"حكم" الغارديان ووعد بلفور.. الاعتذار الذي لا يغتفر

تمهيد:

تخطت صحيفة الغارديان اليومية البريطانية عتبة المائتي عام على نشرها لأول نسخة. احتفت الصحيفة بإنجازاتها المثيرة للاهتمام، والتي غطت من خلالها أحداثًا داخل بريطانيا امتد صداها لتصل إلى جميع أنحاء العالم، إذ شكلت بعض هذه التغطيات تحولات هامة في السياسة الدولية. 

وبالتزامن مع هذا الاحتفاء المميز، اعترفت الصحيفة بأن سنوات طويلة من التغطية الصحفية المثيرة للاهتمام والموسومة بالنجاحات، قد اعترتها الكثير من الأخطاء التي كان مبررها سوء الحكم، وسوء اتخاذ القرار، والتسرع في النشر، وعدم التحقق من صدق المعلومات. تقول الغارديان: "لا تستطيع صحيفة يومية النشر لمدة مائتي عام، ألا تقع في الخطأ مهما تعددت أسبابه واليوم سنشارك بعضًا من هذه الأخطاء".

تشير الصحيفة إلى أن أخطاءها كانت متعددة بينها إساءة الحكم على الأحداث، وتدلل على ذلك بنشرها تغطية محدودة جدًا لحدث مأساوي عظيم مثل غرق السفينة تايتانيك في عام 1912، بالإضافة إلى خبر آخر ناتج عن ضعف الفهم العلمي للصحفيين، حيث نشروا خبرًا يتنبأ بعصر جليدي يلوح في الأفق نتيجة انخفاض درجات الحرارة عالميًا. وتشير الصحيفة إلى أن الأخطاء لم تكن تعتري الأخبار بقدر تلك الأعمدة التحريرية والمقالات، رغم اجتهاد الكتاب لسنوات في الكتابة عن قضايا مختلفة تهم قراء الصحيفة، ولكن بعض الأخطاء قد تكون مدمرة حسبما توضح الصحيفة. 

بين هذه المجموعة المختلفة من الأخطاء التي ارتُكبت في تغطية أحداث كثيرة، تفرد الصحيفة قدرًا ضئيلا من المعلومات إزاء خطأ يتعلق بما أمكن تسميته سوء إطلاق الحكم على قضية وعد وزير الخارجية البريطاني آرثر بلفور بإنشاء وطن قومي لليهود على أرض فلسطين. تقول الصحيفة: "عندما وعد آرثر بلفور وزير خارجية بريطانيا قبل 104 سنوات بالمساعدة في إنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين، غيرت كلماته العالم. لقد دعمت الغارديان ذلك واحتفلت به ويمكن القول إنها ساهمت في تسهيل حدوثه. لقد كتب معنا أنصار الصهيونية وهذا ما أعماهم عن حقوق الفلسطينيين". 

 وتتحدث الصحيفة عن الخطأ الذي وقع به مدير الصحيفة حينها، والذي بدا أنه مناصر للصهيونية؛ حيث أشار في عرضه للأحداث أن عدد السكان العرب في فلسطين وقتها كان قليلًا للغاية وأنهم كانوا يعيشون حياة غير مدنية وغير حضارية. تضيف الصحيفة: "بصرف النظر عما حدث، فإن إسرائيل اليوم ليست الدولة التي توقعتها الغارديان أو كانت تريدها" مبرزة العبارة باللون الأحمر للتشديد على المحصلة النهائية لهذا الخطأ المدمر". 

 

إطلاق الحكم.. السلوك والاعتبارات

ليس مهمًا الخوض في التفاصيل والتداعيات التي تحكمت في معالجة الغارديان يومها، ولا في مستوى الدعم الذي لا تزال تبديه وسائل الإعلام الغربية للكيان الصهيوني، إما من خلال التغطيات اليومية أو التحليلات الخاصة بالأحداث، لكن عبارة واضحة تكررت في نص هذا التقرير المنشور تستحق الالتفات وهي عبارة "إطلاق الأحكام Judgment"، والتي نالت جانبًا مهمًا في تفسير الأخطاء التي تعتذر عنها الصحيفة اليوم.

