الإعلام سلاح الحرب والسلام.. بين المبادئ المهنية والمسؤولية الاجتماعية

يتصرف الإنسان طوال الوقت، بناء على معلومات تحفز استجابته وتفاعله مع محيطه، يستقيها من احتياجاته الذاتية، أو من البيئة الطبيعية، أو من شبكة علاقاته الاجتماعية. يسمع قصة إذاعية، يشاهد برنامجا حواريا، يقرأ افتتاحية صحيفة، يتصفح موقعا إخباريا، فيشكل مجموعة من الخيارات والمواقف تجاه العالم في يومياته وتحولاته، في عظائم الأمور وصغائرها.

تلك هي الخطاطة العامة للأدوار التي يضطلع بها الإعلام في مختلف الأحوال، تلك الماكينة الأزلية التي تغرق العالم على مدار اليوم، بجديد الأخبار والمعلومات والوقائع. وهي أدوار تكتسي حساسية خاصة حين يعيش المجتمع لحظة تمزق للنسيج الوطني، يجسده عنف مسلح على درجة من الحدة بحيث يعطل إمكانيات الحوار والتفاهم والعيش المشترك. 

يتزايد الحديث في العقود الأخيرة عن دور الإعلام في بناء السلام وتكريس قيم الحوار والتعايش السلمي، والحال أن التاريخ الحديث يضع الإعلام في قفص الاتهام على خلفية مفعول التأجيج والتحريض الذي اضطلع به فاعلون في هذا القطاع الحيوي إبان العديد من النزاعات المسلحة. لقد كان الخبر المضلل والتحريض الخطابي دائما وقودا لحروب دامية، خصوصا في حقبة ما بعد الحرب الباردة. 

ومن وحي الانعكاسات السلبية للتغطيات الإعلامية لعدد من النزاعات، انبثق الرهان الدولي على زرع ثقافة السلام مع ما تقتضيه من استثمار في نجاعة الإعلام وسعي إلى توجيه قوة تأثيره نحو دعم مسارات التغيير السياسي للمجتمعات بوسائل سلمية تحفظ السلم والانسجام بين القوى والشرائح المكونة للمجتمع. وهو رهان -فضلا عن فاعليته التي تظل مثار تساؤل- يواجه تحفظا من شريحة واسعة من المهنيين، ممن يتمسكون بمبادئ الممارسة التقليدية للإعلام، بما تقتضيه من توصيف لما يجري، بدون انشغال بما ينبغي أن يكون. 

 

سجل أسود لمارد ينفخ في النار 

تم الاشتغال علميا على دور الإعلام في إثارة النزاع والحث على الكراهية أكثر من دوره في السلام. ولذلك دافعٌ منطقي يتمثل في الكتاب الأسود لتاريخ توظيف الوسيط الإعلامي بمختلف أشكاله مكتوبا ومسموعا ومرئيا، في التحريض على القتل والعدوان.

خلفت السياسة الدعائية للنظام النازي إرثا ضخما يوثق الطريقة التي يتحول بها وسيط وُجد في الأصل لربط الجسور وفتح مسالك تدفق المعلومات بشكل سيار؛ إلى مارد ينفخ في نار العنف. وتكرر ذلك على نحو مهول في عصر التبشير بالحداثة والحرية والمساواة، حين دقت نواقيس الجيل الجديد للحروب بعد نهاية الحرب الباردة وذوبان جليد الاستقطاب الأيدولوجي بين المعسكرين.

وجسدت حروب البلقان ومنطقة البحيرات الكبرى في إفريقيا حجم الشرور التي قد يقترفها الفاعل الإعلامي، تنفيذا لأجندة سياسية وعسكرية تقوم على زرع الحقد والكراهية وشيطنة الآخر.

تخلق الحرب أجواء مثالية لتزايد الطلب على المعلومة التي تلبي حاجة المواطن إلى فهم حقائق النزاع ومستقبله الفردي، ومآل الجماعة التي ينتمي إليها وسبل الحياة تحت القصف... إلخ. يقول الباحث ريمي ريفيل "إن الحرب حدث إعلامي من الدرجة الأولى، فصور وسرديات النزاعات الدولية تغير طبيعة المعلومة، وتقود السلطات السياسية والعسكرية إلى محاولة التحكم منهجيا في مضمون الصحافة والإذاعة والتلفزيون" (1).

واهتم باحثون عديدون بعمليات التلاعب بالرأي العام، ليس فقط من قبل الأنظمة السلطوية، وإنما أيضا من قبل حكومات الدول الديمقراطية بتواطؤ مع المؤسسات الصحفية. ذلك شأن كتّاب ذوي نظرة نقدية تجاه السياسات الغربية والأميركية بوجه خاص: نعوم تشومسكي، ريمي ريفيل، سيرج حليمي... وجميعهم انتقدوا الدعاية الأميركية والتوظيفات التي تصب باتجاه دفع الرأي العام نحو الانحياز إلى تدخلات عسكرية في الخارج كما بيّن تشومسكي وماكيسني بخصوص حربي فيتنام والعراق، بينما فضح سيرج حليمي ودومينيك فيدال دور وسائل الإعلام في تبرير التدخلات الغربية. بالنسبة لهما، فإن هذه الوسائل ضللت الرأي العام في معالجة مختلف النزاعات عبر العالم خلال العقود الأخيرة. وتطابقها مع مواقف السلطات الفرنسية تأكيد لهذا التواطؤ (2). 

