في الحاجة إلى صحافة السلام في إفريقيا

"وسائل الإعلام هي الكيان الأقوى على وجه الأرض .. لديه القدرة على جعل المذنب بريئا، وجعل الأبرياء مذنبين، وهذه هي السلطة لأنها تتحكم في عقول الجماهير". هكذا وصف الزعيم الإفريقي مالكوم إكس تأثيرات الرسالة الإعلامية على القضايا المجتمعية.

تختلف طبيعة الصراعات باختلاف المناخ السياسي والإعلامي من دولة لأخرى. وبالتالي لا يمكن تحقيق السلام في النزاع السياسي، في ظل غياب سلطة الصحافة التي تحفز الحل السلمي للنزاع، بتسليط الضوء على نقاط الالتقاء بين الفرقاء حينا، كما أنها يمكن أن تكون مشعلة للحروب بالتحريض على العنف.

هنا تبرز أسئلة مهمة: ما هو خطاب الكراهية؟ كيف يؤثر على الأزمة السياسية؟ وما هي مرتكزات صحافة السلام؟

تذهب الأمم المتحدة في تعريفها لخطاب الكراهيّة ضمن استراتيجيتها الأخيرة إلى أنه "أي نوع من الاتصال، سواء بالقول، أو الكتابة، أو الفعل، يستخدم لغة تمييزية تحقيرية عند الإشارة إلى شخص أو مجموعة على أساس الهويّة".

 

تأثيرات الخطاب الإعلامي

عند الحديث عن خطاب الكراهية لا بد من التركيز على التجربة الإفريقية باعتبارها منطقة ملتهبة بالصراعات السياسية، ففي الفترة التي سبقت الانتخابات الرئاسية في تشاد العام 2021، حرصت السلطة العليا للإعلام السمعي البصري  (HAMA)على ضبط الخطاب الإعلامي بإعداد مدونة خاصة ركزت على تكافؤ الفرص في الدعاية الإعلامية؛ إلا أن ذلك لم يمنع خصوصا وسائل الإعلام الخاصة والرقمية، من ممارسة نشاطها المعتاد، إذ إن معظمهما محسوب على بعض الأحزاب السياسية والتجمعات المدنية، التي أعلنت مقاطعة الانتخابات عقب مقتل والدة أحد المنافسين للرئيس الراحل إدريس ديبي، الأمر الذي دفع الكثير من المترشحين للانسحاب من السباق الرئاسي.

في نيجيريا كان التحضير للانتخابات العامة للعام 2015، مثيرًا للقلق بسبب الخطاب الإعلامي الذي أثر سلبا على الانتخابات السابقة، حيث ورد أن حوالي 800 شخص لقوا مصرعهم في أعمال عنف مرتبطة بالانتخابات. والأمر نفسه حدث في كينيا، حيث خلقت عناوين الصحف الكينية والأغاني التي تم بثها في الفترة التي أعقبت الانتخابات إحساسا باليأس لدى الشعب الكيني، وأعطت الانطباع بأن الأمة قد وصلت إلى نقطة الغليان. على سبيل المثال، فإن صحيفة ديلي نيشن الصادرة في فبراير/شباط 2008 كان عنوانها الرئيسي: جمهورية كينيا كانت قذيفة محترقة مشتعلة، فيما بثت راديو بحيرة فيكتوريا، أغنية وصفت فيها الحكومة بأنها تقود قرود البابون. خلّف هذا الخطاب موجة أعمال عنف أسفرت عن مقتل أكثر من 600 شخص وهدم المئات من المنازل.

شهدت زيمبابوي هي الأخرى موجة غضب شعبي عارمة أثناء الانتخابات البرلمانية 2008، بسبب تصنيف حركة التغيير الديمقراطي بأنها حركة معادية من قبل وسائل الإعلام التي تسيطر عليها الحكومة.

