التحرش في غرف التحرير.. الجريمة التي لا تتقادم

كان مساء صيفيا شحّت فيه الأخبار، فتسرب الملل إليّ وزميلي في العمل وأغرقنا في كلام بعيدا عن الصحافة وضغطها، وأخذتنا تفرعاته إلى حديث عن العطلة وعن برامجها حتّى بلغنا منعرج الحديث عن السهرات الليلية وعن جدلية الحرّية والتحرّر.

من الحريّة إلى التحرر، قادتنا الكلمات إلى العلاقات بين الرجل والمرأة، ولم أكن أعلم حينها أن حديثي العفوي عن الحب سيثير رغبة كامنة لدى زميلي في العمل؛ فالأمر بالنسبة لي لا يعدو أن يكون تعبيرا عن وجهة نظري، ولكن بالنسبة له إشارة ليقترب منّي أكثر فأكثر.

فيما أنا أواصل الحديث عن الحب وعن حقّ المرأة في اختيار شريكها وعن سلطان العشق على العقول، وجدته يغادر مقعده وينحني قبالتي حيث أجلس على مقعدي، ويضع يديه على كتفي ويحاول تقبيلي، سرى الخدر في كامل جسدي من وقع الصدمة ولكنني دفعته إلى الأمام صارخة: "ماذا تفعل؟"

وكم كان جوابه حينها مستفزّا: "أريد أن أقبّلك"، وبكل برود بثّ أنفاسه من جديد في وجهي حتّى كاد يلتصق بي فدفعته من جديد. حينها فقط صار بيّنا أنّني لا أريد قبلته التي صورتها تأويلاته الخاطئة لكلماتي، واكتفى باعتذار بارد كأنفاسه، مرجعا تصرّفه الأرعن لطريقة حديثي، جواب يمكن أن يدفعك لارتكاب جريمة قتل دون أن تحس.

ولم يكتف بذلك، بل ارتدى ثوب الناصح لينبهني ألا أتكلّم بتلك التلقائية عن الحب وعن العلاقة بين المرأة والرجل حتّى لا أكون في مرمى سهام المتحرشين، والحقيقة، أنه منذ ذلك الوقت، صرتُ أنتقي العبارات وأنا أحادث الزملاء عن مواضيع خاصة بعيدا عن روتين الأخبار، وكلّما غلبتني عفويّتي استجرت بفعلة زميلي منها.

ورغم مرور سنوات على هذه الواقعة، ما زالت تتجسّد أمامي بكل تفاصيلها حينما تسرد زميلات حوادث تحرّش تعرّضن لها في غرف التحرير. قصص موجعة تزعزع نفسية المرأة الصحافية التي تجد نفسها في منزلة لا تحسد عليها، فإما أن تغادر عملها أو تطبّع مع التحرش.

الوقع النفسي الذي يتركه التحرش لا يتلاشى بالتقادم. يبقى محفورا في نفوس صحافيات جهرت بعضهن بما تعرّضن له وخسرن عملهن، فيما انسحبت أخريات في صمت، ورضخت أخريات للأمر الواقع في مؤسسات إعلامية تغضّ البصر عن التحرّش في عقر مقراتها.

والتحرش الجنسي من بين التابوهات الاجتماعية المسكوت عنها، تحوّل "الضحيّة" إلى "متهمة" حينما تشهّر بمُمارِسة هذا الفعل حتى وإن كانت صحافية وكان فضاء التحرّش مقر عملها، الأمر الذي قاست إحدى الصحافيات ويلاته الاجتماعية والاقتصادية والنفسية.

سنوات طويلة مرّت على حادثة التحرّش التي تعرّضت لها حينما طالبت بتسوية وضعيتها المهنية، ولم تكن تتوقع يوما أن تمكينها من حقّها المهني سيكون مقابل تلبية نزوات أحد رؤساء التحرير المباشرين لها في الجريدة الورقية حيث تعمل.

وهي تستعيد تفاصيل الحادثة، تحاول في كل مرة، عبثا، تهذيب الكلمات وترتيبها، وهي التي تحمل إلى اليوم وجع مغادرتها لعملها بعد أن تمادى رئيس التحرير في مضايقتها، والضغط عليها لتنفيذ رغبته مقابل تزكيتها لترسيمها بالمؤسسة.

