كيف نظّمت الصحافة العلمية العلاقة بين العلم والعموم؟

رُبّما يظنّ البعض أن دور الصحافة العلمية يقتصر على نقل المعلومة العلمية من المجتمع الأكاديمي البحثي إلى العموم؛ بغية نشر المعلومات العلمية، ورفعِ نسبة وعي المجتمع وثقافته في الشؤون العلمية. ويحاول الصحفيون العلميّون الحصولَ على المعلومات أو الدراسات العلمية من الباحثين العلميّين والخبراء لنشرها في الوسائل الإعلامية، بهدف إفادة القراء وتزويدهم بالمعارف الجديدة أو البيانات المفيدة. غير أن النقاش في الصحافة العلمية يتجاوز فكرة نقل المعلومات من الباحثين العلميين إلى العموم، ليتناول أثر الصحافة العلمية على الباحثين أنفسهم من جهة وعلى المجتمع العام من جهة أخرى.  

يقول الفيزيائي الفرنسي ميشال كروزون (2008-1932) في إحدى الندوات في العاصمة الباريسية في العام 2001، إنه ينشر أبحاثه العلمية للعموم، أو يتوجّه بها إلى الجمهور العادي في محاولة منه لفهم أفضل لما يقوم به، ما يعني أن الباحث، ومن خلال مشاركة أبحاثه مع المجتمع العام من خلال آليات الإعلام العلمي، ينجح بفهم أفضل ومغاير لما يقوم به في مختبره، وينعكس ذلك على عملية إنتاج المعارف العلميّة في المؤسسات البحثية والمجتمع.

 

 

علاقة تفاعلية

في هذا الإطار، يشير الباحث والبروفسور في جامعة "باريس ديديرو-أو باريس السابعة" إيغور بابو إلى "أنه لا يمكن لنا أن نفكّر اليوم بنظرية المعرفة من دون ربطها بآليات نشر هذه المعرفة في مساحة اجتماعية تؤثر فيها وسائل الإعلام. وبالتالي، لا تعتبر آليات التواصل -وخصوصا تلك المرتبطة بوسائل الإعلام- آلياتٍ تعمل على نشر المعرفة العلمية للجمهور برؤية أحادية الاتجاه فحسب، بل تشارك آلية نشر المعارف العلمية بسُبل إنتاج هذه المعارف وتكوّنها". وبالتالي، تساهم وسائل الإعلام في آلية إنتاج هذه المعلومات وتؤثر فيها، من خلال علاقة تفاعلية في الاتجاهين.

هذه العلاقة التفاعلية، يقول عنها الباحث في جامعة "مونكتون" الكندية جرفي مبارغا، الذي يعتبر أن الصحافة العلمية تهدف إلى رفع مستوى المعارف العلمية لدى المجتمع، وإلى تعزيز قدرة الأشخاص على نقد المعارف التي يتلقونها، بحيث لا يبقى المجتمع متلقيا فقط، بل مشاركا في آليات الابتكار وإنتاج المعارف وأخذ القرارات.

"يوفّر الصحفي العلمي المعطيات العلمية للجمهور، ويشارك أيضاً في تسليط الضوء على اهتمامات جديدة وعلى الأساليب والطرق العلمية، وفي إثارة النقاشات، وتبادل الأفكار، وبالتالي يصبح شريكاً في وضع العلوم في سياقها الاجتماعي والإنساني". ويضيف مبارغا إلى أن "دور الصحفي العلمي يشمل مراقبة الباحث من خلال عيون المجتمع وآذانه، أي أن الصحفي العلمي يثير تساؤلات المجتمع ويرفعها إلى العلمييّن المتخصصين، ويعمل على فحص المعطيات والتعليق عليها وتقويمها من دون أن ينحصر دوره في طرح الأسئلة التي يحبّها العلميّون فحسب، إذ يمكن للصحفيين العلميين أن يكتشفوا أمورا لا يراها العلميّون، بسبب اختلاف الرؤية والخلفية والسياق بين الصحفييّن ورجال العلم". وبالتالي يتجاوز دور الصحفي العلمي -بحسب مبارغا- نقْلَ المعلومة فحسب، ليصبح مؤثّرا في السياق الاجتماعي والإنساني للعلوم والعلميّين.