وإن كان توظيف الإعلام في ترويج الأجندات السياسية لهذه القوة أو تلك أمرا غير جديد، فإن الحروب العرقية دفعت بالفاعل الإعلامي إلى لعب أدوار بالغة الفظاعة، توخت زرع الرعب والتحريض على ارتكاب جرائم ضد الآخر من منطلقات عرقية أو عقائدية. وحتى الآن يظل نموذج إذاعة "ميل كولين" (Mille Collines) في رواندا، نموذجا لهذا الانحراف الخطير للإعلام حين يصبح واجهة للتحريض على العنف وتمجيده وشيطنة العدو واعتباره كيانا دونيا.

 

التأسيس النظري لصحافة السلام

حينما تندلع المعارك في بلد معين، وغالبا في مناطق الهشاشة والبؤس وانهيار المؤسسات، تتعبّأ وسائل الإعلام المحلية لمتابعة الأحداث -في أحيان كثيرة- تحت مظلة حزبية أو من زاوية نظر طائفية، أو تنفيذا لأجندة دوائر اقتصادية أو سياسية أو أيدولوجية... إلخ. في الوقت نفسه، تتحول المنطقة المنفجرة إلى وجهة جاذبة لكبريات وسائل الإعلام الدولية التي تحوّل الحدث المحلي إلى شأن عالمي، والتي تثير تغطياتها انتقادات من نوع آخر.

يستدعي الباحث الكندي روس هاورد أمثلة بوروندي والكونغو ورواندا، حيث تحولت وسائل الإعلام المحلية إلى آليات دعائية لفرقاء النزاع، غذت الانقسام والكراهية. في المقابل، كشفت دراسات عديدة عن الطابع التبسيطي للتغطيات الدولية للأزمات التي عرفتها مناطق في إفريقيا وآسيا ووسط وشرق أوروبا. تغطيات تغذي المخيال الغربي البعيد عن حقائق النزاع، وتقدم وجبات دموية جاهزة لصناعة الإثارة، وتنزع إلى تقديم النزاعات الأهلية في صيغة صدام مسدود الآفاق. هذا دون إغفال الارتباطات التي تسم علاقة الإعلام الدولي بالقوى الدولية التي ينتمي إليها.

وكبديل لهذا التوجه، يتحدث هاورد عن الصحافة الناشطة إيجابيا، التي توجّه سلوكات الجمهور من خلال تقديم البدائل السلمية، وتتجاوز الحديث عن الانقسامات الإثنية والعرقية، وتمضي إلى الجذور الحقيقية للنزاعات، ثم تفرز وتؤكد النقاط المشتركة لدى أطراف النزاع (3).

يؤمن دعاة صحافة السلام بالوظيفة الاجتماعية الرمزية لوسائل الإعلام، التي لا تنحصر في القيام بفعل الإخبار، بل في إعطاء معنى للعالم المحيط بالناس. إعطاء المعنى يقتضي الأخذ بعين الاعتبار انعكاسات كل فعل إعلامي، ومدى مساهمته في إحداث أثر إيجابي في المجتمع أو العكس. وهذا ما يجعل من الصحفي فاعلا اجتماعيا قائم الذات، وليس مجرد شاهد على الأحداث (4).

ويحذر هذا التيار من مخاطر انخراط الإعلام في ممارسة التضليل، وترويج الإشاعة، وتغذية الجهل والأحكام المسبقة، التي تشكل العدو اللدود لأي سلام مستدام في منطقة منكوبة بجنون العنف.

هكذا، بدأ دور وسائل الإعلام في مناطق النزاع يستأثر باهتمام المانحين والمنظمات غير الحكومية التي تنبهت منذ التسعينيات إلى ضرورة تشجيع هذه المنابر على تقديم تغطيات غير منحازة إلى فصيل دون آخر، وإبراز وجهات نظر تعددية، وتناول قضايا بناء السلام، من قبيل التفاهم بين المكونات العرقية والإثنية، والانتخابات، ومحاربة التمييز، وفضح الصور المغلوطة والبروباغندا، وتشجيع المجتمعات على التصالح مع الماضي وتصور مستقبل مشترك.. (5). 

وتدين التطورات النظرية وتجسيداتها الميدانية في مجال توظيف الإعلام في تشجيع السلام بشكل كبير؛ للباحث جوهان غالتونغ، عالم السياسة النرويجي ومؤسس شبكة لتحويل النزاعات بوسائل سلمية، إذ يرى أن دور الصحفيين داخل رقعة صراع مسلح، يتمثل في تسهيل الحوار داخل المجتمع، والدفاع عن حقوق الإنسان ومن لا صوت له، والقيام بدور وسيط موضوعي بين مختلف الأطراف.