"رافقيني إلى منزلي وسيكون كل شيء على ما يرام"، كان يوميا يعيد الجملة نفسها على مسمعها، وكانت في كل مرّة تبتكر أسلوبا جديدا للتهرب من نظراته وكلماته، حتّى صار يرفض المواضيع التي تقترحها في اجتماعات التحرير، الأمر الذي بات يهدد وجودها في المؤسسة.

وأمام إمعان المتحرّش في مضايقتها وتجميدها بطريقة مقنّعة عن العمل، تخلّت عن أسلوب الهرب منه ومن مضايقاته وقررت مواجهته، وانتهى الأمر إلى شجار بلغ مداه كل العاملين بالمؤسسة، لتجد نفسها بلا حقوق مهنية بعد عملها في المكان ذاته تسع سنوات.

كانت نهاية رفضها لمقايضة حقها المهني بالتحرش الجنسي بقاءها بلا عمل ومعاناتها من اضطرابات نفسية، خاصة حينما صدتها الجهات التي قصدتها لمساندتها في معركتها ضد المتحرّش، حتّى إن بعضا ممن ولّت وجهها شطرهم طلبوا منها السكوت عن الأمر حتّى لا تشوّه سمعتها.

ورغم أنها خاضت المعركة لوحدها دون سند في الوسط المهني، باستثناء تعاطف زميلاتها، لم تستسلم، وشهّرت بالمتحرّش وسط دعم معنوي من زوجها الذي روت له كل تفاصيل الحادثة، وكان متفهّما لوضعها ولوقع ما تعرّضت له من ظلم في نفسها.

في ذلك الوقت، قاست الصحافية اكتئابا حادّا أثر على علاقتها بالمحيطين بها، ولكنّها لم تندم، اختارت البطالة ولم تسكت عن التحرّش الذي ما زال نقطة سوداء ترتسم أمامها كلما تناهى إلى مسمعها حديث عن تحرش في صفوف الصحافيات، أو عادت بالذاكرة إلى الوراء.

وتفاصيل التحرّش عموما، تظلّ عالقة بأذهان من يتعرّضن له خاصة إذا ما مارسه شخص ذو سلطة ونفوذ، وقد تخف وطأة حضور هذه التفاصيل حينما تتخطّى الأنثى حاجز الخوف بالإفصاح عن التحرش.

تجليات التحرّش وأساليبه تختلف من متحرّش إلى آخر، ويتراوح بين النظرات والكلمات والإيحاءات واللمسات، كما تختلف انفعالات النساء في مواجهته، ولكنهن يلتقين عند نفس شعور الوجع، خاصة إذا كن من الفئة التي تبتلع هذه الممارسة خشية مواجهة المجتمع.

ولئن ظلّ التعاطي مع موضوع التحرش الذي يطول الصحافيات في غرف التحرير "مناسباتيا". وظلت التشريعات والقوانين حبرا على ورق، فإنّ بعض الصحافيات اليوم بتن يثرن هذا الموضوع بهدف إيجاد حلول جذرية لظاهرة كامنة مسكوت عنها في كثير من المؤسسات الإعلامية.

وفيما تغالب الأثر النفسي لحادثة تحرّش تعرّضت لها في أوّل مقابلة لها مع مديرها المباشر في قناة تلفزيونية، لا تتوانى صحافية أخرى عن فضح المتحرشين وكأنها تنتقم في شخوصهم من ذلك "الرجل" الذي تحرّش بها وألحق بها وجعا نفسيا لن يمّحي.

في دقائق معدودات تبدّد حلمها في العثور على عمل وهي التي عانت البطالة طويلا، وتحوّل فرحها كابوسا كلّما تذكّرت الحادثة التي جعلتها تفرض مسافات أمان بينها وبين الرجل، مهما كانت صفته خاصة في العمل، فهي تتوقع السيئ قبل الحسن.

"ما أجمل نهديك" تتلو الكلمات وتبلع ريقها. تستحضر ما قاله مديرها المباشر في أوّل لقاء معه، بعد أن خاضا نقاشا عن محتوى الفيديوهات التي تقدّم فيها قراءات سياسية، فيما كانت تنتظر رأيا حول أدائها، لكن في الضفة الأخرى متحرّش يترصّد تفاصيل جسدها.

بعد أن سعت جاهدة إلى استيعاب كلماته، أعربت له عن استيائها من تصرّفه غير اللائق وغير المهني قبل أن تغادر المكان دون التفاتة، وتودّع عملا فارقته قبل أن تناله لأنّها اختارت مواجهة المتحرّش ورفضت السكوت عن صنيعه.