 

التركيز على آليات العمل

ربمّا تطغى الأخبار العلمية أو التقريرية على الصحافة العلمية، إذ يركّز الصحفيون العلميّون على نشر المعلومات والأرقام ونتائج الدراسات وغيرها. في المقابل، تفتقر الصحافة العلمية إلى التركيز على آليات عمل الباحثين في مختبراتهم أو مؤسساتهم البحثية، وعلى المراحل التي يمرّون بها أو الصعوبات التي يحاولون إيجاد الحلول لها.

لذا تعتبر الباحثة في علوم الاتصال والتواصل العلمي في "المركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي" البروفيسورة سوزان دو شوفانييه أنه لا يجب فقط التركيز، في الصحافة العلمية أو في وسائل التواصل العلمي الأخرى، على المحتوى العلمي أو المعلومات العلمية فحسب، بل من الضروري تسليط الضوء على نهج عمل الباحثين والمراحل البحثية التي يمرون فيها؛ بغية إنتاج المعارف والتحقق منها. وهذا ما يعزز وعي الأشخاص في المجتمع العام بالمجهود الذي يُبذل في سبيل تطوير المعارف العلمية.

لذا، وكما أن الجائحة غيّرت الكثير من جوانب حياتنا، وأُطُر العمل والدراسة والمفاهيم في مختلف المجالات، فإنها غيّرت -أيضا- الكثير من خصائص الصحافة العلمية ودورها، وعلاقتها التفاعلية بين المجتمع والعلوم.

 

 

الصحافة العلمية العربية

أما فيما يخصّ واقع الصحافة العلمية العربية، فيلحظ الأستاذ المحاضر في كلية العلوم في "جامعة الملك سعود" الدكتور عبد الله القفاري في ورقة بحثية منشورة في التقرير العربي العاشر للتنمية الثقافية، -الابتكار أو الاندثار، الصادر عن مؤسسة الفكر العربي-2018، وجودَ نقص في الدراسات البحثية في شأن الصحافة العلمية والإعلام العلمي في البلدان العربية، ووجود حاجة إلى التشجيع على التخصص في الصحافة العلمية وممارستها، وطغيان الطابع الخبري على الأخبار العلمية العربية من دون الغوص في التحليل والشرح.

وبعد مرور أكثر من سنتين على صدور هذا التقرير، ومع تناول معظم وسائل الإعلام العربية أخبار انتشار فيروس كورونا، ومخاطره الصحية، وفي ظل وفرة التقارير والتغطيات الإعلامية المرتبطة بالفيروس، ومع توافر اهتمام أكبر بالمسائل العلمية في الإعلام العربي، وإجراء المقابلات مع الباحثين والأطباء والخبراء، واستضافتهم في البرامج الإعلامية والأخذ برأيهم وبمشورتهم العلمية، يصبح التساؤل عن التغيّرات التي تعيشها الصحافة العلمية في البلدان العربية من خصائص ومعايير ورؤية تساؤلًا مشروعا.

