بيغاسوس هو الشجرة فقط التي تغطي غابة تهافت الدول إلى شراء برمجيات تستهدف الصحفيين المزعجين (شترستوك).

"أساسيات أمن المعلومات".. دليل للصحفيين ومديري غرف الأخبار

في أعقاب الكشف عن استخدام برنامج التجسس الرقمي الإسرائيلي "بيغاسوس" في مراقبة صحفيين ونشطاء وقادة سياسيين، كتبت الخبيرة الأمريكية في مجال أمن المعلومات رونا سانديك في حسابها على تويتر؛ أن ثمة حاجة ملحة لتخصيص المزيد من الموارد من أجل حماية وسلامة النشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين، على الإنترنت. وأوصت سانديك المهتمين بقراءة كتاب صدر في يونيو/حزيران 2021 عنوانه: "أساسيات أمن المعلومات.. دليل للصحفيين ومديري غرف الأخبار" من تأليف سوزان مكغريغور، الباحثة في معهد علوم البيانات بجامعة كولومبيا الأمريكية، وتتولى رئاسة مركز البيانات والإعلام والمجتمع، وتركز أبحاثها ودراساتها على قضايا الأمان والخصوصية التي تؤثر على الصحفيين ووسائل الإعلام.

وتشرف مكغريغور حاليا على عدد من المشاريع البحثية الخاصة بمجال أمن وخصوصية الصحفيين، وعلى وجه الخصوص آليات كشف الخطاب الذي يستهدف الإساءة للصحفيين على وسائل التواصل الاجتماعي خاصة منصة تويتر.

وجاءت المؤلفة إلى معهد علوم البيانات في جامعة كولومبيا بعد فترة قضتها في كلية الصحافة بنفس الجامعة، حيث وضعت أول مقرر لصحافة البيانات بالكلية، وعملت مستشارة لبرنامج الصحافة والكمبيوتر في الكلية ذاتها.

 

دليل أساسي

ويعتبر الكتاب الذي نسعى لتقديم قراءة موجزة عن فصوله الـ14 في السطور التالية، دليلا أساسيا لحماية الصحفيين ومصادر الأخبار والمؤسسات الإعلامية في العصر الرقمي. وتقدم المؤلفة عبر صفحات الكتاب فهما منهجيا للموضوعات والجوانب الفنية والقانونية والمفاهيمية الأساسية التي ينبغي أن يلم بها كل من يعمل في مجال الصحافة سواء تعلق ذلك بممارسة المهنة في الميدان، أو مجال التدريب عليها.

وقد اعتمدت المؤلفة في موضوعات كتابها على خبراء وأكاديميين بارزين ومتخصصين بالمجال، يعملون في عدد من مؤسسات الإعلام الأمريكية مثل موقع بازفيد ووكالة أسوشيتدبرس للأخبار.

واستطاعت المؤلفة أن تضع المبادئ والأساليب الرئيسية الخاصة بأمن المعلومات للعاملين في المجال الإعلامي. واستندت على خبراتها السابقة صحفية في صحيفة وول ستريت جورنال، وباحثة جامعية، وتمكنت من تطوير أدوات وأساليب أمن المعلومات الخاصة بالصحفيين في كل مراحل إنتاج المواد الصحفية.

 

مرجع مهم

أجمع عدد من الباحثات المختصات بالمجال على أهمية الكتاب، باعتباره مرجعا مهما في المجال. وترى سارة كوهين المختصة في صحافة البيانات بكلية كرونكيت للصحافة، والحائزة على جائزة بوليتزر الأمريكية في مجال الصحافة الاستقصائية، أن كتاب مكغريغور مهم جدا للعاملين في مجال الإعلام ولطلاب الإعلام ولكل مهتم بأمن المعلومات، وتضيف أن ما تقدمه المؤلفة في هذا الكتاب يجعل الصحفيين محصنين من أي استهداف رقمي، ويوفر لهم الاستراتيجيات والخطط التي يمكن تطبيقها في أكثر من مجال.