هي ليست الوحيدة التي خسرت عملا لأنها اشترت نفسها وأبت إلا أن تواجه زميلها أو مديرها المتحرّش، ولم تتحجّج بالبطالة لتسكت عن كلمات أحدثت شرخا في نفسها، كما تروي، وهي التي اختصر محدّثها سنوات دراستها وتجربتها المهنية في جسمها.

إذن فالحياة المهنية للصحافيات اللواتي يتعرّضن للتحرّش في مهب الخطر، إن هن تمرّدن على نواميس المجتمع وجهرن بتعرضهن للتحرّش في مؤسسات عملهن، يبذلن مجهودا في تقديم مادة صحفية جيّدة، ولكن نظرات بعض الذكور لا ترى غير تفاصيل أجسادهن.

وفي الغالب، تعجز بعض الصحافيات عن إثبات التحرش الجنسي، ذلك أن المتحرّش يتعمّد تصفّح صور ذات إيحاءات جنسية أحيانا، أو يلامس كتفيها أو أجزاء من جسدها بطريقة غير بريئة، خاصة إذا ما اختلى بها أو سألها عن ماضيها.

محاولات تحرّش تصفها صحافية بالمقنّعة لأنه يصعب إثباتها، ولأنها مرتبطة بإيحاءات وإيماءات تجعل مديرها في العمل ينتقد تأويلها لكلماته ونظراته في كل مرّة تواجهه بمحاولات التحرّش، حتّى إن الأمر بلغ به حد نعتها بالسطحية في أكثر من مناسبة.

"أريد أن تكسري الحاجز بيننا، يجب أن تليّني من طبعك قليلا في التعامل معي، وأنا في المقابل أكون سندك وأساعد في الارتقاء الوظيفي"، بعض من العبارات التي يردّدها على مسامعها كلّما اجتمعت به في مكتبه، عبارات يرفقها بنظرات غير بريئة ومستفزّة.

وما يؤذي الصحافية أكثر أنّها حينما تحتج على كلمات مديرها يتهمها بأنّها أساءت الفهم، وأنّها أوّلت كلماته بطريقة خاطئة، وهي اليوم مضطرة لتجاوز تلميحاته ونظراته التي تكاد تخترق جسدها، الأمر الذي لاحظه زملاؤها في أكثر من مناسبة.

ورغم قناعتها أنّ مديرها متحرّش، تعزّزها شهادات زميلاتها، إلا أنّها لا تملك أن تواجهه إلا بردود مبعثرة يغلب عليها الانفعال لما تنطوي عليه كلماته من وقع سيئ في نفسها، خاصة إذا ما صاحبتها تلميحات جنسية مستفزة.

ورغم معاناتها من اضطرابات نفسية، إلا أنّ الصحافية لم تغادر عملها أو تسكت عن التحرّش، بل تعلّمت أن تواجه المتحرش بلغة يفهمها.

القصص كثيرة، لكن لا بد أن أحكي قصة الصحافية التي يستغل فيها مسؤول تحرير خلو المكان إلا من زميلته "المتحرّرة"، ويغادر مقعده ليلقي بكل ثقله على كتفيها من الخلف ويمرر يده على رقبتها وصدرها.

وفيما هو يمعن في تصفّح جسدها، كانت هي تغرق في وجوم مدقع، لا تقوى حتّى على التنفس بطريقة طبيعية وفق روايتها، وصمتت عن التحرّش لأن تهتمها الجاهزة أنّها "متحرّرة"، ولباسها "الفاضح" هو السبب في استثارة المسؤول.

وإن كان الزميل نفسه يمارس التحرّش مع زميلات أخريات، إلا أن الأمر لا يتعدّى النظرات والإيحاءات بشهادتهن، فيما تخطّى كل الحدود معها لأن "المتحرّرة" في نظره متاحة لكل الرجال أنّى أرادوا أن يمارسوا التحرّش، وكأنّها دعوة لاستباحة جسدها.

عقد من الزمن يمر على الحادثة دون أن تنساها، وما زالت تعاني من تبعاتها إلى اليوم، زاد في معاناتها أنّها لم تتكلّم أو تفضح المتحرّش خوفا من أن تسمع الكلمات ذاتها التي تتردّد على مسمعها حينما تشكو تعرّضها لمعاكسة في الشارع، فما بالك والأمر حدث في غرفة التحرير!

