"438 يوما".. من التحقيق في فساد شركات النفط إلى "سجن شيراتون"

تدور أحداث كتاب "438 يوما" حول رحلة الصحفيين مارتن شيبي (مصور) ويوهان بيرسون (صحفي تحقيقات استقصائية)، وسعيهما للكشف عن كيفية تأثير تنقيب الشركات الكبرى عن النفط على السكان المحليين في إقليم أوغادين شرق إثيوبيا.  في قلب هذه "المغامرة" الصحفية، كانت شركة ليدن أويل (Lundin Oil) السويدية، حيث جلس وزير الخارجية آنذاك كارل بيلت في مجلس الإدارة.

يروي مارتن شيبيا ويوهان بيرسون القصة بأكملها بأنفسهما.

كانا يعرفان أن المهمة خطيرة، ووعد الصحفي مارتن شيبي زوجته لينيا بالانسحاب من المشروع إذا دفعه شعوره الغريزي للقيام بذلك. وعلى الرغم من ذلك، اجتاز هو والمصور يوهان بيرسون "نقطة اللاعودة"؛ الحدود بين الصومال وإثيوبيا، للتحدث مع السكان في المنطقة المغلقة حيث تريد شركات النفط متعددة الجنسيات العمل دون محاسبة، في ظل دعم نظام البلاد لهذه الرغبة.

باختصار، أراد مارتن شيبي ويوهان بيرسون ممارسة الصحافة الاستقصائية في منطقة كان الصحفيون قد مُنعوا في السابق من الوصول إليها. لذلك؛ دخلا المنطقة بشكل غير قانوني بمساعدة من الجبهة الوطنية لتحرير أوغادين التي هربتهما عبر الحدود من الصومال، والحال أن السلطات الإثيوبية صنفت هؤلاء المتمردين على أنهم "إرهابيون".

لم يؤمن الصحفيان بالالتزام بالطرق القانونية والرسمية، الأمر الذي يعني التقدم بطلب للحصول على تأشيرة، ومطالبة الحكومة الإثيوبية بالحصول على الإذن للقيام بإنجاز التقارير الصحفية. "من غير المجدي طلب تأشيرة من نظام ما، لنتمكن من وصف إساءة استخدام النظام نفسه للسلطة ضد المدنيين". 

وضع الصحفيان مارتن شيبي ويوهان بيرسون كل شيء على المحك أثناء عبورهما الحدود بين الصومال وإثيوبيا. بعد خمسة أيام من التنقل خفية، تم إطلاق النار عليهما في الصحراء وأُسِرا هناك من قبل الجيش الإثيوبي، بعيدا عن السفارة السويدية والرعاية الطبية. لم يعرفا ما إذا كانا سيعيشان أو يموتان؛ لقد تعرض مارتن شيبي للإعدام الوهمي، وانتزعت منهما اعترافات تحت التعذيب بأنهما "إرهابيان" دخلا البلاد بشكل غير قانوني وبمساعدة الجبهة الوطنية لتحرير أوغادين. بعد محاكمة هزلية، حُكم عليهما بالسجن 11 عاما في سجن كاليتي سيئ السمعة. أصبحت الحياة اليومية صراعا من أجل البقاء.

أجبر الصحفيان على الاعتماد على سفارة السويد، التي كانت تحت إدارة كارل بيلت، والذي جلس على كرسيين (وزارة الخارجية ومجلس إدارة شركة النفط). تصرفات بيلت، من بين قضايا أخرى، كانت محور مغامرة الصحفيين للاستقصاء حولها.

 

قصة مخيفة في سجن "شيراتون"

في السجن، قابل الصحفيان أطفال الشوارع، ومهربي المخدرات الذين تحركهم الرياح من أجزاء مختلفة من إفريقيا، وأحيانا من أوروبا أيضا. التقيا بالعديد من سجناء الرأي والعديد من السياسيين والصحفيين المعارضين الذين سجنوا لانتقادهم النخبة الحاكمة.