وفي السياق ذاته، ترى هارلو هولمز مديرة الأمن الرقمي بمؤسسة حرية الصحافة الأمريكية أن المؤلفة تقدم في كتابها نظرة ثاقبة ومختلفة لما سمته بالممارسات الجديدة في مجال الأمن الرقمي.

وتعتقد ميرديث بروسارد مؤلفة كتاب "الذكاء الاصطناعي.. كيف تسيء أجهزة الكمبيوتر فهم العالم؟" أن الكتاب يغطي تقريبا كل ما يحتاجه الصحفيون ليكونوا آمنين في فضاء الإنترنت، من حماية المصادر إلى أمان الأجهزة والتشفير.

وتضيف بروسارد أنه بالرغم من التحولات المتسارعة التي يشهدها مجال التكنولوجيا؛ فإن المؤلفة استطاعت أن تمزج بين مفاهيم الأمان الأساسية وبين الفهم الدقيق للتكنولوجيا، وأن تقدم للصحفيين نصائح دائمة يمكن تكييفها مع كل تقدم تكنولوجي.

وهو الرأي الذي تتفق فيه معها رونا ساندويك المختصة في أمن الحواسيب حيث تعتبر أن المؤلفة تطرقت في كتابها إلى موضوع معقد، بيد أنها قدمته بطريقة سهلة وسلسلة وقابلة للتطبيق. وتشير سانديك إلى أن الكتاب يحتوي على معلومات أساسية ودراسات حالات، وإرشادات من خبراء على استعداد لتقديم الأسرار التي تعلموها، ولذلك فهو يعتبر مصدرا لا يقدر بثمن للعاملين في مجال الإعلام وخبراء الأمن السيبراني على حد سواء.

 

1
الدليل يكتسب أهميته من ازدياد حجم الرقابة الرقمية على الصحفيين واستهدافهم ببرمجيات تجسس (غلاف الدليل).

أجزاء وفصول الكتاب:

تقسم المؤلفة فصول الكتاب الـ14 إلى 5 أجزاء، حيث تقدم في الجزء الأول الذي يضم الفصول الأول والثاني والثالث، تاريخا عالي المستوى للعلاقة بين تكنولوجيا الاتصالات الرقمية والقانون الأمريكي الذي سهل، بل سمح بإمكانية المراقبة، ويقدم هذا الجزء ما سمته المؤلفة اثنين من الأدوات الفكرية اللازمة لتحسين أمن المعلومات وهما: "نمذجة التهديد" و" أشجار التهديد" أو ما يمكن تسميته بخرائط المصادر.

وبحسب المؤلفة فإن أداتي نمذجة التهديد وخرائط المصادر تتطلبان القليل من الخبرة التقنية، وباعتبارهما من الطرق التحليلية، فإنهما ضروريتان جدا للتخطيط والتفكير الفعال لما يتعلق بقضايا أمن المعلومات.

أما الجزء الثاني فيضم فصول الكتاب الرابع والخامس والسادس، وتخصصه المؤلفة لأدوار معينة في بيئة الأخبار التي تضم الصحفيين ومديري غرف الأخبار، وقيادات المؤسسات الصحفية. وتتطرق فيه لأسئلة أمن البيانات المعتادة التي تحتمها طبيعة الأدوار التي يؤديها كل شخص في الفئات المذكورة. وتركز المؤلفة في الفصول من الرابع وحتى السادس على أساسيات أمن المعلومات الخاصة بحساب الصحفي وحماية أجهزته ومصادره، إلى جانب كيفية إدارة المواد الخام الصحفية، مثل تسجيلات المقابلات، المسودات، ملفات البيانات، سواء كان ذلك في مقر العمل أو الميدان.

أما الجزء الثالث من الكتاب فيضم الفصول من السابع وحتى التاسع، وهو موجه إلى مسؤولي إدارات التحرير، ويركز على الموضوعات والنظم ذات العلاقة بعملية إدارة التحرير، مثل التواصل مع الصحفيين المستقلين، وضع سياسات فرق العمل، إدارة عملية تبادل المعلومات بين الصحفيين والمنتجين ومديري التحرير.