 تقوم العلوم الصحفية والاتصالية الغربية على تتبع مستوى قدرة الصحفيين على إطلاق الأحكام بطريقة منهجية وموضوعية. وإن عبارة "سوء إطلاق الحكم" التي وردت في تقرير الغارديان ليست عبارة عشوائية، بل كان يراد منها الحديث عن جملة من المعطيات التي تقود الصحفيين لاتخاذ موقف ما من تغطياتهم الإخبارية. 

 

تستعين المدراس الصحفية العالمية اليوم بالكثير من المحددات لدراسة ثقل إطلاق الحكم على المادة المنشورة صحفيًا، وذلك من خلال تحديد القيم الإخبارية وأخلاقيات المهنة، ثم توفير الأدوات المتصلة بالتحقق الإخباري والأدلة العالمية لمفاهيم من قبيل التحقق من الأخبار وغيره. لكن من الصعب تحديد الهوية التي تبنى عليها الأحكام، أو حتى محاسبة الصحفيين إزاء تغطياتهم التي فقدوا خلالها الحكم السديد الواجب اتخاذه في التغطيات الإعلامية. 

 

من الأمثلة المستحضرة بكثرة في وسائل الإعلام الأمريكية، ذلك القرار المتعجل الذي اتخذته كبريات وسائل الإعلام والمحطات التلفزيونية، لدعم الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش في قراره بشن الحرب على العراق بين العامين 2001 و2003، اعتمادًا على تدافع هائل من التصريحات السياسية المضللة التي أغرقت المشهد الإعلامي. كان مصدر هذه التصريحات مسؤولين من الاستخبارات الأمريكية ووزارة الخارجية، زعموا امتلاك النظام العراقي أسلحة للدمار الشامل، إضافة لمزاعم رصد أجهزتهم الاستخباراتية -حينها- تواصلًا سريًا بين الرئيس العراقي السابق صدام حسين وتنظيم القاعدة المتسبب في أحداث 11 سبتمبر. 

 

هكذا إذًا، يحظى "إطلاق الحكم لدى الصحفيين" بأهمية متزايدة، بل يمكن القول إنه لا تخلو أي مراجعة نقدية لدور وسائل الإعلام وتاثيراتها في الحروب والأزمات من المرور المباشر أو الضمني بتلك الأحكام النسبية والمطلقة التي أيدت معالجات الصحافة المختلفة.

 قد لا يكون لمصطلح "إطلاق الحكم" اليوم حضور لافت في دراسات الصحافة العربية حتى الآن، لكن يمكن القول إن إطلاق الحكم بات اليوم مجالًا هامًا في دراسات فلسفة الاتصال وتأثيرات وسائل الإعلام على القضايا، ويصدر من مزيج معقد من الاعتبارات الدافعة لتبني موقف معين من الأحداث وتحديد الخيارات المتاحة للصحفيين للتعاطي معه إثر ذلك. 

إن الأحكام التي يطلقها صحفيو المؤسسات الإعلامية اليوم إزاء الحرب على غزة -مثلًا- هي توليفة معقدة من السياسة التحريرية للمؤسسة، وترتيب أولوياتها، والقيم الإخبارية الأساسية التي توجه لنشر مواد دون سواها، والأخلاقيات المهنية التي تحكم سلوك الصحفيين، والمواثيق الدولية والاعتبارات الإنسانية التي تؤكد على حتمية التعاطي مع الأحداث.  ويمكن أن نضيف إلى ذلك التفضيلات والمعايير الذاتية التي تتسلل للصحفي وتؤثر عليه دون تحكم منه ودون القدرة على تحديد سلطته في هذا الجانب، ما ينتج عنه في النهاية قصة صحفية وفق توجه الصحفي. 

 

ويعبّر إطلاق الحكم عن سياسة المؤسسة التحريرية، وتاريخ نشاطاتها، وعمق تجربتها، واعتباراتها النظرية وأدواتها التطبيقية، وهي المحددات التي تتحكم في القرارات الصحفية المؤقتة والدائمة على حد سواء.