أمثلة التحرّش المسلّط على الصحافيات في غرف الأخبار كثيرة، وردود أفعالهن مختلفة بين مطبّعة معه أو رافضة في صمت، والثغرات المتعلّقة بهذا الفعل الذي لفّه الكتمان والتعتيم عديدة في المؤسسات الإعلامية، وعادة ما ينتهي الأمر بتحوّل "الضحية" إلى "متّهمة".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المزيد من المقالات

التغطية الصحفية للبرلمان.. الجندي المجهول في جبهة الديمقراطية

تتقاطع أدوار البرلمان والصحافة في الرقابة على الجهاز التنفيذي، بوسائل مختلفة. وإذا كان البرلمان هو منبع التشريع ومساءلة سياسات الحكومة، فإن الصحافة تتحول إلى سلطة رقابة على أداء السلطتين التنفيذية والتشريعية تستلزم من الصحفي امتلاك مهارات خاصة تجمع بين التكوين القانوني والسياسي والقدرة على الاستقصاء.

يونس مسكين نشرت في: 2 أغسطس, 2022
تغطيات إنقاذ الطفل ريان... طغيان اللهاث وراء "الترند"

 رغم مرور شهور على قضية الطفل ريان الذي لقي حتفه داخل بئر في المغرب، إلا أن استئثار قضيته بتغطية إعلامية غير مسبوقة ما يزال يطرح الكثير من الأسئلة المهنية والأخلاقية لاسيما ما يتعلق باللهاث وراء الترند.

محمد عزام نشرت في: 17 يوليو, 2022
جنوب السودان.. أكثر من خاسر في معركة حرية الصحافة

 كانت أحلام الثورة عالية قبل أن تصطدم بتحديات الدولة الفتية. غداة الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة، يواجه الصحفيون في جنوب السودان الاعتقالات والاختطافات، مع إفلات الجناة من العقاب والمساءلة.

ملوال دينق نشرت في: 3 يوليو, 2022
في مواجهة غوغل وفيسبوك.. لماذا لا تقتدي الصحافة العربية بـ "التجربة الأسترالية؟

أجبرت كل من أستراليا وفرنسا وبريطانيا غوغل وفيسبوك على التفاوض مع تكتلات لوسائل الإعلام لدفع تعويضات عن استخدام المحتوى. في العالم العربي، ما تزال المبادرات ضعيفة جدا أمام ضعف التشريعات وحالة الاستقطاب السياسي رغم أن هذه الشركات تكبدها سنويا خسائر اقتصادية كبيرة.

إسماعيل عزام نشرت في: 27 يونيو, 2022
نزول الكتابة إلى الميدان

لا قيمة للمادة الصحفية والأدبية دون النزول إلى الميدان والبحث عن الحقيقة التي قد تكون متناقضة للأحكام المسبقة. في تجربة أحمد سعداوي، تقاطعات كثيرة بين الصحافة والأدب، لكن حتى وهو يكتب روايته "فرانكشتاين في بغداد" الحائزة على جائزة البوكر العالمية للرواية، ظلت صلته وثيقة بالميدان.

أحمد سعدواي نشرت في: 26 يونيو, 2022
هل السرد الصحفي مضلل؟

تؤدي السرديات في الصحافة إلى ترسيخ الكليشيهات وأحكام القيمة التي تعج بالأكاذيب والخرافات. متى كانت لبنان "سويسرا" الشرق، ومتى  كان بلدا مزدهرا؟ تتغذى هذه الأحكام باستعداد فطري لدى الجمهور للإيمان بالأفكار المتماهية مع انحيازاتهم.

بلال خبيز نشرت في: 20 يونيو, 2022
"خلص.. الصحافة وترتني".. عن السقوط الأخلاقي للصحفيين

يسقط الكثير من الصحفيين خاصة على التلفزيون في أخطاء مهنية وأخلاقية إما بشكل واعي أو غير واعي. تبرز هذه المقالة أبرزها.

لندا شلش نشرت في: 19 يونيو, 2022
النموذج الاقتصادي للصحافة العربية.. فشل بكل الطرق

كانت المعادلة الاستثمارية للمؤسسات الإعلامية سابقا سهلة وسريعة: إعلانات في الجريدة أو التلفزيون، شراء نسخة الجريدة يوميا، أو اشتراك في محطة تلفزيونية لميسوري الحال.