ويحتوي هذا الجزء على توصيات لتطوير التوجهات التي تقلل من المخاطر المتصلة بأمن المعلومات لمجمل فريق العمل.

ويشمل الجزء الرابع الفصول من العاشر وحتى الثاني عشر، وتخصصه المؤلفة لتزويد القيادات في المؤسسات الإعلامية بالاستراتيجيات المؤسسية اللازمة لتحسين أمن المعلومات، مثل إعادة هيكلة العلاقات بين هذه القيادات وفرق تكنولوجيا وأمن المعلومات، وبين غرف الأخبار، بهدف الوصول إلى سياسات التوظيف ووضع الميزانيات الخاصة بالتكنولوجيا لتلبية احتياجات المؤسسة.

وتقول المؤلفة إنها تركز على المستقبل في الجزء الخامس والأخير من الكتاب، الذي يتضمن الفصلين الثالث عشر والرابع عشر، خاصة في ظل بيئة غير مواتية للعمل الصحفي، حيث من المتوقع أن تتزايد الهجمات المنظمة والخبيثة على الصحافة في السنوات القادمة، بغية تقويض ثقة الجمهور في وسائل الإعلام.

تختتم المؤلفة كتابها الهام بالقول إنها تأمل أن يركز المعنيون بوسائل الإعلام على الإفادة من كتابها في تحسين وترقية أمن المعلومات؛ لأنه هو السبيل الوحيد لضمان سلامة مصادرهم، وموضوعاتهم الصحفية، وصحفييهم، وكذلك نوعية التغطيات الصحفية التي يقدمونها للجمهور مشددة على أن أمن المعلومات يعني اليقظة التامة، وهو ما سيسهم في المدى البعيد في ترقية العمل الصحفي.

 

 

2
قوة الدليل تكمن في أنه يجمع بين التجربة الأكاديمية والعملية (تويتر).

 

المزيد من المقالات

راديو بي بي سي.. الفصل الأخير من قصة "هنا لندن"

 أعلنت هيئة الإذاعة البريطانية إغلاق القسم العربي بعد أن شكل لأكثر من ثمانية عقود مصدرا أساسيا للحصول على الأخبار للجمهور العربي. يثير القرار، نقاشا كبيرا حول دوافعه خاصة فيما يرتبط بتغير سلوك الجمهور وهيمنة المنصات الرقمية.

أمجد الشلتوني نشرت في: 2 أكتوبر, 2022
من أين يحصل المراهقون على الأخبار؟

"يحصل المراهقون على الأخبار من: إنستغرام أولا ويليه تيك توك ثم يوتيوب وأخيرا البي بي سي!"، هو خلاصة تقرير جديد لمكتب الاتصالات البريطاني أوفكوم حول مصادر الحصول على الأخبار لدى المراهقين. هذه قراءة في أبرز الأرقام الملفتة التي تضمنها التقرير.

عثمان كباشي نشرت في: 31 يوليو, 2022
 "لقطات شاشة: عنف الدولة أمام الكاميرا في إسرائيل وفلسطين"

قبل أيام قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الصحفية شيرين أبو عاقلة. لم يكن العنف ضد الصحفيين وضد الكاميرا على وجه التحديد في فلسطين حدثا معزولا، بل سياسة ممنهجة لطمس معالم الجرائم والانتهاكات التي يتورط فيها الاحتلال بشكل يومي. من هنا تأتي أهمية كتاب "لقطات شاشة: عنف الدولة أمام الكاميرا في إسرائيل وفلسطين".

عثمان أمكور نشرت في: 29 مايو, 2022
"لا تنظر للأعلى".. هجاء سينمائي لمكينة الإعلام "الفاسدة"

مذنب ضخم يقترب من إفناء الكوكب، يكتشفه عالم وطالبته، فيحاولان إخبار رئيسة الولايات المتحدة الأمريكية بالكارثة، لكنها تبدو مشغولة أكثر بنتائج الانتخابات، ثم يقرران التوجه لوسائل الإعلام التي رأت أن خبر انفصال مغنية مشهورة أهم من فناء الكوكب. الفيلم هجاء للمنظومة الإعلامية والسياسية الفاسدة التي تغذيها قيم الرأسمالية الحديثة.