ينظر بيرسون وشيبي إلى النظام العالمي من قبو هذا الجحيم. في سجن كاليتي سيئ السمعة، يرقد السجناء مكتظين بإحكام على الأرضية الحجرية؛ في حظائر من الصفيح، عليهم أن يخطوا فوق بعضهم البعض للوصول إلى المرحاض ليتمكنوا من إفراغ أمعائهم "الملتهبة". يُسمح لهم برؤية الضوء والتنفس بحرية لبضع دقائق في اليوم.

كانا يراقبان آليات القهر في السجون، ثم يتأملان البؤس الجسدي؛ من الإسهال والحمى والذهان إلى الموت بلا حول ولا قوة. البطانيات تفوح منها رائحة القيء، والتلفزيون ينشر رسالة الديكتاتور.

يروي الصحفيان في نفس الكتاب: "علمنا أن الزنازين التي حُبِسنا فيها كانت تسمى شيراتون؛ لأنه على الرغم من أنها كانت سيئة مع الأرضيات الخشبية الباردة والسجناء الذين يسعلون الدم، إلا أنه كان هناك مكان أسوأ؛ مكان يُحفظ فيه السجناء في ظلام دامس، معلقين رأسا على عقب، مع أوزان مرتبطة بأعضائهم التناسلية، يتعرضون للضرب حتى يعترفوا بجرائمهم الملفقة".

الكتاب غني بالتفاصيل الدقيقة عن الاعتقال، والحياة في السجن، والنضال الذي لا يطاق أحيانا في المحكمة، تلك التفاصيل التي تتحدث عن الأوساخ، ورائحة القرف، والقمل، والمكائد، وبراعة إدارة السجن السادية بوضوح، ومصير النزلاء الآخرين. باختصار: سجناء يحرسون سجناء آخرين. ولتربية الأمل أنشآ مكتبة، ثم يحكيان عن كيفية مساومة حراس السجن، والرشاوى، للسماح لهما بإدخال الطعام السويدي "اللذيذ"(وفقا لجوهان بيرسون).

يدور الكتاب حول 438 يوما من الصداقة بين شخصيتين مختلفتين تماما: مارتن شيبي حاد لكنه رومانسي وعاطفي في نفس الوقت. وعلى العكس من ذلك فإن بيرسون هو الرجل الذي يغضب باستمرار وينفجر.

 

"ليس بعيدا، يعقد قادة العالم مؤتمرا في قاعة المؤتمرات الفاخرة في أديس أبابا. هيلاري كلينتون تشيد بالرئيس الإثيوبي"، بينما الصحفيان السويديان يمارسان تمارين الضغط ويلعبان الشطرنج ويبنيان أنموذجا للسفينة الملكية فاسا، ويزرعان خضروات ويبنيان مكتبة، ويحلمان بحفلات منتصف الصيف وأمسيات البيرة في جنوب ستوكهولم. 

وسط هذا التناقض يكتب مارتن إلى لينا التي تعمل في الجمعية الاستهلاكية في السويد رسائل الحب وأحلامه للمستقبل. في مشهد قوي، يصف مارتن كيف يخفي ويحمي رسائله في عش الفئران.

 

يتناوب شيبي وبيرسون على حكي متصل للقصة، والحقيقة أن صوتيهما يبدوان متشابهين جدا، وأن بيرسون يكتب في مكان ما أنه يعاني من عسر القراءة ولا يستطيع الكتابة، تجعلني أعتقد أن شيببي كان يجلس عادةً على لوحة المفاتيح. فنحن نقترب ونرى أيضًا كيف يواجهان أحيانا بعضهما البعض، وكيف يمكنهما إدراك المواقف بطرق مختلفة.

كسجناء، كانا يدونان باستمرار ملاحظات ويكتبان ما حدث، وقد أُجبرا على إخفاء الملاحظات، بمساعدة الأقارب وموظفي السفارة.