 

في مادة علمية منشورة بعنوان: "الأحكام التحريرية في عصر البيانات كيف تؤثر التحليلات وتفضيلات الجمهور على وضع المنتجات الإخبارية؟"، يعتبر الباحث رودريغو زاميث عبر أطروحته لجامعة مينيسوتا الأمريكية أن عصر البيانات الرقمية الجديدة اليوم يمثل تحديًا كبيرًا في إطلاق الأحكام الخاصة بالمؤسسات الصحفية. وينعكس ذلك على تفاوت قدرة الصحفيين على إطلاق الأحكام في ظل تعقد الأدوات الاتصالية وقدرات المؤسسات الرقمية.

 ويعتبر الباحث أن الضغوط التي يدفع بها الجمهور بسبب التفاعلات الرقمية المستمرة، على سبيل المثال، تعد مناخًا إيجابيًا ومباشرًا للاندفاع بإطلاق الأحكام بين الصحفيين والمؤسسات الصحفية، إلا أنه يرى أن عملية إطلاق الأحكام جزء غير مباشر من العملية الإنتاجية اليومية التي تتصل باعتبارات المؤسسة. 

 

لماذا حكم الغارديان لا يغتفر؟ 

يثير اعتراف الغارديان المتأخر بخطأ المعالجة الإعلامية لوعد بلفور الاهتمام بدور التأثيرات السياسية المباشر على إطلاق الحكم. وكمجموعة كبيرة من الأحداث التي لم تحظ بالحكم السديد، تندفع الشخصيات السياسية ومشاهيرها والمحررون المتأثرون بالقادة السياسيين، باتجاه استخدام العاطفة والقوالب المعنوية التي تسيطر على الناس وأفكارهم واهتماماتهم، وبالتالي الزج بأحكام الصحفيين في التغطيات المتحيزة على وسائل الإعلام.

 إن خطورة إطلاق الأحكام ترتبط ببناء قوالب محددة من المشاعر والسلوكيات والأحداث التي تغلف التغطية الإعلامية إزاء القضايا، ثم تحديد التزام الصحفيين بتلك التغطية دون سواها. فتتأثر قدرة الصحفيين على إنتاج سرديات مختلفة للقضايا، وينعكس هذا الأمر على قدرة الصحافة مع مرور الزمن على التعاطي الديناميكي مع القضايا، وخلق مسارات جديدة للتفكير بشأنها، بل وإنتاج التحليلات الخاصة بها، ما يؤدي إلى موت تدريجي للمعالجات الصحفية. 

يمكن القول إن التحيز الذي استهدف القضية الفلسطينية في تغطيات الصحافة العالمية ساهم في قتل الكثير من المعالجات والأفكار والتحليلات التي يمكنها أن تحيط بهذه القضية. ورغم أن صناعة الإعلام العالمية قد شابها الكثير من الكذب والتشويه لسنوات طويلة، ما انعكس على الكثير المعالجات الصحفية إزاء هذه القضية، إلا أن الإحباط الذي تخلقه المعالجة غير الموضوعية والتي تحمل أحكامًا خاطئة للصحفيين لا يمكن تعويضه. يستند هذا الاستنتاج على التراكم المعرفي والمعلوماتي والشعوري الذي تخلفه المعالجات الإعلامية الأحادية على مسارات القضايا وتحولاتها. 

لقد اعترفت الغارديان، أخيرًا، بأن تغطية غير مهنية تفتقر للدقة أفضت لأكثر قصص الظلم الإنساني وطأة ومعاناة: قصة فلسطين التاريخية، التي ضاعت معها حقوق هذا الشعب، ويدفع ثمنها ملايين البشر الذين يواجهون الظلم والقمع والاستبداد اليومي، ويجبرون على العيش في ظروف لا ترقى لأن يعيشها البشر في أي بلد حول العالم. هذا الاعتراف "البارد" و"المتأخر" ليس من شأنه سوى صياغة مجموعة من المعايير الهامة التي يلزم على الصحفيين والصحافة في منطقتنا العربية الالتزام بها، وهي كالآتي: 

  • إن صناعة الحقائق تتم بالتواتر والبناء المنهجي والموضوعي للقضايا، فكل قضية عبر وسائل الإعلام ينبغي أن يتم بناؤها والاعتناء بها من ناحية المعلومات والآراء والتحليلات بما يسمح للصحفي بتكوين الصورة الحقيقية والأكثر قربًا من الواقع. 