وكان للإعلام الرواندي دور كبير في الإبادة الجماعية بحسب الباحث الصحفي مصطفى الشامي، المقيم في كيغالي، الذي قال في حديثه لمجلة الصحافة: "باع الصحفيون أنفسهم للدولة وكبار رجال الأعمال ممن يحرضون على الإبادة، وكان من بين هؤلاء حسن انجيزي، الذي كتب الوصايا العشر للهوتو، تضمنت أن الهوتو الصالحين يجب أن لا يتكلموا ولا يعاشروا ولا يصادقوا ولا يثقوا بالتوتسي. ونشرت صحيفة "كانغورا" التي تسيطر عليها جماعة الهوتو هذه الوصايا. هكذا استمر الإعلام في تعبئة الهوتو، إلى أن سقطت طائرة الرئيس في ليلة السادس من أبريل/نيسان العام 1994، ونادت إذاعة "الألف تلة" في الهوتو، حي على القتال فقد اُغتيل رئيسكم على يد الصراصير".

 

صحافة السلام

يختصر الأكاديمي النرويجي يوهان غالتونغ تعريفه للسلام في غياب الصراع، ويتابع بأنه يتصف بظروف تزدهر فيها العدالة والإنصاف والوئام.

أما جاك لينش وأنابيل ماكغولدريك، في كتابهما Peace Journalism define فيتفقان على أن صحافة السلامة هي "التي تتحدى التغطية الإعلامية الشعبية باختيارات دقيقة للمحررين والمراسلين، تخلق فرصا للمجتمع ككل، للنظر في ردود الفعل العنيفة على النزاع".

ويستطرد مركز صحافة السلام العالمي بجامعة بارك في باركفيل بولاية ميسوري في تفصيل التعريف ذاته بأن صحافة السلام تركز على تحسين آفاق السلام. من خلال القصص الصحفية التي تخلق جوًا يفضي إلى السلام ويدعم مبادراته وصانعيه، دون المساس بالمبادئ الأساسية للصحافة الجيدة.

 

مرتكزات صحافة السلام

نشرت الباحثة الكينية في جامعة نيروبي، جاسينتا ماويو، دراسة ركزت فيها على الدور الإيجابي لراديو المجتمع في ترسيخ السلام خاصة إذاعة (Pamoja FM) و(Koch FM) و(Waumini).

وخلصت دراستها إلى أن هذه الإذاعات بثت قبل وبعد انتخابات العام 2013 رسائل سلام عابرة من خلال مسرحية إذاعية أطلق عليها Gutuka تعني بالسواحلية "الاستيقاظ" بهدف تعزيز السلام وتهيئة الأجواء للمصالحة بين الفرقاء.

في سياق الحديث عن المرتكزات لا بد من الإشارة إلى عناصر التغطية الإعلامية لصحافة السلام:

الاستباقية: القدرة على الاستجابة السريعة ودراسة أسباب الصراع، وقيادة المناقشات نحو حلول مستدامة.

تجنب الدعاية: المراسلون يرفضون الدعاية لأي طرف، ويبحثون عن الحقائق من جميع المصادر.

التوازن: توزيع الفرص بين أطراف النزاع بطريقة متساوية.

العمق والسياق: التركيز على العمق والسياق، بدلا من تقديم روايات سطحية ومثيرة للعنف والصراع.

الدقة: يختار صحفيو السلام الكلمات التي يستخدمونها بدقة ويحللونها بعناية.

الصورة: حيث تعادل ألف كلمة، انحراف الصورة عن مسار السلام قد يؤدي إلى تفاقم الأزمة من جديد.

تعتبر منظمة PJF أولى المبادرات الإفريقية المناصرة لصحافة السلام في شرق إفريقيا بأوغندا تحديدا، تأسست العام 2011 بهدف تعزيز ممارسات صحافة السلام بين الصحفيين في المنطقة من خلال التدريب والتوعية ضد العنف.

 

مؤخرا قبل شهرين في منطقة وسط إفريقيا برز اسم اتحاد صحفيي دول الساحل كمبادرة صحفية إفريقية تهدف إلى دعم جهود السلام في المنطقة، من خلال تعزيز وتطوير القدرات المهنية للصحفيين من دول الساحل.