مها زراقط نشرت في: 18 مايو, 2022
"خطابات الإعلام الجديد والثقافة والسياسة في حقبة ما بعد الربيع العربي"

وفي الفصل الثامن المعنون بـ "الترويج لمفاهيم القومية الليبية عبر الفيسبوك: تحليل الخطاب النقدي"، رصدت الباحثة صفاء النايلي في البحث كيفية مناقشة الإسلاميين والقوميين باعتبارهما توجهين سياسيين رئيسيين في ليبيا، إلا أن بحثها ركز حولَ كيفية تعزيز خطاب القومية عند القوميين على الفيسبوك. تستخدمُ الباحثة تحليل الخطاب النقدي لإظهار كيف يتم تصور فكرة القومية في منشوراتهم. وتكشف الدراسة أن القومية الليبية تقوم على مفاهيم سلبية على صفحات فيسبوك قامت بدراستها، وأن النقاشات حول القومية مبنية على مفاهيم متناقضة مثل الغدر مقابل الولاء والشمول مقابل العزلة.

عثمان أمكور نشرت في: 10 مايو, 2022
الثأر، الحقيقة، الأكاذيب والمافيا

بينو، دخل الإعلام بالصدفة. أسس قناة تلفزيونية محلية يديرها مع عائلته ثم نال شهرة كبيرة بسبب تغطيته لقضايا المافيا. يقضي الآن عقوبة سجنية يتهم المافيا بالتورط فيها.

شفيق طبارة نشرت في: 10 أبريل, 2022
"أمريكي بين الريفيين".. السرد والحدود بين الصحافة والأنثروبولوجيا

"أمريكي بين الريفيين" كتاب أنثربولوجي بنفس صحفي سردي. زار فينسنت شين الصحفي في جريدة "شيكاغو تريبيون" شمال المغرب لتغطية الحرب التحريرية ضد المستعمر الإسباني ثم وثق شهادته بمبضع الصحفي السوسيولوجي. هذه قراءة في كتاب يرصد تقاطعات السرد الصحفي وأدوات العلوم الاجتماعية.

محمد مستعد نشرت في: 26 مارس, 2022
فيلم "الكتابة بالنار".. قصص ملهمة لـ "صحفيات منبوذات" 

 وسط مجتمع ذكوري يؤمن أن مكان المرأة الحقيقي هو البيت، وداخل بنية لا توفر الإمكانيات، تطلع علينا صحفيات هنديات خجولات لكن شجاعات، يخضن صراعا على لرواية قصص جريئة ويكافحن لتحقيق التحول الرقمي لصحيفتهن.

شفيق طبارة نشرت في: 6 فبراير, 2022
فيلم "لا شيء غير الحقيقة".. ضريبة الدفاع عن المصادر

فيلم "لا شيء غير الحقيقة" يطرح قضية الحفاظ على سرية المصادر حتى عندما يستخدم مفهوم "الأمن القومي" لمحاكمة الصحفيين الذين يمارسون حقهم في مراقبة السلطة.

رشيد دوناس نشرت في: 9 يناير, 2022
"عمالقة التقنية والذكاء الاصطناعي ومستقبل الصحافة"

في العدد السابق من مجلة الصحافة، كان السؤال المؤرق الذي يشغلنا: كيف تؤثر الخوارزميات على الممارسة الصحفية. في هذه المراجعة حول كتاب"عمالقة التقنية والذكاء الاصطناعي ومستقبل الصحافة"، يقدم كاتبه رؤية نقدية حادة ضد شركات التكنولوجيا بفعل سعيها المستمر إلى إلغاء دور الصحفيين في إنتاج القصص الصحفية، والقضاء على المؤسسات الصحفية الجادة.

عثمان أمكور نشرت في: 27 ديسمبر, 2021
كتاب السرد في الصحافة.. "نحو ممارسة واعية في الكتابة"

أصدر معهد الجزيرة للإعلام كتاب "السرد في الصحافة" كمحاولة تأسيسية أولى في العالم العربي لمساعدة الصحفيين على بناء قصة صحفية جيدة.