سامية عايش نشرت في: 13 يونيو, 2022
في مواجهة غوغل وفيسبوك.. لماذا لا تقتدي الصحافة العربية بـ "التجربة الأسترالية؟

أجبرت كل من أستراليا وفرنسا وبريطانيا غوغل وفيسبوك على التفاوض مع تكتلات لوسائل الإعلام لدفع تعويضات عن استخدام المحتوى. في العالم العربي، ما تزال المبادرات ضعيفة جدا أمام ضعف التشريعات وحالة الاستقطاب السياسي رغم أن هذه الشركات تكبدها سنويا خسائر اقتصادية كبيرة.

إسماعيل عزام نشرت في: 13 يونيو, 2022
في السلفادور.. "قوانين المافيا" لمحاكمة الصحفيين

وجدت السلطة في السلفادور منفذا جديدا لتقليم أظافر الصحفيين المزعجين بتوظيف "قانون المافيا"، فأبقت على العبارات غامضة وفضفاضة، يختص قضاة تابعون للسلطة بتأويلها وفق ما يريده الرئيس.

دافيد أرنستو بيريز نشرت في: 12 يونيو, 2022
جيوسي:  ريادة الأعمال هو طوق النجاة للصحافة العربية

لم يتطور مفهوم ريادة الأعمال في العالم العربي، وفي ظرفية تعيش فيها الكثير من وسائل الإعلام صعوبات اقتصادية بسبب فيروس كورونا، تبرز أهميته عبر تدريب الصحفيين على المهارات الرقمية وتطوير غرف الأخبار، والأهم من ذلك، تقديم نماذج اقتصادية ناجحة.

أحمد أبو حمد نشرت في: 7 يونيو, 2022
السرد الصحفي لا ينبت في البلدان السياسية القاحلة

يتهم الصحفيون دائما بأن قصصهم جافة وتفتقر للسرد المعزز بالمعلومات دون فهم عميق للسياق الذي يدفعهم إلى ذلك: بيئة سياسية معادية لحرية التعبير، ترسانة تشريعية ضد الولوج إلى المعلومات، إرث طويل من التلقي، غياب مرجعية صحفية، والنتيجة، ممارسة سردية مشوهة تحتفي بالأدب والأيدولوجيا على حساب القيمة الأصيلة للصحافة المتمثلة في الإخبار بدقة.

محمد أحداد نشرت في: 6 يونيو, 2022
أن تكون صحفيا.. دروس مهنية وحياتية

يحكي أسامة الرشيدي عن مساره الصحفي وكيف يؤدي التعلم الذاتي وتطوير المهارات إلى التكيف مع التحول الرقمي، خاصة ما يرتبط بفهم حاجيات الجمهور والارتقاء بالمحتوى الصحفي.

أسامة الرشيدي نشرت في: 1 يونيو, 2022
البرامج الترفيهية في تونس.. تحالف الرأسمال لقتل الصحافة الجادة

حرية الصحافة التي حررتها الثورة التونسية، لم تؤد فقط إلى تعزيز دور مراقبة السلطة، بل إلى انتشار ظاهرة البرامج الترفيهية التي "اجتاحت" القنوات التلفزيونية والإذاعية. لقد وجد "الرأسمال" منفذا لضرب الصحافة الجادة، وتحويل حرية الصحافة إلى مجرد شعار فارغ.

محمد اليوسفي نشرت في: 26 مايو, 2022
"لا تنظر للأعلى".. هجاء سينمائي لمكينة الإعلام "الفاسدة"

مذنب ضخم يقترب من إفناء الكوكب، يكتشفه عالم وطالبته، فيحاولان إخبار رئيسة الولايات المتحدة الأمريكية بالكارثة، لكنها تبدو مشغولة أكثر بنتائج الانتخابات، ثم يقرران التوجه لوسائل الإعلام التي رأت أن خبر انفصال مغنية مشهورة أهم من فناء الكوكب. الفيلم هجاء للمنظومة الإعلامية والسياسية الفاسدة التي تغذيها قيم الرأسمالية الحديثة.

مها زراقط نشرت في: 18 مايو, 2022
الإعلام كأداة حرب في يد الاحتلال الإسرائيلي

في كل الجرائم التي يرتكبها، يلجأ الاحتلال الإسرائيلي إلى استراتيجية إعلامية موجهة بالأساس إلى العالم الغربي. تقوم هذه الخطة على "اختطاف الرواية الأولى" وخلق الشكوك في الاتهامات الموجهة إليه عبر إغراق وسائل الإعلام بالتصريحات "المتسقة" والأخبار المضللة.