ويرسم غالتونغ خطاطة لأدوار صحفيي السلام والحرب، تشكل مرجعا للباحثين والمنظمات الدولية وغير الحكومية التي تستثمر في هذا الباب. بالنسبة له، صحفي السلام يدرس تشكيلة النزاع، والأطراف، والأهداف والمشاكل، بينما صحفي الحرب يتمركز حول ساحة النزاع. صحفي السلام يبحث عن نقاط لتحقيق معادلة رابح/رابح، بينما يتعقب صحفي الحرب نتيجة صفرية؛ من سيقضي على الآخر. صحفي السلام يعطي الكلمة لجميع الفرقاء، وصحفي الحرب يتعامل بمنطق "نحن والآخر" في خدمة سياسة دعائية عدوانية. صحفي السلام يعتبر الحرب مشكلة، وصحفي الحرب يعتبر "الآخر" مشكلة. صحفي السلام يؤنْسِن جميع أطراف النزاع، وصحفي الحرب يُشيْطن الآخر (6).

 

التفعيل الميداني لصحافة السلام

لقد حث انهيار جدار برلين المجموعة الدولية على تكثيف هذا التوجه نحو دعم وتمويل إصلاح القطاع الإعلامي في سياق تجفيف الماضي السلطوي بمناطق واسعة من العالم، وأنفقت ملايين الدولارات في السعي إلى انبثاق إعلام مستقل بأوروبا الشرقية وجمهوريات الاتحاد السوفياتي سابقا. ومنذ أواسط التسعينيات، ضخت الوكالات الحكومية والمتعددة الأطراف وغير الحكومية استثمارات كبرى لتشجيع عمليات إصلاحية من هذا النوع في البلدان المتضررة من النزاعات، باتجاه المساعدة على بروز إعلام محلي مؤهل لمواكبة مسارات التغيير السلمية والديمقراطية. وشملت هذه التجارب مناطق مختلفة مثل البوسنة وكوسوفو وتيمور الشرقية وأفغانستان، تجسيدا لأطروحة ليبرالية تؤمن بدور الإعلام في تنمية القيم الديمقراطية والحكامة الجيدة وبناء السلام.

ومضت برامج السلام التي انخرط فيها المانحون والمنظمات الأممية وغير الحكومية إلى تشجيع حركية توجيه المضامين الإعلامية نحو نصرة السلام، في أفق تشكيل شبكة حلفاء من وسائل إعلام منخرطة عضويا في المسار السلمي، تراهن على تأثير إرادي في السلوكات والتصورات باتجاه تجاوز الاستقطاب العدائي المغذي للنزاعات المسلحة داخل المجتمع.

وتمركزت محاور العمل في هذه البرامج الدولية على تعزيز القدرات في مجال مقاربة النزاعات ورفع القدرات المؤسساتية للمؤسسات الإعلامية، وتعزيز العلاقات بين وسائل الإعلام والمجتمع المدني والحكومات، ونشر دراسات حول دور وسائل الإعلام في ثقافة السلام، وبلورة إستراتيجيات لسبل مواجهة إعلام الكراهية ودعم التنظيم الذاتي للمهنة (7).

وفي هذا الباب، راهنت اليونيسكو من موقعها في تشجيع حرية التعبير وثقافة السلام؛ على تطوير وسائل الإعلام، وخصوصا الإذاعات الجماعية/المحلية بالنظر إلى دورها في الحياة اليومية للمجموعات السكانية المحلية، وتنظيم نقاشات حول القضايا التي تهم المستمعين بلغاتهم المحلية، فضلا عن تكوين شباب على التنشيط الإذاعي وفق قيم إيجابية تمجد التعايش، على غرار النموذج الذي تم تجريبه في جنوب السودان. وتشمل هذه المحاور تعزيز بيئة تسمح بانبثاق صحافة مستقلة انطلاقا من ترسانة معيارية حديثة عبر تغيير القوانين المؤطرة، وإصلاح المؤسسات من قبيل وزارة الإعلام ولجان تقنين وسائل الإعلام، ووضع قوانين تكرس حرية التعبير وولوج المعلومات.

وفي تخطيط تدخلاتها، تعتقد مؤسسة "هيرونديل" السويسرية غير الحكومية التي كانت وراء إنشاء مجموعة من الإذاعات المستقلة في البلدان التي هزتها النزاعات الماضية أو الجارية: تيمور الشرقية، وكوسوفو، والكونغو، وليبيريا، وسيراليون، والسودان، أن الإذاعات المستقلة تلعب دورا هائلا لفائدة السلام من خلال بث أخبار غير متحزبة وتبديد الإشاعات والدعايات ذات النفس العدائي.

وبخصوص محتوى إعلام السلام، يرى باحثون أن بإمكان وسائل الإعلام بث قيم السلام في ضمير الجمهور، لكن أساسا من خلال تقنيات إعلامية غير تقليدية مثل الحملات الإعلانية الاجتماعية، والمسلسلات الإذاعية، والدراما التلفزيونية.