تلحظ ورقة بحثية لمدير كلية الإعلام في الجامعة اللبنانية الدكتور عماد بشير، في التقرير العربي العاشر للتنمية الثقافية.. الابتكار أو الاندثار، الصادر عن مؤسسة الفكر العربي-2018، أن أولى المجلات العلمية المتخصصة في العالم العربي، كانت مجلة "يعسوب الطب" التي أصدرها محمد علي الحكيم في القاهرة في العام 1865. ثم صدرت في بيروت في العام 1870 مجلةُ "الجنان" المتخصصة في شؤون الزراعة والبستنة، ثم تلاها في العام 1876 صدور مجلة "المُقتطف" التي استمرت بالصدور المنتظم حتى العام 1952. ثم شهدت الصحافة العلمية العربية، في العام 1954، مرحلة جديدة مع رائدها الصحفي العلمي صلاح جلال في جريدة "الأخبار المصرية" ولاحقا في جريدة "الأهرام" اللتين كانتا من أوائل الصحف العربية التي أفردت مساحاتٍ للأخبار البيئية والعلمية. وكانت أولُ مبادرة عربية في إصدار مجلة علمية عالمية لعموم الناس مترجمة إلى اللغة العربية كانت مع إطلاق مؤسسة "الكويت للتقدم العلمي" مجلة العلوم في العام 1986 بالتعاون مع مجلة "ساينتفك أميركان".

انطلاقاً مما سبق، يمكن لنا أن نتساءل: هل يؤسس الإعلام العلمي اليوم في البلدان العربية، لعقد جديد بين العلوم والمجتمع، خصوصا أن العلوم، في مختلف البلدان العربية، كانت أسيرة الجامعات والمؤسسات البحثية، والزي الأبيض؟

 

 

 

المراجع:

 

  - Babou, Igor : Science, télévision et rationalité - Analyse du discours télévisuel à propos du cerveau - Thèse de doctorat en Sciences de la Communication sous la co-direction de Carmen Compte et Suzanne de Cheveigné, Paris, Université Paris 7, 1999.

-Mbarga, G : A quoi sert le journalisme scientifique ? Revue de l’université de Moncton, 40 (2), 161-180,2009

- Jeanneret, Yves. Écrire la science. Paris: PUF, 1994

-Suzanne de Cheveigné, La science médiatisée, les contradictions des scientifiques ; Science et média ;1997

-Edgar Morin : « nous devons vivre avec l’incertitude », CNRS Le journal, 2020

 

-الإعلام العلمي ودوره في بناء الثقافة العربية. د. عبدالله القفاري-التقرير العربي العاشر للتنمية الثقافية2018

-الإعلام العلمي العربي الرقمي-د. عماد بشير-التقرير العربي العاشر للتنمية الثقافية-2018

 

 

 

 

 

 

المزيد من المقالات

تغطية الإعلام الغربي لفلسطين.. عن قتل الضحية مرتين

كان المفكر الراحل إدوارد سعيد يوظف عبارة (PEP) أي Progressives Except for Palestine "تقدميون إلا في حالة فلسطين"، وهو يعري مواقف المثقفين والصحفيين الغربيين في التعامل مع القضية الفلسطينية. في تغطية اعتداءات القدس، لم تشذ الصحافة الغربية، التي ساوت بشكل سافر بين الضحية والجلاد، عن هذه القاعدة هذه المرة أيضَا.

محمد خمايسة نشرت في: 11 مايو, 2021
الرواية الفلسطينية في بث حي على إنستغرام

بينما كانت بعض القنوات التلفزيونية تساوي بين الضحية والجلاد في أحداث القدس، كان مؤثرون ونشطاء صحفيون يقدمون الرواية الفلسطينية للعالم. لقد تحولت المنصات الرقمية، رغم كل التضييق، إلى موجه للقرارات التحريرية، وإلى مصدر رئيسي للتحقق مما يجري على الأرض.

مجلة الصحافة نشرت في: 9 مايو, 2021
الإعلانات.. الرقابة والحب

لم يفهم ساعتها الصحافي عبارة "امنح بعض الحب لهذا المقال، إنه التزام مؤسسي"، لكن غالبية الصحافيين اليوم، يدركون جيدا من هو المعلن: رجل بشارب عظيم يشبه جلادا، يراقب كل شيء من أعلى، ومن لا يطيع الأوامر سيؤول إلى النهاية المعروفة.. الإفلاس.