أحمد أبو حمد ومحمد خمايسة نشرت في: 15 مايو, 2022
الصحافة العالمية.. "تتحقق من الأخبار إلا في فلسطين"

بعد اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة من طرف قوات الاحتلال تماهت غالبية وسائل الإعلام العالمية مع الرواية الإسرائيلية التي اتهمت مسلحين فلسطينيين باستهدافها قبل أن تتراجع عنها. ضاعت الحقيقة وسط العبارات التي تخفي هوية "الجلاد" مثل "اشتباكات" و"صراع". تكشف هذه التغطية مرة أخرى عن "السقوط الأخلاقي" للإعلام الغربي خاصة في قضية فلسطين.

سمية اليعقوبي نشرت في: 13 مايو, 2022
في رحيل شيرين المدوي وصمود الصحفيين الفلسطينيين

اغتيال شيرين أبو عاقلة من قوات الاحتلال تشكل رسالة خوف لجميع الصحفيين الفلسطينيين الذين يفضحون ممارساته في الميدان. بالنسبة للاحتلال، فإن الحقيقة هي عدوها الأول، وينبغي أن تحارب ولو بالرصاص.

عبير النجار نشرت في: 12 مايو, 2022
ملاحظات على التغطية الإعلامية للانتخابات اللبنانية

يعيش لبنان على وقع تنافس سياسي محتدم حول الانتخابات التشريعية. وسائل الإعلام وجدت الفرصة مناسبة لاستعادة  الخسائر التي تكبدتها أثناء انتشار فيروس كورونا، لكن احتضان النقاش والدعاية الانتخابية رافقتها تجاوزات مهنية وأخلاقية يرصدها هذا المقال.

أيمن المصري نشرت في: 27 أبريل, 2022
"أساسيات أمن المعلومات".. دليل للصحفيين ومديري غرف الأخبار

في كل يوم يظهر أن صحفيين من مختلف دول العالم تعرضت هواتفهم للاختراق خاصة باستخدام برنامج "بيغاسوس"، وتظهر معه، أيضا، الحاجة المتزايدة لتدريب الصحفيين على حماية مصادرهم. هذه قراءة في كتاب "أساسيات أمن المعلومات.. دليل للصحفيين ومديري غرف الأخبار" عن جامعة كولومبيا يقدم تجارب صحفيين في حماية معلوماتهم.

عثمان كباشي نشرت في: 19 أبريل, 2022
فيسبوك وفلسطين.. التكرار في مواجهة اغتيال المعنى

اختار الصحفيون والنشطاء الفلسطنيون "فيسبوك تحجب القدس" شعارا لحملتهم أمام سعي المحتل الإسرائيلي إلى مزيد من حصار الرواية الفلسطينية على المنصات الرقمية بعد النجاح الذي حققته أثناء العدوان الأخير على غزة.

إياد الرفاعي نشرت في: 17 أبريل, 2022
"كوفيد-19" ومستقبل صحافة البيانات في العالم العربي 

إذا كانت جائحة فيروس كورونا، قد أفضت إلى تسريع وتيرة التحول الرقمي، فإنها أيضا، أحدثت تحولات عميقة على مهنة الصحافة، منها الوعي بأهمية صحافة البيانات. الدور الذي قام به صحفيو البيانات في التفسير والوساطة بين الجمهور والعلماء، أعاد السؤال القديم الجديد إلى الواجهة: هل كانت الصحافة العربية في مستوى هذا التحدي؟ 

محمود بركات نشرت في: 4 أبريل, 2022
صحافة الحلول أو أن تضع السياسيين في غرف مغلقة!

ثمة مفاهيم مغلوطة عن صحافة الحلول، حيث ينظر إليها بأنها تقترح مخارج لمشاكل المجتمع، بينما هي في الأصل صحافة مساءلة تسعى إلى إحراج السياسيين والحيلولة دون توظيف "لغة الخشب"، عبر التقصي والبحث الميداني العميق.

أروى الكعلي نشرت في: 3 أبريل, 2022
التلفزيون كتابع لمنصات التواصل الاجتماعي 

في عصر التكنولوجيا الرقمية، لا تتحكم القنوات التلفزيونية في أولوياتها التحريرية بقدر ما صارت تابعة لأجندة وسائل التواصل الاجتماعي. هذا التأثر غذاه "هجرة" الجمهور إلى وسائل التواصل الاجتماعي، وكذلك عدم قدرة الإعلام التقليدي على مواكبة التحول في توجهات الجمهور وتفضيلاته.

عمار عز نشرت في: 30 مارس, 2022