  • على الرغم مما يحققه العصر الرقمي للصحافة من تمكين للتحقق من المعلومات وتجنب التضليل والتحيز، إلا أن المؤثرات التحريرية والسياسية والاقتصادية والأيديولوجية المحيطة بالصحفيين لا تزال ذاتها منذ عقود طويلة، ما يعني أن الظاهرة الرقمية للصحافة تتزامن مع إمكانية وقوع سوء الحكم عبر وسائل الإعلام. 

  • ليس ثمة مهرب من الحقيقة؛ إن الصحفيين الذين تعمدوا التضليل والتزييف ستأتي بعدهم أجيال أخرى من الصحفيين الذين سيجردون أسلافهم من كل انتصاراتهم المؤقتة ويظهرون للعالم سلسلة من الخيبات التي ينبغي الاعتذار بشأنها. 

  • ظل التحيز التاريخي ضد القضية الفلسطينية في الصحافة العالمية الحدث الأشد وطأة في تاريخ الصحافة العربية، ولا يزال في أوجه حتى يومنا هذا مع كل ما يعانيه الشعب الفلسطيني من معاناة وظلم يتجاوز الحقوق الإنسانية. ولهذا السبب، ينبغي على الإعلام العربي أن يعيد التفكير في مستوى تلك التغطيات التي يقدمها الصحفيون العاملون في نقل وقائع هذه القضية، لا سيما في هذه المرحلة المفصلية الهامة التي تتعرض لها القدس وجميع المدن والأحياء السكنية الفلسطينية للظلم والقمع والاضطهاد. 

 

الإحالات والمصادر: 

  1. Ramesh, R. (2021, May 7). What we got wrong: The Guardian’s worst errors of judgment over 200 years. The Guardian. https://www.theguardian.com/media/2021/may/07/guardian-200-what-we-got-…

  2. يعرض فيلم Shock and Awe قصة صحيفة نايت ريدر Night reader وهي واحدة من الصحف الأمريكية القليلة التي وقعت ضحية لخصومة سياسية وصحيفة كبيرة في الفترة من 2000 وحتى عام 2004 عندما أعلنت بصورة واضحة أنها بحاجة لمجموعة من الأدلة التي تعينها على إطلاق الحكم بينها أن تثبت حيازة نظام صدام حسين لأسلحة الدمار الشامل حتى تتبنى الرواية الأمريكية الرسمية وتساند حكومة بلادها في حربها على العراق. ظلت الصحيفة وحيدة حينها في مواجهة سيل من الانتقادات ولكنها اليوم تعد نموذجًا لنزاهة الأحكام التي يطلقها الصحفيين في فترة الأزمات. الفيلم متوفر عبر شبكة نتفليكس.

  3. UNIVERSITY OF MINNESOTA, & Zamith, R. (2015, May 1). Editorial Judgment in an Age of Data: How Audience Analytics and Metrics are Influencing the Placement of News Products. Digital Conservancy.  https://core.ac.uk/download/pdf/76357716.pdf

  4. Linda M. Isbell, Victor C. Ottati, Kathleen C. Burns. (2006, April 1). Affect and Politics: Effects on Judgment, Processing, and Information Seeking. Feeling Politics Review. https://citations.springernature.com/item?doi=10.1057/9781403983114_5

 

المزيد من المقالات

"يحيا سعادة الرئيس"

لا تتحدث عن الاستعباد، أنت فتان، لا تثر الشرائحية، أنت عميل، لا تتحدث عن تكافؤ الفرص، سيحجب عنك الإعلان! هي جزء من قصص هذا البلد، يتدخل فيه الرئيس بشكل شخصي ليحدد لائحة الخطوط الحمراء بتوظيف مسؤولين عن الإعلام للحجر على الصحفيين المستقلين.