لقد اتجه الرهان إذن، نحو تقديم الرسالة الإعلامية في قالب ترفيهي من أجل فاعلية بيداغوجية (تربوية) أكبر. ويستخدم هذا النهج على نطاق واسع من قبل منظمات مثل "بانوس"، و"البحث عن أرضية مشتركة"، و"إنتر نيوز"، من خلال إنتاج مسلسلات إذاعية وتلفزيونية ووثائقيات لترويج قيم السلام والمواطنة، خصوصا في البوسنة وبوروندي ولبنان وأنغولا. إنها أدوات تتوخى تقوية اللحمة الاجتماعية، كما تمر بشكل سلس على قنوات الرقابة السياسية، مقارنة مع الخطابات المباشرة التي قد تقمعها السلطات (8). 

وتنبني البرامج الميدانية لإعلام السلام على توظيف رسالتها لإرساء علاقات إيجابية بين الجماعات، خصوصا في سياق نزاعات قومية وإثنية ودينية، بما يتيح التقليص من الاستقطاب عبر تقديم صورة الآخر في مرآة الذات. في العراق مثلا، كان من المهم إبراز أن الشيعة والسنة عانوا على السواء من دوامة العنف. وفي رواندا، تم تقاسم قصص أبطال أنقذوا ضحايا ينتمون إلى المعسكر العرقي الآخر لاعتبارات إنسانية، مجازفين بحياتهم أحيانا (9).

ويعتبر "معهد صحافة الحرب والسلام" في كتيب إرشادي صدر بترجمات عديدة، أن جوهر الكتابة الجيدة عن الصراع هو صحافة ملتزمة تعتمد على الحقائق، ومعتدلة في الطابع العام، ومتوازنة في اختيار المصادر والمواضيع.

يتعلق الأمر بتجاوز الاستقطاب المقيد الذي تتسم به المواد الإعلامية المقاربة للصراع، في أفق البحث عن أصوات بديلة، وتأسيس حوار بين المجتمعات، وبناء جسور عبر خطوط المواجهة، وتحديد جوانب الاتفاق، وإظهار التطورات الإيجابية. لا يتعلق الأمر بدعاية أو مساندة طرف على آخر، بل بإضاءة مناطق أخرى تسمح بإبداع آفاق أخرى للصراع.

إنه اتجاه مغاير للتيار السائد في التغطية الإعلامية للحروب التي تفيد بأن "الحرب مثيرة والسلام ممل"، أو كما قال مراسل "نيويورك تايمز" كريس هيدجز بأن "الحرب هي القوة التي تعطينا معنى"، وهي مقولة ارتضاها عنوانا لأحد كتبه.

ويوصي كتيب المجموعة البحثية الكندية بضرورة تجنب اللهجة الانفعالية التي تشمل حديث الكراهية والحط من قيمة البشر والتحريض على العنف. وتظهر مثل هذه اللغة في تغطية الصراعات عندما يشعر صحفي أن المجتمع الذي ينتمي إليه يقع تحت تهديد (10). كما يُدعى الصحفي إلى تجنب التهويل، ومن واجبه الإنصات للأصوات الهامشية التي تحمل هم السلام. فالواقع أن المتطرفين يحتلون واجهة الإعلام، بينما المعتدلون -وإن كانوا أغلبية على الأرض- يحظون بفرصة حديث أقل (11). 

 

صحافة السلام.. جدلية الالتزام والحياد

فظاعات الجيل الجديد من الحروب -ومعظمها أهلية تجري في مسرح عمليات بلا خطوط فصل واضحة بين المعسكرات المتناحرة، ولا بين المقاتلين والمدنيين- خلقت حلفاء لثقافة السلام في صفوف الصحفيين الذين يغطون مناطق النزاعات المسلحة. ففي العام 1997، نشر المراسل السابق "للبي.بي.سي" مارتن بيل مقالا يدحض فيه مفاهيم الحياد والموضوعية الإعلامية في إطار تغطية نزاع معين.

وتحت وقع المشاهد الفظيعة لتجربته في البوسنة حيث كان شاهدا على حملات التطهير العرقي، يرى بيل أن المراسل لا يمكنه أن يكون متفرجا، بل عليه أن يتحمل مسؤولياته تجاه الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والفصل بين الضحية والجلاد.

من جهتها، تبنت المراسلة السابقة "للسي.أن.أن" كريستيان أمانبور خطا مماثلا في إطار "الصحافة الملتزمة". وبرأيها، فإن مجرد قيامك بتغطية متماثلة على جانبي النزاع في البوسنة مثلا، فأنت تساوي بين الضحية والمعتدي.