أفرج عن الصحفيين في العام 2012 بعد اعترافات قسرية مُسجلة، استُخدِمَت في الدعاية السياسية للحكومة الإثيوبية التي ادعت أنهما "إرهابيان" يشكلان خطرا على الأمن القومي.

 

يظهر يوهان ومارتن مدى أهمية الصحافة. يصفان في قصتهما كيف يعيش الناس في القرن الأفريقي، وكيف يواجهون ظروفا مختلفة عن السويد.

يمكن قراءة كتاب بيرسون وشيبي على أنه وصف لظروف الصحافة الأجنبية ومخاطرها، حول التحضير والتخطيط الدقيق: يجب أن تكون الأحذية عملية، وبطاقات الذاكرة فارغة، زجاجات المياه الصالح للشرب، ومن ثم يجب تحديد جهات الاتصال، والمصادر الموثوقة، ورسم خارطة الطريق، وطريق الهروب.

يجب، أيضا، قياس حسابات المخاطر مقابل أهمية المهمة. أراد المؤلفان رسم خريطة استغلال شركات النفط، في واحدة من أخطر مناطق النزاع في العالم؛ في المنطقة الحدودية بين الصومال وإثيوبيا؛ في أوغادين. إنها مهمة كبيرة، تتعلق بكل من سياسات القوة والاستعمار الجديد وحريات الإنسان وحقوقه. كان لحساب المخاطر هوامش واسعة للغاية، ببساطة لم تصمد.

يجب ألا ننسى، كما يكتب المؤلفان، زملاءهم السجناء في كاليتي، ولا ندع الذكرى تمحو حكم الرزعيم ميليس زيناوي ولا ندع رؤساء شركة النفط لوندين وأداتهم كارل بيلدت، وزير الخارجية السويدي السابق، يهربون من الذنب لتدمير الأرض والحياة، التي كانت في يوم من الأيام ملكا لشعب أوغادين.

يصور بيرسون وشيبي، بطريقة رائعة للغاية، كذلك، البعد الوجودي العميق للبقاء: كيف تتحمل الانحدار إلى الجحيم؟ كيف يمكن للتضامن البشري أن يصمد أمام الظلم والمرض والآمال المحطمة؟ كيف يمكن للمرء، في مواجهة التهديدات بالسجن 11 عاما والموت المؤكد، أن يظل إنسانا؟

أبحث عن ملخص للرسالة المركزية في كتاب يوهان بيرسون ومارتن شيبي الفريد، وأجده عند الكاتب ميلان كونديرا الذي كتب: " إن صراع الإنسان ضد السلطة هو صراع الذاكرة ضد النسيان".

 

ما زال يتبرع بيرسون وشيبي بعشر كرونات، عن كتاب يتم بيعه لجمعية مؤسسة كاليتي غير الربحية، والتي تقدم الدعم المالي للصحفيين والمصورين في جميع أنحاء العالم الذين يُسجنَون أو يُضطهدون أو يُجبرون على النفي أو المعاناة نتيجة لممارساتهم المهنية.

 

 

المزيد من المقالات

فيلم "لا شيء غير الحقيقة".. ضريبة الدفاع عن المصادر

فيلم "لا شيء غير الحقيقة" يطرح قضية الحفاظ على سرية المصادر حتى عندما يستخدم مفهوم "الأمن القومي" لمحاكمة الصحفيين الذين يمارسون حقهم في مراقبة السلطة.

رشيد دوناس نشرت في: 9 يناير, 2022
"عمالقة التقنية والذكاء الاصطناعي ومستقبل الصحافة"

في العدد السابق من مجلة الصحافة، كان السؤال المؤرق الذي يشغلنا: كيف تؤثر الخوارزميات على الممارسة الصحفية. في هذه المراجعة حول كتاب"عمالقة التقنية والذكاء الاصطناعي ومستقبل الصحافة"، يقدم كاتبه رؤية نقدية حادة ضد شركات التكنولوجيا بفعل سعيها المستمر إلى إلغاء دور الصحفيين في إنتاج القصص الصحفية، والقضاء على المؤسسات الصحفية الجادة.