 

 

المزيد من المقالات

نظرة على تقرير رويترز للأخبار الرقمية 2024

يتحدث التقرير عن استمرار الأزمة التي تعانيها الصحافة الرقمية عالميا، وهي تحاول التكيّف مع التغييرات المتواصلة التي تفرضها المنصات، وهي تغييرات تتقصد عموما تهميش الأخبار والمحتوى السياسي لصالح المحتوى الترفيهي، ومنح الأولوية في بنيتها الخوارزمية للمحتوى المرئي (الفيديو تحديدا) على حساب المحتوى المكتوب.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 21 يوليو, 2024
في الحرب على غزة.. كيف تحكي قصة إنسانية؟

بعد تسعة أشهر من حرب الإبادة الجماعية على فلسطين، كيف يمكن أن يحكي الصحفيون القصص الإنسانية؟ وما القصص التي ينبغي التركيز عليها؟ وهل تؤدي التغطية اليومية والمستمرة لتطورات الحرب إلى "التطبيع مع الموت"؟

يوسف فارس نشرت في: 17 يوليو, 2024
حرية الصحافة في الأردن بين رقابة السلطة والرقابة الذاتية

رغم التقدم الحاصل على مؤشر منظمة "مراسلون بلا حدود" لحرية الصحافة، يعيش الصحفيون الأردنيون أياما صعبة بعد حملة تضييقات واعتقالات طالت منتقدين للتطبيع أو بسبب مقالات صحفية. ترصد الزميلة هدى أبو هاشم في هذا المقال واقع حرية التعبير في ظل انتقادات حادة لقانون الجرائم الإلكترونية.

هدى أبو هاشم نشرت في: 12 يونيو, 2024
الاستشراق والإمبريالية وجذور التحيّز في التغطية الغربية لفلسطين

تقترن تحيزات وسائل الإعلام الغربية الكبرى ودفاعها عن السردية الإسرائيلية بالاستشراق والعنصرية والإمبريالية، بما يضمن مصالح النخب السياسية والاقتصادية الحاكمة في الغرب، بيد أنّها تواجه تحديًا من الحركات العالمية الساعية لإبراز حقائق الصراع، والإعراب عن التضامن مع الفلسطينيين.

جوزيف ضاهر نشرت في: 9 يونيو, 2024
"صحافة الهجرة" في فرنسا: المهاجر بوصفه "مُشكِلًا"

كشفت المناقشات بشأن مشروع قانون الهجرة الجديد في فرنسا، عن الاستقطاب القوي حول قضايا الهجرة في البلاد، وهو جدل يمتد إلى بلدان أوروبية أخرى، ولا سيما أن القارة على أبواب الحملة الانتخابية الأوروبية بعد إقرار ميثاق الهجرة. يأتي ذلك في سياق تهيمن عليه الخطابات والمواقف المعادية للهجرة، في ظل صعود سياسي وشعبي أيديولوجي لليمين المتشدد في كل مكان تقريبا.

أحمد نظيف نشرت في: 5 يونيو, 2024
أنس الشريف.. "أنا صاحب قضية قبل أن أكون صحفيا"

من توثيق جرائم الاحتلال على المنصات الاجتماعية إلى تغطية حرب الإبادة الجماعية على قناة الجزيرة، كان الصحفي أنس الشريف، يتحدى الظروف الميدانية الصعبة، وعدسات القناصين. فقد والده وعددا من أحبائه لكنه آثر أن ينقل "رواية الفلسطيني إلى العالم". في هذه المقابلة نتعرف على وجه وملامح صحفي فلسطيني مجرد من الحماية ومؤمن بأنّ "التغطية مستمرة".

أنس الشريف نشرت في: 3 يونيو, 2024
كيف نفهم تصدّر موريتانيا ترتيب حريّات الصحافة عربياً وأفريقياً؟

تأرجحت موريتانيا على هذا المؤشر كثيرا، وخصوصا خلال العقدين الأخيرين، من التقدم للاقتراب من منافسة الدول ذات التصنيف الجيد، إلى ارتكاس إلى درك الدول الأدنى تصنيفاً على مؤشر الحريات، فكيف نفهم هذا الصعود اليوم؟

 أحمد محمد المصطفى ولد الندى
أحمد محمد المصطفى نشرت في: 8 مايو, 2024
تدريس طلبة الصحافة.. الحرية قبل التقنية

ثمة مفهوم يكاد يكون خاطئا حول تحديث مناهج تدريس الصحافة، بحصره في امتلاك المهارات التقنية، بينما يقتضي تخريج طالب صحافة تعليمه حرية الرأي والدفاع عن حق المجتمع في البناء الديمقراطي وممارسة دوره في الرقابة والمساءلة.