عبد الله العبد الله نشرت في: 24 يناير, 2023
 السّرد الصّحفيّ وصناعة اللّغة الجديدة

كيف يمكن للصحفي أن يستفيد من تقنيات الأدب في كتابة قصة جيدة؟ وأين تلتقي الصحافة والرواية وأين ينفصلان؟  الروائي العراقي أحمد سعداوي، الحاصل على جائزة البوكر للرواية العربية يسرد كيف أثرى الأدب تجربته الصحفية.

أحمد سعداوي نشرت في: 23 يناير, 2023
  عن ثقافة الصورة وغيابها في النشرات الإخبارية

جاء الجيل الأول المؤسس للقنوات التلفزيونية من الصحافة المكتوبة محافظاً على قاعدة "النص هو الأساس" في غياب تام لثقافة الصورة. لكن مع ظهور أجيال التحول الرقمي، برزت معضلة أخرى تتعلق بالتدريب والمهارات والقدرة على مزج النص بالصورة.

زينب خليل نشرت في: 22 يناير, 2023
بي بي سي حين خذلتنا مرتين!

في نهاية هذا الشهر، ستسدل إذاعة بي بي سي عربية الستار على عقود من التأثير في العالم العربي. لقد عايش جزء من الجمهور أحداثا سياسية واجتماعية مفصلية كبرى بصوت صحفييها، لكنها اليوم تقول إنها ستتحول إلى المنصات الرقمية.. هذه قراءة في "الخطايا العشر" للإذاعة اللندنية.

أمجد شلتوني نشرت في: 17 يناير, 2023
الإعلام في لبنان بين الارتهان السياسي وسلطة رأس المال

باستثناء تجارب قليلة جدا، تخلى الإعلام في لبنان عن دوره الأساسي في مراقبة السلطة ليس فقط لأنه متواطئ مع الطائفية السياسية، بل لارتهانه بسلطة رأس المال الذي يريد أن يبقي على الوضع كما هو والحفاظ على مصالحه. 

حياة الحريري نشرت في: 15 يناير, 2023
مستقبل الصحافة في عالم الميتافيرس

أثار إعلان مارك زوكربيرغ، مالك فيسبوك، عن التوجه نحو عالم الميتافيرس مخاوف كبيرة لدى الصحفيين. كتاب "إعلام الميتافيرس: صناعة الإعلام مع تقنيات الثورة الصناعية الخامسة والويب 5.0/4.0" يبرز أهم التحديات والفرص التي يقدمها الميتافيرس للصحافة والصحفيين.  

منار البحيري نشرت في: 15 يناير, 2023
"جريمة عاطفية" أو قيد ضد مجهول

ساروا معصوبي الأعين في طريق موحشة، ثم وجدوا أنفسهم في مواجهة أخطر تجار المخدرات. إنها قصة صحافيين، بعضهم اختفوا عن الأنظار، وبعضهم اغتيل أو اختطف لأنهم اقتربوا من المنطقة المحظورة، أما في سجلات الشرطة، فهي لا تعدو أن تكون سوى "جريمة عاطفية".

خوان كارّاسكيادو نشرت في: 10 يناير, 2023
هل يصبح رؤساء التحرير خصوما لملاك وسائل الإعلام؟

يتجه الاتحاد الأوروبي إلى توسيع سلطات رئيس التحرير لحماية استقلالية وسائل الإعلام عن الرساميل التي باتت تستحوذ على مؤسسات إعلامية مؤثرة بالفضاء الأوروبي.

محمد مستعد نشرت في: 9 يناير, 2023
أيها الزملاء.. إيّاكم والتورّط في صناعة الخبر 

تعد التغطية الإعلامية جزءا أساسيا في أي تحرك مدني، سواء كان على شكل مظاهرات أو حملات توعية أو مظاهر ثقافية، إذ إنها تجعل التحرك مرئيا لجمهور واسع ومن ثم فهي تثير الاهتمام وتشجع الناس على المشاركة. بيد أنّ التعجل في تغطية تحرك لا يزال في مهده يمكن أن يؤدي بالتغطية الإعلامية إلى أن تصبح هي المحرك الأساسي له، بل وحتى الطرف المسؤول عن صناعته.