ماريانو خامي نشرت في: 6 مايو, 2021
في قبضة الجيش.. "الإعلام وحيدا في متاهته"

الجيش يتمدد في التجارة وفي السياسة، يجهض آمال الشعوب في التغيير، يقمع، يستثمر، يستحوذ على الامتيازات، لكنه لا يجد إلا الثناء والاحتفاء به في وسائل الإعلام. بمنطق "العصا الغليظة" يسيطر على الإعلام، وما يفتأ عن التدخل في غرف التحرير للتستر على هزائمه وفضائحه، ومن يقرر في لحظة جرأة نادرة أن يخدش هذه "السيمفونية" يحال إلى القضاء.. والتهمة جاهزة طبعا.

محمد أحمد نشرت في: 5 مايو, 2021
لماذا تنحاز وسائل الإعلام إلى الأخبار السلبية؟ 

هل على الصحافة أن تنحاز دائما إلى الأخبار السلبية؟ وكيف يمكن للصحفيين إيجاد قصص ملهمة بعيدا عن الرؤية التقليدية لمفهوم الإخبار؟ وماهي الأدوات التي يجب أن يتوفروا عليها لصياغة قصص بأساليب جديدة؟

أروى الكعلي نشرت في: 25 أبريل, 2021
في زمن أمواج "الترند".. عندما يتخوّف الصحفي من رد فعل الجمهور!

في الكثير من الأحيان يضطر الصحفي أن يمارس رقابة ذاتية شديدة على نفسه على وسائل التواصل الاجتماعي. في القضايا الكبرى، لاسيما التي تكون مشحونة بالعواطف، تنتشر الأخبار المزيفة، ويصبح التعبير عن تصوراتك أمرا صعبا. في زمن طغيان الشعبوية، كيف يدبر الصحفي هذه العلاقة المتوترة مع "فيالق" السوشال ميديا؟

إسماعيل عزام نشرت في: 21 أبريل, 2021
فيلم "وراء الحقيقة".. كلفة الأخبار الزائفة

فيلم "وراء الحقيقة.. التضليل وتكلفة الأخبار الزائفة"، هو مرافعة ضد الأخبار الزائفة وشرح عميق كيف صارت أداة سياسية لتدمير المجتمعات، وكيف يمكن للصحافة الجادة وحدها أن توقف النزيف.

شفيق طبارة نشرت في: 20 أبريل, 2021
الصحافة في الصين.. الجذور والواقع

شهدت مرحلة ملكية الدولة لوسائل الإعلام في الصين مجموعة من التحولات؛ إذ أصبحت الحكومة هي التي تمول الصحف برأس المال اللازم لتشغيلها، وتصدرها من خلال مكتب البريد على أساس آلية "الجمع بين التوزيع والبريد".

عثمان أمكور نشرت في: 14 أبريل, 2021
مسلسل لوبين.. الموت دفاعا عن "المصادر"

نوقش المسلسل من كل أبعاده، انتشرت المقاطع في وسائل التواصل الاجتماعي، لكن لا أحد تحدث عن إحدى تيماته الأساسية: شجاعة الصحافة. لوبين، "وثيقة" تؤرخ للحرب غير المتكافئة بين لوبيات الفساد والسلطة، بكل ألوانها، وبين الصحافة كمهنة، تتقصى، وتبحث عن الرواية المفقودة، ولو كلفها حياتها.. وهذا مصير بطلة الفيلم.

ملاك خليل نشرت في: 13 أبريل, 2021
الصحافة في القارة الأمريكية.. "الفساد" كفلسفة حياة

الصحافة سلطة، وهي سلطة تحتمل التعسف والشطط؛ لذا فإن لوبيات الفساد دائما ما تجد المنفذ لشراء الملاك أو الصحفيين بطرق مختلفة، والنتيجة: تزوير الحقيقة.

نوا زافاليتا نشرت في: 11 أبريل, 2021
الصحافة والسوسيولوجيا.. الحوار الحذر

لا يمكن أن توجد الصحافة والسوسيولوجيا على طرفي نقيض، لأنهما تنطلقان من نفس المبدأ: بناء الحقيقة الاجتماعية بتوظيف نفس الأدوات تقريبا. لكن بينهما سوء فهم، وكثير من الحذر. عالم الاجتماع يقول إن الصحفي اختزالي وسطحي، والصحفي يقول إن السوسيولوجي يغلق على نفسه في البيت.