أفنان عوينات نشرت في: 29 أبريل, 2024
الصحافة و"بيادق" البروباغندا

في سياق سيادة البروباغندا وحرب السرديات، يصبح موضوع تغطية حرب الإبادة الجماعية في فلسطين صعبا، لكن الصحفي الإسباني إيليا توبر، خاض تجربة زيارة فلسطين أثناء الحرب ليخرج بخلاصته الأساسية: الأكثر من دموية الحرب هو الشعور بالقنوط وانعدام الأمل، قد يصل أحيانًا إلى العبث.

Ilya U. Topper
إيليا توبر Ilya U. Topper نشرت في: 9 أبريل, 2024
الخلفية المعرفية في العلوم الإنسانية والاجتماعية وعلاقتها بزوايا المعالجة الصحفية

في عالم أصبحت فيه القضايا الإنسانية أكثر تعقيدا، كيف يمكن للصحفي أن ينمي قدرته على تحديد زوايا معالجة عميقة بتوظيف خلفيته في العلوم الاجتماعية؟ وماهي أبرز الأدوات التي يمكن أن يقترضها الصحفي من هذا الحقل وما حدود هذا التوظيف؟

سعيد الحاجي نشرت في: 20 مارس, 2024
وائل الدحدوح.. أيوب فلسطين

يمكن لقصة وائل الدحدوح أن تكثف مأساة الإنسان الفلسطيني مع الاحتلال، ويمكن أن تختصر، أيضا، مأساة الصحفي الفلسطيني الباحث عن الحقيقة وسط ركام الأشلاء والضحايا.. قتلت عائلته بـ "التقسيط"، لكنه ظل صامدا راضيا بقدر الله، وبقدر المهنة الذي أعاده إلى الشاشة بعد ساعتين فقط من اغتيال عائلته. وليد العمري يحكي قصة "أيوب فلسطين".

وليد العمري نشرت في: 4 مارس, 2024
الإدانة المستحيلة للاحتلال: في نقد «صحافة لوم الضحايا»

تعرضت القيم الديمقراطية التي انبنى عليها الإعلام الغربي إلى "هزة" كبرى في حرب غزة، لتتحول من أداة توثيق لجرائم الحرب، إلى جهاز دعائي يلقي اللوم على الضحايا لتبرئة إسرائيل. ما هي أسس هذا "التكتيك"؟

أحمد نظيف نشرت في: 15 فبراير, 2024
قرار محكمة العدل الدولية.. فرصة لتعزيز انفتاح الصحافة الغربية على مساءلة إسرائيل؟

هل يمكن أن تعيد قرارات محكمة العدل الدولية الاعتبار لإعادة النظر في المقاربة الصحفية التي تصر عليها وسائل إعلام غربية في تغطيتها للحرب الإسرائيلية على فلسطين؟

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 31 يناير, 2024
عن جذور التغطية الصحفية الغربية المنحازة للسردية الإسرائيلية

تقتضي القراءة التحليلية لتغطية الصحافة الغربية لحرب الاحتلال الإسرائيلي على فلسطين، وضعها في سياقها التاريخي، حيث أصبحت الصحافة متماهية مع خطاب النخب الحاكمة المؤيدة للحرب.

أسامة الرشيدي نشرت في: 17 يناير, 2024
أفكار حول المناهج الدراسية لكليات الصحافة في الشرق الأوسط وحول العالم

لا ينبغي لكليات الصحافة أن تبقى معزولة عن محيطها أو تتجرد من قيمها الأساسية. التعليم الأكاديمي يبدو مهما جدا للطلبة، لكن دون فهم روح الصحافة وقدرتها على التغيير والبناء الديمقراطي، ستبقى برامج الجامعات مجرد "تكوين تقني".

كريغ لاماي نشرت في: 31 ديسمبر, 2023
لماذا يقلب "الرأسمال" الحقائق في الإعلام الفرنسي حول حرب غزة؟

التحالف بين الأيديولوجيا والرأسمال، يمكن أن يكون التفسير الأبرز لانحياز جزء كبير من الصحافة الفرنسية إلى الرواية الإسرائيلية. ما أسباب هذا الانحياز؟ وكيف تواجه "ماكنة" منظمة الأصوات المدافعة عن سردية بديلة؟

نزار الفراوي نشرت في: 29 نوفمبر, 2023
السياق الأوسع للغة اللاإنسانية في وسائل إعلام الاحتلال الإسرائيلي في حرب غزة

من قاموس الاستعمار تنهل غالبية وسائل الإعلام الإسرائيلية خطابها الساعي إلى تجريد الفلسطينيين من صفاتهم الإنسانية ليشكل غطاء لجيش الاحتلال لتبرير جرائم الحرب. من هنا تأتي أهمية مساءلة الصحافة لهذا الخطاب ومواجهته.

