضد الأقليات الدينية والعرقية. في غضون سنوات قليلة تحول خطاب الكراهية والعنصرية ضد المسلمين إلى اختيار تحريري وصل حد اتهامهم بنشر فيروس كورونا.

هدى أبو هاشم نشرت في: 1 أغسطس, 2023
مشروع قانون الجرائم الإلكترونية في الأردن.. العودة إلى الوراء مرة أخرى

أثار مشروع قانون الجرائم الإلكترونية في الأردن جدلا كبيرا بين الصحفيين والفقهاء القانونين بعدما أضاف بنودا جديدة تحاول مصادرة حرية الرأي والتعبير على وسائل التواصل الاجتماعي. تقدم هذه الورقة قراءة في الفصول المخالفة للدستور التي تضمنها مشروع القانون، والآليات الجديدة التي وضعتها السلطة للإجهاز على آخر "معقل لحرية التعبير".

مصعب الشوابكة نشرت في: 23 يوليو, 2023
لماذا يفشل الإعلام العربي في نقاش قضايا اللجوء والهجرة؟

تتطلب مناقشة قضايا الهجرة واللجوء تأطيرها في سياقها العام، المرتبط بالأساس بحركة الأفراد في العالم و التناقضات الجوهرية التي تسم التعامل معها خاصة من الدول الغربية. الإعلام العربي، وهو يتناول هذه القضية يبدو متناغما مع الخط الغربي دون مساءلة ولا رقابة للاتفاقات التي تحول المهاجرين إلى قضية للمساومة السياسية والاقتصادية.

أحمد أبو حمد نشرت في: 22 يونيو, 2023
ضحايا المتوسط.. "مهاجرون" أم "لاجئون"؟

هل على الصحفي أن يلتزم بالمصطلحات القانونية الجامدة لوصف غرق مئات الأشخاص واختفائهم قبالة سواحل اليونان؟ أم ثمة اجتهادات صحفية تحترم المرجعية الدولية لحقوق الإنسان وتحفظ الناس كرامتهم وحقهم في الحماية، وهل الموتى مهاجرون دون حقوق أم لاجئون هاربون من جحيم الحروب والأزمات؟

محمد أحداد نشرت في: 20 يونيو, 2023
كيف حققت في قصة اغتيال والدي؟ 

لكل قصة صحفية منظورها الخاص، ولكل منها موضوعها الذي يقتفيه الصحفي ثم يرويه بعد البحث والتقصّي فيه، لكن كيف يكون الحال حين يصبح الصحفي نفسه ضحية لحادثة فظيعة كاغتيال والده مثلا؟ هل بإمكانه البحث والتقصّي ثم رواية قصته وتقديمها كمادة صحفية؟ وأي معايير تفرضها أخلاقيات الصحافة في ذلك كله؟ الصحفية الكولومبية ديانا لوبيز زويلتا تسرد قصة تحقيقها في مقتل والدها.

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 11 يونيو, 2023
ملاحظات حول التغطية الإعلامية للصراع المسلح في السودان

تطرح التغطية الصحفية للصراع المسلح في السودان تحديات مهنية وأخلاقية على الصحفيين خاصة الذين يغطون من الميدان. وأمام شح المعلومات وانخراط بعض وسائل الإعلام في الدعاية السياسية لأحد الأطراف، غابت القصص الحقيقية عن المآسي الإنسانية التي خلفتها هذه الأزمة.  

محمد ميرغني نشرت في: 7 يونيو, 2023
الصحافة والذكاء الاصطناعي وجهاً لوجه

تبنت الكثير من المنصات والمنظمات نقاش تأثير الذكاء الاصطناعي على الصحافة دون أن تكون ثمة رؤية علمية ودقيقة عن حدود هذا التأثير وإمكانيات توظيفه. جوهر مهنة الصحافة لا يمكن أن يتغير، لكن يمكن أن يشكل  الذكاء الاصطناعي آلية تقنية لمحاربة الأخبار الكاذبة ومساعدة الصحفيين على إنجاز مهامهم.

أميرة زهرة إيمولودان نشرت في: 6 يونيو, 2023
أين مصلحة المجتمع في تفاعل الجمهور مع الإعلام؟

استطاعت وسائل التواصل الاجتماعي تحويل التفاعل مع المحتوى الإعلامي إلى سلعة، وتم اختزال مفهوم التفاعل إلى لحظة آنية تُحتسب بمجرّد التعرّض للمحتوى. فكان لهذا أثره على تطوّر المواد الإعلامية لتصبح أكثر تركيزاً على اللحظة الراهنة للمشاهدة دون النظر إلى ما يتركه المحتوى من أثر على الفرد أو المجتمع.

أحمد أبو حمد نشرت في: 4 يونيو, 2023
دراسات الجمهور الإعلامي العربي ومأزق المقاربة السوسيولوجيّة

قد تسعف القراءة السوسيولوجية لمفهوم الجمهور في وسائل الإعلام في فهم العلاقة بين الصحافة والجمهور، بعدما سيطرت المقاربة الرقمية الإحصائية على الدراسات الخاصة في هذا الموضوع. 

وفاء أبو شقرا نشرت في: 31 مايو, 2023