إيليا توبر نشرت في: 28 ديسمبر, 2022
 إذاعة بي بي سي.. سيرة موت معلن

لعقود طويلة، نشأت علاقة بين إذاعة بي بي سي العربية ومتابعيها في المناطق النائية، وكان لها الفضل في تشكيل الوعي السياسي والثقافي فئة كبيرة من الجمهور. لكن خطط التطوير، أعلنت قبل أسابيع، عن "نهاية" حقبة "هنا بي بي سي".

عبدالصمد درويش نشرت في: 27 ديسمبر, 2022
الصحافة في شمال أفريقيا.. قراءة في التحولات

يقدم كتاب"فضاءات الإمكانيات: الإعلام في شمال أفريقيا منذ التسعينيات"، قراءة عميقة في التحولات التي عرفتها الصحافة في أربعة بلدان هي مصر، الجزائر، تونس والمغرب. وبتوظيف مناهج العلوم الاجتماعية، يستقرئ الباحثون أهم التغيرات التي طرأت على الإعلام وتقييم دور الأنظمة السياسية وباقي الفاعلين الآخرين. 

أحمد نظيف نشرت في: 22 ديسمبر, 2022
 التغطية الإعلامية الغربية لحفل افتتاح مونديال قطر

أفردت الصحافة الغربية مساحة واسعة لتغطية حفل افتتاح مونديال قطر 2022، لكنها مرة أخرى آثرت أن تنتهك المعايير المهنية والأخلاقية، بالتركيز على المقارنات غير الواقعية وترسيخ أحكام القيمة.

محسن الإفرنجي نشرت في: 19 ديسمبر, 2022
"حرب لم يحضر إليها أحد".. عن العنصرية في الإعلام الإسباني

 أظهرت توجهات بعض وسائل الإعلام عقب خسارة منتخب بلادها أمام المغرب، إلى أي مدى قد تجذرت العنصرية في الصحافة والإعلام الإسباني.

أليخاندرو لوكي دييغو نشرت في: 11 ديسمبر, 2022
تشجيع الفرق.. "موضة" الصحافة الرياضية الجديدة

هل يمكن أن يصبح الانتماء الرياضي مقوضا لمبادئ مهنة الصحافة؟ وكيف يلجأ الصحفيون إلى تشجيع فريق معين بحثا عن المتابعة على وسائل التواصل الاجتماعي؟

أيوب رفيق نشرت في: 16 نوفمبر, 2022
الصحافة الرياضية.. السياسة والتجارة

هل أصبحت الصحافة الرياضية محكومة بقيم الرأسمالية، أي الخضوع للعرض والطلب ولو على حساب الحقيقة والدقة؟ وكيف تحولت إلى أداة توظفها الشركات الرياضية ورجال الأعمال والسياسة لتصفية الخصوم؟ وهل أدى المنطق التجاري إلى استبدال الرأي بالخبر بعيدا عن كل قيم المهنة؟

أيمن الزبير نشرت في: 12 نوفمبر, 2022
الصحافة الرياضية في المناهج الدراسية.. الغائب الكبير

رغم أن الرياضة تطورت كممارسة وصناعة في العالم العربي، إلا أن الكليات والمعاهد لم تستطع أن تدمج تخصص الصحافة الرياضية كمساق دراسي، إما بسبب النظرة القاصرة بأن الرياضة مجرد ترفيه أو لافتقار طاقم التدريس للمؤهلات اللازمة.

وفاء أبو شقرا نشرت في: 10 نوفمبر, 2022
الحملة ضد مونديال قطر.. الإعلام الغربي حبيسا لخطاب الاستشراق والتضليل

مع اقتراب موعد مونديال قطر 2022، يصر الإعلام الغربي أن يبقى مرتهنا لخطاب الاستشراق الذي تغذيه ليس فقط المصالح السياسية، بل التحيزات الثقافية العميقة المتأتية بالأساس من الماضي الاستعماري.