هذا التوجه أثار جدلا في أوساط المهنيين الذين عاب بعضهم على بيل وأمثاله خرق المبادئ المقدسة للمهنة. بل حذروا من أن السقوط في هذه الصحافة "الملتزمة" ينال من مصداقية الصحفي لدى الجمهور، واعتبروا أن الإعلام ينبغي أن يكون مستقلا عن أي إستراتيجيات ولو ذات أهداف نبيلة من قبيل بناء السلام ومساعدة الشعوب والنخب على تجاوز محن العنف المسلح.

يقول الصحفي البريطاني ديفد لوين إن منظّر صحافة السلام غالتونغ يجعل من مهام الصحفي تسليط الضوء على مبادرات السلام وتثمينها ولو كانت جنينية تتلمس طريقها، والحال أنه "ليس من مهام الصحفي خلق نخبة من رجال السياسة صناع السلام" (12). ويضيف أن تحويل وسائل الإعلام إلى مجرد أدوات ولو في خدمة السلام، يُنظر إليه كانتهاك خطير للمبادئ المهنية الأساسية. الدعاية للسلام هي بالنسبة إلى هذه الشريحة الواسعة من الصحفيين والقيادات المهنية.. دعاية.

 

خلاصات

لقد استقطبت أطروحة صحافة السلام عددا متناميا من المهنيين؛ من وقع التجارب المأساوية للإنسانية مع الحرب، لكن شريحة أوسع تعتبر وضع الصحافة في خدمة السلام يوتوبيَا بعيدة عن الواقع المعقد للنزاعات المسلحة وللممارسة المهنية على السواء. بل حتى اعتناق فكرة توظيف المهمة الإعلامية في خدمة بناء السلام لا يُنهي التضارب بين وجهات نظر مختلفة لطبيعة السلام المنشود ومداخل تحقيقه، ولأسئلة العدالة والذاكرة والمستقبل.

كل هذا لا ينفي أهمية الاستثمار في بناء جسور تعاون إيجابي بين الفاعل الإعلامي ومسارات بناء السلام في البلدان الناهضة من الحروب أو الساعية إلى ذلك. عمليات التدريب المهني، وتقوية الإطار التشريعي والمؤسساتي، ووضع مواثيق أخلاقية بانخراط الجمعيات والمؤسسات المهنية، كلها خطوات تؤسس لبيئة مواتية يتم من خلالها الترويج لثقافة السلام وتسليط الضوء على التعددية الثقافية والسياسية والاجتماعية كعامل غنًى للجماعة الوطنية.

إن تشعب التفاصيل الميدانية وتشابك الفاعلين في مسرح الاضطراب السياسي والأمني، يجعل الحديث عن دور الإعلام في بناء السلام أمرا بالغ النسبية والحساسية، ينبغي مقاربته وفقا لخصوصيات كل حالة. على أن الثابت أن السعي إلى تحويل الأهداف والانتظارات التي يسطرها تيار صحافة السلام إلى إملاءات فوقية مباشرة على الفاعل الإعلامي، سيكون مآله الفشل.

الطريقة الأنجع تكمن في تغذية بيئة مؤسساتية وتشريعية ملائمة، وضمان التفاف من القوى السياسية والمجتمعية حول تصور ديمقراطي لدور الصحافة يحرر الإعلام من سطوة الاستقطاب وحروب الوكالة، وتكريس تقاليد تدريب منتظم يغرس ثقافة السلام في المنظومة العقائدية للصحفي.

كما لا ينبغي إغفال الواقع الجديد لحركة المعلومات، الذي عرف انفجارا غير مسبوق قلب حقائق حقبة التسعينيات التي تطورت خلالها ومن وحي أزماتها فكرةُ صحافة السلام. فظهور وسائط التواصل الاجتماعي خلق قارة جديدة بتدفقات سيارة للأخبار والمعلومات والأفكار، وكسر احتكار الصحافة التقليدية لمصادر الخبر التي اتخذت طابعا غير ممركز يلعب فيه المواطن الحائز على الوسيط التكنولوجي المعلوماتي (هاتف جوال، حاسوب..) وعلى حيزه المعلوماتي الخاص (مدونات، صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي...)؛ دورَ الفاعل المساهم في صناعة الخبر والرأي. وهو واقع بقدر ما يعقد الرهان على وسائل الإعلام في القيام بأدوار نبيلة في غرس قيم السلام، يفتح المجالَ لمهام وفرص جديدة ترتسم أمام الفاعلين الدوليين والمحليين في دعم مسارات السلام وتوطيده.

 

هوامش:

1. Jean-Jacques BOGUI et Christian AGBOBLI : L’information en périodes de conflits ou de crises : des médias de masse aux médias sociaux numériques. COMMUNICATION, TECHNOLOGIE ET DÉVELOPPEMENT N°4 | SEPTEMBRE 2017 P 28.

2. Ibid p 29

3. Médias et conflits. Information et analyse sur le rôle des médias dans les conflits en Afrique centrale. Ouvrage collectif sous la direction de Marie-Soleil Frère., Editions GRIP, 2005. Presentation sur http://www.irenees.net/bdf_fiche-documentation-131_fr.html.