محمد أحداد نشرت في: 6 أبريل, 2021
أثر الـ "سي أن أن".. عن المفهوم وأبعاده في عالم الصحافة اليوم

في العراق -كما في الصومال- كانت وسائل الإعلام محدِّدا أساسيا في التدخلات المسلحة للولايات المتحدة الأمريكية. صورُ النازحين من جحيم صدّام أو الفارين من مجاعة الصومال، تماهت مع الرواية الرسمية، أي مع رواية السلطة. "أثرُ سي أن أن" نظريةٌ تقتفي تأثير وسائل الإعلام في السياسة وصناعة القرار والرأي العام، بتوظيف هذا المفهوم الساحر" القصة الإنسانية".

كوثر بن عبيد نشرت في: 30 مارس, 2021
التسريبات في تونس.. الصحافة تدخل "الغرف المظلمة"

تحول جزء من الصحافة التونسية إلى فضاء للتسريبات والتسريبات المضادة، لكن نادرا ما طرح السؤال عن المعايير الأخلاقية والمهنية في التحقق منها، ومدى ملاءمتها للمصلحة العامة..

أمين بن مسعود نشرت في: 28 مارس, 2021
أخلاقيات الصحافة الرقمية.. تحولات دائمة

 نشرت صحيفة "إلباييس" الإسبانية يوم 8 فبراير/شباط 2021، مقالا مطولا حول فاجعة إنسانية أليمة حصلت شمال المغرب،

يونس مسكين نشرت في: 22 مارس, 2021
آلان جريش: الصِّحافة في فرنسا يتحكَّمُ فيها رجالٌ بيضٌ يمينيون "لا يُحِبُّون الإسلام"

للصّحفيّ "آلان جريش" تاريخٌ طويل في الدفاع عن القضية الفلسطينية وعن الإسلام في وسائل الإعلام؛ إذ كان دائمًا مُعارِضًا للصورة التنميطيّة التي تصوِّرُ المسلمين على أنّهم يحتضنون الإرهاب. وفي كلّ القضايا الهُويّاتيّة الحادّة التي عاشَتها فرنسا، كان "جريش" -الذي يُدير اليوم مجلة "أوريان 21"- يقفُ وأحزاب اليمين والحكومة الفرنسية على طرفَي نقيض. والأهمُّ من ذلك، أنّه يُعَدُّ من الأصوات الصّحفية القليلة التي لا ترغبُ في النَّظَر إلى المسلمين وقضاياهم وفق أحكام جاهزة مُسَبَّقًا. في هذا الحوار مع "مجلة الصِّحافة"، يشرح جريش الأسبابَ التي تجعلُ الصِّحافة الفرنسيّةَ تستعدي المسلمين؛ مُتغذِّيَةً بخطابِ اليمين المتطرِّف، قبلَ سنةٍ واحدةٍ فقط من الانتخابات الرئاسية.

حنان سليمان نشرت في: 21 مارس, 2021
بايدن والصِّحافة.. هل هي حِقْبَةٌ جديدة؟

بات جلياً أن الرئيس الأميركي جون بايدن يعمل جيداُ لرأب الصدع الذي أحدثه سلفه ترامب بعلاقة الرئيس مع الإعلام، ولكن هل سيتعاملُ الإعلامُ مع بايدن على أساس أنّ ولايته هي الولاية الثالثة لأوباما؟

نوال الحسني نشرت في: 2 مارس, 2021
تمويل الدورات التدريبية.. حق قد يراد به باطل

في الظاهر، الدورات التدريبية للصحفيين لا محيد عنها لامتلاك مهارات جديدة، لكن حين تمول من دول أجنبية، بتركيز شديد على قضايا محددة، يصبح مشروعا طرح السؤال: هل تريد المنظمات أن تخلق صحفيا مقولبا مفصولا عن بيئته الثقافية والاجتماعية؟