سارة آيت خرصة نشرت في: 9 نوفمبر, 2022
كيف غطيت كأس العالم في أول مونديال أفريقي؟

حين وصلت الصحفية بياتريس بيريرا إلى جنوب أفريقيا لتغطية أول مونديال ينظم بالقارة السمراء، كانت تحمل في ذهنها قناعة راسخة بأن حقبة العنصرية انتهت في بلاد "مانديلا"، لكن الميدان أثبت عكس ذلك. تحكي بيريرا كيف جعلت من تغطية حدث رياضي فرصة لرصد التناقضات ورواية قصص الناس الذين أنهكهم الفقر.

بياتريس بيريرا نشرت في: 8 نوفمبر, 2022
لماذا يثير الإعلام الغربي القلق لدى مشجعي كرة القدم

من الطبيعي توجيه الانتقادات للدول المنظمة لبطولةٍ بحجم كأس العالم، فهذا أمر مفروغ منه، ولكن لا بد من الإشارة إلى بعض مظاهر النفاق التي بدت جليّة في مونديال هذا العام. 

نينا مونتاغو سميث نشرت في: 7 نوفمبر, 2022
 تويتر في عصر إيلون ماسك.. هل هو مخيف للصحفيين؟

سيطر الملياردير إيلون ماسك على منصة تويتر في صفقة قياسية. تزداد مخاوف الصحفيين من مصادرة حرية التعبير خاصة بعد مهاجمة وسائل الإعلام مثل نيويورك تايمز والغارديان ونشر محتوى لموقع إخباري يؤمن بنظرية المؤامرة.  

إسماعيل عزام نشرت في: 6 نوفمبر, 2022
هل تكفي الأدوات التقنية للتحقق من المعلومات؟

انتشرت في السنوات الأخيرة منصات كثيرة للتحقق من الأخبار لكن غالبية بقيت حبيسة "التحقق الشكلي والتقني" دون محاولة فهم سياق الأحداث ووضع المعلومات في إطارها العام. عدنان حسين، صحفي، بوحدة "سند" للتحقق من المعلومات التابعة لشبكة الجزيرة يقدم نماذج لم تكن فيها "التقنية" حاسمة للتأكد من صحة الأخبار.

عدنان الحسين نشرت في: 23 أكتوبر, 2022
 الأدب والأيديولوجيا و"فساد" السرد الصحفي

 اللغة وعاء الفكر، هكذا يقول الفلاسفة، لكن في الممارسة الصحفية العربية تحولت المعلومات إلى وعاء للغة. يرجع الاحتفاء باللغة في الصحافة العربية إلى تأثرها بالأدب في فترة أولى وإلى تسرب الأيديولوجيا والنضال السياسي إلى صفحات الجرائد في فترة لاحقة.

شادي لويس نشرت في: 18 أكتوبر, 2022
السرد الصحفي في المناهج الدراسية.. الحلقة المفقودة

من الأسباب التي تفسر ضعف السرد الصحفي في العالم العربي، هو ضعف المناهج الدراسية في معاهد وكليات الصحافة التي ما تزال مرتكنة لرؤية تقليدية في تلقين المهنة للطلبة. أدى ذلك إلى تخريج جيل كامل من الصحفيين غير واعين بتطور السرد كممارسة ضرورية في الصحافة الحديثة.

عبد الوهاب الرامي نشرت في: 12 أكتوبر, 2022
 المعالجة الصحفية للمأساة.. قصص من كشمير الباكستانية 

الاستماع إلى قصص الصدمات النفسية والفقد هو ما على الصحفيين فعله من أجل العثور على الحقيقة ونقلها، وتعد الطريقة التي نستمع للقصص من خلالها مع تنحية الأحكام المسبقة المتعلقة بالكيفية التي "يتوجب" على الضحايا التصرف وفقها أمرا بالغ الأهمية.

أنعام زكريا نشرت في: 6 أكتوبر, 2022