عثمان أمكور نشرت في: 27 ديسمبر, 2021
كتاب السرد في الصحافة.. "نحو ممارسة واعية في الكتابة"

أصدر معهد الجزيرة للإعلام كتاب "السرد في الصحافة" كمحاولة تأسيسية أولى في العالم العربي لمساعدة الصحفيين على بناء قصة صحفية جيدة.

جمال الموساوي نشرت في: 20 ديسمبر, 2021
أخبار سيئة، أخبار جيدة.. قراءة في كتاب "إبستيمولوجية الأخبار الزائفة"

قيمة الأخبار أنها تسائل السلطة، لكن حين تنتشر المعلومات الزائفة تقوض إحدى آليات المساءلة الديمقراطية. "إبستيمولوجية الأخبار الزائفة" كتاب صادر عن جامعة أوكسفورد يشرح كيف تحولت إلى وسيلة لتصفية المخالفين والمعارضين في الأنظمة الشمولية. 

عثمان أمكور نشرت في: 5 ديسمبر, 2021
محمد كريشان يروي: وإليكم التفاصيل

كان محمد كريشان من الجيل الأول المؤسس لقناة الجزيرة. عايش مخاض التأسيس وكان شاهدا على التحولات الكبرى للقناة التي تحتفل هذه الأيام بمرور ربع قرن من عمرها. هذه قراءة في كتابه الجديد، الذي يحكي سيرته الحياتية والمهنية واللحظات المفصلية في تكوينه الصحفي والسياسي.

محمد عبد العزيز نشرت في: 3 نوفمبر, 2021
"غياب الحقد".. عن "اللون الأصفر" للحقيقة

الصحافة مهنة نبيلة، لكنها تؤدي وظائف غير نبيلة في الكثير من الأحيان: تختلق القصص، تغتال سمعة الناس وتضعهم في قفص الاتهام قبل أن يقرر القانون ذلك. "غياب الحقد" فيلم للمخرج الأميركي سيدني بولاك، يناقش بعمقٍ قدرة الصحافة على التحول من مدافع عن الحقيقة إلى مقوّض لها.

شفيق طبارة نشرت في: 22 ديسمبر, 2020
"الصحافة الثقافية" وقد أصبحت مساقا جامعيا

مثلما كان يُنظر للثقافة، كان يُنظر للصحافة الثقافية، مجرّد ترفٍ قد يحضر أو يغيب على صفحات الجرائد وشاشات التلفزيون. وفي الجامعة، لم تحظ بالاهتمام الكافي. كتاب "الصحافة الثقافية" الصادر عن مركز تطوير الإعلام في جامعة بيرزيت، يؤسس لمساق إعلامي جديد يعيد الوهج للتغطية الصحفية للشأن الثقافي.

سعيد أبو معلا نشرت في: 12 نوفمبر, 2020
دليل التحقق من عمليات التضليل والتلاعب الإعلامي

إصدار جديد لمعهد الجزيرة للإعلام بالتعاون مع مركز الصحافة الأوروبي... "دليل التحقق من عمليات التضليل والتلاعب الإعلامي" ... آليات التحقق على المنصات الرقمية والتحرّي عن حسابات التواصل الاجتماعي للكشف عن الأنشطة الموجهّة وعمليات التلاعب بالمحتوى.

مجلة الصحافة نشرت في: 13 أكتوبر, 2020
التغطية الإعلامية الفرنسية لقضايا ”الإرهاب“

بين الإعلام والإرهاب علاقة وثيقة.. الإرهاب يبحث دائما عن الحضور الإعلامي، فلا وجود لعملية إرهابية في السياق المعاصر خارج الدورة الإعلامية.