4. Bernard Delforce : « La responsabilité sociale des journalistes : donner du sens », in Les cahiers du journalisme, n°2, Le journaliste, acteur de société, Ecole Supérieure de Journalisme de Lille, décembre 1996, 16-33. P 18

5. Christoph Spurk : Media and Peacebuilding Concepts, Actors and Challenges. working paper 1-02. Swiss peace. Bern, November 2002. p 5.

6. Christiane Kayse : Journalisme en situation de crise, journalisme proactif et journalisme de paix : Quelques bases théoriques. In Médias et Journalisme dans le travail pour la Paix. Service civil pour la paix. Berlin 2015. P 17.

7. Christoph Spurk : Media and Peacebuilding Concepts, Actors and Challenges. Op cit. P 5.

8. Simon THIBAULT : La réforme du secteur médiatique …op cit. p 286.

9. Vladimir Bratic and Lisa Schirch : Why and When to Use the Media for Conflict Prevention and Peacebuilding, Issue Paper 6 December 2007. European Centre for Conflict Prevention. Amsterdam. p 11.

10.  معهد صحافة الحرب والسلام.. كتيب الصحفيين المحليين العاملين في مناطق الأزمات، 2004، 270 صفحة، ص 182.

11.  نفس المرجع، ص 189.

12. Christiane Kayse : Journalisme en situation de crise, journalisme proactif et journalisme de paix, p 24.

 

 

المزيد من المقالات

الصحافة و"بيادق" البروباغندا

في سياق سيادة البروباغندا وحرب السرديات، يصبح موضوع تغطية حرب الإبادة الجماعية في فلسطين صعبا، لكن الصحفي الإسباني إيليا توبر، خاض تجربة زيارة فلسطين أثناء الحرب ليخرج بخلاصته الأساسية: الأكثر من دموية الحرب هو الشعور بالقنوط وانعدام الأمل، قد يصل أحيانًا إلى العبث.

Ilya U. Topper
إيليا توبر Ilya U. Topper نشرت في: 9 أبريل, 2024
الخلفية المعرفية في العلوم الإنسانية والاجتماعية وعلاقتها بزوايا المعالجة الصحفية

في عالم أصبحت فيه القضايا الإنسانية أكثر تعقيدا، كيف يمكن للصحفي أن ينمي قدرته على تحديد زوايا معالجة عميقة بتوظيف خلفيته في العلوم الاجتماعية؟ وماهي أبرز الأدوات التي يمكن أن يقترضها الصحفي من هذا الحقل وما حدود هذا التوظيف؟

سعيد الحاجي نشرت في: 20 مارس, 2024
وائل الدحدوح.. أيوب فلسطين

يمكن لقصة وائل الدحدوح أن تكثف مأساة الإنسان الفلسطيني مع الاحتلال، ويمكن أن تختصر، أيضا، مأساة الصحفي الفلسطيني الباحث عن الحقيقة وسط ركام الأشلاء والضحايا.. قتلت عائلته بـ "التقسيط"، لكنه ظل صامدا راضيا بقدر الله، وبقدر المهنة الذي أعاده إلى الشاشة بعد ساعتين فقط من اغتيال عائلته. وليد العمري يحكي قصة "أيوب فلسطين".

وليد العمري نشرت في: 4 مارس, 2024
الإدانة المستحيلة للاحتلال: في نقد «صحافة لوم الضحايا»

تعرضت القيم الديمقراطية التي انبنى عليها الإعلام الغربي إلى "هزة" كبرى في حرب غزة، لتتحول من أداة توثيق لجرائم الحرب، إلى جهاز دعائي يلقي اللوم على الضحايا لتبرئة إسرائيل. ما هي أسس هذا "التكتيك"؟

أحمد نظيف نشرت في: 15 فبراير, 2024
قرار محكمة العدل الدولية.. فرصة لتعزيز انفتاح الصحافة الغربية على مساءلة إسرائيل؟

هل يمكن أن تعيد قرارات محكمة العدل الدولية الاعتبار لإعادة النظر في المقاربة الصحفية التي تصر عليها وسائل إعلام غربية في تغطيتها للحرب الإسرائيلية على فلسطين؟

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 31 يناير, 2024
عن جذور التغطية الصحفية الغربية المنحازة للسردية الإسرائيلية

تقتضي القراءة التحليلية لتغطية الصحافة الغربية لحرب الاحتلال الإسرائيلي على فلسطين، وضعها في سياقها التاريخي، حيث أصبحت الصحافة متماهية مع خطاب النخب الحاكمة المؤيدة للحرب.

أسامة الرشيدي نشرت في: 17 يناير, 2024
أفكار حول المناهج الدراسية لكليات الصحافة في الشرق الأوسط وحول العالم

لا ينبغي لكليات الصحافة أن تبقى معزولة عن محيطها أو تتجرد من قيمها الأساسية. التعليم الأكاديمي يبدو مهما جدا للطلبة، لكن دون فهم روح الصحافة وقدرتها على التغيير والبناء الديمقراطي، ستبقى برامج الجامعات مجرد "تكوين تقني".