يونس مسكين نشرت في: 23 فبراير, 2021
قصة الطرد "المسموم" ولعنة الرواية الرسمية

في تونس، وبينما كان الرئيس يروّج لقضية الظرف المسموم، كان الصحفيون في الجهة الرسمية، يتبنون هذه الرواية دون تحقق أو تشكيك. في عصر التواصل الاجتماعي، لم يعد للصحفيين من مبرر لاحتضان الرواية الرسمية سوى السقوط في فخ الدعاية.

أروى الكعلي نشرت في: 14 فبراير, 2021
لماذا صحافة حقوق الإنسان؟

في زحمة الأخبار السياسية والأمنية ضاعت القصة الإنسانية. لماذا تكتسي صحافة حقوق الإنسان أهمية قصوى اليوم؟ وكيف يمكن للصحفي أن ينتشل نفسه من "منطقة الراحة"، حيث ينتقل من مجرد ناقل للخبر السياسي إلى متشابك مع هموم الناس وأوجاعهم ليمارس دوره في مراقبة السلطة.

مصطفى سعدون نشرت في: 3 فبراير, 2021
الإعلام سلاح الحرب والسلام.. بين المبادئ المهنية والمسؤولية الاجتماعية

الحرب قبل كل شيء "عرض إعلامي"، لكن الصحافة يجب أن تضيف إلى أدوارها أن تكون فاعلا في السلام، لا وقودا في النزاعات والصراعات. هذه دراسة عن "دعم مسارات التغيير السياسي للمجتمعات بوسائل سلمية تحفظ السلم والانسجام بين القوى والشرائح المكونة للمجتمع".

نزار الفراوي نشرت في: 31 يناير, 2021
"جماعي".. الصحافة الرياضية أيضا ضد السلطة

صحيفة رياضية تحقق في قضية سياسية، ثم يتحول التحقيق إلى قضية رأي عام تطيح بوزير الصحة. "جماعي" فيلم يروي بالتفاصيل كيف استطاع صحفيون "خارج اختصاصهم" أن يكشفوا فساد السلطة، وفساد المنظومة الصحية التي قتلت عشرات الأبرياء.

شفيق طبارة نشرت في: 25 يناير, 2021
النزاهة المهنية أهم ضامن لحماية الصحفيين

في الحرب، تمتد ساحة المعركة إلى حيث الأفكار حتى تتعرّض للاضطهاد وهذا يشمل الإعلام. فمختلف الأطراف أو الفصائل تتصارع للفوز بتأييد الجمهور. غير أنه في النزاعات الأخيرة، نرى بشكل متزايد أن الصحافيين لا يكتفون بأن يكونوا شهوداً أو مراسلين في هذه الصراعات بل أصبحنا، من حيث التعريف، أدوات تستخدم لخوض الحرب نفسها.

بيتر غريستي نشرت في: 24 يناير, 2021
التمويل الأجنبي أفسح المجال لحرية التعبير خارج الضغط السياسي

ديانا مقلد، من مؤسسي تجربة "درج" المستفيدة من التمويل الأجنبي، تتحدث لـ "مجلة الصحافة" عن تجربتها، وتجيب عن الأسئلة "الحارقة" حول تأثير أجندات الممولين على مصداقية المؤسسات العربية وعلى المبادئ العامة التي تؤطر مهنة الصحافة.

مجلة الصحافة نشرت في: 19 يناير, 2021
تحقيق صحفي حول جملة منسية.. "الإخبار حماية للشعب"

"الإخبار حماية للشعب"، كانت محل بحث استقصائي لصحافي فرنسي راح يبحث عن جذور حماية التعبير في ظرفية تشهد "بلاد الأنوار" احتجاجات متواصلة ضد قانون مكمم لأفواه السلطة الرابعة.

محمد مستعد نشرت في: 3 يناير, 2021