محمد البقالي نشرت في: 18 مايو, 2017
تنظيم غرف الأخبار لصحافة استقصائية أفضل (1)

بدأ الأمر بصندوق من الورق المقوى مليء بقصاصات الصحف. عام 1947 قام رودولف أوغستين Rudolf Augstein مؤسس وناشر دير شبيغل، بإصدار تعليماته بوجوب جمع الأعداد السابقة وحفظها في أرشيف.

هوك ينسن نشرت في: 18 أبريل, 2017
البحث عن الحقيقة في كومة الأخبار الكاذبة

تزدحم الشوارع العربية بالأحداث الساخنة التي راجت فيها بدائل الإعلام التقليدي بسبب رفض الإعلام التقليدي نشر رواية مخالفة للرواية الرسمية، الأمر الذي جعل التغطيات الصحفية في العالم العربي محل دراسات

مجلة الصحافة نشرت في: 16 مارس, 2017
اتجاه الصحف للاعتماد على صحافة المواطن

يعد مصطلح "صحافة المواطن" تسمية حديثة في المشهد الصحفي على المستوى الدولي والعربي، وهو إشارة إلى تيار جديد تم تشكّله تبعاً لعالم من الإعلام الجديد وتكنولوجيا الاتصال، ونتيجة لاحقة لنقد متواصل لواقع

مبارك بن زعير نشرت في: 21 فبراير, 2017
إستراتيجيات استخدام الشبكات الاجتماعية خلال الأزمات والكوارث

من الثورات العربية إلى بريطانيا مروراً بماليزيا وإعصار هاييتي وحوادث تحطم واختفاء طائرات وصولاً إلى انقلاب تركيا "الفاشل" والعمليات الإرهابية في ألمانيا وفرنسا وغيرهم...نماذج عدة تكشف عن تأثير استخ

محسن الإفرنجي نشرت في: 16 ديسمبر, 2016
الفيديوهات الإخبارية الإلكترونية تغير المعادلة

بين القصة المفعمة بالمشاعر الإنسانية والعاطفية والقصة المبنية على حقائق وأرقام جامدة تدور الحكاية.. حكاية إنتاج فيديوهات إخبارية إلكترونية تقدم الموضوعات بنكهة جديدة شكلا ومضمونا..

محسن الإفرنجي نشرت في: 9 ديسمبر, 2016
في الصحافة.. للحقيقة وجوه عدّة

تعاظمت الأدوار والوظائف المنوطة بالإعلام مُنذْ مدةٍ ليست قصيرة، حيث لم تعد مقتصرةً على وظيفة الإخبار (informer) التقليدية، بل أصبحت وسائل الإعلام تتكفل بوظائف جمّة كالبحث والتحليل والتفسير والتحقيق

بشير الكبيسي نشرت في: 14 سبتمبر, 2016
"تاريخ نظريات الاتصال".. مجموعة علوم في علمٍ واحد!

بطبيعة الحال، يولد الفرد بمفرده ويموت بمفرده، ولكنه حتماً لن يعيشَ إلا بالاتصال مع الآخرين، وهذه سنة من سنن الله في هذا الكون الواسع، وقد ذهب سارتر(1) إلى أكثر من ذلك بقوله: "ليس ثمة عقاب أقسى على

بشير الكبيسي نشرت في: 12 أغسطس, 2016
دراسة في فهم جغرافية الأخبار

في العقود الأخيرة، بُذلت جهود كبيرة في سبيل فهم "جغرافية الأخبار" التي تحدد أنماط المشاهدة في الدول التي تعدّ عنها التقارير الإخبارية، آخذة بعين الاعتبار تعليقات القراء كمؤشر جيد للاستدلال على ذلك

ياسين ميساوي نشرت في: 22 يوليو, 2016