كريغ لاماي نشرت في: 31 ديسمبر, 2023
لماذا يقلب "الرأسمال" الحقائق في الإعلام الفرنسي حول حرب غزة؟

التحالف بين الأيديولوجيا والرأسمال، يمكن أن يكون التفسير الأبرز لانحياز جزء كبير من الصحافة الفرنسية إلى الرواية الإسرائيلية. ما أسباب هذا الانحياز؟ وكيف تواجه "ماكنة" منظمة الأصوات المدافعة عن سردية بديلة؟

نزار الفراوي نشرت في: 29 نوفمبر, 2023
السياق الأوسع للغة اللاإنسانية في وسائل إعلام الاحتلال الإسرائيلي في حرب غزة

من قاموس الاستعمار تنهل غالبية وسائل الإعلام الإسرائيلية خطابها الساعي إلى تجريد الفلسطينيين من صفاتهم الإنسانية ليشكل غطاء لجيش الاحتلال لتبرير جرائم الحرب. من هنا تأتي أهمية مساءلة الصحافة لهذا الخطاب ومواجهته.

شيماء العيسائي نشرت في: 26 نوفمبر, 2023
استخدام الأرقام في تغطية الحروب.. الإنسان أولاً

كيف نستعرض أرقام الذين قتلهم الاحتلال الإسرائيلي دون طمس هوياتهم وقصصهم؟ هل إحصاء الضحايا في التغطية الإعلامية يمكن أن يؤدي إلى "السأم من التعاطف"؟ وكيف نستخدم الأرقام والبيانات لإبقاء الجمهور مرتبطا بالتغطية الإعلامية لجرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل في غزة؟

أروى الكعلي نشرت في: 14 نوفمبر, 2023
الصحافة ومعركة القانون الدولي لمواجهة انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي

من وظائف الصحافة رصد الانتهاكات أثناء الأزمات والحروب، والمساهمة في فضح المتورطين في جرائم الحرب والإبادات الجماعية، ولأن الجرائم في القانون الدولي لا تتقادم، فإن وسائل الإعلام، وهي تغطي حرب إسرائيل على فلسطين، ينبغي أن توظف أدوات القانون الدولي لتقويض الرواية الإسرائيلية القائمة على "الدفاع عن النفس".

نهلا المومني نشرت في: 8 نوفمبر, 2023
"الضحية" والمظلومية.. عن الجذور التاريخية للرواية الإسرائيلية

تعتمد رواية الاحتلال الموجهة بالأساس إلى الرأي العام الغربي على ركائز تجد تفسيرها في الذاكرة التاريخية، محاولة تصوير الإسرائيليين كضحايا للاضطهاد والظلم مؤتمنين على تحقيق "الوعد الإلهي" في أرض فلسطين. ماهي بنية هذه الرواية؟ وكيف ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي في تفتيتها؟

حياة الحريري نشرت في: 5 نوفمبر, 2023
كيف تُعلق حدثاً في الهواء.. في نقد تغطية وسائل الإعلام الفرنسية للحرب في فلسطين

أصبحت وسائل الإعلام الأوروبية، متقدمةً على نظيرتها الأنغلوساكسونية بأشواط في الانحياز للسردية الإسرائيلية خلال تغطيتها للصراع. وهذا الحكم، ليس صادراً عن متعاطف مع القضية الفلسطينية، بل إن جيروم بوردون، مؤرخ الإعلام وأستاذ علم الاجتماع في جامعة تل أبيب، ومؤلف كتاب "القصة المستحيلة: الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ووسائل الإعلام"، وصف التغطية الجارية بــ" الشيء الغريب".

أحمد نظيف نشرت في: 2 نوفمبر, 2023
الجانب الإنساني الذي لا يفنى في الصحافة في عصر ثورة الذكاء الاصطناعي

توجد الصحافة، اليوم، في قلب نقاش كبير حول التأثيرات المفترضة للذكاء الاصطناعي على شكلها ودورها. مهما كانت التحولات، فإن الجانب الإنساني لا يمكن تعويضه، لاسيما فهم السياق وإعمال الحس النقدي وقوة التعاطف.

مي شيغينوبو نشرت في: 8 أكتوبر, 2023
هل يستطيع الصحفي التخلي عن التعليم الأكاديمي في العصر الرقمي؟

هل يستطيع التعليم الأكاديمي وحده صناعة صحفي ملم بالتقنيات الجديدة ومستوعب لدوره في البناء الديمقراطي للمجتمعات؟ وهل يمكن أن تكون الدورات والتعلم الذاتي بديلا عن التعليم الأكاديمي؟

إقبال زين نشرت في: 1 أكتوبر, 2023
العمل الحر في الصحافة.. الحرية مقابل التضحية

رغم أن مفهوم "الفريلانسر" في الصحافة يطلق، عادة، على العمل الحر المتحرر من الالتزامات المؤسسية، لكن تطور هذه الممارسة أبرز أشكالا جديدة لجأت إليها الكثير من المؤسسات الإعلامية خاصة بعد جائحة كورونا.