شيماء العيسائي نشرت في: 26 نوفمبر, 2023
استخدام الأرقام في تغطية الحروب.. الإنسان أولاً

كيف نستعرض أرقام الذين قتلهم الاحتلال الإسرائيلي دون طمس هوياتهم وقصصهم؟ هل إحصاء الضحايا في التغطية الإعلامية يمكن أن يؤدي إلى "السأم من التعاطف"؟ وكيف نستخدم الأرقام والبيانات لإبقاء الجمهور مرتبطا بالتغطية الإعلامية لجرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل في غزة؟

أروى الكعلي نشرت في: 14 نوفمبر, 2023
الصحافة ومعركة القانون الدولي لمواجهة انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي

من وظائف الصحافة رصد الانتهاكات أثناء الأزمات والحروب، والمساهمة في فضح المتورطين في جرائم الحرب والإبادات الجماعية، ولأن الجرائم في القانون الدولي لا تتقادم، فإن وسائل الإعلام، وهي تغطي حرب إسرائيل على فلسطين، ينبغي أن توظف أدوات القانون الدولي لتقويض الرواية الإسرائيلية القائمة على "الدفاع عن النفس".

نهلا المومني نشرت في: 8 نوفمبر, 2023
"الضحية" والمظلومية.. عن الجذور التاريخية للرواية الإسرائيلية

تعتمد رواية الاحتلال الموجهة بالأساس إلى الرأي العام الغربي على ركائز تجد تفسيرها في الذاكرة التاريخية، محاولة تصوير الإسرائيليين كضحايا للاضطهاد والظلم مؤتمنين على تحقيق "الوعد الإلهي" في أرض فلسطين. ماهي بنية هذه الرواية؟ وكيف ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي في تفتيتها؟

حياة الحريري نشرت في: 5 نوفمبر, 2023
كيف تُعلق حدثاً في الهواء.. في نقد تغطية وسائل الإعلام الفرنسية للحرب في فلسطين

أصبحت وسائل الإعلام الأوروبية، متقدمةً على نظيرتها الأنغلوساكسونية بأشواط في الانحياز للسردية الإسرائيلية خلال تغطيتها للصراع. وهذا الحكم، ليس صادراً عن متعاطف مع القضية الفلسطينية، بل إن جيروم بوردون، مؤرخ الإعلام وأستاذ علم الاجتماع في جامعة تل أبيب، ومؤلف كتاب "القصة المستحيلة: الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ووسائل الإعلام"، وصف التغطية الجارية بــ" الشيء الغريب".

أحمد نظيف نشرت في: 2 نوفمبر, 2023
الجانب الإنساني الذي لا يفنى في الصحافة في عصر ثورة الذكاء الاصطناعي

توجد الصحافة، اليوم، في قلب نقاش كبير حول التأثيرات المفترضة للذكاء الاصطناعي على شكلها ودورها. مهما كانت التحولات، فإن الجانب الإنساني لا يمكن تعويضه، لاسيما فهم السياق وإعمال الحس النقدي وقوة التعاطف.

مي شيغينوبو نشرت في: 8 أكتوبر, 2023
هل يستطيع الصحفي التخلي عن التعليم الأكاديمي في العصر الرقمي؟

هل يستطيع التعليم الأكاديمي وحده صناعة صحفي ملم بالتقنيات الجديدة ومستوعب لدوره في البناء الديمقراطي للمجتمعات؟ وهل يمكن أن تكون الدورات والتعلم الذاتي بديلا عن التعليم الأكاديمي؟

إقبال زين نشرت في: 1 أكتوبر, 2023
العمل الحر في الصحافة.. الحرية مقابل التضحية

رغم أن مفهوم "الفريلانسر" في الصحافة يطلق، عادة، على العمل الحر المتحرر من الالتزامات المؤسسية، لكن تطور هذه الممارسة أبرز أشكالا جديدة لجأت إليها الكثير من المؤسسات الإعلامية خاصة بعد جائحة كورونا.

لندا شلش نشرت في: 18 سبتمبر, 2023