جمال الموساوي نشرت في: 20 ديسمبر, 2021
أخبار سيئة، أخبار جيدة.. قراءة في كتاب "إبستيمولوجية الأخبار الزائفة"

قيمة الأخبار أنها تسائل السلطة، لكن حين تنتشر المعلومات الزائفة تقوض إحدى آليات المساءلة الديمقراطية. "إبستيمولوجية الأخبار الزائفة" كتاب صادر عن جامعة أوكسفورد يشرح كيف تحولت إلى وسيلة لتصفية المخالفين والمعارضين في الأنظمة الشمولية. 

عثمان أمكور نشرت في: 5 ديسمبر, 2021
"438 يوما".. من التحقيق في فساد شركات النفط إلى "سجن شيراتون"

صحفيان سويديان يقرران التحقيق حول تأثير تنقيب الشركات الكبرى عن النفط على السكان المحليين شرق إثيوبيا، ثم يجدان أنفسهما في مواجهة "النيران" حينما قررا الدخول خفية من الحدود الصومالية. بأسلوب سردي، يحكي الصحفيان كيف عاشا تفاصيلها في "سجن شيراتون" حيث يعيش السجناء السياسيون أبشع أنواع التنكيل بينما هيلاري كلينون تمتدح غير بعيد من السجن الرئيس الإثيوبي.

عبد اللطيف حاج محمد نشرت في: 1 ديسمبر, 2021
محمد كريشان يروي: وإليكم التفاصيل

كان محمد كريشان من الجيل الأول المؤسس لقناة الجزيرة. عايش مخاض التأسيس وكان شاهدا على التحولات الكبرى للقناة التي تحتفل هذه الأيام بمرور ربع قرن من عمرها. هذه قراءة في كتابه الجديد، الذي يحكي سيرته الحياتية والمهنية واللحظات المفصلية في تكوينه الصحفي والسياسي.

محمد عبد العزيز نشرت في: 3 نوفمبر, 2021
"غياب الحقد".. عن "اللون الأصفر" للحقيقة

الصحافة مهنة نبيلة، لكنها تؤدي وظائف غير نبيلة في الكثير من الأحيان: تختلق القصص، تغتال سمعة الناس وتضعهم في قفص الاتهام قبل أن يقرر القانون ذلك. "غياب الحقد" فيلم للمخرج الأميركي سيدني بولاك، يناقش بعمقٍ قدرة الصحافة على التحول من مدافع عن الحقيقة إلى مقوّض لها.

شفيق طبارة نشرت في: 22 ديسمبر, 2020
"الصحافة الثقافية" وقد أصبحت مساقا جامعيا

مثلما كان يُنظر للثقافة، كان يُنظر للصحافة الثقافية، مجرّد ترفٍ قد يحضر أو يغيب على صفحات الجرائد وشاشات التلفزيون. وفي الجامعة، لم تحظ بالاهتمام الكافي. كتاب "الصحافة الثقافية" الصادر عن مركز تطوير الإعلام في جامعة بيرزيت، يؤسس لمساق إعلامي جديد يعيد الوهج للتغطية الصحفية للشأن الثقافي.

سعيد أبو معلا نشرت في: 12 نوفمبر, 2020
دليل التحقق من عمليات التضليل والتلاعب الإعلامي

إصدار جديد لمعهد الجزيرة للإعلام بالتعاون مع مركز الصحافة الأوروبي... "دليل التحقق من عمليات التضليل والتلاعب الإعلامي" ... آليات التحقق على المنصات الرقمية والتحرّي عن حسابات التواصل الاجتماعي للكشف عن الأنشطة الموجهّة وعمليات التلاعب بالمحتوى.

مجلة الصحافة نشرت في: 13 أكتوبر, 2020
التغطية الإعلامية الفرنسية لقضايا ”الإرهاب“

بين الإعلام والإرهاب علاقة وثيقة.. الإرهاب يبحث دائما عن الحضور الإعلامي، فلا وجود لعملية إرهابية في السياق المعاصر خارج الدورة الإعلامية.

محمد البقالي نشرت في: 18 مايو, 2017