لندا شلش نشرت في: 18 سبتمبر, 2023
إعلام المناخ وإعادة التفكير في الممارسات التحريرية

بعد إعصار ليبيا الذي خلف آلاف الضحايا، توجد وسائل الإعلام موضع مساءلة حقيقية بسبب عدم قدرتها على التوعية بالتغيرات المناخية وأثرها على الإنسان والطبيعة. تبرز شادن دياب في هذا المقال أهم الممارسات التحريرية التي يمكن أن تساهم في بناء قصص صحفية موجهة لجمهور منقسم ومتشكك، لحماية أرواح الناس.

شادن دياب نشرت في: 14 سبتمبر, 2023
تلفزيون لبنان.. هي أزمة نظام

عاش تلفزيون لبنان خلال الأيام القليلة الماضية احتجاجات وإضرابات للصحفيين والموظفين بسبب تردي أوضاعهم المادية. ترتبط هذه الأزمة، التي دفعت الحكومة إلى التلويح بإغلاقه، مرتبطة بسياق عام مطبوع بالطائفية السياسية. هل تؤشر هذه الأزمة على تسليم "التلفزيون" للقطاع الخاص بعدما كان مرفقا عاما؟

حياة الحريري نشرت في: 15 أغسطس, 2023
وسائل الإعلام في الهند.. الكراهية كاختيار قومي وتحريري

أصبحت الكثير من وسائل الإعلام في خدمة الخطاب القومي المتطرف الذي يتبناه الحزب الحاكم في الهند ضد الأقليات الدينية والعرقية. في غضون سنوات قليلة تحول خطاب الكراهية والعنصرية ضد المسلمين إلى اختيار تحريري وصل حد اتهامهم بنشر فيروس كورونا.

هدى أبو هاشم نشرت في: 1 أغسطس, 2023
مشروع قانون الجرائم الإلكترونية في الأردن.. العودة إلى الوراء مرة أخرى

أثار مشروع قانون الجرائم الإلكترونية في الأردن جدلا كبيرا بين الصحفيين والفقهاء القانونين بعدما أضاف بنودا جديدة تحاول مصادرة حرية الرأي والتعبير على وسائل التواصل الاجتماعي. تقدم هذه الورقة قراءة في الفصول المخالفة للدستور التي تضمنها مشروع القانون، والآليات الجديدة التي وضعتها السلطة للإجهاز على آخر "معقل لحرية التعبير".

مصعب الشوابكة نشرت في: 23 يوليو, 2023
لماذا يفشل الإعلام العربي في نقاش قضايا اللجوء والهجرة؟

تتطلب مناقشة قضايا الهجرة واللجوء تأطيرها في سياقها العام، المرتبط بالأساس بحركة الأفراد في العالم و التناقضات الجوهرية التي تسم التعامل معها خاصة من الدول الغربية. الإعلام العربي، وهو يتناول هذه القضية يبدو متناغما مع الخط الغربي دون مساءلة ولا رقابة للاتفاقات التي تحول المهاجرين إلى قضية للمساومة السياسية والاقتصادية.

أحمد أبو حمد نشرت في: 22 يونيو, 2023
ضحايا المتوسط.. "مهاجرون" أم "لاجئون"؟

هل على الصحفي أن يلتزم بالمصطلحات القانونية الجامدة لوصف غرق مئات الأشخاص واختفائهم قبالة سواحل اليونان؟ أم ثمة اجتهادات صحفية تحترم المرجعية الدولية لحقوق الإنسان وتحفظ الناس كرامتهم وحقهم في الحماية، وهل الموتى مهاجرون دون حقوق أم لاجئون هاربون من جحيم الحروب والأزمات؟

محمد أحداد نشرت في: 20 يونيو, 2023
كيف حققت في قصة اغتيال والدي؟ 

لكل قصة صحفية منظورها الخاص، ولكل منها موضوعها الذي يقتفيه الصحفي ثم يرويه بعد البحث والتقصّي فيه، لكن كيف يكون الحال حين يصبح الصحفي نفسه ضحية لحادثة فظيعة كاغتيال والده مثلا؟ هل بإمكانه البحث والتقصّي ثم رواية قصته وتقديمها كمادة صحفية؟ وأي معايير تفرضها أخلاقيات الصحافة في ذلك كله؟ الصحفية الكولومبية ديانا لوبيز زويلتا تسرد قصة تحقيقها في مقتل والدها.

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 11 يونيو, 2023
ملاحظات حول التغطية الإعلامية للصراع المسلح في السودان

تطرح التغطية الصحفية للصراع المسلح في السودان تحديات مهنية وأخلاقية على الصحفيين خاصة الذين يغطون من الميدان. وأمام شح المعلومات وانخراط بعض وسائل الإعلام في الدعاية السياسية لأحد الأطراف، غابت القصص الحقيقية عن المآسي الإنسانية التي خلفتها هذه الأزمة.  

محمد ميرغني نشرت في: 7 يونيو, 2023